أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم كتب وبحوث العقيدة والمذاهب المعاصرة ::. > مكتبة العقيدة والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
مكتبة العقيدة والمذاهب المعاصرة يمنع من وضع الكتب والمخطوطات والدروس غير المتخصصة في علم العقيدة والملل والمذاهب المعاصرة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-Jan-2011, 07:14 PM   #61
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي


باب لا يقال السلام على الله


لا يقال : السلام على الله

وقد بين صلى الله عليه وسلم هذا المعنى بقوله

( فإن الله هو السلام )

فهو تعالى السلام السالم من كل عيب ونقص ,

وعن مماثلة أحد من خلقه له ,

وهو المسلم لعباده من الآفات والبليات ,

فالعباد لن يبلغوا ضره فيضروه ,

ولن يبلغوا نفعه فينفعوه ,

بل هم الفقراء إليه ,

المحتاجون إليه في جميع أحوالهم ,

وهو الغني الحميد .





التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Jan-2011, 07:15 PM   #62
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

باب لا يقول اللهم اغفر لي إن شئت


الأمور كلها وإن كانت بمشيئة الله وإرادته ,

فالمطالب الدينية كسؤال الرحمة المغفرة ,

والمطالب الدنيوية المعينة على الدين

كسؤال العافية والرزق وتوابع ذلك ,

قد أمر العبد أن يسألها من ربه طلبا ملحا جازما ,

وهذا الطلب عين العبودية ومخها ,

ولا يتم ذلك إلا بالطلب الجازم الذي ليس فيه تعليق بالمشيئة ,

لأنه مأمور به , وهو خير محض لا ضرر فيه ,

والله تعالى لا يتعاظمه شيء .


وبهذا يظهر الفرق بين هذا

وبين سؤال بعض المطالب المعينة التي لا يتحقق مصلحتها ومنفعتها ,

ولا يجزم أن حصولها خير للعبد .

فالعبد يسأل ربه ويعلقه على اختيار ربه له أصلح الأمرين ,


كالدعاء المأثور
" اللهم احيني إذا كانت الحياة خيرا لي ,

وتوفني إذا علمت الوفاة خيرا لي "

وكدعاء الاستخارة .


فافهم هذا الفرق اللطيف البديع

بين طلب الأمور النافعة المعلوم نفعها وعدم ضررها ,

وأن الداعي يجزم بطلبها ولا يعلقها ,

وبين طلب الأمور التي لا يدري العبد عن عواقبها ,

ولا رجحان نفعها على ضررها ,

فالداعي يعلقها على اختيار ربه

الذي أحاط بكل شيء علما وقدرة ورحمة ولطفا .





التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Jan-2011, 10:34 PM   #63
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

باب لا يقل عبدي وأمتي


وهذا على وجه الاستحباب

أن يعدل العبد عن قول عبدي وأمتي إلى فتاي وفتاتي ,

تحفظا عن اللفظ الذي فيه إيهام ومحذور ولو على وجه بعيد ,


وليس حراما

وإنما الأدب كمال التحفظ بالألفاظ الطيبة

التي لا توهم محذورا بوجه ,

فإن الأدب في الألفاظ دليل على كمال الإخلاص

خصوصا هذه الألفاظ التي هي أمس بهذا المقام .





التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-Jan-2011, 07:50 PM   #64
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

باب لا يرد من سأل بالله


وباب لا يسأل بوجه الله إلا الجنة



الباب الأول خطاب للمسئول ,

وأنه إذا أدلى على الإنسان أحد بحاجة

وتوسل إليه بأعظم الوسائل , وهو السؤال بالله ,

أن يجيبه احتراما وتعظيما لحق الله ,

وأداء لحق أخيه حيث أدلى بهذا السبب الأعظم .


والباب الثاني خطاب للسائل ,


وأن عليه أن يحترم أسماء الله وصفاته ,

وأن لا يسأل شيئا من المطالب الدنيوية بوجه الله ,

بل لا يسأل بوجهه إلا أهم المطالب وأعظم المقاصد

وهي الجنة بما فيها من النعيم المقيم ,

ورضا الرب والنظر إلى وجهه الكريم والتلذذ بخطابه ,

فهذا المطلب الأسني هو الذي يسأل بوجه الله ,


وأما المطالب الدنيوية , والأمور الدنية

وإن كان العبد لا يسألها إلا من ربه فإنه لا يسألها بوجهه .


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-Jan-2011, 11:20 PM   #65
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

باب ما جاء في " اللو“



اعلم أن استعمال العبد للفظة " لو " يقع على قسمين :

مذموم ومحمود :


أما المذموم فأن يقع منه أو عليه أمر لا يحبه فيقول :

لو أني فعلت كذا لكان كذا ,

فهذا من عمل الشيطان , لأن فيه محذورين

( أحدهما )

أنها تفتح عليه باب الندم والسخط والحزن

الذي ينبغي له إغلاقه وليس فيها نفع

( الثاني )

أن في ذلك سوء أدب على الله وعلى قدره ,

فإن الأمور كلها , والحوادث دقيقها وجليلها بقضاء الله وقدره ,

وما وقع من الأمور فلا بد من وقوعه , ولا يمكن رده .

فكان في قوله : لو كان كذا أو لو فعلت كذا كان كذا ,

نوع اعتراض ونوع ضعف إيمان بقضاء الله وقدره .


ولا ريب أن هذين الأمرين المحذورين

لا يتم للعبد إيمان ولا توحيد إلا بتركهما .



وأما المحمود من ذلك فأن يقولها العبد تمنيا للخير ,

أو تعليما للعلم والخير

كقوله صلى الله عليه وسلم :

( لو استقبلت من أمرى ما استدبرت

لما سقت الهدي ولأهللت بالعمرة )

وقوله في الرجل المتمني للخير

( لو أن لي مثل مال فلان لعملت فيه مثل عمل فلان )

و ( لو صبر أخي موسى ليقص الله علينا من نبئهما ) ,

أي في قصته مع الخضر .


وكما أن " لو " إذا قالها للخير فهو محمود ,

فإذا قالها متمنيا للشر فهو مذموم ,

فاستعمال " لو " تكون بحسب الحال الحامل عليها :

إن حمل عليها الضجر والحزن

وضعف الإيمان بالقضاء والقدر أو تمني الشر كان مذموما ,

وإن حمل عليها الرغبة في الخير والإرشاد والتعليم كان محمودا ,

ولهذا جعل المصنف الترجمة محتملة للأمرين .



التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 12:40 AM   #66
عضو مؤسس
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

بارك الله فيك
ورحم الله الشيخ ابن السعدي ونفع بعلمه

التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:10 PM   #67
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

جزاكم الله تعالى خيرا أخانا الكريم سعد الماجد

وبارك الله فيكم ونفع بكم
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:11 PM   #68
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

باب النهي عن سب الريح



وهذا نظير ما سبق في سب الدهر


إلا أن ذلك الباب عام في سب جميع حوادث الدهر ,


وفي هذا خاص بالريح .



ومع تحريمه فإنه حمق وضعف في العقل والرأي ,


فإن الريح مصرفة مدبرة بتدبير الله وتسخيره ,


فالساب لها يقع سبه على من صرفها ,



ولولا أن المتكلم بسب الريح لا يخطر هذا المعنى في قلبه غالبا


لكان الأمر أفظع من ذلك ,


ولكن لا يكاد يخطر بقلب مسلم .


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:21 PM   #69
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.51 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي


باب قول الله تعالى "يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية "



قول الله تعالى : ( يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ )


[ سورة آل عمران : الآية 154 ]





وذلك أنه لا يتم للعبد إيمان ولا توحيد


حتى يعتقد جميع ما أخبر الله به من أسمائه وصفاته وكماله ,


وتصديقه بكل ما أخبر به وأنه يفعله


وما وعد به من نصر الدين , وإحقاق الحق , وإبطال الباطل ,


فاعتقاد هذا من الإيمان وطمأنينة القلب بذلك من الإيمان :




وكل ظن ينافي ذلك فإنه من ظنون الجاهلية المنافية للتوحيد


لأنها سوء ظن بالله : ونفي لكماله
وتكذيب لخبره , وشك في وعده .


والله أعلم .


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:26 PM   #70
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي


باب ما جاء في منكر القدر



قد ثبت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة

أن الإيمان بالقدر أحد أركان الإيمان


وأنه ما شاء الله كان , وما لم يشأ لم يكن ,


فمن لم يؤمن بهذا فإنه ما آمن بالله حقيقة .



فعلينا أن نؤمن بجميع مراتب القدر


فنؤمن أن الله بكل شيء عليم ,


وأنه كتب في اللوح المحفوظ
جميع ما كان وما يكون إلى يوم القيامة ,


وأن الأمور كلها بخلقه وقدرته وتدبيره .


ومن تمام الإيمان بالقدر
العلم بأن الله لم يجبر العباد على خلاف ما يريدون


بل جعلهم مختارين لطاعاتهم ومعاصيهم .


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:30 PM   #71
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي


باب ما جاء في المصورين



وهذا من فروع الباب السابق


أنه لا يحل أن يجعل لله ندا في النيات والأقوال والأفعال .


والند هو المشابه ولو بوجه بعيد ,



فاتخاذ الصور الحيوانية تشبه بخلق الله ,


وكذب على الخلقة الإلهية , وتمويه وتزوير ,


فلذلك زجر الشارع عنه .


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:36 PM   #72
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي


باب ما جاء في كثرة الحلف



أصل اليمين إنما شرعت

تأكيدا للأمر المحلوف عليه , وتعظيما للخالق ,


ولهذا وجب أن لا يحلف إلا بالله ,


وكان الحلف بغيره من الشرك ,



ومن تمام هذا التعظيم أن لا يحلف بالله إلا صادقا .


ومن تمام هذا التعظيم أن يحترم اسمه العظيم عن كثرة الحلف ,


فالكذب وكثرة الحلف تنافي التعظيم الذي هو روح التوحيد .

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:41 PM   #73
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

باب ما جاء في ذمة الله وذمة نبيه



المقصود من هذه الترجمة


البعد والحذر من التعرض للأحوال

التي يخشى منها نقض العهود والإخلال بها


بعد ما يجعل للأعداء المعاهدين ذمة الله وذمة رسوله ,


فإنه متى وقع النقض في هذه الحال

كان انتهاكا من المسلمين لذمة الله وذمة نبيه ,


وتركا لتعظيم الله وارتكابا لأكبر المفسدتين :


كما نبه عليه صلى الله عليه وسلم ,


وفي ذلك أيضا تهوين للدين والإسلام وتزهيد للكفار به :



فإن الوفاء بالعهود خصوصا المؤكدة بأغلظ المواثيق


من محاسن الإسلام الداعية للأعداء المنصفين إلى تفضيله واتباعه .

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:49 PM   #74
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.51 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي


باب الإقسام على الله


باب لا يستشفع بالله على خلقه



وهذان الأمران من سوء الأدب في حق الله ,

وهو مناف للتوحيد .


أما الإقسام على الله فهو في الغالب من باب العجب بالنفس


والإدلال على الله وسوء الأدب معه ,


ولا يتم الإيمان حتى يسلم من ذلك كله .



وأما الاستشفاع بالله على خلقه

فهو تعالى أعظم شأنا من أن يتوسل به إلى خلقه ,


لأن رتبة المتوسل به غالبا دون رتبة المتوسل إليه ,


وذلك من سوء الأدب مع الله , فيتعين تركه ,



فإن الشفعاء لا يشفعون عنده إلا بإذنه ,


وكلهم يخافونه

فكيف يعكس الأمر فيجعل هو الشافع


وهو الكبير العظيم

الذي خضعت له الرقاب

وذلت له الكائنات بأسرها .

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:55 PM   #75
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

باب ما جاء في حماية المصطفى حمى التوحيد
وسده طرق الشرك



تقدم نظير هذه الترجمة وأعادها المصنف اهتماما بالمقام


فإن التوحيد لا يتم ولا يحفظ ويحصن

إلا باجتناب جميع الطرق المفضية إلى الشرك ,




والفرق بين البابين

أن الأول فيه حماية التوحيد بسد الطرق الفعلية ,


وهذا الباب فيه حمايته وسده بالتأدب والتحفظ بالأقوال ,



فكل قول يفضي إلى الغلو الذي يخشى منه الوقوع في الشرك

فإنه يتعين اجتنابه , ولا يتم التوحيد إلا بتركه .


والحاصل أن تمام التوحيد بالقيام بشروطه
وأركانه ومكملاته ومحققاته :

وباجتناب نواقضه ومنقصاته ظاهرا وباطنا ,

قولا وفعلا وإرادة واعتقادا .


وقد مضى من التفاصيل ما يوضح ذلك .

التوقيع

التعديل الأخير تم بواسطة أبو فراس السليماني ; 21-Jan-2011 الساعة 12:11 AM.
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-Jan-2011, 12:09 AM   #76
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

باب قول الله تعالى "وما قدروا الله حق قدره "



قول الله تعالى : ( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ )



[ سورة الأنعام : الآية 91 ]




ختم المصنف رحمه الله كتابه بهذه الترجمة ,



وذكر النصوص الدالة

على عظمة الرب العظيم وكبريائه , ومجده وجلاله ,



وخضوع المخلوقات بأسرها لعزه ,



لأن هذه النعوت العظيمة والأوصاف الكاملة



أكبر الأدلة والبراهين على

أنه المعبود وحده , المحمود وحده ,


الذي يجب أن يبذل له غاية الذل والتعظيم ,



وغاية الحب والتأله ,


وأنه الحق وما سواه باطل .

وهذا حقيقة التوحيد ولبه وروحه , وسر الإخلاص



فنسأل الله أن يملأ قلوبنا من معرفته ومحبته ,

والإنابة إليه . إنه جواد كريم .





التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-Jan-2011, 12:25 AM   #77
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

خاتمة



وهذا آخر التعليق المختصر

على كتاب التوحيد وتوضيح مقاصده ,


وقد حوى من غرر مسائل التوحيد .
ومن التقاسيم والتفصيلات النافعة

ما لا يستغني عنه الراغبون في هذا الفن



الذي هو أصل الأصول وبه تقوم العلوم كلها ,



والحمد لله على تيسيره ومنته .



وصلى الله على محمد

وعلى آله وصحبه وسلم تسليما .




-------------------------



نسخة الكترونية






نسخة وورد


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Nov-2011, 12:46 AM   #78
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
رقم العضوية: 12859
المشاركات: 52
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 12859
عدد المشاركات : 52
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 51
الجنس : أنثى

افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

جزاك الله خير

نوره المالكي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Nov-2011, 11:22 PM   #79
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

جزاكم الله تعالى خيرا أختنا الكريمة نورة المالكي

وبارك الله فيكم وأحسن إليكم

</b></i>
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Nov-2015, 08:05 PM   #80
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

قال الحق عز وجل :

{ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ
وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ
مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ *
إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ
وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ
وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ
وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ }



فلما بين تعالى ما بيَّن من هذه المخلوقات العظيمة،
وما فيها من العبر الدالة على كماله وإحسانه،
قال:
{ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ } أي:
الذي انفرد بخلق هذه المذكورات وتسخيرها،
هو الرب المألوه المعبود، الذي له الملك كله.



{ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ } من الأوثان والأصنام
{ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ } أي:
لا يملكون شيئا، لا قليلا ولا كثيرا،
حتى ولا القطمير الذي هو أحقر الأشياء،
وهذا من تنصيص النفي وعمومه،
فكيف يُدْعَوْنَ، وهم غير مالكين لشيء
من ملك السماوات والأرض؟



ومع هذا { إِنْ تَدْعُوهُمْ }
لا يسمعوكم لأنهم ما بين جماد وأموات وملائكة مشغولين بطاعة ربهم.

{ وَلَوْ سَمِعُوا } على وجه الفرض والتقدير
{ مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ } لأنهم لا يملكون شيئا، ولا يرضى أكثرهم بعبادة من عبده،

ولهذا قال: { وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ } أي: يتبرأون منكم،
ويقولون: { سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ }



{ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ }
أي: لا أحد ينبئك، أصدق من الله العليم الخبير،

فاجزم بأن هذا الأمر، الذي نبأ به كأنه رَأْيُ عين،
فلا تشك فيه ولا تمتر.




فتضمنت هذه الآيات، الأدلة والبراهين الساطعة،
الدالة على أنه تعالى المألوه المعبود،
الذي لا يستحق شيئا من العبادة سواه،
وأن عبادة ما سواه باطلة متعلقة بباطل،
لا تفيد عابده شيئا.



من تفسير الشيخ عبد الرحمن السعدي
رحمه الله تعالى
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-May-2016, 10:55 PM   #83
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Sep-2016, 07:34 AM   #86
عضو متميز
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد / للشيخ عبد الرحمن السعدي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 08:33 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir