أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-Nov-2017, 05:03 PM   #1
عضو متميز
افتراضي الابتداع في الدين (أسبابه وحكمه):


تعريف البدعة: في اللغة مأخوذة من البدع وهو الاختراع على غير مثال سابق، ومنه قوله تعالى:  بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ [البقرة 117]. أي مخترعها على غير مثال سابق.
أما في الاصطلاح: فالبدعة عبارة عن طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية، يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه.
وأما الأسباب التي أدت إلى ظهور البدع فكثيرة ومنها:
1. الجهل بأحكام الدين، فكلما امتد الزمن، وبعد الناس عن آثار الرسالة ، قل العلم وفشا الجهل، قال صلى الله عليه وسلم:« إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يبق عالم ، اتخذ الناس رؤوسا جهالاً، فسئلوا ، فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلوا» فلا يقاوم البدع إلا العلم والعلماء، وإذا فقد العلم والعلماء، أُتيحت الفرصة للبدع أن تظهر وتنتشر.
2. اتباع الهوى . فمن أعرض عن الكتاب والسنة اتبع هواه قال تعالى:
 فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ  [القصص 50] والبدع إنما هي نسيج الهوى المتبع.
3. التعصب لآراء الرجال. فهو يحول بين المرء واتباع الدليل ومعرفة الحق. قال تعالى وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا
4. التشبه بالكفار. وهو أشد ما يوقع في البدع، قال صلى الله عليه وسلم( لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه ) قلنا يا رسول الله اليهود والنصارى ؟ قال ( فمن ).
ولاشك أن الاعتصام بالكتاب والسنة فيه نجاة من الوقوع في البدع والضلال قال تعالى:وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِه[الأنعام 23]
حكم البدعة في الدين:
لا شك أن كل بدعة في الدين، فهي محرمة وضلالة، قال صلى الله عليه وسلم: ( إياكم محدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة) وقال:
( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) فدل الحديث على أن كل محدثة في الدين فهي بدعة ، وكل بدعة ضلالة مردودة.
فمعنى ذلك أن البدع في العبادات والاعتقادات محرمة، ولكن التحريم يتفاوت بحسب نوعية البدعة، فمنها ما هو كفر صراح، كالطواف بالقبور تقرباً إلى أصحابها، أو تقديم الذبائح والنذور لها ودعاء أصحابها والاستغاثة بهم، وغيرها، ومنها ما هو فسق اعتقادي كبدع القدرية والمعتزلة والجهمية وغيرهم.

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 06:00 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir