أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-Sep-2009, 08:33 AM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
رقم العضوية: 5516
الدولة: الشمال الافريقي
المشاركات: 23
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5516
عدد المشاركات : 23
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 12
عدد الردود : 11
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابوسبيحة
افتراضي تعقيب على كتاب رفع المنارة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

كتاب رفع المنارة في تخريج أحاديث الزيارة هو كتاب لمؤلف صوفي سلك في

تأليفه مسالك أهل الأهواء و الجهل فحشد فيه من أباطيل الكلام و الإستدلالات

و التأويلات المستنكرة التي لا تصدر إلا عمن تعرَى عن لباس العلم و حُرم

سلامة القصد ، و قد طالعت كتابه فوجدته يتحامل في مواضع منه على بعض العلماء

كالامام الحافظ ابن عبد الهادي رحمه الله و الشيخ الالباني و الشيخ ابن عثمين

و في مواضع منه يقرر مذهبه في التوسل بالاموات بضروب من الاستدلال فاحيانا

يدَعى إجماع الصحابة على ذلك ، و احيانا يقرر اتفاق العلماء على ذلك ، و احيانا يدَعي

دلالة النصوص على ما يذهب اليه و هو في كل ذلك جابن الصواب إما قصدا

و إما جهلا أو الإثنان معا، فرايت أن أعلق على بعض كلامه حسب حهدي

و أُبيَن ما فيه من فساد في الإستدلال أو تجني في النقل و الله الموفق للصواب .



قال في الصحفة(7 ) من كتابه المذكور : " وأما المقصود فى مسألة
الزيارة فهو اثبات إطباق علماء الأمة على استحباب أو وجوب زيارة
المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بشد رحلٍ أو بدونه ، وأن من قال
بتحريم الزيارة المستوجبة
لشد الرحل قد ابتدع وخالف النصوص الصريحة وإطباق فقهاء مذهبه فضلاً
عن المذاهب الأخرى "

قلت هذا الكلام يُرد عليه من وجوه

الأول : أن يقال لك أنت لم تأت بنقل صحيح لأقوال علماء الأمة من الصحابة و التابعين و من

بعدهم من أئمة الفتوى المشهورين كالأئمة الأربعة و أمثالهم من أئمة الفتوى بالامصار كالاوزاعي
و سفيان الثوري و ابن عيينة و الليث بن سعد و أمثال هولاء هولاء بل اكتفيت بذكر بعض العلماء
العلماء المتاخرين كامثال السبكي و الهيثمي و الحافظ العراقي و غيرهم و هولاء لا يمثلون علماء الأمة
فكان كلامك مجرد دعوى لم تقم عليها دليلا فلم تفدك في شيء.

ثانيا :قد ثبت بالنص المتفق على صحته بين العلماء أن النبي صلى الله عليه و آله و سلم أنه قال :
( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه و سلم
ومسجد الأقصى ) متفق عليه ، و قد فهم الصحابة من هذا الحديث أن الرحال لا تشد لمكان
لإجل العبادة فيه سوى المساجد الثلاثة ،و دليل ذلك مارواه ابن حبان و غيره عن أبي هريرة أنه قال
لقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري فقال : من أين أقبلت ؟ فقلت : من الطور فقال :
لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت إليه سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول
( لا تعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد : إلى المسجد الحرام وإلى مسجدي هذا وإلى مسجد
إيلياء أو بيت المقدس - شك أيهما - )صحيح ابن حبان ج7/ص7

فهذا بصرة الصحابي أنكر على أبي هريرة ذهابه للطور لأجل التعبد و أقره أبوهريرة على هذا
الإنكار و لم يعترض عليه فدل ذلك على أن هذين الصحابيين فهما من الحديث أن الرحال لا تشد الى
بقعة لاجل التعبد فيها غير المساجد الثلاثة و لم يُنقل عن غيرهم من الصحابة توجيها آخر لمعنى
الحديث و لا عُرف عن أحد من الصحابة بنقل صحيح أنه كان يشد الرحال الى قبر النبي صلى
الله عليه و آله و سلم أو غيره من الأنبياء فدل ذلك على عدم استحبابه فإن فعل المستحب لا يتركه
جمهور الصحابة و إن كان ذلك جائزا على افرادهم بل دل نقلهم عن النبي صلى الله عليه و آله
و سلم النهي عن ذلك ،


ثالثا : لم ينقل عن أحد من أئمة المذاهب الأربعة و أمثالهم من أئمة الفتوى في زمانهم استحباب
ذلك و لا إباحته بل نُقل عن إمام دار الهجرة مالك إنه منع من ذلك فقد نقل الامام الحافظ ابن
عبد الهادي من كتاب القاضي اسماعيل بن اسحاق المسمى بالمبسوط نهي الامام مالك عن ذلك.
الصارم المنكي ص35 فكيف يصح مع هذا نقل اطباق علماء الامة على استحباب ذلك؟!



و قال معقبا على كلام الشيخ العز بن عبد السلام حين سئل عن التوسل بالانبياء فعلق ذلك على
صحة الحديث الوارد في ذلك فقال معترضا عليه :و عندي لا وجه لتخصيص جواز التوسل بالنبي

كما زعمه الشيخ عز الدين بن عبد السلام لأمرين: الأول: ما عرفناك به من
إجماع الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، والثاني : إن التوسل إلى الله بأهل الفضل والعلم هو
في التحقيق توسل بأعمالهم الصالحة ومزاياهم الفاضله إذ لا يكون الفاضل فاضلا إلا بأعماله (1) ، فإذا قال القائل : اللهمَّ إنى أتوسل إليك بالعالم الفلاني فهو باعتبار ما قام به من العلم .
وقد ثبت في الصحيحين وغيرهما ، أن النبي ( ص ) حكى عن الثلاثة الذين انطبقت عليهم
الصخرة أنَّ كلَّ واحد منهم توسَّل إلى الله بأعظم عملٍ عمله ، فارتفعت الصخرة . فلو كان
التوسل بالأعمال الفاضلة غير جائز أو كان شركاً كما يزعمه المتشددون في هذا الباب كابن
عبد السلام(2)،ومن قال بقوله من أتباعه لم تحصل الإجابة من الله لهم
والتوسل به صلى الله عليه وآله وسلم معتمد في المذاهب ، ومرغب فيه نصَّ على ذلك الأمة
والأعلام، وكتب التفسير، والحديث، والخصائص ودلائل النبوة ، والفقه ، طافحةٌ بأدلة ذلك بدون
تحريم وهى بكثرة ) ص44

و لا يخفى ما في كلامه هذا من الاسراف و الفساد فدعوى اجماع الصحابة على التوسل بالنبي
صلى الله عليه و آله و سلم بعد موته دعوى كاذبة ليس معه فيها دليل صحيح بل الأدلة الصحيحة
كاستسقاء عمر رضي الله عنه بالعباس الذي رواه البخاري ثبت عكس هذه الدعوى و كذلك
استسقاء معاوية رضي الله عنه بالاسود بن يزيد فلو كان ما يدعيه من اجماع الصحابة على
التوسل بذاته صلى الله عليه و آله و سلم بعد موته ما ترك عمر و الصحابة ذلك و توسلوا بالعباس
رضي الله عنه مع حاجتهم و اضطرارهم في عام المجاعة ، ثم ما نُقل عن أحد من الصحابة بسند صحيح
أنه توسل بالنبي بعد موته بل ما نقل في ذلك إما ضعيف عند علماء الحديث المبرزين أو ليس فيه دليلا على
التوسل بالاموات و لم يثبت عن أحد من الأربعة الأربعة جواز ذلك إلا ما نقل عن الإمام أحمد
و الإمام أحمد لم ينقل عنه دليلا على جواز ذلك ، و الادلة الصحيحة المنقولة عن الصحابة
على غير ما ذهب اليه رضي الله عنه كالمنقول عن عمر و معاوية رضي الله عنهما، ثم
الأثار الضعيفة المنقولة في ذلك كجديث العتبي و مالك الدار و نحوهما و ما جاء عن الإمام أحمد
ليس فيه إلا التوسل بذات النبي صلى الله عليه و سلم فمن أين لك إلحاق غيره به مع الفارق بينه
و بين غيره فانه نبي معصوم و كثير من الاولياء و الصالحين الذين يتوسل بهم أهل القبور لا يشهد لهم
بجنة و لا بنار فضلا عن أن يكونوا معصومين فاين هذا من هذا ؟.


قوله :"إن التوسل الى الله باهل الفضل و العلم ..الخ كلامه و قياسه على توسل اصحاب الغار
باعمالهم الصالحة من الكلام المتهافت الى الغاية فإن من توسل بعمل غيره ليس كمن توسل بعمله
و اصحاب الغار توسلوا باعمالهم لا باعمال غيرهم فكيف يقاس هذا بهذا مع هذا الفارق ثم
من المعلوم إن الإنسان ينتفع باعماله الصالحة و لم يقل أحد من العلماء إن أعمال غيره تنفعه
إلا إذا دعا الغير له أو أهدى ثواب بعض أعماله له كأن يحج عنه أو يصوم أو يتصدق أما إن
لم يكن له شيء من هذا فلا ينتفع بمجرد عمله و فضله


و قال معلقا على كلام للشيخ الالباني :قال الشيخ الالباني " لو كان السر في شفاء الأعمى أنه
توسل بجاه النبي ( ص ) وقدره وحقه كما يفهم
عامة المتأخرين لكان المفروض أن يحصل هذا الشفاء لغيره من العميان الذين يتوسلون بجاهه
صلى الله عليه وسلم بل و يضمون إليه أحياناً جاه جميع الأنبياء المرسلين وكل الأولياء والشهداء
والصالحين وجاه كل من له جاه عند الله من الملائكة والإنس والجن أجمعين ، ولم نعلم ولا نظن
أحداً قد علم حصول مثل هذا خلال هذه القرون الطويلة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم إلى اليوم
)) . اهـ .
ص27


والجواب على هذا الإيراد بالآتي :
1- إجابة الدعاء ليست من شروط صحة الدعاء، وقد قال الله تعالى:
{ادعوني أستجب لكم }، ونحن نرى بعض المسلمين يدعون فلا يستجاب لهم، وهذا الإيراد يأتي

على الدعاء كله ، فانظر إلى هذا الإيراد
أين ذهب بصاحبه ؟
2- هذا الإيراد عليه احتمال أقوى منه وحاصله أن عدم توسل عميان الصحابة وغيرهم
احتمال فقط لا يؤيده دليل ، وهم إما توسلوا فاستجيب لهم ، أو تركوا ربة في الآجر ، أو توسلوا
وادُخِرَ ذلك أجراً لهم أو تعجلوا فاستجيب لهم .
وقد صحَّ أن رسول الله (ص) قال : يستجاب لأحدكم ما لم يعجل، يقول: قد دعوت فلم
يستجب لي . رواه البخاري ، ومسلم ، وغيرهما .
وكم من داعٍ متوسلاً لله بأسماءه وصفاته ولم يُستجب له .. ! ويلزم هؤلاء إشكال وهو أننا
نرى من يدعوا ويتوسل بأسماء الله وصفاته أو بعمله الصالح أو بدعاء رجل صالح ولم نر إجابة
الدعاء . ص28

فيقال له ردا على هذا الكلام تجويزك من كون الصحابة توسلوا فلم يستجاب لهم أو تركوا ذلك
رغبة في الأجر مجرد احتمال منك كذلك ، فاحتمالك ليس أولى من احتمال الشيخ الالباني حتى يفيد
الظن الراجح فضلا عن القطع بل احتمال الشيخ راجح على احتمالك فانه لو حدث منهم ذلك و توسلوا
لنقل ذلك الينا كما نُقل توسلهم بالعباس بعد موته صلى الله عليه و آله و سلم ، و إذا كان اعتمادك
على مجرد الاحتمال المرجوح بطل أن يكون حجة لك .


قال معترضا على كلام شيخ الاسلام ابن تيمية حول أثر استسقاء عمر بالعباس :الناظر في كلام
ابن تيمية يجده ينفي التوسل بالذوات مطلقاً ، لأن الصحابة رضى الله عنهم تركوا
التوسّل به صلى الله عليه وسلم بعد وفاته لأنه مقصور على الدعاء فقط ، ودعاؤه بعد انتقاله غير
ممكن في

رأيه ، ولو كان توسلهم بذاته ممكناً لما تركوه مع قيام المفتضي .
والجواب على هذا االايراد يظهر في النقاط التالية :
1- إنَّ غايتة ترك للتوسل به صلى الله عليه وسلم مع قيام المقتضي،
و هو شدة الحاجة .
والترك بمفرده لا يدل على التحريم أوالكراهية ، وإنما يفيد الترك أن المتروك جائز تركه فقط ،
أما التحريم أو الكراهية ، فهذا يحتاج لدليل آخر يفيد الحظر ، وينغبي ألا ينسب لساكت قول ،
فتدبر . ص 32

قلت التوسل عبادة و العبادات الاصل فيها التوقيف باتفاق العلماء ،و أي عبادة لم يدل دليل شرعي
عام أو خاص على ثبوتها لا تكون عبادة باتفاق العلماء لا ينازع في ذلك إلا جاهل لا يدري ما يقول .

قال : و أما قوله يعني _شيخ الاسلام ابن تيمية _واستغفار الرسول (ص) أمر متعذر لأنه
إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث
اهـ .
فخطأ : واستغفار سيدنا رسول الله ( ص ) غير متعذر لأمور :
الأول : قد صح أن النبي ( ص ) قال : ( الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون )
أخرجه البيهقي في حياة الأنبياء (ص15). وأبو يعلى في مسنده (6/147)،
وأبو نعيم في أخبار أصبهان (2/44) ، وابن عدي في الكامل ( 2 / 739 ) .
وقال الهيثمي في المجمع (8 /211): (( ورجال أبي يعلى ثقات)).
اهـ والحديث له طرق .
وقال رسول الله (ص): (مررت على موسى وهو قائم يصلي في قبره )
أخرجه مسلم (4/1845)، وأحمد (3 /120 )
ص83


قلت : استدلالك على استغفار النبي لمن جاء قبره بعد موته بحديث الانبياء أحياء في قبورهم
يحتاج منك الى تحرير مقامين أولهما : إثبات أن حياة الأنبياء و غيرهم في القبور هي من جنس
حياتهم في الدنيا ، و ثانيهما : إثبات استغفارهم إذا أثبت لهم هذه الحياة فان مجرد إثبات الحياة
ليس بلازم لإثبات الإستغفار ، و أنت لا تستطيع إثبات هذا و لا هذا


و الله الموفق
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ابوسبيحة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-Sep-2009, 03:16 AM   #2
مشرف
افتراضي

جزاك الله خيرا ً، وقد وقفت على رد على هذا الكتاب المذكور لعمرو عبدالمنعم اسمه : هدم المنارة، لم أقرأه بعد.

التوقيع
وكـمْ منْ عائِـبٍ قـولاً صحـيـحًا * وآفـتـُهُ منَ الـفـهم الـسـقيـم
الصارم المنكي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Oct-2009, 07:46 PM   #3
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
رقم العضوية: 5516
الدولة: الشمال الافريقي
المشاركات: 23
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5516
عدد المشاركات : 23
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 12
عدد الردود : 11
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابوسبيحة
افتراضي

بارك الله فيكم

ابوسبيحة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 03:45 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir