أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-Dec-2008, 03:37 AM   #1
عضو متميز
افتراضي علاقة القضية الفلسطينية بالعقيدة

بسم الله الرحمن الرحيم..

إن أبرز قضية يتجلى فيها عز أهل الإسلام..ومدى تحقيقهم للتوحيد..هي قضية فلسطين..
وذلك عبر التاريخ..فحيثما كانت الأمة ذات سيادة وغلبة وتمكين..كانت فلسطين بحوزتها..
وحين يعتورها الضعف والهوان..فإن فلسطين لابد أن تكون تحت إسار أمة من الأمم الغاشمة ولاسيما أهل الكتاب..
وقد أشار الإمام ابن تيمية رحمه الله تعالى إلى هذا المعنى الجليل
ولهذا الدور المحوري العظيم ,,ترى من يتاجر بها..ويسوّق نفسه نصيرا لها..بالتصريحات وبكيس رز..وشحنة دواء..
سواء من العرب الذين ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أذنابا للغرب بالمسارعة فيهم "يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة" ..أو من الفرس الرافضة وإن كان هؤلاء أدهى في ترويج أكاذيبهم..(تأمل مثلا البث الفضائي الرافضي يوم أمس,حيث تحولت كل قنواتهم إلى إظهار التعاطف مع أبناء غزة وقلب برامجهم المعتادة..في حين ترى مثل مجموعة الإم بي سي تتنافس في العريّ والرقص على جراحاتنا في ذات الوقت الذي يقصف فيه الغزيون المسلمون ويالها من جريمة!..وهل يلام بعد ذلك الفلسطيني الساذج الذي لم يؤت علما حين يرى شخصا كحسن نصر الله سخر قناته كلها للنصرة الإعلامية..ويشاهد قنواته المحسوبة على المسلمين ما بين أفخاذ وأثداء وأرداف؟ !)

ولما كان قومنا عزلوا القضية عن بعدها العقدي الديني..منذ مدة طويلة.
فهذا تذكير ببعدها الحقيقي

#قال تعالى "سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير"
-وهذا كما ترى تسجيل لقدسية هذا المسجد المبارك قرآنا يتلى إلى يوم القيامة..ليظل المسلم على ذكر..
-وأسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إليه في رحلته إلى ربه..تلك الآية الباهرة..
وهذا ربط بليغ بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى..وتحت هذا الارتباط من البنود صفحات طوال..كلها ذات مدلولات عميقة..ليس محل بسطها هذا المقال(منها أن عاصمة خلافة المسلمين ستكون في آخر الزمان هناك)
-و"الذي باركنا حوله" إعلان بشرف المكان كله..لا مجرد المسجد الأقصى..فأقله أن يشمل كل فلسطين..ولكن أحاديث فضائل الشام..تدل على أن الشام كلها تدخل في قوله"حوله"..
وحينئذ فحين تستلب هذه الأرض المباركة من أيدينا..فدلالته ذات مغزى بعيد النبط..
لأن البركة إنما ينالها قوم مباركون..وفيه مافيه من حقيقة بعد الأمة عن تحقيق التوحيد والإيمان

#ثاني مسجد بني في الأرض بعد المسجد الحرام لما رواه الإمام البخاري في صحيحه عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله : أي مسجد وضع في الأرض أول ؟ قال : المسجد الحرام ، قال قلت ثم أي ؟ قال : المسجد الأقصى ،قلت كم كان بينهما ؟ قال : أربعون سنة )
والذي بناه على الراجح إبراهيم عليه السلام..إمام الحنفاء وخليل الله الذي أمر الله نبيه الخاتم باتباع ملته!

#وقال صلى الله عليه وسلم"لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى" من حديث أبي هريرة كما في الصحيحين
فهذه المساجد الثلاثة تمثل قمة القدسية ..التي نهي عن شد الرحال إلى موضع غيرها
فمكة..والبيت الحرام..ترمز إلى حقيقة التوحيد..وزائره يستشعر المهابة أمام جلال الله عز وجل
والمدينة ومسجدها النبوي..يمثل عزة الإسلام ومنطلق دولته وبداءة الجهاد
والمسجد الأقصى يشير إلى وحدة الرسالات.."فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين"

#وعدونا في فلسطين هو ألد أعداء الله عز وجل "لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا"
وقد أفاض الله عز وجل في ذكر صفاتهم المذمومة في كتابه العزيز..ليدلك على أن حربنا معه مستمرة إلى قيام الساعة..
والفيصل فيها حين يقتل مسيح التوحيد عليه السلام..مسيح اليهود والكفر :الدجال..وذلك عند باب لدّ من أعمال فلسطين
وقد ألف وليم كارت وهو نصراني كتابا بعنوان:اليهود وراء كل جريمة!..


#-دخله أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه فاتحا في خلافته..فارتبط اسم فلسطين بالعبقرية العمرية..والعزة العمرية..والإيمان العمري

#-دخل قوم موسى عليه السلام بعد التيه الأرض المقدسة التي كتب الله لهم لما جاهدوا الكفار وعبدوا الله وحده لا شريك له

#نصر الله فيها داود الإسرائيلي المؤمن عليه السلام..على جالوت الفلسطيني الكافر..فتأمل!
"ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون"


# و دخل يوشع عليه السلام ومن معه من المؤمنين بيت المقدس ، و حبس الله الشمس لـه حتى فتحها كما في البخاري
وهي من أعجب معجزات التاريخ..

#ويسعى اليهود لهدم الأقصى وبناء الهيكل..والهيكل تسمية وثنية..فالحرب بيننا وبينهم جوهرها التوحيد
إذ الأقصى صورة تعكس مدى تحقيق التوحيد..وبقدر عزته في الواقع وفي قلوبنا وجهادنا من أجل تحريره..بقدر ما يكون تمثل التوحيد متحققا..

#وهناك يحشر الناس إلى رب العالمين..وهو آخر مشهد بين الدنيا والآخرة.

#وقد سمى الله فلسطين في كتابه بـ"الأرض المقدسة" و"التي باركنا فيها للعالمين"..والقداسة معنى شرعي لا يتأتى ثبوته إلا بدليل..

#وهي مهد الرسالات السماوية ..وموطن الكثير من الأنبياء..ومحل دعواتهم المباركة

#وأما الأحاديث الصحاح في فضل المسجد الأقصى خاصة والشام عامة فكثيرة..فـ"أيما رجل خرج من بيته لا يريد إلا الصلاة في هذا المسجد أن يخرج من خطيئته كيوم ولدته أمه) أخرجه أحمد والنسائي..وقد جمعها بعضهم في مصنفات خاصة مثل فضائل الشام لابن تيمية..أو الأربعون في المسجد الأقصى

وختاما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم كما في المسند والترمذي "إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم"
فتأمل هذا البيان النبوي العجيب..وبادر بإصلاح نفسك ومن حولك وجعل العلم الذي في جعبتك وسيلة للجهاد والدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..
لا أن تجعل هذا العلم حبيس تجاعيد مخك..ثم إذا أخرجته فإنما .لتماري به وتطاول ..
فبئس العلم وصاحبه

أكتفي بهذه الإشارات
والله أعلم


.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 01-Jan-2009 الساعة 12:28 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-Dec-2008, 02:28 PM   #2
عضو متميز
افتراضي

بارك الله فيك يا ابن المقدس
فقد كانت إشارات تحمل دروسا للأمة الإسلامية التي حل بها الوهن من حب الدنيا وملاذاتها ووكره الموت..ووالله لو أحسنوا واصلحوا ما بينهم وما بين الله لستقامة لهم دنياهم لكن فضلوا الدني والدنيا على الشرف والآخره فسلط الأعداء عليهم..
إنه ولو فرضنا أن فلسطين ليس لها شيء من الفضائل والمنزلة في عقيدة المسلمين...إلا أن نصرتهم واجبة فهم مسلمون ..ما زلنا نبكي على الإندلس وقد سقطت من أكثر من ستمائة قرن وليس اها شيء من الفضل والمنزلة في عقيدة المسلمين ..بل ما زلنا نلوم بني الأحمر وغيرهم ..اللهم انصر المسلمين في غزة وفي فلسطين الإسلامية المحتلة ودمر أعداء المسلمين...آمين

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المعلم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-Dec-2008, 06:30 PM   #3
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
رقم العضوية: 6701
الدولة: الاردن
المشاركات: 2
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6701
عدد المشاركات : 2
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 2
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى رانية زيدان العلاونة
افتراضي النصرة من كل مسلم يشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله

بارك الله فيك اخي ابو القاسم.

اننا ندعو الله عزوجل ان ييقظنا من غفلتنا وسباتنا ونامل بان نفرح بنصره وبان يؤيدنا بروح منه..

رانية زيدان العلاونة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-Dec-2008, 07:23 PM   #4
عضو متميز
افتراضي

أخي المعلم..حياكم الله تعالى وشكرا لإضافتك الجميلة..وبورك فيك على اللفتة المهمة التي أغفلتها وذكرتَها أنت مجزيا خيرا

وأختي الفاضلة الباحثة الاقتصادية الإسلامية..مرحبا بك
وأهلا وسهلا
ولاشك يشرف المنتدى بوجودكم..
جزاكم الله خيرا ورفع قدركم


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 01-Jan-2009 الساعة 12:02 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-Jan-2009, 03:41 AM   #5
عضو متميز
افتراضي

سلمت لمحبك

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Jan-2009, 11:00 PM   #6
عضو مؤسس
افتراضي

بارك الله فيك أبا القاسم
وصدقت وبررت ففلسطين لها منزلة عظيمة في عقيدة المسلمين بل وفي عقائد اليهود والنصارى لهذا كان هذا التدافع وهذه الحروب والملاحم التي سجلها التاريخ الإسلامي بل والتاريخ الصليبي واليهودي.
لكن شتان بين عقيدة الإسلام الصحيحة ودينها خاتم الأديان وهم أهل الحق في فلسطين ...ولا حاجة لإطالة الحديث في ذلك ..
أسأل الله تعالى أن ينصر المسلمين في غزة وفي سائر فلسطين المحتلة وأن يجعل الدائرة والهزيمة على أاليهود الغاصبين قتلة الأنبياء ...آمين

التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Jan-2009, 06:21 AM   #7
عضو نشيط
افتراضي

جزاك الله خيراً أخي أبا القاسم . انك حقاً صاحب مواضيع متميزة

وأود أن أشير الى نقطة مهمة جداً فى هذا الموضوع ولكن من زاوية أخرى :

إن عدم ايضاح الجانب العقدى لقضية الجهاد فى فلسطين و غيرها من شأنه أن يؤخر من احراز النصر للأمة ، ويزيد من الخلط فى المفاهيم ومن الحيرة للحليم
ومن القضايا العقدية التى تحتاج إلى مزيد بيان وإيضاح

قضية الولاء والبراء :
حيث انه عندما تتحدث مع بعض الناس وتثير حماستهم لنصرة إخواننا ، يفاجئوك بقولهم " هؤلاء يستحقون ما يحدث لهم ! فهم مختلفون فيما بينهم ، إنهم يقتلون بعضهم البعض ، ويخون بعضهم البعض " . فلأمثال هؤلاء نقول :
أولاً
إن القضية ليست قضية حدود ولا قضية شعب دون شعب فهذه الحدود الموجودة بيننا هى من صنع أعدائنا من اليهود والنصارى . انها إذن قضية الإسلام والمسلمين جميعاً دون النظر الى الجنس او اللون او الأرض . فلا يصح أن نتكلم عن إخواننا بضمير الغائب وكأن أمرهم لا يعنينا أو كأنهم من أمة أخرى غير أمتنا الإسلامية .
ثانيا:
إن هؤلاء أهل غزة – وبغض النظر عن أى شئ آخر وبعيداً عن الخونة والعملاء – اخواننا المسلمون لهم علينا حق النصرة قال تعالى " وإن استنصروكم فى الدين فعليكم النصر " ، " والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض " ، والولاية هى المحبة والنصرة . فلا يجوز أن نتحدث عنهم بمثل ذلك الهراء . والواجب علينا الآن أن نكون معهم ، نجاهد ونذب عنهم وعن مقدساتنا ومقدساتهم ، وان لم نستطع ذلك فلنساعدهم بكل ما نستطيع وبكل الوسائل المشروعة ، ونعلم حينئذٍ أيضاً إننا فى غاية التقصير.
ولو سلمنا جدلاً لهؤلاء فيما يقولون ، فنقول لهم " إذن انتفضوا لنصرة المستضعفين العزل من أهالينا ، انتفضوا لنصرة النساء والأطفال والشيوخ ، انتفضوا لنصرة مقدسات المسلمين وأراضيهم " .

ثالثاً:
ان الذين يتحدثون عن الانقسام لا يعون حقيقة الواقع ولا ينظرون إليه من المنظور العقدى . فالقضية هنا قضية مجاهدين يجاهدون فى سبيل الله وفى مقابلهم خونة عملاء أولياء لليهود ، فهؤلاء العملاء حكمهم حكم اليهود بنص كلام ربنا " ومن يتولهم منكم فانه منهم " . وهذا أمر يجب أن يكون واضحاً فى عقيدة كل مسلم فى هذه الأيام .
كما أنه ينبغى على كل عالم وداعية تجلية هذا الأمر للناس " وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين "
ومثل هذا يقال فى الحكومات العربية ، فإن مايفعلونه يمس صلب العقيدة . حيث انهم يظاهرون اليهود على اخواننا المسلمين المستضعفين ، ويحاصرونهم ويجوعونهم ويسلمونهم بعد ذلك طبقاً شهياً لأحفاد القردة و الخنازير . وأخص بالذكر حكومة مصر و رئيسها – أقول ذلك وأنا مصرياً – الذي يشارك حتى فى منع الغذاء والدواء أن يصل لإخواننا !!! فحسبنا الله ونعم الوكيل .

ولذلك فاني أهيب بكل أخ وكل عالم وداعية أن يركز على الجانب العقدي - وخصوصاً الولاء والبراء -في دعوته لنصرة إخواننا فان في ذلك تجلية للظلمة و تعجيلاً بنصر الامة – إن شاء الله -
وأخيراً أقول :
إن مايحدث لاخواننا اليوم فى فلسطين وسائر ديار المسلمين المحتلة لهو إختبار لعقيدة الامة .


التعديل الأخير تم بواسطة عاصم محمد عبد اللطيف ; 07-Jan-2009 الساعة 01:48 AM.
عاصم محمد عبد اللطيف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Jan-2009, 08:47 PM   #8
عضو متميز
افتراضي

جزاكم الله خيرا يا شيخ سعد على المرور والمداخلة اللطيفة
كما أشكرك أخي اللطيف عاصم على تنبيهك المهم جدا
والله يبرم للأمة أمر رشد..يعز فيه أهل طاعته..ويذل فيه أهل معصيته
ونسأله سبحانه أن يستعملنا في نصرته ولا يستبدلنا

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 04:29 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir