ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة

ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة (http://www.alagidah.com/vb/index.php)
-   الملتقى العلمي لدراسة العقيدة (http://www.alagidah.com/vb/forumdisplay.php?f=62)
-   -   استفسارعن: فتوى علماء المملكة حول الأشاعرة من أهل السنة والجماعة. (http://www.alagidah.com/vb/showthread.php?t=3398)

عبدالله السَّيباني 13-Dec-2008 11:08 AM

استفسارعن: فتوى علماء المملكة حول الأشاعرة من أهل السنة والجماعة.
 
صدرت فتوى جديدة لعدد من مشائخ المملكة حول بيان أن الأشاعرة من أهل السنة والجماعة، وكان في قائمة الموقعين عليها المشائخ:
- د. عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ عميد كلية القرآن في الجامعة الإسلامية سابقًا.
- د. محمد بن ناصر السحيباني المدرس بالمسجد النبوي.
- د. عبد الله بن محمد الغنيمان رئيس قسم الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية سابقا.

وقد كان لها رواج كبير بين طلاب العلم وحتى بعض المشائخ وأحدثت نوعا من البلبلة بينهم، وطار بها الأشاعرة ونشروها في المنتديات والمواقع الخاصة بهم فرحين بها.

والسؤال هو:

- ما مدى صحة هذه الوثيقة والفتوى؟
- وما موقف المشائخ/ عبدالرحمن المحمود، والبراك، والفوزان، وصالح آل الشيخ، وسفر الحوالي منها؟ هل هم مؤيدون لها أم معارضون؟ وهل صدر منهم أو من أحدهم بيان أو توضيح حولها؟

أرجو من الأخوة الذين لديهم اطلاع على هذه الوثيقة والفتوى أن يفيدونا بحيثياتها وموقف العلماء منها.

عبدالله العلي 13-Dec-2008 12:16 PM

هذه ليست جديدة
نشرت من قبل وأثارت ضجة ، وكتب الشيخ الغنيمان بيانا توضيحيا حولها
ولعل الموضوع يقف عند هذا ..

عبدالله السَّيباني 13-Dec-2008 01:26 PM

أحسنت وبارك الله فيك أخي عبدالله
والغرض من الاستفسار هو الاستيثاق منها والتأكد من مصدرها وردود العلماء عليها
ولذا يا حبذا لو تدلني على تعقيب الشيخ الغنيمان عليها ؟؟
والموضوع موضوع للاستفسار من مصدر الفتوى وموقف العلماء منها وليس في التعقيب على المشائخ والرد عليهم أو الطعن فيهم ولذا طرحت الموضوع للاستفسار وليس لفتح الباب للتحليل والمناقشة

وفقك الله

تحياتي

عبدالله العلي 13-Dec-2008 03:08 PM

السلام عليكم

أشكر لك حرصك ياشيخ عبدالله ، ولأن الموضوع حمّل وقتها ما لايحتمل ، ووقع البعض في أعراض هؤلاء المشايخ ، قلت لك ماقلت سابقا

وهذا تعقيب الشيخ الغنيمان

-----------------------

قال الشيخ العلامة / عبدالله الغنيمان وفقه الله تعالى :



الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه وبعد :



فسبق أن أجاب الدكتور عبدالعزيز القارئ على سؤال في حكم التعاون على الخير مع من يعتقد مذهب الأشعرية وأيده في ذلك فضيلة الشيخ محمد السحيباني ووقعت أنا على جوايبهما مؤيداً لهما فكان في الجواب أن الإشارة في الأمور العامة من أهل السنة ففرح بذلك بعض من أشرب قلبه حب الباطل ممن تمسك ببدعة الأشعرية وضلالها كما أنكر من لم يفهم المراد من أهل السنة ، فصار أولئك ينشرون تلك الفتوى ، ويحتجون بها على أن الأشعرية من أهل السنة ، فلزم لذلك البيان والإيضاح .



فأقول : من تأمل الجواب علم أن المقصود ليس ذكر حكم مذهب الأشعرية وإنما المقصود التعاون معهم في أمور الإسلام العامة سواءً صار من له الأمر منهم أومن أهل السنة، والمراد بالأمور العامة مثل الإمامة وقيادة الجيوش في قتال الكفار ومثل القضاء وإمامة الصلاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغير ذلك فإذا كان إمام المسلمين أشعرياً في عقيدته أو كان قائد الجيش في قتال الكفار أشعرياً، أوكان في جنود المسلمين أشاعرة , وكان القاضي أشعرياً أو إمام الصلاة وما أشبه ذلك فلا يجوز أن يُعصوا في ذلك ويفارقوا بل حكمهم في ذلك حكم أهل السنة ولم يزل المسلمون على ذلك منذ وجد هذا المذهب كما هو واضح عند أهل العلم .



فملوك بني أيوب مثل صلاح الدين وكذلك مماليكهم الذين صاروا ملوكاً كلهم على هذا المذهب الأشعري وكثير من العلماء الكبار مثل الباقلاني وابن وابن فورك والاسفراييني والعز بن عبدالسلام والحليمي والبيهقي والنووي وابن حجر العسقلاني وغيرهم كثير على هذا المذهب.



وغالب قضاة المسلمين في مصر والشام والعراق والحجاز وسائر بلاد المسلمين كانوا أشاعرة بل كان أمير المؤمنين المأمون وأخوه المعتصم وابنه الواثق على مذهب المعتزلة الذين يقولون بخلق القرآن وإنكار صفات الله تعالى، ولم يأمر أحد من العلماء المعتبرين بخلعهم والخروج عليهم وعدم طاعتهم أو القعود عن القتال معهم ولأن هذا من الأمور الهامة ينص عليه العلماء عليه في عقائدهم وكان الإمام أحمد وغيره من علماء السنة يأمرون بطاعتهم وينهون أشد النهي عن الخروج عليهم ويقاتلون العدو معهم ويدعون لهم.



وهذا واضح على مذهب أهل السنة لأنهم لا يرون الأشاعرة ونحوهم كفاراً بل هم على الإسلام وإن كانوا قد ضلوا في توحيد الأسماء والصفات وغيره فهم مسلمون .



أما مذهب الأشاعرة في صفات الله تعالى وفي بعض مسائل الإيمان والقدر فهو ضلال بين وفيه تناقض واضح فهم في ذلك بعيدون عن أهل السنة فليسوا منهم بل مذهب الأشعرية أمشاج من مذاهب المتكلمين والفلاسفة والصوفية والسنة , وإذا لم يخلص الحق من الباطل فلا يكون على السنة التي جاء بها رسول صلى الله عليه وسلم ، وكان عليها أصحابه وأتباعهم إلى اليوم , ثم الإنتساب إلى مذهب الأشعرية بدعة ضلالة ويقال مثل ذلك في مذهب الماتريدية , وكيف يكون من أهل السنة من يخالف صريح القرآن وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في مثل مسألة الاستواء على العرش وعلو الله تعالى على خلقه ونحو ذلك .



ونسأل الله تعالى لنا ولهم الهداية إلى الحق وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا أتباعه وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه وألا يجعل علينا الأمر ملتبساً فنضل .



وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأزواجه وجميع صحبه والله أعلم



قاله وكتبه

عبدالله بن محمد الغنيمان

16/1/1428هـ

زين العابدين 13-Dec-2008 10:06 PM

مقالات رائعة للشيخ فلاح منكار بعنوان
الأشاعرة ليسوا من أهل السنة
http://www.mandakar.com/Articles.asp

مجالس النعماني 13-Dec-2008 11:37 PM

جزاكم الله خيرا علي الايضاح


الساعة الآن 11:16 PM بتوقيت مسقط

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir

a.d - i.s.s.w