أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-Sep-2008, 01:25 AM   #1
عضو متميز
افتراضي شبهات وإشكالات..وردود

بسم الله الرحمن الرحيم..
تجلّت عظمة علم العقيدة..والتوحيد في عيني أكثر من أي وقت مضى.. حينما اتصل بي أحد الإخوة من المفرطين في حسن الظن..وكان قد تلوّث ببعض زبالات الأفكار الفلسفية والجدلية..وقد هالني حجم الشبهات الذي يكتنف جنانه..حتى لكنه يغرف من ساقية..
وقد يسّر الله عليّ إجابته..فأحببت من باب تتميم الفائدة أن أنشر شيئا من ذلك..والله من وراء القصد إن شاء الله تعالى

السؤال الأول:بحسب الديانات الإبراهيمية قد تكون هذه العقوبات و توقيعها علي البشر لها ما يبررهاـ لكن "إقال الله تعالى نكم وما تعبدون الله حصب جهنم أنتم لها واردون"..فما ذنب البقر الذي يعبده الهندوس أن يكون في النار؟

بادي الأمر أود شكرك حيث سلكت سبيل السؤال حين أشكل عليك شيء في الشرع

قال تعالى"فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"..ومع أني لست من أهل الذكر ..غير أني أسأل الله تعالى السداد في الجواب

فهو سبحانه نعم المولى ونعم الوكيل:-



وقبل أن أجيبك على هذا السؤال أو تنبيهك إلى الأخطاء الواردة في السؤال نفسه غفر الله لك

1-قلت "بحسب الديانات الإبراهيمية"..والحق أنه لا وجود لديانات إبراهيمية..بل دين إبراهيم وجميع الأنبياء واحد

قال تعالى"إن الدين عند الله الإسلام" ..وقال سبحانه"وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون"
وقال جل سبحانه "ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما"
وبهذا تعلم خطأ من يقول:الديانات السماوية..لأن الدين دين الله..وهو واحد..والشرائع هي التي قد تختلف بحسب مناسبة كل عصر..فما يكون حراما في شريعة موسى عليه السلام قد يكون حلالا في شريعة محمد صلى الله عليه وسلم ..وهكذا



2-قلت "قد تكون هذه العقوبات و توقيعها علي البشر لها ما يبررهاـ "

وهذا يا أخي عليك أن تستغفر الله منه..وبإمكانك صياغة السؤال دون الاضطرار لمثل هذا التعبير الغريب عن شخص مسلم

فالعقوبات الإلهية على المذنب..هي لاشك عدل مطلق منه سبحانه..سواء عقلنا هذا أو لم نعقله..فقبل أن نسارع في إطلاق هذه العبارات علينا أن نتهم عقولنا بقلة العلم والإدراك..لأن حاصل ما قلت يتضمن الكفر والعياذ بالله..فلو قلت مثلا:ما الحكمة في تعذيب المعبودات؟..وفقط..لكان في ذلك كفاية..والإنسان المخلوق الذي كان نطفة حقيرة يوما ما..عليه أن يدرك حجمه الحقيقي في هذا الكون الممتد لآفاق لا يعلمها إلا الله..فيدرك أنه مهما بلغ فكره وذكاؤه فهو عاجز عن إدراك كنه أشياء كثيرة من حوله..فكيف بالإحاطة بأسرار ملكوت الله وآياته وأفعاله وصفاته؟ هذا مستحيل عقلا وشرعا



وأعود للجواب:-

1-لعلك تعلم أن النصارى يعبدون المسيح عليه السلام قال تعالى"اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح بن مريم"..وتعلم قطعا أن عيسى من أولي العزم من الرسل ومثواه في الفردوس الأعلى..وليس في النار..هذا يعلمه كل مسلم بداهة..



2-كما أنك تعلم أن الله تعالى يحيل جميع الحيوانات إلى تراب بعد أن يقتصّ بعضها من بعض ومن البشر أيضا الذين ظلموها

كما في الحديث الصحيح"حتى يقتص للشاة الجلحاء من الشاة القرناء"..

وعليه فإن الله لن يعذب أي حيوان في نار جهنم كما فهمت من الآية

ولا حتى الخنزير



وهنا أمر مهم وهو قاعدة أنصحك بتذكرها جيدا عند التعامل مع نصوص الشرع

وهي أن نصوص الوحي(القرآن والسنة) يفسر بعضها بعضا..فلا يجوز النظر لآية وإهمال الآيات الأخرى

ومن هنا تعلم ضلال كثير من الفرق فقد تمسكت كل فرقة بآية أو بعض آيات..ولم تضمم معها بقية الآيات..حتى تكتمل الصورة الموضوعية

وتخيل أنك وقفت أمام الفيل فقيل لك:صفه لنا؟ ستقول..له خرطوم طويل..وأذنان كبيرتان..

ولو أنك وقفت من خلفه:ستصف شيئا آخر فتقول:له ذيل قصير..وهكذا..

أما لو نظرت له من جميع الجهات فستدرك الصورة الكلية للفيل



3-إذا وعيت ما سبق وتذكرت معه قول الله تعالى"إن الله لا يظلم مثقال ذرة "..علمت أن ما ذكرته من المعبودات غير مقصود في الآية..

فهذه آية محكمة واضحة يفهمها كل أحد وتدل على عدل الله المطلق..وفيها شفاء لسؤالك.. أعني قوله"إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما"



4-ولو قرأت بعد الآية التي ذكرتها بآيتين لرأيت الجواب واضحا جليا حيث قال تعالى"إن الذين سبقت لهم منا الحسنى ألئك عنها مبعدون"

فالله تعالى أزال الوهم في الآية التي ذكرتها بهذه الآية..أي الذين آمنوا عملوا الصالحات..مبعدون عن النار

وهذا الذي استشكلته ..أثاره بعض المشركين وهو ابن الزبعري

فعن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: آية لا يسألني الناس عنها ! لا أدري أعرفوها فلم يسألوا عنها ؟ فقيل: وما هي ؟ قال: { إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون } لما أنزلت شقّ على كفار قريش، وقالوا: شتم آلهتنا، وأتوا ابن الزبعري وأخبروه، فقال: لو حضرته لرددت عليه. قالوا: وما كنت تقول ؟ قال: كنت أقول له: هذا المسيح تعبده النصارى، واليهود تعبد عزيرًا، أفهما من حصب جهنم ؟ فعجبت قريش من مقالته، ورأوا أن محمدًا قد خُصم، فأنزل الله تعالى: { إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون} وفيه نزل قوله تعالى: { ولما ضُرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصدون } يعني: ابن الزبعري





بقي أن يقال إذن ما المعبودات التي يدخلها الله معهم في جهنم؟

الجواب هي الحجارة التي كانوا يعبدونها بدليل قوله تعالى في سورة البقرة"واتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة" ..
تأمل كيف فسرت هذه الآية أختها التي سألت عنها

ويصح أن يدخل في هذه المعبودات التي تدخل مع عابديها في النار..كل شيء ليس له إدراك ولا إحساس مما اتخذه الناس آلهة

وكذلك يدخل فيها كل من عبده الناس وهو راض بذلك

فإن قلت لماذا يدخل معهم أصنامهم

فالجواب من باب التنكيل بهم والنكاية..

ليكون أبلغ في كبتهم..أي هذه التي كنتم تعبدونها وتدعون أنها كيت وكيت وأنها تنفعكم وتضركم وأنها وأنها..فهي معكم!

كما لو قلت لشخص جاء يضربك ويستقوي معه بأبيه..فتقول له إذا أردت تكبيته:سأضربك أنت وأباك!

ولا يصح سؤالك:ما ذنب الأصنام..إذ الأصنام لا تحس ولا تدرك..

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Oct-2008, 06:21 AM   #2
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 397
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 14
عدد المشاركات : 397
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 41
عدد الردود : 356
الجنس : ذكر

افتراضي

أحسن الله إليك وسددك المولى.

التوقيع
موقعي الشخصي

http://faculty.imamu.edu.sa/cth/amalajlan1/Pages/default_01.aspx
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Oct-2008, 07:27 AM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 68
المشاركات: 2,824
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 68
عدد المشاركات : 2,824
بمعدل : 0.59 يوميا
عدد المواضيع : 540
عدد الردود : 2284
الجنس : ذكر

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 06:04 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir