عرض مشاركة واحدة
قديم 30-Dec-2008, 03:37 AM   #1
عضو متميز
افتراضي علاقة القضية الفلسطينية بالعقيدة

بسم الله الرحمن الرحيم..

إن أبرز قضية يتجلى فيها عز أهل الإسلام..ومدى تحقيقهم للتوحيد..هي قضية فلسطين..
وذلك عبر التاريخ..فحيثما كانت الأمة ذات سيادة وغلبة وتمكين..كانت فلسطين بحوزتها..
وحين يعتورها الضعف والهوان..فإن فلسطين لابد أن تكون تحت إسار أمة من الأمم الغاشمة ولاسيما أهل الكتاب..
وقد أشار الإمام ابن تيمية رحمه الله تعالى إلى هذا المعنى الجليل
ولهذا الدور المحوري العظيم ,,ترى من يتاجر بها..ويسوّق نفسه نصيرا لها..بالتصريحات وبكيس رز..وشحنة دواء..
سواء من العرب الذين ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أذنابا للغرب بالمسارعة فيهم "يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة" ..أو من الفرس الرافضة وإن كان هؤلاء أدهى في ترويج أكاذيبهم..(تأمل مثلا البث الفضائي الرافضي يوم أمس,حيث تحولت كل قنواتهم إلى إظهار التعاطف مع أبناء غزة وقلب برامجهم المعتادة..في حين ترى مثل مجموعة الإم بي سي تتنافس في العريّ والرقص على جراحاتنا في ذات الوقت الذي يقصف فيه الغزيون المسلمون ويالها من جريمة!..وهل يلام بعد ذلك الفلسطيني الساذج الذي لم يؤت علما حين يرى شخصا كحسن نصر الله سخر قناته كلها للنصرة الإعلامية..ويشاهد قنواته المحسوبة على المسلمين ما بين أفخاذ وأثداء وأرداف؟ !)

ولما كان قومنا عزلوا القضية عن بعدها العقدي الديني..منذ مدة طويلة.
فهذا تذكير ببعدها الحقيقي

#قال تعالى "سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير"
-وهذا كما ترى تسجيل لقدسية هذا المسجد المبارك قرآنا يتلى إلى يوم القيامة..ليظل المسلم على ذكر..
-وأسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إليه في رحلته إلى ربه..تلك الآية الباهرة..
وهذا ربط بليغ بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى..وتحت هذا الارتباط من البنود صفحات طوال..كلها ذات مدلولات عميقة..ليس محل بسطها هذا المقال(منها أن عاصمة خلافة المسلمين ستكون في آخر الزمان هناك)
-و"الذي باركنا حوله" إعلان بشرف المكان كله..لا مجرد المسجد الأقصى..فأقله أن يشمل كل فلسطين..ولكن أحاديث فضائل الشام..تدل على أن الشام كلها تدخل في قوله"حوله"..
وحينئذ فحين تستلب هذه الأرض المباركة من أيدينا..فدلالته ذات مغزى بعيد النبط..
لأن البركة إنما ينالها قوم مباركون..وفيه مافيه من حقيقة بعد الأمة عن تحقيق التوحيد والإيمان

#ثاني مسجد بني في الأرض بعد المسجد الحرام لما رواه الإمام البخاري في صحيحه عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله : أي مسجد وضع في الأرض أول ؟ قال : المسجد الحرام ، قال قلت ثم أي ؟ قال : المسجد الأقصى ،قلت كم كان بينهما ؟ قال : أربعون سنة )
والذي بناه على الراجح إبراهيم عليه السلام..إمام الحنفاء وخليل الله الذي أمر الله نبيه الخاتم باتباع ملته!

#وقال صلى الله عليه وسلم"لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى" من حديث أبي هريرة كما في الصحيحين
فهذه المساجد الثلاثة تمثل قمة القدسية ..التي نهي عن شد الرحال إلى موضع غيرها
فمكة..والبيت الحرام..ترمز إلى حقيقة التوحيد..وزائره يستشعر المهابة أمام جلال الله عز وجل
والمدينة ومسجدها النبوي..يمثل عزة الإسلام ومنطلق دولته وبداءة الجهاد
والمسجد الأقصى يشير إلى وحدة الرسالات.."فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين"

#وعدونا في فلسطين هو ألد أعداء الله عز وجل "لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا"
وقد أفاض الله عز وجل في ذكر صفاتهم المذمومة في كتابه العزيز..ليدلك على أن حربنا معه مستمرة إلى قيام الساعة..
والفيصل فيها حين يقتل مسيح التوحيد عليه السلام..مسيح اليهود والكفر :الدجال..وذلك عند باب لدّ من أعمال فلسطين
وقد ألف وليم كارت وهو نصراني كتابا بعنوان:اليهود وراء كل جريمة!..


#-دخله أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه فاتحا في خلافته..فارتبط اسم فلسطين بالعبقرية العمرية..والعزة العمرية..والإيمان العمري

#-دخل قوم موسى عليه السلام بعد التيه الأرض المقدسة التي كتب الله لهم لما جاهدوا الكفار وعبدوا الله وحده لا شريك له

#نصر الله فيها داود الإسرائيلي المؤمن عليه السلام..على جالوت الفلسطيني الكافر..فتأمل!
"ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون"


# و دخل يوشع عليه السلام ومن معه من المؤمنين بيت المقدس ، و حبس الله الشمس لـه حتى فتحها كما في البخاري
وهي من أعجب معجزات التاريخ..

#ويسعى اليهود لهدم الأقصى وبناء الهيكل..والهيكل تسمية وثنية..فالحرب بيننا وبينهم جوهرها التوحيد
إذ الأقصى صورة تعكس مدى تحقيق التوحيد..وبقدر عزته في الواقع وفي قلوبنا وجهادنا من أجل تحريره..بقدر ما يكون تمثل التوحيد متحققا..

#وهناك يحشر الناس إلى رب العالمين..وهو آخر مشهد بين الدنيا والآخرة.

#وقد سمى الله فلسطين في كتابه بـ"الأرض المقدسة" و"التي باركنا فيها للعالمين"..والقداسة معنى شرعي لا يتأتى ثبوته إلا بدليل..

#وهي مهد الرسالات السماوية ..وموطن الكثير من الأنبياء..ومحل دعواتهم المباركة

#وأما الأحاديث الصحاح في فضل المسجد الأقصى خاصة والشام عامة فكثيرة..فـ"أيما رجل خرج من بيته لا يريد إلا الصلاة في هذا المسجد أن يخرج من خطيئته كيوم ولدته أمه) أخرجه أحمد والنسائي..وقد جمعها بعضهم في مصنفات خاصة مثل فضائل الشام لابن تيمية..أو الأربعون في المسجد الأقصى

وختاما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم كما في المسند والترمذي "إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم"
فتأمل هذا البيان النبوي العجيب..وبادر بإصلاح نفسك ومن حولك وجعل العلم الذي في جعبتك وسيلة للجهاد والدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..
لا أن تجعل هذا العلم حبيس تجاعيد مخك..ثم إذا أخرجته فإنما .لتماري به وتطاول ..
فبئس العلم وصاحبه

أكتفي بهذه الإشارات
والله أعلم


.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 01-Jan-2009 الساعة 12:28 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس