أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الدراسات العليا::. > ملتقى طلاب الدراسات العليا > قضايا ومسائل
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-Dec-2010, 09:16 AM   #1
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1771
المشاركات: 242
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1771
عدد المشاركات : 242
بمعدل : 0.06 يوميا
عدد المواضيع : 19
عدد الردود : 223
الجنس : ذكر

افتراضي موضوعات الرسائل الجامعية بين الجهل بها والإحجام عنها (منقول)

يُعد اختيار موضوع الرسائل العلمية في مرحلتي الدكتوراه والماجستير من أصعب مراحل البحث العلمي، كما تُعد -كذلك – عقبة كؤود في كتابة البحوث العلمية، ولا شك في هذا، ولكن لا بد من اقتحام العقبات، وخوض الغمرات، ومع ذلك فيتردد كثيراً وعلى مستويات مختلفة أن الموضوعات غدت شحيحة، إذ صارت أعز من الكبريت الأحمر، وصار هذا الأمر يُسمع كثيراً من طلاب الدراسات العليا، بل حتى من الأساتذة في الأقسام العلمية المتخصصة، وكأنها قضية مسلَّم بها، أو أنها حقيقة من الحقائق التي ينبغي قبولها، ومن ثَم العمل بمقتضاها، ولي مع هذا الأمر رأي آخر، وموقف مغاير من ذلك كله، إذ لا ينبغي لنا أن نسلم بذلك، أو أن نقبلها على إطلاقها، بل ينبغي ألا نرضى بأن تجري هذه العبارة على ألسنة طلاب الدراسات العليا، فضلاً عن الاقتناع بها، والتسليم التام بها، والأدهى والأمر أن تكون تلك المقولة حقيقة مقررة لدى الأساتذة، فيظلون يكررونها في المجالس العلمية، وليتهم علموا بمغبة هذه المقولة، وبأثرها السيئ على سير الدراسات العليا، وعلى طلابها، إن هذا القول والاقتناع به هو الذي سوغ قبول موضوعات ضعيفة في مرحلتي الماجستير والدكتوراه، وإن كان بعضها لا يرقى أن يكون بحثاً صفياً لطلاب المرحلة الجامعية.
ولذا فإني أقول – وبقناعة تامة – إن الموضوعات ليست شحيحة، بل هي كثيرة بكثرة الباحثين، وما أكثر الموضوعات التي تنتظر الباحثين؛ لينقبوا عنها، ويغوصوا في أعماقها، ويسيروا أغوارها، ولكن المشكلة تكمن في الطلاب أنفسهم، فهم الذين أخلدوا إلى الراحة والدعة، وهم الذين آثروا السهل.
ومن الأسباب أيضاً: ضعف بعض طلاب الدراسات العليا، وهذه حقيقة ينبغي الإقرار بها، ومن ثَم معالجتها، وإلا فإن هذا الضعف سينسحب على جميع مراحل العملية التعليمية وعلى أساتذتها، وقد بدا الضعف فيها واضحاً جلياً، ولا عجب في ذلك، ففاقد الشيء لا يعطيه،ولذا فإن من أكبر الأسباب ولا أشك في ذلك: ضعف بعض الطلاب، وجهلهم بأبعاد تخصصهم، وسعة دائرته التي ينبغي أن يتحركوا فيها، ويجروا في مضمارها، وإن كنتَ تشك في ذلك وأن السبب الحقيقي وراء شح الموضوعات هو ضعف الطلاب، وعدم تمكنهم من تخصصاتهم التي ينتسبون إليها، إنْ أردت دليلاً على ذلك فانظر إلى الأساتذة المتمكنين في تخصصاتهم، المشهود لهم بالمقدرة العلمية ترَ الواحد منهم مرجعاً لكثير من الطلاب في تسجيل بحوثهمن واختيار موضوعاتهم، إذ يرد عليه طلاب الدراسات العليا، ومن ثم يصدرون عنه وقد ظفروا ببغيتهم، ونالوا مطلبهم، بل إن الواحد منهم يقول لطلابه – وقد قيل -: اختر المجال الذي تريد وحدده، وستجد فيه كثيراً من الموضوعات، ولا أظن أني مبالغ في قولي هذا، فالواقع شاهد بذلك، مصدق عليه، فلماذا – والحالة هذه – نتجاهل قضايانا، ونضل الطريق في معالجتها، ولذا فبدلاً من أن نقول: إن الموضوعات شحيحة، ينبغي أن نستبدلها بعبارة أخرى، وهي: أن بعض طلاب الدراسات العليا ضعاف في علميتهم، ضعاف في تخصصاتهم، والأدهى والأمر أن كان دخولهم في الدراسات العليا لغرض غير علمي، وما أكثر هذه الأسباب – لا كثرها الله – وحينها قل على الدراسات العليا السلام، وكبِّر عليها أربع.
ولذا فعلى المعنيين بالدراسات العليا القائمين عليها أن يشعروا الطلاب بأن ثمة موضوعات كثيرة بحاجة إلى الدراسة والبحث، ولكن عليهم بكثرة القراءة، ثم القراءة، ثم القراءة الواعية المتأنية، وبصحبة المتخصصين، والإفادة منهم واستشارتهم، كما أن ثمة صفات ينبغي أن تتوافر في الباحثين؛ ليظفروا بموضوعات لرسائلهم العلمية، ولعل من أبرزها: الحس اليقظ، والفكر اللماح، والنظر الثاقب، وأن تكون لدية المقدرة على تفتيق المسائل وتشقيقها. والله من وراء القصد.

التوقيع
وكـمْ منْ عائِـبٍ قـولاً صحـيـحًا * وآفـتـُهُ منَ الـفـهم الـسـقيـم
الصارم المنكي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-Dec-2010, 10:04 PM   #2
مشرف وإداري2
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
رقم العضوية: 2004
المشاركات: 598
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 2004
عدد المشاركات : 598
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 20
عدد الردود : 578
الجنس : ذكر

افتراضي رد: موضوعات الرسائل الجامعية بين الجهل بها والإحجام عنها (منقول)

وقفة جديرة بالنظر، جزيت خيرا.

التوقيع
في ازديادِ العِلمِ إرغامُ العِدا . . . . وجَمـــالُ العِـلمِ إصلاحُ العَــمل
المُوَقِّع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Dec-2010, 12:49 PM   #3
عضو متميز
افتراضي رد: موضوعات الرسائل الجامعية بين الجهل بها والإحجام عنها (منقول)

مقال موفق وفي الصميم

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 05:46 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir