أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-Jul-2008, 07:26 AM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي حتى الشسع

حتى الشسع

د. محمد بن إبراهيم الحمد


كثير من الناس لايلجؤون إلى الله، ولا يتضرعون إليه إلا إذا نزلت بهم عظائم الأمور وشدائدها من نحو المصائب الكبيرة كفقد الأحبة، وخسارة الأموال الطائلة، أو نزول الأمراض المستعصية، وما جرى مجرى هذه الأمور.
أما ما عدا ذلك فلا يخطر ببالهم الدعاء، والتضرع إلى الله؛ لظنهم أنها أمور يسيرة لا تستدعي الانقطاع إلى الله.

ولا ريب أن ذلك خطأ يجدر بالمسلم تجنبه؛ إذ اللائق به أن يعلق رجاءه بربه، وأن يسأله كل صغيرة وكبيرة؛ فتكدر الوالدين على الولد، وسوء خلق الزوجة، ونفور الأولاد، وجفاء الأصحاب، وتكاسل من يعمل تحت يد الإنسان، وتَعكُّس بعض الأمور - كل ذلك من البلاء الذي يحتاج إلى دعاء وإنابة.
ويرشد إلى ذلك قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "سلوا الله كل شيء حتى الشسع؛ فإن الله -عز وجل- لو لم ييسره لم يتيسر"[1].
والشسع: هو أحد سيور النعل، وهو الذي يدخل بين الأصبعين، ويدخل طرفه في الثقب الذي في صدر النعل.
فقوله -صلى الله عليه وسلم-: "حتى الشسع": إشارة إلى أن ما فوقه أولى وأولى، وأن الإنسان لا غنى له عن ربه - جل وعلا -.

28/6/1429هـ
ــــــــ
[1] أخرجه ابن السني في عمل اليوم والليلة (356)، والترمذي 2924، وضعفه الألباني في الضعيفة (1362).
ولكن الحديث صحيح موقوفاً من قول عائشة موقوفاً عليها -رضي الله عنها-.
انظر مسند أبي يعلى (4560)، وعمل اليوم والليلة (357).

قال الهيثمي في الحديث: "رجاله رجال الصحيح غير محمد بن عبيدالله وهو ثقة" انظر المجمع 10/15.
التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.


التعديل الأخير تم بواسطة معالي ; 23-Jun-2010 الساعة 09:19 AM.
معالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Jul-2008, 02:19 PM   #2
عضو متميز
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك .

ذكر شيئا من ذلك الإمام المقريزي في كتابه التجريد صـ 73 أنقل بعضه :
فإن قيل : ما حقيقة الإستعانة عملا ؟
قلنا : هي التي يعبر عنها بالتوكل , وهي حالة للقلب تنشأ عن معرفة الله تعالى وتفرده بالخلق والأمر والتدبير والضر والنفع وأنه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن فتوجب اعتمادا عليه وتفويضا لإليه وثقة به .فتصير نسبة العبد إليه تعالى كنسبة الطفل إلى أبويه فيما ينوبه من رغبته ورهبته فلو دهمه ما عسى ان يدهمه من الآفات ام يلتجئ إلى غيرهما , فإن كان العبد مع هذا الدعاء الإعتماد من أهل التقوى كانت له العاقبة الحميدة .

ثم يستطرد بكلام جميل جدا في أحوال الناس مع الإستعانة بالله , فليرجع إليه في الصفحة المذكورة .

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061

التعديل الأخير تم بواسطة المُوَقِّع ; 28-Jul-2008 الساعة 10:49 AM.
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Jul-2008, 05:16 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
رقم العضوية: 263
المشاركات: 88
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 263
عدد المشاركات : 88
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 6
عدد الردود : 82
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر MSN إلى موسى العنزي
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك الله خيراً على هذه الفائدة،نعوذ بالله من الغفلة .

موسى العنزي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Jul-2008, 07:08 AM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي

وبارك الله فيكم


يقول ابن قدامة رحمه الله:
اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه ممن هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لا يعلم له سبب نجاة غير الله.

التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.

معالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Jul-2008, 05:37 PM   #5
عضو مؤسس
افتراضي

بارك الله في الناقل والمنقول عنه

التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Jul-2008, 07:55 AM   #6
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي

وبارك فيكم

يقول ابن رجب رحمه الله في شرح حديث: "ياعبادي إني حرمت الظلم على نفسي.."

في الحديث دليل على أن الله يحب أن يسأله العباد جميع مصالح دينهم ودنياهم من الطعام والشراب والكسوة وغير ذلك كما يسألونه الهداية والمغفرة.
وكان بعض السلف يسأل الله في صلاته كل حوائجه حتى ملح عجينه وعلف شاته...وكان بعض السلف يستحي من الله أن يسأله شيئا من مصالح الدنيا، والاقتداء بالسنة أولى.
التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.


التعديل الأخير تم بواسطة معالي ; 23-Jun-2010 الساعة 09:21 AM.
معالي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:18 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir