عرض مشاركة واحدة
قديم 23-Oct-2010, 01:23 AM   #3
عضو متميز
افتراضي رد: ماهي الوسائل التي يستخدمها الغرب لترويج أفكاره ...ابن باز

مقترح:
وهو نشر هذه الكلمات الموفقة في:
1- البيوت بقراءتها على جميع أفراد الأسره.... صغيرهم وكبيرهم وذكرهم وأنثاهم.
2- قراءتها في المدارس على هيئة فقرات.... كل يوم فقرة أو فقرتين للصفوف الدنيا - مع ملاحظة تسهليها واختصارها لهم لتناسب عقولهم- وما عداها بشكل شهري كاملة... للطلاب... والطالبات جميعاً... ووضع الجوائز التحفيزية لذلك.
3- إلقاءها كخطبة جمعة من الخطباء ... ودروس من أئمة المساجد... فهي حاوية للعلم والعمل... وفيها نور وبركة... وردّ على كثير من الشبه والمفتريات على الأمة وعلى العلماء ومن يقول أنهم لا يدرون الواقع!
4- تعليقها في الأماكن العامة ولوحات المدارس.
فهي مشتملة على مقدمة وموضوع ووسائل ونتائج وسبل للرفعة والتمكين وآيات وأحاديث مستحضرات من فكر ناصح أمين
والحمدلله رب العالمين
-----------------------
وانظروا إلى قوله رحمه الله المؤيد بالدليل في مسألة الاختلاط...
وإلى توجيهه السليم في قوله عن مخططاتهم أنها تسعى إلى:
".... تنحية الأفكار السليمة الصالحة لتحل محلها أفكار أخرى غريبة، شرقية أو غربية، وهي كما ترى أيها القارئ جهود جبارة، وأموال طائلة، وجنود كثيرة، كل ذلك لإخراج المسلمين من الإسلام، وإن لم يدخلوا في النصرانية أو اليهودية أو الماركسية، إذ يعتقد القوم أن المهمة الرئيسية في ذلك هي إخراجهم من الإسلام،
وإذا تم التوصل إلى هذه المرحلة فما بعدها سهل وميسور.
ولكننا مع هذا نقول: إن الله سيخيب آمالهم ويبطل كيدهم، إذا صدق المسلمون في محاربتهم والحذر من مكائدهم، واستقاموا على دينهم
لقوله عز وجل: وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ[6]؛ لأنهم مفسدون وهو سبحانه لا يصلح عمل المفسدين..." إلخ ما قال رحمه الله تعالى...
التوقيع
العقيدة أولا...
صلاح العلم إصلاح العمل...
---------------
قال الشافعي رحمه الله:
كلما أدّبني الدهـــــر أراني نقص عقــــلي
وإذا ما ازددت علما زادني علما بجهــــلي

-------------
قال أبو الفتح البستي عفا الله عنه:
من يتقي الله يحمد في عواقبه . . ويكفه شر من عزوا ومن هانوا
من كان للخـــير مناعاً فليس له . . على الحقيــــقة إخوان وأخدان

التعديل الأخير تم بواسطة أبو محمد العنزي ; 23-Oct-2010 الساعة 01:33 AM.
أبو محمد العنزي غير متصل   رد مع اقتباس