عرض مشاركة واحدة
قديم 26-Jun-2014, 08:09 PM   #144
عضو متميز
افتراضي رد: هذه هي الصوفية / للشيخ عبدالرحمن الوكيل رحمه الله تعالى

لقد افترت الصوفية على الله ما لم تفتره زندقة من قبل،
فجعلته هو عين خلقه،



اقرأوا هذا الكفر لابن عربي:

"فالحق محدودٌ بكل حَدٍّ،
وصور العالم لا تنضبط، ولا يحاط بها،
ولا تُعلم حدودُ كل صورة منها
إلا على قدر ما حصل لكل عامل من صورته،

فلذلك يُجْهَلُ حَدُّ الحق،
فإنه لا يُعْلَم حَدُّه إلا بعلم حد كل صورة" ( 1 )



يقول إنه لا يمكن تعريف الله،
لماذا؟

لأن الله هو عين كل شيء،
فنحتاج في تعريفه
إلى الأخذ بتعريف كل صورة من صور الوجود؛
إذ هو عينها،

وصور العالم لا تنضبط ولا تتناهى،
فتعريفه سبحانه، لا يتناهى تبعاً لذلك!



والصوفية تفتري على نوح أنه لم يحسن أداء رسالته؛
إذ دعا قومه إلى الشريعة، ولم يدعهم إلى الحقيقة.
دعاهم إلى الظاهر، لا إلى الباطن،


ثم تحكم الصوفية على قوم نوح المشركين
بأنهم أجابوا دعوة الله بالفعل ،
وأنهم فهموا الحق الذي ستره عنهم نوح ،
فعملوا بالمستور، فكانوا من المفلحين،

وتحكم بأن نوحاً نفسه أثنى عليهم
لعبادتهم الأصنام .( 2 )



ثم اقرأوا قول ابن عربي
في الباب 129 من الفتوحات المكية:

لا تراقِبْ، فليسَ في الكونِ إلا ** واحدُ العينِ، فَهْوَ عينُ الوجودِ

ويُسَمَّى في حالةٍ بإلهٍ ** ويُكَنَّى في حالةٍ بالعبيدِ



ترى،
هل ستظلون مصرين على أن الصوفية
دعوة إلى الأخلاق المثالية،


وأنتم تعرفون أن الإصرار على كلمة كفر واحدة
تمحو من سِجِلِّ الإنسان كل كلمة مؤمنة،

والصوفية مصرة على كلماتها الكافرة !!.


*****************

( 1 ) ص 70 فصوص الحكم ط الحلبي جـ1
( 2 ) ص 70 وما بعدها فصوص"انظر الفص النوحي"
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس