أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-Mar-2012, 04:45 PM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
رقم العضوية: 12047
المشاركات: 126
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 12047
عدد المشاركات : 126
بمعدل : 0.05 يوميا
عدد المواضيع : 78
عدد الردود : 48
الجنس : ذكر

افتراضي وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ

(وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ)

بقلم/ د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. أما بعد:

فقد شارفت محنة الشام، على بلوغ العام! دماء، وأشلاء، وحرق للأحياء، وقتل للضعفة، وهتك لأعراض النساء. مشاهد دامية بمرأى، ومسمع، من العالم (المتحضر)! لا عذر لأحد. الكل يرى بالصوت، والصورة، مناظر تقشعر لها الأبدان، وتستدر دموع أشداء الرجال؛ تجويع، وترويع، وخطف، وتقطيع! (لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ) [التوبة : 10].


ويتساءل المؤمنون، كما تساءل أسلافهم: (مَتَى نَصْرُ اللَّهِ)، ويجيء الرد فورًا: (أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) [البقرة : 214]. إن استبطاء النصر والفرج نزعة بشرية طبيعية، يعالجها المؤمن بمسكِّنات القلوب، وحسن الظن بعلام الغيوب، وتلمس الحِكم الغائيَّة من وراء آلام الابتلاء. ويلوح في أفق المؤمنين مشاهد تاريخية مماثلة للسابقين الأولين الذين مستهم البأساء والضراء وزلزلوا؛ كـ(القليل) الذي مع نوح، و(الذرية) التي مع موسى، و(الطائفة) التي مع عيسى، و(النُّزَّاع من القبائل) مع محمد، صلوات الله وسلامه، ورضوانه، عليهم أجمعين.


وقد أثمر التأمل المصحوب بالألم، في هذه النازلة الشامية، عن حزمة من الحكم العظيمة، منها:

أولاً: تحقيق التوحيد: فقد انفض عن أهل الشام القريب والبعيد، وأسلموهم لعدوهم، إلا قليلاً، بل قد صدموا بمواقف سلبية، وخيانات سافرة، ممن كانوا يرجون نصرهم، وتأييدهم، وكأنهم يتمثلون قول الشاعر العربي:

قد كنت أحجو أبا عمروٍ أخا ثقة حتى ألمت بنا يومًا ملِمَّات

كانوا يأملون من جامعة الدول العربية توفير حدٍّ أدنى من الدعم المعنوي، فبدت الجامعة تغطي سوءة الفاجر، وتمنحه من المهل ما لا تملك، فكأني بأهل الشام ينشدون:

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على المرء من وقع الحسام المهند

حينئذٍ أدركوا معنى قوله تعالى:(وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ)[آل عمران:126] فانطلقت حناجرهم تهتف بما في قلوبهم (ما لنا غيرك يا الله)! وتلك حقيقة التوحيد.



ثانياً: تمييز الصف، وانكشاف العدو من الصديق، والطيب من الخبيث: لقد عاشت بلاد الشام عقوداً اختلط فيها الحابل بالنابل، والتبس الحق بالباطل، واختلطت الشعارات، وتسنم ذروة الدين أقزام أدعياء من الصوفية الخرافيين، وعلماء السوء الوصوليين، ودعاة الرفض السياسيين، حتى تشيع كثير من السذج البسطاء سياسيًا، وربما عقديًا، فجاءت هذه الأحداث العظام، لتميط اللثام، عن وجوه اللئام، الذين تواطؤا مع النظام.

لقد عرف الناس عدوهم، وأيقنوا أن المعركة معركة عقيدة، وأن معسكر الكفر، والفسوق، والعصيان، أخلاط من أوباش النصيرية، والصوفية، والعلمانية، اصطفوا بقضهم، وقضيضهم، حماية لمكاسبهم المحرمة، التي كدسوها عبر عقود، في وجاه معسكر أهل السنة والإسلام. وتلك نعمة عظيمة، وحكمة جليلة، امتن الله بها على المؤمنين الأوائل، في مواقف جهادية مقاربة: (مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ) [آل عمران : 179]، (لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ)[الأنفال : 37]

- انكشف النصيرية الحاقدون، المتسترون خلف شعارات قومية، عروبية، بعثية.

- انكشف الرافضة الموالون لإيران، من (حزب اللات) حتى قال كبيرهم الذي علمهم البهت، بصفاقة، وبجاحة: (لا شيء يجري في حمص! شوية إطلاق رصاص! بس!)

- انكشف الصوفية المتخاذلون، المميتون للسنة، المحيون للبدعة، واصطفوا مع الكافر الباغي، حفاظاً على امتيازاتهم، وتكاياهم، وزواياهم، التي يأكلون فيها السحت، ويضللون العامة، ويحذرونهم من دعاة السلفية.

- انكشف علماء السوء الذين ظلوا يسوغون للنظام الباغي كفره، وفسقه، ويسبحون بحمده،ويقدسون، لقاء ليرات يقتاتون بها لدنياهم على حساب دينهم.

- انكشف العلمانيون والليبراليون، الذين يتاجرون بالشعارات الوطنية، وينافقون، فتارة مع النظام، وتارة مع المعارضة، كما يصنع اليربوع (إذا أُتِيَ من قِبَلِ القاصِعاءِ ضربَ النافِقاءَ برأسه فانْتَفَقَ ... ومنه اشتقاق المُنافِقِ في الدينِ) [الصحاح: 2/224]


ثالثاً: سنة الابتلاء: سنة كونية، يستخرج الله بها مكنونات النفوس، وحقائق الضمير، ويستنبط بها إيمان المؤمنين، وكفر الكافرين. قال تعالى: (وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ. سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ. وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ) [محمد : 4 - 8]. لا بأس عليكم يا أهل الشام! فما أنتم إلا بإحدى الحسنيين؛ نصر، أو شهادة.


رابعاً: شرط النصر: ربما تأخر النصر، لعدم توفر شرطه، أو أبطأ لعدم اكتماله. وقد صرح الله لعباده بشرطه، وتكفل لهم بالوفاء بوعده، بعبارة محكمة رصينة، فقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ. وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ) [محمد : 7 - 8] . فافحصوا حالكم يا إخواننا، وتعاهدوا قلوبكم، وأعمالكم، وثقوا بنصر الله.


خامسًا: إيقاظ المترددين، من أهل السنة: ظلت فئات، وحكومات سنية، تراوح مكانها، وتجمجم في كلامها، مرتهنة لاعتبارات وهمية، وحسابات خاطئة، تتعامى لعقود طويلة عن حقيقة المعركة، وتهرب من تهمة (الطائفية) التي يمارسها خصمهم المجوسي، الفارسي، بأبشع الصور. لقد أوقفتهم الأحداث على ما لا يمكن لصحيح دين، وسويِّ عقل، وكريم مروءة، أن يرده. فاتضحت لغة غامضة، وعلت نبرة خافتة، وتحركت قوى هامدة، لتصنع شيئًا، وتسلِّح أعزلاً.
ولا ريب أنه (لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ)! ولكننا قوم يستعجلون! فعسى الله أن يعجل بالفرج، ويكشف الضر، ويشفي صدور قوم مؤمنين.

التوقيع
شعب بــ غير عقيدة ورق تذروه الرياح ...!
العزة بالإسلام غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Mar-2012, 11:26 PM   #2
مشرف
افتراضي رد: وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العزة بالإسلام مشاهدة المشاركة
قال تعالى: (وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ. سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ. وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ) [محمد : 4 - 8]. لا بأس عليكم يا أهل الشام! فما أنتم إلا بإحدى الحسنيين؛ نصر، أو شهادة.
فعسى الله أن يعجل بالفرج، ويكشف الضر، ويشفي صدور قوم مؤمنين.
جزاكم الله خيرا.
الإبانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Mar-2012, 10:41 PM   #3
عضو متميز
افتراضي رد: وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ

جزاكم الله خيرا.

مقال ماتع ,عسى الله أن يجعل فيه تثبيتا لأهل الإيمان.

عجبي لا ينقضي من سرعة تهافت الجامعة العربية ومجلس الأمن لمساعدة أهل ليبيا ,ووقوفهم موقف المتفرج على ما يجرى في سوريا!!.


هل السبب هو وجود النفط في ليبيا؟

أم لأن سوريا على حدود دولة اليهود,بعكس ليبيا؟.


حقيقة لم أعد أفهم ما يجرى.

أسأل الله أن يثبتنا على دينه.

اللهم آمين.

التوقيع
قال عمر لمعاوية: من أصبر الناس ؟ قال: من كان رأيه راداً لهواه .
بهجة المجالس (2/814)
قال ابن عيينة : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر ، إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه ، وإذا رأى الشر اجتنبه . ( الحلية (8/ 339)
الأصولي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-Mar-2012, 07:46 PM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9596
المشاركات: 110
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9596
عدد المشاركات : 110
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 12
عدد الردود : 98
الجنس : ذكر

افتراضي رد: وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ

اللّهم ارزقنا الإخلاص و الاتباع، ثم ثبتنا عليهما حتى نلقاك سالمين غانمين ـ آمين ـ

عفيف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 09:32 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir