عرض مشاركة واحدة
قديم 23-Jun-2014, 12:59 PM   #3
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
رقم العضوية: 5516
الدولة: الشمال الافريقي
المشاركات: 23
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5516
عدد المشاركات : 23
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 12
عدد الردود : 11
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابوسبيحة
افتراضي رد: هل فعلا أخطأ محمد بن عبد الوهاب لما قال......؟

قال تعالى :( قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ "31 يونس
فهذه الآية فيها اخبار عن اقرار المشركين بان الرازق و المالك للقوى الادراكية و المحي و المميت و المدبر للامور هو الله و تدبير امور الخلق يتضمن اعتقادهم بان النفع و الضر بيد الله و هو المستقل بذلك فاذا نسبوا بعد هذا الاقرار لآلهتهم انواعا من الضر و النفع فهذا من باب اعتقادهم الباطل ان الله جعهلها اسبابا للنفع و الضر او انها تقاسم الله تدبير العالم او الامران جمعيا و في القرآن ما يرشح كلا الاعتقادين ففي قوله تعالى :(و ما نعبدهم الا ليقربونا الله زلفا) حكاية اعتقاد في آلهتهم بانها اسباب مقربة الى الله فعبادتها من ياب الاخذ بالاسباب و الوسائل التي تحقق بها الغاية و هي التقرب الله و لو كانت تملك نفعا او ضرا استقلالا حسب اعتقاد المتقرب بها الى الله لكان التقرب اليها هو الغاية
و نري آيات اخرى ظاهرها اعتقادهم بان آلهتهم لها نصيب من الخلق و التدبير كقوله تعالى:(قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَاءَكُمُ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا فَهُمْ عَلَى بَيِّنَتٍ مِنْهُ بَلْ إِنْ يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا إِلَّا غُرُورًا (40)فاطر
و قوله تعالى:(يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ (73)الحج
و قوله تعالى :( قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ ائْتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (4 الاحقاف.

ابوسبيحة غير متصل   رد مع اقتباس