عرض مشاركة واحدة
قديم 29-Apr-2010, 06:39 PM   #17
عضو متميز
افتراضي


أول ظهور الشرك


وفي الصحيح :

( إن أول ما ظهر الشرك في أرض مكة

بعد إبراهيم الخليل من جهة عمرو بن لحي الخزاعي)

الذي رآه النبي صلى الله عليه وآله وسلم

يجر أمعائه في النار

وهو أول من سيب السوائب وغير دين إبراهيم


قالوا إنه ورد الشام فوجد فيها أصناما بالبلقاء

يزعمون أنهم ينتفعون بها في جلب منافعهم ودفع مضارهم

فنقلها إلى مكة وسن للعرب الشرك وعبادة الأصنام

والأمور التي حرمها الله ورسوله من الشرك والسحر

والقتل والزنا وشهادة الزور وشرب الخمر

وغير ذلك من المحرمات


قد يكون للنفس فيها حظ مما تعده منفعة أو دفع مضرة

ولولا ذلك ما أقدمت النفوس على المحرمات

التي لا خير فيها بحال

وإنما يوقع النفوس في المحرمات الجهل أو الحاجة


فأما العالم بقبح الشيء والنهي عنه فكيف يفعله

والذين يفعلون هذه الأمور جميعها

قد يكون عندهم جهل بما فيه من الفساد

وقد تكون بهم حاجة إليها مثل الشهوة إليها

وقد يكون فيها من الضرر أعظم مما فيها من اللذة

ولا يعلمون ذلك لجهلهم

أو تغلبهم أهواؤهم حتى يفعلوها

والهوى غالبا يجعل صاحبه كأنه لا يعلم من الحق شيئا

فإن حبك للشيء يعمي ويصم

ولهذا كان العالم يخشى الله .


وقال أبو العالية : سألت أصحاب محمد

صلى الله عليه وآله وسلم عن قول الله عز وجل :

(إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ

ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ )

(النساء: من الآية17)


فقالوا : كل من عصى الله فهو جاهل

وكل من تاب قبل الموت فقد تاب من قريب


وليس هذا موضع البسط لبيان

ما في المنهيات من المفاسد الغالبة

وما في المأمورات من المصالح الغالبة


بل يكفي المؤمن أن يعلم أن ما أمر الله به

فهو لمصلحة محضة أو غالبة

وما نهى الله عنه فهو مفسدة محضة أو غالبة

وأن الله لا يأمر العباد بما أمرهم به

لحاجته إليهم

ولا نهاهم عما نهاهم بخلا به عليهم


بل أمرهم بما فيه صلاحهم

ونهاهم عما فيه فسادهم


ولهذا وصف نبيه صلى الله عليه وآله وسلم بأنه :

( يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ

وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ )

(الأعراف: من الآية157) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس