أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
آخر 10 مشاركات : تفسير الدكتور النابلسي الجزء الثامن كتاب تقلب صفحاته بنفسك ( آخر مشاركة : - )    <->    ابن القيم والكلام القيم ( آخر مشاركة : - )    <->    ابن القيم والكلام القيم ( آخر مشاركة : - )    <->    ارجوا الحوار بهدوء ( آخر مشاركة : - )    <->    Question طلب مراجع في رؤية الله في الآخرة.. ( آخر مشاركة : - )    <->    مساعدة في الترجمة من وإلى الانجليزية ( آخر مشاركة : - )    <->    اريد رسائل علمية في مسألة النبوة والامامة عند الشيع ( آخر مشاركة : - )    <->    الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ... ( آخر مشاركة : - )    <->    معاملة الحكام للشيخ عبدالسلام آل عبدالكريم ( آخر مشاركة : - )    <->    تعليق سماحة الشيخ ابن باز على كتاب التبصير في معالم الدين للإمام الطبري pdf ( آخر مشاركة : - )    <->   
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-Apr-2008, 06:29 PM   #1
عضو مؤسس
Question مدخل في علم مناهج البحث في العقيدة ...

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فهذا ملخص حول علم مناهج البحث في العقيدة ، وهو علم حادث التسمية يهتم إجمالاً بدراسة دلائل المسائل العقدية ، ونظراً لأهميته –في نظري- وحثاً للأخوة المختصين في مجال دراسة العقيدة والفرق على الإدلاء بدلوهم في هذا الجانب ، فسأذكر فيما يلي إشارات مختصرة حول هذا العلم أسأل الله تعالى أن ينفع بها .

................................................

( مناهج البحث في العقيدة )

المنهج في اللغة :

المنهج لفظ مشتق من النهج تدور معانيه اللغوية حول الوضوح ، والاستبانة ، والاستقامة في الطريق.

يقول ابن فارس:( النهج: الطريق . ونهج لي الأمر : أوضحه ، وهو مستقيم المنهاج ... والجمع المناهج ..)([1]).

ويقول الفيروز آبادي:(استنهج الطريق صار نهجاً ، وفلان نهج سبيل فلان ، أي سلك مسلكه)([2]).

المنهج في الاصطلاح :

ويعرَّف المنهج في اصطلاح البحث العلمي بعدة تعريفات منها :

1- هو الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم ، بواسطة طائفة من القواعد العامة ، تهيمن على سير العقل ، وتحدد عملياته ، حتى يصل إلى نتيجة معلومة([3]).

2- الطريقة التي يتعين على الباحث أن يلتزم بها في بحثه ، باتباع مجموعة من القواعد العامة التي تهيمن على سير البحث ، ويسترشد بها الباحث في سبيل الوصول إلى الحلول الملائمة لمشكلة البحث([4]).

3- هو القانون أوالقاعدة التي تحكم أي محاولة للدراسة العلمية في أي مجال([5]).

وهذه التعريفات قريبة المعنى وإن اختلفت في اللفظ ، لأن مدارها على القواعد التي يسير عليها الباحث أو تسيِّره في سبيل بحث المسائل العلمية وصولاً للنتيجة الحقيقية .

- علم مناهج البحث في العقيدة :

هو علم يعنى بدراسة دلائل المسائل التي تذهب إليها كل فرقة أوطائفة أو مذهب من حيث مصادرهم ، وطريقتهم في الاستدلال ، وموقفهم من مصادر غيرهم ، وطريقتهم في دراسة العقيدة([6]).

أو يمكن أن يقال: إنه العلم الذي يعنى بدراسة الأصول والقواعد التي يُلتزم بها في مسائل الاعتقاد تلقياً وتقريراً .

- أهميـة المنهج في دراسة العلوم -إجمالاً-:

يرتبط المنهج ارتباطاً جذرياً بالعلوم ، ذلك أن شرط قيام العلم وتقدمه ، أن تكون هناك طريقة صحيحة تطوى تحتها شتات الوقائع ، والمفردات المبعثرة هنا وهناك ، بغية تفسير ما قد يوجد بينها من روابط أو علاقات ، تنظمها قوانين محددة .

وإن تأخر العلوم ناشيء – في العادة – عن تأخر المناهج ، بمعنى أن لا تكون هناك مناهج محددة وواضحة متفق عليها ، فيسير كل عالم – في فنه – على غير هدى وبصيرة يخبط خبط عشواء ، دون أن يصل إلى نتيجة مفيدة فتتعارض القضايا ، وتضطرب المسائل.

فتقدم العلم وتأخره مرتهن بمسألة المنهج ، يدور معها وجوداً وعدماً ، ولذا يمكن أن يقال: إن المنهج يحفظ للعلم نظامه واتساقه ، كما إنه يضبط العقل البشري ، والأعمال الذهنية بقواعد ثابتة ، بحيث تعينه على الوصول إلى الحقيقة فيما يبحثه من موضوعات ([7]).

- أهمية المنهج في مجال البحث العقدي :

وتتجلى أهمية المنهج العلمي في مجال العقيدة من خلال عدة أمور منها :

1- التوجيهات الشرعية في الكتاب والسنة التي تحث على سلوك السبيل القويم ، والطريق الصحيح في التماس العقيدة ، فمن ذلك قوله تعالى: ( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ..)الأنعام/153 .

2- ذمه تعالى لمنهج الكفار وطريقتهم في مقابلة العقيدة الصحيحة التي جاءت بها الرسل عليهم السلام من عند الله تعالى ، كما قال سبحانه:(وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ)البقرة /170.

3- اشتمال كثير من النصوص الشرعية التي تعرض للعقيدة على أنواع من الأدلة العقلية التي تمثل مسالك منهجية لبحوث العقيدة ، حيث اشتملت على المسائل مع الدلائل في هذا المجال ، مما يدل على أهمية ارتباط الموضوع بالمنهج في العقيدة ، فمن ذلك:

قوله تعالى ملجئاً منكري وجوده سبحانه إلى قوانين الفطرة الإنسانية الأصلية:(أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ)الطور /35-36 . وكالأدلة التي ساقها سبحانه في تقرير قضية البعث مثل قياس التمثيل ، وقياس الأولى في أواخر سورة (يس) من قوله سبحانه:(وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ.. ) يس /78 إلى آخر السورة .

4- ومما يبين أهمية المنهج في المجال العقدي ، أن أساس الفُرقة التي ظهرت بين الطوائف والفرق الإسلامية ، هو تباين المناهج العقدية بين المنتسبين للإسلام ، وبعد كثير منهم عن المنهج الصحيح في تلقي العقيدة وتقريرها([8]).

- ومما تقدم يظهر أمران :

الأول: أن أصول هذا العلم موجودة في النصوص الشرعية ، الدالة على أهمية البحث عن المنهج الحق في المعتقد واتباعه ، والابتعاد عن المنهج الباطل فيه واطراحه .

الثاني: مدى الحاجة إلى الدراسات المتخصصة في مجال دراسة المناهج العقدية ، لبيان الحق فيها من الباطل ، وذلك وفق قواعد علمية يسير عليها الباحث ، وصولاً إلى نتيجة البحث الحقيقية .

- ولابد بعد هذا من التنبيه إلى أهمية أن تتسم هذه الدراسات في مجال المناهج العقدية بضوابط البحث العلمي عموماً ، ومنها :

1- الرجوع إلى مصادر العقائد المبحوثة ، والأمانة في النقل ، والدقة في العزو ، ونسبة الآراء إلى أهلها([9]).

2- التجرد للحق ، ونبذ الهوى والتعصب لغير الحق.

3- العدل والإنصاف والتزام آداب الخطاب .
--------------------------------------------------------------------------------

([1]) معجم مقاييس اللغة ، (5/361) .

([2]) القاموس المحيط ، ص266 .

([3]) انظر: مناهج البحث العلمي ، د. عبدالرحمن بدوي ، ص5 .

([4]) انظر : أزمة البحث العلمي في العالم العربي ، د. عبدالفتاح خضر ، ص11 .

([5]) انظر: منهج البحث العلمي عند العرب في مجال العلوم الطبيعة والكونية ، د. جلال محمد موسى ، ص 273 .

([6]) انظر : مناهج البحث في العقيدة ، د. يوسف السعيد ، ص263 .

([7]) انظر : المصدر السابق ، ص 273 .

([8]) انظر : مناهج البحث في العقيدة الإسلامية في العصر الحاضر ، د . عبدالرحمن الزنيدي ، ص 19-24 .

([9]) انظر : مناهج البحث في العقيدة ، د. يوسف السعيد ، ص288 .

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رياض العُمري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Apr-2008, 08:53 AM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 672
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 672
بمعدل : 0.23 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 516
الجنس : أنثى

افتراضي

الموضوع هام أحسن الله إليك
التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.

معالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Apr-2008, 05:57 PM   #3
عضو مؤسس
Angry علم مناهج البحث في العقيدة ..

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

- التدوين في علم مناهج البحث في العقيدة :

لما كان هذا العلم من العلوم الحديثة في التسمية القديمة في النشأة كحال جملة من العلوم ، فإن الباحث لايجد عند المتقدمين من صنف تحت هذا المسمى ، وإن كان قد وجد في بعض مؤلفاتهم ما يتسم بصفة البحث في المناهج العقدية ككتاب "مناهج الأدلة في عقائد أهل الملة" لابن رشد .

وأصول هذا العلم كما أنها قد وجدت في النصوص الشرعية –كماتقدم- ، فقد وجدت أيضاً في كثير من مؤلفات أهل السنة والجماعة ، فمن ذلك:

- المصنفات التي عنيت بالرد على المخالف : كالرد على الجهمية للإمام أحمد ، والرد على المريسي للدارمي .

- المصنفات التي عنيت بالتحذير من البدع : كالبدع والنهي عنها لابن وضاح ، والباعث على إنكار البدع لأبي شامة ، وامتحان السني من البدعي للشيرازي الحنبلي ، والاعتصام للشاطبي .

- المصنفات المؤلفة في الاعتقاد عموماً : ككتاب السنة لعبدالله بن الإمام أحمد ، والتوحيد لابن خزيمة ، وأصول اعتقاد أهل السنة للالكائي .

- المصنفات في دفع توهم التعارض بين الأحاديث : كتأويل مختلف الحديث لابن قتيبة ، وإبطال التأويلات لأبي يعلى . ومصنفاتهم في دفع توهم تعارض العقل والنقل : كدرء تعارض العقل والنقل لابن تيميه ، وقريب منه الصواعق المرسلة في الرد على الجهمية والمعطلة لابن القيم .

- وفي العصر الحديث بعد ظهور الجامعات والمراكز العلمية ، ومراكز البحوث ، أصبح هناك اهتمام كبير في هذا الجانب ضمن التخصص الدقيق في العقيدة ، وتحت مسمى "مناهج البحث في العقيدة".

- كما سجلت عدد من الرسائل الجامعية والدراسات البحثية الحديثة في هذا المجال منها :

رسالة علمية لنيل درجة الدكتوراة بعنوان:"منهج البحث في العقيدة في ضوء التطور العلمي المعاصر" للباحث صالح نعمان ، في جامعة الأمير عبدالقادر بالجزائر. وكذلك رسالة علمية لنيل درجة الدكتوراه بعنوان:"موقف المتكلمين من الاستدلال بنصوص الكتاب والسنة-عرض ونقد-"للباحث د.سليمان الغصن ، وأيضاً رسالة ماجستير بعنوان:"منهج الاستدلال على مسائل الاعتقاد عند أهل السنة والجماعة" للباحث د.علي عثمان حسن وكلتاهما في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .

-كما سجلت العديد من الرسائل العلمية في دراسة مناهج بعض الأعلام والفرق: وهذه الدراسات إما في جميع النواحي العقدية أو في جزئية منها([1]).

- كما أن هناك دراسات خاصة قام بها بعض الباحثين في هذا المجال ، فمن ذلك :

1- دراسة بعنوان: "مناهج البحث في العقيدة الإسلامية في العصر الحاضر" للدكتور عبدالرحمن الزنيدي ، وكما يظهر من العنوان فهو معني بالعصر الحاضر، وإن كان الباحث قد مهد لذلك بذكر مقدمة عن مناهج البحث في العقيدة عند المتقدمين .

2- دراسة بعنوان: "دراسة في المنهج لعلم الكلام المقارن" للباحث عباس علي البراتي ، الكاتب في مركز الدراسات بمجمع التقريب بقم ، نشر في مجلة التقريب العدد الرابع . وقد تعرض في هذه الدراسة لمناهج البحث في علم الكلام (علم العقيدة) وقسمها إلى عدة أقسام :

الأول: المنهج النقلي المحض : المقتصر على الكتاب والسنة ، وعزاه إلى الحنابلة والسلفيين عبر التاريخ الذين حَرّموا علم الكلام والمنطق ، ولكن هذا المذهب شهد تحولاً واعتدالاً وخصوصاً عند ابن تيميه الذي أجاز علم الكلام عند الضرورة متى كان مستنداً إلى أدلة الشرع والعقل , وصار سبباً لوضع حد لشبه الملاحدة والزنادقة ، ثم ذكر أن هذا المذهب يتمثل عند المتأخرين في مذهب الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، والإخبارية من الشيعة .

الثاني: المنهج العقلي المحض : المعتمد على العقل البشري -فقط- كأداة للمعرفة ، ويمثله المعتزلة وبدايته على يد رأسهم واصل بن عطاء ، وقد دخلت عناصر من هذا الفكر في مذهب الإباضية والزيدية والإسماعيلية والإمامية . ثم بين الباحث أن مذهب الأشاعرة والماتريدية والإمامية وسط بين المنهجين السابقين .

الثالث: المنهج الذوقي (الإشراقي) : الذي يسلك في البحث المسلك الرمزي الذوقي ، وهو خاص بالصوفية .

الثالث: المنهج العلمي (التجريبي) : وهو منهج حديث، تبع فيه قسم من المفكرين الإسلاميين، رواد الفكر الأوربي الحديث، فتسرب إلى مصر الحديثة والهند والعراق وإيران، ومنها إلى جميع البلدان الإسلاميّة، ويعرف اليوم بـ(الحداثة)، وله أنصاره ورواده، ويعتبر واحداً من التيارات الفكرية المعاصرة الوافدة من الغرب إلى العالم الإسلامي .

الرابع: المنهج الفطري : -وزعم- الباحث أن هذا المنهج دل عليه أئمة أهل البيت ، وأنهم بينوا للناس أنه المنهج الوحيد الذي لا يضل من اتبعه، وذكر أن هذا المنهج يجمع بين الحجة العقلية، والنص الشرعي (النقل)، والذوق السليم.

ولعل سبب قصر الباحث هذا المنهج على أهل البيت هو جهله بمذهب السلف الذي يجعل الفطرة أحد مصادر التلقي والاستدلال في تقرير مسائل الاعتقاد .

3- دراسة بعنوان: "مناهج البحث في العقيدة" للدكتور يوسف السعيد ، نشرت في مجلة الدراسات العربية ، العدد السابع . وهي دراسة متضمنة لمعنى هذا العلم وأهميته وأصله وأدلته والتدوين فيه وأبرز مناهجه ومصادر التلقي والاستدلال فيه مع ذكر نماذج تطبيقية لذلك .

وقد ذكر الباحث أن أبرز مناهج البحث المتبعة في دراسة العقيدة ، هي:

1- المنهج التأريخي الوصفي : حيث يسلك المؤلفون فيه جانب العرض التأريخي والوصفي دون حكم على المقولات ، أو نقد لها . ويمثل لهذا المنهج بصنيع الأشعري في كتابه "مقالات الإسلاميين" ، وكذلك الشهرستاني في "الملل والنحل" ، وهذا المنهج لايؤدي الدور المطلوب من العالِم ، وليس هو المنهج الشرعي في بيان الحق والتحذير من الباطل .

2- المنهج التحليلي النقدي : ويراد به اكتشاف عناصر موضوع معين من أجل غرض خاص ، ويقصد بنقده عرض تلك العناصر على موازين دقيقة لمعرفة صحتها من فسادها. وهذا المنهج من أبرز خصائص علماء المسلمين -وعلى وجه الخصوص علماء السلف- الذين تميزت كتبهم بالرد على المخالف من الطوائف والفرق وكل من يحمل فكراً مخالفاً لما جاءت به النصوص العقدية الصحيحة . فمن ذلك ماكتبه الدارمي في رده على المريسي ، والإمام أحمد في رده على الزنادقة والجهمية، والآجري في الشريعة ، وابن حزم في الفصل وإن كان في نقده شيء من المؤاخذات.

3- المنهج المقارن : وهو منهج يسلك سبيل الربط بين الموضوعات المتعددة ، لاستخلاص أوجه الشبه أو الخلاف بينها ، ثم الخروج من ذلك بحكم تدعمه نتائج العملية .

وهذا المنهج مهم في دراسة العقائد والملل والنحل ، يمتاز بمهمة الخروج من تلك المقارنة بأوجه الحسن التي تدعو ضمناً لاتباعه ، واطراح السيء ونبذه.

ويمكن أن يمثل لهذا المنهج بمسلك ابن تيميه في رده على النصارى في كتابه الجواب الصحيح ، ورده على الشيعة الإمامية في كتابه منهاج السنة النبوية .

وهذا المنهج والمنهج السابق له يشكلان مجتمعين منظومة لاغنى لدارس الاعتقادات عنها ، بل هما ضروريان لكل باحث منصف .

4- المنهج العلمي التجريبي : وهو منهج وفد من الفكر الأوربي الحديث ، يعتمد على الأساليب الحسية والتجريبية فقط ، ويرفض أي منهج آخر كالمنهج النقلي والعقلي ، ويحاول البحث عن المعارف الإلهية بأساليب العلوم العملية والتجربة الميدانية .

وقد صار من آثار هذا المذهب تفسير المعجزات تفسيراً مادياً ، وتفسير النبوة بالنبوغ والعبقرية ، وممن سلك هذا المنهج أحمد خان الهندي ، وجوهري طنطاوي في تفسيرهما للقرآن .

ولاشك أن هذا المنهج فيه جناية كبرى على القرآن الكريم والسنة النبوية لما يحمله هذا الأمر من عدم الثقة باللفظ القرآني والنبوي ، وأيضاً فإن هذا المنهج قد قصر البحث على الظواهر الكونية ، ومعلوم أن هناك أموراً كثيرة ليست داخلة تحت التجربة والحس ، ولهذا فهو سبيل لتسلط الأعداء على كل المسلمات العقلية .

...........................

وفي ختام هذا المبحث أشير إلى عدة أمور :

1- حداثة التدوين في هذا العلم استقلالاً ، تجعل الحاجة ظاهرة إلى التدوين والبحث العلمي في أصول وقواعد هذا العلم ، وهي في نظري فرصة للباحثين أن يدلوا بدلوهم في هذا المجال ، وخصوصاً عبر الرسائل العلمية في مجال الدراسات العليا .

2- ما تضمنته كتب السلف في باب الرد على المخالف ، تعتبر مادة غنية لدراسة مناهج البحث لدى المخالفين وتقويمها .

3- لابد من تضمن الدراسة لجميع كتب المخالفين ، وخطأ الاعتماد على مجرد المنقول أو المشهور عن أرباب تلك الطائفة أو ذلك المذهب ، كما أن العبرة في منهج الفرقة بمجموع أقوالهم دون ما انفرد به آحادهم .

4- من المهم في مثل هذه الدراسات الرجوع لكتب مقالات الفرق ، فهي وإن كانت لاتغني عن المصادر الأصيلة للفرقة إلا أن بعض كتاب المقالات قد يطلع على بعض المصادر المفقودة لهذه الفرقة أو تلك ، ومثل هذا ظاهر في كتابات المتقدمين كأبي الحسن الأشعري في كتابه مقالات الإسلاميين.

والله تعالى أعلم ...



--------------------------------------------------------------------------------

([1]) انظر فيما تقدم : مناهج البحث في العقيدة ، د. يوسف السعيد ، ص290-292 .

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رياض العُمري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Apr-2008, 06:27 PM   #4
عضو متميز
افتراضي

أخي الفاضل :كثير منا مقبل على إنجاز بحث علمي ، ويفيدنا جدا لو تتكرمون بتنزيل بحث د يوسف السعيد :مناهج البحث في العقيدة ولكم جزيل الشكروالجزاء الأوفى.............

أبو هجير البيضاوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Apr-2008, 12:28 AM   #5
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 68
المشاركات: 2,826
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 68
عدد المشاركات : 2,826
بمعدل : 0.97 يوميا
عدد المواضيع : 540
عدد الردود : 2286
الجنس : ذكر

افتراضي

بارك الله فيك

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Apr-2008, 04:08 PM   #7
عضو متميز
افتراضي

جزا الله خيرا
ولكن كيف نحصل على
هذا الكتاب؟

روضة الناظر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-Jun-2008, 01:42 PM   #8
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
رقم العضوية: 765
الدولة: فلسطين
المشاركات: 192
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 765
عدد المشاركات : 192
بمعدل : 0.07 يوميا
عدد المواضيع : 36
عدد الردود : 156
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى محمد الفلسطيني
افتراضي

جزاكم الله خيرا

التوقيع
قال العلامة محمد البشير الإبراهيمي -رحمه الله-:
( أوصيكم بالابتعاد عن هذه الحزبيات التي نَجَمَ بالشّر ناجمُها، وهجم ليفتك بالخير والعلم هاجمُها، وسَجَم على الوطن بالملح الأُجاج ساجِمُها، إنّ هذه الأحزاب! كالميزاب؛ جمع الماء كَدَراً وفرّقه هَدَراً، فلا الزُّلال جمع، ولا الأرض نفع! ).
محمد الفلسطيني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-Jun-2008, 04:27 PM   #9
عضو متميز
افتراضي

للتذكير إخواني جزاكم الله خيرا ،نرجو تنزيل سلمكم الله بحث الدكتور يوسف السعيد مناهج البحث في علم العقيدة لمسيس الحاجة ،وجزاكم الله خيرا وكتب لكم الأجر الجزيل.

أبو هجير البيضاوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Mar-2010, 05:22 PM   #10
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
رقم العضوية: 4201
الدولة: ارض ربي
المشاركات: 99
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 4201
عدد المشاركات : 99
بمعدل : 0.04 يوميا
عدد المواضيع : 14
عدد الردود : 85
الجنس : ذكر

افتراضي

جزاكم الله خير موضوعك مهم جداً
وودت مساعدتي لدي بحث بعنوان
(ابن تيمية ومنهجه النقلي)
في مراجع تساعدني
وبارك الله فيكم

التوقيع
(اللهم أني اسألك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب)
سفانه غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-May-2010, 01:54 PM   #11
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2010
رقم العضوية: 9805
الدولة: الجزائر المسلمة
المشاركات: 10
الدولة : algeria
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9805
عدد المشاركات : 10
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 6
الجنس : أنثى

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..................

جزاكم الله خيرا.

مريم أمة الرحمن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-Jun-2010, 04:32 AM   #13
عضو متميز
افتراضي

تم إعداد البحث بحمد من الله ونعمة "
ندرس في القسم مناهج الفكر في الحضارة الإسلامية
وليس مناهج البحث العلمي "

التوقيع
(اللهم أني اسألك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب)
سفانه غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 03:00 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir