عرض مشاركة واحدة
قديم 17-Aug-2009, 02:59 PM   #6
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
رقم العضوية: 3540
المشاركات: 2
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3540
عدد المشاركات : 2
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 2
الجنس : ذكر

افتراضي

سئل فضيلة الشيخ العثيمين - رحمه الله تعالى - :
ما حكم طواف من دخل مع وسط حجر إسماعيل بحيث يضع حجر إسماعيل على يمينه والكعبة على يساره ؟ .
فأجاب بقوله :
أولاً : تعبير السائل بحِجر إسماعيل خطأ، لأن هذا الحجر ليس لإسماعيل ولا يعرفه إسماعيل- عليه الصلاة والسلام- وهذا الحجر إنما كان من فعل قريش حين أرادوا بناء الكعبة فلم يجدوا أموالاً تكفي لبنائها على أساسها الأول على قواعد إبراهيم- عليه الصلاة والسلام- فاحتجر منها هذه الجهة، ولهذا سُمِّي الحجر، وتسمى الحطيم أيضاً، لأنه حطّم من الكعبة ... .
" مجموع فتاوى ورسائل العثيمين " ( 22 / 354 ) .
وفي " مجلة البحوث الإسلامية " ( 81 / 170 ) :
الحطيم :
هو ما بين ركن الحجر الأسود وباب الكعبة .
وقيل هو " حِجر إسماعيل " !!! .
ويقال لما بين الملتزم وباب الكعبة الحطيم أيضا ، وهو الجزء المخرج من الكعبة ، سمّي بذلك لأن البيت رفع وترك هو محطوما .
وقيل : لأن أهل الجاهلية كانوا يطرحون فيه ثيابهم التي طافوا بها , فبقي حتى حطم بطول الزمن .
" موقع الموسوعة العربية العالمية " .
انتهى

إحسـان العتيـبي غير متصل   رد مع اقتباس