أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الدراسات العليا::. > ملتقى طلاب الدراسات العليا > الرسائل الجامعية
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
الرسائل الجامعية العناوين- الخطط - الاقتراحات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-Aug-2011, 10:07 AM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
رقم العضوية: 6197
الدولة: السودان
المشاركات: 21
الدولة : sudan
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6197
عدد المشاركات : 21
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 15
عدد الردود : 6
الجنس : ذكر

افتراضي مناقشة رسالتي المقدمة لنيل درجة الدكتوراه

يطيب لي أن أبعث لكم اجمل واعطر التهاني بقدوم عيد الفطر المبارك
وكل عام وأنتم جميعاً بخير ، واسأل الله تعالى لنا ولكم ولكل المسلمين
والمسلمات السعادة في الدنيا والآخره .
تمت مناقشة رسالتي والمقدمة لنيل
درجة الدكتوراه بجامعة أم درمان الاسلامية كلية أصول الدين وكان عنوان
الرسالة: ( إنجيلا لوقا ويوحنا النشأة والتدوين وموقف المدارس النصرانية
منهما؛ دراسة نقدية مقارنة بإنجيل برنابا ): تحت إشراف الشيخ الدكتور/
جمال الدين محمد على تبيدي أستاذ العقيدة والأديان بكلية أصول الدين
جامعة أم درمان الإسلامية .
وقد نالت الرسالة ثناء وإعجاب اللجنة المناقشة والتي تكونت من : دكتور/
الأمين إبراهيم رئيس قسم الدراسات الاسلامية ، بجامعة الامام المهدي
كممتحن خارجي ،و الدكتور/ محمد إبراهيم أحمد البلة أستاذ العقيدة
والاديان بكلية أصول الدين ،كممتحن داخلي ،وتم منح صاحب الأطروحة درجة
الدكتوراه في العقيدة ومقارنة الأديان بتقدير (ممتاز)، فنزف الخبر لكل
الاصدقاء . وندعو الله ان يكتب التوفيق للجميع .
مع تواصل دعائي أن يوفق جميع طلاب العلم
وكل عام وأنتم بخير
د/ إسماعيل صديق عثمان
وهاهي خطة البحث:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى والصلاة والسلام علي المصطفي وعلي عباده الذين أصطفي

ينص القرآن الكريم علي أن عقيدة المسيح (عليه السلام) هي التوحيد الكامل ، بكل شعبه ، والنصوص تفيد صراحة أن عيسى (عليه السلام) ما دعا إلا إلي التوحيد ، وقد أنزل الله علي السيد المسيح كتاب هو الإنجيل – إنجيل واحد لا أناجيل متعددة – فيه هدى ونور،وهو مصدق للتوراة ومحيي لشريعتها ومؤيد للصحيح من أحكامها ومبشر برسول يأتي من بعده اسمه أحمد وهو عظة للمتقين .
ونحن المسلمين نؤمن بالكتب السماوية ومنها الإنجيل الذي أنزله الله علي سيدنا عيسى (عليه السلام) لهداية بني إسرائيل ، يقول تعالي : ( وقفينا علي أثارهم بعيسى بن مريم مصدقاً لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين) ([1]) ، لكنا نعتقد أن هذا الإنجيل إتخذ سبيله إلي الضياع والفقدان والتحريف والتبديل ، كما نعتقد أن الأصل في دين النصارى هو التوحيد، وهو دين الأنبياء جميعاً عليهم الصلاة والسلام ، وما جاء عيسى (عليه السلام) إلا به ، التوحيد بكل شعبه في العبادة ،فلا يعبد إلا الله وحده لا شريك له في الربوبية ، وفي الأسماء والصفات ، فليس ذات الله – جلا جلاله – مركبة كما أنها منزهة عن مشابهة المخلوقين .
أسباب اختيار الموضوع :
تجتاح العالم الإسلامي هذه الأيام موجة متصاعدة من محاولات التنصير مستغلين في ذلك التدهور الإقتصادي الذي تعيشه كثير من بلاد المسلمين مما دفع بعض ضعيفي الإيمان إلي القبول بآراءاهم ومداهنتهم،ونحن مع جحافل المنصرين أمام محاربين الداء لعقيدة الإسلام وشريعته وأحكامه وتاريخه وحضارته ، محاربة مباشرة أو من وراء حجب الألفاظ والرموز ، واللين والمداهنة مع المحارب من صفات الأحمق والعاجز،كما أن من متطلبات الإيمان في الإسلام الإيمان بالكتب السماوية ، والإيمان بالكتب السماوية عند المسلمين يتضمن عدة أمور نجملها في:
الأول : التصديق الجازم بأن جميعها منزَّل من عند الله .
الثاني : ما ذكره الله من هذه الكتب وجب الإيمان به ، وهي الكتب التي سماها الله في القرآن :( كالقرآن والتوراة والإنجيل والزبور وصحف إبراهيم وموسى ) .
الثالث : تصديق ما صح من أخبارها، كأخبار القرآن.
الرابع: الإيمان بأن الله أنزل القرآن حاكما على هذه الكتب ومصدقا لها كما قال تعالى: }وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ{ [المائدة:48] .
وقد اخترت هذا الموضوع لعدة أسباب أهمها :
1- الوقوف علي النصوص التي يمكن اعتبارها بشارات بقدوم النبي (صلي الله عليه وسلم) في الأناجيل .
2- بيان لأهم وجوه الاتفاق والاختلاف بين المسلمين والنصارى في المسيح وولادته ورسالته ورفعه وهل هو إله أم بشر ؟ .
3- الوقوف علي محاولات دعاة التنصير لخداع المسلمين من خلال حديثهم أن الأناجيل الحالية غير محرفة وان القرآن يشهد لها بذلك.
4- إمتثالاً لامر النبي (صلي الله عليه وسلم) كما في حديث أنس عن النبي (صلي الله عليه وسلم) قال : (جاهدوا المشركين بأموالكم وأيديكم وألسنتكم) ([2]).
5- إهتمام القرآن الكريم بالحوار مع أهل الكتاب ، فقد حفل القرآن بمحاورة أهل الكتاب في سور كثيرة ، كما أمر بمجادلتهم وحوارهم .
6- إن النظرة الفاحصة الواعية لما عليه الأديان اليوم غير الإسلام تزيد المسلم يقيناً بدينه ، إذ يظهر تميز الإسلام ورفعته، وأنه الدين الذي قام ولا يزال علي التوحيد الخالص.
7- تبيين موقف الإسلام ونظرته الصحيحة في المسيح ومنزلته وعقائد النصارى التي تحمل في طياتها ألوانا عديدة من الانحرافات ،ذلك لأنها إفراز لنظريات فلسفية ذات جذور وثنية .
8- إلزام النصارى بالإسلام من واقع النصوص التي يقدسونها ، وان لم يفعلوا فهو واجب على أبناء الإسلام الذي يلزمنا الاعتقاد به بالدعوة إلى جميع الناس قاطبة .
أهمية الموضوع:
تظهر أهمية هذا الموضوع إذا علمنا أن المسلمين يعترضون علي صحة إنجيل برنابا رغم الإستشهاد به لعدم توفر شروط كونه كتاباً سماوياً واجب التسليم به ، فهو ليس متصل السند ولا يرتقي متنه ولفظه ليكون وحياً سماوياً ، ولكنا نستشهد به لأننا لا نجد بينه وبين الأناجيل الأربعة المعتمدة أي فرق بل علي العكس ، حيث أن إنجيل برنابا هو رواية شاهد عيان علي كل ما فعله المسيح وهذا ما تفتقر إليه بقية الأناجيل الأربعة ، ومع ذلك فهو ليس الإنجيل الأصلي وان اتفق مع عقائد المسلمين في كبريات المسائل الخلافية مع المسيحية.
كما تأتي أهمية هذه الدراسة لمحاولتها الإطلاع علي بعض الكتابات النصرانية والاستدلال بالمراجع التي لا يختلفون عليها .
ومما يكسب هذا الموضوع أهمية خاصة :
1- عموم نفعه للمسلمين مع فائدته لأهل الكتاب أنفسهم .
2- جدة هذا الموضوع ، من حيث طرحه ، حيث لم يسبق جمع جهود علماء المسلمين في ردودهم على النصارى بهذا الشكل - فيما أعلم - مما سيكون له أكبر الأثر ،في رد أباطيل المنصرين، قديماً وحديثاً ، إن شاء الله .
3- في هذا البحث تأكيد ،وإبراز لهيمنة القرآن علي ما عداه من الكتب الأخرى وكونه ناسخاً لها .
4- وجوب دعوة أهل الكتاب إلي الإسلام ، واستخدام كافة المناهج العقلية والنقلية في دعوتهم.
5- غزارة ردود علماء المسلمين ، على النصارى ، في هذا القرن، ، مما يجعل أمام هذه الدراسة - بعون الله - مجالاً رحباً ، ومصدراً خصباً وغنياً ، للبحث ، وذلك لتوفر المادة العلمية المفيدة ، لجوانب الخطة كافة .
6- إن هذا الباب-الخاص بالأناجيل- لم يخدم بما يستحقه من تفنيد.
أهداف البحث :
تهدف هذه الدراسة إلي بيان أن الإسلام هو رسالة الله الخاتمة إلي عباده التي بلغها خاتم الأنبياء الذي جعله ربه رحمة للعالمين والي تبيين أوجه الاختلافات والتماثلات في الأناجيل مقارنة بالقرآن.
وكذلك من أهداف الدراسة التأكيد علي أن الإنجيل الذي تحدث عنه القرآن الكريم هو غير الأناجيل التي عند النصارى اليوم ، ذلك لان إنجيل القرآن وتوراته أيضاً لا يمكن أن يختلفان عنه ، كما سيجعل الباحث من أهدافه في هذه الدارسة الوقوف علي النصوص التي تؤكد بشرية عيسى (عليه السلام) وأنه نبي وأنه لن يموت إلا عند نهاية العالم ، وأن يهوذا هو الذي صلب بدلاً منه (من عيسى – عليه السلام) وأنه ليس ابن لله أو هو الله – عياذاً بالله –، كما سيبين الباحث كمال دين الإسلام في جميع نواحيه مع نقص ما سواه من الأديان خاصة أديان أهل الكتاب ، وأن الانحراف بالأديان هو الذي سبب الصراع بين معتنقيها ، ولو سارت الأديان سيرها الطبيعي كرسالات من الله دون تحريف لالتقت جميعاً في أهدافها وفي كثير من وسائلها ، وأخيراً سيقف الباحث- مستعينا بالله - علي المكتشفات الجديدة التي تسلط الضوء علي الجوانب الغامضة في تاريخ النصارى وكتبهم .
فروض الدراسة :
يعتقد المسلمين أن الأديان كلها تستقي من معين واحد ، مؤمنين بقوله تعالي (شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تفرقوا فيه ...) ([3]) ، وكذلك يؤمنون ويعتقدون أن الأنبياء (عليهم الصلاة والسلام) أخوة لا تفاضل بينهم من حيث الرسالة وأن عليهم أن يؤمنوا بهم جميعاً أيمانهم بمحمد (صلي الله عليه وسلم) وعمدتهم في ذلك قوله تعالي : (قولوا أمنا بالله وما انزل إلينا وما انزل إلي إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون)([4]).
والإسلام يعترف باليهودية والنصرانية بينما لا تعترف اليهودية بالإسلام ولا النصرانية وتنكر الأخيرة علي المسلمين دينهم الحق .
وعليه يري الباحث أنه لابد من معرفة بعض القواعد والمنطلقات التي يجب الرجوع إليها والصدور عنها للولوج في هذا البحث وهي :-
1- وجود كتاب يسمي الإنجيل اشتمل علي عقائد وعبادات ومعاملات أرسل به عيسى (عليه السلام) في وقت ما ، لكنه حرف وبدل .
2- الدين الصحيح والحق من الأديان السماوية السابقة هو دين الله الإسلام الذي ختم الله به جميع الرسالات وجعله ناسخاً لها ، وهو الدين المتكامل الشامل الموافق للفطرة البشرية .
3- أن القرآن مهيمن ومصحح للتوراة والإنجيل .
4- لا يقتصر احترام المسلمين علي مقدسات المسلمين فحسب ، بل يتعداها إلي أتباع الديانات السماوية التي يعترف بها الإسلام معتبرا أنبياءهم هم أنبياء للمسلمين وذلك إمتثالاً لقوله تعالي : (لا نفرق بين أحد من رسله) ([5]) .
5- أن بولس (شاؤل) اليهودي ([6]) الذي اعتنق النصرانية عام 38م- أي بعد رفع المسيح (عليه السلام)0 استطاع أن يغير اتجاهها ، ويحدث فيها كل ما ليس من أصلها ، حيث كان أشد وألدَّ أعدائها .
منهج البحث :
ولتحقيق المرامي التي يسعى إليها الباحث سيتبع المنهج الوصفي التحليلي من خلال أسلوبي الاستنباط والاستقراء وسيرجع إلي المصادر الرئيسية التي تخص هذا الموضوع ، ولأجل ذلك سوف يراجع المتون والأسانيد وذلك للاستدلال والتوثيق والتحقيق ، عليه فسيجمع البحث بين الأسلوب الاستنباطي والاستقرائي ، وسيهتم الباحث بتخريج الأحاديث النبوية تخريجاً تفصيلياً ، وتوثيق المسائل اللغوية من كتب اللغة الأصلية، والمعلومات بالاعتماد علي المصادر القديمة ما أمكن حتى تخرج هذه الدراسة ، في أدق صورة ممكنة ، إن شاء الله، مع التعريف بالمصطلحات وترجمة للأعلام غير المشهورين ،ذوى التأثير في الديانة النصرانية ومن لا أجد له ترجمة في المصادر فسأشير لذلك مع بذل الجهد وجعل ثبتا في الأخير للأسماء المترجم لهم ، وكذلك سأعرف بالفرق والطوائف الواردة بالرسالة بإيجاز .
وسيتحرى الباحث العدل والإنصاف في فهم النصوص الإنجيلية ،وتلك المقتبسة من المصادر النصرانية للحكم عليها ، وما سيظهر من استنتاج لبعض النصوص الغائمة والأقوال الغامضة والعبارات الملبسة ،مما قد لا يوافق عليه البعض فسأتحرى فيه عدة أمور علمية ومنهجية ،واتكئ على أصل ماورد في تفاسيرهم ، أما ما كان منها واضحا جليا فانه سيشهد على ذاته بذاته .
سيركز الباحث على إيراد شواهد كثيرة مما قد يشعر بالتكرار والاستطراد وربما الإقحام ، وما ذلك إلا من اجل تحقيق مقتضى من مقتضيات هذا الموضوع ، وتحصيل مطالب علمية من لوازم البحث العلمي ، وقد يلاحظ التكرار في بعض الشواهد والأمثلة وذلك لان النص المستشهد به يصلح في أكثر من موضع ولأكثر من قضية بما يحقق احد أهداف هذا البحث وهو إثبات التحريف والتناقض في الأناجيل بأدلة من كلام النصارى وبشهاداتهم وما ايرادى للشواهد العديدة من كلامهم إلا لان اللفظ دليل مادي قائم على حقيقة اللافظ .
الدراسات السابقة:
لم يقف الباحث على بحث علمي مستقل تناول هذا الموضوع على نحو متكامل العناوين موثق المادة – في التخصص – ولكن حظيت جوانب هذا الموضوع باهتمام الكثير من علماء المسلمين ، وكان لبعضهم دراسات حول المسيح في القرآن ، كما ألف داعية العصر أحمد ديدات (رحمه الله) الكثير من الكتب التي اهتمت بديانة النصارى ، و ألف الكثير من علماء المسلمين مؤلفات متنوعة في الديانة النصرانية ، وتعرضوا لهذا الموضوع ، أو بالأحرى لبعض القضايا فيه وهى تختلف من حيث حجمها ونوعية التناول للموضوع ومقدار العمق والشمول أما الدارسات التي تقارن بين نصوص الإنجيل والقرآن فيري الباحث أن هذا الموضوع لم يستوف حقه من الدراسة .
حدود البحث :
سيستقصي الباحث في هذه الدراسة نشأة وتدوين إنجيلي لوقا ويوحنا وموقف الفرق النصرانية منهما وسيحاول إظهار حقيقتها من خلال مؤلفات النصارى وتفاسيرهم ولن يتوسع في المسائل التي ليس لها تعليق كبير بالموضوع، كما سيقف علي معتقدات النصارى الحالية مقارنة بإنجيل برنابا وسيتطرق لموثوقية الأناجيل الحالية كما سيبين نظرة الإسلام للمسيح وبعثته ودعوته ونهاية أمره حتى نزوله وموته آخر الزمان.
خطة البحث :
الباب الأول : (النصرانية نشأتها وتطورها)
الفصل الأول : بنو إسرائيل عند مبعث المسيح (عليه السلام)
المبحث الأول: الموطن والأمة
المبحث الثاني : الحالة الفكرية والدينية
المبحث الثالث: البشارة بالمسيح وولادته
المبحث الرابع : بعثته (عليه السلام) ودعوته وموقف اليهود منه
الفصل الثاني : بداية النصرانية وتاريخها
المبحث الأول : مفهوم كلمة نصرانية ودلالاتها
المبحث الثاني : الفرق والمذاهب النصرانية
المبحث الثالث: عقائد النصارى ، الرسولية والنيقية والاثناسية
المبحث الرابع : تعريف عام بالأناجيل وترجماتها
الفصل الثالث : بولس وتأثيره في عقائد النصارى وتحريف دينهم
المبحث الأول : المؤسس الحقيقي للنصرانية الحالية والمجمعات النصرانية
المبحث الثاني : اسمه ومولده وبيئته ونشأته العلمية والدينية
المبحث الثالث: عقائد بولس وشرائعه المحرفة
المبحث الرابع : القطيعة ومحاكمة بولس
الباب الثاني : إنجيلي لوقا ويوحنا النشأة والتدوين وموقف النصارى منها
الفصل الأول : إنجيل لوقا كاتبه وتاريخه وعقائده
المبحث الأول: نبذة عن الكاتب لوقا
المبحث الثاني : ما يمتاز به الإنجيل
المبحث الثالث: تصور الإله وعيسى في الإنجيل
المبحث الرابع: ما ورد في إنجيل لوقا حول عالمية النصرانية
المبحث الخامس : موقف الفرق النصرانية منه
الفصل الثاني : إنجيل يوحنا كاتبه وتاريخه وعقائده
المبحث الأول : نبذه عن يوحنا
المبحث الثاني : ما يمتاز به الإنجيل عن الأناجيل الأخرى
المبحث الثالث : تصور الإله وعيسى لدى يوحنا
المبحث الرابع: موقف الفرق النصرانية من إنجيل يوحنا
المبحث الخامس : القضايا العقدية مقارنة بالأناجيل الأخرى
الفصل الثالث: أوجه الاختلافات والتماثلات في إنجيلي لوقا ويوحنا
المبحث الأول : تحقيق نبوءات العهد القديم
المبحث الثاني : ابن الإنسان وابن الله المخلص والإله الواحد الثالوث
المبحث الثالث : التعاليم الأخلاقية
المبحث الرابع : مصادر الإنجيلين واختلاف يوحنا عن لوقا
الباب الثالث: إنجيل برنابا وأدلته علي بشرية المسيح ورسالته مقارنة بالإنجيلين
الفصل الأول : إنجيل برنابا وثبوته وظهوره وترجمته
المبحث الأول: حياة برنابا ، اسمه وشخصيته وجماعته
المبحث الثاني :قصة اكتشاف الإنجيل وبداية تحريمه 325هـ
المبحث الثالث: انحسار إتباعه واكتشاف رفاته 478هـ
المبحث الرابع: أقوال الباحثين في هذا المجال (وثائق الكشف الأوربي)
الفصل الثاني : المباحث العقدية في إنجيل برنا
المبحثالأول : بشرية عيسى (عليه السلام)
المبحث الثاني : صلب عيسى وموته
المبحث الثالث: التعاليم اليومية
المبحث الرابع : موقف النصرانية من إنجيل برنابا وعقائده وأسباب ذلك
الفصل الثالث: نقاط الاختلاف والتلافي بين الأناجيل الثلاثة
المبحث الأول: التوحيد والتثليث
المبحث الثاني : النبوة
المبحث الثالث: اليوم الآخر
المبحث الرابع : إجمال الاختلافات بين الأناجيل الثلاثة
الباب الرابع : موقف الإسلام من الأناجيل الثلاثة ومقارنتها بالقرآن الكريم
الفصل الأول : الإنجيل في القرآن الكريم
المبحث الأول : تعريف الإنجيل في اللغة والاصطلاح
المبحث الثاني : صفات الإنجيل في القرآن الكريم
المبحث الثالث: عيسى (عليه السلام) في القرآن الكريم والسنة النبوية
المبحث الرابع : موقف القرآن الكريم من الإنجيل الحالي
الفصل الثاني : المباحث العقدية في الأناجيل مقارنة بالقرآن الكريم
المبحث الأول : تصور الآله
المبحث الثاني : الأنبياء ومعجزاتهم
المبحث الثالث: المسيح أله أم بشر رسول
المبحث الرابع: التعاليم الأخلاقية والعبادات
الفصل الثالث : تحريف الأناجيل وأسباب تعددها وتباين الآراء فيها
المبحث الأول : تناقضات الأناجيل وتحريفاتها عبر التاريخ
المبحث الثاني : الإختلافات بين مخطوطات الأناجيل ونسخها
المبحث الثالث: أناجيل العهد الجديد وأثر فقدان أنجيل عيسى في تحريفاتها العقائدية وأخطاء النسخ
المبحث الرابع : تعدد طبعات وترجمات الأناجيل وأثره في التحريف
المبحث الخامس : الفرق النصرانية وأثرها في تحريف النصرانية
الفصل الرابع : القرآن مهيمن وصحح للأناجيل
المبحث الأول : الفرق بين القرآن وسائر الكتب الأخرى
المبحث الثاني: الأحكام المتعلقة بالنصارى في شريعة الإسلام
المبحث الثالث: نماذج من الفروق بين الأناجيل والقرآن
المبحث الرابع : أصل العلاقة بين المسلمين والنصارى
المبحث الخامس : المباهلة حقيقتها وشروطها وعاقبتها

والله أسال أن يجعل هذا العمل خالصاً ِلوجهه الكريم وأن يعلمنا ما ينفعنا وأن يرزقنا العمل بما نعلم وصلي الله عليه وسلم وعلي آله .



[1] سورة المائدة : أية رقم (46)

[2] أخرجه أبو داود : كتاب الجهاد ، باب كراهية ترك الغزو ، حديث رقم (2504) ، وإسناده صحيح كما في صحيح سنن أبو داود

[3] سورة الشورى ، أية رقم (13)

[4] سورة البقرة ، أية (136)

[5]سورة البقرة – أية رقم (213)

[6]هو كما قال عن نفسه : (أنا رجل يهودي ، ولدت في طرسوس كليليكية) أعمال : (3:22) أنظر : سعيد أيوب ، المسيح الدجال قراءة سياسية في أصول الديانات الكبرى ، دار الاعتصام ، القاهرة ، ط (1) ، ص (53)
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 307730_124872787611929_100002676245313_137033_7444916_s.jpg‏ (7.5 كيلوبايت, المشاهدات 11)
اسماعيل صديق عثمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-Aug-2011, 02:20 PM   #2
عضو متميز
افتراضي رد: مناقشة رسالتي المقدمة لنيل درجة الدكتوراه

أبارك لك عيد الفطر المبارك وحصولك على الدكتوراه
وفقت لكل خير وسددت للصالحات
لا تنسنا من بعض الدروس والفوائد التي تحصلت عليها في دراستك مع توجيهاتك
أخوك في الله
نور الهدى

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Sep-2011, 06:09 AM   #3
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
رقم العضوية: 10086
المشاركات: 724
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10086
عدد المشاركات : 724
بمعدل : 0.22 يوميا
عدد المواضيع : 38
عدد الردود : 686
الجنس : ذكر

افتراضي رد: مناقشة رسالتي المقدمة لنيل درجة الدكتوراه

وأنت بخير وسلام.
جزاك الله خيرا ووفقك وليتك تضم خطتك في موضوع مشروع الموقع لجمع خطط رسائل الماجستير والدكتوراه على الرابط.
http://www.alagidah.com/vb/showthread.php?t=2286

الإبانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Dec-2013, 07:07 PM   #4
عضو متميز
افتراضي رد: مناقشة رسالتي المقدمة لنيل درجة الدكتوراه

مبارك عليك درجة الدكتوراه
التوقيع
محمد ناجي مخلف الدليمي
ماجستير عقيدة
Al_mahlawi77@yahoo.com
mahmadff75@gmail.com
محمد الدليمي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-Dec-2013, 05:33 PM   #5
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 13472
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 178
الدولة : malaysia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 13472
عدد المشاركات : 178
بمعدل : 0.04 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 174
الجنس : ذكر

افتراضي رد: مناقشة رسالتي المقدمة لنيل درجة الدكتوراه

بارك الله عز وجل لك في الدكتوراة ونفعك برسالتك

الطاهري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 06:42 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir