أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم كتب وبحوث العقيدة والمذاهب المعاصرة ::. > مكتبة العقيدة والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
مكتبة العقيدة والمذاهب المعاصرة يمنع من وضع الكتب والمخطوطات والدروس غير المتخصصة في علم العقيدة والملل والمذاهب المعاصرة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-Jan-2010, 12:28 PM   #61
عضو متميز
افتراضي



[ 110 ]





س : ما حكم من كذب البعث ؟


جـ : هو كافر بالله عز وجل وبكتبه ورسله


قال الله تعالى :


{ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ } ،


وقال تعالى :


{ وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ
أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ
وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } ،



وقال تعالى :


{ زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ لَنْ يُبْعَثُوا
قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ
وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ } ،


وغيرها من الآيات ،



وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه


عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :



« قال الله تعالى
( كذبني ابن آدم ولم يكن له ذلك


، وشتمني ولم يكن له ذلك ،


فأما تكذيبه إياي فقوله : لن يعيدني كما بدأني ،


وليس أول الخلق بأهون علي من إعادته ،


وأما شتمه إياي فقوله : اتخذ الله ولدا ،


وأنا الأحد الصمد لم ألد ولم أولد ولم يكن لي كفوا أحد » (1) .


==================
(1) رواه البخاري ( 4974 ، 3193 ) ، وأحمد ( 2 / 317 ، 350 ) .


أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:29 PM   #62
عضو متميز
افتراضي

[ 111 ]



س : ما دليل النفخ في الصور
وكم نفخات ينفخ فيه ؟



ج : قال الله تعالى :


{ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ

إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى

فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ } ،



ففي هذه الآية ذكر نفختين الأولى للصعق والثانية للبعث ،


وقال تعالى :


{ وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ

فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ } . الآية ،


فمن فسر الفزع في هذه الآية بالصعق

فهي النفخة الأولى المذكورة في آية الزمر ،



ويؤيده حديث مسلم وفيه :

« ثم ينفخ في الصور فلا يسمعه أحد إلا أصغى ليتا ورفع ليتا (1)

- قال : وأول من يسمعه رجل يلوط حوض إبله -

قال - فيصعق ويصعق الناس ،

ثم يرسل الله ، أو قال : ينزل الله مطرا كأنه الطل ، أو قال : الظل ،

- شعبة الشاك -

فتنبت منه أجساد الناس ،

ثم ينفخ فيه مرة أخرى فإذا هم قيام ينظرون » . الحديث ،


ومن فسر الفزع بدون الصعق

فهي نفخة ثالثة متقدمة على النفختين ،

ويؤيده ما في حديث الصور الطويل ،

فإن فيه ذكر ثلاث نفخات :


نفخة الفزع ،

ونفخة الصعق ،

ونفخة القيام لرب العالمين .


==================
(1) رواه مسلم ( الفتن / 116 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:30 PM   #63
عضو متميز
افتراضي

[ 112 ]



س : كيف صفة الحشر من الكتاب ؟



جـ : في صفته آيات كثيرة ، منها قوله تعالى :

{ وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ } . الآية ،



وقوله تعالى :

{ وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا } . الآيات ،



وقوله تعالى :

{ يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا

وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا } . الآيات ،




وقوله تعالى :

{ وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ

وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ

وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ } . الآيات ،



وقوله تعالى :

{ يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ

وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا } ،

وهو نقل الأقدام إلى المحشر . كأخفاف الإبل ،



وقوله تعالى :


{ وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي

وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ

وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ } ،


وغير ذلك من الآيات كثير .





[ 113 ]




س : كيف صفته من السنة ؟


جـ : قال النبي صلى الله عليه وسلم :


« يحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين ،

واثنان على بعير ، وثلاثة على بعير ،

وأربعة على بعير ، وعشرة على بعير ،

وتحشر بقيتهم النار تقيل معهم حيث قالوا ،

وتصبح معهم حيث أصبحوا ، وتمسى معهم حيث أمسوا » (1) .



وعن أنس بن مالك رضي الله عنه

« أن رجلا قال : يا نبي الله كيف يحشر الكافر على وجهه ؟


قال : " أليس الذي أمشاه على الرجلين في الدنيا

قادرا على أن يمشيه على وجهه يوم القيامة » (2) ،




وقال صلى الله عليه وسلم :


« إنكم محشورون حفاة عراة غرلا

{ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ } . الآية ،

وإن أول الخلائق يكسى يوم القيامة إبراهيم » (3) . الحديث ،



« وقالت عائشة رضي الله عنها في ذلك :

يا رسول الله ، الرجال والنساء ينظر بعضهم إلى بعض .

فقال : " الأمر أشد من أن يهمهم ذلك » (4) .


==================
(1) رواه البخاري ( 6522 ) ، ومسلم ( الجنة / 59 ) .
(2) رواه البخاري ( 6523 ) ، ومسلم ( المنافقين / 54 ) .
(3) رواه البخاري ( 6524 ، 6525 ، 6526 ) ، ومسلم ( الجنة / 57 ، 58 ) .
(4) رواه البخاري ( 6527 ) ، ومسلم ( الجنة / 56 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:31 PM   #64
عضو متميز
افتراضي

[ 114 ]



س : كيف صفة الموقف من الكتاب ؟


جـ : قال الله تعالى :


{ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ

إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ

مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ } . الآيات ،



وقال الله تعالى :

{ يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ

إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا } . الآيات ،



وقال تعالى :

{ وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ

مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ } . الآيات ،


وقال تعالى :

{ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ } . الآيات ،



وقال تعالى :

{ سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ } . الآيات ،

وغير ذلك كثير .




[ 115 ]



س : كيف صفة الموقف من السنة ؟

جـ : فيها أحاديث كثيرة منها :

عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم :

«{ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ } ، قال :

" يقوم أحدهم في رشحه إلى أنصاف أذنيه » (1) .


وحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

« يعرق الناس يوم القيامة

حتى يذهب عرقهم في الأرض

سبعين ذراعا ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم » (2) .

وهذه في الصحيح ،

وغيرها كثير .


==================
(1) رواه البخاري ( 6531 ، 4939 ) ، ومسلم ( الجنة / 60 ) .
(2) رواه البخاري ( 6532 ) ، ومسلم ( الجنة / 61 ) .


أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:31 PM   #65
عضو متميز
افتراضي

[ 116 ]



س : كيف صفة العرض والحساب من الكتاب ؟



جـ : قال تعالى :


{ يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ } . الآيات ،



وقال تعالى :


{ وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ } . الآيات ،



وقال تعالى :


{ وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ

حَتَّى إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا

أَمْ مَاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ } ،



وقال تعالى :


{ يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ

فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ

وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } ،



وقال تعالى :


{ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ } ،



وقال تعالى:


{ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ } . الآيات ،


وغيرها كثيرة .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:32 PM   #66
عضو متميز
افتراضي

[ 117 ]



س : كيف صفة ذلك من السنة ؟


جـ : فيه أحاديث كثيرة ، منها قوله صلى الله عليه وسلم :

« من نوقش الحساب عذب » .


« قالت عائشة رضي الله عنها :

أليس يقول الله تعالى :

{ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا } ؟

قال : " ذلك العرض » (1) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :

« يجاء بالكافر يوم القيامة فيقال له :

أرأيت لو كان لك ملء الأرض ذهبا

أكنت تفتدي به ؟

فيقول : نعم .


فيقال : قد سئلت ما هو أيسر من ذلك »



- وفي رواية : « فقد سألتك ما هو أهون من هذا

وأنت في صلب آدم

أن لا تشرك بي فأبيت إلا الشرك » (2) .




وقال صلى الله عليه وسلم :


« وما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان ،

فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم من عمله ،

وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم ،

وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه ،

فاتقوا النار ولو بشق تمرة ولو بكلمة طيبة » ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« يدنو أحدكم - يعني المؤمنين - من ربه

حتى يضع كنفه عليه فيقول :

أعملت كذا وكذا ؟

فيقول : نعم .


ويقول : عملت كذا وكذا ؟

فيقول : نعم ،


فيقرره ،


ثم يقول :


إني سترت عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم » (3) ،


وغير ذلك من الأحاديث .


==================
(1) رواه البخاري ( 6536 ، 6537 ) ، ومسلم ( الجنة / 79 ، 80 ) .
(2) رواه البخاري ( 1413 ، 1417 ) ، ومسلم ( الزكاة / 67 ) .
(3) رواه البخاري ( 2441 ، 4685 ) ، ومسلم ( التوبة / 52 ) .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:33 PM   #67
عضو متميز
افتراضي

[ 118 ]




س : كيف صفة نشر الصحف من الكتاب ؟



جـ : قال الله تعالى :



{ وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ


وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا


اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا } ،




وقال تعالى :



{ وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ } ،




وقال تعالى :



{ وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ


وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً


إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا } ،



وقال تعالى :



{ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ }


إلى قوله : { الْخَاطِئُونَ } ،



وفي آية الانشقاق :


{ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ } ،



وقال :


{ وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ } ،



فهذا يدل على أن من يؤتى كتابه بيمينه يؤتاه من أمامه ،


ومن يؤتى كتابه بشماله يؤتاه من وراء ظهره ،


والعياذ بالله عز وجل .





[ 119 ]




س : ما دليل ذلك من السنة ؟



جـ : فيه أحاديث كثيرة منها :


قوله صلى الله عليه وسلم :


« يدنى المؤمن من ربه حتى يضع عليه كنفه


فيقرره بذنوبه ، تعرف ذنب كذا ؟


يقول : أعرف ، يقول : رب أعرف مرتين ،


فيقول : سترتها في الدنيا وأغفرها لك اليوم ،


ثم تطوى صحيفة حسناته ،


وأما الآخرون أو الكفار فينادى عليهم على رؤوس الأشهاد :



{ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ } ،




وقالت عائشة رضي الله عنها :



قلت يا رسول الله ، هل يذكر الحبيب حبيبه يوم القيامة ؟



قال : " يا عائشة أما عند ثلاث فلا ،


أما عند الميزان حتى يثقل أو يخف فلا ،


وأما عند تطاير الكتب إما يعطى بيمينه وإما يعطى بشماله فلا ،


وحين يخرج عنق من النار » (1) .


الحديث بطوله رواه أحمد وأبو داود ،


وغير ذلك من الأحاديث .



==================
(1) ( حسن ) رواه أحمد ( 6 / 110 ) ، واللفظ له ، وفي سنده ابن لهيعة ،
وقال الهيثمي في المجمع : قلت عند أبي داود طرف منه - رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وهو ضعيف ،
وقد وثق وبقية رجاله رجال الصحيح ، وقال الزبيدي بعد سرد الحديث : إسناده ثقات سوى ابن لهيعة . ا هـ ( إتحاف 10 / 473 ) ،
ورواه أبو داود ( 4755 ) ، والحاكم ( 4 / 578 ) ،

قال العراقي : رواه أبو داود من رواية الحسن عنها ، ثم قال : وإسناده جيد . ا هـ ( إتحاف 10 / 473 ) ،
وقال الحاكم : هذا حديث صحيح إسناده على شرط الشيخين لولا إرسال فيه بين الحسن وعائشة ،
على أنه قد صحت الروايات أن الحسن كان يدخل وهو صبي منزل عائشة رضي الله عنها وأم سلمة ،
ووافقه على ما قال الذهبي . وقد سكت عنه الإمام أبو داود ،
وضعفه الألباني ، وسكت عنه المزي .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:33 PM   #68
عضو متميز
افتراضي

[ 120 ]



س : ما دليل الميزان من الكتاب
وكيف صفة الوزن ؟



جـ : قال الله تعالى :

{ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا

وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } ،


وقال تعالى :


{ وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ

بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ } ،


وقال تعالى في الكافرين :

{ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا } ،


وغير ذلك من الآيات .




[ 121 ]



س : ما دليل ذلك وصفته من السنة ؟


جـ : فيه أحاديث كثيرة ،


منها حديث البطاقة التي فيها الشهادتان ،

وأنها ترجح بتسعين سجلا (1) من السيئات ،

كل سجل منها مدى البصر ،



ومنها قوله صلى الله عليه وسلم في ابن مسعود رضي الله عنه :

« أتعجبون من دقة ساقيه ،

والذي نفسي بيده لهما في الميزان أثقل من أحد » (2) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :

« إنه ليؤتى بالرجل العظيم السمين يوم القيامة

لا يزن عند الله جناح بعوضة " - وقال - : " اقرءوا " :


{ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا }» (3) ،


وغير ذلك من الأحاديث .


==================
(1) ( صحيح ) رواه أحمد ( 2 / 213 ) ، والترمذي ( 2639 ) ، وابن ماجه ( 4300 ) ،
والحاكم ( 1 / 6 ) ، والبغوي في شرح السنة ( 15 / 133 ، 134 ) ، قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب ،
وقد صححه الحاكم وقال : هذا حديث صحيح لم يخرج في الصحيحين وهو صحيح على شرط مسلم ،
وتعقبه الذهبي : ما احتج مسلم بمحمد بن عمرو منفردا بل بانضمامه إلى غيره . ا هـ .

(2) ( حسن ) رواه أحمد ( 1 / 420 ، 421 ) ، وقال الشيخ أحمد شاكر : إسناده صحيح ،
ورواه أبو يعلى ( 9 / 5310 ) ، وإسناده حسن من أجل عاصم بن بهدلة ،
قال الهيثمي في المجمع ( 9 / 289 ) : رواه أحمد وأبو يعلى والبزار والطبراني من طرق ( وذكر بعض ألفاظه )
وأمثل طرقها فيه عاصم بن أبي النجود ، وهو حسن الحديث على ضعفه ،
وبقية رجال أحمد وأبو يعلى رجال الصحيح . ا هـ .

(3) رواه البخاري ( 4729 ) ، ومسلم ( الجنة والنار / 18 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:34 PM   #69
عضو متميز
افتراضي

[ 122 ]



س : ما دليل الصراط من الكتاب ؟



جـ : قال الله عز وجل :


{ وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا

ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا } ،


وقال تعالى :


{ يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ } . الآيات .




[ 123 ]



س : ما دليل ذلك وصفته من السنة ؟



جـ : فيه أحاديث كثيرة منها :


قوله صلى الله عليه وسلم في حديث الشفاعة :


« يؤتى بالجسر فيجعل بين ظهري جهنم » ،


قلنا : يا رسول الله وما الجسر ؟


قال : « مدحضة مزلة عليه خطاطيف وكلاليب

وحسكة مفلطحة لها شوكة عُقيفاء تكون بنجد ،

يقال لها السعدان ،

يمر المؤمن عليها كالبرق وكالريح وكأجاويد الخيل والركاب ،


فناج مسلم ، وناج مخدوش ، ومكدوس في نار جهنم ،

حتى يمر آخرهم يسحب سحبا » (1) .

الحديث في الصحيح ،


وقال أبو سعيد رضي الله عنه :


بلغني أن الجسر أدق من الشّعرة وأحد من السيف " (2) .



==================
(1) رواه البخاري ( 7439 ) ، ومسلم ( الإيمان / 302 ) .
(2) رواه مسلم ( الإيمان / 302 ) ، وأحمد ( 6 / 110 ) عن عائشة .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:35 PM   #70
عضو متميز
افتراضي

[ 124 ]



س : ما دليل القصاص من الكتاب ؟


جـ : قال الله تعالى :

{ إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً

يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا } ،


وقال تعالى :


{ الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ }

إلى قوله : { وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ } . الآيات ،


وقوله تعالى :

{ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } . الآيات .



[ 125 ]


س : ما دليل القصاص وصفته من السنة ؟



جـ : فيه أحاديث كثيرة منها قوله صلى الله عليه وسلم :

« أول ما يقضى بين الناس في الدماء » (1) ،


وقوله صلى الله عليه وسلم :

« من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلل منه اليوم

فإنه ليس ثم دينار ولا درهم من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته ،

فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه » (2) .



وقوله صلى الله عليه وسلم :

« يخلص المؤمنون من النار فيحبسون على قنطرة بين الجنة والنار

فيقص لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم في الدنيا ،

حتى إذا هذبوا ونقوا أذن لهم في دخول الجنة » (3) ،


كلها في الصحيح ، وغيرها كثير .


==================
(1) رواه البخاري ( 6864 ) ، ومسلم ( القسامة / 28 ) .
(2) رواه البخاري ( 6534 ، 2449 ) .
(3) رواه البخاري ( 6535 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:35 PM   #71
عضو متميز
افتراضي

[ 126 ]




س : ما دليل الحوض من الكتاب ؟




جـ : قال الله عز وجل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم :



{ إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ } . السورة .




[ 127 ]




س : ما دليل وصفته من السنة ؟



جـ : فيه أحاديث كثيرة بلغت مبلغ التواتر منها :



قوله صلى الله عليه وسلم :


« أنا فرطكم على الحوض » (1) ،



وقوله صلى الله عليه وسلم :


« إني فرط لكم وإني شهيد عليكم ،


وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن » (2) ،





وقوله صلى الله عليه وسلم :


« حوضي مسيرة شهر ، ماؤه أبيض من اللبن ،


وريحه أطيب من المسك ، وكيزانه كنجوم السماء


، من شرب منه فلا يظمأ أبدا » (3) ،



وقوله صلى الله عليه وسلم :


« أتيت على نهر حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف ،


فقلت : ما هذا يا جبريل ؟ قال : هذا الكوثر » (4) .



وغير ذلك من الأحاديث فيه كثيرة .




==================
(1) رواه البخاري ( 6575 ، 6576 ، 6573 ) ، ومسلم ( الفضائل / 25 ، 26 ، 32 ) .
(2) رواه البخاري ( 1344 ، 4085 ) .
(3) رواه البخاري ( 6579 ) ، ومسلم ( الفضائل / 27 ) .
(4) رواه البخاري ( 4964 ، 6581 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:36 PM   #72
عضو متميز
افتراضي

[ 128 ]



س : ما دليل الإيمان بالجنة والنار ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ


وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ


أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ } . الآية ،


وغيرها ما لا يحصى .



وفي الصحيح من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الليل :


« ولك الحمد ، أنت الحق ووعدك الحق ،


ولقاؤك حق ، وقولك حق ، والجنة حق ، والنار حق ، والنبيون حق ،


ومحمد صلى الله عليه وسلم حق ، والساعة حق » (1) . الحديث ،


وقوله صلى الله عليه وسلم :


« من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،


وأن محمدا عبده ورسوله ، وأن عيسى عبد الله ورسوله ،


وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ، والجنة حق والنار حق ،


أدخله الله الجنة على ما كان من العمل » (2) . أخرجاه ،


وفي رواية :


« من أبواب الجنة الثمانية أيها شاء » .




[ 129 ]



س : ما معنى الإيمان بالجنة والنار ؟


جـ : معناه التصديق الجازم بوجودهما وأنهما مخلوقتان الآن ،

وأنهما باقيتان بإبقاء الله لهما لا تفنيان أبدا ،

ويدخل في ذلك كل ما احتوت عليه

هذه من النعيم

وتلك من العذاب .

==================
(1) رواه البخاري ( 1120 ) ، ومسلم ( مسافرين / 199 ) .
(2) رواه البخاري ( 3435 ) ، ومسلم ( الإيمان / 46 ) .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:37 PM   #73
عضو متميز
افتراضي

[ 130 ]



س : ما الدليل على وجودهما الآن ؟



جـ : أخبرنا الله عز وجل أنهما معدتان ، فقال في الجنة :


{ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ } ،



وقال في النار :


{ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ } ،



وأخبرنا أنه تعالى أسكن آدم وزوجه الجنة قبل أكلهما من الشجرة ،



وأخبرنا تعالى بأن الكفار يعرضون على النار غدوا وعشيا ،


وقال النبي صلى الله عليه وسلم :

« اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء ،

واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء » (1) . الحديث ،



وتقدم في فتنة عذاب القبر :

« إذا مات أحدكم يعرض عليه مقعده » (2) الحديث ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« أبردوا بالصلاة ، فإن شدة الحر من فيح جهنم » (3) ،


وقال صلى الله عليه وسلم :

« اشتكت النار إلى ربها عز وجل فقالت :

ربي أكل بعضي بعضا ، فأذن لها بنفسين :

نفس في الشتاء ، ونفس في الصيف ،

فأشد ما تجدون من الحر ،

وأشد ما تجدون من الزمهرير » (4) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :

« الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء » (5) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« لما خلق الله الجنة والنار

أرسل جبريل إلى الجنة فقال : اذهب فانظر إليها » (6) . الحديث ،



وقد عرضتا عليه صلى الله عليه وسلم في مقامه يوم كسفت الشمس

وعرضت عليه ليلة الإسراء ،


وفي ذلك من الأحاديث الصحيحة ما لا يحصى .


==================
(1) رواه البخاري ( 3241 ) ، 5198 ) .
(2) رواه البخاري ( 1379 ) ، ومسلم ( الجنة / 65 ، 66 ) .
(3) رواه البخاري ( 533 ، 534 ، 535 ) ، ومسلم ( مساجد / 180 ، 184 ، 186 ) .
(4) رواه البخاري ( 537 ، 3260 ) ، ومسلم ( مساجد 185 ، 186 ) .

(5) رواه البخاري ( 3261 ، 3262 ، 3263 ) ، ومسلم ( السلام / 78 ، 79 ، 80 ) .
(6) ( إسناده حسن ، وهو صحيح لغيره ) رواه النسائي ( 3763 ) ، وأحمد ( 2 / 332 ، 334 ، 354 ) ،
وأبو داود ( 4744 ) وسكت عنه ، والترمذي ( 2560 ) وقال : هذا حديث حسن صحيح ،
ورواه الحاكم ( 1 / 27 ) ، وقال الألباني : حسن صحيح ،
وقال الشيخ أحمد شاكر : إسناده صحيح .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:37 PM   #74
عضو متميز
افتراضي

[ 131 ]



س : ما الدليل على بقائهما لا تفنيان أبدا ؟



جـ : قال الله تعالى في الجنة :


{ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } ،


وقال تعالى :


{ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ } ،


وقال تعالى فيها :

{ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ } ،



وقال تعالى :

{ لَا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ } ،



وقال تعالى :


{ إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ } ،



وقال تعالى :

{ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ }


إلى قوله : { لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى } ،


وغيرها من الآيات ،



فأخبر تعالى بأبديتها وأبدية حياة أهلها ،

وعدم انقطاعها عنهم وعدم خروجهم منها ،




وكذلك النار قال تعالى فيها :

{ إِلَّا طَرِيقَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا } ،



وقال تعالى :

{ إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا

خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا } ،



وقال تعالى :


{ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا } ،



وقال تعالى :


{ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ } ،


وقال تعالى :


{ لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ } ،



وقال تعالى :

{ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا } ،


وقال تعالى :


{ إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا
فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا } ،


وغير ذلك من الآيات ،



فأخبرنا تعالى في هذه الآيات وأمثالها

أن أهل النار الذين هم أهلها خلقت لهم وخلقوا لها ،

أنهم خالدون فيها أبدا ،


فنفى تعالى خروجهم منها

بقوله : { وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ } ،



ونفى انقطاعها عنهم بقوله :

{ لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ } ،


ونفى فناءهم فيها بقوله :

{ ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا } ،



وقال النبي صلى الله عليه وسلم :


« أما أهل النار الذين هم أهلها
فإنهم لا يموتون فيها ولا يحيون » (1) . الحديث ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« إذا صار أهل الجنة إلى الجنة وأهل النار إلى النار

جيء بالموت حتى يجعل بين الجنة والنار ثم يذبح

ثم ينادي منادٍ : يا أهل الجنة لا موت ، يا أهل النار لا موت ،


فيزداد أهل الجنة فرحا إلى فرحهم ،
ويزداد أهل النار حزنا إلى حزنهم » (2) ،


وفي لفظ : كل خالد فيما هو فيه ،



وفي رواية : « ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم :


{ وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ
وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ }» ، وهي في الصحيح ،


وفي ذلك أحاديث غير ما ذكرنا .



==================
(1) رواه مسلم ( الإيمان / 306 ) .
(2) رواه البخاري ( 4730 ، 6548 ) ، ومسلم ( الجنة / 40 ، 43 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:38 PM   #75
عضو متميز
افتراضي

[ 132 ]




س : ما الدليل على أن المؤمنين يرون ربهم تبارك وتعالى

في الدار الآخرة ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } ،



وقال تعالى :


{ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ } ،



وقال تعالى في الكفار :


{ كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ } ،


فإذا حجب أعداءه لم يحجب أولياءه ،




وفي الصحيحين عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال :


« كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

فنظر إلى القمر ليلة أربع عشرة فقال :


" إنكم سترون ربكم عيانا كما ترون هذا ، لا تضامون في رؤيته ،

فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس

وصلاة قبل غروبها فافعلوا » (1) ،




وقوله :

كما ترون هذا ،



أي كرؤيتكم هذا القمر ،

تشبيه للرؤية بالرؤية لا للمرئي بالمرئي ،



كما أن قوله في حديث تكلم الله عز وجل بالوحي :


" ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانا لقوله :

كأنه سلسلة على صفوان " (2) .




وهذا تشبيه للسماع بالسماع ، لا للمسموع بالمسموع ،


تعالى الله أن يشبهه في ذاته أو صفاته شيء من خلقه ،


وتنزه النبي صلى الله عليه وسلم أن يحمل شيء من كلامه على التشبيه ،


وهو أعلم الخلق بالله عز وجل ،



وفي حديث صهيب عند مسلم :


« فيكشف الحجاب فما أعطوا شيئا أحب إليهم

من النظر إلى ربهم عز وجل » (3) ،



ثم تلا هذه الآية :

{ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ } ،




وفي الباب أحاديث كثيرة صحيحة صريحة

ذكرنا منها في شرح ( سلم الوصول ) خمسة وأربعين حديثا

عن أكثر من ثلاثين صحابيا .


ومن رد ذلك فقد كذب بالكتاب وبما أرسل الله به رسله ،


وكان من الذين قال الله تعالى فيهم :


{ كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ } .


نسأل الله تعالى العفو والعافية ،

وأن يرزقنا لذة النظر إلى وجهه آمين .

==================
(1) رواه البخاري ( 554 ، 573 ، 4851 ) ومسلم ( مساجد / 211 ) .
(2) رواه البخاري ( 4701 ) .
(3) رواه مسلم ( الإيمان / 297 ، 298 ) .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:39 PM   #76
عضو متميز
افتراضي

[ 133 ]



س : ما دليل الإيمان بالشفاعة ،

وممن تكون ،
ولمن تكون ،
ومتى تكون ؟



جـ : قد أثبت الله عز وجل الشفاعة في كتابه

في مواضع كثيرة بقيود ثقيلة ،


وأخبرنا تعالى أنها ملك له
ليس لأحد فيها شيء ،


فقال تعالى :

{ قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا } .



فأما متى تكون ؟



فأخبرنا عز وجل أنها لا تكون إلا بإذنه


كما قال تعالى :



{ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ } ،


{ مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ } ،


{ وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا


إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى } ،


{ وَلَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ } .




وأما ممن تكون ؟



فكما أخبرنا تعالى أنه لا تكون إلا من بعد إذنه ،


أخبرنا أيضا أنه لا يأذن إلا لأوليائه المرتضين الأخيار


كما قال تعالى :


{ لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا } ،


وقال :


{ لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا } .



وأما لمن تكون ؟



فأخبرنا أنه لا يأذن أن يشفع إلا لمن ارتضى كما قال تعالى



: { وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى } ،


{ يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا } ،



وهو سبحانه لا يرتضي إلا أهل التوحيد والإخلاص ،



وأما غيرهم فقال تعالى :



{ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ } ،



وقال تعالى عنهم :


{ فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ } ،



وقال تعالى فيهم :


{ فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ } ،



وقد « أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه أوتي الشفاعة ،


ثم أخبر أنه يأتي فيسجد تحت العرش ويحمد ربه بمحامد يعلمه إياها ،


لا يبدأ بالشفاعة أولا حتى يقال له :



ارفع رأسك وقل يسمع وسل تعط واشفع تشفع » (1) . الحديث ،



ثم أخبر أنه لا يشفع في جميع العصاة من أهل التوحيد دفعة واحدة ،


بل قال : « فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة » ،


ثم يرجع فيسجد كذلك فيحد له حدا إلى آخر حديث الشفاعة ،



وقال له أبو هريرة رضي الله عنه :


من أسعد الناس بشفاعتك ؟


قال :


« من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه » (2) .


==================
(1) رواه البخاري ( 3340 ، 4476 ، 4712 ) ، ومسلم ( الإيمان / 322 ، 326 ) .
(2) رواه البخاري ( 99 ، 6570 ).

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:40 PM   #77
عضو متميز
افتراضي

[ 134 ]




س : كم أنواع الشفاعة

وما أعظمها ؟



جـ : أعظمها الشفاعة العظمى في موقف القيامة

في أن يأتي الله تعالى لفصل القضاء بين عباده

وهي خاصة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ،

وهي المقام المحمود الذي وعده الله عز وجل



كما قال تعالى :



{ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا } ،



وذلك أن الناس إذا ضاق بهم الموقف وطال المقام

واشتد القلق وألجمهم العرق التمسوا الشفاعة

في أن يفصل الله بينهم فيأتون آدم ثم نوح ثم إبراهيم

ثم موسى ثم عيسى بن مريم وكلهم يقول نفسي نفسي

إلى أن ينتهوا إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فيقول :


« أنا لها » (1) ،


كما جاء مفصلا في الصحيحين وغيرهما .




الثانية : الشفاعة في استفتاح باب الجنة ،


وأول من يستفتح بابها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ،

وأول من يدخلها من الأمم أمته .




الثالثة : الشفاعة في أقوام قد أمر بهم إلى النار أن لا يدخلوها .



الرابعة : في من دخلها من أهل التوحيد أن يخرجوا منها

فيخرجون قد امتحشوا وصاروا فحما ،

فيطرحون في نهر الحياة فينبتون

كما تنبت الحبة في حميل السيل .



الخامسة : الشفاعة في رفع درجات أقوام من أهل الجنة


وهذه الثلاث ليست خاصة بنبينا صلى الله عليه وسلم


ولكنه هو المقدم فيها ثم بعده الأنبياء والملائكة والأولياء والأفراط

يشفعون ثم يخرج الله تعالى برحمته من النار أقواما

بدون شفاعة لا يحصيهم إلا الله فيدخلهم الجنة .




السادسة : الشفاعة في تخفيف عذاب بعض الكفار ،


وهذه خاصة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم


في عمه أبي طالب كما في مسلم وغيره :


« ولا تزاد جهنم يلقى فيها وتقول :

هل من مزيد ؟ حتى يضع رب العزة فيها قدمه

فينزوي بعضها إلى بعض وتقول : قط قط ، وعزتك ،

ويبقى في الجنة فضل عمّن دخلها

فينشئ الله تعالى أقواما فيدخلهم » (2) ،



وفي ذلك من النصوص ما لا يحصى

فمن شاءها وجدها من الكتاب والسنة .


==================
(1) رواه البخاري ( 3340 ) ، ومسلم ( الإيمان / 322 ، 326 ) .
(2) رواه البخاري ( 4848 ، 4849 ، 4850 ) ، ومسلم ( الجنة / 37 ، 38 ، 39 ) .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:40 PM   #78
عضو متميز
افتراضي

[ 135 ]



س : هل يدخل الجنة أو ينجو من النار أحد بعمله ؟


جـ : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


« قاربوا وسددوا واعلموا أنه لن ينجو أحد منكم بعمله -



قالوا : يا رسول الله ولا أنت ؟



قال : ولا أنا إلا أني يتغمدني الله برحمة منه وفضل » .




وفي رواية :



« سددوا وقاربوا وأبشروا فأنه لن يدخل الجنة أحد عمله -



قالوا : ولا أنت يا رسول الله ؟



قال : ولا أنا إلا أن يتغمدني الله منه برحمة



واعلموا أن أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل » (1) .




[ 136 ]



س : ما الجمع بين هذا الحديث وبين قوله تعالى :



{ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ
أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } .



جـ : لا منافاة بينهما بحمد الله



فإن الباء المثبتة في الآية هي باء السببية



لأن الأعمال الصالحة سبب في دخول الجنة ،



لا يحصل إلا بها إذ المسبب وجوده بوجود سببه ،





والمنفي في الحديث هي باء الثمنية ،



فإن العبد لو عمر عمر الدنيا



وهو يصوم النهار ويقوم الليل ويجتنب المعاصي كلها



لم يقابل كل عمله عشر معشار أصغر نعم الله عليه الظاهرة والباطنة ،



فكيف تكون ثمنا لدخول الجنة ،


{ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ } .

==================
(1) رواه البخاري ( 5673 ) ، ومسلم ( المنافقين / 71- 78 ) .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:41 PM   #79
عضو متميز
افتراضي

[ 137 ]



س : ما دليل الإيمان بالقدر جملة ؟


جـ : قال الله تعالى :


{ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا } ،



وقال تعالى :


{ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا } ،



وقال تعالى :

{ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا } ،



وقال تعالى :

{ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ
وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ } . الآية ،



وقال تعالى :

{ وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ } ،



وقال تعالى :

{ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ

وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ } ،


وغير ذلك من الآيات ،



وتقدم في حديث جبريل :


« وتؤمن بالقدر خيره وشره » (1) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك » (2) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت لكان كذا وكذا

ولكن قل قدر الله وما شاء فعل » (3) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« كل شيء بقدر حتى العجز والكيس » (4) ،


وغير ذلك من الأحاديث .



==================
(1) رواه البخاري ( 50 ، 4777 ) ، ومسلم ( الإيمان / 1 ، 5 ) .
(2) ( صحيح رواه أحمد ( 5 / 182 ، 183 ، 185 ، 189 ) ، وأبو داود ( 4699 ) ،
وابن ماجه ( 77 ) ، وسكت عنه الإمام أبو داود وقد صححه الألباني .
(3) رواه مسلم ( القدر / 34 ) ، وابن ماجه ( 79 ) .
(4) رواه مسلم ( القدر / 18 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 12:42 PM   #80
عضو متميز
افتراضي

[ 138 ]



س : كم مراتب الإيمان بالقدر ؟


جـ : الإيمان بالقدر على أربع مراتب :



المرتبة الأولى :


الإيمان بعلم الله المحيط بكل شيء


الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ،


وأنه تعالى قد علم جميع خلقه قبل أن يخلقهم ،


وعلم أرزاقهم وآجالهم وأقوالهم وأعمالهم


وجميع حركاتهم وسكناتهم وأسرارهم وعلانيتهم


ومن هو منهم من أهل الجنة ومن هو منهم من أهل النار .




المرتبة الثانية :


الإيمان بكتابة ذلك ، وأنه تعالى قد كتب جميع ما سبق به علمه أنه كائن ،


وفي ضمن ذلك الإيمان باللوح والقلم .



المرتبة الثالثة :


الإيمان بمشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة ،

وهما متلازمتان من جهة ما كان وما سيكون

ولا ملازمة بينهما من جهة ما لم يكن ولا هو كائن ؛

فما شاء الله تعالى فهو كائن بقدرته لا محالة


وما لم يشأ الله تعالى لم يكن لعدم مشيئة الله إياه لا لعدم قدرة الله عليه ،


تعالى الله عن ذلك وعز وجل :


{ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ

إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا } .



المرتبة الرابعة :


الإيمان بأن الله تعالى خالق كل شيء ،


وأنه ما من ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا فيما بينهما


إلا والله خالقها وخالق حركاتها وسكناتها سبحانه ،


لا خالق غيره ولا رب سواه .


أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:17 PM   #81
عضو متميز
افتراضي

[ 139 ]



س : ما دليل المرتبة الأولى وهي الإيمان بالعلم ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ } ،



وقال تعالى :


{ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا } ،



وقال تعالى :


{ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ

وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ } ،



وقال تعالى :


{ وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ } . الآيات ،



وقال تعالى :


{ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ } ،



وقال تعالى :


{ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ } ،



وقال تعالى :


{ أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ } ،



وقال تعالى :


{ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ } ،



وقال تعالى :


{ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً

قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ

وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ

قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ } ،




وقال تعالى :



{ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ

وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ

وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }




وفي الصحيح قال رجل :


« يا رسول الله أيعرف أهل الجنة من أهل النار ؟


قال : " نعم " .


قال : فلم يعمل العاملون ؟


قال : " كل يعمل لما خلق له أو لما يسر له » (1) ،



« وفيه : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أولاد المشركين ؟


فقال : " الله أعلم بما كانوا عاملين » (2) ،




وفي مسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


« إن الله خلق للجنة أهلا خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم ،


وخلق للنار أهلا خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم » (3) ،




وفيه : قال صلى الله عليه وسلم :


« إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس

وهو من أهل النار ،


وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس

وهو من أهل الجنة » (4) ،




وفيه : وقال صلى الله عليه وسلم :


« ما منكم من نفس إلا وقد علم الله منزلها من الجنة والنار »


قالوا : يا رسول الله ، فلم نعمل أفلا نتكل ،


قال : « لا اعملوا فكل ميسر لما خلق له » (5) ،



ثم قرأ { فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى }


- إلى قوله - { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى } ،


وغير ذلك من الأحاديث .


==================
(1) رواه البخاري ( 6596 ، 7551 ) ، ومسلم ( القدر / 9 ) .
(2) رواه البخاري ( 1383 ) ، ومسلم ( القدر / 27 ، 28 ) .
(3) رواه مسلم ( القدر / 31 ) .
(4) رواه البخاري ( 2898 ، 4202 ، 4207 ) ، ومسلم ( الإيمان / 179 ) .
(5) رواه البخاري ( 1362 ، 4945 ، 4946 ) ، ومسلم ( القدر / 6 ، 7 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:18 PM   #82
عضو متميز
افتراضي

[ 140 ]



س : ما دليل المرتبة الثانية ،

وهي الإيمان بكتابة المقادير ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ } ،



وقال تعالى :


{ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ } ،



وقال تعالى في محاجة موسى وفرعون :


{ قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى

قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ

لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى } ،



وقال تعالى :


{ وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ

وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلَا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ

إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ } ،


وغير ذلك من الآيات .




وقال صلى الله عليه وسلم :


« ما من نفس منفوسة إلا وقد كتب الله مكانها من الجنة والنار

وإلا وقد كتبت شقية أو سعيدة » (1) . رواه مسلم ،




وفيه قال سراقة بن مالك بن جعشم : يا رسول الله ،


بين لنا ديننا كأنا خلقنا الآن ، فيم العمل اليوم ؟


أفيما جفت به الأقلام وجرت به المقادير أم فيما نستقبل ؟


قال : « لا ، بل فيما جفت به الأقلام وجرت به المقادير » ،


قال : ففيم العمل ؟


فقال : « اعملوا فكل ميسر »



- وفي رواية - « كل عامل ميسر لعمله » (2) ،


وغير ذلك من الأحاديث .


==================
(1) هو رواية في الحديث السابق.
(2) رواه مسلم ( القدر / 8 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:19 PM   #83
عضو متميز
افتراضي

[ 141 ]



س : كم يدخل في هذه المرتبة من التقادير ؟


جـ : يدخل في ذلك خمسة من التقادير كلها ترجع إلى العلم ،



التقدير الأول :


كتابة ذلك قبل خلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة ،


عندما خلق الله القلم وهو التقدير الأزلي .



الثاني :


التقدير العمري ، حين أخذ الميثاق يوم قال :


{ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ } .



الثالث :


التقدير العمري أيضا عند تخليق النطفة في الرحم .


الرابع :


التقدير الحولي في ليلة القدر .


الخامس :


التقدير اليومي ، وهو تنفيذ كل ذلك إلى مواضعه .





[ 142 ]





س : ما دليل التقدير الأزلي ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ


إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا } . الآيات ،



وفي الصحيح : قال النبي صلى الله عليه وسلم :


« كتب الله مقادير الخلائق


قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة ،


قال وعرشه على الماء » (1) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« إن أول ما خلق الله القلم فقال له :


اكتب فقال : رب وماذا أكتب ؟


قال : اكتب مقادير كل شيء حتى تقوم الساعة » (2) .


الحديث في السنن ،




وقال صلى الله عليه وسلم :


« يا أبا هريرة جف القلم بما هو كائن » (3) .


الحديث في البخاري ، وغير ذلك كثير .


==================
(1) رواه مسلم ( القدر / 16 ) ، وأحمد ( 2 / 169 ) ، والترمذي ( 2156 ) .

(2) صحيح رواه أحمد ( 5 / 317 ) ، وأبو داود ( 4700 ) ،
والترمذي ( 2155 ) ، وابن أبي عاصم ( 102 ، 103 ، 104 ، 105 )
قال الترمذي : هذا حديث غريب من هذا الوجه ،
وسكت عنه أبو داود ، وقد صححه الشيخ الألباني .

(3) رواه البخاري ( 5076 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:20 PM   #84
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.50 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي

[ 143 ]



س : ما دليل التقدير العمري
يوم الميثاق ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ

وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا } . الآيات ،


وروى إسحاق بن راهويه

« أن رجلا قال : يا رسول الله ،

أتبتدأ الأعمال أم قد مضى القضاء ؟


فقال :

" إن الله تعالى لما أخرج ذرية آدم من ظهره

أشهدهم على أنفسهم ثم أفاض بهم في كفيه فقال :


هؤلاء للجنة وهؤلاء للنار ،

فأهل الجنة ميسرون لعمل أهل الجنة ،

وأهل النار ميسرون لعمل أهل النار » (1) .



وفي الموطأ أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سئل عن هذه الآية :


{ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ

وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا

أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ } .



فقال عمر بن الخطاب :

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل عنها


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

« إن الله تبارك وتعالى خلق آدم ثم مسح ظهره بيمينه

حتى استخرج منه ذريته فقال :


خلقت هؤلاء للجنة وبعمل أهل الجنة يعملون ،

ثم مسح ظهره فاستخرج منه ذرية فقال :

خلقت هؤلاء للنار وبعمل أهل النار يعملون » (2) . الحديث بطوله ،


وفي الترمذي من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال :


خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده كتابان فقال :


« أتدرون ما هذان الكتابان » ؟

فقلنا ، لا يا رسول الله ، إلا أن تخبرنا .

فقال للذي في يده اليمنى :


« هذا كتاب من رب العالمين فيه أسماء أهل الجنة

وأسماء آبائهم وقبائلهم ثم أجمل على آخرهم

فلا يزاد فيه ولا ينقص منهم أبدا » (3) ،


فقال أصحابه :

ففيم العمل يا رسول الله إن كان أمر قد فرغ منه ؟!

فقال :


« سددوا وقاربوا

فإن صاحب الجنة يختم له بعمل أهل الجنة وإن عمل أي عمل ،

وإن صاحب النار يختم له بعمل أهل النار وإن عمل أي عمل » ،



ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده فنبذهما ثم قال :

« فرغ ربكم من العباد فريق في الجنة وفريق السعير » .

قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح غريب .


==================
(1) ( ضعيف ) رواه البيهقي في الأسماء والصفات ( 326 ) ، ورواه أيضا الطبري في تفسيره ( 9 / 80 ، 81 )
قال الحافظ في المطالب : حديث غريب ،
وعلق عليه الأعظمي بقوله : أخرجه البزار أيضا ،
قال البوصيري : رواه إسحاق والبزار بسند ضعيف ( 1 / 89 ) .

(2) ( صحيح ) رواه أحمد ( 1 / 44 ، 45 ) ، وأبو داود ( 4703 ، 4704 ) ،
والترمذي ( 3075 ) ، والحاكم ( 2 / 324 ، 325 ) ، والسنة لابن أبي عاصم ( 196 ، 201 ) ،
وقد سكت عنه الإمام أبو داود ، وقال الترمذي : هذا حديث حسن
وقد صححه الحاكم ووافقه الذهبي ،
وقال الشيخ الألباني بعد أن ساق طرقه في الصحيحة ( 1623 ) :
وجملة القول أن الحديث صحيح بل متواتر المعنى كما سبق ، ا هـ .

(3) ( حسن ) رواه أحمد ( 2 / 167 ) ، والترمذي ( 2141 )
وقال : هذا حديث حسن صحح غريب ،
وقال الشيخ شاكر : إسناده صحيح ،
وقد حسن إسناده الشيخ الألباني في الصحيحة ( 848 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:20 PM   #85
عضو متميز
افتراضي

[ 144 ]



س : ما دليل التقدير العمري

الذي عند أول تخليق النطفة ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ

وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ

فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى } .



وفي الصحيحين قال النبي صلى الله عليه وسلم :

« إن أحدكم ليجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما نطفة

ثم يكون علقة مثل ذلك ، ثم يكون مضغة مثل ذلك ،

ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح ،


ويؤمر بأربع كلمات :

بكتب رزقه ،

وأجله ،

وعمله ،

وشقي أو سعيد ،


فوالذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة

حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب


فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ،

وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار

حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب

فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها » (1) .

وفيه روايات غير هذه ،

عن جماعة من الصحابة بألفاظ أخر والمعنى واحد .


==================
(1) رواه البخاري ( 3208 ، 3332 ) ، ومسلم ( القدر / 1 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:21 PM   #86
عضو متميز
افتراضي

[ 145 ]



س : ما دليل التقدير الحولي

في ليلة القدر ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا } . الآيات .



وقال ابن عباس رضي الله عنهما :


يكتب من أم الكتاب في ليلة القدر ما يكون في السنة

من موت أو حياة ورزق ومطر ،

حتى الحجاج يقال : يحج فلان ، ويحج فلان ،


وكذا قال الحسن وسعيد بن جبير ومقاتل


وأبو عبد الرحمن السلمي وغيرهم .





[ 146 ]



س : ما دليل التقدير اليومي ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ } .



وفي صحيح الحاكم : قال ابن عباس رضي الله عنهما :

إن مما خلق الله تعالى لوحا محفوظا من درة بيضاء ،

دفتاه من ياقوتة حمراء قلمه نور وكتابه نور

ينظر فيه كل يوم ثلاثمائة وستين نظرة أو مرة ،

ففي كل نظرة منها يخلق ويرزق ويحيي ويميت

ويعز ويذل ، ويفعل ما يشاء ،



فذلك قوله تعالى : { كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ } (1) .



وكل هذه التقادير كالتفصيل من القدر السابق ،

وهو الأزلي الذي أمر الله تعالى القلم عندما خلقه

أن يكتبه في اللوح المحفوظ ،



وبذلك فسر ابن عمر وابن عباس رضي الله عنْهما قوله تعالى :


{ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } (2) .



وكل ذلك صادر عن علم الله ،

الذي هو صفته تبارك وتعالى .


==================
(1) ( ضعيف ) رواه الحاكم ( 2 / 474 ) وقال : صحيح الإسناد ولم يخرجاه ،
وتعقبه الذهبي بقوله : اسم أبي حمزة ثابت وهو واه بمرة .

(2) ( صحيح ) رواه الحاكم ( 2 / 454 ) ، وابن جرير ( 25 / 94 ، 95 )
وقال الحاكم : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:22 PM   #87
عضو متميز
افتراضي

[ 147 ]



س : ماذا يقتضيه سبق المقادير
بالشقاوة والسعادة ؟



جـ : اتفقت جميع الكتب السماوية والسنن النبوية


على أن القدر السابق لا يمنع العمل ولا يوجب الاتكال عليه ،


بل يوجب الجد والاجتهاد والحرص على العمل الصالح ،



ولهذا لما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه


بسبق المقادير وجريانها وجفوف القلم بها



قال بعضهم :


أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل قال :



« لا ، اعملوا فكل ميسر »



ثم قرأ : { فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى } . الآية ،





فالله سبحانه وتعالى قدر المقادير وهيأ لها أسبابا ،


وهو الحكيم بما نصبه من الأسباب في المعاش والمعاد ،


وقد يسر كلا من خلقه لما خلقه له في الدنيا والآخرة ،


فهو مهيأ له ميسر له ،




فإذا علم العبد أن مصالح آخرته مرتبطة بالأسباب الموصلة إليها


كان أشدّ اجتهادا في فعلها والقيام بها


وأعظم منه في أسباب معاشه ومصالح دنياه ،




وقد فقه هذا كل الفقه من قال من الصحابة


لما سمع أحاديث القدر :


ما كنت أشدّ اجتهادا مني الآن .




وقال النبي صلى الله عليه وسلم :


« احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز » (1) .



وقال صلى الله عليه وسلم لما قيل له


« : أرأيت دواء نتداوى به ورقى نسترقيها ،


هل ترد من قدر الله شيئا ؟


قال : هي من قدر الله » (2) .



يعني أن الله تعالى قدر الخير والشر


وأسباب كل منهما .


==================
(1) رواه مسلم ( القدر / 34 ) ، وابن ماجه ( 79 ) .

(2) ( حسن ) رواه أحمد ( 3 / 421 ) ، والترمذي ( 2065 ) ،
وابن ماجه ( 3437 ) قال الإمام الترمذي : هذا حديث حسن صحيح ،
ورواه الحاكم ( 4 / 199 ) من حديث حكيم بن حزام وقال :
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .
ورواه أيضا ابن حبان بإسناد حسن من حديث كعب بن مالك ،
وقد ساق الشيخ الألباني عدة طرق ومرويات للحديث ،

ثم قال : وبالجملة فأرجو أن يصل الحديث إلى مرتبة الحسن ،
ا هـ . ( مشكلة الفقر ح 11 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:23 PM   #88
عضو متميز
افتراضي

[ 148 ]




س : ما دليل المرتبة الثالثة

وهي الإيمان بالمشيئة ؟




ج : قال الله تعالى :


{ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ } ،


وقال تعالى :


{ وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا

إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ } ،



وقال تعالى :


{ مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ

وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } ،



{ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً } ،


{ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا } ،


{ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ } ،




وقال تعالى :


{ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ } ،


وقال تعالى :


{ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا

أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } ،



{ إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ

أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } ،



{ فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ


وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا } .


وغير ذلك من الآيات ما لا يحصى .




وقال صلى الله عليه وسلم :


« قلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن


كقلب واحد يصرفها كيف يشاء » (1)



وقال صلى الله عليه وسلم في نومهم في الوادي :


« إن الله تعالى قبض أرواحكم حين شاء وردها حين شاء » (2)



وقال :


« اشفعوا تؤجروا ويقضي الله على لسان رسوله ما شاء » (3) ،



« لا تقولوا ما شاء الله وشاء فلان


ولكن قولوا ما شاء الله وحده » ،



وقال صلى الله عليه وسلم :



« من يرد الله تعالى به خيرا يفقهه في الدين » (4) ،


« وإذا أراد الله تعالى رحمة أمة قبض نبيها قبلها ،

وإذا أراد الله هلكة أمة عذبها ونبيها حي » (5) .



وغير ذلك من الأحاديث


في ذكر المشيئة والإرادة ما لا يحصى .



==================
(1) رواه مسلم ( القدر / 17 ) .
(2) رواه البخاري ( 595 ، 1471 ) .
(3) رواه البخاري ( 1432 ) ، ومسلم ( البر والصلة / 145 ) .
(4) رواه البخاري ( 71 ، 3116 ، 7321 ) ،
ومسلم ( الأمارة / 175 ) .
(5) رواه مسلم ( الفضائل / 24 ) .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:24 PM   #89
عضو متميز
افتراضي

[ 149 ]




س : قد أخبرنا الله تعالى في كتابه
وعلى لسان رسوله وبما علمنا من صفات
أنه يحب المحسنين والمتقين والصابرين ،


ويرضى عن الذين آمنوا وعملوا الصالحات
ولا يحب الكافرين ولا الظالمين
ولا يرضى لعباده الكفر ولا يحب الفساد ،


مع كون كل ذلك بمشيئة الله وإرادته
وأنه لو شاء لم يكن ذلك
فإنه لا يكون في ملكه ما لا يريد ،
فما الجواب لمن قال :


كيف يشاء ويريد ما لا يرضى به ولا يحبه ؟



جـ : اعلم أن الإرادة في النصوص جاءت على معنيين :



إرادة كونية قدرية



وهي المشيئة ولا ملازمة بينها وبين المحبة والرضا


بل يدخل فيها الكفر والإيمان والطاعات والعصيان


والمرضيّ والمحبوب والمكروه وضده ،


وهذه الإرادة ليس لأحد خروج منها ولا محيص عنها




كقوله تعالى :


{ فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ

وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا } ،




وقوله تعالى :


{ وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا

أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ } .

الآيات ، وغيرها .



وإرادة دينية شرعية



مختصة بمراضي الله ومحابه ،


وعلى مقتضاها أمر عباده ونهاهم



كقوله تعالى :


{ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ } ،



وقوله تعالى :


{ يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ

وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } .


وغيرها من الآيات ،



وهذه الإرادة لا يحصل اتباعها إلا لمن سبقت له بذلك الإرادة الكونية ،


فتجتمع الإرادة الكونية والشرعية في حق المؤمن الطائع


وتنفرد الكونية في حق الفاجر العاصي ،



فالله سبحانه دعا عباده عامة إلى مرضاته ،


وهدى لإجابته من شاء منهم


كما قال تعالى :


{ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلَامِ

وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } .




فعمم سبحانه الدعوة وخص الهداية بمن شاء


{ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ

وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى } .



أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:27 PM   #90
عضو متميز
افتراضي

[ 150 ]




س : ما دليل المرتبة الرابعة من الإيمان بالقدر
وهي مرتبة الخلق ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ
وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ } ،



وقال تعالى :


{ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ } ،


وقال تعالى :

{ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ } ،


وقال تعالى :

{ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ
هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ } ،


وقال تعالى :

{ وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ } ،


وقال تعالى :

{ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا } ،


وقال تعالى :

{ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي
وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ } ،


وقال تعالى :

{ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ
وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ } .


وغير ذلك من الآيات ،


وللبخاري في خلق أفعال العباد عن حذيفة مرفوعا :

« أن الله يصنع كل صانع وصنعته » (1) ،


وقال النبي صلى الله عليه وسلم :

« اللهم آت نفسي تقواها وزكها أنت خير من زكاها

إنك وليها ومولاها » (2) ،

وغير ذلك من الأحاديث .


[ 151 ]


س : ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم :
« والخير كله في يديك والشر ليس إليك » (3)
مع أن الله سبحانه خالق كل شيء ؟

جـ : معنى ذلك أن أفعال الله عز وجل كلها خير محض

من حيث اتصافه بها وصدورها عنه ليس فيها شر بوجه ،

فإنه تعالى حكم عدل وجميع أفعاله حكمة وعدل


يضع الأشياء مواضعها اللائقة بها كما هي معلومة عنده سبحانه وتعالى ،

وما كان في نفس المقدور من شر

فمن جهة إضافته إلى العبد لما يلحقه من المهالك ،

وذلك بما كسبت يداه جزاءا وفاقا ،


كما قال تعالى :

{ وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ
فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ } ،

وقال تعالى :

{ وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ } ،

وقال تعالى :

{ إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا
وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } .


==================
(1) رواه البخاري ( 73 ) .
(2) رواه مسلم ( الذكر / 73 ) .
(3) رواه مسلم ( مسافرين / 201 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:28 PM   #91
عضو متميز
افتراضي

[ 152 ]

س : هل للعباد قدرة ومشيئة
على أفعالهم المضافة إليهم ؟



جـ : نعم للعباد قدرة على أعمالهم ، ولهم مشيئة وإرادة ،

وأفعالهم تضاف إليهم حقيقة وبحسبها كلفوا وعليها يثابون ويعاقبون ،

ولم يكلفهم الله إلا وسعهم ،


وقد أثبت لهم ذلك في الكتاب والسنة ووصفهم به ،

ولكنهم لا يقدرون إلا على ما أقدرهم الله عليه ،

ولا يشاءون إلا أن يشاء الله ،

ولا يفعلون إلا بجعله إياهم فاعلين ،

كما تقدم في نصوص المشيئة والإرادة والخلق ،


فكما لم يوجدوا أنفسهم لم يوجدوا أفعالهم ،

فقدرتهم ومشيئتهم وإرادتهم وأفعالهم تابعة

لقدرته ومشيئته وإرادته وفعله ،

إذ هو خالقهم وخالق قدرتهم وإرادتهم ومشيئتهم وأفعالهم ،


وليس مشيئتهم وإرادتهم وقدرتهم وأفعالهم

هي عين مشيئة الله وإرادته وقدرته وأفعاله ،

كما ليس هم إياه ، تعالى الله عن ذلك ،


بل أفعالهم المخلوقة لله قائمة بهم لائقة بهم مضافة إليهم حقيقة ،


وهي من آثار أفعال الله القائمة به اللائقة المضافة إليه حقيقة ،


فالله فاعل حقيقة ،

والعبد منفعل حقيقة ،

والله هاد حقيقة ،

والعبد مهتد حقيقة ،

ولهذا أضاف كلا من الفعلين إلى من قام به ،


فقال تعالى :

{ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ } .


فإضافة الهداية إلى الله حقيقة

وإضافة الاهتداء إلى العبد حقيقة ،

فكما ليس الهادي هو عين المهتدي ،

فكذلك ليس الهداية هي عين الاهتداء ،

وكذلك يضل الله من يشاء حقيقة

وذلك العبد يكون ضالا حقيقة ،

وهكذا جميع تصرف الله في عباده ،


فمن أضاف الفعل والانفعال إلى العبد كفر ،
ومن أضافه إلى الله كفر ،
ومن أضاف الفعل إلى الخالق
والانفعال إلى المخلوق كلاهما حقيقة ،
فهو المؤمن حقيقة .


أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:32 PM   #92
عضو متميز
افتراضي

[ 153 ]



س : ما جواب من قال :
أليس ممكنا في قدرة الله
أن يجعل كل عباده مؤمنين مهتدين طائعين

مع محبته ذلك منهم شرعا ؟



جـ : بلى هو قادر على ذلك كما قال تعالى :


{ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً } . الآية ،



وقال :


{ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا } ،

وغيرها من الآيات ،



ولكن هذا الذي فعله بهم هو مقتضى حكمته

وموجب ربوبيته وإلهيته وأسمائه وصفاته ؛



فقول القائل :


لم كان من عباده الطائع والعاصي



كقول من قال :


لم كان من أسمائه الضار النافع ، والمعطي والمانع ،


والخافض الرافع ، والمنعم والمنتقم . ونحو ذلك ؛


إذ أفعاله تعالى هي مقتضى أسمائه وآثار صفاته ،

فالاعتراض عليه في أفعاله اعتراض عليه في أسمائه وصفاته ،


بل وعلى إلهيته وربَوبيته :



{ فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ

لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ } .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:33 PM   #93
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.50 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي

[ 154 ]



س : ما منزلة الإيمان بالقدر من الدين ؟



جـ : الإيمان بالقدر نظام التوحيد

كما أن الإيمان بالأسباب التي توصل إلى خيره

وتحجز عن شره هي نظام الشرع ،


ولا ينتظم أمر الدين ويستقيم
إلا لمن آمن بالقدر وامتثل الشرع ،


كما قرر النبي صلى الله عليه وسلم الإيمان بالقدر


ثم قال لمن قال له :



« أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل ؟


قال :


اعملوا فكل ميسر لما خلق له » ،





فمن نفى القدر زاعما منافاته للشرع

فقد عطل الله تعالى عن علمه وقدرته

وجعل العبد مستقلا بأفعاله خالقا لها ،

فأثبت مع الله تعالى خالقا ،

بل أثبت أن ( جميع المخلوقين خالقون ) ،



ومن أثبته محتجا به على الشرع محاربا له به

نافيا عن العبد قدرته واختياره

التي منحه الله تعالى إياها وكلفه بحسبها

زاعما أن الله كلف عباده ما لا يطاق ،


كتكليف الأعمى بنقط المصحف ،


فقد نسب الله تعالى إلى الظلم



وكان إمامه في ذلك إبليس لعنه الله تعالى إذ يقول :


{ قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ } .




وأما المؤمنون حقا فيؤمنون بالقدر خيره وشره

وأن الله خالق ذلك كله ،

وينقادون للشرع أمره ونهيه ويحكمونه في أنفسهم سرا وجهرا ،


والهداية والإضلال بيد الله يهدي من يشاء بفضله ،

ويضل من يشاء بعدله ،

وهو أعلم بمواقع فضله وعدله



{ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ

وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى } .




وله في ذلك الحكمة البالغة والحجة الدامغة ،

وأن الثواب والعقاب مترتب على الشرع فعلا وتركا على القدر ،


وإنما يعزون أنفسهم بالقدر عند المصائب ،

فإذا وفقوا لحسنه عرفوا الحق لأهله فقالوا :


{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا

وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ } .



ولم يقولوا كما قال الفاجر :


{ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي } .



وإذا اقترفوا سيئة قالوا كما قال الأبوان :


{ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا

لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ } .


ولم يقولوا كقول الشيطان الرجيم :


{ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي } .



وإذا أصابتهم مصيبة قالوا :


{ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ } .



ولم يقولوا كما قال الذين كفروا :


{ وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى

لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا

لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ

وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } .


أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:34 PM   #94
عضو متميز
افتراضي

[ 155 ]




س : كم شعب الإيمان ؟



جـ : قال الله تعالى :


{ لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ

وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ

وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ

وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ

وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ

وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا

وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ

أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ } .


وقال النبي صلى الله عليه وسلم :

« الإيمان بضع وستون » ،


وفي رواية :

« بضع وسبعون شعبة ،

فأعلاها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ،

والحياء شعبة من الإيمان » " (1) .





[ 156 ]





س : بم فسر العلماء هذه الشعب ؟



جـ : قد عدها جماعة من شراح الحديث



وصنفوا فيها التصانيف فأجادوا وأفادوا ،



ولكن ليس معرفة تعدادها شرطا في الإيمان



بل يكفي الإيمان بها جملة ،



وهي لا تخرج عن الكتاب والسنة ،



فعلى العبد امتثال أوامرهما واجتناب زواجرهما وتصديق أخبارهما ،



وقد استكمل شعب الإيمان والذي عددوه حق كله من ( أمور الإيمان ) ،



ولكن القطع بأنه هو مراد النبي صلى الله عليه وسلم



بهذا الحديث يحتاج إلى توقيف .



==================
(1) رواه البخاري ( 9 ) ، ومسلم ( الإيمان / 57 ، 58 )
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:35 PM   #95
عضو متميز
افتراضي

[ 157 ]



س : أذكر خلاصة ما عدوه ؟


جـ : قد لخص الحافظ في الفتح ما أورده ابن حبان بقوله :


إن هذه الشعب تتفرع


من أعمال القلب وأعمال اللسان وأعمال البدن ،



فأعمال القلب


المعتقدات والنيات على أربع وعشرين خصلة ،


الإيمان باللّه ، ويدخل فيها الإيمان بذاته وصفاته وتوحيده بأنه


{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }


واعتقاد حدوث ما دونه

والإيمان بملائكته وكتبه ورسله والقدر خيره وشره ،

والإيمان باليوم الآخر ،

ويدخل فيه المسألة في القبر والبعث والنشور والحساب

والميزان والصراط والجنة والنار ،


ومحبة الله والحب والبغض فيه

ومحبة النبي صلى الله عليه وسلم واعتقاد تعظيمه ،

ويدخل فيه الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم واتباع سنته والإخلاص ،

ويدخل فيه ترك الرياء والنفاق والتوبة والخوف والرجاء

والشكر والوفاء والصبر والرضا بالقضاء

والتوكل والرحمة والتواضع ،

ويدخل فيه توقير الكبير ورحمة الصغير وترك التكبر والعجب

وترك الحسد وترك الحقد وترك الغضب ،



وأعمال اللسان ،


وتشتمل على سبع خصال :

التلفظ بالتوحيد

وتلاوة القرآن

وتعلم العلم وتعليمه ،

والدعاء والذكر

ويدخل فيه الاستغفار

واجتناب اللغو



وأعمال البدن ،


وتشتمل على ثمان وثلاثين خصلة


منها ما يتعلق بالأعيان وهي خمس عشرة خصلة :

التطهر حسا وحكما ويدخل فيه إطعام الطعام وإكرام الضيف ،

والصيام فرضا ونفلا والاعتكاف والتماس ليلة القدر

والحج والعمرة والطواف كذلك ،

والفرار بالدين ويدخل فيه الهجرة من دار الشرك

والوفاء بالنذر والتحري في الإيمان وأداء الكفارات ،

ومنها ما يتعلق بالاتباع وهي ست خصال :

التعفف بالنكاح والقيام بحقوق العيال ،

وبر الوالدين ويدخل فيه اجتناب العقوق

وتربية الأولاد وصلة الرحم وطاعة السادة والرفق بالعبيد ،


ومنها ما يتعلق بالعامة ، وهي سبع عشرة خصلة :

القيام بالإمارة مع العدل ومتابعة الجماعة

وطاعة أولي الأمر والإصلاح بين الناس ،

ويدخل فيه قتال الخوارج والبغاة والمعاونة على البر ،

ويدخل فيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

وإقامة الحدود والجهاد ، ومنه المرابطة وأداء الأمانة ،

ومنه أداء الخمس والقرض مع وفائه وإكرام الجار وحسن المعاملة ،

ويدخل فيه جمع المال من حله وإنفاقه في حقه ،

ويدخل فيه ترك التبذير والإسراف ،

ورد السلام وتشميت العاطس وكف الضرر عن الناس

واجتناب اللهو وإماطة الأذى عن الطريق ،


فهذه تسع وستون خصلة ،

ويمكن عدها سبعا وسبعين خصلة

باعتبار إفراد ما ضم بعضها إلى بعض مما ذكر ،


والله أعلم .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:36 PM   #96
عضو متميز
افتراضي

[ 158 ]



س : ما دليل الإحسان من الكتاب والسنة ؟


جـ : أدلته كثيرة منها قوِله تعالى :


{ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } ،


{ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ } ،

{ وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ

فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى } ،


{ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ } ،


{ هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ } .




وقال النبي صلى الله عليه وسلم :


« إن الله كتب الإحسان على كل شيء » (1) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« نعما للعبد أن يتوفى يحسن عبادة الله

وصحابة سيده نعما له » (2) .





[ 159 ]



س : ما هو الإحسان في العبادة ؟


جـ : فسره النبي صلى الله عليه وسلم في حديث سؤال جبريل لما قال له :


« فأخبرني عن الإحسان ؟


قال :


أن تعبد الله كأنك تراه
فإن لم تكن تراه فإنه يراك » (3) ،



فبين صلى الله عليه وسلم أن الإحسان على مرتبتين متفاوتتين ،


أعلاهما عبادة الله كأنك تراه ، وهذا مقام المشاهدة ،

وهو أن يعمل العبد على مقتضى مشاهدته لله تعالى بقلبه

وهو أن يتنور القلب بالإيمان وتنفذ البصيرة في العرفان

حتى يصير الغيب كالعيان ،

وهذا هو حقيقة مقام الإحسان .




الثاني : مقام المراقبة

وهو أن يعمل العبد على استحضار مشاهدة الله إياه

واطلاعه عليه وقربه منه

فإذا استحضر العبد هذا في عمله وعمل عليه فهو مخلص لله تعالى ؛

لأن استحضاره ذلك في عمله يمنعه

من الالتفات إلى غير الله تعالى وإرادته بالعمل ،


ويتفاوت أهل هذين المقامين بحسب نفوذ البصائر .


==================
(1) رواه مسلم ( الصيد / 57 ) .
(2) رواه البخاري ( 2549 ) ، ومسلم ( 46 ) .
(3) رواه البخاري ( 50 ، 4777 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:37 PM   #97
عضو متميز
افتراضي

[ 160 ]



س : ما هو ضد الإيمان ؟


جـ : ضد الإيمان الكفر ، وهو أصل له شعب ،

كما أن الإيمان أصل له شعب ،

وقد عرفت مما تقدم

أن أصل الإيمان هو التصديق الإذعاني المستلزم للانقياد بالطاعة ،

فالكفر أصله الجحود والعناد المستلزم للاستكبار والعصيان ،


فالطاعات كلها من شعب الإيمان

وقد سمى في النصوص كثير منها إيمانا كما قدمنا ،

والمعاصي كلها من شعب الكفر

وقد سمى في النصوص كثير منها كفرا كما سيأتي ،


فإذا عرفت هذا عرفت أن الكفر كفران ،


كفر أكبر يخرج من الإيمان بالكلية

وهو الكفر الاعتقادي المنافي لقول القلب وعمله أو لأحدهما ،

وكفر أصغر ينافي كمال الإيمان ولا ينافي مطلقه وهو الكفر العملي ،

الذي لا يناقض قول القلب ولا عمله ولا يستلزم ذلك .




[ 161 ]



س : بين كيفية منافاة الكفر الاعتقادي للإيمان بالكلية

وفصِّل ليّ ما أجملته في إزالته إياه ؟



جـ : قد قدمنا لك أن الإيمان قول وعمل :

قول القلب واللسان ، وعمل القلب واللسان والجوارح ،

فقول القلب هو : التصديق ،

وقول اللسان هو : التكلم بكلمة الإسلام ،

وعمل القلب هو : النية والإخلاص ،

وعمل الجوارح هو الانقياد بجميع الطاعات ،



فإذا زالت جميع هذه الأربعة

قول القلب وعمله وقول اللسان وعمل الجوارح

زال الإيمان بالكلية ،


وإذا زال تصديق القلب لم تنفع البقية ،




فإن تصديق القلب شرط في اعتقادها وكونها نافعة ،

وذلك كمن كذب بأسماء الله وصفاته

أو بأي شيء مما أرسل الله به رسله وأنزل به كتبه ،

وإنزال عمل القلب مع اعتقاد الصدق ،


فأهل السنة مجمعون على زوال الإيمان كله بزواله


وأنه لا ينفع التصديق مع انتفاء عمل القلب ،

وهو محبته وانقياده كما لم ينفع إبليس وفرعون وقومه


واليهود والمشركين الذين كانوا يعتقدون صدق الرسول

بل ويقرون به سرا وجهرا ويقولون :

ليس بكاذب ولكن لا نتبعه ولا نؤمن به .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:38 PM   #98
عضو متميز
افتراضي

[ 162 ]



س : كم أقسام الكفر الأكبر
المخرج من الملة ؟




جـ : علم مما قدمناه أنه أربعة أقسام :


كفر الجهل والتكذيب ،


وكفر جحود ،


وكفر عناد واستكبار ،


وكفر نفاق .






[ 163 ]





س : ما هو كفر الجهل والتكذيب ؟



جـ : هو ما كان ظاهرا وباطنا كغالب الكفار


من قريش ومن قبلهم من الأمم

الذين قال الله تعالى فيهم :


{ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِالْكِتَابِ وَبِمَا أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } ،



وقال تعالى :

{ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ } ،


وقال تعالى :

{ وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا

مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ

حَتَّى إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا

أَمْ مَاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } . الآيات ،



وقال تعالى :


{ بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ } . الآيات ،

وغيرها .





[ 164 ]




س : ما هو كفر الجحود ؟



جـ : هو ما كان بكتمان الحق وعدم الانقياد له ظاهرا

مع العلم به ومعرفته باطنا

ككفر فرعون وقومه بموسى ،

وكفر اليهود بمحمد صلى الله عليه وسلم .


قال الله تعالى في كفر فرعون وقومه :


{ وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا } ،


وقال تعالى في اليهود :


{ فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ } ،


وقال تعالى :


{ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } .


أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:38 PM   #99
عضو متميز
افتراضي

[ 165 ]



س: ما هو كفر العناد والاستكبار ؟


جـ : هو ما كان بعدم الانقياد للحق مع الإقرار به ككفر إبليس ؛


إذ يقول الله تعالى فيه :



{ إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ } ،


وهو لم يمكنه جحود أمر الله بالسجود ولا إنكاره ،


وإنما اعترض عليه وطعن في حكمه الآمر به وعدله وقال :



{ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا } ،


وقال :



{ لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ } ،



وقال :


{ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ } .




[ 166 ]



س : ما هو كفر النفاق ؟


جـ : هو ما كان بعدم تصديق القلب وعمله

مع الانقياد ظاهرا رئاء الناس ،


ككفر ابن سلول وحزبه الذين قال الله تعالى فيهم :



{ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ


يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا


وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ


فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا


وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ }


إلى قوله تعالى :



{ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } .


وغيرها من الآيات .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:39 PM   #100
عضو متميز
افتراضي

[ 167 ]



س : ما هو الكفر العملي

الذي لا يخرج من الملة ؟


جـ : هو كل معصية أطلق عليها الشارع اسم الكفر

مع بقاء اسم الإيمان على عامله ،

كقول النبي صلى الله عليه وسلم :

« لا ترجعوا بعدي كفارا ، يضرب بعضكم رقاب بعض » (1) ،



وقوله صلى الله عليه وسلم :

« سباب المسلم فسوق وقتاله كفر » (2)



فأطلق صلى الله عليه وسلم على قتال المسلمين بعضهم بعضا أنه كفر ،

وسمى من يفعل ذلك كفارا ،



مع قول الله تعالى :

{ وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا }


إلى قوله :


{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ } .


فأثبت الله تعالى لهم الإيمان وأخوة الإيمان

ولم ينف عنهم شيئا من ذلك .



وقال تعالى في آية القصاص :


{ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ

فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ } .


فأثبت تعالى له أخوة الإسلام ولم ينفها عنه ،



قال النبي صلى الله عليه وسلم :



« لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ،

ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن ،

ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن ،

والتوبة معروضة بعد » .



زاد في رواية :


« ولا يقتل وهو مؤمن


- وفي رواية -


ولا ينتهب نهبة ذات شرف يرفع الناس إليه فيها أبصارهم » (3) .



الحديث في الصحيحين مع حديث أبي ذر فيهما أيضا ،


قال صلى الله عليه وسلم :


« ما من عبد قال لا إله إلا الله ،

ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة



قلت :



وإن زنى وإن سرق ؟



قال :



وإن زنى وإن سرق ثلاثا ،



ثم قال في الرابعة :



على رغم أنف أبي ذر » (4) .



فهذا يدل على أنه لم ينف


عن الزاني والسارق والشارب والقاتل مطلق الإيمان بالكلية مع التوحيد


فإنه لو أراد ذلك لم يخبر بأن من مات على لا إله إلا الله دخل الجنة


وإن فعل تلك المعاصي ،

فلن يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة ،

وإنما أراد بذلك نقص الإيمان ونفي كماله ،

وإنما يكفر العبد بتلك المعاصي مع استحلاله إياها

المستلزم لتكذيب الكتاب والرسول في تحريمها

بل يكفر باعتقاد حلها وإن لم يفعلها ،

والله سبحانه وتعالى أعلم .



==================
(1) رواه البخاري ( 121 ) ، ومسلم ( الإيمان / 118 ، 120 ) .
(2) رواه البخاري ( 48 ، 6044 ) ، ومسلم ( الإيمان / 116 ) .
(3) رواه البخاري ( 2475 ، 5578 ) ، ومسلم ( الإيمان / 100 ، 105 ) .
(4) رواه البخاري ( 5827 ) ، ومسلم ( الإيمان / 154 ) .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:41 PM   #101
عضو متميز
افتراضي

[ 168 ]




س : إذا قيل لنا :

هل السجود للصنم
والاستهانة بالكتاب
وسب الرسول
والهزل بالدين ونحو ذلك

هذا كله من الكفر العملي فيما يظهر ،


فلم كان مخرجا من الدين

وقد عرفتم الكفر الأصغر بالعملي ؟



جـ : اعلم أن هذه الأربعة وما شاكلها ليس هي من الكفر العملي

إلا من جهة كونها واقعة بعمل الجوارح فيما يظهر للناس

ولكنها لا تقع إلا مع ذهاب عمل القلب

من نيته وإخلاصه ومحبته وانقياده ،

لا يبقى معها شيء من ذلك ،


فهي وإن كانت عملية في الظاهر

فإنها مستلزمة للكفر الاعتقادي ولا بد ،


ولم تكن هذه لتقع إلا من منافق مارق أو معاند مارد ،


وهل حمل المنافقين في غزوة تبوك على أن


{ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا }



إلا ذلك مع قولهم لما سئلوا :


{ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ } .



قال الله تعالى :


{ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ

لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ } .

ونحن لم نعرف الكفر الأصغر بالعملي مطلقا ،

بل بالعملي المحض الذي لم يستلزم الاعتقاد

ولم يناقض قول القلب ولا عمله .


أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:42 PM   #102
عضو متميز
افتراضي

[ 169 ]



س : إلى كم ينقسم كل من

الظلم والفسوق والنفاق ؟



جـ : ينقسم كل منهما إلى قسمين :


أكبر هو الكفر ،


وأصغر دون ذلك .





[ 170 ]



س : ما مثال كل من

الظلم الأكبر والأصغر ؟



جـ : مثال الظلم الأكبر ما ذكره الله تعالى في قوله :



{ وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ

فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِنَ الظَّالِمِينَ } ،



وقوله تعالى :


{ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } ،



وقوله تعالى :


{ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ

وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ } .




ومثال الظلم الذي دون ذلك ما ذكر الله تعالى بقوله في الطلاق :


{ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ

وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ

وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ } ،



وقوله تعالى :


{ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا

وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ } .



أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:43 PM   #103
عضو متميز
افتراضي

[ 171 ]



س : ما مثال كل من

الفسوق الأكبر والأصغر ؟



جـ : مثال الفسوق ما ذكره الله تعالى بقوله :


{ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ } ،


وقوله تعالى :


{ إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ } ،


وقوله تعالى :


{ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ تَعْمَلُ الْخَبَائِثَ

إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ } .



ومثال الفسوق الذي دون ذلك قوله تعالى في القذفة :

{ وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ } ،


وقوله تعالى :


{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا

أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } ،



روي أنها نزلت في الوليد بن عقبة .





[ 172 ]



س : ما مثال كل من

النفاق الأكبر والأصغر ؟




جـ : مثال النفاق الأكبر ما قدمنا ذكره في الآيات من صدر البقرة ،


وقوله تعالى :


{ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ }


إلى قوله :


{ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ } . الآيات ،


وقوله تعالى :


{ إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ

وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ } ،


وغير ذلك من الآيات ،



ومثال النفاق الذي دون ذلك


ما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله :


« آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ،

وإذا وعد أخلف ، وإذا ائتمن خان » (1) .



وحديث :


« أربع من كن فيه كان منافقا » (2) الحديث .



==================
(1) رواه البخاري ( 2682 ، 2749 ) ، ومسلم ( الإيمان / 107 ، 108 ) .
(2) رواه البخاري ( 2459 ، 3178 ) ، ومسلم ( الإيمان / 106 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:43 PM   #104
عضو متميز
افتراضي

[ 173 ]



س : ما حكم السحر والساحر ؟



جـ : السحر متحقق وجوده وتأثيره مع مصادفة القدر الكوني ،


كما قال تعالى :


{ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ

وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ } ،



وتأثيره ثابت في الأحاديث الصحيحة ،

وأما الساحر فإن كان سحره مما يتلقى عن الشياطين ،

كما نصت عليه آية البقرة فهو كافر ،


لقوله تعالى :


{ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ }


إلى قوله :


{ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ


وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ } . الآيات .





[ 174 ]




س : ما حد الساحر ؟



جـ : روى الترمذي عن جندب قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


« حد الساحر ضربه بالسيف » (1)


وصحح وقفه وقال العمل على هذا عند بعض أهل العلم


من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم ،


وهو قول مالك بن أنس ،



وقال الشافعي رحمه الله تعالى :


إنما يقتل الساحر إذا كان يعمل من سحره ما يبلغ الكفر

فأما إذا عمل دون الكفر فلم ير عليه قتلا ،



وقد ثبت قتل الساحر عن عمر وابنه عبد الله وابنته حفصة ،

وعثمان بن عفان ، وجندب بن عبد الله ، وجندب بن كعب ،


وقيس بن سعد ، وعمر بن عبد العزيز ،

وأحمد ، وأبي حنيفة وغيرهم رحمهم الله .




[ 175 ]



س : ما هي النشرة

وما حكمها ؟



جـ : النشرة هي حل السحر عن المسحور

فإن كان ذلك بسحر مثله فهي من عمل الشيطان ،

وإن كانت بالرقى والتعاويذ المشروعة فلا بأس بذلك .


==================
(1) ( ضعيف مرفوعا ، صحيح موقوفا ) رواه الترمذي ( 1460 ) ، والدارقطني ( 3 / 114 ) ،
والحاكم ( 4 / 360 ) ، والبيهقي ( 8 / 136 ) ،
والطبراني في الكبير ( 1665 ) وصححه الحاكم ووافقه الذهبي ،
وقال الآبادي تعليقا على الدارقطني :
الحديث أخرجه الحاكم والبيهقي والترمذي ، وفي إسناده إسماعيل بن مسلم المكي ، ا هـ .

قال الحافظ في التقريب : وكان فقيها ضعيف الحديث .
وقال الترمذي : هذا حديث لا نعرفه مرفوعا إلا من هذا الوجه ،
وإسماعيل بن مسلم المكي يضعف في الحديث ،
وإسماعيل بن مسلم العبدي البصري قال وكيع : هو ثقة ويروي عن الحسن أيضا ،
والصحيح عن جندب موقوف ، ا هـ .
قال البيهقي : إسماعيل بن مسلم ضعيف ،
وقد ضعف الحديث أيضا الحافظ بن حجر ، والشيخ الألباني .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:44 PM   #105
عضو متميز
افتراضي

[ 176 ]



س : ما هي الرقى المشروعة ؟



جـ : هي ما كانت من الكتاب والسنة خالصة وكانت باللسان العربي ،


واعتقد كل من الراقي والمرتقي أن تأثيرها لا يكون إلا بإذن الله عز وجل ،



« فإنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قد رقاه جبريل عليه السلام » (1)



ورقى هو كثيرا من الصحابة وأقرهم على فعلها

بل وأمرهم بها وأحل لهم أخذ الأجرة عليها ،

كل ذلك في الصحيحين وغيرهما .




[ 177 ]


س : ما هي الرقى الممنوعة ؟


جـ : هي ما لم تكن من الكتاب ولا السنة ، ولا كانت بالعربية ،

بل هي من عمل الشيطان واستخدامه والتقرب إليه بما يحبه ،


كما يفعله كثير من الدجاجلة والمشعوذين والمخرفين

وكثير ممن ينظر في كتب الهياكل والطلاسم كشمس المعارف ،

وشموس الأنوار وغيرهما مما أدخله أعداء الإسلام عليه وليست منه في شيء ،


ولا من علومه في ظل ولا فيء ،

كما بيناه في شرح السلم وغيره .



==================
(1) رواه مسلم ( السلام / 39 ، 40 ) .


أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:45 PM   #106
عضو متميز
افتراضي

[ 178 ]



س : ما حكم التعاليق

من التمائم والأوتار

والحلق والخيوط والودع ونحوها ؟



جـ : قال النبي صلى الله عليه وسلم :


« من علق شيئا وكل إليه » (1) .



« وأرسل صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره رسولا


أن لا يبقين في رقبة بعير قلادة من وتر أو قلادة إلا قطعت » (2)




وقال صلى الله عليه وسلم :


« إن الرقى والتمائم والتولة شرك » . (3) ،




وقال صلى الله عليه وسلم :


« من علق تميمة فلا أتم الله له ،


ومن علق ودعة فلا ودع الله له » (4) ،



وفي رواية :


« من تعلق تميمة فقد أشرك » (5) ،




« وقال صلى الله عليه وسلم للذي رأى في يده حلقة من صفر :


ما هذا ؟


فقال : من الواهنة .


قال :


انزعها فإنها لا تزيدك إلا وهنا ،


فإنك لو مت وهي عليك ما أفلحت أبدا » (6)




وقطع حذيفة رضي الله عنه خيطا من يد رجل ،

ثم تلا قوله تعالى :


{ وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ } ،



وقال سعيد بن جبير رحمه الله تعالى :


( من قطع تميمة من إنسان كان كعدل رقبة ) (7) ،


وهذا في حكم المرفوع .


==================
(1) ( حسن ) رواه أحمد ( 4 / 130 ، 311 ) ، والترمذي ( 2072 ) ،
والحاكم ( 4 / 216 ) ، وعبد الرزاق ( 11 / 17 / 1972) عن الحسن مرسلا ،
وقد حسنه الشيخ الألباني في صحيح الترمذي ( 1691 )
قال الشيخ البنا في الفتح الرباني ( 17 / 188 ) :
هذا الحديث لا تقل درجته عن الحسن ، لا سيما وله شواهد تؤيده والله أعلم ، ا هـ .

(2) رواه البخاري ( 3005 ) ، ومسلم ( اللباس / 105 ) ،
وأحمد ( 5 / 216 ) ، وأبو داود ( 2552 )

(3) ( صحيح ) رواه أحمد ( 1 / 381 ) ، وأبو داود ( 3883 ) ، وابن ماجه ( 3530 ) ،
والبغوي في شرح السنة ( 12 / 156 ، 157 ) وقد سكت عنه الإمام أبو داود ،
وصححه الألباني وحسن إسناده الشيخ أحمد شاكر
ورواه الحاكم ( 4 / 217 ، 218 ) وقال :
هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .

(4) ( حسن ) رواه أحمد ( 4 / 154 ) ، والحاكم ( 4 / 216 ) وصححه ووافقه الذهبي .
قال الهيثمي في المجمع ( 5 / 103 ) : رواه أحمد وأبو يعلى والطبراني ، ورجالهم ثقات ، ا هـ .
وفي سنده خالد بن عبيد المعافري ،
قال الحافظ في التعجيل عنه : ورجال حديثه موثوقون ( 262 ) ، وقال المنذري : إسناده جيد .

(5) ( صحيح ) رواه أحمد ( 4 / 156 ) ، والحاكم ( 4 / 219 )
قال الهيثمي : رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد ثقات ( 5 / 103 )
وقال المنذري في الترغيب : ورواة أحمد ثقات ( 4 / 307 )
وصححه الشيخ الألباني ، وصحح له الحاكم ، ا هـ . ( صحيحه 492 ) .

(6) ( حسن على الراجح ) رواه أحمد ( 4 / 445 ) ، وابن ماجه ( 3531 ) ، وابن حبان ( 1410 ) ،
قلت : وقد حسن إسناد ابن ماجه البوصيري ، وصحح الحديث الحاكم ، ووافقه الذهبي ،
وقد ضعفه الشيخ الألباني في الضعيفة ( 1029 ) والراجح أنه حسن فانظر ما قال .

(7) ( ضعيف ) رواه ابن أبي شيبة ( 7 / 375 ) حديث رقم ( 3524 )
وفي سنده الليث بن أبي سليم بن زنيم ،
قال الحافظ في التقريب : صدوق اختلط جدا ولم يتميز حديثه فترك ، ا هـ .
ويؤيده ما حكاه ابن أبي شيبة عن جرير قوله في الليث : كان أكثر تخليطا ،
وقال ابن حبان : اختلط آخر عمره ،
قلت : ثم إن رواية مسلم عنه مقرونة بأبي إسحاق الشيباني .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:46 PM   #107
عضو متميز
افتراضي

[ 179 ]



س : ما حكم المعلق إذا كان من القرآن ؟



جـ : يروى جوازه عن بعض السلف ،

وأكثرهم على منعه كعبد الله بن عكيم ، وعبد الله بن عمرو ،

وعبد الله بن مسعود وأصحابه رضي الله عنهم وهو الأولى ،

لعموم النهي عن التعليق ، ولعدم شيء من المرفوع يخصص ذلك ،

ولصون القرآن عن إهانته إذ قد يحملونه غالبا على غير طهارة ،

ولئلا يتوصل بذلك إلى تعليق غيره ،

ولسد الذريعة عن اعتقاد المحظور

والتفات القلوب إلى غير الله عز وجل ،

لا سيما في هذا الزمان .


أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:47 PM   #108
عضو متميز
افتراضي

[ 180 ]



س : ما حكم الكهان ؟



جـ : الكهان من الطواغيت وهم أولياء الشياطين الذين يوحون إليهم


كما قال تعالى :


{ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ } . الآية ،


ويتنزلون عليهم ويلقون إليهم الكلمة من السمع

فيكذبون معها مائة كذبة


كما قال تعالى :

{ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ

تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ

يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ } .



وقال صلى الله عليه وسلم في حديث الوحي :

« فيسمعها مسترق السمع ، ومسترق السمع هكذا بعضه فوق بعض ،

فيسمع الكلمة فيلقيها إلى من تحته ،

ثم يلقيها الآخر إلى من تحته حتى يلقيها على لسان الساحر أو الكاهن ،

فربما أدرك الشهاب قبل أن يلقيها

وربما ألقاها قبل أن يدركه فيكذب معها مائة كذبة » (1) .

الحديث في الصحيح بكماله ،


ومن ذلك الخط بالأرض الذي يسمونه ضرب الرمل ،

وكذا الطرق بالحصى ونحوه .




[ 181 ]



س : ما حكم من صدق كاهنا ؟



جـ : قال الله تعالى :

{ قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ } ،


وقال تعالى :

{ وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ } . الآية ،

وقال تعالى :


{ أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ } ،

وقال تعالى :


{ أَعِنْدَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى } ،

وقال تعالى :


{ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } ،



وقال النبي صلى الله عليه وسلم :

« من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول

فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم » (2) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :

« من أتى عرافا فسأله عن شيء فصدقه

لم تقبل له صلاة أربعين يوما » (3) .


==================
(1) صحيح البخاري ، كتاب التفسير ، تفسير سورة سبأ ( 4800 ) .
(2) ( صحيح ) رواه أحمد ( 2 / 429 ) ، والبيهقي ( 8 / 135 ) ،
والحاكم ( 1 / 8 ) وقال : هذا حديث صحيح على شرطهما جميعا من حديث ابن سيرين ولم يخرجاه ،
وصححه الألباني ( صحيح الجامع 5815 ) ، وصحح إسناده الشيخ أحمد شاكر .

(3) رواه مسلم ( السلام / 125 ) ، وأحمد ( 4 / 68 ، 5 / 380 ) .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:48 PM   #109
عضو متميز
افتراضي

[ 182 ]



س : ما حكم التنجيم ؟


جـ : قال الله تعالى :


{ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ } ،


وقال تعالى :


{ وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ } ،


وقال تعالى :


{ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ } .



وقال النبي صلى الله عليه وسلم :


« من اقتبس شعبة من النجوم

فقد اقتبس شعبة من السحر زاد ما زاد » (1) .


وقال النبي صلى الله عليه وسلم :

« إنما أخاف على أمتي التصديق بالنجوم

والتكذيب بالقدر وحيف الأئمة » (2)



وقال ابن عباس رضي الله عنهما

في قوم يكتبون أبا جاد وينظرون في النجوم :

" ما أرى من فعل ذلك له عند الله من خلاق " (3) ،



وقال قتادة رحمه الله تعالى :

خلق الله هذه النجوم لثلاث

زينة للسماء ،

ورجوما للشياطين ،

وعلامات يهتدى بها ،


فمن تأول فيها غير ذلك فقد أخطأ حظه

وأضاع نصيبه وتكلف ما لا علم له به (4) .

==================
(1) ( صحيح ) رواه أحمد ( 1 / 227 ، 311 ) ، وأبو داود ( 3905 ) ، وابن ماجه ( 3726 ) ،
والبيهقي ( 8 / 138 ) وقد سكت عنه الإمام أبو داود وصححه الألباني ،
وقال الشيخ أحمد شاكر : إسناده صحيح .

(2) ( ضعيف قد يحسن ) وقد روي بمثله وبنحوه عن عدد من الصحابة ، وكلها لا يخلو من ضعف ،
وقد بين ذلك الشيخ الألباني في الصحيحة ( 1127 ) وسبقه إلى ذلك الحافظ الهيثمي في المجمع ( 7 / 203 ) وقال :
عن أبي أمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
« إن أخوف ما أخاف على أمتي في آخر زمانها النجوم وتكذيب بالقدر وحيف السلطان » .
رواه الطبراني وفيه ليث بن أبي سليم وهو لين وبقية رجاله وثقوا ، ا هـ .
وذكر الألباني أن للحديث شواهد كثيرة يرتقي بها إلى درجة الصحة ، ا هـ .

(3) ( صحيح ) رواه البيهقي ( 8 / 139 ) ، وعبد الرزاق ( 11 / 19805 ) ،
وابن أبي شيبة ( 8 / 414 ) ، والدر المنثور ( 3 / 35 ) وسنده صحيح ، رجاله ثقات .
(4) أورده الإمام السيوطي في كتابه الدر المنثور ( 3 / 43 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:48 PM   #110
عضو متميز
افتراضي

[ 183 ]



س : ما حكم الاستسقاء بالأنواء ؟


جـ : قال الله تعالى :



{ وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ } ،




وقال النبي صلى الله عليه وسلم :



« أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن :


الفخر بالأحساب والطعن في الأنساب ،


والاستسقاء بالأنواء ، والنياحة » (1)




وقال صلى الله عليه وسلم :


« وقال الله تعالى :


أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر ،


فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته


فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب ،



وأما من قال :


مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب » (2) .



==================
(1) رواه مسلم ( الجنائز / 29 ) .
(2) رواه البخاري ( 846 ، 1038 ) ، ومسلم ( الإيمان / 125 ) .
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:52 PM   #111
عضو متميز
افتراضي

[ 184 ]


س : ما حكم الطيرة وما يذهبها ؟


جـ : قال الله تعالى :


{ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ } ،



وقال النبي صلى الله عليه وسلم :


« لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر » (1) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« الطيرة شرك ، الطيرة شرك » .



قال ابن مسعود وما منا إلا ، ولكن الله يذهبه بالتوكل (2) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« إنما الطيرة ما أمضاك أو ردك » (3)


ولأحمد من حديث عبد الله بن عمرو :


« من ردته الطيرة عن حاجته فقد أشرك


قالوا : فما كفارة ذلك ؟


قال : أن تقول :

اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك » (4) ،



وقال النبي صلى الله عليه وسلم :


« أصدقها الفأل ولا ترد مسلما ، فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل :

اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت ،

ولا يدفع السيئات إلا أنت ، ولا حول ولا قوة إلا بك » (5) .


==================
(1) رواه البخاري ( 5707 ) ، ومسلم ( السلام / 101 ، 102 ، 103 ) .
(2) ( صحيح ) رواه أحمد ( 1 / 389 ، 438 ، 440 ) ، والبخاري في الأدب ( 909 ) ، وأبو داود ( 3910 ) ،
والترمذي ( 1614 ) ، وابن ماجه ( 3538 ) ، والحاكم ( 1 / 17 / 18 ) ، والبيهقي ( 8 / 139 ) ،
والبغوي في شرح السنة ( 12 / 177 ، 178 ) قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح .
وسكت عنه أبو داود وصححه الحافظ العراقي
وقال الحاكم : صحيح سنده . ثقات رواته ، وأقره الذهبي ، قال الألباني : وهو كما قال .
قلت : وهو عندهم جميعا مرفوع ولكن قال الإمام الترمذي :
سمعت محمد بن إسماعيل يقول : كان سليمان بن حرب يقول :
هذا الحديث ( وما منا إلا ولكن الله يذهبه بالتوكل )
قال : هذا عندي قول عبد الله بن مسعود ، ا هـ .

(3) ( ضعيف ) رواه أحمد ( 1 / 213 ) قال الشيخ أحمد شاكر : إسناده ضعيف لانقطاعه ، ا هـ .
وذكر أن ابن علاثة هو محمد بن عبد الله بن علاثة القاضي ، قال البخاري في الكبير : وهو ثقة يخطئ ،
وثقه ابن معين وأفرط الأزدي وغيره في تضعيفه ورميه بالكذب ،
ورجح الشيخ شاكر أن ما قاله البخاري : في حفظه نظر ، هو الحق ،
ومسلمة الجهني فيه جهالة ، ترجمه البخاري ولم يخرجه وهو متأخر عن أن يدرك الفضل بن عباس .

(4) ( صحيح ) رواه أحمد ( 2 / 220 ) ، وابن السني ( 293 ) قال الشيخ أحمد شاكر : إسناده صحيح ،
قال الهيثمي ( 5 / 105 ) : رواه أحمد والطبراني ، وفيه ابن لهيعة وحديثه حسن وفيه ضعف وبقية رجاله ثقات ،
وقد صححه الألباني في الصحيحة ( 1065 ) وقال : قلت والضعف الذي في حديث ابن لهيعة
إنما هو في غير رواية العبادلة عنه ، وإلا فحديثهم عنه صحيح كما حققه أهل العلم في ترجمته ،
ومنهم عبد الله بن وهب ، وقد رواه عنه كما رأيت ، ا هـ .
قلت : وهو في مسند ابن السني .

(5) ( ضعيف ) رواه أبو داود ( 3919 ) ، والبيهقي ( 8 / 139 ) ، وابن السني ( 294 )
وسكت عنه أبو داود . وضعفه الألباني والاختلاف على عروة بن عامر له صحبة أم لا ،
قال أبو القاسم الدمشقي : ولا صحبة له تصح ، وذكر البخاري وغيره :
أنه سمع من ابن عباس ، فعلى هذا يكون الحديث مرسلا .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:53 PM   #112
عضو متميز
افتراضي

[ 185 ]



س : ما حكم العين ؟


جـ : قال النبي صلى الله عليه وسلم :


« العين حق » (1) ،



« ورأى صلى الله عليه وسلم جارية في وجهها سفعة فقال :


« استرقوا لها فإن بها النظرة » (2) ،


وقالت عائشة رضي الله عنها :


« أمرني النبي صلى الله عليه وسلم

أو أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يسترقى من العين » (3) ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« لا رقية إلا من عين أو حمة » (4) .


وكلها في الصحيح ، وفيها أحاديث غير ما ذكرنا كثيرة ،


ولا تأثير لها إلا بإذن الله ،


وقد فسر بها قوله عز وجل :


{ وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ }

عن كثير من السلف رضي الله عنهم .


==================
(1) رواه البخاري ( 5740 ، 5944 ) ، ومسلم ( السلام / 41 ، 42 ) .
(2) رواه البخاري ( 5739 ) ، ومسلم ( السلام / 59 ) .
(3) رواه البخاري ( 5738 ) ، ومسلم ( السلام / 55 ، 56 ) .
(4) رواه البخاري ( 5705 ) ، ومسلم ( الإيمان / 374 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:54 PM   #113
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.50 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي

[ 186 ]



س : إلى كم قسم تنقسم المعاصي ؟

جـ : تنقسم إلى صغائر هي السيئات ،

وكبائر هي الموبقات .



[ 187 ]


س : بماذا تكفر السيئات ؟


جـ : قال الله تعالى :


{ إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ

نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا } ،


وقال تعالى :

{ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ }


فأخبرنا الله تعالى أن السيئات تكفر باجتناب الكبائر وبفعل الحسنات ،

وكذلك جاء في الحديث :

« وأتبع السيئة الحسنة تمحها » (1)


وكذلك جاء في الأحاديث الصحيحة أن إسباغ الوضوء على المكاره ،

ونقل الخطا إلى المساجد والصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة

ورمضان إلى رمضان وقيام ليلة القدر وصيام عاشوراء

وغيرها من الطاعات أنها كفارات للسيئات والخطايا ،

وأكثر تلك الأحاديث فيها تقييد ذلك باجتناب الكبائر ،

وعليه يحمل المطلق منها فيكون اجتناب الكبائر شرطا

في تكفير الصغائر بالحسنات وبدونها .


==================
(1) ( حسن ) رواه أحمد ( 5 / 153 ، 158 ، 177 ، 228 ) ،
والترمذي ( 1987 ) ، والحاكم ( 1 / 54 ) من حديث أبي ذر ،
وقال الإمام الترمذي : هذا حديث حسن صحيح ،
وقال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه ، ووافقه الذهبي ،
ورواه أحمد ( 5 / 236 ) من حديث معاذ بن جبل ، وقد حسنه الألباني .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:54 PM   #114
عضو متميز
افتراضي

[ 188 ]



س : ما هي الكبائر ؟



جـ : في ضابطها أقوال للصحابة والتابعين وغيرهم


فقيل :


هي كل ذنب ترتب عليه حد ،


وقيل :


هي كل ذنب أتبع بلعنة أو غضب أو نار أو أي عقوبة ،


وقيل :


هي كل ذنب يشعر فعله بعدم اكتراث فاعله بالدين

وعدم مبالاته به وقلة خشيته من الله ،

وقيل غير ذلك ،



وقد ثبت في الأحاديث الصحيحة
تسمية كثير من الذنوب كبائر على تفاوت درجاتها



فمنها كفر أكبر كالشرك بالله والسحر ،


ومنها عظيم من كبائر الإثم والفواحش


وهو دون ذلك كقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق


والتولي يوم الزحف وأكل الربا وأكل مال اليتيم وقول الزور ،


ومنه قذف المحصنات الغافلات المؤمنات وشرب الخمر وعقوق الوالدين وغير ذلك ،


وقال ابن عباس رضي الله عنهما :


( هي إلى السبعين أقرب منها إلى السبع ) (1) ، ا هـ .


ومن تتبع الذنوب التي أطلق عليها أنها كبائر وجدها أكثر من السبعين ،


فكيف إذا تتبع جميع ما جاء عليه الوعيد الشديد في الكتاب والسنة


من إتباعه بلعنة أو غضب أو عذاب أو محاربة أو غير ذلك من ألفاظ الوعيد ،


فإنه يجدها كثيرة جدا .


==================
(1) ( صحيح ) رواه عبد الرزاق ( 10 / 19702 ) ، والطبري في تفسيره ( 5 / 27 ) ،
وقد ذكره الحافظ في الفتح مستشهدا به ، وسكت عنه ( فتح الباري 12 / 183 )
وسنده صحيح .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:56 PM   #115
عضو متميز
افتراضي

[ 189 ]



س : بماذا تكفر جميع الصغائر والكبائر ؟



جـ : تكفر جميعها بالتوبة النصوح ،

قال الله تعالى :


{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا

عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ

وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ } ،


وعسى من الله محققة ،


وقال تعالى :


{ إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا

فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ } . الآيات ،



وقال تعالى :


{ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ

فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ

وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ

أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ

وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ } . الآيات وغيرها ،


وقال النبي صلى الله عليه وسلم :

« التوبة تجب ما قبلها » ،



وقال صلى الله عليه وسلم :


« لله أفرح بتوبة عبده من رجل نزل منزلا وبه مهلكة

ومعه راحلته عليها طعامه وشرابه فوضع رأسه فنام نومة

فاستيقظ وقد ذهبت راحلته

حتى اشتد عليه الحر والعطش أو ما شاء الله قال :

أرجع إلى مكاني فنام نومة ثم رفع رأسه ،

فإذا راحلته عنده » (1) .


==================

(1) رواه البخاري ( 6308 ) ، ومسلم ( التوبة / 3 ) .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 05:58 PM   #116
عضو متميز
افتراضي

[ 190 ]




س : ما هي التوبة النصوح ؟




جـ : هي الصادقة التي اجتمع فيها ثلاثة أشياء :


الإقلاع عن الذنب


والندم على ارتكابه ،


والعزم على أن لا يعود أبدا ،




وإن كان فيه مظلمة لمسلم تحللها منه إن أمكن ،


فإنه سيطالب بها يوم القيامة ،

إن لم يتحللها من اليوم ويقتص منه لا محالة ،

وهو من الظلم الذي لا يترك الله منه شيئا ،




قال صلى الله عليه وسلم :

« من كان عنده لأخيه مظلمة فليتحلل منه اليوم

قبل أن لا يكون دينار ولا درهم

إن كان له حسنات أخذ من حسناته

وإلا أخذ سيئات أخيه فطرحت عليه » (1) .





[ 191 ]



س : متى تنقطع التوبة


في حق كل فرد من أفراد الناس ؟



جـ : قال الله تعالى :



{ إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ

ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ

وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا }




أجمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

أن كل شيء عصي الله به فهو جهالة

سواء كان عمدا أو غيره وأن كل ما كان قبل الموت فهو قريب ،




وقال النبي صلى الله عليه وسلم :

« إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر » (2) .



ثبت ذلك في أحاديث كثيرة ،


فأما إذا عاين الملك ،

وحشرجت الروح في الصدر وبلغت الحلقوم

وغرغرت النفس صاعدة في الغلاصم

فلا توبة مقبولة حينئذ ولا فكاك ولا خلاص



{ وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ } ،


وذلك قوله عز وجل عقب هذه الآية :

{ وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ

حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ } . الآية .




==================
(1) تقدم
(2) ( حسن ) رواه أحمد ( 2 / 132 ، 153 ) ، والترمذي ( 3537 ) ، وابن ماجه ( 4253 ) ،
والحاكم ( 4 / 257 ) ، وابن حبان ( 2 / 628 ) بإسناد حسن ،

قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب وصححه الحاكم ، ووافقه الذهبي ، وحسنه الألباني .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 06:00 PM   #117
عضو متميز
افتراضي

[ 192 ]



س : متى تنقطع التوبة من عمر الدنيا ؟



جـ : قال الله تعالى :

{ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا

لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا } . الآية ،



وفي صحيح البخاري : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

« لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها ،

فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجمعين ،

وذلك من حين { لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا }» (1) ، ثم قرأ الآية



وقد وردت في معناها أحاديث كثيرة عن جماعة من الصحابة

عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأمهات وغيرها ،


وقال صفوان بن عسال :


سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :



« إن الله فتح بابا قبل المغرب عرضه سبعون عاما للتوبة ،

لا يغلق حتى تطلع الشمس منه » (2) .


رواه الترمذي ، وصححه النسائي ، وابن ماجه في حديث طويل .



==================
(1) رواه البخاري ( 4636 ) ، ومسلم ( الإيمان / 248 ) .
(2) ( حسن ) رواه أحمد ( 4 / 240 ) ، والترمذي ( 3536 ) ، وابن ماجه ( 4070 )
قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح ، وقد حسنه الألباني .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 06:01 PM   #118
عضو متميز
افتراضي

[ 193 ]



س : ما حكم من مات من الموحدين

مصِّراً على كبيرة ؟



جـ : قال الله عز وجل :


{ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا

وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } ،



وقال تعالى :



{ وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ

بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ } ،



وقال تعالى :


{ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا

وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ } . الآية ،



وقال تعالى :


{ يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا

وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } ،


وقال تعالى :


{ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ

ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } ،



وقال تعالى :


{ يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ

فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ

وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } ،


وغير ذلك من الآيات ،




وقال النبي صلى الله عليه وسلم :


« من نوقش الحساب عذب » (1) ،


فقالت له عائشة رضي الله عنها :



أليس يقول الله :


{ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا }


قال :


" بلى وإنما ذلك العرض ولكن من نوقش الحساب عذب » .



وقد قدمنا من النصوص في الحشر وأحوال الموقف والميزان

ونشر الصحف والعرض والحساب والصراط والشفاعات وغيرها


ما يعلم به تفاوت مراتب الناس وتباين أحوالهم في الآخرة


بحسب تفاوتهم في الدار الدنيا في طاعة ربهم وضدها


من سابق ومقتصد وظالم لنفسه ،


==============
(1) تقدم
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 06:02 PM   #119
عضو متميز
افتراضي

إذا عرفت هذا


فاعلم أن الذي أثبتته الآيات القرآنية والسنن النبوية



ودرج عليه السلف الصالح والصدر الأول


من الصحابة والتابعين لهم بإحسان



من أئمة التفسير والحديث والسنة




أن العصاة من أهل التوحيد على ثلاث طبقات :



الأولى :



قوم رجحت حسناتهم بسيئاتهم ،


فأولئك يدخلون الجنة ولا تمسهم النار أبدا .




الثانية :



قوم تساوت حسناتهم وسيئاتهم


فقصرت بهم سيئاتهم عن الجنة


وتجاوزت بهم حسناتهم عن النار ،


وهؤلاء هم أصحاب الأعراف


الذين ذكر الله تعالى أنهم يقفون بين الجنة والنار


ما شاء الله أن يقفوا ثم يؤذن لهم في دخول الجنة



كما قال الله تعالى بعد أن أخبر


بدخول أهل الجنة الجنة ، وأهل النار النار ، وتناديهم فيها ،




قال :


{ وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ



وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ } -




إلى قوله :



{ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ } .




الطبقة الثالثة :


قوم لقوا الله تعالى مصرين على كبائر الإثم والفواحش

ومعهم أصل التوحيد والإيمان ، فرجحت سيئاتهم بحسناتهم ،

فهؤلاء هم الذين يدخلون النار بقدر ذنوبهم ،

ومنهم من تأخذه إلى كعبيه ومنهم من تأخذه إلى أنصاف ساقيه ،

ومنهم من تأخذه إلى ركبتيه ،

حتى أن منهم من لم يحرم الله منه على النار إلا أثر السجود ،



وهذه الطبقة هم الذين يأذن الله تعالى في الشفاعة فيهم

لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولغيره من بعده

من الأنبياء والأولياء والملائكة ومن شاء الله أن يكرمه ،

فيحد لهم حدا فيخرجونهم ، ثم يحد لهم حدا فيخرجونهم

وهكذا فيخرجون من كان في قلبه وزن دينار من خير ،

ثم من كان في قلبه وزن نصف دينار من خير ،

ثم من كان في قلبه وزن برة من خير ،

إلى أن يخرجوا منها من في قلبه وزن ذرة من خير ،

إلى أدنى من مثقال ذرة إلى أن يقول الشفعاء :


ربنا لم نذر فيها خيرا.



ولن يخلد في النار أحد ممن مات على التوحيد ولو عمل أي عمل ،

ولكن كل من كان منهم أعظم إيمانا وأخف ذنبا

كان أخف عذابا في النار وأقل مكثا فيها وأسرع خروجا منها ،

وكل من كان أعظم ذنبا وأضعف إيمانا كان بضد ذلك ،




والأحاديث في هذا الباب لا تحصى كثرة

وإلى ذلك أشار النبي صلى الله عليه وسلم بقوله :


« من قال : لا إله إلا الله نفعته يوما من الدهر


يصيبه قبل ذلك ما أصابه » (1) .




وهذا مقام ضلت فيه الأفهام وزلت فيه الأقدام

واختلفوا فيه اختلافا كثيرا :




{ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ

وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } .



==================
(1) ( صحيح ) رواه البيهقي في شعب الإيمان ( 1 / 56 ) ، وأبو نعيم ( 5 / 46 ) ،
وقد صححه الشيخ الألباني في الصحيحة ( 1932 ) فلينظر .

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2010, 06:02 PM   #120
عضو متميز
افتراضي

[ 194 ]



س : هل الحدود كفارات لأهلها ؟


جـ : قال النبي صلى الله عليه وسلم وحوله عصابة من أصحابه :


« بايعوني على أن لا تشركوا باللّه شيئا


ولا تسرقوا ولا تزنوا ولا تقتلوا أولادكم


ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم


ولا تعصوا في معروف ، فمن وفى منكم فأجره على الله


ومن أصاب من ذلك شيئا فعوقب به في الدنيا فهو كفارة له ،


ومن أصاب من ذلك شيئا ثم ستره الله فهو إلى الله


إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه » ،


يعني غير الشرك ،


قال عبادة : فبايعناه على ذلك (1) .





[ 195 ]



س : ما الجمع بين قوله صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث :


« فهو إلى الله إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه » (2) ،


وبين ما تقدم من أن من رجحت سيئاته بحسناته دخل النار ؟



جـ : لا منافاة بينهما ،


فإن ما يشاء الله أن يعفو عنه يحاسبه الحساب اليسير


الذي فسره النبي صلى الله عليه وسلم بالعرض ، وقال في صفته :


« يدنو أحدكم من ربه عز وجل حتى يضع عليه كنفه فيقول :


عملت كذا وكذا ،

فيقول : نعم ،


ويقول : عملت كذا وكذا ،

فيقول : نعم .


فيقرره ثم يقول :


إني سترت عليك في الدنيا ،


وأنا أغفرها لك اليوم » (3) .



وأما الذين يدخلون النار بذنوبهم فهم ممن يناقش الحساب ،


وقد قال صلى الله عليه وسلم :


« من نوقش الحساب عذب » .


==================
(1) رواه البخاري ( 4894 ، 6784 ) ، ومسلم ( الحدود / 41 ) .
(2) تقدم
(3) تقدم

أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 06:50 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir