أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-May-2008, 11:21 AM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

Smile كل ميسر لما خلق له.

إن لم تستطع أن تحقق هدفك في علم من العلوم أو منصب طمحت إليه بسبب خور عزيمة، أو ظرف عارض، أو قضاء مقدر ، فلا تحاول أن تثني غيرك عما عجزت أنت عن تحقيقه؛ فهو نسيج مختلف، ونفسية مختلفة، وبظرف مختلف. ( د.علي با دحدح).


تقول محدثتي عزم أكبر أبنائي على الالتحاق بإحدى الكليات ، حتى قرر ترك بعض اجتماعات زملائه، وبعض الأعمال من أجلها ، ولا تعجب فهو يرى من أبيه مثالا أراد أن يحذو حذوه ، فهو دكتور في الكلية نفسها ومن شابه أباه ما ظلم ، أخذ يعقد الآمال، ويعد العدة، وبدأ على بركة الله الدراسة فيها ، وشاء الله أن يقابل فلانا- أستاذا من كليته- سلم عليه وسأله عن أي الأقسام التحقت ؟ فأخبره ، فرد عليه : لماذا دخلت هذه الكلية صعبة، ونحن نعاني منها ما نعاني و......، رجع الابن وقد فعل ذلك الكلام فيه ما فعل، وأخبر من حوله أنه سيغير القسم ولن يواصل في كليته تلك ، سألوه لماذا وقد كنتَ لا تريد غيرها وبقناعة كبيرة؟ ، أخبرهم الخبر، فعتب الأب كثيرا على زميله الأستاذ الذي اجتهد فأخطأ. وربما كان قصده النصح والتوجيه ، والخيرة فيما يختاره الله .
وتذكر أخرى أن أخاها المراهق كثيرا ما يردد عليه معلمه : لن تنجح في هذه المادة حتى أصبحت ثقلا عليه -نِعم التربية-.
ففرق بين المفرط وبين من يحاول ولا يستطيع ، والغالب أن الثاني يخاطب بما يخاطب به الأول وهذا من الأخطاء.
وعجب لمعلمة تقول لطالبتها : درجتك في الامتحان كذا مع أنك لا تستحقينها–وكانت درجة مرتفعة لم تعهدها منها- بدل أن يوظف هذا الموقف للتشجيع والحث على الرقي يصرعلى النيل منه . فأين يذهبون! وكيف يبدعون ويخرجون من هذه الدائرة الضيقة ليرون الأفق الواسع ومعلميهم أمثال هؤلاء. والنماذج كثيرة.


لاشك أن الكلمة من المربي تؤثر سلبا أوإيجابا بحسبها، وربما أصبح أثرها أكثر من أثر توجيهات يمليها عليه والديه وأهله ليل نهار ، وقد يمتد أثرها سنوات يرتفع معها وينتفع ، أو تهوي به فيردى ويظن أنه منبوذ لايصلح لشيء، وليرتقي الجيل لابد أن يعطى الثقة ، ويعلم أنه قادر مادام العزم صادق منه ، وكم في الطلاب والطالبات من القدرات التي لم تجد من يوظفها أو يوجهها ، أو وجدت لكن أتى من أخبأ جذوتها فلم تخرج بعد ذلك، فاتقوا الله وقولوا قولا سديدا يكن له ثمرة عاجلة أو آجلة وتأخذون أجره. فقد أصبح عبدالله بن مسلمة القعنبي من كبار المحدثين لما قيل له وهو حَدَث : ( خطك يشبه خط المحدثين ) .

التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.


التعديل الأخير تم بواسطة معالي ; 07-May-2008 الساعة 03:40 AM.
معالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 10:54 AM   #2
عضو متميز
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 03:07 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir