أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-Feb-2012, 12:10 AM   #1
عضو نشيط
افتراضي المواطنة وهل هى ضد الاسلام

حوار مع دكتور علمانى مصرى " المـواطــــــــــــــــــــــــــنة "
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أتم الله به الرسالات والدين وعلى أله وصحبه أجمعين ثم بعد فنحن اليوم بصدد حوار حول المواطــــــــــــنة وهل هى حق أم باطل زين للمستغربين من جهلة المسلمين فحادوا عن الحق بأسم الحق وهذا دأبهم دائما والأن مع
الحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وار
قلت: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
قال: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ,أخبارك أيه لس متعصب ولاأتغيرت ؟
قلت :طبعا لسه متعصب ولكن لله ولرسوله لأن فى تعاليم الله ورسوله كل الخير لى ولحضرتك ولكل أهل الأرض .
قال : تانى يابنى أنا قلتلك أننا مسلمين مثلك وأكثر منك حرص على الدين ولكن عصريين ومتفهمين الواقع اللى أحنا نعيشه فاهههههم .......؟
قلت :حضرتك مسلم وأكثر منى ماشى لكن عصريين مش فاهم هل العصر يرفض تعاليم الدين أو أن الإسلام نزل لعصر معين وزمن معين? لابد أن تعلم يا عمى أن الإسلام دين شامل وأن الله عزوجل أكمل دينه فقال "لْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً )المائدة : 3]
فالإسلام يا عمى دين لكل العصور .
قال : ولكنكم متزمتين كثيرا فما المشكلة إن اتيت بخير من الغرب أو من الشرق. فلما لا تقبلوه ؟
قلت : ياعمى المشكلة أن الخير فى المستورد دائما ما يكون ظاهره الخير وباطنه الشر لأن الله عزوجل ماترك خيرا إلا وأنزله فى كتابه وسنة نبيه قال تعالى( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ }النحل89وهذا تفسيرها من كتاب التفسير الميسر
وقد نَزَّلْنا عليك القرآن توضيحًا لكل أمر يحتاج إلى بيان, كأحكام الحلال والحرام, والثواب والعقاب, وغير ذلك, وليكون هداية من الضلال, ورحمة لمن صدَّق وعمل به, وبشارة طيبة للمؤمنين بحسن مصيرهم..
قال : يعنى رفضكم للمواطنة وما فيها من خير كثير ؟
قلت : المواطنة ليست خير بل هى دعوة جاهلية وقديمة جداولقد بدأ الأن أهل المواطنة من الغربيين فى أوروبا وأمريكا يتركونها ؟
قال : هل تعلم شىء عن المواطنة أم إنك ترفضها فقط لانها جاءت من الغرب ؟
قلت :أولا أورد لحضرتك التعريف العلمى للمواطنة من أكبر مناصريها .
قال: فلنبدأ. ولكن ياريت ناس أعرفها وكلام موثوق به .
قلت :التعريفات لمعاصرين وانت تعرفهم جيدا .
أولا أورد للمسمى د يحي الجمل :
يقول د/يحيى الجمل: "بوضوح وبإيجاز شديد، يعني مبدأ المواطنة أن كل مواطن يتساوى مع كل مواطن آخر في الحقوق والواجبات، ماداموا في مراكز قانونية واحدة... إذا صدرت قاعدة قانونية تقول إنه لا يجوز للمصري غير المسلم أن يتولى منصبًا معينًا أو ألا يباشر حقًا سياسيا معينًا فإن هذه القاعدة تكون غير دستورية لمخالفتها مبدأ المواطنة... إن حق المواطن بصفته مواطنًا أن يدخل أي حزب شاء، أو أن يلي أي منصب عام تنطبق عليه شروطه لا يرتبط بكونه منتميا إلي دين معين، أو أنه بغير دين أصلاً. فمن حق المواطن أن يكون مواطنًا حتى ولو لم يكن صاحب دين سماوي من الأديان الثلاثة المعروفة" مقال بالمصري اليوم الثلاثاء 23/01/2007
تانيا : تقول دكتورة :منى مكرم عبيد فى كتاب المواطنة ص 9
وبوجه عام يمكن القول أن المواطنة تعني "العضوية الكاملة والمتساوية في المجتمع بما يترتب عليها من حقوق وواجبات، وهو ما يعني أن كافة أبناء الشعب الذين يعيشون فوق تراب الوطن سواسية بدون أدنى تمييز قائم على أي معايير تحكمية مثل الدين أو الجنس أو اللون أو المستوى الاقتصادي أو الانتماء السياسي أو الموقف الفكري"
قال : كلام ممتاز ليس به أى عيب . فالمواطنة حقوق وواجبات وهي أداة لبناء مواطن قادر على العيش بسلام وتسامح مع غيره على أساس المساواة وتكافؤ الفرص والعدل، بقصد المساهمة في بناء وتنمية الوطن والحفاظ على العيش المشترك فيه، ولمفهوم المواطنة أبعاد متعددة تتكامل و تترابط في تناسق تام:
قلت : دكتور نظرية المواطنة نظرية خاطئة وهى تحمل بين طياتها نفس فكرة ونظرية القبيلة وما تدعو اليه من المناصرة والولاء والبراء على قطعة أرض وهى أيضا تدعوا الى التقوقع الداخلى فاليوم كل قرية تتناصر فيما بينها وفى الغد ستدفعها هذه النظرية الى المطالبة بالأستقلال ولا حق إلا لمن يعيش فى هذه القرية وعلى ارضها فقط وهكذا التقوقع وما جنوب السودان عنا ببعيد.
قال : وما البديل فى نظرك يامثقف .
قلت : ليس بديلا ولكنه الأصل عند المسلم المتفهم لكتاب ربه وسيرة نبيه وهى أننا كمسلمين أمة واحدة نتناصر فيما بيننا والولاء والبراء عندنا على اساس الدين الذى نزل من السماء وبدون ظلم أى اقليات : قال تعالى :ذاكرا اننا امة
. {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }الأنبياء92
وقال عزوجل
{وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ }المؤمنون52
فالمسلمين أمة واحدة يوالون بعضهم ويتبرأون من الشرك والمشركين فهذا إبراهيم عليه السلام يترك وطنه العراق ويهاجر الى الشام لأن وطنه ملىء بالمشركين فتبرأ منهم
{وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ }التوبة114
{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاء مِّمَّا تَعْبُدُونَ }الزخرف26
وهذا محمد صلى الله عليه وسلم يترك وطنه مكة ويذهب الى المدينة لينشر دين الله
وخلاصة القول أن المواطنة تعنى بأختصار الأنتماء الى قطعة ارض فقط والولاء فى الإسلام يعنى أن يكون المسلمين فى العالم أجمع متساويين ومتحابين فى الله وهم كالجسد الواحد كما قال صلى الله عليه وسلم
قال : لاتداخل بين المواطنة وبين الولاء والبراء فى الإسلام .
قلت : بالعكس فتعريف الواطنة عند العالم د تالكوت بارسونز-المتأثر بالنموذج الأمريكي- والذي قام تصوره للدولة القومية الحديثة على أساس المواطنة؛ فالمواطنة عنده هي أساس الولاء والانتماء إلى الأمة القومية. وهذا عكس التصورات الكلاسيكية التي كانت ترى أن القومية هي أساس المواطنة، بمعنى أن المواطنة كانت نتيجة للانتماء إلى القومية. أما مع بارسونز، فإن المواطنة هي أساس القومية، أي أن الانتماء القومي يأتي نتيجة المواطنة؛ المواطنة تكفي وحدها للانتماء إلى الأمة.
قال :تكلمت عن أن المواطنة مرفوضة فى الإسلام فهل هذا كلامك أنت ام كلام مشايخك المتشددين أو ان كلام له مرجعية من عهد النبى محمد صلى الله عليه وسلم.
قلت : بل هى مرفوضة ورفضها محمد صلى الله عليه وسلم وحذر منها ووصفها بالمنتنة .
قال : لا اريد كلام مرسل أريد أدلة من القرأن والسنة هاااااا تقدر ولا لا ؟؟
قلت : حاضر .............. حالا :
لكن ممكن حضرتك تسمع لهذا الحديث الذى رواه سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال:
لما قدم النبيُّ صلى اللّه عليه وسلم المدينة وجد اليهود يصومون عاشوراء، فسئلوا عن ذلك، فقالوا: هذا اليوم الذي أظهر اللّه فيه موسى على فرعون، ونحن نصومه تعظيماً له، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "نحن أولى بموسى منكم" وأمر بصيامه .
قال : وما المشكلة أنا اصوم عاشوراء والتاسع كمان أنتى فاكرنا أيه ؟
قلت : حضرتك لم تلاحظ أن هذا الحديث يضرب بالمواطنة عرض الحائط ؟
قال : كيف هذا يفالح ؟؟؟؟
قلت : المواطنة تعريفها المأخوذ من أهلها ودعاتها "أنها تساوى بين أهل المكان الجغرافى الواحد فى كل الحقوق والواجبات بغض النظر عن الدين وغيره ....... بمعنى آخر أهل مصر متساوين فى الحقوق والواجبات مسلميهم وكافريهم وترك الدين جانبا وجعل الولأء والبراء على أساس قطعة أرض .
قال : وضح ممكن أعرف أنتى عايز أيه بالضبط ؟
قلت : أنت وأنا والمسلمين فى مصر يحتفلون بنصر الله لموسى الإسرائيلى الذى لم يكن مواطنا مصريا على فرعون كبير المصريين وصاحب المواطنة الأول .
فأنتى وأنا نتقرب الى الله بفرحتنا بهدم مبدأ المواطنة بصومنا عاشوراء .
قال : يابنى أحنا مش بنطبق المبادىء الغربية مثل الغرب تماما .
قلت : حضرتك التعريفات والتطبيق للنظريات الفلسفية الغربية حضراتكم تطبقونها بالحرف الواحد حتى أنهم هم لايطبقونها مثلكم .
وأتى لحضرتك بمثل آخر
جاء فى تفسيرة الآية رقم 8 بسورة المنافقون{يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ } ومعناها فى كتاب التفسير الميسر
قول هؤلاء المنافقون: لئن عُدْنا إلى "المدينة" ليخرجنَّ فريقنا الأعزُّ منها فريق المؤمنين الأذل, ولله تعالى العزة ولرسوله صلى الله عليه وسلم, وللمؤمنين بالله ورسوله لا لغيرهم, ولكن المنافقين لا يعلمون ذلك؛ لفرط جهلهم
قال : مالنا والمنافقين خلينا فى موضوعنا ؟
قلت : جاء فى السنة الصحيحة أن قائل هذه العبارة المنافق الآكبر عبد الله بن آبى بن سلول ولوحضرتك تمعنت فى الكلمة لماذا ربط بن سلول بين رجوعه الى المدينة بإخراج الرسول والصحابة ,وخصوصا أن هذا الكلام قيل فى أحداث إنشقاق وتعصب الى الأماكن الجغرافية عندما سكع مهاجر أخاه من الأنصار وتعصب الأنصار للأنصارى والمهاجرين للمهاجر ..
قال : لاتربطه بالمواطنة فالمواطنة مصطلح جديد وفكرة جديدة دعت اليها الحاجة مع ظهور الأقليات المستضعفة .
قلت : أولا دعنى أكمل لحضرتك الموضوع لكى يتضح لحضرتك الأمر: لايخفى على عاقل بأن عبد الله بن سلول المنافق علق مسألة الطرد للرسول وإخراجه من المدينة لأنه يفعل مبدأ المواطنة الذى قضى عليه الإسلام عندما قال تعالى {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الحجرات10
فابن سلول أراد أن يشعل نار الفتنة والتعصب للأرض فهو من الأنصار وهم أهل المدينة ويجب عليهم التعصب لمن ولد معهم على نفس الأرض ,ولاحق لأهل مكة حتى لوكان من بينهم رسول الله فى ارض المدينة أو خيرها, لأنهم ليسوا من أهل المدينة فجعل المنافق ابن سلول التعصب للأرض والأنتماء لها أقوى من الدين والأنتماء له وحاول أن ينشر فكرته الخبيثة ولكن الله متم نوره ولو كره المنافقون والمشركون .
قال: وثانيا ؟
قلت : وثانيا أن المواطنة من المصطلحات الحديثة ؟؟؟فهذا كلام ليس له أصل لأن الحياة هى الحياة ومازالت العداوة بيينا وبين الشيطان الأكبر مستمرة وما زال الصراع بين أهل الحق والباطل محتدم وما المصطلحات الجديدة إلا أفكار قديمة يتم تزيينها فى أعين المستغربين.
قال : هناك فرق فى تطبيق المواطنة بين زماننا وماسبق ؟
قلت : لا .و أذكر لحضرتك مثل .
قال : أتفضل ؟
قلت : لو أن ماليزى مسلم أو امريكى أو تيوانى او تشادى أو ليبى أو خليجى أو اى جنسية غير مصرية دخل مصر وعاش فيها وافتقر ولم يجد مالا يعالج أبنائه فى مستشفيات خاصة لأرتفاع أسعارها وذهب بأبنائه الى مستشفيات حكومية مصرية أو تعليم مجانى مصرى فلن يتم علاجه ولن يقبل فى مستشفياتنا ولا مدارسنا لانه ليس بمواطن مصرى وفى المقابل فالنصرانى واليهودى والملحد والكافر المصرى له أن يعالج ويدرس بالمجان لأنه مصرى
هل هذا من الولاء أم لا ؟
قال: معاك بس الأمر صعب لو عاملت الغير مسلم المصرى على هذا الأساس سوف تظلمه ؟
والدول الغربية لن تتركك لأنهم أصحاب المبدأ
وسوف يسود التعصب ........و
والظلم ...؟
قلت : الغير مسلم يعامل بنظرية حق التعايش فى الإسلام الذى كفله الإسلام لغير المسلمين والدليل عليه على وجهين, الأول : أنهم موجودين الى الأن فى وسط المسلمين ولم يحدث لهم إبادة جماعية كما حدث لمسلمى الأندلس أو الهنود الحمر سكان امريكا الأصليين .
الوجه الثانى : وهو سوف أورد لحضرتك شهادات من الغرب أنفسهم على أن الإسلام دين يأمر بالقسط والرحمة واعلم أستاذى أن ما أورده لك من شهاداتهم ليس رضا عنهم ولكن لأن العلمانيين والديمقراطيين والمستغربين دائما ما يعجبون ويميلون ويستمعون الى كلام أهل الغرب .
أستمع دكتور الى ما قاله توماس أرنولد فى كتاب الدعوة الى الإسلام( ص 98و99)
".. لم نسمع عن أية محاولة مدبرة لإرغام الطوائف من غير المسلمين على قبول الإسلام، أو عن أي اضطهاد منظم قصد منه استئصال الدين المسيحي. ولو اختار الخلفاء تنفيذ إحدى الخطتين لاكتسحوا المسيحية بتلك السهولة التي أقصى بها فرود وإيزابلا دين الإسلام من إسبانيا، أو التي جعل بها لويس الرابع عشر المذهب البروتستانتي مذهبًا يعاقب عليه متّبعوه في فرنسا أو بتلك السهولة التي ظل بها اليهود مبعدين عن إنكلترا مدة خمسين وثلاثمائة سنة. وكانت الكنائس الشرقية في آسيا قد انعزلت انعزالاً تامًا عن سائر العالم المسيحي الذي لم يوجد في جميع أنحائه أحد يقف إلى جانبهم باعتبارهم طوائف خارجة عن الدين. ولهذا فإن مجرد بقاء هذه الكنائس حتى الآن يحمل في طياته الدليل القوي على ما قامت عليه سياسة الحكومات الإسلامية بوجه عام من تسامح نحوهم"
وهذا كلام المستشرق الفرنسى الدو مييلى A. Mieli
"التسامح العظيم الذي تحلى به الخلفاء الأمويون، وملوك الطوائف.. لم يمتد لواؤه على ما حكموه من شعوب، أو على المسلمين القادمين من إفريقية والمشرق فحسب، بل انبسط ظله أيضًا على العلماء المسيحيين الذين أقبلوا مهطعين من أبعد الأقطار لتلقي العلوم في المدن المزدهرة التي لا تحصى، في ذلك القطر الساحر [الأندلس] الآخذ بمجامع الألباب
ويقول جون براند ترند الاستاذ في جامعة كمبردج (المتوفى سنة 1958م)
".. في القرن العاشر [الميلادي] تردّى معظم أوروبا في همجية ووحشية مريعة، على حين أن المسلمين في إسبانيا ضربوا مثلاً رائعًا بما كفلوه لغيرهم من ذوي العقائد المخالفة لمذهبهم من سعة العيش والتسامح.."(من كتاب تاريخ العالم المجلد الخامس ص 29).
والأن دكتور اترك لحضرتك هذا السؤال لتفكر به أين كان مبدأ المواطنة وأين كان الغرب عندما كنا ننشر الحب والرخاء والدعوة الى الله بلحسنى فى العالم ولما يشهد لنا اعدائنا بالقسط والرحمة مع غير المسلمين وهل بعد ذلك نحتاج الى مبادئهم لكى نحسن العشرة والمعاملة ؟؟؟؟
قال: أنا تأخرت جدا اليوم ممكن نكمل موضوع المواطنة غدا وأشكرك على الحوار وسوف أتأكد من كلام على لسان براند والدو مييلى وتوماس أرنولدوشكرا على سؤالك.
قلت :إن شاء الله وسوف أتى لحضرتك بأمثلة على كذب دعاة المواطنة سواء دول أو جماعات وشكرا لحضرتك والسلام عليكم .
التوقيع
[فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ }غافر44
muslim-878
بن تشفين غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 08:11 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir