أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-Nov-2008, 01:43 AM   #1
عضو متميز
افتراضي كلمة عن الداعيات في الفضائيات ولهنّ

لقد غدت بعض النساء "الشيخات" تزاحم الرجال "الشيوخ" في بعض القنوات..
منهن الشابة ومنهن العجوز..وما بين ذلك..وقد صدر هؤلاء من قناعتهن أن كشف الوجه جائز
وهذا أعزوه إلى عدم الفقه سواء من منهن أو من يفتي لهن من كبار الفقهاء!

ذلك أنه حتى على القوال بجاوز كشف الوجه..فإني سأسلم جدلا أن هذا القول هو الراجح..
بل دعني أفترض أنه محل إجماع..
يبقى أن التلفاز إنما اخترع ليكون جهاز فُرجة..ينظر الناس إليه..
فلا تجد من يفتحه ثم يطأطئ رأسه ليسمع كما يفعل في الرادّ (الراديو)

وقد أجمع أهل العلم أنه لايجوز تعمد النظر إلى المرأة..ولاسيما وجهها..
فكيف يُظن أن خروجها لتقديم برنامج شرعي من قبيل الحلال الزلال؟
مع العلم أنك لاتجد منهن من تخرج مبتذلة بل تعتني بمظهرها وفي أقل الأحوال باللباس الخارجي..

فدل على أن التفريع على إباحة الوجه..خطأ بين..
لا يليق أن يصدر من عالم

والله أعلم


التعديل الأخير تم بواسطة المُوَقِّع ; 24-Nov-2008 الساعة 03:18 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Dec-2008, 05:18 AM   #2
عضو متميز
افتراضي

حكم ظهور المرأة على التلفاز

خالد بن سعود البليهد

السؤال :ما رأي فضيلتكم في ظهور المرأة في كامل حشمتها وعفافها على شاشة التلفاز لتفيد غيرها بعلم نافع أو لتناقش قضية من قضايا النساء ؟
ولكم جزيل الشكر.


الجواب :
الحمد لله. الذي يظهر لي أنه لا يجوز للمرأة المسلمة الظهور في التلفاز لترتب المفاسد المتعددة على هذا الظهور:
1- كشف الوجه لأن من متطلبات الإلقاء والتأثير أن يكون المتحدث كاشفا لوجهه أو وضع اللثام الذي قد يكون في بعض الأحوال أشد فتنة من الكشف بالكلية.
2- إظهار الزينة في الثوب والحجاب وغطاء الرأس لأن من أخلاقيات هذه المهنة التزين والظهور بأحسن حلة ولذلك جرت العادة بتخصيص موظفين لتزيين المشارك الإعلامي وإخراجه على أكمل زينة.
3- الخضوع بالقول فالمرأة غالبا في طبيعتها وضعفها تلين كلامها وترققه حين التحدث مع الآخرين ومطلوب منها إعلاميا ذلك ولا يقبل منها غالبا ترك ذلك لأن طبيعة المشاركة الإعلامية تقتضي المجاملة والملاينة في الحديث.
4- فتنة الرجال بصوتها ومظهرها وجسمها فالرجل يفتن غالبا بالنظر إلى المرأة عبر التلفاز خاصة إذا كانت من بني جنسه وقومه.
5- حصول الاختلاط بالرجال لأن العادة جرت في الندوات واللقاءات والمؤتمرات الإعلامية عدم الفصل بين جنس الرجال وجنس النساء.

والحاصل أن المرأة إذا شاركت في التلفاز لا بد وأن يحصل منها غالبا بعض المخالفات أو جميعها كما هو مشاهد. والمرأة مهما كانت متحفظة ومحافظة في البداية لكنها مع المخالطة ومرور الوقت والعيش في هذا الوسط الغير منضبط سيحصل منها التساهل والتسامح حتى يتغير سلوكها إلى الأسوء.

إن المرأة المتسترة والمتحشمة يمكن لها أن تنفع أخواتها وتشاركهم وتفيدهم في دينهم ودنياهم عبر وسائل متعددة مشروعة لا شبهة فيها من غير أن تظهر بدنها ووجهها في التلفاز وتقع في أمر فيه محظور شرعي. ولو فرض وجود امرأة لا يظهر منها شيء ولا تخالط الرجال في مشاركتها فإن تأثيرها سيكون محدودا جدا ولن يكون لها أثر وتقبل من المشاهدين ولن يرحب فيها في مجال التلفاز لمخالفتها أدبيات الإعلام وسياسته السائدة.

إن الشارع الحكيم شدد في الحفاظ على المرأة وصيانة عورتها وبعدها عن فتنة الرجال وبنى كثيرا من الأحكام والتصرفات على مراعاة هذا المعنى وأبعد المرأة عن القيام بالأعمال التي تتطلب بروزا للرجال وظهور للآخرين حتى لا تتحقق الفتنة ولذلك أسقط عنها الولاية والقضاء والجهاد وإمامة الصلاة والأذان وغير ذلك من الأعمال اللائقة بالرجال وحثها على لزوم البيت كل ذلك لأجل الحفاظ عليها واتقاء لفتنتها.

ويخطئ من يظن أن الكلام في حكم ذلك مبني على خلاف الفقهاء في كشف الوجه أو صوت المرأة لأن القائلين من متقدمي الفقهاء بجواز الكشف يأمرون المرأة بالستر وغض البصر وعدم المخالطة ويأمرون الرجل بغض بصره ويلزمون المرأة الجميلة بالستر وهذه القيود والمحترزات منتفية في ظهور المرأة على التلفاز حيث أنها تعرض صورتها وصوتها وحركاتها لجميع الرجال على شكل دائم مما يتحقق فيه الوقوع في المخالفة والفتنة وتكون هذه المادة مسجلة ينظر إليه في كل وقت فالذي يظهر أن هذه الصورة أعني خروج المرأة على التلفاز لا تجوز على مقتضى أصول الفقهاء ومآخذهم وتصرفاتهم ولذلك أمروا المرأة أن تحتجب عن بعض محارمها إذا خشيت الفتنة فكيف يرخصون للمرأة أن تبرز وتظهر أمام ملايين المشاهدين وأمنا عائشة رضي الله عنها همت بمنع النساء للذهاب إلى المسجد لما رأت تغير أحوالهن فكيف بزماننا هذا والله المستعان.

والواجب على المتكلم في هذه المسائل النازلة أن لا يقتصر كلامه ويتوجه إلى بيان حكم المسألة في الأصل فقط بل يراعي أحوال الناس والتغيرات في هذا الزمن التي تحتف بهذه المسألة والآثار والنتائج المترتبة على القول بالإباحة حتى لا ينتشر الفساد وتعم الفوضى باسم الشريعة كما حصل في بعض المسائل.


خالد بن سعود البليهد
عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة
binbulihed@gmail.com
12/12/1429

التعديل الأخير تم بواسطة زين العابدين ; 29-Dec-2008 الساعة 05:21 AM.
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 11:56 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir