أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-Jul-2013, 03:42 AM   #1
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 397
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 14
عدد المشاركات : 397
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 41
عدد الردود : 356
الجنس : ذكر

افتراضي بين ابن تيمية والسبكي!

الحمد لله وكفى ، وصلاة وسلاماً على عباده الذين اصطفى، وبعد:

فقد أحيل لي سؤال من مركز التأصيل للدراسات والبحوث يقول فيه السائل :ما حقيقة الخلاف بين ابن تيمية ، والسبكي ..هل هو في قضايا فقهية يسوغ فيها الخلاف أم قضايا العقيدة ؟

وقد أحببت نشره في الملتقى رجاء النفع والانتفاع..
---
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الخلاف بين شيخ الإسلام ابن تيمية والعالم الأصولي أبي الحسن السبكي - رحمهما الله- ينقسم إلى قسمين:

الأول: خلاف في الأصول العقدية وهو في الحقيقة يرجع إلى تمشعر السبكي وخروجه عن جادة أهل السنة والجماعة: التي تبنى ابن تيمية نصرتها والدعوة إليها.

الثاني: في الفروع الفقهية والتي يسوغ فيها الخلاف ولا يُثرّب على المخالف.

إلا أنّ التعصبُ المذهبي قد حمل أبا الحسنِ الـسُّـبْكي- عفا الله عنه- وتابعه في ذلك ابنه عبدالوهاب -صاحب طبقات الشافعية الكبرى- على القدح والنيل من شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم -رحمهما الله- وأفرد تقي الدين السبكي بعض مؤلفاته في الرّد عليهما، ووصمهم بالحشوية، والمبتدعة([1]) ، وغير ذلك من الألفاظ الشنيعة، حتى اشتهر بعدائه الشديد لهما، وتحذيره منهما، بلا بيّنة ولا برهان، وتلّقف عنه كثيرٌ من أرباب البدع بعده، ما صدرَ عنه من دعاوى في حقهما، وشنع بها عليهما.

ولا شك أنّ «علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر وعلامة الزنادقة تسميتهم أهل السنة حشوية»([2]).

ويمكن تقسيم المسائل التي كان ينقم بها الـسُّـبْكي-غفر الله لـه- على شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله– إلى ضربين:

أولاً: مسائل أصول الدين (الاعتقاد)، وهي بحسب زعمه:

[1] القول بالجسمية والتركيب في ذات الله تعالى.

[2] حلول الحوادث بذاته تعالى.

[3] تسلسل الحوادث والقول بحوادث لا أول لها.

[4] القول بتحريم شد الرحل لمجرد زيارة قبر النبي  .

[5] القول بفناء النّار([3]).

ثانياً: مسائل الفروع (الفقه)، ومن أهمها: القول بأنّ الطلاق الثلاث يقع طلقةً واحدة، وتعليق الطلاق على وجه اليمين بالكفّارة([4]).

وهذه المسائل التي شنّع بها الـسُّـبْكي وغيره من المناوئين على الإمام على أقسام:

* منها ما هو كذب وزور وبهتان منه عليه، كنسبة القول بالجسمية والتركيب في ذات الله، وحلول الحوادث بذاته تعالى، وتسلسل الحوادث والقول بحوادث لا أول لها.

* ومنها ما قام الدليل الصحيح عليه كالقول بتحريم شد الرحال لمجرد زيارة قبر النبي  .

* ومنها ما اختلف أهل العلم في تحديد رأي الإمام فيه، كالقول بفناء النار، مع اتفاقهم على أنه لم يخرج في جميع ما نُسب إليه عن المأثور من أقوال السلف([5]).

والمتتبع لأقوال الـسُّـبْكي وتكلّفه في الرد على ابن تيمية! يرى تهافت مذهبه، وضعف حجته، وعدم مقدرته على مقاومة الأدلة من نصوص الوحيين، والحجج التي استدّل بها شيخ الإسلام على مذهبه، قال ابن الوردي([6]) في تاريخه عن شيخ الإسلام: «هو أكبر من أن ينبه مثلي على نعوته، فلو حلفت بين الركن والمقام، لحلفت: أنّي ما رأيت بعيني مثله، ولا رأى هو مثل نفسه في العلم، وكان فيه قلّة مداراة، وعدم تؤدة غالباً، ولم يكن من رجال الدول، ولا يسلك معهم تلك النواميس، وأعان أعداءه على نفسه بدخوله في مسائل كبار لا يحتملها عقول أبناء زماننا، ولا علومهم، كمسألة: التكفير في الحلف بالطلاق، ومسألة أنّ الطلاق بالثلاث لا يقع إلا بواحدة وأنّ الطلاق في الحيض لا يقع([7]).

وقد انتصر كثير من أهل العلم لشيخ الإسلام ابن تيمية، ومنهم أبو المظفر السرمري([8]) في قصيدته التي وســمها: بالحمية الإســـلامية في الانتصـــار لمذهب ابن تيمية؛ رداً على دعاوى الـسُّـبْكي التي لا تستند إلى دليل أو برهان.

ومما ورد من كلام الـسُّـبْكي عن الإمام ابن القيم: «الإنسان يضطر إلى الكلام مع الجهال والمبتدعين؛ صيانةً لعقائد المسلمين وليت كلامي كان مع عالم أو مع زاهد أو متحفظ في دينه صيِّن في عرضه قاصد للحق, ولكنها بلوى, نسأل الله حسن عاقبتها»([9])، ويَصمه بالإلحاد والعياذ بالله فيقول:«فهو الملحد عليه لعنة الله, ما أوقحه، وما أكثر تجرأه؟!، أخزاه الله!!!»([10])، وغير ذلك من العبارات التي في نقلها تضييع للمداد والقِرطاس.

قال العلامة الألوسي: «والمقصود أنّ قدح مثل الـسُّـبْكي بمثل الشيخ ابن تيمية كصرير باب، وطنين ذباب، ولولا التُقى لقلنا: لا يضر السحاب نبح الكلاب»([11]).

ومع أنّ الـسُّـبْكي قد تنّقص من شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم -كما تقدّم- إلا أنّه لم يجد بُداً من الاعتراف بالفضل والعلم لابن تيمية؛ حين كتب الإمام الذهبي إلى الـسُّـبْكي معاتباً له بسبب ما وقع منه في حق شيخ الإسلام ابن تيمية.

فأجاب الـسُّـبْكي الذهبيَّ ومن جُملة جوابه، قال: «وأما قول سيدي في الشيخ تقي الدين فالمملوك يتحققُ كبيرَ قدرهِ، وزخارةَ بحره، وتوسعه في العلوم النقلية والعقلية، وفرط ذكائه واجتهاده، وبُلوغه في كلٍّ من ذلك المبلغَ الذي يتجاوز الوصف، والمملوك يقول ذلك دائماً وقدره في نفسي أكبر من ذلك وأجل، مع ما جمعه الله له من الزهادة، والورع، والديانة، ونصرة الحق، والقيام فيه لا لغرض سواه، وجريه على سَنَن السلف، وأخذه من ذلك بالمأخذ الأوفى، وغرابة مثله في هذا الزمان بل فيما مضى من أزمان»([12]).

ولعلَّ أبا الحسن الـسُّـبْكي قد ندم على ما بدر منه تجاه شيخ الإسلام ابن تيمية فقال ما قال في جوابه للذهبي، وأيضاً قد ذكر الإمام ابن كثير أنّ وقع مصالحة بين ابن القيم والـسُّـبْكي -رحمهما الله- سنة 750 هـ([13]).

وأختم هذا الجواب ببعض النقول من خصوم شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه الإمام ابن القيم مما يبيّن فضلهما وعلمهما، وأنّ مقارنتهما بأبي الحسن الـسُّـبْكي حطٌ لمكانتهما؛ فمع فضل أبي الحسن الـسُّـبْكي ومكانته الفقهية عند الشافعية، إلا أنّ البون بينه وبين شيخ الإسلام كبير.

يقول أحمد بن الصديق الغُماري:«وما ردّ به التقي الـسُّـبْكي على ابن تيمية في هذه المسألة، لم أستفد منه شيئاً ما، لماّ قرأته منذ عشرين سنة إلاّ معرفةَ أنّ التقي الـسُّـبْكي فضلاً عن ابنه التاج خلاف ما كنّا نَظنُ به وخلاف ما يهوّل به ابنه عنه، فإنّي كتبت في تلك الساعة بآخر الرد كتابة. مَضْمنُها: إن بين الـسُّـبْكي وابن تيمية بوناً كبيراً في العلم وقوة الاستدلال وأن الثاني أعلم بمراحل»([14]).

ولقد أنصف بهاء الدين أبو البقاء محمد بن عبد البر الـسُّـبْكي([15])، حيث قال لبعض من ذَكَر له الكلام في ابن تيمية فقال: «والله يا فلان ما يبغض ابن تيمية إلا جاهل، أو صاحب هوى؛ فالجاهل لا يدري ما يقول، وصاحب الهوى يصدّه هواه عن الحق بعد معرفته به»([16]).

ومما يدّل على مكانة شيخ الإسلام أنّ عبد الوهاب الـسُّـبْكي -وهو ممن تابع والده في العداوة لشيخ الإسلام ابن تيمية - كتب في ترجمة أبيه تقي الدين الـسُّـبْكي وثناء الأئمة عليه، بأن الحافظ المزّي لم يكتب بخطه لفظة شيخ الإسلام إلا لأبيه وللشيخ تقي الدين ابن تيمية وللشيخ شمس الدين ابن أبي عمر([17])، فلولا أن ابن تيمية في غاية العلو في العلم والعمل ما قرن ابن الـسُّـبْكي أباه معه في هذه المنقبة التي نقلها، ولو كان ابن تيمية مبتدعاً أو زنديقاً ما رضي أن يكون أبوه قريناً له([18]).

________________________________________
([1]) انظر: السيف الصقيل (ص16-17)، الدرة المضية في الرد على ابن تيمية (ص 151، 152، 158، 160).
([2]) اعتقاد أهل السنة (1/179)، وانظر: الحجة في بيان المحجة (1/220)، أقاويل الثقات في تأويل الأسماء والصفات والآيات والمحكمات والمتشابهات لمرعي الحنبلي (ص115).
([3]) انظر: السيف الصقيل(ص17-18)، الدرة المضية في الرد على ابن تيمية (ص 151-152)، الاعتبار ببقاء الجنّة والنّار.
([4]) انظر: الدرّة المضية للسبكي (ص152).
([5]) انظر: ذيل تاريخ الإسلام للذهبي ضمن الجامع لسيرة شيخ الإسلام ابن تيمية (ص269)، غاية الأماني في الرد على النبهاني (1/559)، جلاء العينين في محاكمة الأحمدين لنعمان الألوسي (ص 427). وللاستزادة راجع: دعاوى المناوئين لشيخ الإسلام ابن تيمية للدكتور/عبد الله الغصن.
([6]) هو عمر بن مظفر بن عمر ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي، شاعر أديب ومؤرخ، من كتبه: ديوان شعر -فيه بعض نظمه ونثره-، وتتمة المختصر يعرف بتاريخ ابن الوردي، وشرح ألفية ابن مالك، توفي بحلب سنة 749هـ.
انظر: شذرات الذهب (6/161)، الأعلام (5/67).
([7]) تاريخ ابن الوردي (2/278-279).
([8]) هو يوسف بن محمد العبادي السرمري, أبو المظفر جمال الدين السرمري, نزيل دمشق, حافظ للحديث، من علماء الحنابلة، ولد بسامراء, وتفقه ببغداد، ورحل إلى دمشق فتوفي بها سنة 776هـ.
له نحو مئة مصنف، منها: إحكام الذريعة إلى أحكام الشريعة، وكتاب الأربعين الصحيحة، غيث السحابة في فضل الصحابة.
انظر ترجمته في: شذرات الذهب (6/249)، الأعلام (8/250).
([9]) السيف الصقيل(ص22).
([10]) المصدر السابق (ص41).
([11]) غاية الأماني في الرد على النبهاني(1/452).
([12]) الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة (1/186)، وانظر: ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب (2/392)، الردُّ الوافر على من زعم بأنّ ابن تيمية شيخ الإسلام كافر لابن ناصر الدين الدمشقي (ص52)، شذرات الذهب (6 /83)
([13]) انظر: البداية والنهاية ( 18/117).
([14]) درُّ الغَمام الرقيق (ص227).
وقد جمع الدكتور/ صادق سليم كلام الشيخ أحمد بن الصديق في ذم الأشاعرة والمتكلمين والفلاسفة، وضمنّها مقدمة في الرد على بعض محبيه ومُعظميه، وهي رسالةٌ لطيفةٌ في إلجام متمشعرة هذا العصر.
([15]) هو محمد بن عبد البر بن يحيى، بهاء الدين، أبو البقاء السبكي، فقيه شافعي، من العلماء بالعربية والتفسير. والأدب، ولي قضاء دمشق ثم قضاء طرابلس، وعاد إلى القاهرة، فولي قضاء العسكر ووكالة بيت المال والقضاء الكبير.ثم ولي قضاء دمشق.
من كتبه: مختصر المطلب في شرح الوسيط، وشرح الحاوي الصغير للقزويني، وقطعة من شرح مختصر ابن الحاجب، توفي سنة 785هـ
انظر: شذرات الذهب (6/288)، الأعلام (6/184).
([16]) نقله ابن ناصر الدين الدمشقي في الرد الوافر (ص24).
([17]) انظر: طبقات الشافعية الكبرى (10/195).
([18]) الشهادة الزكية لمرعي الكرمي (ص85).

التوقيع
موقعي الشخصي

http://faculty.imamu.edu.sa/cth/amalajlan1/Pages/default_01.aspx
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-Jul-2013, 04:05 AM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقم العضوية: 9734
المشاركات: 92
الدولة : egypt
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9734
عدد المشاركات : 92
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 17
عدد الردود : 75
الجنس : ذكر

افتراضي رد: بين ابن تيمية والسبكي!

جزاكم الله خيرا على ما بينتم ورحم الله ابن تيمية والسبكي. ووددنا لو أطلتم النفس في مسألة "فناء النار" قليلا.

التوقيع
تقدَّمتني أناسٌ كان شوطهم وراء خطويَ إذ أمشي على مَهَلِ
كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي

وإذا ما أزددت علما --- زادني علما بجهلي
عماد فاضل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Sep-2013, 08:46 PM   #3
عضو مؤسس
افتراضي رد: بين ابن تيمية والسبكي!


أشكر لك مروروك أخي عماد ، وقد أفردت لهذه المسألة مبحثاً في كتابي آراء أبي الحسن السبكي الاعتقادية فلتراجعه -غير مأمور- ولا شك أن أهل السنة والجماعة قد أجمعوا على القول ببقاء الجنة، ودوام نعيمها، وخلود أهلها، وخالف في ذلك الجهمية فقالوا بفنائها وأهلها.
وأما النّار فقد اختلف الناس في بقائها، ودوام عذابها، وخلود أهلها على ثمانية أقوال، أهمها قولان:

الأول: أنّ النّار كالجنة باقية لا تفنى، وأن الله تعالى يخرج منها من يشاء، ويبقى فيها الكفار بقاءً أبدياً لا انقضاء له.
والثاني: أن النّار تفنى، وأن الله تعالى يخرج منها من يشاء، ثم يبقيها ما يشاء، ثم يفنيها، فإنه جعل لها أمداً تنتهي إليه.
والحــق أنّ النّار باقيــة لا تفنى، وهــذا الــذي عليــه جمهــور أهـل الســـنة والجماعة، وقد حُكي الإجماع على ذلك
قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله- في كتابه بيان تلبيس الجهمية (1/581): «وقد اتفق سلف الأمة وأئمتها، وسائر أهل السنة والجماعة، على أن من المخلوقات ما لا يعدم ولا يفنى بالكلية، كالجنة والنار والعرش وغير ذلك، ولم يقل بفناء جميع المخلوقات إلا طائفة من أهل الكلام المبتدعين، كالجهم بن صفوان ومن وافقه من المعتزلة ونحوهم، وهذا قول باطل يخالف كتاب الله وسنة رسوله وإجماع سلف الأمة وأئمتها».



التوقيع
موقعي الشخصي

http://faculty.imamu.edu.sa/cth/amalajlan1/Pages/default_01.aspx
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Sep-2013, 04:10 AM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقم العضوية: 9734
المشاركات: 92
الدولة : egypt
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9734
عدد المشاركات : 92
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 17
عدد الردود : 75
الجنس : ذكر

افتراضي رد: بين ابن تيمية والسبكي!

جزاكم الله خيرا د/ عجلان. سأعمل إن شاء الله على اقتناء الكتاب.

التوقيع
تقدَّمتني أناسٌ كان شوطهم وراء خطويَ إذ أمشي على مَهَلِ
كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي

وإذا ما أزددت علما --- زادني علما بجهلي
عماد فاضل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-Feb-2014, 07:13 PM   #5
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
رقم العضوية: 13276
المشاركات: 29
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 13276
عدد المشاركات : 29
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 29
الجنس : ذكر

افتراضي رد: بين ابن تيمية والسبكي!


التعديل الأخير تم بواسطة جمال جيمي ; 19-Feb-2014 الساعة 07:50 PM.
جمال جيمي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Feb-2014, 06:40 AM   #6
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
رقم العضوية: 13304
المشاركات: 25
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 13304
عدد المشاركات : 25
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 25
الجنس : ذكر

افتراضي رد: بين ابن تيمية والسبكي!

بارك الله فيك

العاب بنات - العاب تبيس

محمود باهر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 08:07 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir