أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-Oct-2017, 10:14 PM   #1
عضو متميز
افتراضي معتقد أهل السنة والجماعة في الصحابة رضي الله عنهم


أهل السنة والجماعة يحبون صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم –ورضي الله عنهم جميعاً-ويوالونهم كلهم مع اعتقادهم بفاضلهم في الصحبة، وإن اشتركوا في فضلها، ولا يغالون في حبهم فيرفعوهم عن مقام الصحبة إلى مقام النبوة أو الربوبية والألوهية. ولا يفرطون ويقصرون في حبهم فينزلوهم منازل الفسقة والمنافقين؛ بل يوالونهم بالعدل والإنصاف خلافاً للرافضة والنواصب والخوارج.
وإليك أقوال أئمة أهل السنة:
1- قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله (ت 241هـ): (لا نقول في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا الحسنى).
ولا يفرق بين الصحابة رضي الله عنهم سابقهم ولاحقهم.
وقد ذُكر للإمام أحمد بن حنبل رحمه الله أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (رحمهم الله أجمعين).
2-قال الإمام إسماعيل بن يحيى المزني رحمه الله (ت264هـ) في رسالته (شرح السنة): (ويقال بفضلهم [يعني الصحابة] ويذكرون بمحاسن أفعالهم، فهم خيار أهل الأرض بعد نبيهم، ارتضاهم الله عز وجل لنبيه وخلقهم أنصاراً لدينه؛ فهم أئمة الدين، وأعلام المسلمين، فرحمة الله عليهم أجمعين).
فالصحابة رضي الله عنهم خيار أهل الأرض بعد الرسول صلى الله عليه وسلم، وهم أئمة الدين وأهل الإسلام، ولا بد من الاقتصاد والسنة في حبهم.
3- قال الإمام الطحاوي رحمه الله (ت 321هـ): (ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نفرط في حب أحد منهم ولا نتبرأ من أحد منهم، ونبغض من يبغضهم وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلا بخير، وحبهم دين وإيمانٌ وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان).
وفي هذا رد على الروافض والنواصب، فطريقة أهل السنة والجماعة التوسط في الصحابة رضي الله عنهم فلا إفراط ولا تفريط، والحق وسط بين طرفين.
4 – قال الإمام الآجري رحمه الله (ت360هـ): (ينبغي لمن تدبر ما رسمناه من فضائل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وفضائل أهل بيته رضي الله عنهم أجمعين أن يحبهم ويترحم عليهم ويستغفر لهم، ويتوسل إلى الله الكريم بهم، ويشكر الله العظيم إذ وفقه لهذا).
5– قال الإمام أبو محمد، الموفق ابن قدامة رحمه الله (ت 620هـ): (ومن السنة تولي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومحبتهم، وذكر محاسنهم والترحم عليهم والاستغفار لهم، والكف عن ذكر مساوئهم، وما شجر بينهم، واعتقاد فضلهم ومعرفة سابقتهم).
فهذا هو حب أهل السنة والجماعة لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، مع ترضيهم عنهم، بخلاف غيرهم من أهل الضلالة والرفض الذين يسبون الصحابة رضي الله عنهم جماعة وأفراداً.
التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 02:17 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir