أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-Jul-2007, 11:34 AM   #1
عضو متميز
افتراضي الحاكمية ليست قسما رابعاً للتوحيد .

اعلم حفظك الله أن جعل الحاكمية قسما رابعا هو تقسيم مبتدع لا دليل عليه وكان من أعظم الشبه التي يوردها المخالف في هذه المسألة هو قولهم (( فإن هذا التقسيم اصطلاحي الهدف منه تقريب القضية وتسهيل دراستها ... بل إن هذا التقسيم ابتداء على هذا النحو لم يرد به فيما نعلم آية محكمة أو سنة متبعة ... هذا وإن كان تتابع أهل العلم على استخدام هذا التقسيم واستقراره عبر قرون طويلة يجعله جزءاً من التراث السلفي ، فينبغي قبوله على أن لا يكون في ذاته معقد ولاء وبراء )) .اهـ من كتاب [الثوابت والمتغيرات في مسيرة العمل الإسلامي المعاصر ] للدكتور صلاح الصاوي ص 154 .
فانطلق من هذه القاعدة فريقان :
الأول: قالوا بما أنه ليس عليه دليل فهو بدعة محدثة مردودة على محدثها.(مثل حسن السقاف وقد تصدى له الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن العباد مبينا أدلة المسألة في كتابه (القول السديد في الرد على من أنكر تقسيم التوحيد ) والكتاب بتقريظ الشيخ صالح الفوزان
الثاني: قالوا بما أنه تقسيم لا دليل عليه فهو تقسيم اصطلاحي ولا مشاحة في الاصطلاح فلا مانع من جعل أقساما أخرى للتوحيد ومن ثم وقع الإختيار على الحاكمية لأهميتها القصوى عند المخالف الذي لا يكتفي بجعل إفراد الله بالحكم من توحيد الألوهية بل هو عندهم ((أخص خصائص توحيد الألوهية ))
فإليكم أقوال أئمة هذه الدعوة المباركة و التي تبين أدلة هذا التقسيم و بدعية اصطلاح الحاكمية من أصله وموقف الشباب لاسيما المبتدئ منهم في طلب العلم من الدعاة الذي جعلوا هذه الكلمة شعارا لدعوتهم السياسية و الله الموفق .

1- قال الشيخ ابن باز في تعليقه الأول على متن الطحاوية

قوله (نقُولُ في تَوحيدِ الله...) إلخ.
اعلم أن التوحيد الذي بعث الله به الرسل، وأنزل به الكتب ينقسم إلى أقسام ثلاثة حسب استقراء النصوص من الكتاب والسنة وحسب واقع المكلفين:
القسم الأول: توحيد الربوبية، وهو توحيد الله بأفعاله سبحانه، وهو الإيمان بأنه الخالق، الرازق، المدبر لأمور خلقه، المتصرف في شؤونهم في الدنيا والآخرة، لا شريك له في ذلك، كما قال تعالى ﴿اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ[الرعد:16، الزمر:62]، وقال سبحانه ﴿رَبَّكُمْ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ[يونس:3] الآية، وهذا النوع قد أقر به المشركون عباد الأوثان، وإن جحد أكثرهم البعث والنشور، ولم يدخلهم في الإسلام لشركهم بالله في العبادة وعبادتهم الأصنام والأوثان معه سبحانه وعدم إيمانهم بالرسول محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
القسم الثاني: توحيد العبادة، ويسمى توحيد الألوهية، وهي العبادة وهذا القسم هو الذي أنكره المشركون فيما ذكر الله عنهم سبحانه بقوله ﴿وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ(4)أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ[ص:4-5] وأمثالها كثير، وهذا القسم يتضمن إخلاص العبادة لله وحده، والإيمان بأنه المستحق لها، وأن عبادة ما سواه باطلة. وهذا هو معنى لا إله إلا الله؛ فإن معناها لا معبود بحق إلا الله، كما قال الله هز وجل ﴿ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ[الحج:62]الآية.
القسم الثالث: توحيد الأسماء والصفات وهو الإيمان بكل ما ورد في كتاب الله العزيز وفي السنة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، من أسماء الله وصفاته ، وإثباتها لله سبحانه على الوجه الذي يليق به ، من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل ، كما قال الله سبحانه ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ(1)اللَّهُ الصَّمَدُ(2)لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ(3)وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ(4)[الإخلاص]، وقال سبحانه ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾[الشورى:11]، وقال عز وجل ﴿وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا[الأعراف:180]، وقال سبحانه في سورة النحل ﴿وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ[النحل:60] والآيات في هذا المعنى كثيرة، والمثل الأعلى هو الوصف الأعلى الذي لا نقص فيه، وهذا هو قول أهل السنة والجماعة من أصحاب الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأتباعهم بإحسان يُمِرون آيات الصفات وأحاديثها كما جاءت ، ويثبتون معانيها لله سبحانه إثباتا بريئا من التمثيل، وينزهون الله سبحانه عن مشابهة خلقه تنزيها بريئا من التعطيل، وبما قالوا تجتمع الأدلة من الكتاب والسنة ، وتقوم الحجة على من خالفهم ، وهم المذكورون في قوله سبحانه ﴿وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ[التوبة:100] جعلنا الله منهم بمنه وكرمه. والله المستعان.

2- قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين في مجموع الفتاوى والرسائللمجلد الأول السؤال 28)

س:ما حكم قول بعض الناس : إن معنى " لا إله إلا الله " إخراج اليقين الفاسد على الأشياء وإدخا لاليقين الصادق على الله، أنه هو الضار والنافع والمحيي والمميت، وكل شيء لا يضر ولاينفع وأن الله هو الذي وضع فيه الضر والنفع؟

الجواب: قول هذا القائل قول ناقص، فإن هذا معنى من معاني " لا إله إلا الله " ومعناها الحقيقي الذي دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وكفر به المشركون أنه لا معبود بحق إلا الله، فالإله بمعنى مفعول، وتأتي فِعال بمعنى مفعول وهذا كثير ، ومنه فراش بمعنى مفروش ، وبناءبمعنى مبني، وغراس بمعنى مغروس، فإله بمعنى مألوه، أي الذي تألهه القلوب وتحبهوتعظمه ولا يستحق هذا حقّاً إلا الله.
فهذا معنى لا إله إلا الله.
وقد قسم العلماء التوحيد إلى أقسام ثلاثة : ربوبية، وألوهية، وأسماء وصفات، فتوحيد الربوبية هو إفراد الله سبحانه بالخلق والملك والتدبير، وتوحيد الألوهية هو إفراد اللهسبحانه بالعبادة، وتوحيد الأسماء والصفات هو إفراد الله بما يجب له من الأسماءوالصفات بأن نثبتها لله تعالى على وجه الحقيقة من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل.
وقد يقول : البعض : إن هذا التقسيم للتوحيد بدعة. ولكن نقول : بتتبع النصوص الواردة في التوحيد وجدناها لا تخرج عن هذه الأقسام الثلاثة، والاستدلال المبني على التتبع والاستقراء ثابت حتى في القرآن، كما في قوله تعالى:( أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالاً وولداً. أطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمن عهداً ).والجواب: لا هذا ولا هذا. ولهذا قال تعالى:( كلا سنكتب ما يقول).
وبعض المتكلمين قالوا : التوحيد أن تؤمن أن الله واحد في أفعاله لا شريك له، واحد فيذاته لا جزء له، واحد في صفاته لا شبيه له، وهذا تقسيم قاصر.


وجاء في فتوى هيئة كبار العلماء برقم (18870) قولهم :
(( وجعل الحاكمية نوعا مستقلا من أنواع التوحيد عمل محدث لم يقل به أحد من الأئمة فيما نعلم ))
(نقلا عن كتاب التحذير من فتنة التكفير للشيخ محمد ناصر الدين الألباني )

و هذه فتوى الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في المسألة وموقفنا من دعاتها :

السائل / الشيخ محمد إبراهيم شقره
…… وهذه القضايا المنهجية الحقيقة خرج علينا بعض إخوان بها كأنها أصول أو قواعد جديده ، كما سمعنا من بعض إخواننا ممن اتصلوا بنا أو كتبوا لنا ، قالوا بعض من يقول أو اصطلح اصطلاحا جديدا بما يسمي توحيد الحاكمية مثلاً فهذا النوع من التوحيد ما عرف لا في الأولين ولا في السابقين ولا في اللاحقين من بعدهم حتى خرج علينا بعض هؤلاء الإخوان كما خرجوا علينا ببعض الآراء التي سبق أن أجبتم على كثير منها ، فنريد أن تشيروا جزاكم الله خيراً إلى هذه المحدثة الجديدة أو البدعة الجديدة التي يدعي بعض إخواننا بأنهم إنما يقربون ويسددون بتقريب مثل هذه المصطلحات الجديدة قياساً على ما فعل بعض الأسلاف من قبل ، وجزاكم الله خيراً ؟


سائل آخر : شيخ لعلي أسال سؤال مرتبط مع شيخنا جزاك الله خيرا ، ما موقف الشاب السلفي من بعض المشايخ ممن يقول بجواز المظاهرات والاعتصامات ، ونصيحتك لهؤلاء الشباب ؟

الشيخ / محمد إبراهيم شقره
خلي يجيب أول على النقطة الأولى شيخنا .

العلامة المحدث الألباني :
أنا أقول بعد الحمد لله والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في اعتقادي يا أستاذي الكريم أنما كنت في صدده من الإشارة
إلى أنواع العلماء و تقسيمهم إلى تلكالأقسام ، تنويراً لسبيل عامة المسلمين أن لا يقعوا في الحيرة ، فبالأولي والأحرىأن يكون ذلك البيان تنويراً لسبيل طلاب العلم حول ما جاء في سؤالك المفروق آنفا .

أنا أقول على ضوء ما سبق من البيان يمكن ربط الجواب عن السؤال الأخير ،وهو :
يكفي أن يعلم أخوانا الطلاب وانطلاقاً من التفصيل السابق في أنواع العلماء وأقسامهم ، يكفي أن يعلموا أن هذه المصطلحات هي مصطلحات حادثة ، ولا يعرفها الخلف فضلا عن السلف ، ولا يعرفها الخلف فضلا عن السلف ( الشيخ كررها ) ،

وأقول هذه المصطلحاتكالحاكميةيكفي لهؤلاء الشبابأن ينتبهوا لتلك الفروق بين العلماء في السن في العلم في الصلاح و العمل و بالطبعيدخل في هذا أن لا يكون العالم يقصد الظهور يقصد الشهرة إلى آخره ، هذا ينافي أنيكونوا من العلماء الصالحين ، فإذا لحظنا هذه الأقسام المذكورة وتذكرنا أن مثل هذاالمصطلح ومثله كثير مثلفقهالواقعمثلاً الذي كنا كتبنا رسيله صغيرة كما تعلمون حول فقه الواقع ،كل هذه المصطلحات هي في اعتقادي بدعسياسية ليست بدع سياسية شرعية ، وإنما هي بدع عصرية لتجميع الناسوتكتيلهم.

هذا التجميع والتكتيل الذي هو من طبيعة بعض الجماعاتالمعروفة ، ولا نفشي سراً إذا قلنا همالأخوان المسلمونمثلاً هؤلاءمن منهجهم قولا جمع ثم ثقف ، فعلاً جمع ثم دع كلٍ على ضلاله كلٍ على مذهبه ، لأنكمتعلمون أنهم لا يتحاشون إطلاقاً أن يجمعوا بين الخلفي والسلفي بين الصوفي والمحاربللتصوف بين السني وبين الشيعي هذا على أساس جمع ثم ثقف لا شئ من الثقافة ،ودليل على هذا أنه كاد يمضي علىدعوتهم التي يسمونها أيضا تسميه سياسية بالدعوة الحركية أما نحن دعوتنا فهي جامدة ،وأنا أتشرف بأنني رجعي رقم واحد، وإقتداء بعبد الله بن مسعود عليكم بالأمرالعتيق ، فنحن نرجع إلى الأمر العتيق .

الشاهد هذه المصطلحات هيبدع سياسيةليس المقصود بهاكواقع أما النوايا فنحن ندعهم إلى الله عز وجل ، أما كواقع لم نرى قرابة هذا القرنتقريباً كما قلنا من هذه الجماعة علماً بل لم نرى فيهم عالم فرد وكان من المفروضأنهم لو كانوا صادقين في قولهم جمع ثم ثقف أن يوجدوا لنا إذا صح التعبير هذا والمجاز واسع أن يوجدوا لنا علماء في الحديث في الأصول في الفقه ، هذا الزمن كله كانأكمل مساعد لكنهم يدندنون ويتحركون على النظام العسكري مكانك راوح يعني في حركة لكنما في تقدم مكانك راوح .

إذن أقول لشبابنا هؤلاء بل لعامةالمسلمين يكفيكم البيان السابق إن هؤلاء أولا أحداث وليسوا علماء قدامى عرفوابالعلم عرفوا بالصلاح ثم أحدثوا مصطلحات جديدة يمكننا أن نطلق عليها عموم قوله عليهالسلام وكل محدثه بدعه وكل بدعة ضلاله وكل ضلاله في النار، لما ؟! لأنهابدعة تخالف السنة بدليل أنهم كانوا من قبل معنا يدعون إلى الكتاب والسنة ، ويدعونللتوحيد بأقسامه الثلاثة ويدعون إلى تمييز الصحيح من الضعيف من الحديث وإذا بهم ،وإذا بأحسنهم علماً إن كان فيهم حسن علماً ، إذا بأحسنهم علما وأحسنهم صلاحاً وتقوي إذا به يدع كل هذا الجهد وكل هذا الاهتمام وأنا أعترف بأن كان لهم فضل كبيرجدا .


واختلفوا فيعموم الحديث السابق وكل ضلالة في النار ، فمنهم من قال أن الحديث ليس على عمومه ،لكن الشاهد أن هؤلاء الذين قالوا ليس الحديث على عمومه وإنما البدعة تجري عليهاالأحكام الخمسة ، هؤلاء أنفسهم ولسنا بحاجة إلى أن نستدل بمذهب عموم الحديث فهوواضح الحجة به ، لكن هؤلاء الذين قالوا بأن البدعة تجري عليها الأحكام الخمسة ،قالوا إذا كانت البدعة تعارض السنة فهي بدعة ضلالة .


فإذن أيضلالة أكبر من أن يكون جماعة وليس فرد ، أن يكون جماعة قد سلكوا الطريق المستقيمكما قال رب العالمين ( وأن هذا صراطي مستقيم فأتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عنسبيله ) وإذا بهم بعد ذلك الاستمرار على الخط المستقيم يحيدون يمينا ويسارا بأهدافهذه المسميات فصرفتهم ليس عن سنة بل عن الصراط المستقيم .


لكني أريد أن أقول شيئا أنصافا للحقكلمة الحاكمية لله من حيث المقصود هي تدخل في قسم من الأقسام الثلاثة المصطلحة بينالعلماء لكن مما يدل على أنهم استعملوا هذا الاسم المبتدع لغرض سياسي مادي وليسبديني أنهم لا يهتمون بجماهير الأمة التي أكثرها كما قال رب المسلمين قي القرآنالكريم ( وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون ) ( وما يؤمن أكثرهم باللهإلا وهم مشركون ) ( كررها الشيخ ) نحن نجد المسلمون اليوم مع الأسف لاأعني غير المسلمين من اليهود والنصارى والوثنيين ، وإنما نجد المسلمين الذين يشهدونمعنا ويقولون معنا لا إله إلا الله محمد رسول الله يصدق مع الأسف الشديد على الكثيرمنهم تلك الآية السابقة ( وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون ) ماذا فعل هؤلاء الذين أحدثوا بدعةالحاكمية؟!! تركوا هؤلاء الجماهير في ضلالهم يعمهون واهتموا بحاكم واحد خمسة عشرةعشرين يكون ميه يكون ميه تركتم الملايين المملينة في ضلالهم يعمهون ما عدتم تهتمونبهم وهم الذين يذكرون الحديث الضعيف رواية والصحيح معنا ( من لم يهتم بأي منالمسلمين فليس منهم ) هم يذكرون هذا الحديث أين الاهتمام بأمر المسلمين ؟ يهتمونبأفراد قليلين ، نحن نقول أنهم من المسلمين أما حسابهم عند رب العالمين .


فهذه الكلمة إذنخطرة جدالأنها صرفت ليس هؤلاء الدعاة فقط الذين كانوا من قبل على الصراطالمستقيم كما ذكرنا آنفا بل وجرفوا معهم جماهير من الشباب المسلم الذين كانواسالكين الطريق المستقيم أو كانوا على الأقل على وشك السلوك في هذا الطريق المستقيموإذا بهم يدعون هؤلاء الذين كانوا على وشك أن يسيروا معهم في الصراط المستقيم لكنهمزادوا ضلالا وانحرافا أنهم جروا أيضا أولئك الذين كانوا سالكين معهم ليس الذينكانوا على وشك السلوك بل أولئك الذين كانوا سالكين معهم ،

فأصبحوا لا يهتمونبمعرفة الأحكام الشرعية بأدلتها الشرعية أيضا فضلا أن يهتموا بأن يدعوا من حواليهمممن لا يسمعون الدعوة من النساء والعجائز ونحو ذلك ، وأصبحوا في واد والصراطالمستقيم في واد واحد ( الشيخ محمد : في واد أخر ) العلامة الألباني : في واد آخروسحيق صح .


الشيخ / محمد شقره

…… نضيف شيء شيخنا فقط للبيانللإخوان أن هؤلاء الذين انحرفوا وجعلوا اكثر الناس ليسو بمؤمنين كما يقول اللهتبارك وتعالى أو زادهم من ذلك .


أقول ليت الأمر وقف عند حدود الاختلافعلى مسائل فرعية ، ولكنهم تعمقوا حتى صار الخلاف في الأصول والكليات والقواعدالكلية ، ومن ذلك أن هذا الابتكار الذي ابتكروه وأحدثوه قطعا لا يتعلق بالفرعياتوإنما هو يتعلق بالأصول والقواعد ، ومن هنا حقيقة شيخنا كلمتكم هذه الثمينة التيسجلت وارجوا الله عز وجل أن ينفع بها إخواننا في كل مكان لأن هذا سيعم بإذن اللهتعالى ، أرجو أن تكون هذه الكلمة بمثابة النصيحة لكل هؤلاء ، ولكن هناك شيء آخر وهمهؤلاء الذين انحرفوا عن الجادة وتركوا الصراط المستقيم في واد سحيق كما تفضلتم ،هؤلاء الحقيقة يتوكئون عل مشايخهم وعلى علماء الأمة من أمثالكم وأمثال أستاذناالشيخ / عبد العزيز بن باز أطال الله في عمركما وجعل عملكما صالحا أبدا إن شاء اللهوالمسلمين جميعا .


فأقول هم يتوكئون على بعض المسائل التي أبديتموها أحيانا ، لا أقول فهموها خطأ وإنما تؤولوها تأويلا لمصلحتهم أو لمذهبهم الجديد الذي ذهبوا إليه ، وأنا أقول بارك الله فيكم حري منهما أن يكون لكم جزاكم الله خيرا بين الفينة والفينة عندما يطلع هؤلاء على الناس أو على العالم بمسائل جديد وأصول محدثة لم يسبقوا لها ، أن يكون لكم رأي تبادرونه لإظهار الحق في أي مسألة من المسائل التي يظهرونها ولا يريدون بها إلا وأنا لا أتدخل بالنوايا حقيقة لكن الواقع يثبت أن هؤلاء قد انحرفوا عن الخط وابتعدوا ابتعادا بعيدا .



العلامة الألباني /




على كل حال نسأل لهمالهداية وان يعودوا إلى الخط المستقيم معنا قريبا إن شاء الله .

السائل : شيخ في سؤال يتعلق في نفس الموضوع وهو أن القائلين بهذا الكلام منهم من ينتمي إلى الدعوة السلفية بل من مشايخ الدعوة السلفية ، فموقف الشباب من هؤلاء والحضور عندهم والتلمذة على أيديهم ؟



العلامة الألباني /





نحن نرى أن الشباب يختلفون من حيث العلم والثقافة الشرعية ، وأظن أن القليل منهم إذا ما حضر درس أحد هؤلاء يستطيع أن يميز الخبيث من الطيب من كلامه ، فإذا كان يستطيع ذلك فلا بأس من حضوره لدرس أمثال هؤلاء الذين هم كانوا معنا على الخط وانحرفوا إلى جانب آخر من نحو ما ذكرنا ، أنا أرى أن الأقوياء من طلاب العلم لا مانع أبدا بل قد أقول بوجوب حضورهم مجالسهم لأمرين اثنين ، أولا أنهم قد يسمعون منهم كلمة الحق ، وكلمة الحق يجب أن تتبع من أي وعاء خرجت ، وقد يسمعون كلمة الباطل وحين إذن يقفون في وجه هذا القائل ويبينون له خطأه ولا يدعونه يلقي خطأه وينشره بين الناس الجالسين ، أما إن كان من عامة الناس فعليهم أن يطبقوا المنهج الذي ذكرناه آنفا من حيث تمييز العالم على عالم إلى آخر ما سبق بيانه ، وأعتقد أن هذا المقدار من الوقت إن شاء الله يكفي ومعذرة إليكم جميعا وأنا كان بظني أن عندي متسع من الوقت ، لكن وقتي هو لكم سواء كنت معكم أو كنت غائبا عنكم ، والسلام عليكم

انتهى كلامه رحمه الله رحمة واسعة.


من الشريط الذي يحمل عنوان لقاء مع شباب صباح السالم من الكويت .
تم بتاريخ 14 سفر 1418الموافق 19/6/1997 .

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
منقول من احدى الإسطوانات

التعديل الأخير تم بواسطة المُوَقِّع ; 03-Jan-2009 الساعة 06:27 PM.
أبو المنذر المنياوي غير متصل  
قديم 10-Jul-2007, 04:02 PM   #2
عضو نشيط
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذا الموضوع المهم.

أسامة غير متصل  
قديم 12-Jul-2007, 02:07 AM   #3
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
رقم العضوية: 752
المشاركات: 2
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 752
عدد المشاركات : 2
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 1
الجنس : ذكر

افتراضي

الاخ ابو المنذر ...يدخل توحيد الحاكميه في توحيد الاولوهيه والربوبيه والاسماء والصفات
فكونك تتعبد لله بتحكيم امره فهذا داخل في الاولوهيه وكون الله سبحانه هو الذي يحكم يكون في الربوبيه وكون من اسماء الله الحكم فهو يدخل في الاسماء والصفات
وقد قال الشيخ ابن عثيمين(اول شريط في شرح القواعد المثلى..وهو يعلق على المقدمه قال ان توحيد الحاكميه اخرجوه ناس وجعلوه نوع رابع ليناقشو به الحكام ويسائلوهم...طبعا هذا المفهوم من معنى كلامه وليس كلامه قطعا)


وايضا مما يدل على ان التوحيد ثلاثة اقسام هو
أن النبي صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم بعث رجلا على سرية وكان يقرأ لأصحابه في صلاته فيختم بـقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال سلوه لأي شيء يصنع ذلك؟

فسألوه، فقال: لأنها صفة الرحمن، وأنا أحب أن أقرأ بها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم أخبروه أن الله يحبه }

فلاحظ قوله صفة الرحمن
والحديث الاخر(انها لتعدل ثلث القران)
اي هي في صفة الرحمن (الاسماء والصفات)وهو احد انواع التوحيد الثلاثه

وجزاك الله خيرا
ويشرفني ان تكون اول مشاركه لي هي في موضوعك
والسلام

الغامدي غير متصل  
قديم 04-Sep-2007, 02:33 AM   #5
عضو نشيط
افتراضي

اذكر كلاما مفيدا للشيخ يوسف الغفيص حفظه الله تعالى في مسألة التقاسيم -وهذا الكلام موجود في شرح الواسطية له -
(يقول التقاسيم اذا كانت من عوارض الألفاظ أي مجرد تقسيم بياني للتقريب والتفهيم فلا حرج فيه والامر فيه واسع
لكن الاشكال اذا كانت التقاسيم من عوارض المعاني التي يترتب عليها أحكام وبدع فهذا لايصح ولا يقبل)
باختصار مني

المكي غير متصل  
قديم 12-Sep-2007, 05:58 PM   #6
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
رقم العضوية: 419
المشاركات: 1
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 419
عدد المشاركات : 1
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 1
الجنس : ذكر

افتراضي

جزاكم الله خيرا اخي الغامدي على توضيحك للمسالة......وكدالك الشكر موصول الى كاتب الموضوعالاخ المنياوي ....بارك الله فيكما وزادكم حرصا وتوفيقا
فان توحيد الحاكمية داخل في كل انواع التوحيد مما يبين مدى اهمية هدا التوحيد الدي زاغ عنه معظم المسلمين في هدا الزمان والله المستعان
فالتحاكم الى شريعة الرحمان عبادة من اجل العبادات وادا صرفت الى غيره من المشرعين اعتبر دالك شرك به سبحانه وتعالى.....
نسال اللله ان يلهمنا التوفيق والسداد

ابو عبد البر السوسي غير متصل  
قديم 26-Dec-2008, 06:24 AM   #7
عضو متميز
افتراضي

جعل توحيد الحاكمية قسما رابعا لا يوصف ببدعة
إذن لوصفنا قسم الأسماء والصفات ابتداعا أيضا
لأنه يمكن أن يقال التوحيد قسمان:إلهية وربوبية..

فهذه وفقك الله تقسيمات نظرية لبيان الأمر وتجليته..فإذا أبرز شخص قسم توحيد الحاكمية
للعناية به والاهتمام بمكانته..فلا بأس به..ولم يرتكب بدعة ولا شططا
وما تلزمه به..يلزمك به المبتدع حين تقسم التوحيد إلى ثلاثة أقسام
ومن جميل ما قاله المحدث أبو إسحاق الحويني حفظه الله تعالى:
توحيد الحاكمية أبرز معالم توحيد الإلهية..

فالأمر واسع..
والله الموفق


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 26-Dec-2008 الساعة 06:27 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل  
قديم 26-Dec-2008, 08:35 AM   #8
عضو متميز
افتراضي

جزاك الله خيراً ، أعجبتني كثيراً جملة الإمام الألباني رحمه الله :
(( يكفي أن يعلم أخواناطلاب وإنطلاقاً من التفصيل السابق في أنواع العلماء وأقسامهم ، يكفي أن يعلموا أنهذه المصطلحات هي مصطلحات حادثة ، ولا يعرفها الخلف فضلا عن السلف ، ولا يعرفهاالخلف فضلا عن السلف ( الشيخ كررها ) ،وأقول هذه المصطلحات - كالحاكمية - يكفي لهؤلاء الشباب أن ينتبهوا لتلك الفروق بين العلماء في السن في العلم في الصلاح و العمل و بالطبع يدخل في هذا أن لا يكون العالم يقصد الظهور يقصد الشهرة إلى آخره ، هذا ينافي أن يكونوا من العلماء الصالحين ، فإذا لحظنا هذه الأقسام المذكورة وتذكرنا أن مثل هذاالمصطلح ومثله كثير مثل فقه الواقع مثلاً الذي كنا كتبنا رسيله صغيرة كما تعلمون حول فقه الواقع ، كل هذه المصطلحات هي في اعتقادي بدع سياسية ، ليست بدع سياسية شرعية ، وإنما هي بدع عصرية لتجميع الناس وتكتيلهم .

هذا التجميع والتكتيل الذي هو من طبيعة بعض الجماعات المعروفة ، ولا نفشي سراً إذا قلنا هم الأخوان المسلمون مثلاً هؤلاء من منهجهم قولا جَمّع ثم ثقف ، فعلاً جمع ثم دع كلٍ على ضلاله كلٍ على مذهبه ، لأنكم تعلمون أنهم لا يتحاشون إطلاقاً أن يجمعوا بين الخلفي والسلفي بين الصوفي والمحاربللتصوف بين السني وبين الشيعي هذا على أساس جمع ثم ثقف لا شئ من الثقافة ،ودليل على هذا أنه كاد يمضي على دعوتهم التي يسمونها أيضا تسميه سياسية بالدعوة الحركية أما نحن دعوتنا فهي جامدة ،وأنا أتشرف بأنني رجعي رقم واحد، وإقتداء بعبد الله بن مسعود عليكم بالأمرالعتيق ، فنحن نرجع إلى الأمر العتيق .))
رحم الله علماءنا ابن باز وابن عثيمين والألباني ...

عموماً هذا أيضاً نقلته من أحد المنتديات لتتم الفائدة في تقسيم التوحيد إلى أربعة أقسام :

الشيخ الفوزان يجيبنا:-
س: هناك من الناس من جعل للتوحيد قسماً رابعاً…و سمّوه بتوحيد الحاكمية!
الشيخ الفوزان: "هذا غلط! هذا ضلال! هذا ضلال و زيادة عمّا قرره أهل العلم؛ أن التوحيد نوعان أو ثلاثة أنواع…
هذا ضلال… واحد يقول لك أن التوحيد نوع واحد بس!!! و واحد يقول لك: أربعة أنواع!!! كلّه ضلال هذا!

وش اللي يجعل الحاكمية قسم مستقل؟! لماذا لا تدخل في توحيد الألوهية؟!
هي نوع من العبادة.. نوع من التعبد لله عز و جلّ"

س: يعتمدون على أن توحيد الألوهية و الربوبية و الأسماء و الصفات؛ يقول: هذا أمر صار عن طريق الاجتهاد؛ اجتهاد العلماء و عن طريق الاستقراء!
الشيخ الفوزان: "يكفينا اجتهادهم!!! ما نزيد على ما أجمعوا عليه!!! و أجمعوا على هذا!!!
يجيء واحد جاهل في القرن العشرين… و يقول: أنا مجتهد! و يزوّد على ما أجمع عليه أهل العلم؟؟؟!!!
هذا ضلال!!!
ثم هذا خطأ واضح لأن الحاكمية هي داخلة في توحيد الألوهية!!!
ما الذي يفصلها و يخليها قسم مستقل؟؟؟!!!
لنجعل الصلاة قسماً خامساً و سادساً و نجعل الجهاد قسماً سابعاً!!! قسّم كل أنواع العبادات و خلها أقساماً للتوحيد!!! …. ما يصلح هذا!!!
… هذا ما فيه شك؛ مخالف للإجماع!!!
ما قال به أحد من أهل العلم!!! و هو مخالف للإجماع!!!"

======
سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن من أضاف إلى التوحيد قسما رابعا وأسماه توحيد ( توحيد الحاكمية ):
فقال رحمه الله :
من يدعي أن هناك قسما رابعا للتوحيد تحت مسمى توحيد الحاكمية , يعد مبتدعا فهذا تقسيم مبتدع صدر من جاهل لايفقه في أمر العقيدة والدين شيئا !!
وذلك لأن الحاكمية تدخل في توحيد الربوبية من جهة أن الله يحكم بما يشاء وتدخل في توحيد الألوهية أن العبد عليه أن يتعبد الله بما بماحكم .
فهو ليس خارجا عن أنواع التوحيد الثلاثة وهي :
توحيد الربوبية والالوهية وتوحيد أسماء الله وصفاته .
جريدة المسلمون عدد ( 639)
وسئل أيضا نفس السؤال عن هذا التقسيم المبتدع فأجاب :
نقول إنه ضال وجاهل لأن توحيد الحاكمية هو توحيد الله عز وجل
فإذا قلت التوحيد ثلاثة أنواع كماقال العلماء:
توحيد الربوبية فإن توحيد الحاكمية داخل في الربوبية لأن الربوبية هو توحيد الحكم والخلق والتدبير لله عز وجل وهذا قول محدث منكر ....
فهذا قول محدث مبتدع منكر ينكر على صاحبه ويقال له إن أردت الحكم فهو لله وحده وهو داخل في الربوبية لأن الرب هو الخالق المالك المدبر للأمور كلها فهذه بدعة وضلالة !
الباب المفتوح رقم ( 150)
جاء في فتوى للجنة الدائمة برقم [ 18870 ] و تاريخ : 11 / 6 / 1417هـ : [ و جعل الحاكمية نوعاً مستقلاً من أنواع التوحيد [ عمل محدث ] لم يقل به أحد من الأئمة فيما نعلم ]

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله الميمان ; 26-Dec-2008 الساعة 08:52 AM.
عبدالله الميمان غير متصل  
قديم 26-Dec-2008, 05:45 PM   #9
عضو متميز
افتراضي

نقل كلام هؤلاء..ليس دليلا
فلا أسهل من أنقل لك كلام علماء آخرين..كما نقلت كلام أبي إسحاق الحويني..
فليس الفوزان حجة عليه..
فلنعمل عقولنا قليلا..ولا نتعصب لشيء لا يستأهل
هذا مجرد تقسيم..لم يكن أصلا معروفا في عهد السلف..
ويمكن لباحث أن يستقريء توحيد الأسماء والصفات فيراه منقسما إلى أربعة أقسام..
فإن قيل عرفنا الأقسام الثلاثة بالاستقراء..قيل:وبالاستقراء وجدنا الله يؤكد على ألا يشرك في حكمه أحدا
وأن الحكم لله..وأن المشركين يشركون في التشريع...إلخ..
فأبرزنا هذا القسم للاهتمام به

أبو القاسم المقدسي غير متصل  
قديم 26-Dec-2008, 07:49 PM   #10
مشرف
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
نقل كلام هؤلاء..ليس دليلا
فلا أسهل من أنقل لك كلام علماء آخرين..كما نقلت كلام أبي إسحاق الحويني..
فليس الفوزان حجة عليه..
فلنعمل عقولنا قليلا..ولا نتعصب لشيء لا يستأهل
هذا مجرد تقسيم..لم يكن أصلا معروفا في عهد السلف..
ويمكن لباحث أن يستقريء توحيد الأسماء والصفات فيراه منقسما إلى أربعة أقسام..
فإن قيل عرفنا الأقسام الثلاثة بالاستقراء..قيل:وبالاستقراء وجدنا الله يؤكد على ألا يشرك في حكمه أحدا
وأن الحكم لله..وأن المشركين يشركون في التشريع...إلخ..
فأبرزنا هذا القسم للاهتمام به

وكلامك أيضا ً ليس بحجة هو الآخر ، بل لاوزن له مقابل كلام العلماء ، وعقلك أصلحك الله يا أيها المقدسي دعه لك ، فإذا أعملت عقلك فاعلم أن عقول العلماء أولى من عقلك ، فلا تفرض رأيك على غيرك .
وما دام أن الموضوع لا يستأهل للتعصب فلماذا تغضب؟؟
ونصيحة لي ولك أن الملاحظ على بعض مداخلاتك أنك مندفع جدا جدا مع إخوانك ، ولا أشك أنك صادق في أمانتك وتقي في دينك عسى الله أن يهديني وإياك ، لكن الاندفاع والتسرع فيما من شأنه التريث مذموم .
ولا داعي للرد على كل موضوع يخالف رأيك، فإن من كثر كلامه كثر سقطه ، ومن تكلم عرض عقله على الناس، وقد قال ابن مسعود من أجاب كلما سئل فهو مجنون.
وليتسع صدرك يا أخي فليس من معصوم ، والخطأ من جملة خصائص البشر .
والذكي من أعتبر بغيره.
التوقيع
وكـمْ منْ عائِـبٍ قـولاً صحـيـحًا * وآفـتـُهُ منَ الـفـهم الـسـقيـم
الصارم المنكي غير متصل  
قديم 26-Dec-2008, 10:27 PM   #11
عضو متميز
افتراضي

ليس عقلي هو الحكم..
ولكن لو تأملت وجدتني قدمت أدلة على كلامي..
وأما النصيحة فليس من الحكمة أن تكون أمام الناس..
وما وصفته اندفاعا هو تفاعل مع وصفه ذلك بالابتداع
فقد بدّع دون بينة..وهذا يستأهل أن أغضب
أما قولك "عقلك دعه لك"..فشكرا لك..

والله الموفق


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 26-Dec-2008 الساعة 11:34 PM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل  
قديم 31-Dec-2008, 06:39 AM   #12
عضو متميز
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بصراحة حجة مجرد الاهتمام حجة غير مقنعة أبدا طالما وصل الامر في التقسيم للاصول. من سبقهم في تقسيم الاصول التي يترتب عليها الشرك من التوحيد بحجة "مجرد الاهتمام".

وان يصل الامر الى درجة الاستماتة في الدفاع عنها يكشف من ورائه أشياء خطيرة قد قام بالتنبيه عليها العلامة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله.

اليوم نقبل بها تحت اطار الاهتمام فياتي غدا قوم يخرجون بها. اول قرن للشيطان ظهر في هذه الامة هو قرن الخروج.

مجرد الاهتمام لا يقف في مواجهة جمع الكلمة ونبذ الفرقة و التحرز من العواقب التي قد تحدث مع الاجيال القادمة.

لو ارادوا جمع الكلمة لم يكن لهم ان يحدثوا انشقاقا لمجرد الاهتمام.

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك.
النخلة غير متصل  
قديم 31-Dec-2008, 09:11 AM   #13
عضو متميز
افتراضي

إنما أبرز توحيد الأسماء والصفات للاهتمام وبيان عظمته
وإلا فتوحيد الربوبية يتضمنه
وهذا طريقة القرآن والسنة وعلماء السلف
تأمل قول رسول الله"إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه"
فالخلق يندرج في الواقع تحت الدين أصالة وإنما أفرده للاهتمام
وبدل أن تتوجه للاستخفاف بأخيك..
والتهويل ,فتأمل وصف بقية إخوانك لهذا التقسيم بالابتداع..!
وبالمناسبة هو مقنع لمن درس الحد الأدنى من الأصول
ولم يكن يحمل في قلبه ضد الشهيد سيد قطب رحمه الله تعالى
والله المستعان

أبو القاسم المقدسي غير متصل  
قديم 31-Dec-2008, 04:51 PM   #14
عضو متميز
افتراضي

أخي الكريم أبا القاسم وفقني الله واياه الى كل خير

أنا طويلب علم تجوّزا ان صح التعبير و جديد في المنتدى وقد طرحت وجهة نظري بخصوص الفكر بغض النظر عن ناقله او الشخص المعين المؤمن به. ونحن في نقاش علمي رغم أنني لا أرى نفسي مؤهلا حقيقة لا تواضعا للنقاش. لذا قلت وجهة نظر.

ولم أقصد بوجهة نظري شخصكم الكريم فأنا لا أتذكر أنني أعرفكم من قبل. وما عاذ الله ان أستخف بك أخي الكريم واعذرني ان صدر مني ما قد يفهم منه ذلك ومرحبا بكم أخي الفاضل.

وضربك لحديث الرسول جيد ولا غبار عليه. لكن ما عواقب الاهتمام في ذلك الحديث؟ لا نرى الا خيرا. لكن دعوى الاهتمام في تقسيم "الاصول" تحوم حولها الشكوك فعواقبها خطيرة. وقواعد سد الذرائع و درء المفاسد و جلب المصالح ربما كافية لرد دعوى مجرد الاهتمام.

اما بالنسبة لسيد قطب فليس هو المادة العلمية المطروحة في النقاش. وأنا شخصيا لا أرى بجواز التّسمي باطلاق صفة الشهيد على المعين سواء كان سيد قطب أو غيره وهذا من ناحية شرعية بحتة أدين الله بها. وهي أيضا أي مسألة التسمي ليست في صلب هذا الموضوع الذي لا اعتقد أحدا هنا يريد به ان يحيد عن مساره.

وأعتذر عن ما بدر مني أو يفهم منه شئ غير النقاش العلمي البحت.

وأسأل الله الهداية و التوفيق لي ولكم أخي الكريم و لجميع المسلمين


سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك.

النخلة غير متصل  
قديم 31-Dec-2008, 07:31 PM   #15
عضو متميز
افتراضي

الحمد لله رب العالمين..
أخي الفاضل النخلة..وإياكم..
شاكرا لك تلطفك الكريم
هذا بيان أخير..والله المسدد للصواب
--

*هذه التقسيمات نظرية بحتة ولا متعلق لها ببدعة أو سنة..وإنما هي للتوضيح والإفهام
فقد يستقريء باحث عناصر التوحيد في كتاب الله فيرى انقسامه إلى عشرين قسما..
أو يستقري توحيد الأسماء والصفات فيراه ذا خمسة أقسام
وتوحيد الإلهية فيراه عشرة أقسام
والربوبية فيكون من خمسة أقسام
فيقول إذن التوحيد :عشرون قسما..ولا محذور في ذلك ألبتة..لا شرعا ولا عقلا

ومن ذلك..كان الحفاظ السلف في أول الأمر يقسمون الحديث إلى صحيح وضعيف
وجاء الترمذي فأبرز قسم الحسن وأكثر من نعت الأحاديث به..
فصارت قسمتها ثلاثة..
ثم جاء المتأخرون فقالوا:الحسن لذاته والحسن لغيره
والصحيح لذاته والصحيح لغيره..
وعليه فقس

وجل الذين اعترضوا على توحيد الحاكمية إنما أتوا من قبل كراهيتهم لسيد قطب واتهامه بكل جريرة..
وإلا فهو حري لأهميته أن يفرد..فإن شرك المشركين قسمان
شرك التشريع..وشرك العبادة..
فتوحيد الحاكمية نفي لشرك التشريع
والله الموفق

أبو القاسم المقدسي غير متصل  
قديم 03-Jan-2009, 02:57 PM   #16
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
وجل الذين اعترضوا على توحيد الحاكمية إنما أتوا من قبل كراهيتهم لسيد قطب واتهامه بكل جريرة..
وإلا فهو حري لأهميته أن يفرد..
الشيخ صالح الفوزان : "هذا ما فيه شك؛ مخالف للإجماع!!!
ما قال به أحد من أهل العلم!!! و هو مخالف للإجماع!!!"


الشيخ ابن عثيمين : "فهذا قول محدث مبتدع منكر ينكر على صاحبه "

أخي هداك الله ليتك فرقت بين النقل ، وبين نقل الإجماع ، وليتك ابتعدت عن اتهام العلماء والأئمة الألباني وابن عثيمين والفوزان يوم قلت ما قلت أعلاه ، إذا كنت لاترى كلام هؤلاء دليلاً فأنا أرى أن نقلهم للإجماع حجة وأبلغ وأوفى من البحث عن المعاذير لخطأ في التوحيد .


"
عبدالله الميمان غير متصل  
قديم 03-Jan-2009, 05:14 PM   #17
عضو متميز
افتراضي

حسبنا الله ونعم الوكيل
والله المستعان
وعليه التكلان

يا أخي ليس في الأمر إجماع!
ولو قال به الفوزان..
وليتنا لا نجعل الدفاع عن العلماء مشجبا
للرد على المخالف..

أساسا لا يعرف هذا التقسيم في عصر السلف
الأمر يسير جدا..
فاتقوا الله ودعونا من الجدل

أبو القاسم المقدسي غير متصل  
قديم 03-Jan-2009, 05:33 PM   #18
عضو متميز
افتراضي

إذا كان الأمر ليس فيه إجماع ولو قال به الألباني ، ولو قال به الفوزان ولو قال به أبوعبدالله ابن عثيمين رحمه الله .

هل يمكنك -رحمك الله - أن تتفضل بذكر إمام من أئمة السلف أفرد الحاكمية في قسم مستقل ؟ وإلا ترقم اسمه تك افتريت على هؤلاء العلماء بقدحك في إجماعهم ، واتهامك لهم بأنما قالوا ما قالوا كراهية لسيد قطب .

أما قضية الدفاع عن العلماء فإن كنتَ فهمت أنني جعلتها مشجباً للرد على المخالف ، فأنا أجعلها مشجباً ولا أتحرج في ذلك في النقول عنهم في أبواب العقائد ، وأنعى باللائمة على من يخالفهم فيه ، خاصةً في مسألة أرباب قولها في العصر الحديث أئمة لا يشق لهم غبار : ابن عثمين ، الألباني ، الفوزان ، اللجنة الدائمة ، من تريدني أثق بنقله وإجماعه إذا تركتُ نقول هؤلاء العصبة ؟!
وحتى لا يضيع الأمر عن التقييم والتحليل فأنت جعلت المشجب لقولهم كراهيتهم لسيد قطب ، ومنه نتج تبديعهم لقول لم يقل به الأئمة وليس لمحض المسألة العلمية .


التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله الميمان ; 03-Jan-2009 الساعة 05:36 PM.
عبدالله الميمان غير متصل  
قديم 03-Jan-2009, 11:39 PM   #19
عضو متميز
افتراضي

هديء نفسك قليلا
أساسا هذه مسألة
سبق أن بينت أنه نظرية
ولا ينقل فيها إجماع!
وإلا فهات إجماعا عن تقسيمات علم الأصول
وتقسيمات التوحيد..والفقه..إلخ
وأنا أعلم من العلماء المعاصرين
من لايرى غضاضة في تقسيم التوحيد
إلى أكثر من ثلاثة أقسام
ومنهم الحويني والحوالي وغيرهما
فادعاء الإجماع باطل سلفا وحديثا
وليتنا نقف عن الجدل وإخواننا يقتلون

أبو القاسم المقدسي غير متصل  
قديم 04-Jan-2009, 01:55 AM   #20
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1742
المشاركات: 151
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1742
عدد المشاركات : 151
بمعدل : 0.04 يوميا
عدد المواضيع : 13
عدد الردود : 138
الجنس : ذكر

افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ... وبعد :
وجدت كلاماً أثناء قراءتي في المسألة أحسبه مناسباً لهذا المقام ،،، وإلا فالمسألة لا ناقة لي فيها ولا جمل وأنا أقل من أن أخوض في مثل هذه المسائل الدقيقة ..
يقول الدكتور أحمد بن عبد الكريم نجيب - حفظه الله - :
" وإذا تقرر وجوب إفراد الله بالتحكيم و أن من الكفر الأكبر أن يُشرَكَ في حكمه أحدٌ من خلقه سواءً كان ملكاً أو رئيساً أو سلطاناً أو زعيماً أو مجلساً تشريعياً أو سلطةً مدنية أو عسكرية أو فرداً من العامة أو الخاصة أو غير ذلك ، و أن ذلك مما أجمعت عليه الأمة ، و لا يسوغ لأحد أن يخالف أو يجادل فيه ، فلن يكون للخلاف حول إطلاق مصطلح ( توحيد الحاكمية ) أو عدمه أثر في الواقع ، و لا داعي للانشغال بتقرير هذا التوحيد كقسمٍ رابع من أقسام التوحيد المعروفة ، أو رده إلى الأقسام الأخرى ، و خاصة توحيد الربوبية و توحيد الألوهية .
بل يجب أن يبقى الأمر في دائرة المصطلحات السائغة التي لا مشاحة فيها لأحد ، مع التسليم بجدوى التقسيم إذا كان فيه مصلحة معتبرة لطالب العلم كتسهيل دراسته و تحصيله ، أو لضرورة تنبيه الناس إلى ما غاب عنهم أو انشغلوا عنه بغيره من أبواب العلم و العمل .

** فإن أبى من جمد على تقسيم التوحيد إلى ثلاثة أقسام إلا أن يبدّع من خالفه في هذا التقسيم و يغمز قناته بإطلاق لسانه بثلبه أو نبذه بالتحزب و الخروج و نحو ذلك ؛ قلنا له : من أين لك أن تقسيم التوحيد إلى قسمين أو ثلاثة مرده إلى الكتاب أو السنة أو هدي سلف الأمة ؟

** أما إن اعتُرض على توحيد الحاكمية كاصطلاح و ليس على مجرد التقسيم إلى قسمين أو ثلاثة أو أربعة أو أكثر أو أقل ، فيقال للمعترض : إن الدعوة إلى إفراد الله و رسوله بالحكم ليس مما ابتدعه المعاصرون بل هو من القدم بمكان .
قال ابن أبي العزّ الحنفي [ في شرح الطحاويّة ، ص : 200 ] في معرِض ذِكرِ ما يجب على الأمّة تجاه نبيّها صلى الله عليه وسلم : ( فنوحّده بالتحكيم و التسليم و الانقياد و الإذعان ، كما نوحّد المرسِلَ بالعبادة و الخضوع و الذلّ و الإنابة و التوكّل ، فهما توحيدان ، لا نجاة للعبد من عذاب الله إلا بهما : توحيد المرِسل ، و توحيد متابعة الرسول ، فلا نحاكم إلى غيره ، و لا نرضى بحُكم غيره ) .

** فإن شغب علينا من يقول : إن الإمام الطحاوي رحمه الله ذكر توحيد الرسول بالتحكيم و لم يكن حديثه عن توحيد الله .
قلنا : الأبعَدُ ثكلته أمه !! و هل ثمة فرق بين تحكيم الله و تحكيم رسوله الذي لا ينطق عن الهوى ؟

**و إن قيل : إن الكلام عن الطاعة و التسليم و الانقياد و ليس عن التحكيم بمعناه المستخدم عند المعاصرين و هو التحكيم في التشريع !
قلنا : أوليس ردّ التشريع إلى الله تعالى من صميم التسليم و الانقياد و الإذعان للشارع الحكيم سبحانه ؟!
بل هو من أدق مسائل التوحيد في الربوبية التي تثبت لله دون سواه الحق في التشريع ، و في الربوبية التي توجب صرف هذا الحق لله تعالى على الإفراد و التوحيد ؛ كما هو مقرر في كتب أصول الدين ، و الموفق من وفقه الله لفهم كلام السلف ، و نهج نهجهم ، و سلوك سبيلهم ، على ما كان عليه ، لا على ما قد يتوهمه بعض الخلف ، و ينسبونه إلى السلف ظناً منهم أو زعماً أنه منهج السلف الصالح رضوان الله عليهم " ..


وقال الشيخ عبد الله الغنيمان - حفظه الله - :
" وجعله قسماً رابعاً ليس له وجه ، لأنه داخل في الأقسام الثلاثة ، والتقسيم بلا مقتضى يكون زيادة كلام لا داعي له ، والأمر سهل فيه على كل حال ، إذا جعل قسماً مستقلاً فهو مرادف ، ولا محذور فيه " ..

والله أعلم .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليما كثيراً ..

التوقيع
قال محمد البشير الابراهيمي - رحمه الله - :
" إن فلسطين وديعة محمد صلى الله عليه وسلم عندنا .. وأمانة عمر في ذمتنا .. وعهد الإسلام في أعناقنا .. فإن أخذها اليهود منّا ونحن عُصبة .. إنّا إذاً لخاسرون "

روضة الناظر غير متصل  
قديم 04-Jan-2009, 11:40 AM   #21
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
سبق أن بينت أنه نظرية
ولا ينقل فيها إجماع! ***************فادعاء الإجماع باطل سلفا وحديثا
لا بأس عليك أخي أباالقاسم ليتك تتفضل بإجابتي على سؤالي رعاك الله بدل أن تحلل شخصيتي .
سأعيده لعلي أن أصل إلى المطلوب : أنت أبطلت نفل أئمة للإجماع ، هل يمكنك -رحمك الله - أن تتفضل بذكر إمام من أئمة السلف سبقك في هذا ؟ وإلا ترقم اسمه تك افتريت على علماء أهل السنة والجماعة بقدحك في إجماعهم ، واتهامك لهم بأنما قالوا ما قالوا كراهية لسيد قطب ...
فقط إمام واحد رعاك الله .
عبدالله الميمان غير متصل  
قديم 04-Jan-2009, 02:28 PM   #22
عضو متميز
افتراضي

لا تتهم أخاك بالفرية..
واتق الله عز وجل..
والله المستعان
وسلوكك معي مثل سلوك خصوم ابن تيمية
الذين زعموا أنه جاء بمالم يأت به الأوائل
وإلا فهات لي من سبق ابن بطة في تقسيم
التوحيد إلى ثلاثة أقسام..
ومن سبق ابن حبان في تقسيم علوم الحديث
إلى نحو ثمانية وأربعين قسماً
ومن سبق ابن القيم في تقسيم التوحيد إلى توحيد قصد وإرادة
وتوحي معرفة وإثبات
الإشكال أنكم تجادلون دون تحرير موضع النزاع
وفهم الأمر..
أكرر ..هذا تقسيم نظري علمي..
لا يقال فيه من سبق..لأنه من تقريب العلوم
وتسهيلها..الناتج عن استقراء
وأشكر أختي الفاضلة روضة الناظر على مساهمتها


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 04-Jan-2009 الساعة 02:46 PM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل  
قديم 04-Jan-2009, 03:47 PM   #23
عضو متميز
افتراضي

سبحان الله وبحمده .
أخي الكريم : لا زلت أكرر السؤال وللمرة الثالثة أرجوك ألا تقابلني بسؤال .
في المشاركة الأولى قلت ليس معروفاً في عهد السلف ، وفي الأخيرة قلت : أول من قال به ابن بطة .فانتبه .
ومع ذلك سأجيبك عن سؤالك من قال به قبل ابن بطة ؟
فأقول قال به ممن سبق ابن بطة : أبو يوسف القاضي رحمهم الله أجمعين ، فهلا أجبتني بعالم واحد من علماء السلف قال بتقسيم التوحيد إلى أربعة أقسام ؟
فإذا كان الجماعات من السلف قسموا التوحيد إلى ثلاثة أقسام ، فلماذا خرج القسم الرابع أخيراً ؟!
بطبيعة الحال : لأنه من عوارض المعاني وليس كما ذكرت من اصطلاح وتقسيم ومزيد بيان ، فهو عارض لمعنى مزيد يريده من قسمه إلى القسم الرابع ، ولهذا قال عنه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله -كما أفهم- : "فهذا قول محدث مبتدع منكر ينكر على صاحبه ".
أما نقل الأخت روضة الناظر فلعلك تتأملين ما نقلتيه أختي ، فالاستشهاد بكلام الطحاوي في غير محله ، وبعيد جداً عن موضوع الحوار ، الطحاوي يتحدث عما يجب على الأمة تجاه النبي ولم يتكلم عن أقسام التوحيد ، ولو أراد تقسيمه لذكره في أول الكتاب حينما قسم التوحيد .
أظنني أبلغت في نقل كلام العلماء ، فاختر لنفسك ما شئت ، وبايع عليه من أردت أيها القاريء الكريم ، أسأل الله ألا يجعل ما نقلته حجة علي ، وأن يغفر لي ولكل من كتب وقرأ ومر بهذا الموضوع ، أختم بهذا القدر وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجميعن .

عبدالله الميمان غير متصل  
قديم 04-Jan-2009, 09:33 PM   #24
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1742
المشاركات: 151
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1742
عدد المشاركات : 151
بمعدل : 0.04 يوميا
عدد المواضيع : 13
عدد الردود : 138
الجنس : ذكر

افتراضي


أحسن الله إليكم شيخنا " عبد الله " ..

لعلّكم تُعيدون قراءة كلام الدكتور أحمد ففيه الاجابة على إيرادكم واستشكالكم ..

التوقيع
قال محمد البشير الابراهيمي - رحمه الله - :
" إن فلسطين وديعة محمد صلى الله عليه وسلم عندنا .. وأمانة عمر في ذمتنا .. وعهد الإسلام في أعناقنا .. فإن أخذها اليهود منّا ونحن عُصبة .. إنّا إذاً لخاسرون "

روضة الناظر غير متصل  
قديم 04-Jan-2009, 10:27 PM   #25
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
رقم العضوية: 6713
المشاركات: 11
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6713
عدد المشاركات : 11
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 2
عدد الردود : 9
الجنس : ذكر
0 مقاصد الفتوى الحموية الكبرى



افتراضي

الحاكمية من فروع الأحكام

بسم الله الرحمن الرحيم
سئل الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ في تعليقه على كشف الشبهات مايلي:
س: بعض الناس يقول : إن الحاكمية هي أخص خصائص الألوهية .
قال رحمه الله: أخصها ترك الشرك، الحاكمية من فروع الأحكام، يجب على الحاكم أن يحكم بالشرع .
أما إذا حكم بغير الشرع فيه تفصيل إذا حكم به عن عمداً واستحلال كفر.
وإن حكم لهوى ورشوة صار معصية ومنكراً وكفر أصغر، فهذه من مفردات الشرائع التابعة لتوحيد العبادة .
ثم قيل له:
س: تدخل في توحيد الربوبة أو توحيد الألوهية ؟
قال رحمه الله : تختلف، تارة تدخل في الكفر، وتارة تدخل في المعاصي.
مثل مسألة الزنى ومسألة الخمر إن استحلها صارت كفرا،ً وإن لم يستحلها صار معصية .


شرح كشف الشبهات للشيخ ابن باز / ص: (80) ـ مكتبة الهدي المحمدي ـ الطبعة الأولى 1427هـ
أبوخالد الصاعدي غير متصل  
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 09:53 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir