عرض مشاركة واحدة
قديم 13-Mar-2008, 12:24 AM   #10
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.15 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي

بارك الله فيكم .. ولي سؤالات


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصارم المنكي مشاهدة المشاركة
شروط العنوان الجيد


1 ـ أن يكون العنوان معبرا ً بدقة عما يتم مناقشته في البحث .

وبعض الرسائل تجد في عناوينها منهج فلان في الدفاع عن العقيدة ، وإذا قلبت الرسالة وجدت أنها في آرائه الاعتقادية ولا وجود لمنهج أبدا ً ، وبعض الرسائل تصدر بعبارة المنهج وبعد قراءة محتواها لا تجد الكلام عن المنهج وهكذا ..

3 ـ يفضل أن يكون عنوان البحث مختصرا ً جدا ً لا يزيد عن سطر واحد في الغلاف .
بعكس بعض العناوين التي شغلت حيزا ً كبيرا ً في صفحة الغلاف ، فبعضها تجاوز ثلاثة أسطر ، وهذه ملحوظة دائما ً يثيرها المناقشون في مناقشة الرسائل ، وتعد عيبا ً يعاب به الباحث .

5 ـ ينبغي أن تكون الكلمات الأساسية في بداية العنوان .
فلا يقال دراسة عقيدة السلف في الإستواء ، فينبغي أن يقال : الإستواء عند السلف أو في اعتقاد السلف .
وكذلك لا يقال عرض ونقد مذهب الأشاعرة في صفة الكلام ، الصحيح أن يقال : عقيدة الأشاعرة في صفة الكلام ـ عرض ونقد ـ . وهكذا


س1/سأعيد هنا سؤالا سبق طرح بعضه في الملتقى ( ماالفرق بين الآراء والمنهج بدقة ؟ وماالذي ينبغي تضمينه في الرسالة إذا كانت في منهج أحد العلماء ؟ )

س2/هل كلمة (منهج فلان في العقيدة ) عند إطلاقها يراد دائما عقيدة أهل السنة والجماعة أم أنها تشمل كل مايدخل في العقيدة بالمعنى العام من آراء ربما خالف فيها أهل السنة ؟

س3/ ولِم لَم تثار أثناء عرض الخطة في المجالس لتصحح والمناقشون غالبا أعضاء فيها ؟

س4/ بناء عليه هل الأصح تقديم اسم العلم أم منهجه؟ ( فلان ومنهجه في العقيدة أم منهج فلان في ....).

ومن العجيب الذي ذكره د/ عبدالله آل سيف بدورته في البحث العلمي ان بعض الرسائل يرد لضعف صياغة العنوان ، ثم يأتي آخر بنفس الرسالة لكن بعنوان أقوى قد تجلت فيه مضامين الرسالة فتقبل ، فالمجلس الأخير يضم جمعا من الأساتذة في مختلف التخصصات (شريعة ونحو وبلاغة و...) فليتـنبه.
وفقتم وسددتم





التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.

معالي غير متصل   رد مع اقتباس