أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-Oct-2008, 02:29 AM   #1
عضو متميز
افتراضي محط نظر الرب..ومحط نظر الناس

كل الناس –إلا ما رحم ربي-يعتني بمحط أنظار الناس..
وبعضهم-وقليل ماهم- لا يكاد يهتم إلا بمحط نظر الرب جل وعز
ولو حلّت هذه العُقدة لتغير وجه الأرض في التو..وانفتحت صفحة جديدة قشيبة
من صفحات تاريخ العز..موصولة بتلك التي كان أجدادنا يرفلون فيها بثياب الفخار والمنعة والتمكين
إي والله..لا أبالغ قيد أنملة..ولا أدنى من ذلك
وحيث كان تعلق الناس جل الناس هو العناية البالغة في إبراز مكنونات ما حوته جلدة الرأس ..إبرازها للناس ..سواء كانت هذه المكنونات كامنة حقا هناك..أو كان صاحبها دعيّا ..وكان محط نظر الله جل وعلا إلى المضغة الصغيرة..التي إن صلحت صلح الجسد كله(هكذا!) وإذا فسدت....
لما كان ذلك كذلك..قال تعالى"لهم قلوب لا يعقلون بها"!
قال لي بعض الأغبياء من المعجبين بكانت وأبيقور وديكارت وأضرابهم:كيف يصف الله-سبحانه وتعالى"والتسبيح مني!"- القلوب بالعقلانية..وهي كتلة من العواطف الساذجة التي لا معنى لها في عالم البرهان والمنطق؟!
قلت : قد تكفل الله بإجابة أمثالك "فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور"
فإذا عميت القلوب..حجبت العقول عن التفكير..

تأملت فينا معشر طلبة العلم فوجدتنا نتفنن في إظهار قدراتنا الإبداعية..لا لشيء سوى أن يقول قائل أصله
نطفة:ماشاء الله..وبوركت..وعظيم..وما أحسن هذا.."ولقد خلقنا الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين"
وإن العجب ليأخذ بتلابيبي كيف يغفل أحدنا عن مراقبة قلبه وهو محط نظر ربه خالق هذا الكون الواسع الممتد إلى مالا يعلمه إلا هذا الخالق نفسه!..ولا يغفل هو عينه عن مراقبة قلمه الرشيق الأنيق الذي يغرف مداده من تجاعيد دماغه المهتريء..بشيء من المعلومات جمعها من هنا وهناك.."وما أوتيتم من العلم إلا قليلا"
ومن يتصور هذا المعنى..يدرك بحق "إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الخفي"..
فإذا قرأت ما تقدم..تدبر "وما قدروا الله حق قدره"..وافزع أن تكون من أهلها..لا سيما وأنت تحمل وظيفة وراثة النبوة..والتوقيع عن رب العالمين..فإن أبيت فدع عنك العلم ومؤنته..فإنك لن تزداد به حينئذ إلا جهلا


وحتى أسلم من تبعة الوقوع فيما أعظ من أجله
كانت هذه الخاطرة بسبب رسالة جوال قصيرة من أحد النبلاء..
فأوحت لي بهذه المعاني..
ويالها من رسالة!


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 09-Oct-2008 الساعة 02:39 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Oct-2008, 08:26 AM   #2
عضو متميز
افتراضي


"وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ " الذاريات:55
بارك الله فيكم

عن عبدالله بن المبارك قال: (قيل لحمدون بن أحمد: مابال كلام السلف أنفع من كلامنا قال: لأنهم تكلموا لعز الإسلام ونجاة النفوس ورضا الرحمن، ونحن نتكلم لعز النفوس وطلب الدنيا ورضا الخلق) صفة الصفوة 4/122
التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.

معالي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 03:27 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir