أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-Jan-2009, 01:57 PM   #1
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
رقم العضوية: 6717
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 37
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6717
عدد المشاركات : 37
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 7
عدد الردود : 30
الجنس : ذكر

B11 تباً لنا ، ثم تباً لنا ، ثم تباً لنا !!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين أما بعد :
فتباً لنا ثم تباُ لنا إذا تجبّرنا ، تباً لنا إذا طغينا وتكبّرنا ، تباً لنا إذا مات فينا قوله صلى الله عليه وسلم "الراحمون يرحمهم الرحمن" ، تباً لنا إذا عذبنا إخواننا وظلمناهم ، تباً لنا إذا اعتدينا عليهم وبخسناهم حقوقهم ، أيها الإخوة الفضلاء أروي لكم قصة وأنا أموت من الغيض ، أرويها لكم الآن ويتقطع قلبي من القهر والحزن فاسمعوا مني :
جلست أمس مع أحد العمالة البنقالية (من بنقلاديش) واسمه سعيد (أسعده الله) وهو كهربائي بعد أن أصلح في بيتي أشياء معطلة ، فقال لي عن إخواننا عمّال النظافة (عمال البلدية ) ما جعلني أبكي ، فقال : إنني أجلس معهم كثيراً وأجتمع بهم وكثيراً ما يشكون إلي حالهم من باب الإفضاء بما في الداخل طبعا وليس من باب الشكوى فيقول أحدهم أنني لم أستلم راتبي لمدة ستة أشهر !! ومثله كثير فعرفت بأن معظمهم لا يستلمون رواتبهم إلا بعد ستة أشهر ، وكلهم يمسك عنه راتبه على الأقل أربعة أشهر !!
ثم سألت سعيد : كم رواتبهم بالله عليك ؟؟
قال لي : مئتان وخمسون ريال !!!
قلت : أسألك بالله !! مئتان وخمسون ريال فقط ؟؟؟
قال : نعم والله .
وسعيد رجل ثقة ثبت محافظ على الصلوات وأعرفه جيدا ولا يكذب ، فأردت أن أتأكد من ذلك أكثر بأن أسأل بنفسي ، فسألت أحد عمال البلدية عن راتبه فأكد لي ذلك ، يا الله ... يا الله يا أرحم الراحمين ، يا رب المستضعفين ، ارحم هؤلاء المساكين وإلطف بهم .
هل وصلت بنا الدرجة إلا هذا النوع من الظلم ؟؟ أسألكم بالله ... كيف يعيشون ؟ من أين يأكلون ؟ ماذا يفعل أهاليهم في بلادهم الفقيرة إذا ؟؟ هل يرسلون إليهم شيئاً ؟
هل نحن ظلمةٌ إلى هذا الحد ، يا ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ، والله إنهم لأفقر الفقراء وأكثرهم حاجة .... لما روى سعيد لي هذه القصة تبادر إلى ذهني ثلاثة مواقف مرت بي من قبل لم أفهمها .. اسمعوا مني واحكموا :

الموقف الأول : كنت أمشي في أحد شوارع الحارات بسيارتي فلفت انتباهي أحد عمال النظافة الذي كان ينبش في القمامة بحثاً عن شيء معين ، لم أعرف عماذا كان يبحث ، ولكن الآن أعرف فوالله لقد كان يبحث عن طعام ، وقد تأكد لي ذلك من أخي الذي قال لي مرة بأنه رأى عامل نظافة قد أخذ من القمامة سفرة مربوطة فيها رز ، يقول أخي من الظاهر تستطيع أن تعرف أن هذه السفرة فيها على الأقل 5 كيلو رز !!!
------
الموقف الثاني : كنت في سيارتي واقفاً أمام أحد المخابز أعد نقودي ، فإذا بعامل نظافة يكنس حول سيارتي وأطال الكنس ، لم أعرف مقصده إلا اليوم ، ذلك المسكين ، إنه يأمل كثيرأً في أهل الخير والصلاح (المطاوعة) أكثر من البقية ، وإني كلما أتذكره أحزن كثيراً ، وهذه ظاهرة بدأت بالانتشار وللأسف لم يفهما الناس .
------
الموقف الثالث : جاء أحد عمال النظافة عند أحد مطاعم الوجبات السريعة فأخذ يهوم حول الباب كأنه ينظف وطال الأمر ، فقال المحاسب التركي (أظنه كذلك) تريد أكل ؟؟ ادخل ، فطلب له وجبة كاملة جزاه الله خيراً . فحزنت لذلك أشد الحزن .
أيها الإخوة الأمر خطير ، والموضوع يحتاج إلى دراسة مكثفة وحلول عاجلة ، والآن وبعدما عرضت لكم لب موضوعي أعرض لكم بعض التفريعات لهذا الموضوع :


ونعم التربية :
رأيت مرة صبياناً يلعبون في وقت الصلاة ولا أحد يتكلم أبداً ولا ينهاهم عن ذلك ، فمر عاملٌ متوجه إلى المسجد (ثبته الله في هذا المجتمع المنفّر) فرجموه وأخذوا يستهزئون به ويقولون : ياهندي يا أسود يا كذا وكذا ... أين آباء هؤلاء الصبيان ؟ ومن المسؤول عنهم ؟ ولماذا نربي أبناءنا على احتقار الأجنبي ؟ أليس هذا نقص وخلل في المعتقد ؟ أن نزرع في أبناءنا كره المسلم ؟


حتى أهل الخير والصلاح :
كنت أمشي مع أحد الإخوة ، وكان من أهل الخير والصلاح ، فمرينا بأحد محلات السباكة وكان الذي يعمل فيه باكستاني معروف لدي أعرفه حق المعرفة كان يحفظ المتون ويحفظ الأربعين نووية ويحفظ من القرآن الشيء الكثير ، وهو كذلك يعرفني حق المعرفة ، فسلمت عليه وفرح بي فقبلت رأسه لأنه كان مسن ، ثم قضيت حوائجي وخرجنا من عنده ، فقال لي صاحبي : ويحك ؟ تقبل رأس الباكستاني ؟
فوقعت تلك الكلمات في قلبي مثل الصخرة الهاوية ، فرديت عليه بأحسن رد من كتاب رب الأرض والسماوات ومن أحاديث خير البشر صلى الله عليه وسلم ، فأخذ يجادلني ويذكر أقوال العلماء في العادات والأعراف ، فسبحان الله على حالنا مع إخواننا أصفه لكم في جملة : نحن السعوديون نرى أننا الأفضل .


القبيلي والخضيري :
أنا شاب وأريد الزواج ، فأول ما أردت هو اتباع وصية خير البرية ، وهي البحث عن ذات الدين ، فأول ما وقع في عيني أحد أساتذتي في الحديث الذين درسوني في أيام الدراسة ، فذهبت إليه وفاتحته بالموضوع وهو رجل فاضل لن أجد مثله ، وابنته ممن وصف لي بأنها ذات جمال ودين وخلق ، فوافق الرجل وقال أمهلني يومين ، فبشرت أحداً من أقاربي ممن أثق به لأني لم أتحمل كتمان الموضوع ، ولكن بشكل عام كتمت الموضوع من باب اقضوا حوائجكم بالكتمان ، ولكن ذلك العقرب قال لي : هاه ابنت من ؟ ذلك الرجل ليس قبيلي ، ونحن من قبلية معروفة كيف لك أن تفعل هذا بنا !!! فرديت عليه بأحسن رد من كتاب رب الأرض والسماوات ومن أحاديث خير البشر صلى الله عليه وسلم ، فسكت ، ولكن كما يقول المثل الأقارب عقارب ، فذهب الشرير إلى شيخي وأخذ يروعه ويهدده ، فرفض شيخي تزويجي ابنته بحجة أن ابنته لم توافق .
رحمك الله يا ابن باز .. من يريد أن يعرف ماذا قال في هذه المسألة فليبحث في فتاواه ، وهذه أيها الإخوان هي الجاهلية بعينها وكما يسميه أصحاب حقوق الإنسان اليوم (عنصرية) .
ألهذا الحد وصل بنا الكبر والغطرسة والظلم ؟


ارتدّ الكثير :
حدثني أحد الدعاة الهنود فقال : إن كثيرا ( وشدد على كلمة كثيراً ) ممن يحضرون إلى السعودية من الخارج من المسلمين الهنود أو البنقالية أو غيرهم يرتدون عن دين الإسلام بسبب تعامل الناس معهم فصاروا يغلقون على أنفسهم أبواب المحلات أو يعلنون كفرهم فيجلسون في غرفهم حتى انتهاء الصلاة ثم يفتحون المحلات من جديد .


أخيراً : الكل يتحمل المسؤولية :
الكل يتمل المسؤولية في كل هذه الأمور ، الكل مخاطب ، فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب ، ووالله لأنشرن هذه القضية ، ولأنصرنها ولآمرن بالمعروف ولأنهين عن المنكر طالما بقيت لي أنفاس والدم يجري في عروقي ، فهل أنتم أيها الإخوة ستنظمون إلى مشروعي ؟؟ فهذا الشعب يحتاج إلى توعية مكثفة جدا فهو يرى نفسه أنقى وأطهر شعوب الأرض ، ولا أخص أحدا وإنما أتكلم بوجه عام عن الشعب ككل ، فيوجد ولله الحمد لدينا بعض من العينات الطيبة كثرها الله وثبتها ، ووالله لن يستقيم أمر من أمور المسلمين من نصرة أو غيرها إلا إذا صلح أمر الداخل ، فكيف نصلح الخارج والداخل مهدم ؟
وأنا أطالب مسؤولي المنتدى ومراقبيه بألا يحذفوا الموضوع أو ينقلوه إلى قسم آخر من المنتدى ، فالقضية قضية عقديّة تتعلق بحق كلمة : لا إله إلا الله .
واعذروني أيها الإخوة على كلامي إن كان فيه شدة ، فأنا أكلمكم والدموع على وجهي ، ولدي من الغضب والقهر مالله به عليم ، وسامحوني على أخطائي إن كان هناك أخطاء .

جزيتم ووالدي ووالديكم بالجنة ،، أخوكم القاضي الفاضل .

التعديل الأخير تم بواسطة القاضي الفاضل ; 17-Jan-2009 الساعة 02:08 PM.
القاضي الفاضل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Jan-2009, 03:37 PM   #2
عضو متميز
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك فيك وايدك
كتبت على الذي في قلبي ياليتك تنشره كمقال في الصحف حتى يكون نفعه عميما ولو انك غيرت العنوان ب ( هدانا الله في معاملة اخواننا ) في نظري افضل

التوقيع
اللهم زدنا إيمانا ويقينا وفقها في دينك
اللهم اهدنا هدى الطريق وسددنا سداد السهم
أم أحمد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 06:26 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir