أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-Jul-2009, 01:44 AM   #1
عضو متميز
Angry هل ابن عربي كافر ؟ من كفره ؟ ولماذا ؟ Ibn Arabi

أرجوا من الاخوة الفضلاء المشاركة واثراء الموضوع.


التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرزاق الحيدر ; 11-Jul-2009 الساعة 02:22 AM.
عبدالرزاق الحيدر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-Jul-2009, 01:49 AM   #2
عضو متميز
افتراضي

عامة علماء الإسلام قالوا بكفر ابن عربي وزندقته


أقوال أهل العلم في ابن عربي:

1- قال العز بن عبد السلام: 'هو شيخ سوء كذاب، يقول بقدم العالم ولا يحرم فرجًا' [سير أعلام النبلاء 23/48].

وقال أيضًا: هو شيخ سوء كذاب، فقال له ابن دقيق العيد: وكذاب أيضًا؟ قال: نعم؛ تذاكرنا بدمشق التزويج بالجن، فقال: هذا محال؛ لأن الإنس جسم كثيف والجن روح لطيف، ولن يعلق الجسم الكثيف الروح اللطيف. ثم بعد قليل رأيته وبه شجة، فقال: تزوجتُ جنية فرزقت منها ثلاثة أولاد، فاتفق يومًا أني أغضبتها فضربتني بعظم حصلت منه هذه الشجة وانصرفت, فلم أرها بعد هذا.اهـ. [ميزان الاعتدال 5/105].

2- قال الحافظ ابن حجر: وقد كنت سألت شيخنا سراج الدين البلقيني عن ابن عربي, فبادر بالجواب: هو كافر.اهـ. [لسان الميزان4/318].

3- أما الإمام الذهبي فقد قال عن كتاب 'فصوص الحكم': 'ومن أردأ تواليفه كتاب الفصوص, فإن كان لا كفر فيه فما في الدنيا كفر'.اهـ. [سير أعلام النبلاء 23/48].

4- تقي الدين السبكي كما في 'مغني المحتاج للشربيني 3/61': 'ومن كان من هؤلاء الصوفية المتأخرين كابن عربي وغيره فهم ضلال جهال خارجون عن طريقة الإسلام, فضلاً عن العلماء, وقال ابن المقري في روضه: إن الشك في كفر طائفة ابن عربي كفر'.


5- القاضي بدر الدين بن جماعة: 'حاشا رسول الله صلى الله عليه وسلم يأذن في المنام بما يخالف ويعاند الإسلام – يشير إلى زعم ابن عربي أنه تلقى كتاب الفصوص من الرسول مكتوبًا - بل ذلك من وسواس الشيطان ومحنته وتلاعبه برأيه وفتنته.. وقوله في آدم: إنه إنسان العين، تشبيه لله تعالى بخلقه، وكذلك قوله: الحق المنزه، هو الخلق المشبّه إن أراد بالحق رب العالمين، فقد صرّح بالتشبيه وتغالى فيه.. وأما إنكاره ما ورد في الكتاب والسنة من الوعيد: فهو كافر به عند علماء أهل التوحيد.. وكذلك قوله في قوم نوح وهود: قول لغوٍ باطل مردود وإعدام ذلك، وما شابه هذه الأبواب من نسخ هذا الكتاب، من أوضح طرق الصواب، فإنها ألفاظ مزوّقة، وعبارات عن معان غير محققة، وإحداث في الدين ما ليس منه، فحُكمه: رده، والإعراض عنه'' [عقيدة ابن عربي وحياته لتقي الدين الفاسي ص 29، 30].

6- قال نور الدين البكري الشافعي: 'وأما تصنيف تذكر فيه هذه الأقوال ويكون المراد بها ظاهرها فصاحبها ألعن وأقبح من أن يتأول له ذلك, بل هو كاذب فاجر كافر في القول والاعتقاد ظاهرًا وباطنًا, وإن كان قائلها لم يرد ظاهرها فهو كافر بقوله ضال بجهله، ولا يعذر بتأويله لتلك الألفاظ, إلا أن يكون جاهلاً للأحكام جهلاً تامًا عامًا, ولا يعذر بجهله لمعصيته لعدم مراجعة العلماء والتصانيف على الوجه الواجب من المعرفة في حق من يخوض في أمر الرسل ومتبعيهم, أعني معرفة الأدب في التعبيرات, على أن في هذه الألفاظ ما يتعذر أو يتعسر تأويله، بل كلها كذلك، وبتقدير التأويل على وجه يصح في المراد فهو كافر بإطلاق اللفظ على الوجه الذي شرحناه'. [مصرع التصوف ص/144].

7- قال ابن خلدون: 'ومن هؤلاء المتصوفة: ابن عربي، وابن سبعين، وابن برّجان، وأتباعهم، ممن سلك سبيلهم ودان بنحلتهم، ولهم تواليف كثيرة يتداولونها، مشحونة من صريح الكفر، ومستهجن البدع، وتأويل الظواهر لذلك على أبعد الوجوه وأقبحها، مما يستغرب الناظر فيها من نسبتها إلى الملّة أو عدّها في الشريعة، وليس ثناء أحد على هؤلاء حجة ولو بلغ المثني عسى ما يبلغ من الفضل؛ لأن الكتاب والسنة أبلغ فضلاً أو شهادة من كل أحد، وأما حكم هذه الكتب المتضمنة لتلك العقائد المضلة وما يوجد من نسخها في أيدي الناس مثل الفصوص والفتوحات المكية لابن عربي.. فالحكم في هذه الكتب وأمثالها إذهاب أعيانها إذا وجدت بالتحريق بالنار والغسل بالماء حتى ينمحي أثر الكتاب'. [مصرع التصوف ص 150].

8- قال نجم الدين البالسي الشافعي: 'من صدّق هذه المقالة الباطلة أو رضيها كان كافرًا بالله تعالى يراق دمه ولا تنفعه التوبة عند مالك وبعض أصحاب الشافعي، ومن سمع هذه المقالة القبيحة تعين عليه إنكارها'. [مصرع التصوف ص146].

9- قال المفسر أبو حيان الأندلسي عند تفسيره لقول الله: {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ}: ومن بعض اعتقاد النصارى استنبط من أقر بالإسلام ظاهرًا وانتمى إلى الصوفية حلول الله في الصور الجميلة، ومن ذهب من ملاحدتهم إلى القول بالاتحاد والوحدة: كالحلاج والشعوذي وابن أحلى وابن عربي المقيم في دمشق.اهـ.

10- قال الشيخ شمس الدين محمد بن يوسف الجزري الشافعي: 'الحمد لله، قوله: فإن آدم عليه السلام، إنما سمّي إنسانًا: تشبيه وكذب باطل، وحكمه بصحة عبادة قوم نوح للأصنام كفر، لا يقر قائله عليه، وقوله: إن الحق المنزّه: هو الخلق المشبّه، كلام باطل متناقض وهو كفر، وقوله في قوم هود: إنهم حصلوا في عين القرب، افتراء على الله وردّ لقوله فيهم، وقوله: زال البعد، وصيرورية جهنم في حقهم نعيمًا: كذب وتكذيب للشرائع، بل الحقّ ما أخبر الله به من بقائهم في العذاب.. وأمّا من يصدقه فيما قاله، لعلمه بما قال: فحكمه كحكمه من التضليل والتكفير إن كان عالمًا، فإن كان ممن لا علم له: فإن قال ذلك جهلاً: عُرِّف بحقيقة ذلك، ويجب تعليمه وردعه ما أمكن.. وإنكاره الوعيد في حق سائر العبيد: كذب وردّ لإجماع المسلمين، وإنجاز من الله عز وجل للعقوبة، فقد دلّت الشريعة دلالة ناطقة، أن لا بدّ من عذاب طائفة من عصاة المؤمنين، ومنكر ذلك يكفر، عصمنا الله من سوء الاعتقاد، وإنكار المعاد. [عقيدة ابن عربي وحياته لتقي الدين الفاسي ص31،32].

11- قال الحافظ العراقي: 'وأما قوله فهو عين ما ظهر وعين ما بطن، فهو كلام مسموم ظاهره القول بالوحدة المطلقة، وقائل ذلك والمعتقد له كافر بإجماع العلماء'. [مصرع التصوف ص64].

12- قال أبو زرعة ابن الحافظ العراقي: 'لا شك في اشتمال 'الفصوص' المشهورة على الكفر الصريح الذي لا شك فيه، وكذلك فتوحاته المكية، فإن صحّ صدور ذلك عنه، واستمر عليه إلى وفاته: فهو كافر مخلد في النار بلا شك'. [عقيدة ابن عربي وحياته لتقي الدين الفاسي ص60].

وممن أفتى بكفره من علماء الإسلام أيضًا: شهاب الدين التلمساني الحنفي، وابن بلبان السعودي، وابن دقيق العيد، وقطب الدين القسطلاني، وعماد الدين الواسطي، وبرهان الدين الجعبري، والقاضي شرف الدين الزواوي المالكي، والمفسر الشافعي ابن النقاش، وابن هشام النحوي, وقد كتب على إحدى نسخ الفصوص:


هذا الذي بضلالـه ضلت أوائل معْ أواخر


من ظن فيه غير ذا فلينأ عني فهو كافــر

وأيضًا الشمس العيزري، وابن الخطيب الأندلسي، وشمس الدين الموصلي البساطي المالكي، وبرهان الدين السفاقيني، وابن تيمية، وابن خياط الشافعي، والمقري الشافعي، وعلاء الدين البخاري الحنفي.

الإمام ابن حجر يباهل على ضلال ابن عربي فيهلك مباهله:

قال السخاوي في ترجمة شيخ الإسلام الحافظ ابن حجر العسقلاني: ومع وفور علمه - يعني شيخه الحافظ ابن حجر - إلى أن قال: 'وعدم سرعة غضبه، فكان سريع الغضب في الله ورسوله, واتفق كما سمعته منه مرارًا أنه جرى بينه وبين بعض المحبين لابن عربي منازعة كثيرة في أمر ابن عربي، أدت إلى أن نال شيخنا من ابن عربي لسوء مقالته. فلم يسهل بالرجل المنازع له في أمره، وهدَّده بأن يغري به الشيخ صفاء الذي كان الظاهر برقوق يعتقده، ليذكر للسلطان أن جماعة بمصر منهم فلان يذكرون الصالحين بالسوء ونحو ذلك.
فقال له شيخنا: ما للسلطان في هذا مدخل، لكن تعالَ نتباهل؛ فقلما تباهل اثنان، فكان أحدهما كاذبًا إلا وأصيب. فأجاب لذلك، وعلَّمه شيخنا أن يقول: اللهم إن كان ابن عربي على ضلال، فالعَنِّي بلعنتك، فقال ذلك. وقال شيخنا: اللهم إن كان ابن عربي على هدى فالعنِّي بلعنتك. وافترقا. قال: وكان المعاند يسكن الروضة 'وسط القاهرة'، فاستضافه شخص من أبناء الجند جميل الصورة، ثم بدا له أن يتركهم، وخرج في أول الليل مصممًا على عدم المبيت، فخرجوا يشيعونه إلى الشختور 'قارب'، فلما رجع أحسَّ بشيءٍ مرَّ على رجله، فقال لأصحابه: مرَّ على رجلي شيء ناعم فانظروا، فنظروا فلم يروا شيئًا. وما رجع إلى منزله إلا وقد عمي، وما أصبح إلا ميتًا. وكان ذلك في ذي القعدة سنة سبع وتسعين وسبعمائة، وكانت المباهلة في رمضان منها. وكان شيخنا عند وقوع المباهلة عرَّف من حضر أن من كان مبطلاً في المباهلة لا تمضي عليه سنة. [الجواهر والدرر 3/1001-1002], وكذلك نقل قصة المباهلة صاحب العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين 2/198.

محمد الغزالي: الفتوحات المكية ينبغي أن تسمى الفتوحات الرومية:

قال الشيخ محمد الغزالي رحمه الله: 'إنني ألفت النظر إلى أن المواريث الشائعة بيننا تتضمن أمورًا هي الكفر بعينه. لقد اطلعت على مقتطفات من الفتوحات المكية لابن عربي فقلت: كان ينبغي أن تسمى الفتوحات الرومية! فإن الفاتيكان لا يطمع أن يدسَّ بيننا أكثر شرًا من هذا اللغو.. يقول ابن عربي في الباب 333 بعد تمهيد طويل: 'إن الأصل الساري في بروز أعيان الممكنات هو التثليث! والأحد لا يكون عنه شيء البتة! وأول الأعداد الاثنان، ولا يكون عن الاثنين شيء أصلاً، ما لم يكن ثالث يربط بعضها ببعض, فحينئذ يتكون عنها ما يتكّون، فالإيجاد عن الثلاثة, والثلاثة أول الأفراد. [...لم أقرأ في حياتي أقبح من هذا السخف، ولا ريب أن الكلام تسويغ ممجوج لفكرة الثالوث المسيحي، وابن عربي مع عصابات الباطنية والحشاشين الذين بذرتهم أوروبا في دار الإسلام أيام الحروب الصليبية الأولى؛ كانوا طلائع هذا الغزو الخسيس، ولكن ابن عربي يمضى في سخافاته فيقول – عن عقيدة التثليث-: من العابدين من يجمع هذا كله في صورة عبادته وصورة عمله، فيسري التثليث في جميع الأمور لوجوده في الأصل!! ويبلغ ابن عربي قمة التغفيل عندما يقول: إن الله سمى القائل بالتثليث كافرًا أي ساترًا بيان حقيقة الأمر فقال: {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ}, فالقائل بالتثليث ستر ما ينبغي أن يكشف صورته، ولو بيّن لقال هذا الذي قلناه!! واكتفى الأحمق بذكر الجملة الأولى من الآية، ولم يُردفْها بالجملة الثانية: {وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ} وذلك للتلبيس المقصود! هذا الكلام المقبوح موجود فيما يسمَّى بالتصوف الإسلامي! وعوام المسلمين وخواصهم يشعرون بالمصدر النصراني الواضح لهذا الكلام. [تراثنا الفكري في ميزان الشرع والعقل ص 60 – 61].

والعجب بعد ذلك أن د. محمد عبد الغفار لما سئل عمن يكفّرون ابن عربي قال: 'هذا هو التطرف وبذور الإرهاب' [الأنباء 18/3/2006].

نماذج من كفر ابن عربي:

وحدة الوجود أعظم عقيدة في الكفر, وهذه العقيدة التي لم تعرف الأرض أكفر ولا أفجر منها, والتي فصّلها هذا الخبيث في كتابه الفصوص، قد نثرها وفرقها في موسوعته الكبيرة الفتوحات المكية, والتي تقع في أربع مجلدات كبار كبار.

* بدأها في مقدمته بقوله: 'ولما حيرتني هذه الحقيقة أنشدت على حكم الطريقة للحقيقة:

الرب حق والعبد حـق يا ليت شعري من المكلف

إن قلت عبد فذاك ميت وإن قلت رب أنى يكلف

فهو يطيع نفسه إذا شاء بخلقه...' إلخ.

* ثم فرق هذه العقيدة الكفرية في كتابه هذا قائلاً: 'وأما عقيدة خاصة الخاصة في الله تعالى... جعلناه مبددًا في هذا الكتاب لكون أكثر العقول المحجوبة تقصر...'. [الفتوحات 47].

* وقال هذا الأفاك فيما قال: إن الله لا ينزَّه عن شيء، لأن كل شيء هو عينه وذاته، وأن من نزهه عن الموجودات قد جهل الله ولم يعرفه، أي جهل ذاته ونفسه... قال: 'اعلم أن التنـزيه عن أهل الحقائق في الجانب الإلهي عين التحديد والتقييد؛ فالمنزِّه إما جاهل وإما صاحب سوء أدب'. [الفصوص 86].


* وقال في وصف نوح: لأن الدعوة إلى الله مكر بالمدعو، {وَمَكَرُوا مَكْراً كُبَّاراً} صلى الله عليه وسلم: 'فأجابوه مكراً كما دعاهم, فقالوا في مكرهم: {وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً}. فإنهم لو تركوهم جهلوا من الحق على قدر ما تركوا من هؤلاء. فإن للحق في كل معبود وجهًا يعرفه من يعرفه ويجهله من يجهله. {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا} أي حكم, فالعالم يعلم من عَبَد وفي أي صورة ظهر حتى عُبِد، وإن التفريق {إِلَّا إِيَّاهُ} والكثرة كالأعضاء في الصورة المحسوسة والقوى المعنوية في الصورة الروحانية، فما عبد غير الله في كل معبود'. [الفصوص 72].

* ولما جعل هذا الخبيث قوم نوح الذين عبدوا الأصنام لم يعبدوا إلا الله, وأنهم بذلك موحدون حقًا فلذلك كافأهم الله الذي هم نفسه, فهي التي خطت بهم {مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ} وذاته بأن أغرقهم في بحار العلم في الله. قال: {وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ} في عين الماء {فَأُدْخِلُوا نَاراً} فغرقوا في بحار العلم بالله، فكان الله عين أنصارهم فهلكوا فيه إلى الأبد {فَلَمْ يَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصَاراً}. [الفصوص 73].

* وقال أيضاً: 'ومن أسمائه العلي: على من، وما ثم إلا هو، فهو العلي لذاته أو عن ماذا؟! وما هو إلا هو، فعلوه لنفسه، ومن حيث الوجود فهو عين الموجودات, فالمسمى محدثات هي العلية لذاتها وليس إلا هو'. [الفصوص 76].

* وقال: ومن عرف ما قررناه في الأعداد، وأن نفيها عين إثباتها، علم أن الحق المنزه هو الخلق المشبه، وإن كان قد تميز الخلق من الخالق. فالأمر الخالق المخلـوق، والأمر المخلوق الخالق. كل ذلك من عين واحدة، لا، بل هو العين الواحدة وهو العيون الكثيرة. فانظر؛ والولد عين أبيه. فما رأى يذبح سوى نفسه: {قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ} ماذا ترى, وفداه بذبح عظيم، فظهر بصورة كبش من ظهر بصورة إنسان. وظهر بصورة ولد: لا، بل بحكم: فما نكح سوى نفْسِهِ. اهـ. ] {وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا} ولد من هو عين الوالد. [الفصوص 78].


* وقال أيضًا: 'فالعلي لنفسه هو الذي يكون له الكمال الذي يستغرق به جميع الأمور الوجودية والنسب العدمية, بحيث لا يمكن أن يفوته نعت منها، وسواء كانت محمودة عرفًا وعقلاً وشرعًا أو مذمومة عرفًا وعقلاً وشرعًا. وليس ذلك إلا لمسمى الله تعالى خاصة'. [الفصوص 79].

* وهذا الخبيث لا يكذب الرسل فقط في إخبارهم عن الله والغيب، بل يكذب ويكابر في المحسوس, فإنه بما زعم في وحدة الوجود وأنه ليس إلا الله، مدعيًا أنه هو عين المخلوقات، وبذلك لا يكون هناك فارق بين الملك والشيطان والمؤمن والكافر، والحلال والحرام، ومن عبد الشمس والقمر، ومن كفر بعبادة الشمس والقمر... بل ادعى كذلك أن الجنة والنار كليهما للنعيم، وأن أهل النار منعمون كما أهل الجنة، قال:


وإن دخلـوا دار الشقــاء فإنهم على لذة فيها نعيم مباين


نعيم جنان الخلد، فالأمر واحد وبينهما عند التجـلي تبـاين


يسمى عذابًا من عذوبة طعمه وذاك له كالقشر والقشر صاينُ

ولا يخجل هذا الأفاك من وصف الرب الإله سبحانه وتعالى بكل صفات الذم تصريحًا لا إجمالاً وتلميحًا وفحوى... فهو يصف الجماع بل الوقاع نفسه أنه دليل هذه الوحدة، فالله عنده هو الطيب والخبيث – تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا – فيقول: والعالم على صورة الحق والإنسان على الصورتين.

وقال: 'ولما أحب الرجل المرأة طلب الوصلة, أي غاية الوصلة التي تكون في المحبة، فلم يكن في صورة النشأة العنصرية أعظم وصلة من النكاح، ولهذا تعم الشهوة أجزاءه كلها، ولذلك أُمِرَ بالاغتسال منه، فعمت الطهارة كما عم الفناء فيها عند حصول الشهوة. فإن الحق غيور على عبده أن يعتقد أنه يلتذ بغيره، فطهره بالغسل ليرجع بالنظر إليه فيمن فني فيه؛ إذ لا يكون إلا ذلك. فإذا شاهد الرجل الحق في المرأة كان شهودًا في منفعل، وإذا شاهده في نفسه - من حيث ظهور المرأة عنه - شاهده في فاعل، وإذا شاهده في نفسه من غير استحضار صورة ما تكوَّن عنه كان شهوده في منفعل عن الحق بلا واسطة. فشهوده للحق في المرأة أتم وأكمل؛ لأنه يشاهد الحق من حيث هو فاعل منفعل، ومن نفسه من حيث هو منفعل خاصة.

فلهذا أحب صلى الله عليه وسلم النساء لكمال شهود الحق فيهن؛ إذ لا يشاهد الحق مجردًا عن المواد أبدًا، فإن الله بالذات غني عن العالمين، وإذا كان الأمر من هذا الوجه ممتنعًا، ولم تكن الشهادة إلا في مادة، فشهود الحق في النساء أعظم الشهود وأكمله'. [الفصوص 217].

http://www.soufia-h.net/showthread.php?t=946

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرزاق الحيدر ; 11-Jul-2009 الساعة 02:45 AM.
عبدالرزاق الحيدر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-Jul-2009, 08:43 PM   #3
Banned
Angry ابن عر بي بين الا يمان و الكفر

النظرة المو ضو عية تحتم استعراض مختلف اراء العلماء حو ل ابن عر بي
فقد اختلفت دراسات اهل العلم حول هذا الر جل اختلافا واسعا
و خلاصتها
وردت عبارات في الكتب المنسوبة الى ابن عر بي تخرجه من دائرة الا يمان و العياذ بالله
فان صح انه قالها و لم يتب منها حتى مو ته
اخرجته من دائرة الا يمان
===لكن هناك دراسات تقول ان هذا دس عليه
و يقولون مما يؤكد ذلك ان في كتبه ما يرد على هذه الكفريات
فكيف يكون ذلك
فان ثبت انه قد كذب عليه
فهو بر يء شرعا
و الا ثم على الكذبة الذين افتروا عليه
------------------------------------------------------


التعديل الأخير تم بواسطة جمانة انس ; 11-Jul-2009 الساعة 08:47 PM.
جمانة انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2009, 06:49 AM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
رقم العضوية: 2521
المشاركات: 99
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 2521
عدد المشاركات : 99
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 13
عدد الردود : 86
الجنس : ذكر

افتراضي

يقول: ما رأيكم لمن يعتذر لابن عربي، ويقول: إن المنسوب إليه مدسوسة وليست بصحيحة؟
ليست بمدسوسة بل ثبوتها عنه قطعي، لكن من يعتذر عنه يقول: إنه يأتي بكلام لا يفهمه عامة الناس، ويقصدون بالعامة من لم يسلك مسلكهم، وفي الصيف الماضي كان لنا دورة في شرح الأربعين، الأربعين النووية، وفي الحديث الثاني ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)) استطردت في ذكر البدع وبعض رموزها، فذكرنا، وتوسعنا، ذكرنا بدعة ابن عربي وكتبه، وخطر الناشئة عن قراءتها، وإن كانت معتمدة في كثير من أقطار المسلمين، بل يتبركون بها، وبعض الأقطار إذا دهمهم عدو اكتفوا بتقديم الفتوحات بين يديه من دون جند، حتى قيل أنه إذا دخلت السين في الشين أبرز قبر محي الدين، إذا دخلت السين في الشين إذا دخل سليمان أو سيلم الأول، الشين الشام ابرز قبر محي الدين يقصدون ابن عربي، وصار الناس يتبركون به، ويطوفون حوله علنا،ً على كل حال البدع طبّقت الآفاق، وكثرة في الأمة، واجتالت كثير من المسلمين الشياطين.
ولله الحمد العودة واضحة يعني في كثير من الأقطار الإسلامية، الكتب ليست مدسوسة، أقول في دورة شرح الأربعين في الصيف الماضي، استطردت في شرح حديث ((من عمل عملاً ليس عليه أمرن فهو رد)) وذكرنا البدع، وأصولها، وبعض رموزها ثم جاء خطاب مطول من شخص واحد يعني من بلاد المغرب، مطول، وهو يعتقد في ابن عربي كما يقولون، وقال: إن كلام ابن عربي كلام لا تفهمه أنت، ولا شيخك ابن تيمية، ولا ابن عبد الوهاب، ولا غيركم، هذا كلام فوق مستواكم والله المستعان.
حنا عندنا نصوص الكتاب والسنة، يعني هل هي فوق مستوى آحاد الطلبة؟ ليست فوق مستواهم، يفهمها العربي بسليقته، وما يحتاج إلى غوص، أو فهم فوق مستوى النصوص، هذا لسنا بحاجة إليه نعم.
طالب ...........
فهمها ومن معه يعني شخص يعتقد في ابن عربي، ورأينا خطه على بعض كتب شيخ الإسلام يسميه شيخ الكفار، وبدر -رحمه الله- يقول: لعنه الله، فتنة عظيمة هذه نسأل الله السلامة والعافية.

التوقيع
الموقع الرسمي للشيخ د / عبد الكريم الخضير حفظه الله
http://www.khudheir.com
/
الشرح الممتع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2009, 08:06 AM   #5
Banned
F2

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشرح الممتع مشاهدة المشاركة
ليست بمدسوسة بل ثبوتها عنه قطعي، .
جزاك الله خيرا كيف وصلتم الى القطع بثبو تها
هل هو راي عاطفي ام نتيجة علمية
واذا كانت نتيجة علمية فما المقدمات العلمية التي او صلتكم اليها
لان مثل هذا سيحسم نقاشا تار يخيا طويلا حول الا مر

و ان كان هذا لا يقدم و لا يؤخر في المو قف الشرعي مما ورد في الكتب سواء نسبت له او لغيره
لان ما يخرج الانسان من دائرة الا يمان مردود عند الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
جمانة انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2009, 08:40 PM   #6
عضو متميز
افتراضي

جمانة أنس لو فتحنا الباب للتشكيك في كل ما هو مسطر في كتب من سبق لانتهينا إلى فساد عظيم يتمثل في نفي ما نود نفيه وإثبات ما نود إثباته وهذا محض تحكم في معتقدات الناس وتوجهاتهم ،لابن عربي أقوال وعبارت كفرية ثابتة في مصنفاته فعلى النافي الدليل لا مجرد التشكيك بعبارة قالوا ...يقولون ...هناك دراسات أجريت ...قد ...هناك من يرى ...وغيرها ، وكون ابن عربي له أقوال تناقض هذا الذي نتكلم فيه لا يعفيه من الإثم ، بالعكس فهذا مما يضاف إلى سجله الأسود.


التعديل الأخير تم بواسطة أم فارس ; 13-Jul-2009 الساعة 04:30 PM.
أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2009, 10:03 PM   #7
Banned
Thumbs up

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فارس مشاهدة المشاركة
جمانة أنس لو فتحنا الباب للتشكيك في كل ما هو مسطر في كتب من سبق لانتهينا إلى فساد عظيم يثمثل في نفي ما نود نفيه وإثبات ما نود إثباته وهذا محض تحكم في معتقدات الناس وتوجهاتهم ،لابن عربي أقوال وعبارت كفرية ثابتة في مصنفاته فعلى النافي الدليل لا مجرد التشكيك بعبارة قالوا ...يقولون ...هناك دراسات أجريت ...قد ...هناك من يرى ...وغيرها ، وكون ابن عربي له أقوال تناقض هذا الذي نتكلم فيه لا يعفيه من الإثم ، بالعكس فهذا مما يضاف إلى سجله الأسود.
لم نفتح هذا الباب و لكنه مفتوح و مطروح من قديم على الساحة العلمية
و الشرع يأمرنا بالتثبت و التبين وهذا واجب شرعي عند قيا م الشبهة
و يبقى ما يخالف الشرع فنقضه و بيان بطلانه لا يتعارض مع التثبت
فالتبرئة و الا تهام شي وبيان الضلال شيء اخر و لا يتعار ضان
ولايوجد دليل يحسم النفي او الا ثبات
وهو الان بين يدي ربه وهو العليم بحقيقة حاله

التعديل الأخير تم بواسطة جمانة انس ; 12-Jul-2009 الساعة 10:06 PM.
جمانة انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2009, 11:27 PM   #8
عضو متميز
افتراضي

بل هناك دليل يحسم الإثبات وهو ما سطره ابن عربي في كتبه ويبقى النفي مجرد ادعاء ممن يريدون لهذا الملحد أن يكون ضمن قائمة العلماء أو داخل أمة الإسلام، ولكن أنى لهم هذا وكلامه الكفري يشهد على بطلان ما يحاولون فعله .
وليست كل شبهة مثارة تؤخذ بعين الإعتبار ويسقط ما يدحضها من دليل مثبت ، هذا طبعا عند العقلاء أما عند غيرهم فكل شيء ممكن

أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jul-2009, 12:28 AM   #9
Banned
Thumbs up

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فارس مشاهدة المشاركة
بل هناك دليل يحسم الإثبات وهو ما سطره ابن عربي في كتبه ويبقى النفي مجرد ادعاء ممن يريدون لهذا الملحد أن يكون ضمن قائمة العلماء أو داخل أمة الإسلام، ولكن أنى لهم هذا وكلامه الكفري يشهد على بطلان ما يحاولون فعله .
وليست كل شبهة مثارة تؤخذ بعين الإعتبار ويسقط ما يدحضها من دليل مثبت ، هذا طبعا عند العقلاء أما عند غيرهم فكل شيء ممكن
اسمحي لي -لاتدرس الامور بالعاطفة-وليس هكذا يكون الدليل الحاسم ، و ليته كان حا سما و فق اصول البحث العلمي
و استراح العلماء من القيل و القال ، لكن ما هكذا تورد الا بل يا ام فارس
وما ذكرتي من كونه مجرد ادعاء يبدو انك لم تقرا ي اعمال العلماء في الطرف المقابل فهي ليست مجرد ادعاء
ومن قال هذا فانما هم علماء الظن فيهم انهم يخافون الله لان من افترى في التبرئة لا يقل اثما عمن افترى في الاتهام
وتضمن الكتب للحق الذي يرد على الضلال فيها مثار تساؤل منطقي
و الفر يق الذي اشار للدس لم يعفه من النقد العلمي بل نقد الضلال و برأه وهذا هو المهم
و هما اتجاهان لك ان تختاري ما تر ينه الا رجح لكن ليس لك الزام الناس بر ايك
اما نقد الباطل فهو محل اتفاق
وارجو ان تضبطي اعصابك فلا حاجة لاتهامات بالعقل و خلافه
فالنص الشرعي (فتبينوا) قاعدة ثا بتة
جمانة انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jul-2009, 01:35 AM   #10
عضو متميز
افتراضي

بل هكذا تورد الإبل يا جمانة وليس للعاطفة مكان في كلامي أختي، أنا أثبت ما قاله ابن عربي وقرره في كتبه والعاطفيون يريدون نفي ما يعتقده وهذا من أبطل الباطل، وحقيقة أنا لم أطلع على كلام كل من نفى عنه هذا الكلام لأني لم أسمع إلا بواحد فقط - ويبدو أنه من المبرزين في العالم الصوفي - ظهر في برنامج المناظرات بين الصوفية والسلفية وفي الواقع كان نفيه لما ثبت عن ابن عربي سخيفا للغاية لدرجة أن بعض الصوفية أنكر عليه هذا الأمر واتهمه في صوفيته .
أما أعصابي فهي منضبطة للغاية والنص الشرعي " فتبينوا " معمول به في كلامي ولله الحمد من قبل ومن بعد .

أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jul-2009, 03:05 AM   #11
عضو متميز
افتراضي

# تقول الاخت جمانة أنس: ( النظرة المو ضوعية تحتم استعراض مختلف اراء العلماء حو ل ابن عر بي
فقد اختلفت دراسات اهلالعلم حول هذا الر جل اختلافا واسعا )
@ ممكن تذكرين لنا من هم الذين اختلفوا؟ وما هي الدراسات التي كتبت وناقشت بالأدلة وليس بالعاطفة لو تكرمت؟

# (و خلاصتها)!؟


@ خلاصة!!
اين عرض الآراء المختلفة وتمحيصها؟! تريدين ان تحللي وتقرري بعاطفتك؟! ( رمتنا بدائها وانسلت!!! )

# (وردت عبارات في الكتبالمنسوبة )
@ ممكن تذكرين لنا ما هو الذي نسب اليه كذبا وما الذي صحت نسبته اليه ؟

# ( الى ابن عر بي تخرجه من دائرة الا يمان و العياذ بالله
فان صح انهقالها و لم يتب منها حتى مو ته
اخرجته من دائرة الا يمان )
@ ممكن تذكرين لنا ما هي الأقوال المخرجة من الإيمان التي نسبت إليه؟
( هذا السؤال من أهم الأسئلة التي تفضح أتباع ابن عربي )!! " ابتسامة".

# (لكن هناك دراسات )
@ ممكن تذكرين لنا الدرسات والمؤلفين؟

# (تقول ان هذا دس عليه(
@ ما هو الذي دس عليه؟؟؟

# (و يقولون مما يؤكد ذلك ان في كتبه ما يرد على هذه الكفريات (
@ ممكن تذكرين لنا ما هي الكفريات؟؟؟ وأين في كتبه ما يرد فيه على عقيدة وحدة الوجود او الكفريات التي نسبت اليه ؟؟؟


# ( وتقول جمانة انس : جزاك الله خيرا كيفوصلتم الى القطع بثبو تها
هل هو راي عاطفي ام نتيجة علمية
واذا كانت نتيجةعلمية فما المقدمات العلمية التي او صلتكم اليها
لان مثل هذا سيحسم نقاشا تاريخيا طويلا حول الا مر
و ان كان هذا لا يقدم و لا يؤخر في المو قف الشرعيمما ورد في الكتب سواء نسبت له او لغيره
لان ما يخرج الانسان من دائرة الا يمانمردود عند الله ورسوله صلى الله عليه وسلم )
@ هذا ما نريده منك يا أخت !!!!!!!!!

# و الفر يق الذي اشار للدس لميعفه من النقد العلمي بل نقد الضلال و برأه وهذا هو المهم )
@ يا ليتك تبيني لنا الضلال الذي دس عليه واكن لك من الشاكرين!!

# (و هما اتجاهان لك انتختاري ما تر ينه الا رجح لكن ليس لك الزام الناس بر ايك )

@ بل انا أقول لك : ( ما هكذا تورد الابل )!؟
الناس ملزمة بإختيار الحق واتباعه, والحق يعرف بالأدلة والبراهين لا بالعواطف الصوفية!!

# (اما نقد الباطل فهو محلاتفاق )
@ إذا اتفقنا !؟ ( من فمك أدينك ).
ولكن ما هو تعريف الباطل لديكم؟ هل هو ما وافق او ما خالف الكتاب والسنة؟

# ( وارجو ان تضبطي اعصابك فلا حاجة لاتهامات بالعقل و خلافه
فالنصالشرعي (فتبينوا) قاعدة ثا بتة )

@ جزاك الله خيرا على هذه القاعدة التي بودنا لو تعملين بها ولو لمرة واحدة !!!

@#@# ختاما :

1-الذين تكلموا في ابن عربي هم من كبار العلماء الثقات المتثبتين, فالطعن في ما ذكروا من جرح طعن في عدالتهم !! فكيف إذا كانوا قد قالوا ذلك عن بينة !!!
ومن الذين تكلموا في ابن عربي أحد معاصريه!؟
الإمام العز بن عبدالسلام –رحمه الله -, فهل بعد نقله- وهو أحد معاصريه- توثيق أقوى منه؟؟؟!!
ممكن تذكرين لنا: من من معاصري ابن عربي الثقات قالوا بخلاف ما قال الامام العز بن عبدالسلام ؟؟؟؟؟

2- من أقوى أنواع التجريح : أن يكون المجرح معاصر للمجروح و ثقة وعنده بينة,
فهل اختلت أحد هذه الشروط عن الامام العز بن عبدالسلام ؟
3-و من أقوى أنواع التوثيق – أيضا - أن يتفق كلام جمع من العلماء الثقات من بلدان متفرقة على شخص من غير أي توافق او تواطئ مسبق منهم . ( وهذا يعد نوعا من انواع التواتر ).
4- ممكن نعرف ما هي عقيدة ابن عربي الصحيحة الصافية الغير مدسوس فيها ؟
$ وممكن-لو تكرمت- أن تذكري لنا ما هي الفروقات التي وجدت في النسخ المدسوسة ؟ ( سؤال ختامي ).

عبدالرزاق الحيدر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jul-2009, 03:07 AM   #12
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2009
رقم العضوية: 8208
المشاركات: 301
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 8208
عدد المشاركات : 301
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 20
عدد الردود : 281
الجنس : ذكر

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فارس مشاهدة المشاركة
بل هكذا تورد الإبل يا جمانة وليس للعاطفة مكان في كلامي أختي، أنا أثبت ما قاله ابن عربي وقرره في كتبه والعاطفيون يريدون نفي ما يعتقده وهذا من أبطل الباطل، وحقيقة أنا لم أطلع على كلام كل من نفى عنه هذا الكلام لأني لم أسمع إلا بواحد فقط - ويبدو أنه من المبرزين في العالم الصوفي - ظهر في برنامج المناظرات بين الصوفية والسلفية وفي الواقع كان نفيه لما ثبت عن ابن عربي سخيفا للغاية لدرجة أن بعض الصوفية أنكر عليه هذا الأمر واتهمه في صوفيته .
أما أعصابي فهي منضبطة للغاية والنص الشرعي " فتبينوا " معمول به في كلامي ولله الحمد من قبل ومن بعد .
ارجو ان تلا حظي انني لا اقصد بمن نفى ذلك اي شخص من عالمنا المعاصر

انما نفى هذا فر يق واسع من العلماء
و قد تم هذا ليس في عصرنا بل قبل ان نولد انا و انت من قرون ولن اسرد لك اسماءهم
انما سا ترك لك استكشاف ذلك لو كان يستهو يك المو ضوع
جمانة انس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Jul-2009, 02:27 AM   #14
عضو متميز
افتراضي

# قال أحدهم مدافعا عن ابن عربي :
( إن الشيخ وإن كان قد قال شيئاً من هذه الأقوال ففي حال سكر وذهول عن الوعي والحالة السوية وسرعان ما يتبرأ من ذلك مما سيمر بك إن شاء الله والمعروف من اعتقاده أن الله لا يحل في شيء فهو مباين عن الحوادث بقدمه، لكن الذي دفع أولئك إلى ما قالوا عن هذا الموحد الجليل والعالم الفذ كلمات دست عليه وعلى غيره من العلماء الأعلام فاعتبروا لازم هذه الأقوال حالاً مصاحباً، لكنهم لو أنصفوا لفرقوا بين حالي الصحو والسكر ).

# يعني الرجل سكير !!
نسأل الله العافية , سكير ومشعوذ!؟

ويقول محيي الدين بن عربي (الشيخ الأكبر):
...وإن سألك عن الحرز، فاكتب له هذه الأسماء: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم. (...مجموعة –طلاسم- مخطوطة باليد...) ويضاف إليها آيات، أوليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم،...ويضيف: وخوفي أخوف من خوف مساء أو صباح أصباؤت آل شداي على الأعلى عظيم الأمور إن الله هو التواب الرحيم لسالمين الصالحين اركض برجلك...(...مجموعة –طلاسم- مخطوطة باليد...)...وإن سألك عن زيادة البخور فاكتب له هذه الأسماء في قرطاس...ثم تبخره ثلاثة أيام، وفي اليوم الثالث ترمي المجمرة وما فيها من الفحم وغيره في مفرق طريق له أربع طرائق، أو تكتب له ذلك أربعة أيام وترمي المجمرة كل يوم في مفرق آخر ...
ويقول في نفس الكتاب:...وإن سألك عن العزيمة فقل له: يحتاج إلى بيضة دجاجة حمراء، ويكتب عليها هذه العزيمة: (يا سما سلمعونة يا القب المدين مدين الاسمين، يا مالك الجن والشياطين يا حي يا قيوم احبس السارق...أهيا شراهيا أدوناي أصباؤت آل شداي الساتر) ثم تدفنها في المطبخ ......وإن سألك عن العزيمة. فاكتب له هذه العزيمة والأسماء في قرطاس، وعلقها في مهب الريح، فإنه يرجع ما سرقه بإذن الله تعالى ، وهذا كتابه: (هطوس هطوس واله قادس ماس ريحان الأطبال آل شداي اسلام أم موسى أهيكلات داود وحرز عظيم فلعلعح العميلع سيرهوه عبوس عبوس كمال الما أجيبوا الله) ...
الملحوظة:
من اطلع على كتب السحر يعرف أن هذا هو السحر نفسه.

http://www.alagidah.com/vb/showthread.php?t=4662


التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرزاق الحيدر ; 15-Jul-2009 الساعة 02:30 AM.
عبدالرزاق الحيدر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Jul-2009, 05:19 AM   #15
عضو متميز
افتراضي

بيت القصيد ليس تكفير الرجل لأجل تكفيره فحسب ، بل القضية فيما ظهر منه ونقل عنه من طوام وشطحات، وليست المشكلة في صحة ثبوت بعض هذه الطوام أم عدم ثبوتها فأمره إلى الله، إنما المصيبة أن يتبعه على هذه الشطحات والضلالات في السلوك والاعتقاد فئام من أمة الإسلام ويحسبون أنها الحق ، وبذا حادوا عن اتباع هدي نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم، فضلوا عن نور الحق المبين !!!
هدانا الله وإياهم صراطه المستقيم.

التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب



التعديل الأخير تم بواسطة فهدة ; 15-Jul-2009 الساعة 05:21 AM.
فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Jul-2009, 03:20 PM   #16
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
رقم العضوية: 8029
المشاركات: 229
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 8029
عدد المشاركات : 229
بمعدل : 0.06 يوميا
عدد المواضيع : 60
عدد الردود : 169
الجنس : ذكر

افتراضي يقولونها في حالةالسكر

[إذا زعموا أنهم يقولونها بحالة السكر وهم كاذبون طبعا فلماذا تذكر في الكتب على أنها علم ولايرضى الصوفية التراجع عنها وهل تفسير ابن عربي لقوله تعالى مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا نارا من السكر عندما زعم مخالفا كل التفاسير أن خطيئآتهم من الخطو في حب الله وأن لنار التي دخلوها كانت بردا وسلاما عليهم كما كانت على إبراهيم عليه السلام


التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمن نموس ; 15-Jul-2009 الساعة 03:22 PM. سبب آخر: التصحيح
عبد الرحمن نموس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Jul-2009, 08:12 PM   #17
عضو متميز
افتراضي

الغريب تجد من يدافع عن ابن عربي لا يتورع عن تكفير ابن تيمية رحمه الله !!!
معذرة الخط الكبير .. حفاظا على الصحة العامة !
التوقيع
النخلة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Jul-2009, 08:20 PM   #18
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن نموس مشاهدة المشاركة
[إذا زعموا أنهم يقولونها بحالة السكر وهم كاذبون طبعا فلماذا تذكر في الكتب على أنها علم ولايرضى الصوفية التراجع عنها وهل تفسير ابن عربي لقوله تعالى مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا نارا من السكر عندما زعم مخالفا كل التفاسير أن خطيئآتهم من الخطو في حب الله وأن لنار التي دخلوها كانت بردا وسلاما عليهم كما كانت على إبراهيم عليه السلام

نقض دعوى السكر عند الصوفية !

من كتاب: تقديس الأشخاص في الفكر الصوفي
منقووووول

وقد يقول قائل أن تلك القصيدة قالها ذاك الصوفي في حالة ما يسمى عند الصوفية حال السكر، وهي حالة يصل إليها الشخص – بزعمهم – في حال الاستغراق في التفكر في ذات الله !

ومن كان في تلك الحالة لا يؤاخذ بما يقول !!

وللرد على من يقول هذا القول أنقل كلام الشيخ محمد أحمد لوح - حفظه الله - في كتابه القيم "تقديس الأشخاص في الفكر الصوفي" (1/457-460) في الرد على هذه الشبهة، حيث قال:

( هناك استشكال قد يتشبث به البعض للتقليل من قيمة البحث في أقوال الصوفية المتعلقة بالوحدة والاتحاد والحلول، ألا وهو قولهم: إن هؤلاء الأولياء بحكم الدرجات العالية التي وصلوا إليها في المحبة والعشق الإلهين قد غرقوا وسكروا، فتلك العبارات المنكرة التي تصدر عنهم إنما هي شطحات غير معتبرة وليسوا مؤاخذين بها؛ لأنهم صارواكالسكران الذي لايدري مايصدرعنه.
والجواب :

أن ما ذهبوا إليه من أن تلك الأقوال تصدر في حال غيبتهم وتواجدهم وأنهم وصلوا إلى حال لا تحكم معها فيما يقولون أو يفعلون مردود من عدة أوجه:

الأول: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان أعبد الناس لربه وأخشهم له وأتقاهم قلباً، وأعلاهم مرتبة عنده، وأعظمهم محبة له، وكان أثناء الصلاة إذا أقترب منه أحد يسمع له أزيزاً كأزيز المرجل، وكانت له حالات في العبادة أبرزها البكاء عند تلاوة القرآن، ولم يحصل أنه غاب عن وعيه أبداً ولا صدر منه من الكلام ما ظاهره الكفر أو مخالفة الشريعة، فبطل أن تكون محبة الله وخشيته تؤدي إلى فقدان الوعي وإطلاق عبارات الكفر.

الثاني: أن الله تبارك وتعالى حرم على المؤمنين في مرحلة من مراحل تحريم الخمر أن يقربوا الصلاة في حال السكر، وعلل هذا التحريم بأنهم في حال السكر لا يعلمون ما يصدر عنهم من أقوال وأفعال. فقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون) (النساء:43) فكيف استجاز هؤلاء أن تكون أعلى مقاماتهم في العبودية في حال السكر وفقدان الوعي؟.

الثالث: لا ريب أن فقدان العقل والوعي أو غيابهما صفة نقص في الإنسان ووجودهما صفة كمال له.
وهؤلاء حينما يصفون هؤلاء بالسكر وزوال العقل لا يريدون بذلك وصفهم بالنقص بل بالكمال فكان منطقهم بذلك منكوساً وإيرادهم مردوداً وحجتهم داحضة .

الرابع: أن من المعلوم عند علماء النفس أن الإنسان حينما تأخذه حالة "اللاشعور" أو "اللاوعي" فإنه غالباً ما يفصح عن الأمور التي كانت تدور في خلده وقت صحوه، فكون هؤلاء عند فقدان الوعي يطلقون كلمات الكفر والزندقة يحتاج إلى تأمل كثير ونظر عميق .

الخامس: أن حال هؤلاء الاتحاديين ترد على من يدافع عنهم على النحو المذكور، وبيان ذلك :
أ / أن هؤلاء اكتسبوا أحوالهم هذه بطرق معروفة عندهم فبعضهم درس الفلسفة وآمن بها على علاتها، بينما قصد البعض الآخر إلى خلوات مظلمة ورياضات شاقة غير مشروعة ثم خرجوا على الناس بتعليماتهم الـجديدة . فالقول بأنها حالات طارئة غير متعمدة يعد باطلاً من القول .

ب / أنهم عند تقرير هذه العقائد الفاسدة يكونون متمتعين بكامل قواهم العقلية، فتجدهم يراعون في نثرهم قواعد اللغة، ويتكلفون كل المحسنات اللفظية، والمواصفات البديعية، ويتخيرون الألفاظ بدقة متناهية، وفي شعرهم تجد كل المقومات الفنية والمكملات الجمالية بالإضافة إلى مراعاة أحكام العروض والقوافي، وهذه أمور لا يتأتى وقوعها ممن حكمه حكم المجنون أو السكران .

جـ / أنهم لو عدوا هذه " الشطحات " خارجة عن حد الاعتبار لطووها وما رووها ولا وضعوها في بطون أمهات مصادرهم، ولكننا نجدهم يتخذون من هذه الشطحات أسساً لتعاليمهم التي يبثونها على مريديهم في الخفاء ويركزون مبادئها في طيات أورادهم اليومية المفروضة على الأتباع، ويجعلون الغاية العظمى التي يسعون إليها الوصول إلى التوحيد الذي هو عبارة عن الاتحاد ووحدة الوجود كما ستعلم . وفي ثنايا ذلك كله يطرحون في وجوه المنتقدين عبارات من قبيل " كلمات المحبين تطوى ولا تروى" . ومن الأوراد التي تمثل أوضح صورة لهذا النمط الوحدوي الصلاة المشيشية المنقولة عن عبد السلام بن مشيش ويزعمون أن من واظب على قراءتها بالنية الخالصة يكون من أهل الخطوة، وفيها يقول: " اللهم زج بي في بحار الأحدية، وانشلني من أوحال التوحيد، وأغرقني في عين بحر الوحدة، حتى لا أرى ولا أسمع ولا أحس إلا بها .. إلخ " .

سادساً: أن أهل السنة الذين أحسنوا الظن بأصحاب الفكر الصوفي فعذروهم بحجة أنهم - فعلاً - يطلقون هذه العبارات في حالة غيبوبة لم يجنوا من وراء ذلك سوى التشنيع عليهم واتهامهم بالمكر والخبث من قبل الصوفية " الواقعيين " المعلنين لما يعتقدون .

فمن المعلوم أن شيخ الإسلام ممن ذهب إلى الاعتذار لبعض أولئك الشيوخ - لا لكهم - لحسن ظنه بهم وبأنهم ما قالوا تلك الكلمات إلا عن غيبة وسكر . لكن لنسمع جميعاً ماذا يقول د . عبدالرحمن بدوي الصوفي المعاصر يخاطب ابن تيمية وغيره ممن يفسر الشطح بالسكر، يقول في " شطحات الصوفية " (ص10-11) :

" وواضح أن رأي هؤلاء الخصوم لا يمكن أن يقام له وزن عند من يرى أن الشطح ظاهرة صوفية سليمة، وأن الكلمات الشطحية لا تقل في صدقها عن الكلمات التي تصدر في حال الصحو، فلا دخل للصحو أو السكر في تحديد القيمة الذاتية لهذه الكلمات، وإلا أخطأنا فهم هذه الظاهرة الممتازة، وهؤلاء الخصوم خلطوا - عن قصد - بين السكر الروحي والسكر الجسماني، وإنما يقصد بالسكر هنا انتشار الروح بمكاشفة الحق لها بسره، وبأنه هو هي وهي هو فتطرب أشد الطرب لاكتشاف هذه الحقيقة، فسكرها إذاً شدة غبطتها بمعرفة سر وجودها ... " ثم خصص بعد التعميم فقال: " وابن تيمية كان من الخبث بحيث أوهم بالتشابه بين السكر الجسماني والسكر الروحي من حيث قيمة الصدق في كليهما، والحق أنه لا وجه للشبه بينهما إلا في مقدار اللذة التي ينعم بها السالك والشارب . ثم قال :

وعبد القادر الجيلاني كان من السذاجة أو الرغبة في المدارة - شأنه دائماً في كل مذهبه فيه ترض ظاهر لمن يدعون أنهم أهل السنة - بحيث ادعى أن هذه الكلمات الشطحية لو صدرت في حال الصحو لعدت من وساوس الشيطان " .

إذاً هذا هو موقف الصوفية أنفسهم تجاه تلك العبارات الكفرية: إيمان عميق، وتمسك شديد، أما بالكتمان عند المقتضى، أو بالإعلان عندما يكون المجتمع موبوء بفكرهم وتكون الغلبة لهم كشأن هذا البدوي الذي أداه حرصه على المحافظة على تراثه الشطحي إلى وصف كبار علماء الإسلام بالخبث والسذاجة عامله الله بما يستحق .

المقصود: أن الصوفية أنفسهم يؤمنون بأن تلك العبارات المشكلة من الناحية الشرعية ينبغي أن تحمل على ظاهرها وأصحابها إنما قالوها عن عرفان وصحو كاملين .
وبهذا ينتفي الاستشكال إن شاء الله ) انتهى كلام الشيخ محمد أحمد لوح بتصرف يسير .
وأنصح الجميع بقراءة كتابه " تقديس الأشخاص في الفكر الصوفي " فهو كتاب نفيس جداً.
التوقيع
النخلة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Jul-2009, 09:52 PM   #19
عضو متميز
افتراضي شيئ عن ابن عربي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد
لايشك عاقل ممن يقرأ كلام ابن عربي في أي كتاب له أن في كلامه كفر أكبر بواح مخرج من ملة المسلمين وأول من وجد بدعة الإعتذار له عن أن كتاب الفتوحات قد د س فيه بعض الأشياء هو عبد الوهاب الشعراني في مقدمة كتابه اليواقيت والجواهر وفي مقدمة كتابه الثاني المطبوع بهامش اليواقيت والجواهر والموسوم __الكبريت الأحمر في علوم الشيخ الأكبر _ ورغم ذلك فأول أكذوبة كبرى لإبن عربي هي زعمه بأنه يكتب ما يكتب عن وحي وإلهام لا عن علم وروية وتأليف ومن ذلك
قوله في بداية الباب ((360)) من الفتوحات : وأعلم أن جميع ما أكتبه في تأليفي ليس هو عن روية وفكر وإنما هو عن نفث في روعي على يد ملك الإلهام ,
ويقول في بابا ((89)) والباب ((348)) من نفس الكتاب : إعلم أن ترتيب أبواب الفتوحات لم يكن ‘ن اختيار ولا عن نظر فكري وإنما الحق يملي لنا على لسان ملك الإلهام جميع ما نسطره ، وقد نذكر كلاما بين كلامين لاتعلق له بما قبله ولا بما بعده وذلك شبيه بقوله تعالى (( حافظوا على الصلاة والصلاة الوسطى )) بين آيات طلاق ونكاح وعدة وفاة تتقدمها وتتأخرها
ويقول في مقدمة كتاب الفصوص : ...فإني رأيت رسول الله ((صلى الله عليه وسلم )) في مبشرة أُريتها في العشر الأخير من محرم سنة سبع وعشرين وستمائة بمحروسة دمشق فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : هذا كتاب فصوص الحكم خذه واخرج به على الناس ينتفعون به ، فقلت : السمع والطاعة لله ولرسوله وأولي الأمر منا كما أُمرنا ، فحققت الأمنية وأخلصت النية وجردت القصد والهمة إلى ابراز هذا الكتاب كما حده لي رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير زيادة ولانقصان ، وسألت الله أن يجعلني فيه وفي جميع أحوالي من عباده الذين ليس للشيطان عليهم سلطان وأن يخصني في جميع ما يرقمه بناني وما ينطق به لساني وما ينطوي عليه جناني بالإلقاء السبوحي والنفث الروحي في الروع النفسي بالتأييد الإعتصامي حتى أكون مترجما لا متحكما ... وأرجو أن يكون الحق تعالى لما سمع دعائي قد أجاب ندائي ... ولا أنزل في هذا المسطور إلا ما ينزل علي ولست بنبي ولا رسول ولكني وارث ولآخرتي حارث فمن الله فاسمعوا وإلى الله فارجعوا
يقول الشارح عند هذه العبارة هذا إخبار في صورة الإنشاء عن إفناء وجوده في الله بالكلية
ومن أمثلة كفريات ابن عربي ما يلي
اعلم أيدك الله بروح منه أن ممن تحقق بهذا المنزل من الأنبياء صلوات الله عليهم أربعة. محمد وإبراهيم وإسماعيل وإسحق. ومن الأولياء اثنان هما الحسن والحسين سبطا رسول الله صلى الله عليه وسلم... واعلم أن الأقطاب والصالحين إذا سمَّوا بأسماء معلومة لا يدعون هناك إلا بالعبودية إلى الاسم الذي يتولاهم قال تعالى {وأنه لما قام عبدا لله يدعوه}( ) فسماه عبد الله وإن كان أبوه قد سماه محمد أو أحمد فالقطب أبداً مختص بهذا الاسم الجامع فهو عبد الله هناك.
ثم إنه يفضل بعضهم بعضاً مع اجتماعهم بهذا الاسم الذي يطلبه المقام فيختص بعضهم باسم ما غير هذا الاسم من باقي الأسماء الإلهية فيضاف إليه وينادى به في غير مقام القطبية، كموسى عليه السلام واسمه عبد الشكور وداود عليه السلام اسمه الخاص عبد الملك ومحمد صلى الله عليه وسلم اسمه الخاص عبد الجامع( ) ثم قال: فأما القطب وهو عبد الله وعبد الجامع( ) فهو المنعوت بجميع الأسماء تخلقاً وتحققاً، وهو مرآة الحق، ومجلى النعوت المقدسة، ومجلى المظاهر الإلهية، وصاحب الوقت وعين الزمان وسر القدر، وله علم دهر الدهور الغالب عليه الخفاء.( )
ومن أقواله التي تنضح بالكفر
أنه يرى أن أعظم وأتم التجليات تجلي الله في المرأة.
فيقول: في فص حكمة فردية في كلمة محمدية: عندما يشرح حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم حبب إلي من دنياكم ثلاث: النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة( ).
فحبب إليه النساء فإن الله أحب من خلقه على صورته وأسجد له ملائكته النوريين على عظم قدرهم ومنزلتهم وعلو نشأتهم الطبيعية، فمن هناك وقعت المناسبة والصورة أعظم مناسبة وأجلها وأكملها فإنها زوجت أي شفعت وجود الحق كما كانت المرأة شفعت بوجود الرجل فصيرته زوجاً فظهرت الثلاث حق ورجل وامرأة، فحن الرجل إلى ربه الذي هو أصله حنين المرأة إليه فحبب إليه النساء كما أحب الله من هو على صورته فما وقع الحب إلا لمن تكون عنه وقد كان حبه لمن تكون منه وهو الحق، فلهذا قال: حبب إلي ولم يقل أحببت من نفسه لتعلق حبه بربه الذي هو على صورته، حتى في محبته لامرأته فإنه أحبها بحب الله إياه، تخلقاً إلهياً، ولما أحب المرأة طلب الوصلة أي غاية الوصلة التي تكون في المحبة فلم يكن في صورة النشأة العنصرية أعظم وصلة من النكاح، ولهذا تعم الشهوة أجزاءه كلها ولذلك أمر بالاغتسال منه فعمت الطهارة كما عم الفناء فيها عند حصول الشهوة، فإن الحق غيور على عبده أن يعتقد أنه يلتذ بغيره فطهره بالغسل ليرجع بالنظر إليه.
فيمن فني فيه إذ لا يكون إلا ذلك فإذا شاهد الرجل الحق في المرأة كان شهوده في منفعل وإذا شاهده في نفسه من حيث ظهور المرأة عنه شاهده في فاعل وإذا شاهده من نفسه من غير استحضار صورة ما تكوَّن عنه كان شهوده في منفعل عن الحق بلا واسطة، فشهوده للحق في المرأة أتم وأكمل، لأنه يشاهد الحق من حيث هو، هو فاعل ومنفعل ومن نفسه من حيث هو منفعل خاصة فلهذا أحب النساء لكمال شهود الحق فيهن إذا لا يشاهد الحق مجرداً عن المواد أبداً فإن الله بالذات غني عن العالمين، وإذا كان الأمر من هذا الوجه ممتنعاً ولم تكن الشهادة إلا في مادة فشهود الحق في النساء أعظم الشهود وأكمله، وأعظم الوصلة النكاح وهي نظير التوجه الإلهي عند من خلقه الله على صورته فيرى فيه صورته بل نفسه.( )
ثم قال: فلذلك ذكر النساء فما أحبهن إلا بالمرتبة وأنهن محل الانفعال فهن له كالطبيعة للحق التي فتح فيها صور العالم بالتوجه الإرادي والأمر الإلهي الذي هو نكاح في عالم الصورة العنصرية... وكل ذلك نكاح الفردية الأولى في كل وجه من هذه الوجوه، فمن أحب النساء على هذا الوجه فهو حب إلهي ومن أحبهن على جهة الشهوة الطبيعية خاصة نَقَصَهُ علم هذه الشهوة فكان صورة بلا روح عنده وإن كانت تلك الصورة في نفس الأمر ذات روح ولكنها غير مشهودة لمن جاء لامرأته أو لأنثى حيث كانت بمجرد الالتذاذ لكن لا يدري لمن التذاذه فجهل ما يجهل الغير منه ما لم يسم هو بلسانه حتى يعلم. كما قال بعضهم:
صح عند الناس أني عاشق
غير أن لم يعرفوا عشقي لمن


فالجاهل... غاب عن روح المسألة فلو علمها لعلم بمن التذ ومن التذ، وكان كاملاً.( )
والحق: إن الباحث لو أراد الإكثار من النقول للتدليل على وحدة الوجود عند ابن عربي لوجد في كل مبحث من مباحث كتبه الأساسية ما يدل على ذلك وخصوصاً في الفتوحات المكية وفصوص الحكم والرسائل.
وهذا مثال من الفتوحات:
فما ثَمَّ توحيد ولا ثَمَّ كثرةٌ
وقل بعد هذا ما تشاء وترتضي
فما الأمر إلا بين خلق وخالقٍ
على غير ما قلناه فانظر تر الحقا
وثبت له الجمع المحقق والفرقا
فقل إن تشأ حقاً وقل إن تشأ خلقا( )

وقال في الفتوحات:
فمن كان بيت الحق فالحق بيته
فعين وجود الحق عين الكوائن( )

إن كتاب الفتوحات المكية الذي حوى مثل هذه الأشعار يقول فيه مؤلفه... فوالله ما كتبت منه حرفاً إلا عن إملاء إلهي وإلقاء رباني أو نفث روحاني في روح كياني... ثم قال:
الله أنشأ من طي وخولان
وأنشأ الحق لي روحاً مطهرة
إني لأعرف روحاً كان ينزل بي
جسمي فعدلني خلقاً وسواني
فليس بنيان غيري مثل بنياني
من فوق سبع سموات بفرقان( )

عبد الرحمن نموس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-Nov-2010, 04:31 AM   #21
عضو متميز
افتراضي رد: هل ابن عربي كافر ؟ من كفره ؟ ولماذا ؟

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-Nov-2010, 04:32 AM   #22
عضو متميز
افتراضي رد: هل ابن عربي كافر ؟ من كفره ؟ ولماذا ؟

هذا كتاب جديد بعنوان:
( ابن عربي عقيدته وموقف علماء المسلمين منه -من القرن السادس إلى القرن الثالث عشر- ).
تأليف الدكتور: دغش بن شبيب العجمي .
يقع في (927) صفحة ، صدر عن مكتبة أهل الأثر بالكويت ... وهذا عرض لفهرس الموضوعات يتبين به الكتاب نفعنا الله وإياكم به :

فهرس الموضوعات
الموضوع الصفحة
المقدمة :
سبب التأليف .................................................. ............. 7
خطة الكتاب .................................................. .............. 11
البراءة من مذهب الخوارج ومذهب المرجئة ............................... 13
التكفير حق الله عز وجل وحق رسوله ج ................................... 13
رحمة أهل السنة بالمخالف حتى في الرد عليه .............................. 14
ترجمة مختصرة لابن عربـي ................................................ 19
الباب الأول
الفصل الأول : عقيدة ابن عربي في الله جل جلاله ........................... 27
تمهيد : معنى وحدة الوجود ............................................ 27
معنى الحلول والاتحاد ................................................. 31
أقسام الحلول والاتحاد ................................................. 33
المبحث الأول : ابن عربي ووحدة الوجود ............................. 41
أقوال ابن عربي الدالة علـى قوله بوحدة الوجود ......................... 42
القول بوحدة الوجود أخبث وأكفر من قول النصارى من وجهين ........ 50
أوجه وأدلة إبطال القول بوحدة الوجود .................................. 53
الوجه الأول : أن الله هو الخالق فلا بد مِن وُجودِ مَخْلُوق ............... 53

الوجه الثاني : أن الله هو مالك الملك فلا بد من وجود مملوك وهو
ما سوى الله .................................................. ................ 53
الوجه الثالث : أن الله هو المحيي والمميت فلا بد من وجود ما سوى الله وهو الذي
تقع عليه الحياة والموت ......................................... 54
الوجه الرابع : أمر الله بعبادته وحده لا شريك له فلا بد من وجود عابد ومعبود ، وغيره سبحانه هو الذي يستحق وصف العبودية ................... 55
الوجه الخامس : نهى الله عن الشرك وحذر منه فلا بد أن هناك غيراً لله يجعله بعض الناس شريكاً لله ............................................... 55
الوجه السادس : القول بوحدة الوجود إفسادٌ لكلمة التوحيد ............. 59
الوجه السابع : نزَّهُ الله نَفْسَهُ عن مُمَاثلةِ المخلوقات ، وعن كُلِّ عيبٍ ونقص والمشاهد أن المخلوقات فيها صفات النقص فدل علـى أنها غير الله . 59
الوجه الثامن : وصف الله نفسه بالعلو ، ولو كان هو عين المخلوقات لَمَا
وصف نفسه بالعلو ؟! لأنه ل يمكن أن يكون الشيء عالياً على نفسه ......... 63
الوجه التاسع : وصف الله نفسه بالمعية العامة والخاصة ، وهي توجِبُ شيئين يكون أحدهما مع الآخر ، وهذا يدُلُّ علـى وجودِ غير الله ............. 63
الوجه العاشر : ثبت أن الله موصوف بالمعية وهي مقارنة ومصاحبة فتقتضي وجود شيئين .................................................. ..... 64
الوجه الحادي عشر : القـول بوحدة الوجود يؤدي إلى الانسلاخ من الشريعة الإسلامية ؛ لأن مَن يَرَى أنَّ ذاتَ الإله حلَّت فيه أو اتَّحد هو بها من البديهيات أنَّهُ لا يَرَى نفسَهُ مَوْضِعاً للتكاليف الشرعية ....................... 64
شهادة ابن شيخ الحزاميين عليهم بأنه منحلين في باب الحلال والحرام ...... 64
حكى الذهبي عنهم أنهم يهوِّنون من شأن الصلاة ........................... 65
ابن الفالاتي خطيب الأزهر يشهد علـى رجل منهم أنه لا يصلي ............. 65
شهادة ابن تيمية عليهم بأنهم يهملون العبادات والذكر والدعاء ، وأنهم يَصِلُون إلى مقام لا يعتقدون فيه إيجاب الواجبات وتحريم المحرمات ...... 65
الوجه الثانـي عشر : القول بالوحدة يدفع إلى مقارفة النواهي الشَّرعِية ، بما في ذلك الاستهزاء بالشرع ، والكفر بالله ................................. 66
صور من انتهاك أهل الوحدة والاتحاد للمحرمات : 66
قول العز بن عبد السلام أن ابن عربي لا يُحرِّم فرجاً ......................... 66
التلمساني لا يرى فرقاً بين الزوجة والأخت والأم !! ....................... 66
يقول ابن تيمية في التلمساني : إنه خَرَجَ إلى الإباحةِ والفُجور ، وكان لا يُحرِّمُ الفواحش ولا المنكرات ، ولا الكفر والفسوق والعصيان .................. 66
عشقهم للمردان ، وزعم أحدهم - بعد تقبيله لأمرد- أنه هو الله ............. 67
ذكر ابن شيخ الحزاميين أن بعضهم يسجد لبعض !! ........................ 67
سجود أحدهم لأبليس ، وشهادة إبليس له بأنه تجاوزه في الكفر والإضلال ! 67
بغضهم لنبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ...................................... 68
سبهم لنبينا صلى الله عليه وسلم وللأنبياء عليهم السلام .............................. 68
إذا نهق الحمار ونبح الكلب سجدوا ........................................ 68
إباحتهم للتهود والتنصر ، ودخولهم مع النصارى في كنائسهم ، وشربهم للخمر معهم 68
ابن سبعين يُشبِّه الطائفين بالبيت الحرام بالحمير ............................ 69
الحريري يدخل مع الغلمان الحسان بلا ميازر في الحمامات ................ 69
أهل الوحدة يزعمون أن يآكلون الله ......................................... 70
أهل الوحدة يشربون الخمر ، ويقول أحدهم لصاحبه : وعزتي وجلالي لئن لم تعطني الخمر
لا أرسلك إلى خلقي ...................................... 70
عاب رجل منهم صاحبه فقالوا له : أتسب الله ............................... 70
وكان جماعة منهم يقعون علـى امرأة أحدهم ، ويقولون لها : كلنا واحد بحكم الاتحاد .................................................. ............ 70
اشتهر أن التبريزي أمر جلال الدين الرومي بتجهيز امرأته لخلوته مع الخمر ليقع عليها ثم إن ابن الرومي قتله ............................................ 71
الوجه الثالث عشر : والقول بوحدة الوجود قول بوحدة الأديان ......... 71
الوجه الرابع عشر : القول بوحدة الوجود يخالف العقل والفطرة ........ 71
القائلون بوحدة الوجود أكفر من اليهود والنصارى بالإجماع ............... 73
وجه ذلك .................................................. ................ 72
حتى إبليس لم يقل بهذه المقالة الكفرية !.................................... 74
المبحث الثانـي : ابن عربي يقول بقِدَم العالم .......................... 75
معنى القول بقدم العالم .................................................. ... 75
الإجماع علـى كفر القائل بقدم العالم ....................................... 76
وجه كونه ناقضاً من نواقض الإسلام ........................................ 77
من أثبت من العلماء أن ابن عربي يقول بهذا القول .......................... 77
ذكرهم علـى حسب وفياتهم وهم أكثر من خمسة عشر عالماً ................ 77
المبحث الثالث : المرأة إله ابن عربي .................................. 83
المبحث الرابع : الله جل جلاله موصوف بصفات الذم عند ابن عربي ... 88
ابن عربي يصف الله بالجهل ................................................ 90
ابن عربي وحديث الصورة .................................................. 91
الفصل الثاني : عقيدة ابن عربي في علو الله عز وجل ........ 95
الفصل الثالث : عقيدة ابن عربي في المشركين وعباد الأوثان واليهود والنصارى .................................................. ..103

ابن عربي يرى أن قوم نوح لو تركوا عبادة الأوثان لجهلوا من الحق بقدر ما تركوا فإن للحق
وجهاً في كل معبود ......................... 103
رد شيخ الإسلام ابن تيمية ، والحافظ العراقي ، والفقيه ابن المقرئ عليه 103
ابن عربي يقول : فما أحدٌ مِن العالَم إلاَّ علـى صراطٍ مستقيم .......... 105
ويقول : إياك أن تتقيد بعقد مخصوص وتكفر بما سواه ...................... 105
رد العلماء عليه وبيان كفره وضلاله ......................................... 106
صاحب المعبود الخاص جاهل في اعتراضه علـى غيره ..................... 107
رد أهل العلم عليه .................................................. ........ 108
يزعم ابن عربي أن المجرمين من قوم هود كانوا علـى صراط مستقيم .. 108
رد أهل العلم عليه .................................................. ........ 108
ابن عربي يذكر [شعراً] أن قلبه أصبح قابلا للأوثان والتوراة والقرآن ........ 109
ابن عربي يقول : ما عبد عابد غيره سبحانه .................................. 110
ابن عربي الملحد يقول : «الأكمل من الكامل : من اعتقدَ فيه سبحانه كل اعتقاد ،
وعرفه في الإيمان والدلائل وفي الإلحاد» ............................... 110
ويقول قاتله الله : «مَن وَحَّدَ ما أنصف» ...................................... 110
يرى المُلحِدُ أن كل مجتهد مصيب في الأصول ............................. 111
بقية أقواله في ذلك .................................................. ....... 111
الرد عليه وبيان كفره .................................................. ...... 112
كلام شيخ الإسلام ابن تيمية فيه ورده عليه .................................. 113
من نواقض الإسلام عدم تكفير الكفار أو الشك في كفرهم .................. 114
أقوال العلماء في ذلك .................................................. .... 115
ابن عربي يرى أن عباد عجل السامري عبدوا الله ............................ 116
رد العلماء عليه وتكفيره بهذا القول ......................................... 117
ابن عربي يرى أن صنم السامري فيه بعض المجالي الإلهية ............. 121
رد أهل العلم عليه .................................................. ........ 122
ابن عربي وعِبَادة القبور .................................................. ... 123
موالاة ابن عربي للكفار .................................................. ... 124
ابن عربي يقول : ومَا ثَمَّ إلاَّ مَن هوَ مرضيٌ عندَ ربِّهِ .......................... 125
رد العلماء عليه وبيان كفره في هذا القول ................................... 125
ابن عربي يرى أنه لا ينبغي لأحد ذم أي مذهب أو اعتقاد مهما كان ..... 125
مدح ابن عربي للكفار .................................................. .... 126
خلاصة هذا الفصل .................................................. ....... 129
بيان مَن كفَّره من العلماء بهذا الاعتقاد ...................................... 130
الفصل الرابع : عقيدة ابن عربي في ألوهية فرعون ...................... 132
الفصل الخامس : عقيدة ابن عربي في إيمان فرعون .................... 135
الفصل السادس : عقيدة ابن عربي في النبوة والأنبياء والولاية ......... 143
المبحث الأول : عقيدة ابن عربي في النبوة والولاية .................... 145
قال ابن سبعين : لقد زرب ابن آمنة حينما قال «لا نبي بعدي» !!!......... 146
الخصائص الثلاث التي من قامت به فهو نبي عند الملاحدة ................. 147
لماذا لم يصرِّح ابن عربي بادِّعاء النبوة ؟ .................................... 147
الولاية أعظم من النبوة عند ابن عربي ....................................... 149
كُفر مَن فضل نفسه علـى النبي صلى الله عليه وسلم ................ 151
الأنبياء والرسل لا يرون العلم بالله إلا من مشكاة خاتم الأولياء .............. 153
ادِّعاء ابن عربي أنه خاتم الأولياء ............................................ 155
الولي يأخذ من الله مباشرة ولا يحتاج إلى واسطة ........................... 159
أنبياء الأولياء .................................................. ............. 161
الاستقلال في الوصول إلى الحق ........................................... 164
ابن عربي له إسراء ومعراج !................................................ 166
ابن عربي يلاقي الله في كل شهر مرة !!...................................... 166
تفضيل نفسه الشقيَّة علـى جميع الأنبياء ..................................... 167
ابن عربي يرى أن له مخالفة الأحاديث الصحيحة ........................... 174
ابن عربي يزعم أنه رأى النبي ج في المنام وأنه أمره أن يخرج بكتاب «الفصوص» إلى الناس .................................................. ... 175
ابن عربي يقول : إن النبوة سارية إلى يوم القيامة في الخلق ............. 178
الملحد يرى أنه يطلع علـى اللوح المحفوظ ويرى فيه أسماء مريديه ........ 179
عصمة أولياء الصوفية .................................................. ..... 179
خلاصة هذا المبحث .................................................. ..... 180
المبحث الثانـي : موقف ابن عربي من الأنبياء .......................... 181
طعنه في نوح عليه السلام .................................................. .... 181
طعنه في إبراهيم وإسماعيل عليه السلام ............................... 184
طعنه في إلياس عليه السلام ............................................ 186
طعنه في هارون عليه السلام .................................................. ..... 187
طعنه في موسى عليه السلام ............................................. 191
طعنه في أيوب عليه السلام .................................................. ... 193
طعنه في الأنبياء عليهم السلام .................................................. . 193
الفصل السابع : عقيدة ابن عربي في حقيقة النار وأنها نعيم للكفار ...... 196
الفصل الثامن : عقيدة ابن عربي في الجهاد ........... 204
الفصل التاسع : التأويل الباطني عند ابن عربي ......... 215
الفصل العاشر : كذب ابن عربي ........................ 227
الفصل الحادي عشر : ابن عربي يأكل الحشيش ....... 242
سبب أكله للحشيش ؟ .................................................. .... 244
الباب الثاني

الفصل الأول : أقوال العلماء في تكفير أو تضليل أو التحذير من ابن عربي .. 249
عموم علماء الأمة يكفرونه أو يضلِّلونه أو يحذرون منه ...................... 249
بعض من حكى الإجماع علـى ذلك ......................................... 249
الشروع في ذكر أفراد المتكلمين فيه : ....................................... 252
ابن الجوزي الحنبلـي (ت: 597ﻫ) ......................................... 254
أبو بكر ابن نقطة الحنبلـي (ت:629ﻫ) ..................................... 255
أبو عمرو ابن الصلاح الشهرزوري الشافعي (ت: 643ﻫ) ................... 256
الكورانـي الدمشقي (ت: 644ﻫ) ........................................... 257
ابن الحاجب المالكي (ت: 646ﻫ) ......................................... 257
المهدوي (ت: 649ﻫ) .................................................. .. 258
الدمشقي الكاملي أبو المظفر (ت: 652ﻫ) ................................. 258
العز بن عبد السلام «سلطان العلماء» (ت: 660ﻫ) ......................... 259
ابن مُسْدي (ت: 663ﻫ) .................................................. .. 263
ابن سبعين الاتحادي الضال (ت: 669ﻫ) .................................. 263
نجم الدين الحكيم الصوفـي (ت: 678ﻫ) .................................. 264
ابن شداد الأنصاري الحلبي (ت: 684ﻫ) .................................. 265
رشيد الدين الحنفي البصروي (ت: 684ﻫ) ................................ 266
قطب الدين القسطلانـي الشافعي (ت: 686ﻫ) ............................. 266
إبراهيم بن معضاد الجعبري الشافعي (ت: 687ﻫ) ......................... 269
شمس الدين الأصبهاني الشافعي (ت: 688ﻫ) .............................. 271
ابن بنت الأعز الشافعي (ت: 695ﻫ) ....................................... 272
ابن واصل الحموي الشافعي قاضي حماة (ت: 697ﻫ) ..................... 272
ابن دقيق العيد القشيري المصري الشافعي (ت: 702ﻫ) .................... 273
إبراهيم الرقي الحنبلـي (ت: 703ﻫ) ........................................ 274
عبد الغفار القوصي (ت: 708ﻫ) ........................................... 275
سعد الدين الحارثي الحنبلي قاضي الحنابلة بالقاهرة (ت: 711ﻫ) ....... 276
ابن الجزري المصري الشافعي (ت: 711ﻫ) ............................... 278
ابن شيخ الحزاميين عماد الدين الواسطي (ت: 711ﻫ) ..................... 280
القاضي شقير الشافعي (ت: 715ﻫ) ........................................ 293
نجم الدين الطوفي البغدادي الحنبلـي (ت: 716ﻫ) ........................ 294
عمر السكوني المغربي المالكي (ت: 717ﻫ) ............................... 295
ابن نور الدين الجعبري الطبيب الصوفـي (ت: 723ﻫ) ..................... 296
نور الدين البكري الشافعي (ت: 724ﻫ) ................................... 297
اليونيني الحنبلـي (ت: 726ﻫ) ............................................. 299
ابن تيمية الحنبلـي (ت: 728ﻫ) ............................................ 300
نجم الدين البالسي المصري الشافعي (ت: 729ﻫ) ......................... 311
علاء الدين القونوي الشافعي (ت: 729ﻫ) ................................. 312
كمال الدين المراغي (ت: 729ﻫ) .......................................... 314
الجندي الشافعي مؤرخ اليمن (ت: 730ﻫ) ................................ 315
بدر الدين ابن جماعة الشافعي (ت: 733ﻫ) ................................ 315
ابن سيد الناس الشافعي (ت: 734ﻫ) ...................................... 318
السمناني البيابانكي (ت: 736ﻫ) ........................................... 318
سيف الدين عبد اللطيف السعودي (ت: 736ﻫ) ........................... 320
عمر بن أبي الحرم«ابن الكتانـي» الدمشقي المصري الشافعي(ت: 738ﻫ) 334
ابن البارزي الشافعي قاضي حماة (ت: 738ﻫ) ............................. 335
إبراهيم الصَّفاقُسي المالكي (ت: 742ﻫ) ................................... 336
جمال الدين أبو الحجَّاج المزي الشافعي (ت: 742ﻫ) .................... 340
القاضي شرف الدين الزواوي المالكي (ت: 743ﻫ) ........................ 342
ابن عبد الهادي الحنبلـي (ت: 744ﻫ) ...................................... 345
محمد الصفاقسي المالكي (ت: 744ﻫ) .................................... 345
أبو حيان الأندلسي الشافعي – صاحب البحر المحيط – (ت: 745ﻫ) ...... 348
ابن الزبير المقدسي الشافعي (ت: 748ﻫ) .................................. 351
الأُدفوي الشافعي (ت: 748ﻫ) ............................................. 351
الذهبي الشافعي (ت: 748ﻫ) .............................................. 351
عمر بن المظفَّر زين الدين «ابن الوردي» الشافعي (ت: 749ﻫ) ............. 359
أبو الحسين أحمد الدمياطي الشافعي (ت: 749ﻫ) .......................... 360
عبد الله بن محمد المنوفي المغربي ثم المصري المالكي (ت: 749ﻫ) .....360
ابن القيم الحنبلـي (ت: 751ﻫ) ............................................ 361
علي بن عبد الكافي السبكي الشافعي (ت: 756ﻫ) ......................... 367
الإيجي الأشعري الشافعي (ت: 756ﻫ) ................................... 368
أمير كاتب أبو حنيفة الإتقاني الحنفي (ت: 758ﻫ) ......................... 369
ابن هشام -شيخ النحاة- (ت: 761ﻫ) ..................................... 369
ابن النقاش - المفسِّر - الشافعي (ت: 763ﻫ) ............................. 370
صلاح الدين الصفدي الشافعي (ت: 764ﻫ) ............................... 378
اليافعي اليمني الشافعي الصوفـي (ت: 768ﻫ) .............................. 379
أحمد بن علي بن عبد الكافي السبكي (ت: 773ﻫ) ........................ 380
سراج الدين الهندي الغزنوي الحنفي قاضي الحنفية بمصر (ت: 773ﻫ) ... 381
عماد الدين ابن كثير – المفسِّر – (ت: 773ﻫ) ............................. 381
شمس الدين ابن رضوان الموصلي الشافعي - خطيب الجامع الأموي-(ت: 774ﻫ) 386
لسان الدين ابن الخطيب «ذي الوزارتين» الأندلسي (ت: 776ﻫ) ........... 387
ابن أبي حجلة الدمشقي القاهري الحنفي (ت: 776ﻫ) ..................... 391
ابن الكفري الدمشقي الحنفي المقرئ (ت: 776ﻫ) ........................ 397
ابن مرزوق التلمساني المالكي (ت: 781ﻫ) ................................ 398
شهاب الدين الأذرعي الحلبي الشافعي (ت: 783ﻫ) ....................... 399
شمس الدين ابن المحب الصامت المقدسي الحنبلـي (ت: 789ﻫ) .........399
عبد الوهاب الإخنائي المالكي قاضي المالكية بمصر (ت: 789ﻫ) ......... 400
علاء الدين أحمد السيرامي الحنفي شيخ المدرسة البرقوقية (ت: 790ﻫ) 401
جمال الدين محمد بن موسى الدوالي الشافعي اليمني (ت: 790ﻫ) ......402
سعد الدين التفتازانـي الأشعري (ت: 791ﻫ) .............................. 404
ابن أبي العز الحنفي – شارح الطحاوية- (ت: 792ﻫ) ..................... 408
زين الدين عمر بن مسلم الكتانـي الشافعي (ت: 792ﻫ) .................... 410
جلال الدين التبَّاني الحنفي (ت: 793ﻫ) .................................... 411
ابن الميلق الشاذلي الشافعي (ت: 797ﻫ) .................................. 412
ابن عرفة الورْغمِّي المغربي المالكي –عالـم أفريقة - (ت: 803ﻫ) ......... 413
ابن أيوب الماحوزي الدمشقي (ت: 803ﻫ) ................................ 413
سراج الدين ابن الملقن الشافعي (ت: 804ﻫ) ............................. 415
سراج الدين البلقيني الشافعي (ت: 805ﻫ) ................................ 416
القاضي زين الدين عبد الرحيم بن الحسين العراقي الشافعي (ت: 806ﻫ)421
أبو العباس العسلقي اليماني الزبيدي (ت: 806ﻫ) ......................... 435
عيسى بن حجاج السعدي القاهري (ت: 807ﻫ) ........................... 437
ابن خلدون صاحب «المقدمة» الشهيرة (ت: 808ﻫ) ....................... 437
شمس الدين الزبيري العيزري الشافعي (ت: 808ﻫ) ....................... 449
رضي الدين ابن الخيَّاط الشافعي اليمني (ت: 811ﻫ) ...................... 456
أبو الحسن الخزرجي الزبيدي «مؤرخ اليمن» (ت: 812ﻫ) ................. 460
نور الدين علي بن أحمد المصري الشافعي «الأدمي» (ت: 813ﻫ) ...... 461
شهاب الدين الناشري الزبيدي الشافعي - قاضي زبيد - (ت: 815ﻫ) ... 461
أحمد المقدسي الباعونـي الشافعي القاضي خطيب الجامع الأموي(ت: 816ﻫ) .465
جمال الدين العوادي التعزي اليماني الشافعي (ت: 816ﻫ) ................. 466
زين الدين أبو بكر المراغي الشافعي – قاضي المدينة- (ت: 816ﻫ) ........ 466
مجد الدين الفيروزأبادي صاحب «القاموس المحيط» (ت: 817ﻫ) ........ 467
محمد بن عمر بن شوعان الحنفي (ت: 817ﻫ) ............................. 469
خلف بن أبي بكر النحريري المصري المالكي القاضي (ت: 818ﻫ) ....... 470
أحمد بن عبد الصمد الشُّعبي اليمني ........................................ 470
تغري برمش التركماني القاهري الحنفي (ت: 823ﻫ) ...................... 471
نور الدين الموزعي الشافعي – مفتي موزع باليمن – (ت: 825ﻫ) ....... 473
القاضي ولي الدين أبو زرعة العراقي الشافعي (ت: 826ﻫ) ................. 478
ابن الدماميني القرشي المخزومي المالكي الإسكندرانـي (ت: 827ﻫ) 481
شمس الدين محمد الدفري القاهري المالكي أقضى القضاة (ت: 828ﻫ) 482
محمد بن إبراهيم الدِّمشقي البشتكي بدر الدين الظاهري (ت: 830ﻫ) .483
تقي الدين الفاسي الهاشمي الحسني المكي المالكي (ت: 832ﻫ) ....484
قاسم بن عمر الدمتي (ت: 832ﻫ) ......................................... 494
أبو الخير ابن الجزري الدمشقي الشافعي – شيخ المقرئين- (ت: 833ﻫ) 495
نظام الدين الصيرامي القاهري الحنفي (ت: 833ﻫ) ........................ 503
زين الدين ابن عرفات الخزرجي القاهري الشافعي القاضي (ت: 833ﻫ) 510
ابن العجمي القيسري القاهري الحنفي (ت: 833ﻫ) ........................ 511
إبراهيم الاتكاوي القاهري الشافعي (ت: 834ﻫ) ........................... 512
القاضي ابن الفَنَري الحنفي الصوفـي (ت: 834ﻫ) .......................... 512
حسن الشظبي اليمني الشافعي (ت: 834ﻫ) ................................ 513
أبو العباس الشّلفي اليمني (ت: 834ﻫ) .................................... 514
التفهني القاهري الحنفي - قاضي الحنفية - (ت: 835ﻫ) .................. 514
أبو العباس أحمد بن محمد الحرازي (ت: 836ﻫ) ......................... 514
شرف الدين إسماعيل بن المقرئ اليماني الشافعي (ت: 837ﻫ) ...... 516
علي بن حسين بن عروة الدمشقي الحنبلـي ، «ابن زَكْنون» (ت: 837ﻫ)541
القاضي ابن الأمانة الصالحي الشافعي (ت: 839ﻫ) ........................ 542
همام الدين الشيفكي الشيرازي (ت: 839ﻫ) ............................... 543
محمد بن أبي بكر ابن الخياط التعزي الشافعي (ت: 839ﻫ) ................ 543
محمد بن عبد الله الكاهلي اليماني - أحد المفتين بتعز - (ت: 839ﻫ) .. 544
ابن الوزير المرتضي الحسني اليمانـي الصنعانـي (ت: 840ﻫ) ............. 545
علاء الدين البخاري الحنفي الصوفي الأشعري (ت: 841ﻫ) .............. 546
أحمد بن محمد بن التقي الدميري القاهري المالكي (ت: 842ﻫ) .......... 556
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-Nov-2010, 04:33 AM   #23
عضو متميز
افتراضي رد: هل ابن عربي كافر ؟ من كفره ؟ ولماذا ؟

شمس الدِّين البساطي القاهري المالكي القاضي (ت: 842ﻫ) .......... 557
أبو القاسم البلوي القيرواني التونسي البرزلي المالكي (ت: 844ﻫ) ... 559
أحمد بن نصر الله المصري الحنبلــي -مفتي الديار المصريـة وقاضيها (ت: 844ﻫ) 560
أبو بكر بن إسحاق الكختاوي الحَلَبيُّ ثم القاهريُّ الحَنَفي (ت: 847ﻫ) 560
العفيف عثمان بن عمر الناشري المقري اليماني الشافعي (ت: 848ﻫ) 561
فتح الله العجمي الخراساني (ت: 848ﻫ) ................................... 562
محمد بن عمر الواسطي الغَمْريٌّ المحلـيُّ الشافعي (ت: 849ﻫ) ...... 563
عبد السلام بن داود المقدسي الشافعي «العز القدسي» (ت: 850ﻫ) . 563
قاضي الشافعية شمس الدين محمد القاياتـي القاهري (ت: 850ﻫ) ..... 564
موسى الضجاعي الزبيدي مفتيها ومحدثها وخطيبها (ت: 851ﻫ) .......... 564
ابن قاضي شهبة الشافعي (ت: 851ﻫ) ..................................... 565
ابن حجر العسقلاني (ت: 852 ﻫ) ......................................... 566
القاضي بدر الدين العَيْني القاهري الحنفي -شارح البخاري- (855ﻫ) ..... 572
حسين الأهدل الشريف الحُسَيني الشافعي اليمني (ت: 855ﻫ) ....... 577
القَلْقَشَنْدي القاهري الشافعي (ت: 856ﻫ) ................................ 588
شهاب الدين أحمد الضراسى اليمني المكي الشافعي (ت: 856ﻫ) ...... 588
محمد النويري الميمونـي القاهري المالكي (ت: 857ﻫ) ................... 589
وعبد السلام بن أحمد البغدادي ثم القاهري الحنفي (ت: 859ﻫ) ......... 589
عماد الدين منصور الكازَرُونـي القرشي العُمَري الشافعي (ت: 860ﻫ) ..... 590
عمر القرشي الحمصي القاهري الشافعي -قاضي حلب- (ت: 861ﻫ) .... 591
ابن الهمَـام القاهري الحنفي (ت: 861ﻫ) .................................. 591
مَدْيَنُ الأَشْمونـي القاهري المالكي الصُّوفـي (ت: 862ﻫ) .................. 592
محمد البَلاَطُنُسي الدمشقي الشافعي (ت: 863ﻫ) .......................... 592
ابن الشَّمَّـاع الحموي ثم الحلبي الشافعي الصوفـي (ت : 863ﻫ) ........ 597
سراج بن مسافر الرومي ثم المقدسي الحنفي (ت : 865ﻫ) .............. 597
القاضي ابن الدَّيري الحنفي (ت: 867ﻫ) ................................... 598
جمال الدين ابن أيُّوب الدمشقي ثم القاهري الشافعي القادري(ت: 868ﻫ)599
ابن قَرَا الدِّمشقيُّ الشافعيُّ الصُّوفـي (ت : 868ﻫ) ........................... 600
قاضي الشافعية صالح بن عمر بن رسلان البُلْقيني (ت : 868ﻫ) ........... 600
عبد الكبير الحَضْرَمـي اليمانـي الصوفـي (ت: 869ﻫ) ..................... 601
شمس الدين ابن الفالاتـي الشافعي -خطيب الأزهر- (ت: 870ﻫ) ......... 602
القاضي أبو زكريا المناوي القـاهري الشافعـي الصُّوفـي (ت: 871ﻫ) ....... 608
أحمد القسطنطيني القاهري الحنفي الأشعري الصوفـي «الشُّمُنِّي» (ت: 872ﻫ) ... 609
حسام الدين ابن حُرَيْز الحَسَني المغربـي الطَّهْطاوي المنفلوطي المالكي (ت: 873ﻫ) 610
محمد بن محمد القاهري الشافعي - إمام الكاملية (ت: 874ﻫ) ........ 611
القاضي حسام الدين ابن بريطع المصري الدمشقي الحَنَفِـي (ت: 874ﻫ) 612
جمال الدين محمد الناشري اليمني الشافعي -قاضي زبيد- (ت: 874ﻫ) 616
قاضي الحنابلة عز الدين الكنانـي العسقلانـي القاهري الحنبلـي(ت: 876ﻫ)616
إسماعيل الهاشمي الجبرتـي اليمني الزبيدي (ت: 877ﻫ) .................. 617
يحيى بن محمد أبو زكريا الأمين الأقصرائي القاهري الحنفي (ت: 880ﻫ) 618
ابن عفيف الدين الإيجي الشيرازي الشافعي (ت:880ﻫ) ................... 619
علي بن محمد النويري المكي المالكي القاضي (ت: 882ﻫ) .............. 619
برهان الدِّين البقاعي الشافعي (ت: 885ﻫ) ................................. 620
السِّراج عمر بن حسين العبَّادي القاهري الأزهري الشافعي (ت: 885ﻫ) 623
ابن أبي الوفاء الحسيني العراقي المقدسي الشافعي الصوفـي (ت: 887ﻫ)624
محمد بن خليفة المغربـي الجابري المقدسي المالكي (ت: 889ﻫ) .... 625
القاضي محب الدين ابن الشِّحْنة الحلبي الحنفي (ت: 890ﻫ) ............. 625
محمد البُلقيني القاهري الشافعي-حفيد الحافظ البلقيني- (ت: 890ﻫ) . 627
ابن كاتب قاعة الذهب الصوفي الشافعي الكاتب المقرئ (ت: 897ﻫ) .... 627
عبيد الله بن محمود الشاشي السَّمرقَنْدي الحنفي الصوفـي (ت: 895ﻫ) 628
عبد الملك الساوجي الشيرازي الشافعي الصوفـي (ت: 896ﻫ) ............ 628
«زروق» البرلسي الفاسي المالكي الصوفـي (ت: 899ﻫ) ................... 629
«الناجي» برهان الدين الدمشقي القبيباتـي الشافعي (ت: 900ﻫ) .... 630
عبد المعطي بن خصيب التُّونسي المغربـي المالكي الصوفـي ............. 630
أحمد بن الولي قطب الدين يحي -حفيد التفتازاني- ........................ 631
أحمد بن أقش الحراني الشبلـي الحنبلـي .................................... 631
شمس الدين محمد بن عبد الرحمن السَّخاوي (ت: 902ﻫ) ................ 633
أبو بكر الشَّاذلـي الصوفـي المعروف بـ«العيدروس» (ت :914ﻫ) ........... 639
عز الدين أبو الخير ابن فهد المكي الهاشمي الشافعي (ت: 921ﻫ) ...... 640
ابن قاضي عجلون الزرعي الدمشقي الشافعي (ت: 928ﻫ) .............. 642
شمس الدين الكفر سوسي الشافعي (ت: 932ﻫ) .......................... 643
سعـدي جلبي الرومي الحنفي (ت: 945ﻫ) ................................ 643
محمد بن علي الفلوجي الدمشقي الشافعي شمس الدين (ت: 952ﻫ) 644
شمس الدين ابن طولون الدمشقي الصالحي الحنفي (ت: 953ﻫ) ...... 644
ومحمد بن إلياس الرومي الحنفي الشهير بجوي زاده (ت: 954 ﻫ) ....... 645
وإبراهيم بن محمد الحلبي الحنفي -إمام وخطيب جامع السلطان الفاتح(ت: 956ﻫ) 646
السيد عارف محمد بن السيد فضل الله الحُسيني ............................ 654
عبد القادر بن محمد الطرابلسي ثم الدمشقي الشافعي (ت : 962ﻫ) .. 657
عبد الله بن عمر بامخرمة الحِمْيَري اليمني الشافعي القاضي (ت: 972ﻫ) 658
أحمد بن اسكندر الرومي الكاتب نزيل دمشق ............................... 658
الملا علي القاري الحنفي (ت: 1014ﻫ) ................................... 659
حسن بن طورخان الأقحصاري البوسنوي الحنفي (ت: 1024ﻫ) ......... 667
مرعي بن يوسف الكرمي الحنبلـي (ت: 1033ﻫ) ........................... 668
أحمد بن عبد الأحد السرهندي الهندي الصوفـي (ت: 1034ﻫ) ........... 669
صالح بن مهدي المَقْبَلـي (ت: 1108ﻫ) ................................... 670
محمد حيات السِّندي المدنـي (ت: 1163ﻫ) .............................. 675
الأمير الصنعاني محمد بن إسماعيل (ت : 1182ﻫ) ........................ 678
محمد بن أحمد السَّفَّاريني النَّابلسي الحنبلـي (ت: 1188ﻫ) .............. 683
صفي الدين البخاري الحنفي (ت: 1200ﻫ) ............................... 685
محمد بن عبد الوهاب التميمي النجدي (ت: 1206ﻫ) ..................... 686
حسين بن محمد بن عبد الوهاب النجدي الحنبلـي (ت: 1224ﻫ)......... 686
حمد بن ناصر آل معمَّر العنقري التميمي النجدي الحنبلـي (ت: 1225ﻫ) 689
عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الحنبلـي (ت: 1244ﻫ) .................. 689
محمد بن علي الشوكاني (ت: 1250ﻫ) .................................... 689
عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب (ت: 1285ﻫ) ............ 693
عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ (ت: 1293ﻫ) ........... 694
حمد بن عتيق النجدي الحنبلـي (ت: 1301ﻫ) ............................. 695
موقف ملوك المسلمين من ابن عربـي .............................. 701
الملك الظاهر برقوق (ت: 801ﻫ) ......................................... 701
الأمير بدر الدين محمد بن زياد الكاملـي اليمني (ت: 822ﻫ) .............. 702
ملك اليمن الإمام المنصور علي بن محمد (ت: 840ﻫ) .................... 702
الملك الأشرف سيف الدين أبو النصر برسْبَاي -ملك مِصر- (ت: 841) ... 704
الملك الظاهر سيف الدين جَقْمَق -ملك مصر- (ت: 857ﻫ) .............. 704
الملك الأشرف قايتباي سيف الدين المحمودي الأشرفـي (ت: 872ﻫ) .... 705
الإمام المتوكِّل على الله إسماعيل بن القاسم -ملك اليمن- (ت: 1087ﻫ) 706
خاتمة هذا الفصل وبعض فوائده ........................................... 706
الفصل الثانـي : الكتب التي أُلِّفت في التحذير من ابن عربـي ........ 709
الرد علـى المخالف من الجهاد في سبيل الله ................................ 709
بيان حال أهل البدع وتحذير الأمَّة منهم واجِبٌ باتفاقِ المسلمين ....... 712
الكتب التي أفردت في الرد علـى ابن عربـي ................................. 713
لماذا فُقِدَت كثير من ردود العلماء علـى ابن عربـي ؟ ........................ 727
الفصل الثالث : فيمن أَمَرَ بإحراق أو إتلاف كُتُب ابن عربـي ............ 729
نصوص العلماء في إتلاف كتب أهل البدع .................................. 730
موقف علماء المسلمين من كتب ابن عربي ................................. 732
علماء مصر والقاهرة والإسكندرية .......................................... 733
علماء الشام .................................................. .............. 735
علماء زبيد .................................................. ................ 736
العلماء الذين أفتوا بوجوب إحراق كتب ابن عربي أو حَرقُوها بأنفسهم أوأتلفوها 736
يجب علـى ولي الأمر جمع نسخ الفصوص وإحراقها ....................... 738
التمزيق الجماعي لكتاب «الفصوص» ...................................... 738
كتب ابن عربي إن وُجِدت مع أحدٍ أُخِذت منهُ وأُحرِقت ، وأُوذِيَ ، فإن ظَهَرَ أنه يعتَقِدُها قُتِلَ ...........................739
الظاهر برقوق أمر الفقهاء بإخرجها من مكتبة مدرسته وإحراقها ............. 740
تغري برمش ربط «الفصوص» في ذَنَب كَلْب ليطوف بها بين الناس !! ...... 742
ابن المقرئ يقول : «إنَّ بقاء «الفصوص» بين الأنام ، ظلمٌ عظيم للإسلام»744
قال السخاوي : «ولم تزل ملوك العدل ، وأئمة الهدى والعقل يمنعون من مطالعتها ، ويحضُّون علـى إعدامها وإماتتها» ....... 745
شمس الدين ابن طولون أخذ وجماعة من أهل العلم معه كتاب «الفصوص» وغسَّلوهُ في بركة ...................... 751
الفصل الرابع : الإنكَارُ علـى مَن زعمَ أنَّ ثمَّةَ تأويلاً لكلام ابن عربـي .... 753
الجواب عن كلام من زعم أن لكلام ابن عربي تأويلاً من وجوه :
الوجه الأول : إن ابن عربي نص علـى أن كلامه على ظاهره ................. 753
الوجه الثاني : عدم وجود تأويل يُخْرج كلامه عن ظاهره ..................... 754
الوجه الثالث : أن زاعمي ذلك التأويل المُختلَق شاذُّونَ مخالفون للإجماع 754
الوجه الرابع : أنه لا يصح تأويل كلام أحدٍ أصلاً ، إلا إذا جاءت عبارة منه لا تستقيم مع المعروف المشهور من اعتقاده ............................... 754
الوجه الخامس : زعم وجود تأويل لكلامه طعنٌ في أئمة الإسلام وحفاظه ممن ذكرنا تكفيرهم وتضليلهم لابن عربي ......................... 754
الوجه السادس : أننا إن سلَّمنا لزاعمي التأويل قولهم ، فهو اعتراف منهم بأنَّ كلام ابن عربي كفرٌ فيجب منع العامة منه .......................... 754
الوجه السابع : لو جاز التأويل في كلمة أو كلمتين فكيف يتأول له في كلامه الكثير ... 755
الوجه الثامن : نص كثير من العلماء علـى أن كلامه يحمل على ظاهره ولا يتأول له 755
ذِكر من وقفنا علـى قوله من هؤلاء العلماء .................................. 756
الوجه التاسع : لو فُتِحَ باب التأويل لم يبق كفر علـى وجه الأرض ........... 766
الفصل الخامس : إثباتُ أنَّ «الفتوحات المكيَّة» و«الفصوص» لـم يُدس فيهما شيءٌ .................................................. .........
770
الجواب عن دعوى من يقول إن الكلام الكفري في «الفصوص» و«الفتوحات» قد دس علـى ابن عربي من وجوه : 770
الوجه الأول : أن هذا الكلام باطل مخالف للواقع ودليل ذلك ............... 770
توجد نسخة من «الفتوحات» بخط ابن عربي بقونية ......................... 770
الوجه الثانـي : المطبوع من «الفصوص» و«الفتوحات» معتمد علـى نسخ خطية موثقة 771
الوجه الثالث : شُرَّاح «الفصوص» أثبتوا كلام ابن عربي المنتقد بحروفه ..... 771
الوجه الرابع: علماء أهل السنة وقفوا علـى كلام ابن عربي في النسخ الخطية... 772
الوجه الخامس : لنفرض أن الكتابين قد حرفا ودس فيهما فما الدليل علـى أن الكلام المنتقد هو المحرف والمدسوس عليه ..... 773
الوجه السادس : إن الذين يزعمون أنه قد حُرِّفت بعض كتب ابن عربـي لم يذكروا أمثلة علـى ذلك ، ولم يُحَدِّدوا المواضع التي طالتها يد التحريف .... 774
الوجه السابع : إنه إذا صح ما ذكروه ، وإذا لم يُمْكِن تحديد هويَّة من ارتكب جريمة التزوير ، ولم يمكنا إثبات المواضع التي دُست علـى ابن عربــي ، فإن ذلك لا بد أن يستـتبع سقوط جميع كتابي «الفتـوحـات» و«الفصــوص» عـن الاعتبار ، ويستتبع ذلك صحَّةُ الدعوى القائمة لإحراقهما لأنهما نُسِبا زوراً وبهتاناً لابن عربـي !! وكذا سائر كتبه التي علـى هذا المنوال ......... 774
الوجه الثامن : كتاب «الفصوص» علـى وجه الخصوص لا تكاد تخلو صفحة من الانتقاد فهل يعقل أن يكون كل الكتاب مدسوس عليه .... 774
الوجه التاسع : العلماء الذين انتقدوه - وهم أكثر من مائتي عالم - أثبتوا صحة نسبة الكتاب إليه774
الوجه العاشر : أن ابن عربي مدح وذم لأجل هذين الكتابين ................. 776
الوجه الحادي عشر : بقية كتبه توافق ما في هذين الكتابين .................. 777
الوجه الثانـي عشر : هناك علماء عاصروه وعرفوا عقيدته وانتقدوه .......... 777
الفصل السادس : الجواب عن كلام من أثنى علـى ابن عربي ........... 778
المثني على ابن عربي لا يخلو من أحد رجلين : ............................. 778
المثني علـى ابن عربي إن كان من أهل السنة فالجواب عن ثنائه عليه من وجوه: 778
الوجه الأول : من عَلِمَ حُجَّةٌ علـى من لم يعلم ............................... 779
الوجه الثاني : الجرح المفسَّر مقدَّم علـى التعديل ............................ 779
الوجه الثالث : إن كثيراً من العلماء يُغَلِّب جانب إحسان الظن به من دون الاطلاع علـى ما في كتبه .................................................. .. 780
ابن تيمية في بداية أمره لم يعرف حقيقة ابن عربي ! ......................... 783
ابن المقرئ في بداية أمره لم يعرف حقيقة ابن عربي ! ....................... 784
الوجه الرابع : إنَّ مِن عقائد الصوفية أنهم يحرصون علـى إخفاء عقائدهم عن الناس ،
وابن عربي لم تظهر عقائده وكتبه لكثير من العلماء في زمانه ........ 785
الوجه الخامس : بعض من أثنى عليه عـُـرض عليه بعض كلامه الذي يحتمِلُ التأويل فتأول له من باب إحسان الظن بالمسلمين، ولم يُعرَض عليه الكلام الصريح الذي ليس له وجه يتأول له فيه .................................... 787
الوجه السادس : بعض أهل العلم تُنقل له تزكية بعض العلماء لابن عربـي
وهو لم يَطَّلع على كلام ابن عربـي فيضيق عليه الوقـت عن بيان حاله علـى
وجهٍ كامل فيُقَلِّد ذاك العالم فيما نقل له من كلامه ........................... 787
تكذيب القصة المنسوبة للعز بن عبد السلام من أنه وصف ابن عربي بـ«القطبية» .................................................. ................ 788
الجواب عن كلام من يقول إن ابن عربي قال الكلام الكفري في حالة السكر والشطح .................................................. ............. 791
الفصل السابع : سبب اهتمام النصارى بالصوفية وبكتب ابن عربي .... 794
بعض كتب ابن عربي التي طبعها النصارى .................................. 800
دراسات النصارى حول ابن عربي .......................................... 802
لماذا تطبع دول النصارى ودولة المجوس كتب ابن عربـي وإخوانه ؟ ....... 804
الفصل الثامن : ﴿ ومن يتولهم منكم فإنه منهم ﴾ ......................... 805
من عظَّم صاحِبَ بدعةٍ فقد أعانَ علـى هَدْمِ الإسلام ......................... 807
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وتجِبُ عقوبةُ كل مَن انتَسَبَ إلـيـهــم ، أو ذَبَّ عنهم ، أو أثنـى عليهم ، أو عظم كتبهم ، أو عرفَ بِمساعدتهم ومعاونتهم ، أو كَرِهَ الكلام فيهم أو أخذَ يعتَذِرُ لهم ....................................808
الواجب تجاه ابن عربي وأنصار مذهبه ..................................... 812
الخاتمة : رسالة إلى العلماء وطلاب العلم ............................. 814
نماذج من بعض المخطوطات التي استفدنا منها في هذا الكتاب ........... 817
الفهارس العلمية
فهرس الأعلام .................................................. ........... 835
فهرس أعلام الطواغيت والملاحدة وأهل الوحدة وأنصارهم ............... 858
فهرس توثيق الكتب .................................................. ...... 864
فهرس المراجع والمصادر .................................................. 869
فهرس الموضوعات .................................................. ..... 905

علما بأن الكتاب يوزع في المملكة في دار التدمرية الرياض ، والإمارات في الشارقة دار البشير ، ومصر دار الآثار القاهرة ، والمكتبة العصرية في الإسكندرية ، والجزائر دار الإمام مالك ، واليمن دار الآثار صنعاء ، وقطر دار البخاري ، وعمان دار الهداية صلالة .... وغيرها ...

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-Jan-2011, 08:11 PM   #24
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقم العضوية: 10153
المشاركات: 41
الدولة : morocco
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10153
عدد المشاركات : 41
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 37
الجنس : ذكر

افتراضي رد: هل ابن عربي كافر ؟ من كفره ؟ ولماذا ؟

السلام عليكم
أرى أن أدلي بدلوي في الموضوع من خلال بعض الملاظات خلال تصفحي السريع

قبل التفوه بقول ما يلزم الأحاطة بجوانبه, فالقول مثلا أن فتوحات المكية انتاج خالص لبن عربي وان مسألة القول بالأنتساب البه سيؤدي الى نفي أشياء كثير, معناه اننا نسكت عن تراتنا بمالها وما عليها ونتركها للمستشرقين يجوبونها طولا وعرضا دون تحريك ساكن, وينج عنه كذلك توقف أنتاجاتنا في هذا المجال
طيب لنقل أن ما نسب الى ابن ابن عربي فماقلنا عنه يلزم أن يقال في غيره, فأن وجدنا كلاما في فتوى ابن تيمية نتعامل معه كما تعاملنا مع ابن عربي.

التوقيع
" فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى "
الطالب للحقيقة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-Jan-2011, 08:32 PM   #25
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقم العضوية: 10153
المشاركات: 41
الدولة : morocco
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10153
عدد المشاركات : 41
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 37
الجنس : ذكر

افتراضي رد: هل ابن عربي كافر ؟ من كفره ؟ ولماذا ؟

اضيف ان المسألة فيه خلاف, وان شئت قلت ابن عربي متهم بقوة, ومن يدافع عن ابن عربي قد يكون مطلعا على من قال بتكفيره ولم يثنيه على المدافعة على مايراه حق.

أشير الى كتاب صدر عن دار المدار الأسلامي السنة الماضية (2010) ويحمل عنوان إشكالية العقل والوجود في فكر ابن عربي وهو ل د. أحمد الصادقي, وهو كتاب يناقش أفكار ابن عربي من الناحية الفلسفية, الأنه قد يكون مفيدا في هذا النقاش لما قدم من تأويلات لفكر ابن عربي, وللإشارة فالدكتو ر من الدين ينفون بشدة عن ابن العربي القول بوحدة الوجود

التوقيع
" فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى "
الطالب للحقيقة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Dec-2012, 12:32 AM   #26
عضو متميز
افتراضي رد: هل ابن عربي كافر ؟ من كفره ؟ ولماذا ؟

وجدت هذا المقال فهل من تعقب ؟

مسألة: رد تكفير محيي الدين ابن عربي بقلم: خادم الشريعة (الشيخ صالح بن محمد الأسمري)

حجة من كفر الشيخ محيي الدين ابن عربي رحمه الله ترجع إلى شيئين:

الأول:

تقليد بعض العلماء الذين انتقصوا ابن عربي أو كفروه، ومنهم: التقي ابن تيمية رحمه الله،وهذا خلاف ماعليه الجماهير من المذاهب الأربعة، واتفق عليه الصوفية،قال العلامة الهيتمي رحمه الله تعالى: "الشيخ محيي الدين بن عربي رحمه الله ورضي عنه: إمام جمع بين العلم والعمل"انتهى. وقال الشيخ زروق رحمه الله تعالى: "ابن عربي هو أعرف بكل فن من أهله، وحيث أطلق القوم: (الشيخ الأكبر) فمقصودهم هو"انتهى.
وكتب علماء في الدفاع عن مقام الشيخ ابن عربي، ومنهم: الشيخ عبدالغني النابلسي رحمه الله تعالى في كتابه: "الرد المتين على منتقص العارف بالله سيدي محيي الدين"، والشيخ الشعراني رحمه الله تعالى في كتابه: "القول المبين في الرد عن الشيخ محيي الدين"، الشيخ عمر حفيد العطار الدمشقي رحمه الله تعالى في كتابه: "الرد على المعترضين على الشيخ محيي الدين".

الثاني:

كلمات منكرة في كتبه، فهذه ما ثبت منها فتأويله متعيِّن لثبوت إمامته وولايته، قال النووي رحمه الله تعالى: "يحرم على كل عاقل أن يسيء الظن بأحد من أولياء الله عز وجل، ويجب عليه أن يؤول أقوالهم وأفعالهم مادام لم يلحق بدرجتهم، ولا يعجز عن ذلك إلا قليل التوفيق"انتهى.وقد أفرد جمع من العلماء حل ما أشكل من كلمات ابن عربي بالتأليف،ومنهم: الشيخ محمد المكي رحمه الله تعالى في كتاب سماه: "الجانب الغربي في حل مشكلات الشيخ ابن عربي"، ولما أخرج البقاعي غفر الله له كتابه في تكفير ابن عربي وانتقاصه بألفاظ نابية- رد العلماء عليه بما يقطع دعواه، ويبطل فحواه، فألف الحافظ السيوطي رحمه الله تعالى كتابه: "تنبئة الغبي في تبرئة ابن عربي"، وكتب الشيخ محمد جمعة الحصكفي رحمه الله تعالى كتابه: "ترياق الأفاعي في الرد على الخارجي البقاعي"، وقال شرف الدين المناوي رحمه الله-كما في:"تنبئة الغبي"( / ) السيوطي- : " والمتصدِّي لتكفير ابن عربي لم يخف من سوء الحساب وأن يُقال له : هل ثبت عندك أنه كافر ؟!

فإن قال :

كتبه تدل على كفره ، أفَأَمِنَ أن يُقال له : هل ثبت عندك بالطريق المقبول في نقل الأخبار أنه قال هذه الكلمة بعينها ، وأنه قصد بها معناها المتعارَف ؟! والأول : لا سبيل إليه ؛ لعدم سند يُعْتَمَدُ عليه في مثل ذلك ، ولا عبرة بالاستفاضة ؛ لأنه على تقدير ثبوت أصل الكتاب عنه فلا بد من ثبوت كـل كلمة كلمة ؛ لاحتمال أن يُدَسَّ في الكتاب ما ليس من كلامه من عدو أو ملحد " ا هـ .

والخلاصة:

إسلام الشيخ ابن عربي رحمه الله تعالى متيقن، وإمامته في العلم والعمل مشهود بها، فلايكفر بكلمات وجدت في كتب اختلف في ثبوتها وتأويلها، قال أبو السعود الحنفي رحمه الله تعالى: "في: (فصوص الحكم) كلمات تباين الشريعة، لكنا تيقنا أن أحد الهنود افتراها على الشيخ- قدس الله سره- فيجب الاحتياط بترك مطالعة تلك الكلمات"انتهى.وقال الشعراني في: "مختصرالفتوحات"-كما في: "اليواقيت والجواهر"(1/9)للشعراني-:"وقد توقفت حال الاختصار في مواضع كثيرة منه لم يظهر لي موافقتها لما عليه أهل السنة والجماعة فحذفتها من هذا المختصر ، وربما سهوت فتتبعت ما في الكتاب كما وقع للبيضاوي مع الزمخشري ، ثم لم أزل كذلك أظن المواضع التي حذفت ثابتة عن الشيخ محي الدين حتى قدم علينا الأخ العالم الشريف شمس الدين أبو الطيب المدني المتوفى سنة 955 هـ فذاكرته في ذلك فأخرج إلي نسخة من الفتوحات التي قابلها على النسخة التي عليها خط الشيخ محي الدين نفسه بقونية ، فلم أر فيها شيئا مما توقفت فيه وحذفته ، فعلمت أن النسخ التي في مصر الآن كلها كتبت من النسخة التي دسوا فيها على الشيخ" ا.هـ.

فائدة:

"وفيها توفي سنة (638هـ) أبو بكر محيي الدّين محمد بن علي بن محمد الحاتمي الطائي الأندلسي ، العارف الكبير، ابن عربي، ويقال: ابن العربي"أ.هـ.من: "شذرات الذهب في أخبار من ذهب" لابن العماد الحنبلي-تحقيق: محمود الأرناؤوط- وينظر فإنه مفيد.

تمت بحمد الله


على الرابط : http://sasmari.net/news/view/127

أبو عبد الحكم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-Dec-2012, 09:52 PM   #27
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
رقم العضوية: 10082
المشاركات: 50
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10082
عدد المشاركات : 50
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 46
الجنس : أنثى

افتراضي رد: هل ابن عربي كافر ؟ من كفره ؟ ولماذا ؟

بوركتم ع الافادة

طالبة المعالي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 10:15 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir