أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-Aug-2008, 08:06 AM   #1
عضو متميز
افتراضي فائدة : لماذا باب الإخبار أوسع من باب الأسماء ؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

* يقال باب الإخبار أوسع من باب الأسماء , لماذا ؟

جـ - لأن التسمية إنشاء تنشأ اسما للمسمى الذي تريد أن تسميه لكن الإخبار مجرد خبر ليس بإنشاء ولذلك قالوا الإخبار أوسع من الإنشاء فقد يخبر عن الشيء بشيئين ولا يسمى به مثل المتكلم .

المجلى شرح القواعد المثلى لكاملة الكواري .

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Aug-2008, 06:30 PM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
رقم العضوية: 263
المشاركات: 88
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 263
عدد المشاركات : 88
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 6
عدد الردود : 82
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر MSN إلى موسى العنزي
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
فائدة جميلة .

موسى العنزي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Aug-2008, 10:08 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
رقم العضوية: 6167
المشاركات: 174
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6167
عدد المشاركات : 174
بمعدل : 0.04 يوميا
عدد المواضيع : 15
عدد الردود : 159
الجنس : ذكر

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
يبدو لي ان هذا التعليل عليل
وهو منقوض بأسماء الله تعالى التي قيلت فيها هذه القاعدة
فأسماء الله عز وجل لم تنشأ
إنما الذي تنشأ له الأسماء هو المخلوق الذي يوجد ولا اسم له ، فينشأ له الاسم .
وشرحا للقاعدة
قولهم: باب الأخبار أوسع من باب الأسماء معناه أن دائرة الأسماء أصغر من دائرة الأخبار ، ودائرة الأخبار تتسع حتى تدخل فيها دائرة الأسماء ، فهما دائرة صغرى داخل دائرة كبرى ، الكبرى للأخبار ، والصغرى للأسماء .
مثال :
نحن نخبر عن فلان من الناس بأنه موجود ومخلوق وحي وحيوان ناطق (عند أهل المنطق) هذه كلها أخبار ، ونسميه: زيدا
فالاسم أقل من الخبر ، ليس لأنه تم إنشاؤه ، بل لأن فيه نوعا من الخصوصية والتوقيفية (فلا نسميه إلا بما سمي به ) ، بخلاف الأخبار فهي أعم ، بما سمي به ، وبما يشترك فيها مع غيره ، وبما ينطبق عليه وإن لم يكن اسما له .
ولنتأمل ما قاله ابن القيم رحمه الله :
يقول في البدائع (1/161 ) : ما يدخل في باب الإخبار عنه تعالى أوسع مما يدخل في باب أسمائه وصفاته ، كالشيء والموجود والقائم بنفسه ، فإنه يخبر به عنه ، ولا يدخل في أسمائه الحسنى وصفاته العليا . اهـ
ولهذا باب الأسماء والصفات توقيفي ، لابد أن يكون الله تعالى سمى بها نفسه أو صف نفسه بها ، أما باب الأخبار فغير توقيفي .
يقول ابن القيم (1/162) : وما يطلق عليه من الأخبار لا يجب أن يكون توقيفيا ، كالقديم والشيء والموجود والقائم بنفسه . اهـ
توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Aug-2008, 03:36 AM   #4
عضو متميز
افتراضي

شكرا لك أخي موسى .

أخي الفاضل توفيق : كلامك جميل ومسلم به و لكن , من أين لك ( إنما الذي تنشأ له الأسماء هو المخلوق الذي يوجد ولا اسم له ، فينشأ له الاسم ) !!!

فقد يكون إنشاء الإسم لشيء له مسمى ولكنها توقيفية , وتسميته بإسم من خارج هذه الأسماء التوقيفية هو إنشاء اسم جديد له وهنا الخطأ !
وبذلك تكون علة الأستاذة كاملة غير معلولة بل صحيحة .

ومنكم نستفيد .

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Aug-2008, 03:10 PM   #5
عضو متميز
افتراضي


جزاك الله خيرا على الرد والتعليق أخي زين العابدين
إيضاحا للمسألة أكثر نرجع للقاعدة أعلاه :
( التسمية إنشاء تنشأ اسما للمسمى )
سؤال : هل يجوز أن ننشأ أسماء لله تعالى ؟
إن قيل : نعم ، تكون الجملة صحيحة .
وإن قيل : لا ، تكون الجملة خطأ .
الأول باطل قطعاً ؛ لأن أسماء الله تعالى توقيفية ، لا يصح لأحد أن ينشأ أسماء لله تعالى ، ولا أن يسميه بما لم يسم به نفسه .
فتعين الثاني ، وعلى هذا تكون الجملة خطأ .
وهذا معنى كلامي عندما قلت : ( منقوض بأسماء الله تعالى التي قيلت فيها هذه القاعدة ) .
نأتي إلى كلامك :
[ فقد يكون إنشاء الإسم لشيء له مسمى ولكنها توقيفية ]
سؤال : هل يجوز لك أن تنشأ أسماء لله وأنت تعلم أنها توقيفيه ؟
افتراضك متناقض ، كيف تنشئ وتبني عليه التعليل ، وأنت تقر بعدم جواز الإنشاء كما يدل عليه كلامك في الجملة التي بعدها !
وجوابا على قولك :
[من أين لك ( إنما الذي تنشأ له الأسماء هو المخلوق الذي يوجد ولا اسم له ، فينشأ له الاسم ) ]
أقول : لا تخلو الموجودات أن تكون : إما خالق ، أو مخلوق لا ثالث لهما .
الخالق مازال بأسمائه وصفاته لا يحق لأحد أن يسميه إلا بما سمى به نفسه ، أو سماه به رسوله صلى الله عليه وسلم ، ومن أنشأ له اسما من تلقاء نفسه فقد ألحد في أسمائه .
بقي المخلوق : هو الذي وجد بعد أن كان معدوما وهو الذي تنشأ له الأسماء .

توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Aug-2008, 07:27 PM   #6
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 847
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 847
بمعدل : 0.19 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 808
الجنس : أنثى

افتراضي

بصراحة .. كلام الأستاذ توفيق (الأول والثاني) كلام واضح رائع ، يُوافق ما أفهمه في باب الأسماء والإخبار.
أما ما نقلته يا شيخ زين من كلام الدكتورة الفاضلة: على وضوح مقدماته إلا أني -وعذراً - لم أستوعب نتيجته، ولم أصل به إلى وجه فرقٍ مُقنِع، فهل العبارة المنقولة مُختصرة، أو أن للكلام بقية .. ؟
أو.. أن عندي -أنا- مشكلة في الاستيعاب !؟

التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب



التعديل الأخير تم بواسطة فهدة ; 04-Aug-2008 الساعة 07:29 PM.
فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-Aug-2008, 02:43 AM   #7
عضو متميز
افتراضي

نقلت العبارة مختصرة ويمكنك الرجوع إليها في الشرح ...

شكرا لك : الآن وضحت الصورة .

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-Aug-2008, 06:53 PM   #8
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 847
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 847
بمعدل : 0.19 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 808
الجنس : أنثى

افتراضي

أي صورة ؟!!

التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب


فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-Aug-2008, 10:48 PM   #9
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
رقم العضوية: 2521
المشاركات: 99
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 2521
عدد المشاركات : 99
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 13
عدد الردود : 86
الجنس : ذكر

افتراضي

سؤال : هل يجوز أن ننشأ أسماء لله تعالى ؟
إن قيل : نعم ، تكون الجملة صحيحة .


لا أعرف ما المقصود أخي توفيق !!

لكن من باب الفائدة عندنا دائرة الاسماء ثم دائرة الصفات أوسع منها
ثم دائرة الاخبار أوسع منهما ...

التوقيع
الموقع الرسمي للشيخ د / عبد الكريم الخضير حفظه الله
http://www.khudheir.com
/
الشرح الممتع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Aug-2008, 12:15 AM   #10
عضو متميز
افتراضي

جزى الله الأخوة والأخوات خير الجزاء

الأخ الفاضل الشيخ زين العابدين ، والأخـت الفاضلة الأستاذة فهدة ، والأخ الفاضل الأستاذ الشرح الممتع

تعقيبا على سؤالك عن المقصود أقول :

هذا كان جوابا توضيحيا على ما ذكر في أول الفائدة التعليلية في كون الأخبار أوسع من باب الأسماء

حيث أن مبنى التعليل في المسألة على أن التسمية أنشاء

فأردت أن أبين أن أسماء الله لا تنشأ ، ولا يجوز إنشاؤها

لكني وضعتها بطريقة سؤال وجواب

وحصرت الجواب بنعم و لا .

وعقبت أن الجواب بنعم باطل ، والصحيح الجواب بلا .

وهذا عندما قلت :

[ الأول باطل قطعاً ؛ لأن أسماء الله تعالى توقيفية ، لا يصح لأحد أن ينشأ أسماء لله تعالى ، ولا أن يسميه بما لم يسم به نفسه .
فتعين الثاني ، وعلى هذا تكون الجملة خطأ .]

وأخيرا جزاك الله خيرا على ما تفضلت به من الفائدة القيمة .

توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Aug-2008, 04:33 AM   #11
عضو متميز
افتراضي

من باب الفائدة :

فإن قيل ما التعليل الصحيح لكون باب الأخبار أوسع من باب الأسماء ؟

فالجواب : تجده في كلام ابن القيم رحمه الله الذي ذكرته أعلاه ، وملخصه :

أن باب الأسماء توقيفي ، بينما باب الأخبار غير توقيفي ، ولهذا كان باب الأخبار أوسع من باب الأسماء . والله أعلم

توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Aug-2008, 12:24 PM   #12
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
رقم العضوية: 6222
الدولة: أفغانستان مقيم في الكويت
المشاركات: 25
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6222
عدد المشاركات : 25
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 9
عدد الردود : 16
الجنس : ذكر

Thumbs up المخلوق هو الذي ينشأ له الاسم كما قال السلف

ما ذكره الإخوة الفضلاء في كون المخلوق هو الذي ينشأ له الاسم، وأما الخالق جل وعلا فلا ينشأ له الاسم لأن الخالق سبحانه بأسمائه وصفاته أزلي قاله السلف، وهو الذي يدل عليه الحصر العقلي كما ذكر في التعليقات.

فقد ذكر الدارمي في عدة مواضع من كتابه الماتع: "النقض على بشر المريسي" أن المخلوقين تنشأ لهم الأسماء، وأما الله تعالى فإن أسماءه ليست مخلوقة؛ وذلك لأن الاسم للمسمى، وعليه فإنه يكون تابعاً لمسماه في الحكم وجودا وعدما.

ومن أعظم ما به فرق بين باب الإخبار وباب الأسماء والصفات: أن الأول يصح بكل معنى صحيح؛ فيقال: الله تعالى موجود؛ وهو قائم بذاته، غير مفتقر إلى أحد من خلقه؛ فهذه المعاني التي أخبرنا بها كلها صحيحة ثابتة في نفس الأمر، ومرجعها إلى أسمائه وصفاته؛ فالموجود مرجعه إلى الحي؛ فإن كل حي موجود، والقائم بالذات مرجعه إلى الصمد، وغير مفتقر إلى أحد مرجعه إلى الغني.
فباب الأسماء والصفات توقيفي محض؛ بخلاف باب الإخبار فإنه مبني على باب الأسماء والصفات.

فمن أسباب كون باب الإخبار أوسع؛ لأن هذه الأسماء والصفات الواردة لله تعالى في النصوص لها معاني؛ فنحن نخبر بأن معنى العزيز: الذي لا يغلب؛ فهذا معنى يخبر به عن معنى اسمه العزيز، وهكذا في صفة الاستواء يقال: الاستواء العلو والارتفاع؛ وهذا المعنى صحيح يخبر به عن معنى الاستواء ولفظ الاستواء ثابت لله تعالى صفة، والعلو والارتفاع معنى فيكون من باب الإخبار.

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
د.محمد هشام طاهري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Aug-2008, 12:54 PM   #13
مشرف وإداري2
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
رقم العضوية: 2004
المشاركات: 598
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 2004
عدد المشاركات : 598
بمعدل : 0.13 يوميا
عدد المواضيع : 20
عدد الردود : 578
الجنس : ذكر

افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياااك الله وبياك يا فضيلة الدكتور أبا صلاح
لقد سعدنا بتشريفك الملتقى
فأهلاً أهلاً أهلا
وجزاك الله خيراً على التوضيح والإفادة، وبارك في علمك وعملك.

ولإخواني الأساتذة الفضلاء السابقين بالمشاركة تحية وتقدير وجزاكم الله خيراً، ونفع بعلمكم أجمعين.

التوقيع
في ازديادِ العِلمِ إرغامُ العِدا . . . . وجَمـــالُ العِـلمِ إصلاحُ العَــمل

التعديل الأخير تم بواسطة المُوَقِّع ; 28-Nov-2008 الساعة 07:48 AM.
المُوَقِّع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Aug-2008, 08:57 PM   #14
عضو متميز
افتراضي


جزى الله فضيلة الدكتور محمد خير الجزاء على ما تفضل له من البيان والتوضيح
وجزى فضيلة المشرف خير الجزاء على مروره وتحيته ودعائه .

من باب إكمال المسألة نحكي الخلاف في أسماء الله تعالى ، وهو مرتبط بهذه المسألة.

المسلمون في أسماء الله تعالى لهم ثلاثة أقوال :

1- كثير منهم يقولون إن أسماءه سمعية شرعية ، فلا يسمى إلا بالأسماء التي جاءت بها الشريعة
فإن هذه عبادة ، والعبادات مبناها على التوقيف والاتباع .

2- ومنهم من يقول ماصح معناه في اللغة ، وكان معناه ثابتا له ، لم يحرم تسميته به
فإن الشارع لم يحرم علينا ذلك ، فيكون عفوا .

3- والصواب القول الثالث : وهو أن يفرق بين أن يدعى بالأسماء ، أو يخبر بها عنه ،
فإذا دعي لم يدع إلا بالأسماء الحسنى ، كما قال تعالى (والله الأسماء الحسنى فادعوه بها )
أما الإخبار عنه ، فهو بحسب الحاجة ، فإذا احتيج إلى تفهيم الغير المراد إلى أن يترجم أسماؤه بغير
العربية ، أو يعبر عنه باسم له معنى صحيح لم يكن ذلك محرما .

انظر:الجواب الصحيح لشيخ الإسلام /ج 5 (ص 7) .

التعديل الأخير تم بواسطة توفيق بن إبراهيم ; 18-Aug-2008 الساعة 09:15 PM.
توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Aug-2008, 09:26 AM   #15
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
رقم العضوية: 6222
الدولة: أفغانستان مقيم في الكويت
المشاركات: 25
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6222
عدد المشاركات : 25
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 9
عدد الردود : 16
الجنس : ذكر

Smile نص كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في أقسام الناس في باب أسماء الله تعالى

المكرم الشيخ/ توفيق بن إبراهيم جعل الله لك من اسمك نصيباً، ووفقنا وإياك للملة حنيفا، وشكر الله لك طرحك المواضيع مليحاً.
وكلام شيخ الإسلام الذي أوردته مليح وجيد، وأحب أن أورده بالنص:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية الإمام:
([5/7]أما تسمية الباري جوهرا فهو من أهون ما ينكر على النصارى؛ ولهذا كان من الناس: من ينكره من جهة الشرع فقط، أو اللغة.
ومنهم: من ينكره من جهة العقل أيضا.
ومنهم: من يراه نزاعا لفظيا.
وطائفة من المسلمين يسمونه جوهرا وجسما أيضا.
وذلك أن المسلمين في أسماء الله تعالى على طريقتين:
فكثير منهم يقول: إن أسماءه سمعية شرعية؛ فلا يسمى إلا بالأسماء التي جاءت بها الشريعة؛ فإن هذه عبادة، والعبادات مبناها على التوقيف والاتباع.
ومنهم من يقول: ما صح معناه في اللغة، وكان معناه ثابتا له [ جزء 5 - صفحة 8 ] لم يحرم تسميته به؛ فإن الشارع لم يحرم علينا ذلك؛ فيكون عفوا.
والصواب القول الثالث: وهو أن يفرق بين أن يدعى بالأسماء، أو يخبر بها عنه؛ فإذا دعي لم يدع إلا بالأسماء الحسنى كما قال تعالى {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه}.
واما الإخبار عنه فهو بحسب الحاجة؛ فإذا احتيج في تفهيم الغير المراد إلى أن يترجم أسماؤه بغير العربية، أو يعبر عنه باسم له معنى صحيح لم يكن ذلك محرما).
وبارك الله -تأمل- أنك أوردت عنوان المسألة بما يخالف نص كلام شيخ الإسلام فهو يقول: (إن المسلمين في أسماء الله تعالى على طريقين)، وأنت ذكرت [المسلمون في أسماء الله تعالى لهم ثلاثة أقوال]، ولعله اشتبه عليك أنه قال: (والصواب القول الثالث) وهو رحمه الله لم يرد أن هذا طريق ثالث من طرق أقوال الناس في أسماء الله تعالى، فإن هذا ليس قسيماً للقول في أسماء الله تعالى، وإنما هذا تفصيل في الجمع بين القولين، وأن الأول يصح باعتبار التسمية، والثاني باعتبار الإخبار، لا أن هناك قولاً ثالثاً في التسمية نفسها؛ والله تعالى أعلم.
ولي أن أعتذر لك بأن الجمع بين القولين -ولو من طرف خفي- قولٌ كما هو رأي لبعض الأصولين؛ لكن فهمنا هذا ليس مقدماً على نص كلامه.
وبارك الله تعالى فيكم جميعاً، وجعلكم من حملة السنة، والداعين إليها، والذابين عنها.

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
د.محمد هشام طاهري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Aug-2008, 06:22 PM   #16
عضو متميز
افتراضي

جزاك الله خيرا أخينا فضيلة الدكتور محمد على التعقيب والتوضيح والإفادة
وسرني تعليقك واستدراكك جدا

وفعلا الأمر كما ذكرت أنت ، أنا قرأت نص شيخ الإسلام ، وفيه أنه ذكر طريقين
لكنه عندما سرد الأقوال ، ذكر ثلاثة ، ونص صراحة على كلمة (القول الثالث )
وهذا ما دعاني إلى جعلها ثلاثة :
1- قول بالتوقيف .
2- قول بعدم التوقيف .
3- التفصيل والجمع بين القولين .

شكر الله لك وأحسن إليك ونفعنا بعلمك .

توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Aug-2008, 10:18 PM   #17
عضو متميز
افتراضي

شكر الله لكم على التثبيت , فتعليقات الإخوة المشائخ ملئ بالفوائد والدرر .

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Sep-2008, 08:18 PM   #18
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 6074
المشاركات: 18
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6074
عدد المشاركات : 18
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 18
الجنس : ذكر

افتراضي

جزاكم الله خيرا ساعود ان شاء الله لاحقا واكمل الموضوع

محمد الجعبة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Oct-2008, 05:37 AM   #19
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الجعبة مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا ساعود ان شاء الله لاحقا واكمل الموضوع
حياك الله أخي , ونحن في الإنتظار ...
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Oct-2008, 11:23 PM   #20
عضو متميز
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ناصر غرقود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Mar-2009, 05:13 AM   #21
عضو مؤسس
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة توفيق بن إبراهيم مشاهدة المشاركة
من باب الفائدة :

فإن قيل ما التعليل الصحيح لكون باب الأخبار أوسع من باب الأسماء ؟

فالجواب : تجده في كلام ابن القيم رحمه الله الذي ذكرته أعلاه ، وملخصه :

أن باب الأسماء توقيفي ، بينما باب الأخبار غير توقيفي ، ولهذا كان باب الأخبار أوسع من باب الأسماء . والله أعلم
وهذا تعليل لفظي...
ومن التعليل المعنوي أن ما يطلق من الأخبار :
إما أن لا يدل على كمال ولا على نقص.
وإما أن يدل على كمال لكنه غير مطلق ولا عامٍّ.
والكمال الذي يطلق على الله-تعالى-في باب الأسماء والصفات من شرطه أن يكون كمالاً مطلقاً عاماً،والله أعلم...
التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عبدالله القحطاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-Mar-2009, 12:19 AM   #22
عضو مشارك
افتراضي

ألا يمكن توجيه قول د.كاملة في ( التسمية إنشاء .. ) ليس أنها مخلوقة
بل إن مُبتدأ إطلاقها كأعلامٍ على الله منه سبحانه فلا تطلق عليه إلا بما سمى به نفسه أو رسوله صلى الله عليه وسلم.

حسان الرديعان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-Mar-2009, 01:24 AM   #23
عضو مشارك
افتراضي


اقتباس:
أن باب الأسماء توقيفي ، بينما باب الأخبار غير توقيفي ، ولهذا كان باب الأخبار أوسع من باب الأسماء . والله أعلم
اقتباس:
فمن أسباب كون باب الإخبار أوسع؛ لأن هذه الأسماء والصفات الواردة لله تعالى في النصوص لها معاني؛ فنحن نخبر بأن معنى العزيز: الذي لا يغلب؛ فهذا معنى يخبر به عن معنى اسمه العزيز، وهكذا في صفة الاستواء يقال: الاستواء العلو والارتفاع؛ وهذا المعنى صحيح يخبر به عن معنى الاستواء ولفظ الاستواء ثابت لله تعالى صفة، والعلو والارتفاع معنى فيكون من باب الإخبار.

ما شاء الله ! جزاكُم الله عنَّا خيرًا أساتذتنا الأفضال .

التوقيع
{قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ * } سورةُ المائدة ..
محبة القرآن والعربية غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-Mar-2009, 09:30 PM   #24
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
رقم العضوية: 7031
المشاركات: 1
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 7031
عدد المشاركات : 1
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 1
الجنس : ذكر

افتراضي

نعم التعليل معلول فبالإضافة إلى ماذكرسابقا فإن مايدخل في باب الإنشاء مع كونه توقيفيافهو أيضا يتعلق بالثناء على الله وحمده ودعائه فلا يصح إلا بالأسماء الحسنى ،وباب الطلب والثناء فيه مخاطبة ومناجاة، وإقبال على المخاطب وتوجه إليه، لذا لزم فيه ما لا يلزم في باب الإخبار من وجوب مراعاة أدب الخطاب ومعرفة قدر المخاطب، فمخاطبة الرسول  ليس كمخاطبة من سواه من البشر كما قال تعالى:(لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا)
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: « الفرق بين مقام المخاطبة ومقام الإخبار فرق ثابت بالشرع والعقل، وبه يظهر الفرق بين ما يدعى الله به من الأسماء الحسنى، وبين ما يخبر به عنه  مما هو حق ثابت لإثبات ما يستحقه -سبحانه- من صفات الكمال، ونفي ما تنزه عنه  من العيوب والنقائص »درء التعارض1/298
وأما الإخبار فلا يتعلق بمدح مطلق ولا دعاء لذا يصح أن يخبر عنه بالأسماء الحسنة
فهي أسماء تطلق عليه من جهة الخبر عنه تعالى لا من جهة الثناء والدعاء كقولهم: الله صانع محدث أزلي متكلم مريد ونحو ذلك مما يحتاج إليه لإثبات حق أو نفي باطل.

محبة الصحابة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:24 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir