أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-Sep-2008, 12:01 AM   #1
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
رقم العضوية: 583
الدولة: السعودية
المشاركات: 68
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 583
عدد المشاركات : 68
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 15
عدد الردود : 53
الجنس : ذكر

افتراضي رمضان والمعاني العظام

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
هذه كلمات سبق أن كتبتها لمكتب الدعوة بحي الروضة ، أرى مناسبة وضعها هنا لمناسبة الزمان ، أسأل الله أن ينفع بها .
بسم الله الرحمن الرحيم
رمضان والمعاني العظام
( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان )
رمضان .. ضيف جاء بالبشرى وغالي الهدايا ، كان نبينا e يبشر به فيقول : ( قد جاءكم رمضان شهر مبارك افترض الله عليكم صيامه تفتح فيه أبواب الجنة ويغلق فيه أبواب الجحيم وتغل فيه الشياطين ، فيه ليلة خير من ألف شهر من حُرم خيرها فقد حُرم ) [ رواه الإمام أحمد 2/230 والنسائي 4/129 وعبدالرزاق 8383 وابن أبي شيبة 3/1]
فما أسعد من تلقاه بالبشر والمحبة ، واستعد له بكريم الأقوال والأفعال ، واغتنم كل لحظات نزوله قبل الرحيل بأنواع البشرى التي يحملها .
رمضان ... شهر العبادة التي خص الله مضاعفة أجرها وجعلها إليه ، فقال ( إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ) ، فهل استشعرت أيها الصائم ذلك الفضل ؛ ليكون هو الغالب على حال صيامك ، فتعود أفرح شيء به .
رمضان ... شهر القرآن الذي أنزل فيه ، فما أجمل الزمان وأسعده يقضى مع هذا الكتاب ، يتلوه المؤمن مستشعرا أنه كلام ربه الذي خلقه وسواه وعدله ، وإليه يرجع الأمر كله .
رمضان ... مدرسة الجود والكرم ، فحين تمسك النفس عن طعامها وشرابها إذا هي ترسل الأيدي عطاء لا يتبعه منّ ولا يفسده أذى ، ليعيش الصائم معنى الجسد الواحد تجاه إخوانه ، وليمتد نظره إلى بقاء العطاء بعد الانقضاء .
رمضان .. طهرة القلوب من شوائب الغبش ولواصق الدنس التي قد تعروها ، فعظيم الثواب بالصيام والقيام مقرون بـ ( من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) فتتعلق القلوب بالله وحده ، وتخلص الأقوال والأعمال له ، معرضة عن كل التفاتة يبثها ضعف النفس إلى ثناء زائل أو مدحة زائفة أو حظ أخلد إلى الأرض واتباع الهوى .
رمضان .. نور الليالي ، حيث تتعانق الأصوات ترتيلا وذكرا ، وتلهج الألسنة دعاء وثناء وشكرا ، فتعود ظلمة الليل نورا يتلألأ بتلاوة الذكر وسجدات الجباه وانكسار القلوب بين يدي باريها عز وجل .
رمضان ... تكرمة الله تعالى لهذه الأمة بليلة يمتد بها عمر الإيمان ويطول بها زمان الباقيات الصالحات ، ( ليلة القدر خير من ألف شهر ) ، فما أسعد العمر بطولٍ يصاحبه حسن العمل !
رمضان ... شهر العزة والرفعة للأمة ، فهو تاريح حافل بالانتصارات والفتوحات ، ليذكّر بها كلما عاد ، لتدرك الأمة أن عزتها بمثل ذلك التاريخ فتُعلي به النفس والرأس بيقينِ : (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ) .
رمضان ... مدرسة الأخلاق الكريمة والسجايا الحميدة ، فلا مكان لأعذار واهية يجعل بها ترك الطعام والشراب مطية للشتائم والسباب وسيء الأخلاق ، فالصائم حقا طيب النفس ، يستشعر بإمساكه لطعامه وشرابه الإمساك عن كل ما نهى الله تعالى عنه .
رمضان .. منتهى دائرة التطهير السنوي ، ليكون ابتداؤه انتهاء ما بدأه رمضان السابق ، ويكون هو ابتداء لمنتهىً يبتدئ منه رمضان القادم ، فالرمضانان يكفران ما بينهما فضلا من الله ورحمة ، وكم بينهما من ذنوب وغفلة وتقصير !! فلله ما أرحم الله بنا !
رمضان ... دعوة صادقة ، وسبيل جلية ، وهداية قويمة إلى باب عظيم ( باب الريان ) خص الله تعالى به الصائمين والصائمات ، منه ينادون ، وبه يلجون إلى منازل علا ، ينعمون فلا يبأسون ، ويخلدون فلا يموتون ، ويحل عليهم رضى الرحمن فلا يسخط عليهم أبدا .
رمضان ... ذلك المعنى العظيم بتلك المعاني العظام هنيئا لنا ـ معشر المسلمين ـ به ، والسعيد منا من يتعرض لنفحاته ، ويستلهم بركاته ، ويضرب في معانيه بسعي حثيث ، واغتنام يستوعب الدقائق واللحظات ، وإخلاص تتوجه به القلوب والوجوه للأحد الصمد .
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
التوقيع
اللهم إني أسألك كلمة الحق في الرضى والغضب
عبدالله الهذيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 09:58 AM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي

بارك الله فيكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الهذيل مشاهدة المشاركة
فعظيم الثواب بالصيام والقيام مقرون بـ ( من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) فتتعلق القلوب بالله وحده

قال ان حجر رحمه الله:
والمراد بالإيمان اعتقاد بحق فرضية صومه، وبالاحتساب طلب الثواب من الله تعالى.

وقال الخطابي رحمه الله:
احتسابا أي عزيمة وهو أن يصومه على معنى الرغبة في ثوابه، طيبة نفسه بذلك، غير مستثقل لصيامه، ولامستطيل لأيامه.

التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.

معالي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 01:14 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir