أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-Sep-2008, 09:17 PM   #1
عضو مشارك
افتراضي ماهو قول شيخ الاسلام في الخضر؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماهو قول شيخ الاسلام في الخضر؟ جزاكم الله خيرا

صالح على غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 12:34 AM   #2
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح على مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماهو قول شيخ الاسلام في الخضر؟ جزاكم الله خيرا
َسُئِلَ شيخ الإسلام ابن تيمية - رَحِمَهُ اللَّهُ - :
عَنْ " الْخَضِرِ " وَ " إلْيَاسَ " : هَلْ هُمَا مُعَمَّرَانِ ؟

فَأَجَابَ :
إنَّهُمَا لَيْسَا فِي الْأَحْيَاءِ ؛ وَلَا مُعَمَّرَانِ ؛ وَقَدْ سَأَلَ إبْرَاهِيمُ الْحَرْبِيُّ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ عَنْ تَعْمِيرِ الْخَضِرِ وَإِلْيَاسَ وَأَنَّهُمَا بَاقِيَانِ يَرَيَانِ وَيُرْوَى عَنْهُمَا فَقَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ : مَنْ أَحَالَ عَلَى غَائِبٍ لَمْ يُنْصِفْ مِنْهُ ؛ وَمَا أَلْقَى هَذَا إلَّا شَيْطَانٌ . وَسُئِلَ " الْبُخَارِيُّ " عَنْ الْخَضِرِ وَإِلْيَاسَ : هَلْ هُمَا فِي الْأَحْيَاءِ ؟ فَقَالَ : كَيْفَ يَكُونُ هَذَا وَقَدْ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { لَا يَبْقَى عَلَى رَأْسِ مِائَةِ سَنَةٍ مِمَّنْ هُوَ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ أَحَدٌ } " ؟ وَقَالَ أَبُو الْفَرَجِ ابْنُ الْجَوْزِيِّ : قَوْله تَعَالَى { وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ } وَلَيْسَ هُمَا فِي الْأَحْيَاءِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ .

مجموع الفتاوى (4/337).

وقال أيضاً " وَأَكْثَرُ الْعُلَمَاءِ عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ بِنَبِيِّ "
مجموع الفتاوى (4/397).

التوقيع
((المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده))

التعديل الأخير تم بواسطة أبو المنذر ; 07-Sep-2008 الساعة 12:38 AM.
أبو المنذر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 01:10 AM   #3
عضو متميز
افتراضي

قرأت كتاباً عن لقاء الخضر بالصحابه والاولياء

فعلمت بعد فترة أنها أكاذيب صوفيه

فالصوفيه هم القائلون بحياة الخضر وأنه يقابل الاولياء

والله ولي التوفيق

إبن تيميه الصغير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 03:32 AM   #4
عضو مشارك
افتراضي

جزاكم الله خيرا ابو المنذر وابن تيمية الصغير

صالح على غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 08:52 AM   #5
عضو متميز
افتراضي

وهو من أقوال الرافضة ليثبوا أن خرافة مهديهم المختبأ في السرداب حي يرزق .

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 03:09 PM   #7
عضو متميز
افتراضي

يقول أحد الاشخاص لي أن مدخل مخبأ المهدي تكاد تدخل القطه الصغيره فيه

فكيف برجل ؟

إبن تيميه الصغير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 06:06 PM   #8
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
رقم العضوية: 2
الدولة: السعودية
المشاركات: 1,066
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 1,066
بمعدل : 0.21 يوميا
عدد المواضيع : 208
عدد الردود : 858
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر AIM إلى سعد الماجد
افتراضي

وفي مجموع الفتاوى جواب لابن تيمية رحمه الله يفيد بحياة الخضر مخالف لقوله الذي تقدم 4: 338-340
(سئل الشيخ رحمه الله :
هل كان الخضر عليه السلام نبياً أو وليا ، وهل هو حي إلى الآن ،وإن كان حياً فما تقولون فيما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال "لو كان حيا لزارني" هل هذا الحديث صحيح أم لا؟
فأجاب : أما نبوته : فمن بعد مبعث رسول الله لم يوح إليه ولا إلى غيره من الناس ،وأما قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم فقد اختلف في نبوته ...وأكثر العلماء على أنه لم يكن نبيا ...وأما حياته : فهو حي ...)
فابن تيمية رحمه الله هنا يقول بحياة الخضر ؟ مع أنه في مواضع أخرى من كتبه يقول بموت الخضر كما في الكتب التالية :
1- منها ما ذكره قبل هذه الفتوى بصفحة حين سئل عن حياة الخضر وإلياس فقال : (إنهما ليسا في الأحياء ولا معمران ).
2- ومنها قوله في الفتاوى : 1: 249 (فإن خضر موسى مات كما بين في غير هذا الموضع).
3- ومنها قوله في كتابه منهاج السنة : 4: 93 (والذي عليه المحققون أنه مات ).
4- ومنها قوله في الفتاوى : 27: 100-101 (والصواب الذي عليه المحققون أنه ميت ، وأنه لم يدرك الإسلام ، ولو كان موجودا في زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لوجب عليه أن يؤمن به ، ويجاهد معه ، كما أوجب الله ذلك عليه وعلى غيره ، ولكان يكون في مكة والمدينة ، ولكان يكون حضوره مع الصحابة للجهاد معهم وإعانتهم على الدين أولى به من حضوره عند قوم كفار ليرقع لهم سفينتهم ، ولم يكن مختفيا عن خير أمة أخرجت للناس ...-إلى أن قال :-وإذا كان الخضر حيا دائما فكيف لم يذكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذلك قط ، ولا أخب أمته ،ولا خلفاؤه الراشدون ؟!)
5- ومنها ما ذكره ابن عبدالهادي رحمه الله في (العقود الدرية )أثناء الكلام على مؤلفات ابن تيمية رحمه الله ص 70 : (وجواب في الخضر : هل مات أو هو حي ، وأختار أنه مات ) (بتصرف من كتاب صيانة مجموع الفتاوى من السقط والتصحيف ،لناصر الفهد ص35-37)
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وقال الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله عن هذه الفتوى في كتابه (الردود )ص357: (وهذه فتوى لم نر من نقلها عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى قبل ابن قاسم رحمه الله تعالى - جامع الفتاوى- وقد علق عليها بقوله (4: 338) : (هكذا وجدت الرسالة ) ا هـ .
ومعلوم أن الشيخ ابن قاسم رحمه الله تعالى لا يعلق على الفتاوى بمثل ذلك ، فلولا أنه في شك من هذه الفتوى لما علق عليها لأنها تخالف سائر فتاويه وأقواله في الخضر ، وما ينقله عنه الكافة وبخاصة أخص تلامذته ابن القيم رحمه الله تعالى).

التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 06:21 PM   #9
عضو مؤسس
افتراضي

قال ابن القيم رحمه الله : سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله -عن الخضر - فقال :
لو كان الخضر حياً لوجب عليه أن يأتي النبي صلى الله عليه وسلم ويجاهد بين يديه ويتعلم منه .
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر : "اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض" (رواه مسلم )وكانوا ثلاث مئة وثلاثة عشر رجلاً معروفين بأسمائهم وأسماء آبائهم وقبائلهم ،فأين كان الخضر حينئذٍ؟!.
كتاب المنار المنيف في الصحيح والضعيف لان القيم ص 59 تحقيق عبدالرحمن المعلمي وإخراج منصور السماري ،ونشر دار العاصمة

التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 06:52 PM   #10
عضو مؤسس
افتراضي

يقول ابن القيم رحمه الله في كتابه (المنار المنيف )ص 58:
الأحاديث التي ذكر فيها الخضر وحياته ، كلها كذبٌ ، ولا يصح في حياته حديث واحد.
كحديث : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في المسجد فسمع كلاماً من ورائه فذهبوا ينظرون ، فإذا هو الخضر".

وحديث : " يلتقي الخضر وإلياس كل عام ...".
وحديث :" يجتمع بعرفة جبريل وميكائيل والخضرُ ..."الحديث المفترى الطويل .

سئل إبراهيم الحربي عن تعمير الخضر وأنه باقٍ؟
فقال : من أحال على غائب لم ينتصف منه ، وما ألقى هذا بين الناس إلا شيطانٌ.

وسئل البخاريُ عن الخضر وإلياس هل هما أحياء؟
فقال : كيف يكون هذا وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يبقى على رأس مئة سنة ممن هو اليوم على ظهر الأرض أحدٌ " .(متفق عليه).
وقال أبو الفرج ابن الجوزي " والدليل على أن الخضر ليس بباق في الدنيا أربعة أشياء:
القرآن ، والسنة ، وإجماع المحققين من العلماء، والمعقول.

وأما القرآن فقوله تعالى : " وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد " فودام البقاء كان خالداً.
وأما السنة : فذكر حديث " أريتكم ليلتكم هذه ؟ فإن على رأس مئة سنةٍ منها لا يبقى على ظهر الأرض ممن هو اليوم عليها أحدٌ " متفق عليه.
وفي صحيح مسلم عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل موته بقليل : " ما من نفس منفوسة يأتي عليها مئة سنة وهي يومئذ حيةٌ"
ثم ذكر عن البخاري ، وعلي بن موسى الرضا : أن الخضر مات .
قال وممن قال : إن الخضر مات : إبراهيم بن إسحاق الحربي ، وأبو الحسين بن المنادي ، وهما إمامان ، وكان ابن المنادي يُقبح قول من يقول : إنه حيٌ.
وحكى القاضي أبو يعلى موته عن بعض أصحاب أحمد وذكر عن بعض أهل العلم : أنه أحتج بأنه لوكان حيا لوجب عليه أن يأتي إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
قال أحمد : حدثنا سريج بن النعمان حدثنا هشيم أخبرنا مجالد عن الشعبي عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " والذي نفسي بيده لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا أن يتبعني.

فكيف يكون حيا ولا يصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الجمعة والجماعة ويجاهد معه ؟
ألا ترى أن عيسى عليه السلام إذا نزل إلى الأرض يُصلي خلف إمام هذه الأمة ولا يتقدم لئلا يكون ذلك خدشاً في نبوة نبينا صلى الله عليه وسلم ؟
قال أبو الفرج : وما أبعد فهم من يثبت وجود الخضر وينسى ما في طي إثباته من الإعراض عن هذه الشريعة .
يتبع ...

التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 07:06 PM   #11
عضو مشارك
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي سعد الماجد وهذا مااردته موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

صالح على غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 07:09 PM   #12
عضو مؤسس
افتراضي

وأما الدليل من المعقول : فمن عشرة أوجه:
أحدها : أن الذي أثبت حياته يقول : إنه ولد آدم لصلبه وهذا فاسدٌ لوجهين :
أحدها : أن يكون عمره الآن ستة آلاف سنة فيما ذكر في كتب بعض المؤرخين ،ومثل هذا بعيد في العادات أن يقع في حق بشر.
والثاني : أنه لوكان ولده لصلبه ،أو الرابع من ولد ولده - كما زعموا- وأنه كان وزير ذي القرنين ،فإن تلك الخلقة ليست على خلقتنا بل مفرط في الطول والعرض.

وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : : خلق الله آدم طوله ستون ذراعاً فلم يزل الخلق ينقص بعد "
وما ذكر أحدٌ ممن رأى الخضر : أنه رآه على خلقة عظيمة ،وهو من أقدم الناس؟!

الوجه الثالث : أنه لوكان الخضر قبل نوح لركب معه في السفينة ولم ينقل هذا أحدٌ.
الوجه الرابع : أنه قد اتفق العلماء أن نوحاً لما نزل من السفينة مات من كان معه ثم مات نسلهم ولم يبق غير نسل نوح.
والدليل على هذا قوله تعالى : " وجعلنا ذريته هم الباقين " وهذا يبطل قول من قال : إنه كان قبل نوح.
الوجه الخامس : أن هذا لو كان صحيحا - أنه بشر من بني آدم يعيش من حين يولد إلى آخر الدهر ومولده قبل نوح - لكان هذا من أعظم الآيات والعجائب وكان خبره في القرآن مذكورا في موضع لأنه من أعظم آيات الربوبية ، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى من استحياه ألف سنة إلا خمسين عاما ، وجعله آية ، فكيف بمن أحياه إلى آخر الدهر؟! ولهذا قال بعض أهل العلم :
ما ألقى هذا بين الناس إلا شيطانٌ.

يتبع...
التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 08:17 PM   #13
عضو مؤسس
افتراضي


الوجه السادس : أن القول بحياة الخضر قولٌ على الله بلا علم ٍ، وذلك حرام بنص القرآن .
أما المقدمة الثانية : فظاهرة ٌ، وأما الأولى : فإن حياته لو كانت ثابتةً ، لدل عليها القرآن ، أو السنة ، أو إجماع الأمة ، فهذا كتاب الله تعالى ، فأين فيه حياة الخضر؟ وهذه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأين ما يدل على ذلك بوجه ؟ وهؤلاء علماء الأمة هل أجمعوا على حياته ؟

الوجه السابع : أن غاية ما يتمسك به من ذهب إلى حياته : حكايات منقولةٌ ، يخبر الرجل بها : أنه رأى الخضر ،فيا لله العجب ! هل للخضر علامةٌ يعرفه بها من رآه؟ وكثير من هؤلاء يغتر بقوله : أنا الخضرُ!
ومعلوم أنه لا يجوز تصديق ُ قائل ذلك بلا برهان من الله ، فأين للرائي أن المخبر له صادقٌ ،لا يكذب ُ؟
الوجه الثامن : أن الخضر فارق موسى بن عمران كليم الرحمن ،ولم يصاحبه وقال له : " هذا فراق بيني وبينك " فكيف يرضى لنفسه بمفارقته لمثل موسى ثم يجتمع بجهلة العباد الخارجين عن الشريعة ، الذين لا يحضرون جمعة ولا جماعة ، ولا مجلس علم ٍ ، ولا يعرفون من الشريعة شيئاً؟
وكلٌ منهم يقول : أنا الخضر، وجاءني الخضر ، وأوصاني الخضر!
فيا عجباً له ! يفارق كليم الرحمن تعالى ويدور على صحبة الجُهال ومن لا يعرف كيف يتوضأ ، ولا كيف يصلي؟!

الوجه التاسع : أن الأمة مجمعة على أن الذي يقول : أنا الخضر ، لو قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كذا وكذا ، لم يلتفت إلى قوله ، ولم يحتج به في الدين ، إلا أن يقال : إنه لم يأت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا بايعه.
أو يقول هذا الجاهل : إنه لم يرسل إليه . وفي هذا من الكفر ما فيه .

الوجه العاشر : أنه لو كان حياً لكان جهاده الكفار ورباطه في سبيل الله وتعليمه العلم : أفضل له بكثير من سياحته بين الوحوش في القفار والفلوات.
وهل هذا إلا من أعظم الطعن عليه والعيب له .

التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2008, 08:26 PM   #14
عضو مؤسس
افتراضي

وقد قصدت بهذه النقول :
بيان القول الصحيح لابن تيمية رحمه الله في الخضر ،ورد ما نسب إليه من القول بحياة الخضر.
وأن قوله ليس بدعا من أقوال العلماء المتقدمين والمتأخرين ، كما أردت الرد على الخرافيين من المتصوفة وغيرهم الذين يقولون برؤية الخضر يقظة والتلقي عنه؟؟
وفق الله للجميع للعمل بالكتاب والسنة

التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]

التعديل الأخير تم بواسطة سعد الماجد ; 08-Sep-2008 الساعة 06:39 AM.
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 12:23 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir