أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-Oct-2014, 09:34 PM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقم العضوية: 10391
المشاركات: 53
الدولة : egypt
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10391
عدد المشاركات : 53
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 9
عدد الردود : 44
الجنس : ذكر

افتراضي الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ...

بسم الله والصلاه والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه .
هذا رد شيخنا ابن عثيمين رحمه الله على سؤال عن الليبرالى والعلمانى ضمن برنامج لقاءات الباب المفتوح
معنى كلمة (ليبرالي وعلماني) وحكم إطلاقهما على من يتفاخر بهذه التسمية:
________________________________________
السؤال: هل يجوز إطلاق لفظ علماني أو لبرالي على من يتفاخر بهذه التسمية ويقول: أنه
علماني ولبرالي، ويعارض علناً تطبيق الشريعة. الشيخ: من هو اللبرالي؟ السائل: الذي
يدعو إلى الحرية المطلقة بدون قيود.
________________________________________
الشيخ: الواجب على ولاة الأمور أن مثل هؤلاء القوم يحاكمون ويحكم عليهم بما يقتضي
الشرع؛ لأن الذي يدعو إلى التحرر مطلقاً من كل قيد ولو كان دينياً هذا كافر، وما
معنى أن نقول: أنت حر، صل أو لا تصل، صم أو لا تصم، زك أو لا تزكِ؟ معناه: أنه أنكر
فريضة من فرائض الإسلام، بل فرائض الإسلام كلها، وأباح الزنا واللواط والخمر، فكيف
يكون هذا مسلم؟!! هذا مرتد كافر، يحاكم فإن رجع إلى دين الإسلام وكف شره عن
المسلمين وإلا فالسيف. أما العلمانيون فليس عندي تصور فيهم، وإن كان عندك تصور فصفه
لنا ونفتي بما نرى أنه واجب؟ السائل: هم الذين يرون فصل الدين عن الدولة. الشيخ:
هؤلاء أهون من الأولين؛ لأن هؤلاء أخطر، والدولة إذا لم تعمل بالدين فهي خاسرة،
وسبحان الله العظيم كل آيات القرآن وأحاديث السنة كلها تدل على أن الإسلام هو
الدولة، بمعنى: أنه يجب على الدولة أن تطبق الإسلام في نفسها وقوانينها وفي شعبها.
وعلى كل حال: أنا أوصي إخواني المؤمنين حقاً أن يثبتوا أمام هذه التيارات؛ لأن
الكفار الآن بما أعطاهم الله تعالى من قوة الصناعة والسيطرة على الناس صاروا يريدون
أن يخرجوا المسلمين من دينهم بألفاظ تشبه الحق وليست بحق، كالعولمة مثلاً، العولمة
معناها: أن الناس أحرار كلهم سواء، سوق عواصم الكفر وسوق عواصم الإسلام على حد
سواء، بع ما شئت واشترِ ما شئت ولك الحرية في كل شيء، ولهذا يجب على المسلمين -على
الحكام أولاً ثم على الشعوب ثانياً- أن يحاربوا العولمة، وألا يتلقوها بسهولة؛
لأنها في النهاية تؤدي إلى أن يكون اليهود والنصارى والمجوس والملحدون والمسلمون
والمنافقون كلهم سواء، عولمة عالمية، فالواجب علينا نحن أن نرفض هذا الفكر. والحمد
لله الحكام ربما إذا وجدوا الضغط من الشعب استجابوا له، حتى في الحكام الذين لا
يبالون بتطبيق الشريعة، أما الحكام الذين يهتمون بتطبيق الشريعة وينادون لذلك في كل
مناسبة فهؤلاء نرجو أن يكون الدواء في أجوافهم، لا يحتاجون إلى دواء من الخارج.
وأنت أفدتنا الآن، اللبرالي نحن دائماً نسمع اللبرالي، فإذاً: معناها: التفسخ من
الدين!
(233/13)
اقول هل هناك من تعرض لهذه المفاهيم بتوسع من شيوخنا الافاضل لانى سمعت ان الليبراليه والعلم عند الله وهم بها بعض الافراد الذين كنا نحسبهم من اهل العلم ولست متابع منذ فتره فمن يفيدنا اكثر افاده الله .
ابو اسراء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Oct-2014, 03:43 PM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 13472
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 178
الدولة : malaysia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 13472
عدد المشاركات : 178
بمعدل : 0.04 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 174
الجنس : ذكر

افتراضي رد: الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ...

هو سمَّاكم المسلمين :
قال الله عز وجل:

{ وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ } سورة الحج: الآية 78

الطاهري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2014, 09:25 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقم العضوية: 10391
المشاركات: 53
الدولة : egypt
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10391
عدد المشاركات : 53
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 9
عدد الردود : 44
الجنس : ذكر

افتراضي رد: الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ...

صدق الله العظيم


جزاك الله خيرا

ابو اسراء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Nov-2014, 01:17 PM   #4
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
رقم العضوية: 13387
الدولة: فلسطين / دورا
المشاركات: 39
الدولة : palestine
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 13387
عدد المشاركات : 39
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 14
عدد الردود : 25
الجنس : ذكر

افتراضي رد: الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ...

الحمد لله الذي له الخلق والأمر ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الهادي بإذن ربه إلى صراطٍ مستقيم ، وبعد .
العلمانية واللبرالية تتفقان وتلتقيان على مفهوم ٍ واحدٍ هو ( فصل الدين عن الحياة ) ، بناءً على ما ورد في ( الإنجيل المحرّف ) " دع ما لقيصر لقيصر ودع ما لله لله " ، وهذا عين الكفر بقول الله - تعالى - { ألا له الخلق والأمر } سورة الأعراف ، والذي روج هذا المفهوم هم الذين ثاروا على تسلط الكنيسة وتحكم الرهبان والقساوسة في الحياة ، والهيمنة على الملوك والسلاطين في العصور الوسطي في القارّة الأوروبية في عهد حكم الكنيسة وتسلط ( البابا ) وكان سلاحي ( الحجر) و ( الحرمان ) هما القراران اللذان يتحكم ( البابا ) في عزله أو تثبيته للأباطرة الرومان ، وحينما قامت الثورة بقيادة ( مارتن لوثر ) أستغلت الثورة كره الناس للكنيسة وحكم اللاهوت ففعلوا نظرية العلمنة فوجدت أرضاً خصبتاً لقبولها فكان شعار ( الشيوعييين واماركسييين ) الذين اتخذوا العلمانية لهم سبيل ولحكمهم أساس ( سنناضل حتى نشنق آخر ملك بأمعاء آخر قسيس ) وهنا أخذ المخذولون والمهزومون من أبناء هذه لأمة هذا المنهج عن دعاة القومية من النصارى في بلادنا ، مبررين عملهم بأن العلمانية تجمع الأديان والطوائف ، وتوحد القوم نحو الهدف!!! على حد زعمهم الباطل والممجوج ، وبعد ذلك أخذت الببغاوات وأبواق الدعاية وأقماع القول ، يطبلون ويزمرون بهذه الكلمة المقيتة ، وهذا المفهوم الكفري ، من حيث يدرون أو لا يدرون ، ورحم الله الإمام ابن القيم إذ قال : فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
أبو المقداد / فلسطين

احمد حسن محمد العواوده غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Nov-2014, 11:15 PM   #5
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقم العضوية: 10391
المشاركات: 53
الدولة : egypt
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10391
عدد المشاركات : 53
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 9
عدد الردود : 44
الجنس : ذكر

افتراضي رد: الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ...

اولا بدء ذى بدء
كلا يؤخذ من قوله ويترك الا المعصوم صلى الله عليه وسلم
وما اجمله الشرع نبحث له عن تفصيل بشرط ان يوافق الشرع
وهنا تختلف انظار العلماء والباحثين
ثانيا العلمانيه
تعريف العلمانية.
العلمانية تبدو لأول وهلة للناظر فيها كلمة عربية مشتقة من العلم, بل هي مبالغة تشير إلى الاهتمام بالعلم والعلماء, ولا غبار على هذا - لو كان على ظاهره - من الوجهة الإسلامية حيث اهتمام الإسلام بالعلم والعلماء, ولكنها حينما تكون وسيلة من وسائل الغرب لتغريب المسلمين فإن الأمر يصبح غير ذلك, إذ لا تبقى على ظاهرها لفظاً ومعنى, وإنما تكون ترجمة عربية للفظ أجنبي له مدلوله الخاص, ولذلك أجمع الكثير من رواد الفكر الإسلامي على أن " العلمانية " ترجمة للكلمة الإنجليزية ( سيكولاريتي Secularity ) أي لا ديني, أو غير عقيدي, ونستنتج من ذلك أن العلمانية تعني اللادينية(1).
جاء في معجم ألفاظ العقيدة: أن العلمانية تأتي لمعان منها: العالمية, ومنها اللادينية. ومنها فصل الدين عن الدولة وعن الحياة.
وكلمة العلمانية اصطلاح جاهلي غربي مشير إلى انتصار العلم على الكنيسة التي حاربت التطور باسم الدين (2).وهي على هذا كلمة مضللة خادعة ابتدعها الغرب لصرف الناس عن الاهتمام بالآخرة كما تقول دائرة المعارف البريطانية في تعريف كلمة: هي حركة اجتماعية تهدف إلى صرف الناس عن الاهتمام بالآخرة إلى الاهتمام بالحياة الدنيا فقط, وذلك أنه كان لدى الناس في العصور الوسطى رغبة شديدة في العزوف عن الدنيا والتأمل في الله واليوم الآخر.
وفي معجم ويبستر الشهير: العلمانية: " رؤية للحياة أو أي أمر محدد يعتمد أساساً على أنه يجب استبعاد الدين وكل الاعتبارات الدينية وتجاهلها", ومن ثم فهي نظام أخلاقي اجتماعي يعتمد على قانون يقول: " بأن المستويات الأخلاقية والسلوكيات الاجتماعية يجب أن تحدد من خلال الرجوع إلى الحياة المعاشة والرفاهية الاجتماعية دون الرجوع إلى الدين"(3).
____________________
1- صور من مواقف العلمانية في محاربة الإسلام عن طريق التعليم. حسن ملا عثمان ص172-173 بحث مقدم إلى مجلة كلية العلوم الاجتماعية بالرياض, جامعة الإمام - العدد السابع 1403هـ
2- معجم ألفاظ العقيدة, ص286.
3- جذور العلمانية. د. السيد أحمد فرج, ص105
وهي من خلال النصين السابقين دعوة صريحة إلى نبذ الدين والاهتمام بالحياة وإسقاطه من الحسبان وإقامة الحياة على غير الدين سواء بالنسبة للأمة أو للفرد, وآن للأمة أن تعمل وللفرد أن يعمل ما تشاء وما يشاء دون التفات لأوامر الدين ونواهيه حسب ما يمليه الواقع المادي سواء من الناحية الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية أو التربوية (1)
-------------------------------
والتعبير الشائع في الكتب الإسلامية المعاصرة هو " فصل الدين عن الدولة ", وهو في الحقيقة لا يعطي المدلول الكامل للعلمانية الذي ينطبق على الأفراد وعلى السلوك الذي قد لا يكون له صلة بالدولة, ولو قيل أنها " فصل الدين عن الحياة " لكان أصوب, ولذلك فإن المدلول الصحيح للعلمانية هو " إقامة الحياة على غير الدين " سواء بالنسبة للأمة أو للفرد, ثم تختلف الدول أو الأفراد في موقفها من الدين بمفهومه الضيق المحدود: فبعضها تسمح به, كالمجتمعات الديمقراطية الليبرالية, وتسمي منهجها " العلمانية المعتدلة " أي أنها مجتمعات لا دينية ولكنها غير معادية للدين, وذلك مقابل ما يسمى " العلمانية المتطرفة "أي المضادة للدين, ويعنون بها المجتمعات الشيوعية ومشاكلها.
ومن هذا يتضح لنا أنه لا علاقة لكلمة العلمانية بالعلم، وإنما علاقتها قائمة بالدين على أساس سلبي وهو نفي الدين عن مجالات الحياة: السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والفكرية... الخ.
_____________________________
1- العلمانية نشأتها وتطورها. سفر بن عبد الرحمن الحوالي, ص24.
المبحث الثاني
أسباب ظهور العلمانية في الغرب
هناك أسباب كثيرة أدت إلى ظهور العلمانية في الغرب كان من أبرز هذا الأسباب
ما يلي:
أولاً: طغيان رجال الكنيسة:
لقد عاشت أوروبا في القرون الوسطى فترة قاسية، تحت طغيان رجال الكنيسة وهيمنتهم، وفساد أحوالهم، واستغلال السلطة الدينية لتحقيق أهوائهم، وإرضاء شهواتهم، تحت قناع القداسة التي يضفونها على أنفسهم، ويهيمنون بها على الأمة الساذجة، ثم اضطهادهم الشنيع لكل من يخالف أوامر أو تعليمات الكنيسة المبتدعة في الدين، والتي ما أنزل الله بها من سلطان، حتى لو كانت أموراً تتصل بحقائق كونية تثبتها التجارب والمشاهد العلمية.
---------------------------------

يتبع ان شاء الله

ابو اسراء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-Mar-2018, 10:34 AM   #6
عضو متميز
افتراضي رد: الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ...

جزاك الله خيرا

التوقيع
مدونة للمشاركات في المنتديات

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
سفيان الثوري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 02:47 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir