إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-Oct-2008, 09:55 AM   #1
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 390
B2 الترحم على أهل البدع

الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فقد تباينت الآراء في مسألة الترحم على أهل البدع ، وودت أن أسهم برأي حول هذه المسألة طامعاً في تقويمه وتسديده من أصحاب الفضيلة ورواد الملتقى فأقول مستعيناً بالله:
الميت من أهل البدع لا يخلو من أحوال:
الأول: من كانت بدعته مكفرة، وقد قامت عليه الحجة:
فهولاء لا يجوز الترحم عليهم؛ لقوله تعالى: { وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ } [التوبة: 84]، وقوله تعالى:{ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم}[التوبة: 113].

الثاني: من كانت بدعته غير مكفرة، ولا تخرجه بدعته عن الإسلام :
فهذا حكمه حكم عامة المسلمين تجوز الصلاة عليه، ويُدعى له بالمغفرة و الرحمة.
والأصل في ذلك أنّ كل من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ولم نعلم عنه كفراً ظاهراً فإنه يصلى عليه، ويستغفر له، فإن الله تعالى حينما منع الاستغفار للمشركين في الآية المتقدمة دّل ذلك على جواز الاستغفار والترحم على أهل البدع من أهل القبلة، ولا يزال المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها يصلون على كل من أظهر الإسلام ويترحمون عليه.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع فتاواه (24/ 286)": وكل من لم يعلم منه النفاق وهو مسلم يجوز الاستغفار له والصلاة عليه بل يشرع ذلك ويؤمر به كما قال تعالى {واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات}".

ولكن قد يقال: إنّ بعض أئمة السلف امتنع من الصلاة عليهم، فالجواب :
أنّ هذا للمصلحة المرجوة في انزجار النّاس عن بدعهم ، ولهذا نظائر في الشرع، فقد ثبت في صحيح مسلم أنّ النبي صلى الله عليه وسلم ترك الصلاة على قاتل نفسه.
وترك الصلاة على الذي عليه دين و لم يترك وفاءً، وقال للمسلمين: (صلوا على صاحبكم).
قال شيخ الإسلام في منهاج السنة (5/235):"فكل مسلم لم يعلم أنه منافق جاز الاستغفار له، والصلاة عليه وإن كان فيه بدعة أو فسق لكن لايجب على كل أحد أن يصلي عليه، وإذا كان في ترك الصلاة على الداعي إلى البدعة و المظهر للفجور مصلحة من جهة انزجار الناس فالكف عن الصلاة كان مشروعاً لمن كان يؤثر ترك صلاته في الزجر بأن لا يصلى عليه".

وكثيراً ما تُشكل مسألة الترحم على أهل البدع غير المكفرة على أصحاب الدراسات والرسائل العلمية وخصوصاً المتعلقة بأشخاص المبتدعة ، فحينما ترد بعض تقريراتهم ودعواتهم لمذهب المبتدعة يجد الباحث في نفسه شيئاً من الترحم عليهم، وله في ذلك سلفٌ من فعل السلف حينما تركوا الصلاة والترحم على أرباب البدع.

والذي ارتضيته وانتهجته في ذلك أنّ الأمر يختلف باختلاف المقام الذي وردت فيه مقالات المبتدع.

فإن كانت المقالة موافقة لما عليه الدليل من الكتاب والسنة وفق منهج السلف الصالح فإنّ المقام يقتضي الدعاء والترحم على قائلها بما يُشعر للقارئ الثناء على صاحبها.
وأمّا إن كانت المقالة مخالفة لمنهج أهل السنة والجماعة فإن الواجب الإنكار والزجر عن تلك المقالة، وعدم الدعاء لصاحبها بما يُوحي للقارئ ثناءً عليه وعلى مقالاته، إلا أنْ يكون الدعاء له بالعفو والمغفرة مما يُفهم منه الشفقة عليه وعدم الرضى بما ذهب إليه، فيقال: عفا الله عنه، غفر الله له بما يدّل على نقد قوله وعدم قبوله.
ويؤيد ذلك منهج أهل العلم في الدعاء للمخالفين والمجانبين للحق زمناً والمنقادين إليه زمناً آخر، ومن ذلك الترضي عن أبي سفيان - رضي الله عنه-
فأهل العلم لا يتبعون اسمه بالترضي عنه حينما يوردون مواقفه وعداوته السابقة للرسول صلى الله عليه وسلم وكفره قبل إسلامه، لعدم مناسبة المقام ، وإن كان غير ذلك ترضوا عنه..
وقد تتداخل المقامات فيغلب ما حقه التأخير لترجيح ما أو مصحة ما.

وأخيراً فإني أختم هذه المقالة بكلام نفيس لشيخ الإسلام في الفتاوى الكبرى (3/18)، وسأورده بطوله لنفاسته وأهميته في الموضوع، قال رحمه الله:
" مَنْ عُلِمَ مِنْهُ النِّفَاقُ وَالزَّنْدَقَةُ فَإِنَّهُ لا يَجُوزُ لِمَنْ عَلِمَ ذَلِكَ مِنْهُ الصَّلاةُ عَلَيْهِ، وَإِنْ كَانَ مُظْهِرًا لِلإِسْلامِ فَإِنَّ اللَّهَ نَهَى نَبِيَّهُ عَنْ الصَّلاةِ عَلَى الْمُنَافِقِينَ. فَقَالَ: {وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إنَّهُمْ كَفَرُوا بِاَللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ} وَقَالَ: {سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْت لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ}. وَأَمَّا مَنْ كَانَ مُظْهِرًا لِلْفِسْقِ مَعَ مَا فِيهِ مِنْ الإِيمَانِ كَأَهْلِ الْكَبَائِرِ، فَهَؤُلاءِ لا بُدَّ أَنْ يُصَلِّيَ عَلَيْهِمْ بَعْضُ الْمُسْلِمِينَ. وَمَنْ امْتَنَعَ مِنْ الصَّلاةِ عَلَى أَحَدِهِمْ زَجْرًا لأَمْثَالِهِ عَنْ مِثْلِ مَا فَعَلَهُ، كَمَا امْتَنَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الصَّلاةِ عَلَى قَاتِلِ نَفْسِهِ، وَعَلَى الْغَالِّ، وَعَلَى الْمَدِينِ الَّذِي لا وَفَاءَ لَهُ، وَكَمَا كَانَ كَثِيرٌ مِنْ السَّلَفِ يَمْتَنِعُونَ مِنْ الصَّلاةِ عَلَى أَهْلِ الْبِدَعِ - كَانَ عَمَلُهُ بِهَذِهِ السُّنَّةِ حَسَنًا.
وَقَدْ قَالَ لِجُنْدَبِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْبَجَلِيِّ ابْنُهُ: إنِّي لَمْ أَنَمْ الْبَارِحَةَ بَشَمًا، فَقَالَ: أَمَا إنَّك لَوْ مِتّ لَمْ أُصَلِّ عَلَيْك، كَأَنَّهُ يَقُولُ: قَتَلْت نَفْسَك بِكَثْرَةِ الأَكْلِ، وَهَذَا مِنْ جِنْسِ هَجْرِ الْمُظْهِرِينَ لِلْكَبَائِرِ حَتَّى يَتُوبُوا، فَإِذَا كَانَ فِي ذَلِكَ مِثْلُ هَذِهِ الْمَصْلَحَةِ الرَّاجِحَةِ كَانَ ذَلِكَ حَسَنًا، وَمَنْ صَلَّى عَلَى أَحَدِهِمْ يَرْجُو لَهُ رَحْمَةَ اللَّهِ، وَلَمْ يَكُنْ امْتِنَاعُهُ مَصْلَحَةً رَاجِحَةً، كَانَ ذَلِكَ حَسَنًا، وَلَوْ امْتَنَعَ فِي الظَّاهِرِ وَدَعَا لَهُ فِي الْبَاطِنِ لِيَجْمَعَ بَيْنَ الْمَصْلَحَتَيْنِ كَانَ تَحْصِيلُ الْمَصْلَحَتَيْنِ أَوْلَى مِنْ تَفْوِيتِ إحْدَاهُمَا.
وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُعْلَمْ مِنْهُ النِّفَاقُ وَهُوَ مُسْلِمٌ يَجُوزُ الاسْتِغْفَارُ لَهُ، وَالصَّلاةُ عَلَيْهِ، بَلْ يُشْرَعُ ذَلِكَ، وَيُؤْمَرُ بِهِ. كَمَا قَالَ تَعَالَى: {وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِك وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ} وَكُلُّ مَنْ أَظْهَرَ الْكَبَائِرَ فَإِنَّهُ تُسَوَّغُ عُقُوبَتُهُ بِالْهَجْرِ وَغَيْرِهِ، حَتَّى مِمَّنْ فِي هَجْرِهِ مَصْلَحَةٌ لَهُ رَاجِحَةٌ فَتَحْصُلُ الْمَصَالِحُ الشَّرْعِيَّةُ فِي ذَلِكَ بِحَسَبِ الإِمْكَانِ، وَاَللَّهُ أَعْلَمُ" ا.هـ كلامه رحمه الله.
التوقيع
لا حسب كالتواضع ، ولا شرف كالعلم..

للتواصل:
dr.ajlan@hotmail.com

التعديل الأخير تم بواسطة عجلان بن محمد العجلان ; 09-Nov-2008 الساعة 08:28 AM.
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Oct-2008, 11:37 AM   #2
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 70
الدولة: السعودية
المشاركات: 544
افتراضي

بارك الله فيكم،ونفع بكم؛بحث محقق،ورأي مسدَّد

التوقيع
عبدالله القحطاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Oct-2008, 03:31 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 68
المشاركات: 2,823
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-Oct-2008, 06:56 AM   #4
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 390
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله القحطاني مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم،ونفع بكم؛بحث محقق،ورأي مسدَّد
وفيك بارك فضيلة الشيخ عبدالله، وأسأل الله أن يسدد أعمالنا وأعمالكم ويبارك في أعماركم، وينفع بكم.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زين العابدين مشاهدة المشاركة
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
والشكر موصول لك أخي الفاضل زين العابدين الذي يزين كل موضوع بإضافتك عليه، وأتمنى أن لا تطول فترة غيابك عن الملتقى، وأسأل الله أن ييسر أمرك ويشرح صدرك ويوفقك لما يحبه ويرضاه.
التوقيع
لا حسب كالتواضع ، ولا شرف كالعلم..

للتواصل:
dr.ajlan@hotmail.com
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-Oct-2008, 07:53 AM   #5
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
رقم العضوية: 765
الدولة: فلسطين
المشاركات: 203
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى محمد الفلسطيني
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم

التوقيع
قال العلامة محمد البشير الإبراهيمي -رحمه الله-:
( أوصيكم بالابتعاد عن هذه الحزبيات التي نَجَمَ بالشّر ناجمُها، وهجم ليفتك بالخير والعلم هاجمُها، وسَجَم على الوطن بالملح الأُجاج ساجِمُها، إنّ هذه الأحزاب! كالميزاب؛ جمع الماء كَدَراً وفرّقه هَدَراً، فلا الزُّلال جمع، ولا الأرض نفع! ).
محمد الفلسطيني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-Oct-2008, 08:10 AM   #6
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1742
المشاركات: 150
افتراضي

فائدة قيّمة ... جزاكم الله خيرا .
* قال الإمام أحمد - رحمه الله - : " الرافضة والجهمية لا يُصلّى عليهم " ... وقال أيضاً : " أهل البدع إن مرِضوا فلا تعودوهم ، وإن ماتوا فلا تصلوا عليهم ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم ترك الصلاة على من به دون ذلك ، فالأولى أن تُترك الصلاة عليهم " ..

***

التوقيع
قال محمد البشير الابراهيمي - رحمه الله - :
" إن فلسطين وديعة محمد صلى الله عليه وسلم عندنا .. وأمانة عمر في ذمتنا .. وعهد الإسلام في أعناقنا .. فإن أخذها اليهود منّا ونحن عُصبة .. إنّا إذاً لخاسرون "

روضة الناظر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-Oct-2008, 03:39 PM   #7
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 6034
المشاركات: 497
افتراضي

شكر الله لك على هذا التأصيل السديد أيها الشيخ النبيل
ويشبه هذا في كلام العلماء أنهم حين يذكرون -مثلا-أبا سفيان رضي الله عنه
وكان الكلام عن مواقف عداوته السابقة وكفره قبل إسلامه....لم يتبعوا اسمه بالترضي لعدم مناسبة المقام
وإن كان غير ذلك ترضوا عنه..
وقد تتداخل المقامات فيغلب ما حقه التأخير لترجيح ما
أو مصحة ما..
والله أعلم

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-Oct-2008, 09:19 PM   #8
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 68
المشاركات: 2,823
افتراضي

جزاك الله شيخنا العجلان على حسن مشاعرك .

زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Nov-2008, 12:17 AM   #9
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
رقم العضوية: 5630
الدولة: فلسطين
المشاركات: 61
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ناصر غرقود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Nov-2008, 08:09 AM   #10
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 390
افتراضي

محمد الفلسطيني..
جزاك الله خيراً على مرورك ودعائك.


روضة الناظر..
جُزيت خيراً على هذه الإفادة والإضافة، وليتك تتكرمين علينا بالإحالة لمصدرها من كلام الإمام أحمد -رحمه الله-


أبو القاسم المقدسي..
وأنا أشكرك أيها الشيخ الفاضل على هذه الفائدة المهمة ، وقد اعتدنا منك -وفقك الله- مثل هذه الإضافات الماتعة وأستأذنك أن أجعلها في أصل الموضوع.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
شكر الله لك على هذا التأصيل السديد أيها الشيخ النبيل
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة

ويشبه هذا في كلام العلماء أنهم حين يذكرون -مثلا-أبا سفيان رضي الله عنه

وكان الكلام عن مواقف عداوته السابقة وكفره قبل إسلامه....لم يتبعوا اسمه بالترضي لعدم مناسبة المقام
وإن كان غير ذلك ترضوا عنه..
وقد تتداخل المقامات فيغلب ما حقه التأخير لترجيح ما
أو مصحة ما..
والله أعلم



زين العابدين..

هذا أقل الواجب تجاه أمثالك، وفقك الله.




ناصر غرقود..
وأنا أشكرك أيضاً لمرورك وتحيتك.
التوقيع
لا حسب كالتواضع ، ولا شرف كالعلم..

للتواصل:
dr.ajlan@hotmail.com

التعديل الأخير تم بواسطة عجلان بن محمد العجلان ; 01-Nov-2008 الساعة 08:19 AM.
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-Nov-2008, 08:17 AM   #11
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1742
المشاركات: 150
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عجلان بن محمد العجلان مشاهدة المشاركة
روضة الناظر..
جُزيت خيراً على هذه الإفادة والإضافة، وليتك تتكرمين علينا بالإحالة لمصدرها من كلام الإمام أحمد -رحمه الله-
كلام الإمام أحمد - رحمه الله - نقلته من حاشية ابن قاسم - رحمه الله - على الروض المُربع ،،، كتاب الجنائز ( 3 / 97 ) ...

** ويوجد تفصيل جيّد أيضا حول هذه المسألة - الدعاء للمبتدع ،،، والصلاة عليه - في كتاب ( منهج أهل الاتباع في التعامل مع أهل الابتداع ) ؛؛ تأليف : وليد بن راشد بن سعيدان .. وهو موجود على الرابط الآتي :

http://saaid.net/Doat/wled/47.doc

التوقيع
قال محمد البشير الابراهيمي - رحمه الله - :
" إن فلسطين وديعة محمد صلى الله عليه وسلم عندنا .. وأمانة عمر في ذمتنا .. وعهد الإسلام في أعناقنا .. فإن أخذها اليهود منّا ونحن عُصبة .. إنّا إذاً لخاسرون "

روضة الناظر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Nov-2008, 02:40 PM   #12
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
رقم العضوية: 6282
المشاركات: 29
افتراضي

جزا الله الجميع خير الجزاء

صالح على غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Nov-2008, 10:19 PM   #13
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
رقم العضوية: 6483
المشاركات: 2
افتراضي

[rainbow]بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الكريم بوركت على هذا البحث القيم ولكن من الناحية المنطقية ينبغي أن تبين معنى أهل البدع حتى يكون الحكم واضحاً
وبعد التوضيح فإن لي وقفات علمية في كل ما ذكرت وان كنت قد أتفق معك في النتيجة
تقبل خالص تحياتي [/rainbow]

أبو نور الخزعلي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Nov-2008, 07:36 PM   #14
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 390
افتراضي

روضة الناظر..
شكر الله لك استجابتك، ونفع الله بك.


صالح علي..
أشكر لك مرورك الكريم ، وجزاك الله خيراً.


أبو نور الخزعلي..
وبارك الله فيك يا أخي، ونرحب بك في ملتقانا، سائلين الله أن يرزقنا وإياك اتباع خير المرسلين ..

وأمّا طلبته بقولك:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نور الخزعلي مشاهدة المشاركة
[rainbow]بسم الله الرحمن الرحيم [/rainbow]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نور الخزعلي مشاهدة المشاركة
[rainbow]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نور الخزعلي مشاهدة المشاركة

أخي الكريم بوركت على هذا البحث القيم ولكن من الناحية المنطقية ينبغي أن تبين معنى أهل البدع حتى يكون الحكم واضحاً

وبعد التوضيح فإن لي وقفات علمية في كل ما ذكرت وان كنت قد أتفق معك في النتيجة

تقبل خالص تحياتي




[/rainbow]





أخي الكريم..

اختلفت عبارات النّاس في بيان معنى البدعة تبعاً لاختلاف تصورهم لماهية البدعة التي جاء النهي عنها، ومن هذه التعريفات الجامعة لحقيقة البدعة في الشرع تعريف الإمام الشاطبي - رحمه الله- حيث عرّفها بقوله: ((البدعة طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشريعة، يُقصد بالسلوك عليها ما يُقصد بالطريقة الشرعية)).



وبكل حال فالكلام على معنى البدع وضوابطها قد تقدّم في مواضيع كثيرة في هذا الملتقى فلعلك ترجع إليها في مظانها، ودونك بعض الروابط التي قد تفيدك في ذلك.







































التوقيع
لا حسب كالتواضع ، ولا شرف كالعلم..

للتواصل:
dr.ajlan@hotmail.com

التعديل الأخير تم بواسطة عجلان بن محمد العجلان ; 05-Nov-2008 الساعة 12:54 AM.
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Nov-2008, 05:30 PM   #15
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
رقم العضوية: 263
المشاركات: 89
إرسال رسالة عبر MSN إلى موسى العنزي
افتراضي

جزاك الله خيراَ ياشيخ عجلان وسدد الله خطاك

موسى العنزي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Dec-2008, 03:16 PM   #16
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
رقم العضوية: 6523
الدولة: ارض الله
المشاركات: 1
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عجلان بن محمد العجلان مشاهدة المشاركة
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فقد تباينت الآراء في مسألة الترحم على أهل البدع ، وودت أن أسهم برأي حول هذه المسألة طامعاً في تقويمه وتسديده من أصحاب الفضيلة ورواد الملتقى فأقول مستعيناً بالله:
الميت من أهل البدع لا يخلو من أحوال:
الأول: من كانت بدعته مكفرة، وقد قامت عليه الحجة:
فهولاء لا يجوز الترحم عليهم؛ لقوله تعالى: { وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ } [التوبة: 84]، وقوله تعالى:{ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم}[التوبة: 113].

الثاني: من كانت بدعته غير مكفرة، ولا تخرجه بدعته عن الإسلام :
فهذا حكمه حكم عامة المسلمين تجوز الصلاة عليه، ويُدعى له بالمغفرة و الرحمة.
والأصل في ذلك أنّ كل من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ولم نعلم عنه كفراً ظاهراً فإنه يصلى عليه، ويستغفر له، فإن الله تعالى حينما منع الاستغفار للمشركين في الآية المتقدمة دّل ذلك على جواز الاستغفار والترحم على أهل البدع من أهل القبلة، ولا يزال المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها يصلون على كل من أظهر الإسلام ويترحمون عليه.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع فتاواه (24/ 286)": وكل من لم يعلم منه النفاق وهو مسلم يجوز الاستغفار له والصلاة عليه بل يشرع ذلك ويؤمر به كما قال تعالى {واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات}".

ولكن قد يقال: إنّ بعض أئمة السلف امتنع من الصلاة عليهم، فالجواب :
أنّ هذا للمصلحة المرجوة في انزجار النّاس عن بدعهم ، ولهذا نظائر في الشرع، فقد ثبت في صحيح مسلم أنّ النبي صلى الله عليه وسلم ترك الصلاة على قاتل نفسه.
وترك الصلاة على الذي عليه دين و لم يترك وفاءً، وقال للمسلمين: (صلوا على صاحبكم).
قال شيخ الإسلام في منهاج السنة (5/235):"فكل مسلم لم يعلم أنه منافق جاز الاستغفار له، والصلاة عليه وإن كان فيه بدعة أو فسق لكن لايجب على كل أحد أن يصلي عليه، وإذا كان في ترك الصلاة على الداعي إلى البدعة و المظهر للفجور مصلحة من جهة انزجار الناس فالكف عن الصلاة كان مشروعاً لمن كان يؤثر ترك صلاته في الزجر بأن لا يصلى عليه".

وكثيراً ما تُشكل مسألة الترحم على أهل البدع غير المكفرة على أصحاب الدراسات والرسائل العلمية وخصوصاً المتعلقة بأشخاص المبتدعة ، فحينما ترد بعض تقريراتهم ودعواتهم لمذهب المبتدعة يجد الباحث في نفسه شيئاً من الترحم عليهم، وله في ذلك سلفٌ من فعل السلف حينما تركوا الصلاة والترحم على أرباب البدع.

والذي ارتضيته وانتهجته في ذلك أنّ الأمر يختلف باختلاف المقام الذي وردت فيه مقالات المبتدع.

فإن كانت المقالة موافقة لما عليه الدليل من الكتاب والسنة وفق منهج السلف الصالح فإنّ المقام يقتضي الدعاء والترحم على قائلها بما يُشعر للقارئ الثناء على صاحبها.
وأمّا إن كانت المقالة مخالفة لمنهج أهل السنة والجماعة فإن الواجب الإنكار والزجر عن تلك المقالة، وعدم الدعاء لصاحبها بما يُوحي للقارئ ثناءً عليه وعلى مقالاته، إلا أنْ يكون الدعاء له بالعفو والمغفرة مما يُفهم منه الشفقة عليه وعدم الرضى بما ذهب إليه، فيقال: عفا الله عنه، غفر الله له بما يدّل على نقد قوله وعدم قبوله.
ويؤيد ذلك منهج أهل العلم في الدعاء للمخالفين والمجانبين للحق زمناً والمنقادين إليه زمناً آخر، ومن ذلك الترضي عن أبي سفيان - رضي الله عنه-
فأهل العلم لا يتبعون اسمه بالترضي عنه حينما يوردون مواقفه وعداوته السابقة للرسول صلى الله عليه وسلم وكفره قبل إسلامه، لعدم مناسبة المقام ، وإن كان غير ذلك ترضوا عنه..
وقد تتداخل المقامات فيغلب ما حقه التأخير لترجيح ما أو مصحة ما.

وأخيراً فإني أختم هذه المقالة بكلام نفيس لشيخ الإسلام في الفتاوى الكبرى (3/18)، وسأورده بطوله لنفاسته وأهميته في الموضوع، قال رحمه الله:
" مَنْ عُلِمَ مِنْهُ النِّفَاقُ وَالزَّنْدَقَةُ فَإِنَّهُ لا يَجُوزُ لِمَنْ عَلِمَ ذَلِكَ مِنْهُ الصَّلاةُ عَلَيْهِ، وَإِنْ كَانَ مُظْهِرًا لِلإِسْلامِ فَإِنَّ اللَّهَ نَهَى نَبِيَّهُ عَنْ الصَّلاةِ عَلَى الْمُنَافِقِينَ. فَقَالَ: {وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إنَّهُمْ كَفَرُوا بِاَللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ} وَقَالَ: {سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْت لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ}. وَأَمَّا مَنْ كَانَ مُظْهِرًا لِلْفِسْقِ مَعَ مَا فِيهِ مِنْ الإِيمَانِ كَأَهْلِ الْكَبَائِرِ، فَهَؤُلاءِ لا بُدَّ أَنْ يُصَلِّيَ عَلَيْهِمْ بَعْضُ الْمُسْلِمِينَ. وَمَنْ امْتَنَعَ مِنْ الصَّلاةِ عَلَى أَحَدِهِمْ زَجْرًا لأَمْثَالِهِ عَنْ مِثْلِ مَا فَعَلَهُ، كَمَا امْتَنَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الصَّلاةِ عَلَى قَاتِلِ نَفْسِهِ، وَعَلَى الْغَالِّ، وَعَلَى الْمَدِينِ الَّذِي لا وَفَاءَ لَهُ، وَكَمَا كَانَ كَثِيرٌ مِنْ السَّلَفِ يَمْتَنِعُونَ مِنْ الصَّلاةِ عَلَى أَهْلِ الْبِدَعِ - كَانَ عَمَلُهُ بِهَذِهِ السُّنَّةِ حَسَنًا.
وَقَدْ قَالَ لِجُنْدَبِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْبَجَلِيِّ ابْنُهُ: إنِّي لَمْ أَنَمْ الْبَارِحَةَ بَشَمًا، فَقَالَ: أَمَا إنَّك لَوْ مِتّ لَمْ أُصَلِّ عَلَيْك، كَأَنَّهُ يَقُولُ: قَتَلْت نَفْسَك بِكَثْرَةِ الأَكْلِ، وَهَذَا مِنْ جِنْسِ هَجْرِ الْمُظْهِرِينَ لِلْكَبَائِرِ حَتَّى يَتُوبُوا، فَإِذَا كَانَ فِي ذَلِكَ مِثْلُ هَذِهِ الْمَصْلَحَةِ الرَّاجِحَةِ كَانَ ذَلِكَ حَسَنًا، وَمَنْ صَلَّى عَلَى أَحَدِهِمْ يَرْجُو لَهُ رَحْمَةَ اللَّهِ، وَلَمْ يَكُنْ امْتِنَاعُهُ مَصْلَحَةً رَاجِحَةً، كَانَ ذَلِكَ حَسَنًا، وَلَوْ امْتَنَعَ فِي الظَّاهِرِ وَدَعَا لَهُ فِي الْبَاطِنِ لِيَجْمَعَ بَيْنَ الْمَصْلَحَتَيْنِ كَانَ تَحْصِيلُ الْمَصْلَحَتَيْنِ أَوْلَى مِنْ تَفْوِيتِ إحْدَاهُمَا.
وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُعْلَمْ مِنْهُ النِّفَاقُ وَهُوَ مُسْلِمٌ يَجُوزُ الاسْتِغْفَارُ لَهُ، وَالصَّلاةُ عَلَيْهِ، بَلْ يُشْرَعُ ذَلِكَ، وَيُؤْمَرُ بِهِ. كَمَا قَالَ تَعَالَى: {وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِك وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ} وَكُلُّ مَنْ أَظْهَرَ الْكَبَائِرَ فَإِنَّهُ تُسَوَّغُ عُقُوبَتُهُ بِالْهَجْرِ وَغَيْرِهِ، حَتَّى مِمَّنْ فِي هَجْرِهِ مَصْلَحَةٌ لَهُ رَاجِحَةٌ فَتَحْصُلُ الْمَصَالِحُ الشَّرْعِيَّةُ فِي ذَلِكَ بِحَسَبِ الإِمْكَانِ، وَاَللَّهُ أَعْلَمُ" ا.هـ كلامه رحمه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا لك اخي الكريم على هدا الموضوع القيم ....ونفع الله بك.
التوقيع
[
COLOR="Magenta"] علي [COLOR="Red
"]الاكبر[/COLOR][/COLOR]



















حدثنا ‏ ‏أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن عبد الله بن عمرو بن سرح المصري ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن وهب ‏ ‏عن ‏ ‏عمرو بن الحارث ‏ ‏عن ‏ ‏يزيد بن أبي حبيب ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الخير ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏عبد الله بن عمرو بن العاص ‏ ‏يقولا ‏
‏إن ‏ ‏رجلا ‏ ‏سأل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أي المسلمين خير قال ‏ ‏من ‏ ‏سلم ‏ ‏المسلمون من لسانه ويده
علي الاكبر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Dec-2008, 12:28 AM   #17
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 390
افتراضي

الفاضلين / موسى العنزي ، وعلي الأكبر..

سعدت بمروركما وأسأل الله أن يوفقكما لما يحبه ويرضاه.

التوقيع
لا حسب كالتواضع ، ولا شرف كالعلم..

للتواصل:
dr.ajlan@hotmail.com
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Dec-2008, 01:19 PM   #18
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
رقم العضوية: 6664
المشاركات: 2
إرسال رسالة عبر MSN إلى محمد بن مسفر
افتراضي

بارك الله فيكم اخوتي ، وأحيلكم على كتاب مفيد جدا عنوانه "قواعد معرفة البدع" ( تأليف محمد بن حسين الجيزاني ) .
زادكم الله علما نافعا ..

محمد بن مسفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Dec-2008, 09:28 AM   #19
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
رقم العضوية: 765
الدولة: فلسطين
المشاركات: 203
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى محمد الفلسطيني
افتراضي

جزيتم خيرا على هذه الفوائد الطيبة

التوقيع
قال العلامة محمد البشير الإبراهيمي -رحمه الله-:
( أوصيكم بالابتعاد عن هذه الحزبيات التي نَجَمَ بالشّر ناجمُها، وهجم ليفتك بالخير والعلم هاجمُها، وسَجَم على الوطن بالملح الأُجاج ساجِمُها، إنّ هذه الأحزاب! كالميزاب؛ جمع الماء كَدَراً وفرّقه هَدَراً، فلا الزُّلال جمع، ولا الأرض نفع! ).
محمد الفلسطيني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-Dec-2008, 09:59 AM   #20
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
رقم العضوية: 6222
الدولة: أفغانستان مقيم في الكويت
المشاركات: 25
افتراضي

شكر الله لك هذا التأصيل المختصر المفيد، ونفع الله بك العبيد
وللفائدة فإن كتاب الشيخ الدكتور إبراهيم بن عامر الرحيلي رئيس قسم العقيدة في كلية الدعوة وأصول الدين بالجامعة الإسلامية سابقاً كتاب ماتع، وهو بعنوان:
موقف أهل السنة من أهل الأهواء
وفيه فصول نافعة، وتفصيلات بديعة رائعة، وتأصيلات شرعية مسددة.
والله نسأل أن يهدينا إلى الصراط المستقيم، وأن يثبتنا على الحق القويم.

التوقيع
د.محمد هشام طاهري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2009, 07:30 PM   #21
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 390
افتراضي

[align=center]الفضلاء المُحمّدون!
أشكر لكم جميعاً مروركم الكريم وإضافاتكم الماتعة فجزاكم الله عنّا خيراً![/align]

التوقيع
لا حسب كالتواضع ، ولا شرف كالعلم..

للتواصل:
dr.ajlan@hotmail.com
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2009, 07:39 PM   #22
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 390
افتراضي

[align=center]أرسل إليّ عبر البريد الإلكتروني الشيخ الفاضل/ أبو معاذ بدر بن ناصر العواد حفظه الله نُكتة لطيفة في الترحم على أهل البدع للإمام الذهبي رحمه الله ، وأنا أنقلها هنا للفائدة مع الدعاء لناقلها بأن ينفع به ويجزيه عنّا خيراً ..
جاء في سير أعلام النبلاء للإمام الذهبي ـ رحمه الله ـ (13/535) :
" ثَابِتُ بْنُ أَسْلَمَ الْعَلامَةُ أَبُو الْحَسَنِ الْحَلَبِيُّ ، فَقِيهُ الشِّيعَةِ ، وَنَحْوِيُّ حَلَبَ وَمِنْ كِبَارِ تَلامِذَةِ الشَّيْخِ أَبِي الصَّلاحِ .
تَصَدَّرَ لِلإِفَادَةِ ، وَلَهُ مُصَنَّفٌ فِي كَشْفِ عُوَارِ الإِسْمَاعِيلِيَّةِ وَبَدْءِ دَعْوَتِهِمْ ، وَأَنَّهَا عَلَى الْمَخَارِيقِ ، فَأَخْذَهُ دَاعِي الْقَوْمِ ، وَحُمِلَ إِلَى مِصْرَ، فَصَلَبَهُ الْمُسْتَنْصِرُ فَلا رَضِيَ اللَّهُ عَمَّنْ قَتَلَهُ ، وَأُحْرِقَتْ لِذَلِكَ خِزَانَةُ الْكُتُبِ بِحَلَبَ ، وَكَانَ فِيهَا عَشْرَةُ آلافِ مُجَلَّدَةٍ ،
فَرَحِمَ اللَّهُ هَذَا الْمُبْتَدِعَ الَّذِي ذَبَّ عَنِ الْمِلَّةِ"

[/align]

التوقيع
لا حسب كالتواضع ، ولا شرف كالعلم..

للتواصل:
dr.ajlan@hotmail.com
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2009, 10:32 PM   #23
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
رقم العضوية: 9034
المشاركات: 125
افتراضي

[align=center] بسم الله الرحمان الرحيم

و الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

وَلَوْ امْتَنَعَ فِي الظَّاهِرِ وَدَعَا لَهُ فِي الْبَاطِنِ لِيَجْمَعَ بَيْنَ الْمَصْلَحَتَيْنِ كَانَ تَحْصِيلُ الْمَصْلَحَتَيْنِ أَوْلَى مِنْ تَفْوِيتِ إحْدَاهُمَا.

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . [/align]

خلف الشهيد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Nov-2020, 11:56 AM   #24
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
رقم العضوية: 12977
الدولة: مصر حفظها الله من المبتدعة والحزبيون
المشاركات: 4
افتراضي مخطوط لم يُحــقق

السلام عليكم ورحمة الله

أبحث عن مخطوط لم يُحــقق مثل اعتقاد بعض الأئمة او بعض كتب الردود علي أهل البدع
وجزاكم الله خيرا

التوقيع
أبولبيب السلفي
محمد السيد لبيب السيد
كان الله له وثبته علي الحق
مدونة
أهل الحديث والأثر برأس الترعة
http://mahmaed.blogspot.com/
محمد السيد لبيب السيد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:19 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir