أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-Apr-2008, 12:08 PM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي كلام نفيس في كلام الله تعالى وفهم معانيه .

قال سهل بن عبدالله التُّـسْـتَري رحمه الله :
( لو أعطي العبد بكل حرف من القرآن ألــف فهم لم يبلغ نهاية ماأودعه الله في آية من كتابه لأنه كلام الله ، وكلامه صفته ، وكما أنه ليس لله نهــاية ؛ فكذلك لا نهاية لفهم كلامه ...وإنما يفهم كل بمقدار ما يفتح الله على قلبه ، وكلام الله غير مخلوق ، ولا يبلغ إلى نهاية فهمه فهوم محدثة مخلوقة ). (1)


ولنتدبر آيتين من كتاب الله:

يقول الباري جل وعز : " قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً " (الكهف/109). ويقول سبحانه : " وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ " (لقمان/27).


قال العلامة السعدي عليه رحمة الله لما أراد بيان معناها :
أخبر الله عن سعة كلامه عز وجل وعظمة قوله بشرح يبلغ من القلوب كل مبلغ، وتنبهر له العقول، وتتحير فيه الأفئدة، وتسيح في معرفته أولو الألباب والبصائر.أ.هـ

ثم قال : وهذا ليس مبالغة لا حقيقة له، بل لما علم تبارك وتعالى أن العقول تتقاصرعن الإحاطة ببعض صفاته، وعلم تعالى أن معرفته لعباده أفضل نعمة أنعم بها عليهم ،وأجل منقبة حصلوها وهي لا تمكن على وجهها، ولكن ما لا يدرك كله لا يترك كله . فنبههم تعالى على بعضها تنبيها تستنير به قلوبهم ، وتنشرح له صدورهم ، ويستدلون بما وصلوا إليه إلى ما لم يصلوا إليه. ويقولون كما قال أفضلهم وأعلمهم بربه : " لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك " وإلا فالأمر أجل من ذلك وأعظم.

وهذا التمثيل من باب تقريب المعنى الذي لا يطاق الوصول به إلى الأفهام والأذهان وإلا فالأشجار وإن تضاعفت على ما ذكر أضعافا كثيرة والبحور لو امتدت بأضعاف مضاعفة فإنه يتصور نفادها وانقضاؤها لكونها مخلوقة . وأما كلام الله تعالى فلا يتصور نفاده بل دلنا الدليل الشرعي والعقلي على أنه لا نفاد له ولا منتهى، فكل شيء ينتهى إلا الباري وصفاته " وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى " . وإذا تصور العقل حقيقة أوليته تعالى وآخريته ، وأن كل ما فرضه الذهن من الأزمان السابقة مهما تسلسل الفرض والتقدير فهو تعالى قبل ذلك إلى غير نهاية، وأنه مهما فرض الذهن والعقل من الأزمان المتأخرة وتسلسل الفرض والتقدير وساعد على ذلك من ساعد بقلبه ولسانه فالله تعالى بعد ذلك إلى غير غاية ولا نهاية، والله من جميع الأوقات يحكم ويتكلم ويقول ويفعل كيف أراد وإذا أراد لا مانع له من شيء من أقواله وأفعاله فإذا تصور العقل ذلك، عرف أن المثل الذي ضربه الله لكلامه ليدرك العباد شيئا منه وإلا فالأمر أعظم وأجل . أ.هـ

وإنما الغرض الإعلام بكثرة معاني كلمات الله وهي في نفسها غير متناهية ، وإنما قرب الأمر على أفهام البشر بما يتناهى ؛ لأنه غاية ما يعهده البشر من الكثرة، لا أنها تنفد بأكثر من هذه الأقلام والبحور.
قل لهم مخبرا عن عظمة الباري وسعة صفاته وأنها لا يحيط العباد بشيء منها :
( لو كان البحر) أي هذه الأبحر الموجودة في العالم (مدادا) مدادا للقلم الذي يكتب به كلمات الله وحكمه وآياته الدالة عليه لنفد ماء البحر.
( ولو جئنا بمثله) فليس المراد بقوله ( بمثله ) آخر فقط، بل بمثله ثم بمثله ثم بمثله ثم هلم جرا بحور تمده لأنه لا حصر لآيات الله وكلماته . وقوله ( سبعة أبحر ) إنما ذكرت السبعة على وجه المبالغة ولم يرد الحصر.
فلو أن شجر الأرض كلها بريت أقلاما ولو كانت تلك البحور مدادا لكلمات الله، لانكسرت الأقلام وفني ماء البحر، وبقيت كلمات الله قائمة لا يفنيها شيء، لأن أحدا لا يستطيع أن يقدر قدره ، ولا يثنى عليه كما ينبغي حتى يكون هو الذي يثنى على نفسه إن ربنا كما يقول. وفوق ما نقول سبحانه.


( مانفدت كلمات الله )
قال الحسن البصري : لو جعل شجر الأرض أقلاما وجعل البحر مدادا وقال الله: أن من أمري كذا ومن أمري كذا، لنفد ماء البحر وتكسرت الأقلام.
قال القفال: الأشجار لو كانت أقلاما ، والبحار مدادا فكتب بها عجائب صنع الله الدالة على قدرته ووحدانيته لم تنفد تلك العجائب.
وقال أبو علي : المراد بالكلمات والله أعلم ما في المقدور دون ما خرج منه إلى الوجود. وهذا نحو مما قاله القفال.
قال أبو جعفر النحاس : فقد تبين أن الكلمات ها هنا يراد بها العلم وحقائق الأشياء ؛ لأنه عز وجل علم قبل أن يخلق الخلق ما هو خالق في السماوات والأرض من كل شيء، وعلم ما فيه من مثاقيل الذر، وعلم الأجناس كلها، وما فيها من شعرة وعضو، وما في الشجرة من ورقة، وما فيها من ضروب الخلق، وما يتصرف فيه من ضروب الطعم واللون، فلو سمى كل دابة وحدها وسمى أجزاءها على ما علم من قليلها وكثيرها، وما تحولت عليه من الأحوال، وما زاد فيها في كل زمان. وبين كل شجرة وحدها ، وما تفرعت إليه وقدر ما ييبس من ذلك في كل زمان، ثم كتب البيان على كل واحد منها ما أحاط الله جل ثناؤه به منها، ثم كان البحر مدادا لذلك البيان الذي بين الله تبارك وتعالى عن تلك الأشياء يمده من بعده سبعة أبحر لكان البيان عن تلك الأشياء أكثر. قلت- القرطبي- هذا معنى قول القفال.
فأي سعة وعظمة تصورتها القلوب فالله فوق ذلك وهكذا سائر صفات الله تعالى كعلمه وحكمته وقدرته ورحمته فلو جمع علم الخلائق من الأولين والآخرين أهل السموات وأهل الأرض لكان بالنسبة إلى علم العظيم أقل من نسبة عصفور وقع على حافة البحر فأخذ بمنقاره من البحر بالنسبة للبحر. قال الربيع بن أنس : إن مثل علم العباد كلهم في علم الله كقطرة من ماء البحور كلها . وقد أنزل الله ذلك : " وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ " الآية . (2)

وصدق الله تعالى إذ يقول جل شأنه : " كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ " ( ص/ 29). نسأل الفتاح جل شأنه أن يفتح قلوبنا لفهم كتابه وتدبره إنه خير الفاتحين.

ـــــــــــــــــــ
(1) بضم ثم سكون ثم فتح نسبة إلى تـُسْـتـَر.
(2) مقدمة تفسير البسيط للواحدي ، رسالة دكتوراه (1-43) نقلا عن مفاتح تدبر القرآن الكريم د/ خالد اللاحم.
(3) ينظر في تفسير الآيتين :
تفسير الطبري.
تفسير القرطبي.
تفسير ابن كثير.
تفسير السعدي .

التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.


التعديل الأخير تم بواسطة معالي ; 26-Jun-2009 الساعة 10:00 PM.
معالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Apr-2008, 04:29 AM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 847
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 847
بمعدل : 0.20 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 808
الجنس : أنثى

Exclamation

(مانفدت كلمات الله )
قيل : أي ما نفدت العبارات والدلالات التي تدل على مفهومات معاني كلامه سبحانه وتعالى.



أختي الفاضلة معالي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ألمح في العبارة خللاً في تفسير (الكلمات) !!!! ؟؟؟؟

التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب



التعديل الأخير تم بواسطة فهدة ; 28-Apr-2008 الساعة 04:31 AM.
فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Apr-2008, 08:51 AM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي

شكر الله لكِ
هذا القول ذكره القرطبي في تفسيره

لم يتضح الخلل، ما الذي لمحت؟
التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.

معالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Apr-2008, 11:16 AM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 847
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 847
بمعدل : 0.20 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 808
الجنس : أنثى

افتراضي

هل كلمات الله سبحانه:
(عبارات) و(دلالات) تدل على (مفهومات معاني: كلام الله) !!! !!
بل إن كلماته -عز وجلّ سبحانه- كلمات حقة تدل على معان .

-إن لم أَهِم- ألمح من العبارة معنى القول بالكلام النفسي (والله أعلم)

ليتك تراجعي المقصود بدقة ، وتتأكدي، وتفيدينا بارك الله فيك.
(فيما يخص هذه العبارة تحديداً) وليس استشكالي في المراد من الآية مطلقاً.
التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب


فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Apr-2008, 11:36 AM   #5
عضو متميز
افتراضي

لم أفهم آخر عبارة التستري ...

ولا يبلغ إلى نهاية فهمه فهوم محدثة مخلوقة

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Apr-2008, 11:53 AM   #6
عضو مؤسس
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فهدة مشاهدة المشاركة
هل كلمات الله سبحانه:
(عبارات) و(دلالات) تدل على (مفهومات معاني: كلام الله) !!! !!
بل إن كلماته -عز وجلّ سبحانه- كلمات حقة تدل على معان .

-إن لم أَهِم- ألمح من العبارة معنى القول بالكلام النفسي (والله أعلم)

ليتك تراجعي المقصود بدقة ، وتتأكدي، وتفيدينا بارك الله فيك.
(فيما يخص هذه العبارة تحديداً) وليس استشكالي في المراد من الآية مطلقاً.
ظاهرٌ أنه-رحمه الله-يريد أن كلام الله-تعالى-هو المعنى النفسي كما هو مذهب الكلابية من تبعهم من الأشاعرة وغيرهم.
التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عبدالله القحطاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Apr-2008, 12:52 PM   #7
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زين العابدين مشاهدة المشاركة
لم أفهم آخر عبارة التستري ...

ولا يبلغ إلى نهاية فهمه فهوم محدثة مخلوقة

لا يبلغ نهايةَ فهمه فهومٌ محدثةٌ مخلوقة؛ أي لا تبلغ فهومُ الخلق المُحدَثة (وعقولُهم القاصرة) النهايةَ في فهمه.
هذا معنى كلامه.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة أخانا الكريم.

التعديل الأخير تم بواسطة فهدة ; 28-Apr-2008 الساعة 01:13 PM.
فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Apr-2008, 12:59 PM   #8
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 847
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 847
بمعدل : 0.20 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 808
الجنس : أنثى

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله القحطاني مشاهدة المشاركة
ظاهرٌ أنه-رحمه الله-يريد أن كلام الله-تعالى-هو المعنى النفسي كما هو مذهب الكلابية من تبعهم من الأشاعرة وغيرهم.
نعم هذا الظاهر

بارك الله فيكم يا شيخ "عبد الله" ونفع بعلمكم.
التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب


فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Apr-2008, 12:24 AM   #9
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

شكر الله لكم جميعًا سائلين ومجيبيـن، ونور بصائركم
وللبيان فالقرطبي -رحمه الله- لم يذكر هذا القول ابتداء، وإنما نقله كأحد الأقوال في تفسير الآية ، وذكره بصيغة التمريض فلم يذكر قائله ولم يعلق عليه، هل يعني ذلك أنه يقول به ؟

أما العبارة فقد تم حذفها
التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.


التعديل الأخير تم بواسطة معالي ; 26-Jun-2009 الساعة 10:05 PM.
معالي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 08:07 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir