أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-Oct-2008, 09:09 PM   #1
عضو متميز
B12 انهيارات داخل المسجد الأقصى المبارك !!!

الخميس 10 شوال 1429 العدد 13160


انهيارات داخل المسجد الأقصى المبارك




مكتب «الجزيرة» - القدس المحتلة - أم الفحم - بلال أبو دقة





كشف الشيخ رائد صلاح - رئيس الحركة الإسلامية داخل (إسرائيل) عن حدوث انهيار داخل المسجد الأقصى المبارك نتج عنه حفرة كبيرة قرب (سبيل قايتباي) الذي لا يبعد كثيرا عن قبة الصخرة، وبعد ذلك حدث أكثر من انهيار في المباني التي لا تبعد عن المسجد الأقصى سوى خمسين مترا، والتي تقع غربي المسجد الأقصى وتسمى منطقة (حمام العين).. وأكد الشيخ صلاح وجود شبكة أنفاق تحت المسجد الأقصى، فضلاً عن بناء كنس، ومتحف يهودي جديد بالقدس.



وقال الشيخ صلاح في تصريح صحافي: (إن هذه الانهيارات لا تزال متواصلة في المباني هناك، وكذلك حدثت تصدعات في المباني والمدارس الأخرى التي تمتد على طول الحائط الغربي للمسجد الأقصى، وأخرى في البيوت التي لا تبعد إلا قليلا عن المسجد الأقصى من الجهة الجنوبية والتي تعرف بحي سلوان..




وتابع الشيخ صلاح: إن المؤسسة الإسرائيلية تعتبر كل هذه الانتهاكات خطوات مرحلية تطمح من ورائها تحقيق حلمها الأسود وهو بناء هيكل أسطوري على حساب المسجد الأقصى المبارك.




التعليق :



إنا لله وإنا إليه راجعون ، ولا تعليق حقيقة إلا عبث أسئلة مرعبة ( هل ؟ وهل ؟ هل ؟ و هل ؟ هل ... ؟ )



التوقيع

من أجمل ما سمعت في الثناء على الله من معاصر:
(اللهم لك الحمد بكل ما تحب أن تحمد به على كل ما تحب أن تحمد عليه ). محمد الحسن ولد الددو.

/
بعد الدخول في معمعة البحث والدراسة .. زفرة في النفس دفعتني لأقول :
"رحم الله مفكري الإسلام وقاماته المعتبرة فقد أتعبوا من جاء بعدهم "

سفانـــة البدويـــة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-Oct-2008, 10:16 PM   #2
عضو متميز
افتراضي

بورك قلمك يا أختاه
والحق أنه لم يأت وعد رباني بأن أحد المساجد لن يهدم..
فما يظنه كثير من العوام بحفظ الله لمساجده من أي معتد هو منوط بعزة الأمة..وامتثالها لكتاب ربها وسنة نبيها
وما عدا ذلك فلا ضمان!
وقد هدمت الكعبة غير مرة في التاريخ..
والله المستعان..وعليه التكلان
لكن هل نقول:الله المستعان..وكفى؟
هذا السؤال..والإجابة تمليها همم الرجال

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Oct-2008, 12:48 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1755
المشاركات: 303
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1755
عدد المشاركات : 303
بمعدل : 0.07 يوميا
عدد المواضيع : 51
عدد الردود : 252
الجنس : أنثى

افتراضي شكراللـــه لكم أ. أبا القاسم على تعقيبكم المبارك

لغز الأقصى. . ونهاية إسرائيل



د. مسفر القحطاني



9/9/1429
09/09/2008
"لغز الاسكندرية" عنوان مثير لرواية مليئة بالأحداث المتسارعة والغريبة كتبها (ستيف بيري), ونظراً لبراعة كاتبها وسعة خياله و تراجيدية أحداثها فقد أصبحت من أكثر الكتب مبيعاً في العالم.
الرواية مليئة بالخيال، ولكن مغزاها وفكرتها الرئيسة مكمن بحث ومصنع تساؤلات لا ينتهي حول أمهات المسائل العقدية لدى اليهود، عن حقيقة الأرض الموعودة؛ هل هي فلسطين أم غيرها؟ وما مدى مصداقية العهد القديم الموجود في الإنجيل، مع البون الزمني الكبير لكتابته، وتناقضات الشرّاح له، والتبديل النصراني لما جاء فيه بغية التوافق بينه وبين العهد لجديد؟


تساؤلات عدة؛ بدأت بتصريحات بعض كبار القساوسة أثارتها مؤخراً بعض وسائل الإعلام حول مزاعم الحركة الصهيونية في تفسير العقائد اليهودية التي تبدل كثير منها في خدمة الأطماع السياسية والفكرية التي عملت عليها الحركة خلال القرن الماضي.


والصهيونية العالمية لا أظنها ترضى بمثل تلك التشكيكات؛ بل وتحارب ذلك النوع من البحث العقدي حول تاريخ اليهود وكتابهم المقدس، لما قد تثيره نتائج أغلب البحوث من هدم ليقينيات المعتقد اليهودي، ومن الأمثلة على ذلك الحذر، الدراسة التي قام بها البروفيسور (توماس طومسون) أستاذ علم الآثار في جامعة (ماركويت) في ميلواكي في كتابه الأخير (التاريخ القديم للإسرائيليين)، وقد أوضح في كتابه أن مجموع التاريخ المعروف لدى العالم المعاصر عن إسرائيل والإسرائيليين يستند إلى قصص من (العهد القديم) من صنع الخيال، وأضاف: «إن نتائج التنقيبات في العقد الأخير برهنت على أن تاريخ فلسطين الكبرى أعقد وأكبر من الدراسات التوارتية، وإن التسلسل الزمني لتاريخ المنطقة القائم على العهد القديم هيكل مصطنع قائم على مدعيات أدبية وسياسية وأيديولوجية هدفها ترتيب وتأويل العهد القديم»، وقد طُرِد على إثرها من منصبه في الجامعة، وهي الضريبة التي يدفعها أصحاب الضمائر الحية ممن يتحررون من ربقة الاست**** الصهيونية.


فالرواية سابقة الذكر قد تثير الموضوع، وترفع درجة الاهتمام العالمي بها في حالة تمت محاربتها علناً من قِبل الحركات الصهيونية, و ظني أن موقفهم من الرواية لم يكن سلبياً؛ فقد استفادوا من تجربة موقف الفاتيكان من تحريمهم، ومنعهم من رواية (شفرة دافنشي)، وما فعلته من إثارة عالمية زادت من حدّة الإقبال عليها، ولم تمنع انتشارها الذي فاق التصور.


في هذا الوقت بالذات يمر المسلمون بمحنة عظيمة قد تنذر بوقوع كارثة معنوية تهدد ما بقي للمسلمين من قوة وكرامة و احترام عالمي، هذه المحنة هي التي يحيك لها الصهاينة العديد من المؤامرات الخفية من خلال أعمال الحفريات المستمرة تحت أساسات الأقصى، مما يجعل احتمال انهيار المسجد أمراً وارداً في أي لحظة؛ فالصهاينة يسعون من خلال تخطيط إستراتيجي إلى تدمير المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم تحت أنقاضه، وقد جاء في مقابلة نشرتها جريدة الاتحاد في 18 يوليو الماضي مع رئيس لجنة القدس بالإنابة في المجلس التشريعي الفلسطيني ورئيس فرع (مؤسسة القدس الدولية) في قطاع غزة أحمد أبو حلبية بأن الحفريات الإسرائيلية تحت المسجد الأقصى، في القدس المحتلة بدأت تمس أساساته وتطال أروقته كافة، كما تم اكتشاف نفق تحت المسجد المرواني طوله (800) متر. وأوضح أبو حلبية أنه تم رصد مجموعة كبيرة من الشقوق، طول الواحد منها متر ونصف المتر، والانهيارات في جدران وأرضية المسجد وسوره الجنوبي وفي المنازل المجاورة للمسجد. وقال: "إن الهدف من الاعتداء على الأقصى هو تدمير المسجد وإقامة الهيكل المزعوم، من خلال الخطوات المتسارعة والمتتالية لتهويد القدس وطرد أهلها ومصادرة آلاف الدونمات من أراضيهم للاستيطان وطمس المعالم الإسلامية، وتغيير أسمائها من عربية إلى يهودية".

بينما اليهود يؤمنون -كما جاء في تقرير نُشر في موقع Bbc)) في 9 يوليو الماضي- أن النبي سليمان هو من بنى "الهيكل الأول: هيكل سليمان" في الفترة ما بين 960 - 953 ق.م؛ وقد بناه في المكان الذي يوجد فيه المسجد الأقصى وقبة الصخرة حالياً، وفقاً للمصادر اليهودية. ويُطلق على هذا المكان اسم جبل الهيكل، وبالعبرية (هرهابيت) جبل البيت "بيت الإله". ومع "السبي البابلي" هدم "نبوخذ نَصَّر" البابلي هيكل سليمان عام 586 ق.م. وفي عهد الاحتلال الفارسي تم البدء في إعادة بناء الهيكل، وقد هدمه الرومان، الذين منعوا اليهود من العيش في القدس، وحرموهم من الدخول إليها لفترات طويلة، وفقاً للتاريخ اليهودي. وأما الهيكل الثالث، فيختلف اليهود فيما إذا كان سيُعاد بناؤه، أم أنه سينزل كاملاً من السماء، ويشير الحاخام (أريك آشرمان) -مدير منظمة "حاخامات من أجل حقوق الإنسان"- لـ (bbc) بأن اليهود يعتقدون بوجود قدسين: "القدس على الأرض الدنيا"، و"القدس العليا في الجنة"، وكلتا القدسين ستتوحدان. وفي ظل هذه الرؤية الدينية-التاريخية، فإن الحفريات في محيط المسجد الأقصى تدور بغية تأكيد أحقيتهم بالمكان.

أمام هذا الاستدعاء الديني والتاريخي للمسلمين واليهود في أحقيتهم بموقع المسجد الأقصى فلن تنتهي فصول المعركة بينهم، ولن يتوقف اليهود أبداً عن مشروع بناء الهيكل من خلال تأكيدات كبار الساسة ورجال الدين، مهما احتجت الدول الإسلامية أو المنظمات الدولية. والسؤال اليوم: هل سنبقى متفرجين حتى ينهار الأقصى أمام مرأى العالم ومسمع المسلمين؟
أعتقد أن الميادين السياسية والاقتصادية و الإعلامية لن تجدي مع الصهاينة لتمكنهم من مفاصلها العالمية، ولكنْ هناك ميدان مهم للغاية هو ساحة المعركة الحقيقية التي لا يملك فيها اليهود الصهاينة الدفاعات اللازمة أو العدّة الكافية للصمود؛ وهو ميدان البحث العلمي حول المقدسات اليهودية ونقضها، وتبيين التحريفات الهائلة التي قاموا بها على مرّ التاريخ، وإبطال مزاعمهم حول القدس ونقض أساسات معتقداتهم الهشّة الباطلة.


فرواية واحدة مثل (لغز الاسكندرية) فيها الخرافة الممزوجة ببعض الحقيقة قد أثرت بشكل كبير في نظرة العالم لليهود، فكيف لو كان هناك مشاريع علمية وتكوين جبهات عالمية لتوضيح حقيقة اليقينات الباطلة لدى اليهود المعاصرين، كما فعل المسيري -رحمه الله- في موسوعته المشهورة. وللأسف فإن كثيراً من الدراسات العربية القائمة حول المسألة اليهودية الصهيونية تتسم بالأحادية في التحليل والتفسير، أو الجزئية في الرؤية، أو المصادرة في الحكم والتقييم، بينما المطلوب يتحقق في بذل الجهد الجماعي، وإعمال المنهج العلمي، و تسخير الطاقات البحثية لهذا النوع من الجهاد الذي لا يقل ضراوة في جدواه العملية بدحر العدو عن الأقصى أو على الأقل تحطيم قوته المعنوية في أكثر المنتمين فكرياً للمشروع الصهيوني المعاصر.


إن لغز الأقصى يكمن في قوة الحق وصدق المعتقد الذي قام عليه أساسه منذ بنائه، بينما اليهود يكمن سر إجرامهم بالكذب والتحريف الذي هو صفتهم المطّردة عبر التاريخ، كما جاء في القرآن وفي أكثر من موضع، كما في قوله تعالى:

(فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ). [البقرة: 79].


و قوله تعالى: (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ). [المائدة: 15] . وقوله تعالى: ( قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا ). [الأنعام:91].

وقوله تعالى: (أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وهم يعلمون). [البقرة: 75].

إن الجريمة اليهودية في التحريف والتكذيب لم تقتصر على كيانات منغلقة أو جماعات تحمل معتقداً خاصاً بأتباع الديانة كما كان قبل الحركة الصهيونية؛ بل أصبح هذا الزيف هو مشروع دولة ومستقبل شعب، حان الوقت لأن يكشف لغز الأقصى انتهاء هذه الدولة الصهيونية، ويبقى الحق صامداً حتى يأذن الله بوعده لنصرة دينه وعباده الصالحين.




http://www.islamtoday.net/articles/s...86&artid=13945
التوقيع

من أجمل ما سمعت في الثناء على الله من معاصر:
(اللهم لك الحمد بكل ما تحب أن تحمد به على كل ما تحب أن تحمد عليه ). محمد الحسن ولد الددو.

/
بعد الدخول في معمعة البحث والدراسة .. زفرة في النفس دفعتني لأقول :
"رحم الله مفكري الإسلام وقاماته المعتبرة فقد أتعبوا من جاء بعدهم "


التعديل الأخير تم بواسطة سفانـــة البدويـــة ; 17-Oct-2008 الساعة 12:56 PM.
سفانـــة البدويـــة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Oct-2008, 12:53 PM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1755
المشاركات: 303
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1755
عدد المشاركات : 303
بمعدل : 0.07 يوميا
عدد المواضيع : 51
عدد الردود : 252
الجنس : أنثى

افتراضي

رائد صلاح: أفراد من شرطة الاحتلال يشربون الخمر ويرتكبون الفاحشة داخل المسجد الأقصى

التاريخ: 2008-10-07 16:17:45


القدس المحتلة- وكالة قدس نت للأنباء




كشف الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل أراضي عام 48 اليوم, النقاب عن قيام أفراداً من شرطة الاحتلال الإسرائيلي يشربون الخمر ويرتكبون الفاحشة داخل المسجد الأقصى المبارك, إضافة لوجود شبكة أنفاق تحت المسجد الأقصى، فضلاً عن بناء كنس، ومتحف يهودي جديد وصادرة المنازل وهدمها بالقدس.



وحذر الشيخ رائد صلاح في تصريحات صحيفة من محاولات سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامة أكبر كنيس يهودي في العالم، يمتد قسم منه في ساحات المسجد الأقصى، من أجل السيطرة على مسجد البراق والمصلى المرواني والمسجد القبلي المسقوف المعروف بالمسجد الأقصى، وتحويل هذا المعالم إلى كنس يهودية، إضافة إلى انتهاك حرمة المقابر الإسلامية.



وأكد أن سلطات الاحتلال تعرقل أي مشروع يهدف إلى توفير ما يحتاجه المسجد الأقصى من إعمار وترميم، ودعا إلى إقامة صندوق إسلامي عربي عالمي لإنقاذ القدس ومساجدها وبيوتها وأرضيها ومقدساتها.



وأضاف " إن سلطات الاحتلال تسعى منذ زمن إلى تهويد القدس، ولا تزال تسعى جاهدة لوضع يدها على كل القدس أرضا وعقارات وأسواقاً وأوقافاً ومقدسات، لافتا إلى أنه على أثر هذه السياسات الاستهدافية، فقد أغلقت سلطات الاحتلال كثيرا من المساجد، مثل مسجد المالحة وعين كارم وعكاشة، وكلها مساجد تقع في مدينة القدس، وقامت بنبش كثير من المقابر الإسلامية وبنت على أنقاضها بيوتا ومدارس، وشقت شوارع رئيسية، وحدائق ومتنزهات، وأقامت مدرسة دينية على أنقاض مقبرة المالحة، كما شقت شارعا في وسط مقبرة مأمن الله، وأقامت فندقا على قسم منها، وحديقة عامة على قسم أخر".



وتابع ها هم اليوم يطمعون بإقامة مركز كبير جدا على ما بقى من مقبرة مأمن الله، وينتهكون حرمة مقبرة عكاشة القريبة جداً من مسجد عكاشة بالقدس المحتلة، ويمنعوننا من صيانتها ومن ترميم المسجد، وعلى هذا الأساس التخريبي تواصل المؤسسة الاحتلالية مد يد الأذى على بقية أوقافنا بالمصادرة، وعلى بقية مقدساتنا بإزالتها أو تدنيسها أو انتهاك حرمتها، وهذه المشاهد المؤلمة التي ذكرتها هي جزء من قائمة طويلة جدا.



وأضاف أن المسجد الأقصى اليوم في خطر، ومظاهر الخطر التي تتهدده كثيرة، من ضمنها: إقامة شبكة أنفاق تحت المسجد الأقصى، وفي داخل هذه الأنفاق كنسا يهودية موجودة الآن تحته، ومتحفا تحت المسجد الأقصى، ولا تزال تواصل حفر هذه الأنفاق لدرجة أنها باتت تحفر أنفاقا جديدة تحت طبقة الأنفاق الأولى، وهذا ما بات يتهدد قوة تماسك بناء الأقصى، ويحدث تصدعات داخل المسجد الأقصى أو في البيوت والمدارس التاريخية الملاصقة له.



وأوضح أنه حدث مؤخراً انهياراً داخل الأقصى ونتج عنه حفرة كبيرة قرب سبيل قايتباي الذي لا يبعد كثيرا عن قبة الصخرة، وبعد ذلك حدث أكثر من انهيار في المباني التي لا تبعد عن المسجد الأقصى سوى خمسين مترا، والتي تقع غربي المسجد الأقصى وتسمى منطقة حمام العين.



وأكد أن هذه الانهيارات لا تزال متواصلة في المباني هناك، وكذلك حدثت تصدعات في المباني والمدارس الأخرى التي تمتد على طول الحائط الغربي للمسجد الأقصى، وأخرى في البيوت التي لا تبعد إلا قليلا عن المسجد الأقصى من الجهة الجنوبية والتي تعرف بحي سلوان.



وقال: إن المؤسسة الإسرائيلية تعتبر كل هذه الانتهاكات خطوات مرحلية تطمح من ورائها تحقيق حلمها الأسود وهو بناء هيكل أسطوري على حساب المسجد الأقصى المبارك.
التوقيع

من أجمل ما سمعت في الثناء على الله من معاصر:
(اللهم لك الحمد بكل ما تحب أن تحمد به على كل ما تحب أن تحمد عليه ). محمد الحسن ولد الددو.

/
بعد الدخول في معمعة البحث والدراسة .. زفرة في النفس دفعتني لأقول :
"رحم الله مفكري الإسلام وقاماته المعتبرة فقد أتعبوا من جاء بعدهم "

سفانـــة البدويـــة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Nov-2008, 09:51 PM   #5
عضو متميز
افتراضي

شكر الله لك أخيتي الفاضلة..
وليعلم أن الله تعالى لم يعد المسلمين بأن الأقصى محروس من الهدم
فقد هدمت الكعبة من قبل..
فما أحرى أن تكون قضية الأقصى وفلسطين حاضرة في كيان كل مسلم
لاسيما وهي قضية عقيدة..
وجزاكم الله خيرا

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Dec-2008, 03:08 AM   #6
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
وليعلم أن الله تعالى لم يعد المسلمين بأن الأقصى محروس من الهدم
فقد هدمت الكعبة من قبل..

فما أحرى أن تكون قضية الأقصى وفلسطين حاضرة في كيان كل مسلم
لاسيما وهي قضية عقيدة..
وجزاكم الله خيرا

أسأل الله أن يقبضني إليه قبل أن أرى ما أخشاه يا أبا القاسم ...
التوقيع

من أجمل ما سمعت في الثناء على الله من معاصر:
(اللهم لك الحمد بكل ما تحب أن تحمد به على كل ما تحب أن تحمد عليه ). محمد الحسن ولد الددو.

/
بعد الدخول في معمعة البحث والدراسة .. زفرة في النفس دفعتني لأقول :
"رحم الله مفكري الإسلام وقاماته المعتبرة فقد أتعبوا من جاء بعدهم "

سفانـــة البدويـــة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 12:57 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir