أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
آخر 10 مشاركات : اختيار موضوع الرسالة وصياغة عنوانه ( آخر مشاركة : - )    <->    طلب في بحث عن موقف المستشرقين من الشريعة الإسلامية ( آخر مشاركة : - )    <->    ارجوا الحوار بهدوء ( آخر مشاركة : - )    <->    الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ... ( آخر مشاركة : - )    <->    دمعة على التوحيد في بلاد التوحيد . ( آخر مشاركة : - )    <->    الأقصى المستباح... ( آخر مشاركة : - )    <->    إلا رسول الله فلا نامت أعين الجبناء ( آخر مشاركة : - )    <->    ما هو ضابط الخوف من الجن المخرج من الملة؟ ( آخر مشاركة : - )    <->    الاسلام دين العدل لا المساواه ( آخر مشاركة : - )    <->    ما معنى الشيء المطلق ومطلق الشيء؟ ( آخر مشاركة : - )    <->   
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-Aug-2008, 03:33 AM   #1
عضو متميز
افتراضي الزمخشري وكتابه الكشاف

أقدم لكم بحثي المتواضع,واتمنى ان يستفاد منه
وهو كتاب الزمخشري في التفسير(الكشاف)
إشراف الدكتور الفاضل سهل العتيبي إستاذ مادة قضاياكلاميه.




بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة
إن الحمدلله نحمده ونستعينه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشدا..وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله.
أنزل الله عز وجل على رسوله الكريم القرآن العظيم هدى للناس ونوراً يهتدون بهديه ويعملون بإحكامه فتلقاه الصحابة-رضوان الله عليهم-بالعلم والعمل وفهموه فهماً صحيحاً, وماأستشكل عليهم سألو عنه, وحملوه إلى من بعدهم, ولم تظهر خلافات في التفسير حتى أتسعت الرقعه الأسلاميه, وظهرت فرق إسلاميه, وتجددت نظرات تفسيريه لم يكن لها وجود من قبل, وهذا يرجع أن الناس كلمابعدوا عن عصر النبوة, إزدادت نواحي الغموض في التفسير, حتى ألفت كتب عديده مفسره لكتاب الله, ووجد من العلماء من يحاول نصرة مذهبه, والدفاع عن عقيدته, بكل وسيله وحيله, وكان القرآن الكريم هدفهم الأول الذي يقصدون إليه, فقاموا بإخضاع الآيات القرآنيه لمذهبهم, والميل بها مع أهوائهم, فتأولوا مايصادمهم منها بتأويلاً يجعلها غير منافيه لمذهبهم ولا معارضة له, فالمعتزلي يطبق القرآن على مذهبه في الأختيار والصفات والتحسين والتقبيح العقليين...ويؤل مالايتفق مع مذهبه وكذلك يفعل الشيعي وكل صاحب مذهب حتى يسلم له مذهبه.فمن أجل ذلك أردت أن يكون تقريري عن أحد هذه الكتب التي فسرت القرآن العظيم على ضوء عقيدتهم, فأي أمرٍ أعظم من أن يُجعل كتاب الله هدفاً لنصرة مذاهبهم الباطله.
ومن أهم الفرق التي خالفت اهل السنة والجماعة في معتقداتها وهاجمتهم المعتزلة[1], ولهم كتب كثيره,فمن أهم ماشدني, كتاب الكشاف للإمام الزمخشري الذي جعل من آيات الله هدفاً لنصرة مذهبه الأعتزالي , والذي يعد من أهم كتبهم وأشهرها التي تناولت جميع آيات القرآن الكريم,مما جعل الكثير من طلبة العلم يرجعون إليه في بحوثهم ورسائلهم الجامعيه, بل من علمائنا في تفاسيرهم لذاعزمت على أن يكون تقريري عن كتاب الكشاف للزمخشري, حتى أبين مافيه من ميزات جعلت الكثير من طلبة العلم يرجعون إليه, ومافيه من مخالفات عقائديه تخالف منهج أهل السنه والجماعة دفعت البعض الآخر من طلبة العلم إلى الإحجام عنه,فجاء التقرير على النحو التالي:
المقدمة
الفصل الأول:وفيه مبحثان:-
*المبحث الأول:ترجمةالمؤلف و يتضمن ستة مطالب:
المطلب الأول_أسمه ونسبه وكنيته.
المطلب الثاني-ولادته.

المطلب الثالث_عقيدته.
المطلب الرابع_مذهبه الفقهي.
المطلب الخامس- مكانته العلميه وعصره.
المطلب السادس_وفاته.
*المبحث الثاني:كتاب المؤلف ويتضمن أربعة مطالب:-
المطلب الأول-أسم الكتاب,وتوثيق نسبته إلى المؤلف.
المطلب الثاني_سبب التسميه والتأليف.
المطلب الثالث_موضوع الكتاب.
المطلب الرابع_المزايا التي إمتاز بهاالكتاب.
الفصل الثاني:وفيه مبحثان:-
*المبحث الأول:المنهج الأعتزالي في تفسير القرآن الكريم:-
1- إقامة تفسيرهم على أصولهم الخمسه.
2- إنكارالمعتزله لما يعارضهم من الأحاديث الصحيحه.
3- إدعائهم أن كل محاولاتهم في التفسير مراده لله.
4- المبدأ اللغوي في التفسير وأهميته لدى المعتزله .
5- تصرف المعتزله في القراءات المتواتره المنافيه لمذهبم .
*المبحث الثاني:منهج المؤلف في كتابه وفيه :-
1- إهتمامه بالناحيه البلاغيه في تفسيره .
2- إهتمامه بالمعاني اللغويه .
3- إعتماده على المجاز في صرف الآيات التي لا تتفق مع مذهبه .
4- تأويله الآيات التي تخالف مذهبه الإعتزالي[2].

*أهم الأستنتاجات والمآخذ على الكتاب:-
الخاتمه.
المراجع.
الفهارس .

المنهج المتبع في عرض هذا التقرير:
قمت بدايةًبذكر صوره إجماليه عن منهج المعتزلة في تفسير القرآن الكريم,ثم عرضت منهج الأمام الزمخشري في تفسيره وأهم الأسس التي يعتمد عليهالنصرة مذهبه من خلال آيات القرآن الكريم,ووضحت ذلك بأمثله من كتابه ثم قمت بالرد عليها من كتب أئمة أهل السنة والجماعة,ثم أنهيت تقريري بذكر المآخذ العقائديه على الكتاب التي لاتتوافق وعقيدة أهل السنة والجماعة.
هذا واسال الله تعالى أن يرزقنا الأخلاص والقبول على هذا العمل اليسير,كما وأسأله التوفيق والسداد لما يحبه تعالى ويرضاه في الدنيا والآخرة.
وصلى اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.












الفصل الأول: وفيه مبحثان:.
*المبحث الأول: ترجمة المؤلف وتتضمن مطالب:
المطلب الأول- أسمه ونسبه وكنيته.
المطلب الثاني- مولده.
المطلب الثالث- عقيدته.
المطلب الرابع- مذهبه الفقهي.
المطلب الخامس- عصره ومكانته العلميه.
المطلب السادس- وفاته.
*المبحث الثاني: كتاب المؤلف ويتضمن مطالب:
المطلب الأول- اسم الكتاب, وسبب التسميه والتأليف.
المطلب الثاني- موضوع الكتاب.
المطلب الثالث- المزايا التي إمتاز بها الكتاب.











الفصل الأول: وفيه مبحثان:.
*المبحث الأول:ترجمة المؤلف وتتضمن مطالب:-
المطلب الأول_أسمه ونسبه وكنيته:
أسمه: هومحمود بن عمر بن محمد بن عمر الزمخشري الخوارزمي .
كنيته: أبو القاسم.[3]
المطلب الثاني_مولده:
ولد بزمخشر يوم الأربعاء في رجب سنة سبع وستين وأربع مئه من الهجره.[4]
المطلب الثالث_ عقيدته:
كان الأمام الزمخشري معتزلي المعتقد متعصب له ينتصر له ويؤيده بكل مايملك من قوة الحجه وسلطان الدليل،[5] والقارئ لكتابه في التفسير الكشاف يجد ذلك واضحآ.
كما وقد كان الأمام الزمخشري-رحمه الله_ متظاهرآ بإعتزاله ومن ذلك: نقل عنه أنه إذا قصد صاحباً له واستأذن عليه في الدخول، يقول لمن يأخذ له الأذن قل له ابو القاسم المعتزلي بالباب,كما وأنه أول ماصنف الكشاف استفتح الخطبه بقوله:الحمد لله الذي خلق القرآن[6].
وقد قال عنه شيخ الأسلام إبن تيميه_ رحمه الله_حينما سأله طالب علم عن تفسيره:(وأما الزمخشري فتفسيره محشو بالبدعه على طريقة المعتزله من إنكار الصفات والرؤيه والقول بخلق القرآن...وغير ذلك من أصول المعتزله)[7]
المطلب الرابع_مذهبه الفقهي:
الزمخشري حنفي المذهب معتدل فيه لايتعصب له وحين يذكرالمسائل الفقهيه في تفسيره يذكر الأقوال المخالفه له

ويرجحها عليه[8] في بعض الأحيان.
المطلب الخامس_ عصره ومكانته العلميه :
يعتبر عصر الزمخشري ثمرة العصور السابقه في ميدان العلم والأدب فقد نبغ فيه الكثير من العلماء والأدباء والشعراء وخصوصآ في منطقة خوارزم ,فقد كانت الثقافه الإسلاميه تلقى تشجيعآ كبيراً من الحكام والسلاطين كما وقد كان أهل خوارزم شغفاء بالعلم والإقبال على العلماء فقد كانو أهل علم وفهم وفقه.[9]
فممن نبغ من بين هولاء العلماء والأدباء الإمام الزمخشري حيث كان واسع العلم,رأسآ في البلاغة والمعاني والبيان وقد شهد له بذلك عدد من العلماء ومن ذلك ماقاله الأمام السمعاني_رحمه الله_) :كان يضرب به المثل في علم الأدب والنحو لقي الأفاضل والكبار وصنف في التفسير وشرح الأحاديث وفي اللغه).
وقال الأمام الذهبي_رحمه الله_في ترجمته عنه:(هو العلامه كبير المعتزله النحوي ,صاحب الكشاف والمفصل كان رأساً في البلاغه والعربيه والبيان وله نظم جيد).
أيضاً يقول الأمام السيوطي_رحمه الله_ :(كان واسع العلم,كثير الفضل ,غاية في الذكاء وجودة القريحه,متفنناً في كل علم معتزلياً قوياً في مذهبه,مجاهراً به, داعياً إليه, علامة في الأدب والنحو).[10]

من مؤلفاته: الكشاف في تفسيرالقرآن العظيم، والفائق في الحديث، وأساس البلاغه في اللغه، وربيع الأبرار..وغيرها من المؤلفات .[11]
المطلب السادس_وفاته:
كانت وفاته بخوارزم ليلة عرفه سنة 538 من الهجره عن ست وسبعين سنه بعد رجوعه من مكه -رحمه الله تعالى.[12]





*المبحث الثاني:كتاب المؤلف ويتضمن مطالب:-
المطلب الأول_ أسم الكتاب,وسبب التسميه,والتأليف:
أسمه: الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التنزيل.
سبب تسميته وتأليفه: ذكر الأمام الزمخشري سبب ذلك في مقدمة تفسيره فقال:( ولقد رأيت إخواننا في الدين من أفاضل الفئه الناجيه العدليه[13],الجامعين بين علم العربيه والأصول الدينيه,كلما رجعوا إلىّ في تفسير آيه فأبرزت لهم بعض الحقائق من الحجب,أفاضوا في الأستحسان والتعجب,واستطيروا شوقاً إلى مصنف يضم أطرافاًمن ذلك,حتى أجتمعوا إلىّ مقترحين أن أملي عليهم الكشف عن حقائق التنزيل,وعيون الأقاويل,في وجوه التأويل,.فاستعفيت,فأبوا إلا المراجعة والأستشفاع بعظماء الدين,وعلماء العدل والتوحيد....)لهذا ألف الزمخشري كشافه بعد ذلك إستجابتاً لرغبتهم.[14]
المطلب الثاني_موضوع الكتاب:
موضوعه كماسبق ذكره في التفسير على طريقة المعتزله وتقريرهم في أصولهم الخمسه، وهو من أشمل تفاسير المعتزله وأشهرها التي توضح لنا المنحى الذي نحاه المعتزله في تفسيرهم لكتاب الله,وتأويلهم لنصوصه,لتكون شاهده لهم وموافقه لمعتقداتهم ,ولكي لاتتعارض معهم وفق فهمهم لها.
المطلب الثالث_المزايا التي إمتاز بها الكتاب:
_ إمتاز الزمخشري ببراعته في علوم البلاغه واللغه[15] وقد ظهر ذلك جلياً في تفسيره.
فالقارئ للكتاب يجده كثير التبحر في اللغه حيث يذكر القراءات والإعرابات بتوسع مماجعل الكثير من المفسرين_ حتى من أهل السنه والجماعه_يرجعون إليه.
ومنهم عماد الدين الكندي فقد صنف كتابه الكفيل بمعاني التنزيل في تفسير القرآن العظيم أقتفى فيه أثر العلامة

الزمخشري في علمي المعاني والبيان فإذا انحنى نحو مذهبه تركه واتبع ماعليه أهل السنه والجماعه.[16]
_ بيّن الكتاب مافي القرآن من الثروه البلاغيه و الأعجاز التي كان لها كبير الأثر في عجز العرب عن معارضته والأتيان بمثله.[17]
وقد ذكر ذلك إبن خلدون فقال:(انفرد بهذا الفضل_ يقصدعلم البيان _على جميع التفاسير لولا أنه يؤيد عقائد أهل البدع عنداقتباسها من القرآن بوجوه البلاغه).[18]




















الفصل الثاني:وفيه مبحثان:-
*المبحث الأول: منهج المعتزلة في تفسير القرآن العظيم:-
1- إقامة تفسيرهم على أصولهم الخمسه.
2- إنكارالمعتزله لما يعارضهم من الأحاديث الصحيحه.
3- أدعائهم أن كل محاولاتهم في التفسير مراده لله.
4- المبدأ اللغوي في التفسير وأهميته لدى المعتزله.
5- تصرف المعتزله في القراءات المتواتره المنافيه لمذهبم.

*المبحث الثاني: منهج المؤلف في كتابه وفيه:-
1- إهتمامه بالناحيه البلاغيه في تفسيره.
2- إهتمامه بالمعاني اللغويه.
3- إعتماده على المجاز في صرف الآيات التي لاتتفق مع مذهبه.
4- تأويله الآيات التي تخالف مذهبه الأعتزالي.










الفصل الثاني: وفيه مبحثان:-
*المبحث الأول:منهج المعتزلة في تفسير القرآن العظيم.
أولاً- إقامة تفسيرهم على أصولهم الخمسه:
أقام المعتزله تفسير القرآن الكريم على أصولٍ خمسه, وقد بين ذلك شيخ الأسلام إبن تيميه-رحمه الله- فقال:(..وهي كما يسمونها: التوحيد,والعدل,والمنزله بين المنزلتين,وإنفاذ الوعدوالوعيد,والأمربالمعروف والنهي عن المنكر.
لكن معنى التوحيد عندهم:يتضمن نفي الصفات,ولهذا يطلقون على أنفسهم الموحدين,وإنماهو إلحاد في أسماء الله وآياته.
ومعنى العدل عندهم: يتضمن التكذيب بالقدر,وهو خلق أفعال العباد وإرادة الكائنات ومنهم من ينكر تقدم العلم والكتاب.
وأما المنزله بين المنزلتين فهي عندهم معناه: أن الفاسق لا يسمى مؤمناً بوجه من الوجوه, كما لايسمى كافراً,فنزلوه بين المنزلتين.
وإنفاذ الوعيد عندهم معناه: أن فساق الملة مخلدون في النار,لايخرجون منها بشفاعة ولا غير ذلك, كما تقول الخوارج.
والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يتضمن عندهم:جواز الخروج على الأئمة,وقتالهم بالسيف.وهذه الأصول حشى بها الزمخشري كتابه بعبارات لايهتدي لها أكثر الناس).[19]
ومن المعلوم أن هذه الأصول لاتتفق مع عقيدة أهل السنه والجماعه والذين هم أهم خصومهم,لهذا عمدت فرقة المعتزله على أن تقيم مذهبهم وتدعم تعاليمها على أسس دينيه من القرآن الكريم, لهذا كان لابد في نظر المعتزلة من
الرد على حجج أهل السنه القرآنيه وإضعاف حجيتها ,فكان السبيل إلى ذلك بالنظر للقرآن من خلال عقيدتهم, ثم إخضاع عبارات القرآن لآرائهم التي يقولون بها, وتفسيرهم لها تفسيراً يتفق مع عقيدتهم.


ثانياً- إنكار المعتزله لما يعارضهم من الأحاديث الصحيحة:
لقد كانت المعتزله تأخذ بالأحاديث بشرط موافقة هذه الأحاديث لمذهبهم الذي يقوم على تقديم العقل على كتاب الله وسنة نبيه- صلى الله عليه وسلم- وقد جر هذا العقل المعتزله إلى إنكار الأحاديث الصحيحه التي تناقض أسسهم وقواعدهم كما سيرد معنا في المبحث التالي.
ثالثاً- إدعائهم أن كل محاولاتهم في التفسير مرادة لله:
بناءً على رأي المعتزله في الأجتهاد-من أن الحكم ما أدى إليه إجتهاد كل مجتهد؛لذا كان المعتزلة إذا إجتهدوا في حادثه فالحكم عند الله في حق كل واحد مجتهد منهم!- لهذا رفضوا أن يكون للآية التي تحتمل أوجهاً تفسيراً واحداً لا خطأ فيه, وحكموا على جميع محاولاتهم التي حكموها في القرآن أنها مرادة لله تعالى,وعدم إمكانية التفسير المخالف لمبادئهم وآرائهم.
وبلاشك أن هذا باطل مخالف لما عليه أهل السنه فإن لكل آية من القرآن معنى واحداً مراداً لله وماعداه من المعاني فهي محاولات واجتهادات يراد منها الوصول إلى مراد الله دون القطع بذلك,فالمفسر يقول بإجتهاده,والمجتهد قد يخطئ وقد يصيب,وهومأجور في الحالتين وإن كان الأجر على تفاوت.
رابعاً-المبدأ اللغوي في التفسير وأهميته لدى المعتزله:
نجد أن المعتزله قد حرصوا كل الحرص على الطريقة اللغويه التي تعتبر عندهم المبدأ الأعلى لتفسير القرآن,وهذا المبدأ اللغوي,يظهر أثره واضحاً في تفسيرهم للعبارات القرآنيه التي تصادم عقيدتهم فنراهم يحاولون إبطال المعنى الذي
يرونه مخالف لهم,ثم يثبتون لهذا المعنى لفظ يتفق مع مذهبهم,ويستشهدون على مايذهبون إليه من المعاني التي يحملون ألفاظ القرآن عليها بإدلة من اللغة والشعرالعربي القديم.
مثال ذلك: الآيات التي تدل على رؤية الله تعالى كقوله تعالى(وجوه يومئذ ناضرة)[20] وقوله تعالى(على الأرائك ينظرون)[21]نجد المعتزله يتخلصون من هذا المعنى الذي يدل عليه ظاهر القرآن,فيقولون:إن النظر إلى الله معناه الرجاء


والتوقع للنعمة والكرامة,وأستدلوا على ذلك بإن النظر إلى الشئ في العربيه ليس مختصاً بالرؤيه الماديه,وأستشهدوا بقول الشاعر:
وإذانظرت إليك من ملك والبحردونك زدتني نعماً
خامساً- تصرف المعتزلة في القراءات المتواترة المنافية لمذاهبهم:
يحاول المعتزلة لآجل نصرة عقيدتهم تحويل النصوص القرآنيه وما تواتر من القراءات عن الرسول صلى الله عليه وسلم إلى مالايتفق .
مثال ذلك: ينظر بعض المعتزلة إلى قوله تعالى{وكلمَ اللهُ موسىَ تكليماً}[22]فيبادرون إلى تحويل هذا النص إلى ليوفق عقيدتهم فيقرؤن قوله تعالى(وكلمَ اللهَ موسى تكليماً)بنصب لفظ الجلاله على إنه مفعول,ورفع موسى على أنه فاعل,وبعضهم يحمله إلى معنى بعيد فيقول: إن(كلم) من الكلم وهو الجرح أي:جرح الله موسى بإظفار المحن ومخالب الفتن!!.[23]











*المبحث الثاني: منهج المؤلف في كتابه.
أتبع الزمخشري في تفسيره الكشاف مناهج عدة نصرةً لمذهبه الأعتزالي, ويظهر ذلك منه حين تأتي آيات القرآن الكريم مخالفة لمذهبه ومن ذلك:
1- إهتمامه بالناحيه البلاغيه في تفسيره:
فالقارئ للكشاف يجد من أول وهله إهتمام مؤلفه بالناحيه البلاغيه فهو وإن كان يظهر جمال أسلوب القرآن وعظم شأنه إلا أنه يُخفي في تفسيره البلاغي مذهبه الإعتزالي حتى أن القارئ لكتابه لايعي مافيه من إعتزال يقول شيخ الأسلام إبن تيميه-رحمه الله_:(..ومن هؤلاء من يكون حسن العباره فصيحاً, ويدس البدع في كلامه,وأكثر الناس لايعلمون,كصاحب الكشاف ونحوه..)[24].ويقول شيخنا العلامة محمد بن صالح العثيمين-رحمه الله_:(وهو رجل جيد وبليغ,يدخل عليك الشئ وأنت لاتشعربه,حتى كأنك تظن أن هذا هو الكلام
الصحيح السداد, لكن فيه بلاء, فمثلاً:قال{فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز}قال:وأي فوزأعظم من دخول الجنة والنجاة من النار؟!وهذا كلام طيب لكنه يريد نفي الرؤيه؛لإن رؤية الله عزوجل؛أعلى شي).[25]
2- إهتمامه بالمعاني اللغويه في تفسيره:
كان الإمام الزمخشري كثيراً مايصرف معاني القرآن الظاهره التي لاتوافق مذهبه الأعتزالي بمعاني لغويه كي تساعده على تقرير مذهبه في آيات القرآن.
مثال ذلك: أنهم ينكرون الرؤية -رؤية المؤمنون لله يوم القيامه- وقد بينت ذلك في موضع سابق عند قوله تعالى{وجوهُ يومئذ ناضره*إلى ربها ناضرةُ}[26].
3- إعتماده على المجازيه[27] في التفسير:
لقد كان الأمام الزمخشري يصرف آيات القرآن التي تخالف مذهبه أيضاً عن طريق المجاز.


مثال ذلك: عند قوله تعالى{وسع كرسيه السموات والأرض}[28]يقول:(للآيه أربعة أوجه ويذكر منها:أن كرسيه لم يضق عن السموات والأرض لبسطته وسعته وماهو إلا تصوير لعظمته وتخييل فقط ولا كرسي ثمة ولا قعود ولا قاعد كقوله تعالى{وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعاًقبضته يوم القيامه والسموات مطويات بيمينه}[29] من غير تصور قبضة وطي يمين وإنما هو تخييل لعظمة الله..)[30]
وكلام الزمخشري هذا لايصح فهو مخالف لظاهر القرآن الكريم وماجاء في السنة النبوية الصحيحة فعن أبي ذر رضي الله عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:(ما الكرسي في العرش إلا كحلقة من حديد ألقيت
بين ظهري فلاة من الأرض).[31]وعن إبن عباس رضي الله عنه أنه قال: الكرسي موضع القدمين والعرش لايقدر قدره إلا الله تعالى.[32]
وقد روي عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أنه قال: الكرسي موضع القدمين وله أطيط كأطيط الرحل.
وممايدل على قول إبن عباس وأبي موسى في الكرسي أن أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم قالوا للرسول صلى الله عليه وسلم:هذا الكرسي وسع السموات والأرض فكيف بالعرش فأنزل الله عزوجل {وماقدروا الله حق قدره}.[33]
وقد كان صرف الزمخشري للآيه على أنها مجاز لكي لايثبت الجهه قال شيخ الأسلام إبن تيميه-رحمه الله-:(وأما هذه الصفه فلم يزل أهل الشريعة من أول الأمر يثبتونها لله سبحانه وتعالى حتى نفتها المعتزله ثم تبعها متأخروا الأشعريه وظواهر الشرع كلها تقتضي إثبات الجهة مثل قوله تعالى{وسع كرسيه السموات والأرض}وقوله {الرحمن على العرش إستوى}[34]إلى غير ذلك من الآيات والشرائع كلها مبنية على إن الله في السماء وإن من السماء تنزل الملائكه بالوحي إلى النبيين وإن منها نزلت الكتب وإليها كان الإسراء بالنبي صلى الله عليه وسلم وجميع الحكماء اتفقوا على إن الله وملائكته في السماء كما اتفقت جميع الشرائع على ذلك

والشبهة التي قادة نفاة الجهه إلى نفيها هي أنهم اعتقدوا أن أثبات الجهه يوجب إثبات المكان وإثبات المكان يوجب إثبات الجسميه ونحن نقول أن ذلك غير لازم...)[35]
4- تأويله للآيات التي تخالف مذهبه:
إن من المعلوم أن المعتزله تنفي صفات الله عزوجل وقد قرر الزمخشري ذلك في تفسيره لهذا أول آيات القران-التي تثبت ذلك- لتوفق مذهبه.
مثال ذلك: الآيات التي تتكلم عن صفة الغضب لله نجده يقول فيها:( إيرادة الأنتقام من العصاة وإنزال العقوبة بهم وأن يفعل بهم مايفعل الملك إذاغضب على من تحت يده).[36]
يقول الشيخ محمد بن صالح إبن عثيمين-رحمه الله-:(الغضب صفة ثابته لله تعالى على الوجه اللائق به,وهي من صفاته الفعليه).[37]
_كذلك بنفون صفة الوجه فيقول الزمخشري في قوله تعالى{فأينما تولوا فثم وجه الله}:(أي جهته التي أمر بهاورضيها والمعنى أنكم إذا منعتوا أن تصلوا في المسجد الحرام أو في بيت المقدس فقد جعلت الأرض مسجداً فصلوا في أي بقعة شئتم)[38]
ونحن نثبت أن الله متصف بالوجه كما جاء في القرآن والسنه من غير تكييف ولا تمثيل ولا تعطيل ولاتأويل.
قال الشيخ إبن عثيمين-رحمه الله-:(والوجه معناه معلوم,لكن كيفيته مجهولة, لانعلم كيف وجه الله عزوجل,كسائر صفاته,لكننا نؤمن بإن له وجهاً موصوفاً بالجلال والأكرام, وموصوفاً بالبهاء والعظمة والنور العظيم, حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم(حجابه النور,لو كشفه؛ لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه)[39])-[40]
- كما وقد إنتصر الزمخشري لرأي المعتزله في أصحاب الكبائر
- مثال ذلك:ماورد في قوله تعالى{يوم يأتي بعض آيات ربك لاينفع نفساً إيمانها إن لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً}[41]فيقول:(والمعنى أن أشراط الساعه إذا جاءت وهي آيات ملجئه مضطرة ذهب أوان التكليف عندها فلم ينفع الإيمان حينئذ نفساً غير مقدمة إيمانها من قبل ظهور الآيات أومقدمة الإيمان غير كاسبة
في إيمانها خيراً, فلم يفرق بين النفس الكافره إذا آمنت في غير وقت الإيمان,وبين النفس التي آمنت في وقته ولم تكسب خيرا..ًوإلافالشقوة والهلاك)[42].
ومخالفته لنصوص القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة في ذلك ظاهره.
-ايضاً كان الزمخشري ينصر قول المعتزله في خلق القرآن- من أنه مخلوق خلقه الله منفصلاً عنه-.
مثال ذلك:ما ذكره في مقدمة كتابه بقوله: الحمد لله الذي خلق القرآن,وهذه من أهم عقائد المعتزله التي خالفوا فيها أهل السنه لكي ينفوا صفة الكلام عن الله.
قال الطحاوي-رحمه الله-( أن القرآن كلام الله, منه بدا بلا كيفيةٍ قولاً, وأنزله على رسوله وحياً,وصدقه المؤمنون على ذلك حقاً, وأيقنوا أنه كلام الله تعالى بالحقيقه, ليس بمخلوق ككلام البريه).
وقد وردت آيات كثيرة دلت على ايتصاف الله بصفة الكلام منهاقوله تعالى{سلامٌ قولاً من ربٍ رحيم}[43]وكذلك في السنه النبويه قوله صلى الله عليه وسلم:(بينا أهل الجنة في نعيمهم إذا سطع لهم نور,فرفعوا أبصارهم,فإذا الرب جل جلاله قد أشرف عليهم من فوقهم, فقال: السلام عليكم يا أهل الجنة, وهو قول الله تعالى{سلامٌ قولاً من ربٍ رحيم}فينظر إليهم وينظرون إليه,حتى يحتجب عنهم, وتبقى بركته ونوره عليهم في ديارهم)[44]ففي هذا الحديث إثبات الرؤيه, والكلام, والعلو.[45]
إلا أن المعتزلة كانوا يردون آيات الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم بالتحريف, الذي يزعمون أنه تأويل وهو مخالف للحق. والأمثله على تأويلات الزمخشري في كتابه كثيره أكتفي بما سبق ذكره


*أهم الأستنتاجات والمآخذ على الكتاب:-
1- تسخيره الكتاب إلى مذهبه الأعتزالي, فقد شان كتابه وأذهب رونقه بماحُشى فيه من الأعتزالات الظاهره والخفيه, في سبيل نصرة مذهبه.
2- إعراضه في كثير من الأحيان,عن المعنى المنقول عن الرسول صلى الله عليه وسلم, والأعتماد على العقل في إيضاح معنى الآية, وقد يدفعه هذا الأطناب في الجدل والتكثير,لئلا يوهم بالعجزوالتقصير,فمثلاً في قوله تعالى(قال سلامُ عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا)[46] -المتحدثه عن وعد إبراهيم أباه بالأستغفار له- يقول:فإن قلت:كيف جاز له أن يستغفر للكافر ويعده بذلك؟...قلت:لقائل أن يقول: إن الذي منع من الأستغفار للكافر إنما هو السمع,فأما القضيه العقليه فلا تأبه فيجوز أن يكون الوعد بالأستغفار والوفاء به,قبل ورود السمع بناء على قضية العقل)
3-لايهتم بصحيح الآثار من سقيمها,بل يوردها في الغالب بصيغة التمريض, وقد وقع له في ذلك خطأ فاحش,حينما أورد حديثاً متفقاً عليه بصيغة تمريض فقال(...ومايروى من الحديث:مامن مولود إلا والشيطان يمسه فيستهل صارخاً من مس الشيطان إياه إلا مربم وابنها..فالله أعلم بصحته...الخ).
4-ويؤخذ عليه تساهله في الأستشهاد بالأحاديث الضعيفه والموضوعه, وخصوصاً في فضائل السور التي يوردها عند نهاية كل سورة, مثال ذلك الحديث الذي أورده في آخر سورة آل عمران, عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:(من قرأ سورة آل عمران أعطي بكل آية منها أماناً على جسر جهنم),وقوله في الحديث الآخر, وعنه عليه الصلاة والسلام:(من قرأ السورة التي يذكر فيها آل عمران يوم الجمعة صلى الله عليه وملائكته,حتى تحجب الشمس).
5- وقوعه في شطحات العنيفه والتي تعد من إساءة الأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم وغيره من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وكذا في حق الصحابة رضوان الله عليهم.


مثال ذلك:قوله في الآية:(عفا الله عنك...)[47]:كناية عن الجناية لأن العفو رادف لها, ومعناه أخطأت وبئس مافعلت)!!
6- ومن المآخذ التي تؤخذ عليه نبزه لأهل السنه بالألفاظ القبيحه(كالحشويه)و(المشبهة).وقد أكثر من التشنيع عليهم وتبديعهم, بل حتى تكفيرهم, وصرف الآيات الواردة في حق الكفار إلى ناحيتهم: فيقول في قوله تعالى:(ولاتكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات...)[48]وهم اليهود والنصارى, وقيل: مبتدعو هذه الأمة وهم المشبهة والمجبرة والحشويه وأشباههم).[49]
7- وكما سبق ذكره أنه يعتمد على البلاغه والنحو كي يصرف بها الآيات التي تخالف مذهبه.
















الخاتمه


أحمد الله العلي العظيم بإن وفقنا لتعلم العقيدة الصحيحة السليمه على نور من الكتاب والسنة وسلف الأمه الصالح الذين سخروا أنفسهم وأفنوا أعمارهم لحفظ الشريعة, وأسأله تعالى أن يسخرنا في الذب عنها والرد على أهل الباطل على الوجه الذي يحبه ويرضاه منا, وأبرئ إلى الله من أن أقول عليه بلا علم, أوأن أنسب إلى أحدٍ من خلقه خلاف قوله, لقصرٍ في فهمي أو نقلي, ولطالما وقفت مراراً وتكراراً على هذه الصفحات اليسيره خوفاً من ذلك,فقرأت وتمعنت في ماكتبت, وإني أعلم رغم مابذلت فيه من جهد أنه لا يخلو من التقصيروالأخطاءكعمل البشر

فما كان صواباً فيه فهو من توفيق الله لي, وما كان خطأ فهو من نفسي والشيطان .


وصلى اللهم وسلم على خير الأمة نبينا محمد وصحابته اجمعين...






















المراجع


* القرآن الكريم.
1- أبجد العلوم في بيان أحوال العلوم: لصديق بن حسن القنوجي/ت عبد الجبارزكار/ دار الكتب العلميه.
2- الإيتقان في علوم القرآن:لعبدالرحمن بن أبي بكر السيوطي/ت سعيد المندوب/دارالفكرط1
3- بيان تلبيس الجهميه: لأحمد بن عبد الحليم بن تيميه الحراني/ت محمد بن عبد الرحمن القاسم/ مطبعة الحكومه.
4- التفسير والمفسرون: لد.محمد بن حسين الذهبي/ مكتبة وهبه ط 1.
5- الرد على الجهميه: لمحمد بن إسحاق إبن منده/ت علي بنمحمد الفقيهي/ المكتبة الأثرية.
6- شرح الرسالة التدمريه:لعبدالرحمن بن ناصر البراك/إعداد سليمان الغصن/دار كنوز إشبيليا ط 1.
7- شرح العقيده الطحاويه: علي بن علي بن محمد بن إبي العز المشقي/ ت د.عبد الله التركي- شعيب الأرنؤط / مؤسسة الرساله ط 2.
8- شرح العقيده الواسطيه: لمحمد بن صالح العثيمين/ إعداد سعيد الصميل/ دار ابن الجوزي ط 4.
9- شرح مقدمة التفسيرلإبن تيميه: لمحمد بن صالح العثيمين/ مدار الوطن ط 1.
10- طبقات الحنفيه: لعبد القادر بن ابي الوفاء القرشي/ مير كتب خانه.
11- طبقات المفسرين: لعبد الرحمن بن ابي بكر السيوطي/ ت علي بن محمد/ مكتبة وهبه.
12- طبقات المفسرين: لأحمد بن محمد الداودي/ ت سليمان بن صالح الخزي/ مكتبة العلوم والحكم ط 1
13- الكشاف:محمود بن عمر الزمخشري/ ت عبد الرزاق المهدي/ دار أحياء التراث.
14- مجموع الفتاوى: لأحمد بن عبد الحليم بن تيميه الحراني/ ت عامر الجزار-أنور الباز/ دار الوفاء ط 3.
15- المسائل الأعتزاليه في تفسير الكشاف للزمخشري في ضوء ماورد في الأنتصاف لإبن المنير: لصالح بن غرم الله الغامدي(رسالة ماجستير)/ دار الأندلس ط 2.
16- المفسرون بين الأثبات و التأويل في الصفات: لمحمد بن عبد الرحمن المغرزاوي/ مؤسسة الرسالة ,دار القرآن ط 1.





1- فرقه من فرق أهل الكلام,يقدمون العقل على النقل,لهم عقائد عديده خالفوا فيها أهل السنة والجماعه,من أهمهاالقول بخلق القرآن ونفي الصفات,كانت لهم صولة وجولة في عهد المأمون,مؤسسها الأول واصل بن عطاء.ينظر:شرح الرسالة التدمريه للشيخ عبدالرحمن البراك- حفظه الله-.
2- تنبيه:أن ماورد ذكره من أمثله في هذا المبحث إنما هو من باب الذكر لا الحصر؛لذا لم أتعرض لجميع المخالفات العقائديه الواردة في الكشاف؛ نظراً لكثرتها، وتفادياً للأطاله؛ لهذا إكتفيت بذكر البعض منها ,ثم قمت بالرد عليها من كتب أهل السنة والجماعه.

3- أنظر:طبقات المفسرين للسيوطي(1/121),سيراعلام النبلاء للذهبي(2/152).

4- أنظر: طبقات المفسرين للسيوطي(1/121),سير أعلام النبلاء للذهبي(2/152).

5- أنظر:التفسيروالمفسرون لد.محمد الذهبي(1/462).

6- أنظر:شذرات اذهب لعبدالحي الحنبلي (4/118)

7- أنظر:مجموع الفتاوى لإبن تيميه(13/208).

8- أنظر:طبقات الحنفيه لأبي الوفاء القرشي(1/160),التفسيروالمفسرون للذهبي(1/480).

9- أنظر المسائل الأعتزاليه في تفسير الكشاف للزمخشري في ضوء ماورد في الأنتصاف لإبن المنير للأستاذ صالح الغامدي(1/21).

10 - أنظر:المرجع السابق.

11 - أنظر:شذرات الذهب لعبدالحي الحنبلي (4/118).

12- أنظر:التفسيروالمفسرون للذهبي(1/438).

13- يقصد بهم أئمة المعتزله.

14- أنظر: مقدمة تفسيرالكشاف للزمخشري(1/44).

15- أنظر:التفسيروالمفسرون للذهبي(1/450).

16- أنظر:طبقات المفسرين للداودي(1/295).

17- أنظر:التفسيروالمفسرون للذهبي(1/450)

18- أنظر:أبجدالعلم للقنوجي (2/133)

19- أنظر مجموع الفتاوى لإبن تيميه(14/208).

20- سورة القيامة:(22-23).

21- سورة المطففين:(23).

22- سورة النساء:(164).

23- ينظر:التفسيروالمفسرون(1/379-380-383-384-385).بتصرف

24- أنظر المسائل الأعتزاليه في تفسير الكشاف للزمخشري لصالح الغامدي(1/54).

25- أنظر:مقدمة التفسيرلشيخ الأسلام شرح إبن عثيمين(103).

26- سورة القيامه:(22-23).

27- والمجاز:إستعمال الفظ في غير ماوضع له. ينظر:الإتقان في علوم القرآن للسيوطي(2/110).

28 - سورة البقره:(255).

29- سورة الزمر:(67).

30- أنظر:الكشاف(2/327).

31- رواه إبن شيبة في كتاب صفة النعرش,وقال الألباني-رحمه الله_صحيح.

32- أخرجه الحاكم في المستدرك. وقال:على شرط الشيخان ولم يخرجاه.

33- أنظر:الرد على الجهميه لإبن منده(1/23).

34- سورة طه):5).

35- أنظر:بيان تلبيس الجهميه لإبن تيميه(1/131).

36 - أنظر المفسرون بين التأويل والأثبات في آيات الصفات لمحمد المغرزاوي(2/725).

37- أنظر:شرح العيقده الواسطيه لإبن عثيمين(1/262).

38-أنظر:المفسرون بين التأويل والأثبات في آيات الصفات لمحمد المغرزاوي(2/727).

39- رواه مسلم.

40 - أنظر:شرح العقيده الواسطيه لإبن عثيمين(1/284).

41- سورة الأنعام:(158).

42 - ينظر التفسيروالمفسرون لد.محمد الذهبي(1/465).

43- سورة يس:(58).

44- رواه إبن ماجه.

45- أنظر شرح العقيده الطحاويه لإبي العز الدمشقي(1/258).

46- سورة مريم:(47).

47- سورة التوبه:(43).

48- سورة آل عمران:)105).

49- أنظر: المسائل الأعتزاليه في تفسير الكشاف للزمخشري في ضوء ماورد في كتاب الإنتصاف لإبن المنير:(1/53_54_55).

التعديل الأخير تم بواسطة طالبةعقيده ; 25-Aug-2008 الساعة 03:55 AM.
طالبةعقيده غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Aug-2008, 09:45 AM   #2
عضو متميز
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Oct-2009, 01:51 AM   #3
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
رقم العضوية: 8171
الدولة: غزة أرض العزة
المشاركات: 30
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 8171
عدد المشاركات : 30
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 12
عدد الردود : 18
الجنس : ذكر

افتراضي

بارك الله فيك وثقل به ميزان حسناتك يوم القيامة

ورد الجنان غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 10:50 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir