أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-Jul-2008, 06:43 PM   #1
عضو متميز
افتراضي محددات حيز العقل عند أهل العقل والنقل(السلف)

عند الحديث عن "العقل"..فلا يعدو أن يخرج مدلول هذه الكلمة عن ثلاثة احتمالات:-

-أن يكون المراد عقلا مجردا ..بحيث يكون مرجعا مطلقا منزوعا من أي قيد..وهذا المخلوق لا وجود له

-أو يكون من يعزو إليه..متحدثا في الواقع عن عقله هو..أو عقل شيخه ومن يعتزي إليه..وهذا لا يجوز بحال أن يحتج به..

-أو أن يراد بالعقل..إجماع العقلاء ممن ثبت انتسابهم للكتاب والسنة وتمسكهم به من حيث الأصل المنهجي والسلوك العملي..

فعلى هذا المعوّل..وبهذه القسمة الثلاثية تتبين حقيقة العقل "المقدّس" عند المتكلمين..
ومدى دوره..ومساحة نفوذه ودائرة عمله



فماهي المساحة المسموح للعقل أن يجول بها دون تثريب..وما "الخط الأحمر" له..الذي لا ينبغي تجاوزه ؟

قد يطرحون هذا السؤال..بصورة تحد..توهم أن السلف عطلوا عقولهم بالكية..وأصبحوا كالرعاع الدهماء المقلدين السذج

والجواب على هذا من وجوه..أقتبسها من نور الوحي..كتابا وسنة:-

أولا-يقول الله سبحانه"ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل ألئك كان عنه مسؤولا"
وقفو الشيء.. تتبعه..فالحد المنهي عنه هنا بوضوح:عدم إعمال العقل فيما لا علم له به..ومعلوم أن الحكم على الشيء فرع عن تصور كنهه ..فعلى رأس ما يدخل في هذا الباب قطعا:ذات الله العلية..
ولاذات مطلقا مجردة عن خلال..إلا في الخيال..وعليه..فالعبث العقلي بالتدخل في صفات الله بنفي ما أثبته لنفسه..تحت أي حجة..انتهاك صارخ لهذا الأمر الرباني الكريم..ولا معنى للمتكلفين في هذا الباب إلا أنهم أغير والعياذ بالله على الله من الله!

نكتة:-قول الله بعد الأمر:"إن السمع والبصر والفؤاد كل ألئك كان عنه مسؤولا"
فيه تأكيد ما تقدم..:-
السمع(وقد أخبرنا الله في كتابه بصفاته..فوجب التوقف عندما أخبر عملا بقوله تعالى"سمعنا وأطعنا")
البصر(والعين تشاهد بعيض ملكوت الله..ولاتدرك كل ملكوت الله فضلا عن ذاته )
وهاتان أخص أداتين للحس..تنقل للعقل ما تدركان..فيأتي دور العقل لتحليل ما دخل إليه عنهما وهو
الفؤاد:-وهو في اللغة يعبر عنه بالقلب تارة أو بالكبد أو بما هو أصل في اتخاذ القرار..ومأخوذ من التفؤد وهو التوقد
فإذا كان الحس والتجربة والبرهان لا قبل له بالشيء..فهو يخرج من نطاق العقل..ويصبح التكلف في العقليات ساعتها داخلا في النهي الذي يسأل صاحبه عنه

2-"أفلا يعقلون" وأخواتها..حيث يحتج بها الكلاميون على السلف
ويقولون..قد تكرر هذا السؤال الاستنكاري من لدن ربنا مرات كثيرة..مما يدل على مركزية العقل في اتخاذ القرار

فلنلق الضوء على بعض الآيات التي اختتمت بالاستفهام الاستنكاري"أفلا يعقلون" وأختها "أفلا تعقلون"
-"أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون"؟؟
أي كيف يسوغ (عقلا)..أن تأمر غيرك بالانتهاء عن شيء أنت متلبس بارتكابه!
ومن هنا نقول للأشاعرة..كيف تعيبون على المعتزلة تكلمهم في صفات الله..وأنتم متلبسون بتحريف بعضها أو نفيها أو تفويضها إلخ

-"يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون"

والحاصل أن جلها أو جميعها..أسئلة للكفرة..أما المسلمون فالغالب أنه يسألهم عن تحقيق التقوى والإخلاص..وليس عن العقلانية
فلاحجة للأشاعرة بهذه الآيات على ما يحملون عقولهم فوق طاقتها..بها

وفي الوصايا العشر الجليلة في سورة الأنعام العظيمة..
قال تعالى بعد الشرك بالله وقتل الأولاد.."ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون"


يتبع بإذن الله تعالى

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Jul-2008, 07:08 PM   #2
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 6074
المشاركات: 18
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6074
عدد المشاركات : 18
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 18
الجنس : ذكر

افتراضي

ما شاء الله ااشاراات جميلة منك اخي المقدسي: جزاك الله خيرا والحقيقة ان جل ما اوردته في المقال جديد من حيث الجملة علي بارك
الله فيك ونفع بعلمك محمد الجعبة


التعديل الأخير تم بواسطة محمد الجعبة ; 25-Jul-2008 الساعة 07:11 PM.
محمد الجعبة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Jul-2008, 11:44 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
رقم العضوية: 5
المشاركات: 528
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5
عدد المشاركات : 528
بمعدل : 0.11 يوميا
عدد المواضيع : 276
عدد الردود : 252
الجنس : ذكر

افتراضي

بارك الله فيك أبا القاسم ،كلام موزون ثقل الله ميزانك الأخروي

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المعلم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Jul-2008, 03:37 AM   #4
عضو متميز
افتراضي

أشكر الأخ أبو القاسم على تفضله بتلبية الدعوة وعلى هذه الدرر ...

في انتظار الباقي

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Jul-2008, 07:07 PM   #5
عضو متميز
افتراضي

جزاكم الله خيرا إخوتي الأحبة جميعا
------

ثالثا-يقول المولى عز وجل"قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وبطن والإثم والبغي بخير الحق وأن تشركوا بالله مالم ينزل عليكم سلطانا وأن تقولوا على الله مالا تعلمون"

والقول على الله بغير علم..يندرج تحته الشرك..لذلك كان مدلوله أعظم من مجرد الشرك
وبذلك القول-على الله تعالى - بغير علم تتولد الشبهات ومنها تتولد البدع باختلافها

والسؤال لكل عقل أو عاقل:هل الحكم بالتفصيل على ما ينبغي لله من صفات ومالا ينبغي..من صفاته الذاتية
تدخل في حيز ما نعلم أم في حيز مالا نعلم؟
وبصورة أخرى:هل الدماغ الذي لا يتجاوز حجمه كرة القدم.."يعقل"..حقائق الكون وأسراره..فضلا عن ذات الله تعالى وصفاته؟
إن كان لا سبيل لمعرفة كنه الذات..فالكلام نفسه منطبق على الصفات..فمن نازع فيما قاله الله عن نفسه..أدخل عقله في المحظور
وحتما سيرجع خاسئا وهو حسير


السؤال الذي يطرحه الرازي رحمه الله وغفر له
بالعقل فهمنا كتاب ربنا..وبه ميزنا حقيقة الإسلام من غيره..فتقديم النقل على العقل أبدا..يبطل النقل والعقل معا
هذه حجته (بتصرف مني)

وهذا منطق معكوس..وفهم منكوس..لوجوه:-
لأن جعل العقل حاكما-يجعل الاعتبار للنقل مؤخرا وثانويا..بحيث لا يحتاج إليه في معظم الأمور لاستقلال العقول بزعمهم على بيان ماهو معقول وما غير معقول..
وتأمل أخي وافترض جدلا:أننا أمررنا آيات القرآن على العقل "الكلامي"..
قائلين..هل فحوى الآية(1)..معقولة..؟فإن جاء الجواب بنعم فبها ونعمت..وإلا يحرف معناها قسرا..وهكذا..حتى يختتم كتاب الله..
فما قيمة النقل ساعتئذ طالما أن العقل استقل بنفسه إثباتا ونفيا على كل النقول..فهو في الحقيقة مستغن عن النقل والحالة هذه
فلهذا..يكون الصواب بإزاء ما قاله الرازي غفر الله له ..هو العكس:
تقديم العقل على النقل عند وهم التناقض..يلغي النقل..

وحتى يكون الكلام ململما نتابع التسلسل المنطقي العقلاني:-
1-العقول كلها مجبولة بالفطرة على أن للكون خالقا..وإن قال من قال من أصحاب الفطر المنكوسة لا وجود للخالق
2-هذا الخالق له حكمة..ولابد خلقنا لشيء..فلابد من مبلغ عنه..وهو الرسول
3-وهنا انعطاف..إن كان الشخص لأبوين مسلمين وربياه على الإسلام..
-فسيقرأ القرآن..ولن يجد تناقضا ألبتة"كل مولود يولد على الفطرة" أي على الإسلام..فيكون بذلك حقق قول الله "نور على نور"..أي نور الوحي تواطأ مع نور الفطرة السليمة..وساعتها سيكون في غنى عن التكلفات الكلامية الطارئة على الإسلام شرعا وزمانا
والله تعالى وصف كتابه بأنه "لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه" وقال"كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير" وبأنه هدى..ونور..وشفاء..وبرهان
-وإن كان في الأصل ليس مسلما..أي بتقليد أبويه..فإن كانت فطرته مازال فيها بقايا من بصيص حب الحق
سيدرك "بعقله"..أن ما يقرؤه في التوراة المحرفة..كلام ممجوج سمج..في الجملة..وكذلك في الإنجيل ..وغيرها من الملل غير الإسلامية
فسيجد سخافة أعظم في الأديان الوثنية الأخرى..

وهنا يبرز دور العقل..ولهذا لما كان الله يجادل المشركين والكتابيين يكثر من قوله "أفلا تعقلون"؟؟
أي كيف يستقيم في عقولكم أن تنحنوا مثلا أمام حجارة..لا تضر ولا تنفع وتطلبوا منها المدد
وكيف يكون مقبولا "عقلا"..أن يكون لله ولد وهو الغني الحميد..إلخ

يتبع بإذن الله

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jul-2008, 10:20 PM   #6
عضو متميز
افتراضي

وقد يرى البعض فيما سبق كلاما عاما ..وليس محددا كما يوحي العنوان..

فنقول..إن هذا من الأمور التي تحتاج مزيدا من التطويل والشرح..لأن القوم اختطوا لأنفسهم طريقا بين المعتزلة والسنة..فكان نقاشهم أعسر من غيرهم..وإن كان تناقضهم أيضا أكثر من غيرهم!(باستثناء الرافضة من غير شك)

رابعا-العقل..مشتق من العقال لغة..وهو ما يعقل به الشيء أي يربط..ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم للأعرابي بسند ضعيف"اعقلها وتوكل"
لكنه وفقا للأشاعرة محلول من هذا الرباط..فيخوض بماشاء في صفات الله نفيا وإثباتا..وكل يزعم أن عقله هو العقل
ولو تتبعنا كلام الأشاعرة..لأدركنا بوضوح أن "عقل" الجويني..ليس هو هو عقل ابن الباقلاني..وليس عقل كل واحد منهما كعقل الغزالي مثلا..والخلافات بينهم كثيرة تأصيلا وتحريرا..وحسبك بهذا دليلا على سقوط دعوى العقل

فيكون السؤال الرئيس..ما حدود هذا العقال الذي يحيط بالعقل فيعقله عن الإفلات كما تفلت الناقة ؟
الجواب:
حدوده تشبه حدود البصر بالنسبة للرؤية.. وقد شبه العقل بالعين..غير واحد كشيخ الإسلام وقبله الغزالي..وإليك بيان ذلك

1-العين..لا تبصر في الظلماء..وكذا العقل لا يبصر بمعزل عن الوحي..وهذا حد
2-العين لا ترى الأشياء المتناهية في الصغر..وكذا العقل له حد من إدراك جزئيات الأمور لاقبل له بتجاوزها ألبتة وهذا فيما يتعلق بعالم المادة المحسوس..فما كان متعلقا بذات الله من صفات..من باب أولى
3-العين لا ترى الأشياء البعيدة..وكذا العقل..لا يعقل من مما تحتويه السماء الدنيا إلا مساحة محدودة بالغة الصغر فما ظنك بما حجبه الله عنه من حقائق صفاته العلية
4-العين إن أمعنت النظر في الدقائق..وأنعمت فيه..تعبت وقرّت عند حدها دونما وصول ..وربما عميت..وكذا العقل إن أجهد نفسه في متابعة صفات الله بما لا دليل عليه سوى الاجتهاد الآدمي المسكين..فسيودي به ذلك للمهالك
5-عين زرقاء اليمامية ليست كعين الأعشى..وكذا هو تفاوت العقول..فلا مرجعية محددة



وبهذا نخلص..أن وظيفة العقل في النظر إلى النصوص هو فهمها..دون تكلف..وهذا ما يسميه علماء السلف:الأخذ بالظاهر..وإمرار النصوص كما جاءت
هذا هو الأصل ..
وهذا ما تدل عليه النصوص القرآنية الكثيرة كقوله تعالى عن المشركين"لهم قلوب لا يعقلون بها"..
وقوله حكاية عن اليهود"قلوبنا غلف"..وقوله "قلوبنا في أكنة"..وكل ذلك في معرض الاحتجاج عليهم بدوس كرامة الفطرة والعقل..وبعدم الفهم الذي لا يتطلب ذكاء فريدا أو عبقرية..وإلا لاقتضى أن يكون الله ظالما -تعالى الله سبحانه-لأصحاب العقول الضعيفة..التي لا تبلغ درجة النوابغ الفحول
وهذا ما يأباه "العقل"..أيضا..
وإنما خاض من خاض بسبب تقديسه للعقل..
وهو ما حدا الإمام الغزالي في كتابه القسطاس المستقيم..
عندما قسم الناس أن يقول:-
أهل السلامة البُله..قال:وهم أهل الجنة!
والخواص :وهم أهل الذكاء والبصيرة..ولم يذكر منزلتهم أفي الجنة أم في النار؟..!
والقسم الثالث يتولد من هؤلاء وسماهم:أهل الجدل والشغب

فإذا كان هذا آخر ما تفتق عنه عقل الإمام الغزالي..مع ذكائه المفرط الذي لا ينكره إلا جاهل بحاله
حيث جعل حملة عقيدة السلف بُلها..ثم هم مع بلاهتهم من أهل الجنة..
فما فائدة العقل ساعتئذ..مادامت البلاهة توصل الجنة؟

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 02:24 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir