أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-Jul-2007, 05:02 AM   #1
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 70
الدولة: السعودية
المشاركات: 545
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 70
عدد المشاركات : 545
بمعدل : 0.12 يوميا
عدد المواضيع : 48
عدد الردود : 497
الجنس : ذكر

افتراضي نفيســـــــــــــــــــــــة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله ، و على آله و صحبه و من اهتدى بهداه ، أما بعد :

فإن " عذاب القبر و نعيمه " يشمل ما يكون من عذاب و نعيم حال الموت و ما بعدها ، و أضيف إلى القبر لأمرين :
الأول : أن معظم العذاب و النعيم يقع فيه .
الثاني : أن الغالب على الموتى أن يقبروا .

و عليه فإن الكافر و من شاء الله تعذيبه من العصاة يعذب – و لو لم يدفن - .

قال ابن حزم - رحمه الله - : " و إنما قيل " عذاب القبر " فأضيف إلى القبر لأن المعهود في أكثر الموتى أنهم يقبرون ، و قد علمنا أن فيهم أكيل السبع و الغريق تأكله دواب البحر ، و المحرق و المصلوب و المعلق ، فلو كان على ما يقدِّر مَن يظن أنه لا عذاب إلا في القبر المعهود لما كان لهؤلاء فتنة و لا عذاب قبر و لا مسألة – و نعوذ بالله من هذا - ، بل كل ميت فلا بد من فتنة و سؤال ، و بعد ذلك سرور أو نكد إلى يوم القيامة ؛ فيوفون حينئذ أجورهم ،و ينقلبون إلى الجنة أو النار "ا.هـ" الفصل "4/56.

و قال ابن قيم الجوزية - رحمه الله - : " و مما ينبغي أن يعلم أن عذاب القبر هو عذاب البرزح فكل من مات و هو مستحق للعذاب ناله نصيبه منه قبر أو لم يقبر ، فلو أكلته السباع أو أحرق حتى صار رماداً و سف في الهواء أو صلب أو غرق في البحر وصل إلى روحه و بدنه من العذاب ما يصل إلى القبور " ا.هـ " الروح " ص106.

و قال أيضاً : " إنه ينبغي أن يعلم أن عذاب القبر و نعيمه اسم لعذاب البرزخ و نعيمه ، و هو ما بين الدنيا و الآخرة ؛ قال – تعالى - :"و من ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون " ،... و سمي عذاب القبر و نعيمه و أنه روضة أو حفرة نار باعتبار غالب الخلق ؛ فالمصلوب و الحريق و الغريق و أكيل السباع و الطيور له من عذاب البرزخ و نعيمه قسطه - الذي تقتضيه أعماله – و إن تنوعت أسباب النعيم و العذاب و كيفياتهما ؛ فقد ظن بعض الأوائل أنه إذا حرق جسده بالنار و صار رماداً وذري بعضه في البحر و بعضه في البر في يوم شديد الريح أنه ينجو من ذلك ؛ فأوصى بنيه أن يفعلوا به ذلك فأمر الله البحر فجمع ما فيه ، و أمر البر فجمع ما فيه ثم قال : " قم " ، فإذا هو قائم بين يدي الله ؛ فسأله ما حملك على ما فعلت ،فقال : " خشيتك يا رب ، و أنت أعلم " ، فما تلافاه أن رحمه ، فلم يفت عذاب البرزخ و نعيمه لهذه الأجزاء التي صارت في هذه الحال حتى لو علق الميت على رؤوس الأشجار في مهاب الرياح لأصاب جسده من عذاب البرزخ حظه و نصيبه ، و لو دفن الرجل الصالح في أتون من النار لأصاب جسده من نعيم البرزخ و روحه نصيبه و حظه ، فيجعل الله النار على هذا برداً و سلاماً ، و الهواء على ذلك ناراً و سموماً ، فعناصر العالم و مواده منقادة لربها و فاطرها و خالقها يصرفها كيف يشاء ،و لا يستعصى عليه منها شيء أراده ، بل هي طوع مشيئته مذللة منقادة لقدرته ،و من أنكر هذا فقد جحد رب العالمين ، و كفر به ، و أنكر ربوبيته " ا.هـ " الروح " ص128، و انظر : " فتح الباري " 3/275.

و يشهد لذلك استدلال أهل العلم على ثبوت عذاب القبر و نعيمه بما ورد في عذاب الكفار حال الموت كما قال الإمام أبو عبدالله البخاري - رحمه الله- :" باب ما جاء في عذاب القبر ، و قوله- تعالى - : " إذ الظالمون في غمرات الموت و الملائكة باسطوا أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون"..."ا.هـ " الصحيح ، كتاب : الجنائز ، 3/274 (فتح) " ، و انظر : " إثبات عذاب القبر" ص69 ، " الاعتقاد و الهداية إلى سبيل الرشاد على مذهب السلف و أصحاب الحديث " ص219، " شعب الإيمان "1/354 كلها للبيهقي .

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله القحطاني ; 02-Jul-2007 الساعة 05:36 AM.
عبدالله القحطاني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 08:23 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir