ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة

ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة (http://www.alagidah.com/vb/index.php)
-   الملتقى العلمي لدراسة العقيدة (http://www.alagidah.com/vb/forumdisplay.php?f=62)
-   -   منهج ابن ماجه في سننه في إبراز مسائل العقيدة (http://www.alagidah.com/vb/showthread.php?t=579)

محمد الغانم 04-Feb-2007 08:57 AM

منهج ابن ماجه في سننه في إبراز مسائل العقيدة
 
بسم الله الرحمن الرحيم



منهج ابن ماجه في سننه في إبراز مسائل العقيدة


الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .. أما بعد :

هذه أبرز النقاط والمسائل المنهجية في سنن الإمام ابن ماجه القزويني ، ولعل الإخوة الأفاضل طرح ملاحظاتهم على ما في هذا البحث .


1 ـ ذكر عدة أدلة للمسـألة الواحدة .

وهذا واضح من خلال الأحاديث التي يذكرها تحت الباب في المسألة الواحدة ، مثل : بَاب فِي الْقَدَرِ، بَاب فِي ذِكْرِ الْخَوَارِجِ.
وغيرها من المسائل المتعددة .

2 ـ يعتمد ما جاء عن الصحابة وفهمهم .

ويتضح هذا من خلال روايته بسنده الأحاديث الموقوفة على الصحابة
وكذلك نقله فقه الصحابة على بعض الأحاديث ، وأيضا ً نقله لمنهجهم العملي في تطبيق السنة ، ومن الأمثلة على ذلك :

أ ـ ما رواه في المقدمة بَاب اتِّبَاعِ سُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ قَالَ: (كَانَ ابْنُ عُمَرَ إِذَا سَمِعَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدِيثًا لَمْ يَعْدُهُ وَلَمْ يُقَصِّرْ دُونَهُ) .
ب ـ وما رواه في بَاب تَعْظِيمِ حَدِيثِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالتَّغْلِيظِ عَلَى مَنْ عَارَضَهُ.
ـ عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قال :
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (لَا تَمْنَعُوا إِمَاءَ اللَّهِ أَنْ يُصَلِّينَ فِي الْمَسْجِدِ).
فَقَالَ ابْنٌ لَهُ إِنَّا لَنَمْنَعُهُنَّ ، فَغَضِبَ غَضَبًا شَدِيدًا وَقَالَ: أُحَدِّثُكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَقُولُ إِنَّا لَنَمْنَعُهُنَّ.
هذا في الأحاديث المتفرقة في الأبواب ، وإلا فقد أفرد بابا ً كاملا في اتباع سنة الخلفاء الراشدين .

3 ـ التزامه الألفاظ الشرعية :

وهذا ظاهر في سننه فإنه في تبويبه يلتزم الألفاظ الشرعية ويترك الألفاظ البدعية أو المجملة الحمالة للوجوه ، وأيضا ً التعابير المائعة والأدبية ، وعبارات المتكلمين وغيرها ، فقد التزم رحمه الله عبارات شرعية لا غبار عليها.

4 ـ عنايته بالتوثيق :

وهذا في كتابه السنن كله ، فقد ساق الأخبار كله بالأسانيد .

5 ـ الوضوح في بيان المراد وعدم استخدامه الألفاظ المجملة .

6 ـ اشتملت تبويباته على الردود ، ومن خلالها كذلك إثبات وتقرير العقيدة الصحيحة :

وهذا في عدة أبواب ، مثل :
بَاب فِي ذِكْرِ الْخَوَارِجِ , وكذلك بَاب فِيمَا أَنْكَرَتْ الْجَهْمِيَّةُ ، وأيضا ً بَاب مَا جَاءَ فِي النَّهْيِ عَنْ الْبِنَاءِ عَلَى الْقُبُورِ وَتَجْصِيصِهَا وَالْكِتَابَةِ عَلَيْهَا.

7 ـ اهتمامه بالتبويب مع العنصرة :
ففي مقدمته ( السنة ) ذكر تحتها عدة تراجم في مسائل متعددة في العقيدة .
وكذا سائر الكتب .

8 ـ قد يروي حديثان أو أكثر في المسـألة الواحدة في باب واحد ، وقد تكون لأكثر من صحابي ، أو من عدة طرق لنفس الصحابي ، وقد تكون لزيادة في لفظ أو غيرها .

9 ـ بدء سننه رحمه الله بالشطر الآخر لمصدر الدين ، وهو السنة ، ولازم السنة الإتباع ، فصدر سننه بهذا :
قال : بَاب اتِّبَاعِ سُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

11 ـ اتـْبع باب الإتباع مسائل متفرعة عنه ، وذلك يدل على اهتمامه بالترتيب :
فبعد أن ذكر بَاب اتِّبَاعِ سُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. ذكر بعده :
بَاب تَعْظِيمِ حَدِيثِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالتَّغْلِيظِ عَلَى مَنْ عَارَضَهُ.
بَاب التَّوَقِّي فِي الْحَدِيثِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
بَاب التَّغْلِيظِ فِي تَعَمُّدِ الْكَذِبِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
بَاب مَنْ حَدَّثَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدِيثًا وَهُوَ يَرَى أَنَّهُ كَذِبٌ.
وبعد هذه الأبواب ذكر أبوابا ًأخرى متفرعة عنها
موضوعها ما يناقض الإتباع أو كماله ، وهذا مثل :
بَاب اجْتِنَابِ الْبِدَعِ وَالْجَدَلِ ، وأيضا ً بَاب اجْتِنَابِ الرَّأْيِ وَالْقِيَاسِ.

12 ـ التحذير من مخالفة السلف :

وهذا يتضح من خلال ترجمته لبعض الأبواب ، وإيراده لبعض الأحاديث .
وذلك في أمرين :
الأمر الأول : التحذير من المخالفة عموما ً :
وذلك مثل بَاب تَعْظِيمِ حَدِيثِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالتَّغْلِيظِ عَلَى مَنْ عَارَضَهُ. وأيضا بَاب اجْتِنَابِ الْبِدَعِ وَالْجَدَلِ ً، و بَاب اجْتِنَابِ الرَّأْيِ وَالْقِيَاسِ.
الأمر الثاني : ذكر بدع محددة ، أو فرق معينة :
وهذا مثل : بَاب فِي ذِكْرِ الْخَوَارِجِ. و بَاب فِيمَا أَنْكَرَتْ الْجَهْمِيَّةُ.

13 ـ اهتمامه بالأصول العامة والكليات في العقيدة :
وهذا من خلال إيراده لأبواب وجوب اتباع السنة ، والإيمان ، والبدع والنهي عنها ، واتباع سنة الخلفاء الراشدين ، والصحابة وفضائلهم ، ومسائل الإيمان باليوم الآخر مثل البعث والنشور ، وعذاب القبر ، والجنة والنار .. وغيرها .




14 ـ الرد على أصول البدع :
وذلك مثل رده على الخوارج، و الرافضة ، والجهمية ، والمرجئة ،والقدرية والجبرية ...
ويتضح هذا بالتراجم التي ترجم لها في كتاب السنة (المقدمة ) :
أ ـ ـ بَاب اتِّبَاعِ سُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
بَاب تَعْظِيمِ حَدِيثِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالتَّغْلِيظِ عَلَى مَنْ عَارَضَهُ
بَاب اجْتِنَابِ الْبِدَعِ وَالْجَدَلِ.
بَاب اجْتِنَابِ الرَّأْيِ وَالْقِيَاسِ
وفي هذه الأبواب الأربعة رد على البدع جميعها .
ب ـ بَاب فِي ذِكْرِ الْخَوَارِجِ.
رد على الخوارج .
ج ـ باب في فضائل أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
وباب بَاب اتِّبَاعِ سُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ
رد على الرافضة .
د ـ بَاب فِي الْقَدَرِ
الرد على القدرية .
هـ ـ بَاب فِي الْإِيمَانِ .
رد على المرجئة .
و ـ بَاب فِيمَا أَنْكَرَتْ الْجَهْمِيَّةُ .
رد على الجهمية وما أنكرت من مسائل ، وفي هذا الرد رد على المعتزلة لاشتراك المسائل .
وهذا شامل للرد على أصول البدع في الجملة .

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

تاج الوقار 02-Feb-2008 09:04 AM

ألم يتعرض لهذه المسألة أصحاب هذه البحوث يا شيخ محمد :

1 / عنوان الرسالة: مسائل العقيدة في سنن ابن ماجه

معد الرسالة: اعداد وليد بن خالد بسيوني احمد ؛ اشراف عبدالعزيز بن ابراهيم العسكر

نوع الرسالة: رسالة ( ماجستير ) - جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية ، 1416 هـ .- تحقيق القسم الاول : الاعتصام بالسنة و الجماعة ، و التوحيد

2 / ( مسائل الاعتقاد في سنن ابن ماجه – القسم الثاني – الإيمان باليوم الآخر ، الإيمان بالقدر ، مسائل الإيمان )
معد الرسالة. طارق بن عبد الرحمن الحواس ؛ اشراف عبدالعزيز بن ابراهيم العسكر
تاريخ المناقشة: 1417هـ.

زين العابدين 21-Feb-2008 02:12 AM

بارك الله فيك ونفع بك

مجد الرنتيسي 22-Feb-2010 12:14 AM

اين رابط التحميل فى رسالة منهج ابن ماجة فى العقيدة


الساعة الآن 02:46 AM بتوقيت مسقط

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir

a.d - i.s.s.w