أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-Nov-2008, 01:49 AM   #1
عضو متميز
افتراضي شذرات وخواطر وشوارد :عقدية وفكرية وعقلية..وأشياء أخرى

بسم الله الرحمن الرحيم..
(بلا مقدمات)
قال لي بعض من تأثر بكتب الفلاسفة فلحسوا عقله..
إن الله يقول "يوم تسود وجوه"..أليس في هذا إحراج للأفارقة السود؟!
هل وقفتم على شبهة أعجب..!
حوقلت واسترجعت..ثم قلت, مستمدا من الله العون السداد:
إن السواد في حقيقته غياب النور..هو كذلك حتى في علم الطبعيات الذي هو "الفيزياء"
فالمراد أن هؤلاء يسلب النور عن وجوههم
ولقد جاء في وصف الإمام أحمد أنه مع شدة سمرة بشرته فقد كان وجهه مشرقا بالنور
والعكس ترى الرافضة-مثلا- مع بياض بشراتهم وجوههم مظلمة عليها غبرة..
ثم إن هذا الأفريقي الأسود ربما قال لصديقه إذا غضب منه:سوّد الله وجهك
أفتراك ملكيا أكثر من الملك؟!
وقد قال الله"فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور"
فهل هذا إحراج للعميان؟!
وإن كان -يا أستاذ-شعر الإنسان الأسود بنوع إهانة أو حرج-جدلا-.فإنه مبتلى بذلك
أيصبر ويشكر فيرقى إلى المعالي..أم يسخط فيهبط في السُّفل


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 26-Nov-2008 الساعة 10:16 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Nov-2008, 02:16 AM   #2
عضو متميز
افتراضي

يقول حسن حنفي "إن كثرة الاعتماد على النصوص النقلية تقلل من ثقل الحجج العقلية"
أي أنك حين تستشهد بكلام أحد المفكرين لتصحيح قول ما..فهذا يقدح في قوة الحجة العقلية
وهذه المقولة يؤمن بها الفلاسفة إلى حد بعيد, ويظهر تناقضهم عند التطبيق..كتقديسهم لأقوال أرسطو مثلا..
والحق أنها ليست قاعدة
فقد يكون النقل نفسه مشتملا على فكرة عقلية..
وقد يكون لتفنيد قول زاعم عمد إلى التعميم..فدحضه يكون بذكر المستثنى من العموم
وقد تكون الحجية من باب "وشهد شاهد من أهلها" (في بعض صوره لا كلها, لأنك حين تستشهد على الفيلسوف بقول هيجل سيرد عليك بقول أفلاطون)
وقد يكون لإظهار تناقض الخصم..
وغير ذلك

قال الشيخ البحاثة عبد الله الهدلق يرد عليه في هامش كتابه"الهادي والهاذي":ماذا لو قال دارس للحضارة لحسن حنفي:إن لفظة "فرعون" لم ترد في القرآن؟ ا.هـ
وإنما يكون للقاعدة وجه حين يكون محل النزاع متمحضا في المسائل العقلية البحتة التي هي مجال الاجتهاد بأن
تتجاذبه الأدلة ذات اليمين وذات الشمال فليس يصح مثلا أن يستدل شافعي على آخر بأن الإمام الشافعي ومن ورائه جميع الشافعية يقولون به


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 25-Nov-2008 الساعة 02:35 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Nov-2008, 05:50 PM   #3
عضو متميز
افتراضي

صحيح أن نتاج العالم والمثقف مرآة تعكس فكره..
حتى قيل من ألف فقد وضع عقله على طبق
لكن هذا النتاج ليس مشتملا في الغالب على ذكر تفاصيل حياته
وبيئته..والظروف التي احتفت بمسيرته ..إلخ
وحينئذ يكون الحكم عليه بمعزل عن هذه المؤثرات في ميزان نقد الرجال
مجحفا ..فلابد من النظر الشمولي المستغرق لأبعاد هذا الإنسان ,الموضوع في الميزان

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Nov-2008, 07:34 PM   #4
عضو متميز
افتراضي

كل يدعي وصلا بالكتاب والسنة..
المعتزلة والصوفية والأشاعرة..بل الرافضة..
فهل كانت طريق الله غير لاحبة حتى يحيد من يحيد عن المحجة؟
تعالى الله عن ذلك..فإنه سبحانه من قال"فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا"
فتدبر كيف أحال إلى إيمان خير قرن..وقوله"بمثل" بليغ في المتابعة كأنه قال:حذو القذة بالقذة
وقال أيضا جل ذكره:"وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله"
وقد أقرت الطوائف جميعا بمباينة طرقها لطريقة السلف..فهذا قولهم بأفواههم..وقد أقروا-إلا الشواذ-بخيرية ذلك القرن
فإن قيل كيف عرفت أن الصراط المستقيم هو طريقة الصحب ومن تبعهم بإحسان..
قلت:قد قال الله "والذين اتبعوهم بإحسان" ..فهذا نص على الفرقة الموعودة بالرضا..فتأمل..ثم تأمل كيف لم يضع القيد "بإحسان" مع الأصحاب..وإنما شرطه في الذين جاءوا من بعدهم
تأمل هذا..مع ما سبق ..ينكشف لك خير عظيم
وهذا مجرد تنبيه على أصل المسألة..وإلا ففيه أدلة لا تحصى

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Nov-2008, 09:52 PM   #5
عضو متميز
افتراضي

بارك الله فيك أبا القاسم
واصل أحسن الله إليك وسددك
<تسجيل متااابعه>

طالبةعقيده غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Nov-2008, 01:22 AM   #6
عضو متميز
افتراضي

جزاك الله خيرا على المتابعة..نشرف بمتابعة الفضلاء..
--

اندثار بعض كتب العلم..
--
ألف الحافظ بن رجب سفره الضخم في شرح سنن الترمذي..وليس له أثر
وألف الإمام علي بن المديني مجلدات ضخاما في العلل..فقضى عليها الطين..
وأما شيخ الإسلام فأكثر كتبه مفقود كما تدل تراجمه..
وقس عليهم..كثيرا من العلماء..
هذا و هؤلاء الأفذاذ ممن لا يشك في إخلاصهم وحسن بلائهم وجهادهم في الله عز وجل..
ومع ذلك فني الكثير مما أفنوا فيه أزمانا..فكيف تراه المعجب بنفسه أو المرائي..
ما أهونه على الله..وإن غره بالتصفيق والشهرة
وبهذا تعلم أن حكمة الله في تدبير الأمور ليست وفقا لقاعدة رياضية ظاهرة على طريقة ,1+1=2
بل له سبحانه من اللطائف الخفية التي لا يدرك كنهها العقل..بل يرتد خاسئا وهو حسير..
وحينئذ يدرك العبد حجم ضعفه..وافتقاره..إلى الله تعالى....ويستلهم منه السداد
والهدى في كل حين..بل كل لحظة..

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Nov-2008, 02:23 AM   #7
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
اندثار بعض كتب العلم..
--
ألف الحافظ بن رجب سفره الضخم في شرح سنن الترمذي..وليس له أثر
وألف الإمام علي بن المديني مجلدات ضخاما في العلل..فقضى عليها الطين..
وأما شيخ الإسلام فأكثر كتبه مفقود كما تدل تراجمه..
وقس عليهم..كثيرا من العلماء..
هذا و هؤلاء الأفذاذ ممن لا يشك في إخلاصهم وحسن بلائهم وجهادهم في الله عز وجل..
ومع ذلك فني الكثير مما أفنوا فيه أزمانا..فكيف تراه المعجب بنفسه أو المرائي..
ما أهونه على الله..وإن غره بالتصفيق والشهرة
وبهذا تعلم أن حكمة الله في تدبير الأمور ليست وفقا لقاعدة رياضية ظاهرة على طريقة ,1+1=2
بل له سبحانه من اللطائف الخفية التي لا يدرك كنهها العقل..بل يرتد خاسئا وهو حسير..
وحينئذ يدرك العبد حجم ضعفه..وافتقاره..إلى الله تعالى....ويستلهم منه السداد
والهدى في كل حين..بل كل لحظة..

تأثرت كثيرا بهذا الكلام ؛ فعلا كثيرا ما نغتر بأنفسنا والأدهى من ذلك حينما يغتر بنا الناس فنحسن حينئذ الظن بأنفسنا ،،

** هي أصلا أمّارة بالسوء فكيف يا أحبة تعينونها علينا !!

(( اللهم إنك تعلم أني أعلم بأني لا أملك لنفسي ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا ولن أستطيع أن آخذ إلا ما أعطيتني ولن أتقي إلا ما وقيتني ،، فوفقني لما تحب وترضى من القول والعمل في عافية ))



شكر الله لكم شيخنا أبا القاسم هذه المواعظ التي تعلمنا حقيقة أنفسنا ... نرجو منكم الزيادة زادكم الله من فضلة ..
التوقيع
قال محمد البشير الابراهيمي - رحمه الله - :
" إن فلسطين وديعة محمد صلى الله عليه وسلم عندنا .. وأمانة عمر في ذمتنا .. وعهد الإسلام في أعناقنا .. فإن أخذها اليهود منّا ونحن عُصبة .. إنّا إذاً لخاسرون "

روضة الناظر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Nov-2008, 04:59 PM   #9
عضو متميز
افتراضي

الشيخة الفاضلة روضة الناظر..رفع الله قدرك..وشكر لك المرور والدعاء وبسبب ما قلتيه قال عليه الصلاة والسلام"احثوا في وجه المداحين التراب"

الشيخ الحبيب عبد الله..أكرمك الله تعالى ولك بمثل..ونشرف بقراءتكم
----

علم الكلام مع فقه الكتاب والسنة كما جاء به رسول الله ونقله إلينا أصحابه..أشبه بـ"علم" الخرافة مع الطب
فقد تصطحب الشعوذة ببعض النفع كشيء من الأعشاب ..وكذلك علم الكلام..هو في الأصل" فلسفة" للتشريع الرباني..
كأن الذين ارتضوه إماما لهم في تثبيت العقائد غرتهم الحكمة المروية عن علي -رضي الله عنه-:الحكمة ضالة المؤمن..
وفاتهم أن الله لم يكن ليكل شرح أصول الدين وترسيخها لأرسطو وسقراط !
كما أن هؤلاء مع الأسف لم يدركوا حقيقة الفرق الجوهري بين علم السلف وعلم الخلف..(وهو ما يحتاج تخصيص مقال)
فظنوا أنهم ظفروا بالغنيمة وجاءوا بما لم يأت به الأوائل..
يقول الشهيد سيد قطب رحمه الله تعالى في كتابه النفيس(خصائص التصور الإسلامي) : وجد بين المفكرين المسلمين من فتن بالفلسفة الاغريقية- وبخاصة شروح فلسفة أرسطو- او المعلم الاول كما كانوا يسمونه- وبالمباحث اللاهوتية- ‏"‏الميتافيزيقية‏"‏ – وظنوا أن ‏"‏الفكر الاسلامي‏"‏ لا يستكمل مظاهر نضوجه واكتماله، أو مظاهر أبهته وعظمته، إلا إذا ارتدى هذا الزي- زي التفلسف والفلسفة- وكانت له فيه مؤلفات‏!‏ وكما يفتن من اليوم ناس بأزياء التفكير الغربية، فكذلك كانت فتنتهم بتلك الازياء وقتها‏.‏ فحاولوا إنشاء ‏"‏فلسفة اسلامية‏"‏ كالفلسفة الإغريقية‏.‏ وحاولوا إنشاء ‏"‏علم الكلام‏"‏ على نسق المباحث اللاهوتية مبنية على منطق أرسطو‏..

إلى أن يقول:
ولما كانت هناك جفوة أصيلة بين منهج الفلسفة ومنهج العقيدة، وبين أسلوب الفلسفة وأسلوب العقيدة، وبين الحقائق الإيمانية الإسلامية وتلك المحاولات الصغيرة المضطربة المفتعلة التي تتضمنها الفلسفات والمباحث اللاهوتية البشرية‏.‏‏.‏ فقد بدت ‏"‏الفلسفة الاسلامية‏"‏ –كما سميت- نشازاً كاملاً في لحن العقيدة المتناسق‏!‏ ونشأ من هذه المحاولات تخليط كثير، شاب صفاء التصور الاسلامي، وصفر مساحته، واصابه بالسطحية‏.‏

ذلك مع التعقيد والجفاف والتخليط‏.‏ مما جعل تلك ‏"‏الفلسفة الاسلامية‏"‏ ومعها مباحث علم الكلام غريبة غربة كاملة على الاسلام، وطبيعته، وحقيقته، ومنهجه، وأسلوبه‏!‏

وأنا أعلم أن هذا الكلام سيقابل بالدهشة – على الاقل‏!‏- سواء من كثير من المشتغلين عندنا بما يسمى ‏"‏الفلسفة الاسلامية‏"‏ او من المشتغلين بالمباحث الفلسفية بصفة عامة‏.‏‏.‏ ولكني اقرره، وانا على يقين جازم بان ‏"‏التصور الاسلامي‏"‏ لن يخلص من التشويه والانحراف والمسخ، الا حين نلقي عنه جملة بكل ما اطلق عليه اسم ‏"‏الفلسفة الاسلامية‏"‏‏.‏ وبكل مباحث ‏"‏علم الكلام

انتهى

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Nov-2008, 12:52 AM   #10
عضو متميز
افتراضي

قد ينطلق اثنان من نفس المبدأ ثم يتناقضان في النتيجة..
وهذا من أعجب ما يوضح أن نسيان حظ "مما ذكروا به"
سبب لا مرية فيه للوقوع في الضلال..
فالمرجئة اختزلوا الإيمان في التصديق..
والخوارج كفروا الناس بالكبيرة..
وكلاهما أتي من فكرة:الإيمان شيء واحد..كل لا يتجزأ
لا يتبعض..لا يزيد ولا ينقص..أشبه بحروف الخفض
إن نقص منها حرف..لم تعد حروفا

وهنا وقفة..
كيف اختلفوا في النتيجة مع اتفاقهم في تأصيل الأصل؟
الجواب:لما أخذ الخوارج بالوعيد وعده..تشكلت لديهم نفس مجبولة على التكفير
فناقضهم المرجئة..لما نظروا إلى نصوص الوعد المجملة..دون غيرها
فأظهر الله بطلان قول الفريقين ,فلم يتم لهؤلاء وهؤلاء أن يؤسسوا لعقائدهم إلا بهذ الأصل
بيانه:الإيمان شيء واحد..فأعمل الأولون فيه":من فعل كذا فقد كفر"..فانهدم هذا الشيء الواحد
وأعمل الآخرون فيه:من قال كذا دخل الجنة..فبقي هذا الشيء الواحد كما هو مهما خرمته ..مادام صاحبه :قال..
وبهذا تعلم حقيقة منهج أهل السنة..وأنه التمثل الصحيح لدين الإسلام..كما نزل


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 27-Nov-2008 الساعة 01:31 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Nov-2008, 01:21 AM   #11
عضو متميز
افتراضي

الله أكبر

بارك الله فيك على هذه الكلمات الصادقة

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Nov-2008, 01:23 AM   #12
عضو متميز
افتراضي

قال الأب لابنه:أريدك أن تحرز مئة من مئة..في امتحانك القادم
فقال الابن:خير الأمور أوسطها..فالمئة كثير..وحد الفشل:خمسون..
فأنا أجتهد لك بما هو وسط..ولك علي أن تكون درجتي وسطا
أي 75%....والله قال"وكذلك جعلناكم أمة وسطا" ..(!)
بهذا المفهوم الوسطي..أخذ كثير من المفكرين والأدباء والعلماء..
وليتهم إذا أخذوا به أعملوه في حياتهم الدنيوية إذن لهان البأس..
ولكنهم تمثلوه في فهم الإسلام..وتطبيقه..فكان إفسادهم
ابتداعا منهجيا..وهو أخطر بكثير من آحاد البدع العملية..
وهو من أعظم عوامل اندراس العلم..وغربة الحق.وميوعة التدين...
وسواد الأغاليط المنكرة على أنها مسلمات..


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 27-Nov-2008 الساعة 01:26 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Nov-2008, 04:50 AM   #14
عضو متميز
افتراضي

يستغرب بعض طلبة العلم..لدى شرح متن في العربية
كالألفية مثلا..أن يكون من نهج الشيخ أو اللغوي
إعراب أشياء في الأبيات التي تمر ولما يأتهم مباحثها بعد..
وهذا غير وجيه من هؤلاء الطلبة..
لأن الله خلق الدماغ مجبولا على الأقيسة..
والتعلم بالنظائر..فحين يمر العالم بأكثر من مثال..
يقول مثلا وهذا مفعول مطلق..مع كونه لم يدرس بعد المفعول المطلق
سيكون تواتر الأمثة عليه تحت الباب الواحد..سببا عظيما لأن يفك معمّاه..
فيتنبأ بإعراب ما يشبهه ويصيب دون أن يكون استشرحه
حتى إذا ما درسه بتمامه خرج منه واعبا له على التمام
بل هذا متبع فيما يسمى بالذكاء الاصطناعي..
فقد كنا في المعامل.. نعلم حتى الآلة..!
ندخل العدد:1..وبإزائه1
والعدد:2..وبإزائه4
و3..وبإزائه 9
و4 ..مع 16..
وهكذا مدخلات كثيرة جدا..بنفس الأسلوب

ثم ندخل له 5..في المدخلات..ونطلب منها الجواب..
فيأتي مثلا 24.5..مما يعني أنها "فهمت" أن العلاقة تربيعية..
وبقدر ما نزيد المدخلات بقدر ما يأتي الجواب أدق

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Nov-2008, 06:06 AM   #15
عضو متميز
افتراضي

قال الله تعالى"فلا صدق ولا صلى*ولكن كذب وتولى"..تأمل كيف قابل ترك الصلاة بالتولي..
اجمع هذه الآية البينة مع قوله سبحانه"قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين"
فسمى الإعراض عن العمل كفرا..
وهذا من أظهر ما يبين لك ضلال المرجئة وفساد فكرهم..
قال ابن تيمية نور الله قبره"فعلم أن التولي ليس هو التكذيب بل هو التولي عن الطاعة ...فنفى الإيمان عمن تولى عن العمل وإن كان قد أتى بالقول"
يعني رحمه الله قوله تعالى"ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين"

وقال أبو عبد الرحمن الحوالي-متع الله به- نكتة لطيفة متعقبا أبا بكر لآجري إنه رحمه الله :لم يستكمل كل الآيات في اقتران العمل بالإيمان بل اقتصر على ما فيه تقديم ذكر الإيمان على العمل فإذا ضممنا -قوله تعالى"ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن.."إلى قوله"ومن يأته مؤمنا قد عمل الصالحات.." كان أدل في أنه لا عمل بلا إيمان ولا إيمان بلا عمل..انتهى بتصرف يسير


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 27-Nov-2008 الساعة 06:20 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Nov-2008, 07:27 AM   #16
عضو متميز
افتراضي

"..ولكن أكثر الناس لا يعلمون*يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون"
هذه أثيرة على قلبي..
وهي كما ترى أشبه بالنص على أن العالم بغير علم الشرع لا يسمى عالما بإطلاق..
بل لا بد من تقييده فيقال:عالم بالهدسة..وعالم بالفلك..إلخ
فإنه سبحانه نفى العلم عن أكثر الناس..ثم أثبت نوع علم..وهو ظاهر من الحياة الدنيا..
فدل على أن العلم الذي مدح أصحابه أصالة هو العلم الشرعي..ولم تكن علوم الآلة ممدوحة إلا باعتبارها وسيلة إليه
فإذا عرفت هذا...عرفت معنى قوله"إنما يخشى الله من عباده العلماء"..
وأما عالم الطبيعة فإذا توصل بعلمه هذا إلى ربه..فاستقام على أمره..فإنه استفاد ذلك بإعمال عقله,, وهذا الإعمال أمر الله تعالى به في كتابه فله من حظ العلم الممدوح جزء بقدر هذه "الحيثية"


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 27-Nov-2008 الساعة 07:31 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Nov-2008, 05:33 AM   #17
عضو متميز
افتراضي

يأخذ العجب بعضنا مأخذه حين نسمع عن شخص كان طالب علم
أو عالما..ثم انتكس!..ولاسيما إذا كان صاحب منهج على جادة
السلف ثم أصبح يناهض "السلفية"..ويدعو للانفتاح الفكري..
أو يغدو صاحب فتاوى عجيبة معلبة..تتنافس شركات التصدير والتوريد
الليبرالية في التغني بها ونوزيعها بالمجان على الجمهور..
وهذه الظاهرة العجيبة..لاشك لها أسباب فلم تأت هكذا..خبط عشواء..
ومن أبرزها:
-أن هذا الذي انتكس يكون قد آنس من نفسه ذكاء وتميزا..ثم لم يجد من حوله
من يحتفي به ويحتفل بتميزه..بالتبجيل والتوقير والتقديم والإشادة..
فيتحرك ضميره اللاهث وراء المجد..فيثير فيه شعورا طفوليا..يدعوه
للإتيان بالعجائب والغرائب والشذوذات الفكرية..حتى ينتبه الناس له..
فينتشي بسماع اسمه..حتى لو كان على سبيل الإهانة!
وإنما تسللت له هذه الآفة لأنه لم يعتن بتطهير قلبه..
وبدل أن يعتني بمحط نظر الرب..التهى بمحط نظر الناس

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Nov-2008, 06:16 AM   #18
عضو متميز
افتراضي

كثيرا ما نسمح بعض المشايخ يقولون :الشباب المتحمّس
في نقد حمية بعض الشباب المخلص للدين
وهذا التوصيف خطأ تربوي منهم ..
فهل المراد قتل الحماسة في ذات الله..
والتثبيط عن داعي الرب سبحانه وواعظه
في قلب العبد المؤمن..
أم يراد لنا أن يكون الشباب فينا باردا
بلا حس تجاه قضايا الأمة والدين..
وهل عز الإسلام إلا بحماسة
شبان الصحابة وشيبانهم للعقيدة
لكنها حماسة مضبوطة بالشرع..
لا حماسة يقودها الهوى والجهل..
وهنا يكمن الفرق..فاعرف!
..

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Nov-2008, 07:01 PM   #19
عضو متميز
افتراضي

التخصص في أبواب الشريعة لا يصنع عالما راسخا..
وبعض أنصار التخصص يستدلون على صنيعهم بالعلماء الأقدمين
فيقولون هذا المزي كان محدثا صرفا..إلخ
وبطلان هذا التصور يكفي فيه قراءة سير هؤلاء الذين يستشهدون بهم
لكن حاصل ما هنالك..هو أن تخصص السلف بالصورة الآتية:-
يدرس أحدهم كل العلوم ويترقى في مدارجها..
إلى حد كبير..ثم يغلب على أحدهم بعد سني الطلب الطويلة, الصناعة الحديثية عن ميل وهوى..
فينصرف في التأليف فيها..وهكذا..
فهو تخصص باعتبار ميل النفس في المآل..لا منذ بدء الطلب
وقد زعم بعضهم أن ابن تيمية لم يكن محدثا!
وإنما قال ذلك لأنه لم يجد مصنفا مستقلا له في الحديث
على غرار ابن حجر وابن رجب..
وهذا قصور في الحكم..وجهل بأسس النقد
فاقرأ إن شئت كلام الحافظ الذهبي في تبحر شيخه
في الحديث وعلله ورجاله..
وكذلك الحافظ بن كثير..وغيرهما
فعدم التوليف في الباب
لا يعني الجهل فيه
بل قد يكون ما ترك العالم التأليف فيه
أبرع منه فيه مما كتب فيه


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 28-Nov-2008 الساعة 07:10 PM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-Nov-2008, 08:44 AM   #20
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
رقم العضوية: 2281
المشاركات: 411
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 2281
عدد المشاركات : 411
بمعدل : 0.09 يوميا
عدد المواضيع : 62
عدد الردود : 349
الجنس : ذكر

افتراضي

بارك الله فيكم أخانا الفاضل ابالقاسم
كم يسؤني والله التخصصات العلميه بين طلاب العلم,لم يكن هذا نهج من سبقنا بل برزوا في علم من العلوم مع إحاطتهم بالعلوم الأخرى...
احسن الله إليكم على ماذكرتم

طالبةعقيده غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Dec-2008, 04:53 PM   #21
عضو متميز
افتراضي

شكر الله لك أختي طالبة العقيدة على دعائك وتعقيبك..
ولك بمثل
-----

قال الشيخ عبد الرحمن الدوسري -رحمه الله تعالى-:"(لا إله إلا الله) من ألفها إلى يائها سياسة"
يرد بذلك على بعض العلمانيين المتحذلقين بالحكمة السائرة:أعطوا الخبز لخبازه
ولتعرفنهم في لحن القول ..فليس كلام هؤلاء هو المؤسف..
وإنما الذي يوجع أفئدة الموحدين أن يُسمع هذا من أناس محسوبين على
العلم والعلماء وبعضهم يشار إليه بالأصابع العشرة..
وكلمة الشيخ الدوسري ,من فقهه رحمه الله حيث قلب عليهم الشبهة
رأسا على عقب..وبيان ذلك يحتاج لتخصيص مقال
قال ابن القيم"فكما أنّ طاعة العلماء تبع لطاعة الرسول ، فطاعة الأمراء تبع لطاعة العلماء "
وليس معنى كون السياسة من الدين والدين من السياسة اقتصار ذلك على مدلول "السياسة الشرعية"
الذي أصبح فنا مستقلا اليوم وهو بالجملة قائم على المصالح التي شهد النص باعتبارها وإن لم يرد بخصوصها دليل خاص
بل كون السياسة من الدين أشمل من ذلك بكثير..لمن عرف الكتاب والسنة وقرأ سيرة الرسول والخلفاء الراشدين
وقد أنبأنا التاريخ أن غفلة بعض العلماء عن فهم الواقع الدولي كان سببا في كوارث(اقرأ إن شئت"رسالة في الطريق إلى ثقافتنا" للعلامة محمود شاكر)

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Dec-2008, 07:31 PM   #22
عضو متميز
افتراضي

قلت : وكلمة الشيخ الدوسري ,من فقهه رحمه الله حيث قلب عليهم الشبهة
ففي أي كتبه رد عليهم ؟

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Dec-2008, 09:49 PM   #23
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زين العابدين مشاهدة المشاركة
قلت : وكلمة الشيخ الدوسري ,من فقهه رحمه الله حيث قلب عليهم الشبهة
ففي أي كتبه رد عليهم ؟
هذا في أحد أشرطته..يا أخي الحبيب
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Dec-2008, 06:04 AM   #24
عضو متميز
افتراضي

ينسب للإمام أحمد أنه قال: ( الشافعي فيلسوف في أربعة أشياء : في اللغة ، و اختلاف الناس ،و المعاني ، و الفقه)
يستدل بهذا بعض من لا خلاق له على الترويج للفلسفة..
وهذا الخبر باطل سندا ومتنا..كما أن الاستدلال به نوع غباء حتى لو صح
أما السند ففيه أبو المؤمل العباس بن الفضل..وهو ضعيف
وعبد الجبار بن أبي الفضل وهو مجهول..!
وأما المتن..فإنه لايعرف عن السلف استعمال مصطلح الفلسفة للدلالة على المدح..ألبتة..
ولاسيما عن أئمة أهل السنة الكبار..وأخص منهم أحمد..فليت شعري كيف يكون قامع أهل البدع في زمانه
وهي في الجملة دون كفر الفلسفة..وقد عاصر عهد الترجمة الذي تولى كبرها المأمون..
كيف يتفوه من عرفت..بهذا
ثم اعلم أن الشافعي إمام في أكثر من هذا المذكور
فهو إمام في الحديث والورع والتفسير والجهاد وغير ذلك..

قلت:الشافعي إمام في أكثر من ذلك

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Dec-2008, 06:24 AM   #25
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 13472
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 178
الدولة : malaysia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 13472
عدد المشاركات : 178
بمعدل : 0.04 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 174
الجنس : ذكر

افتراضي

أرجو من أخي الفاضل أبي القاسم أن يحسن الظن بعلماء المسلمين
ولا يطعن في الأشاعرة
وجزاكم الله خيراً

الطاهري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Dec-2008, 09:29 AM   #26
عضو متميز
افتراضي

إنما نطعن في عقيدتهم
وأما العلماء الأشاعرة..فكل واحد بحسبه
والحق أعز وأحب وأحق أن ينتصر له

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Dec-2008, 09:49 PM   #27
عضو متميز
افتراضي

زحمة المصطلحات..وانتهاك أعراضها..
تعجبت من استعمال بعض الاقتصاديين الإسلاميين-وبعضهم علماء!- لمصطلح الضريبة مرادفا أو مقربا لمعنى الزكاة
وإليك نتفا في بيان الفروق الجوهرية:-

-أولا المعنى اللغوي:
دلالة استعمال الله للألفاظ تحمل معاني عميقة..وليست مجردا أسماء هكذا مفرغة من مدلولها..
فالصلاة إنما سميت صلاة لكونها صلة بين العبد وربه..ولاشتمالها على على الدعاء الذي هو من آكد العبادات تمحضا
وقس عليها..

وأما الزكاة..فمعانيها في اللغة تدور على "النماء" وعلى "الطهارة"
قال تعالى "ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه" أي تطهر من الذنوب..
وقالت العرب:زكا الزرع..أي نما..

أما الضريبة فمشتقة من الضرب! المفروض قهرا على العبد دون وجه حق..
بل هو ظلم بحت وحرام سحت..

ثانيا-الضريبة..تأخذها الدولة..من كل أحد حتى الفقير بحسبه..لحسابها الخاص وربما تصرف منها اليسير في المصالح العامة..أما الزكاة فلا تؤخذ إلا ممن جاز عتبة الفقر الشرعي..(بلغ ماله النصاب)

ثالثا-الضريبة..تؤخذ بغير مقابل شرعي..فالأصل أن الدولة هي التي ترعى الأفراد..وليس العكس..
أما الزكاة..فنظام ,فيه البركة في الدنيا والثواب في الآخرة

رابعا-الضريبة..تؤخذ من المسلم والكافر..بخلاف الزكاة فتؤخذ من المسلم فحسب..

خامسا-الزكاة نظام للتكافل الاجتماعي..والضريبة نظام استبدادي..قهري رأسمالي

سادسا-الزكاة حق فرضه الله تعالى خالق هذا الكون..للفقير..
فالغني الذي يخرج زكاة ماله لا يتفضل بذلك..إذ هذا الذي أخرجه منصوص على كونه حقا للفقير والمسكين..فليس هو بمثابة التبرع..
أما الضريبة فليس فيها هذا المعنى النبيل..الذي يخرج الفقير من طائلة الحرج والإهانة..

والضريبة في حال مشروعيتها الاستثنائية يكون مآلها بيت مال المسلمين..فأشبهت الجزية من هذا الوجه..
بخلاف الزكاة فليس مستقرها بيت مال المسلمين بل بيوت المسلمين الخاوية من المال!

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Dec-2008, 08:08 PM   #28
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 847
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 847
بمعدل : 0.20 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 808
الجنس : أنثى

افتراضي



وفقنا الله وإياكم لاتباع هدي نبيه صلى الله عليه وسلم.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
قال الأب لابنه:أريدك أن تحرز مئة من مئة..في امتحانك القادم
فقال الابن:خير الأمور أوسطها..فالمئة كثير..وحد الفشل:خمسون..
فأنا أجتهد لك بما هو وسط..ولك علي أن تكون درجتي وسطا
أي 75%....والله قال"وكذلك جعلناكم أمة وسطا" ..(!)
بهذا المفهوم الوسطي..أخذ كثير من المفكرين والأدباء والعلماء..
وليتهم إذا أخذوا به أعملوه في حياتهم الدنيوية إذن لهان البأس..
ولكنهم تمثلوه في فهم الإسلام..وتطبيقه..فكان إفسادهم
ابتداعا منهجيا..وهو أخطر بكثير من آحاد البدع العملية..
وهو من أعظم عوامل اندراس العلم..وغربة الحق.وميوعة التدين...
وسواد الأغاليط المنكرة على أنها مسلمات..
جزاك الله خيراً !
لفتة مهمة جيدة ؛
ففرق بين الوسط المراد في الآية، والوسط الذي هو بين الجيد والرديء.

إذ الوسط في كلام العرب –عند الثناء- بمعنى الخيار؛ كواسطة العقد أو القلادة ؛ و هي الجوهرة الفاخرة التي تجعل وسطها .
ومنه فلان وسط الحسب في قومه؛ أي متوسط الحسب إذا أرادوا بذلك الرفع في حسبه! وقيل في صفة النبي صلى الله عليه وسلم إنه كان من أوسط قومه أي: خيارهم.
و الوسط من كل شيء : (خياره) و(أعدله) ومنه قوله تعالى: "وكذلك جعلناكم أمة وسطا " أي عدلاً، وذلك معنى الخيار؛ لأن الخيار من الناس عدولهم، فسرها به جماعة من الصحابة والتابعين.
قال الزجاج: واللفظان مختلفان والمعنى واحد؛ لأن العدل خير ، والخير عدل،

ومن قال إن الوسط في الآية: الوسط بين طرفين فالمراد (الوسط بين الإفراط والتفريط) فهو العدل والخيار !
كما رجّح الإمام الطبري وغيره أن الوسط في هذا الموضع هو الوسط الذي بمعنى الجزء الذي هو بين الطرفين قال: (وأرى أن الله تعالى ذِكره إنما وصفهم بأنهم وسط لتوسطهم في الدين؛ فلا هم أهل غلو فيه غلو النصارى الذين غلوا بالترهب وقيلهم في عيسى ما قالوا فيه، ولا هم أهل تقصير فيه تقصيرَ اليهودِ الذين بدلوا كتاب الله وقتلوا أنبياءهم وكذبوا على ربهم وكفروا به، ولكنهم أهل توسط واعتدال فيه فوصفهم الله بذلك إذ كان أحب الأمور إلى الله أوسطها). فتأمل!
والوسطية صفة ومنهج ينبغي للأمة اتباعه وانتهاجه في كل شؤونها .
--
وأما قولهم شيء وسط؛ يريدون بالوسط: الذي بين الجيد والرديء ، فليس هو المراد في وصف أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وإن كان مستعملاً في كلام الناس، وممن يستعمله بهذا المعنى علماء الجرح والتعديل، في قولهم: فلان وسط، وأحسبها أدنى مراتب التعديل (أحاديث أصحابها محل نظر).

فإذا علم هذا زال الإيهام الذي يتوهمه بعض الناس اليوم فيظنون أن كل ماكان (بين الأعلى والأدنى) بأنه الوسط الممدوح، فيتساهل بعضهم في الواجبات والكمالات المطلوبة ويقول خير الأمور أوسطها، وربما وُصفَ من يقف عند النصوص ويتحرى اتباع السنة في سائر شؤونه بأنه متشدد! وأن التساهل وترك بعض الواجبات والسنن هو الوسط المطلوب، وهذا خلط وتمويه !!

أما صاحبكم الطالب، فإن أراد اعتبار الوسط الممدوح فإن الوسط في الدرجات خيرها وأعلاها .
وإن حملناها على معنى العدل فيما يخصه فقد صدق؛ إذ الوسط في حقه ما استحقه ! والله أعلم.
التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب



التعديل الأخير تم بواسطة فهدة ; 05-Dec-2008 الساعة 08:12 PM.
فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-Dec-2008, 03:28 AM   #29
عضو متميز
افتراضي

أشكرك على الإضافة المثرية للشذرات..يا شيخة فهدة..وفقك الله وحفظك..
-------

بينا كنت أتفيأ ظلال عليّة مسجد على طريق السفر أثناء استراحة الطريق..
رمقت جبلا عاليا..يعانق السماء..ويكاد بعُجبه ينطح الثريا ..
استفزّ فيّ هذا الطود الأشم..الشعورَ بالتحدي..
وقالت النفس تخاطبني:أبا القاسم!..ألا تكسر أنف هذا الجبل
فقلت:لم أرهق نفسي صعودا؟
قالت:إنما هو التحدي..فإن أفلحت..كانت هذه دلالة على
أنك تصلح "شيئا ما" عظيمًا في هذي الحياة
وتابعت تقول:ولك علي:أن أظل على العهد بتذكيرك بهذا النجاح..
في امتطاء رأس الجبل..وتهشيم أنفه
تحركت كوامن الشعور في أضلعي..وجعلت أصعد..وأصعد..
حتى بلغت القمة!..
وهنا..فرحت حقا كما الأطفال..وعلمت أن الهمة العالية والشجاعة..
تصنع المعجزات..فإذا كانت مؤسسة على الإيمان والتقوى..كانت هذه الهمة..
لصالح الدين والأمة*

*كدت في هذا الصعود أفقد حياتي..فقد تعثرت وتدحرجت..وأنقذني الله عز وجل..وفي هذا درس أيضا..فتأمل!


التعديل الأخير تم بواسطة أبو القاسم المقدسي ; 08-Dec-2008 الساعة 03:46 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-Dec-2008, 09:09 PM   #30
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
*كدت في هذا الصعود أفقد حياتي..فقد تعثرت وتدحرجت..وأنقذني الله عز وجل..وفي هذا درس أيضا..فتأمل!
حمدا لله على سلامتك , ااااااااااااااه ذكرتني بأنور شعبان - رحمه الله تعالى -
التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Dec-2008, 08:48 AM   #31
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 5932
المشاركات: 344
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5932
عدد المشاركات : 344
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 104
عدد الردود : 240
الجنس : ذكر

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم المقدسي مشاهدة المشاركة
التخصص في أبواب الشريعة لا يصنع عالما راسخا..
وبعض أنصار التخصص يستدلون على صنيعهم بالعلماء الأقدمين
فيقولون هذا المزي كان محدثا صرفا..إلخ
وبطلان هذا التصور يكفي فيه قراءة سير هؤلاء الذين يستشهدون بهم
لكن حاصل ما هنالك..هو أن تخصص السلف بالصورة الآتية:-
يدرس أحدهم كل العلوم ويترقى في مدارجها..
إلى حد كبير..ثم يغلب على أحدهم بعد سني الطلب الطويلة, الصناعة الحديثية عن ميل وهوى..
فينصرف في التأليف فيها..وهكذا..
فهو تخصص باعتبار ميل النفس في المآل..لا منذ بدء الطلب
وقد زعم بعضهم أن ابن تيمية لم يكن محدثا!
وإنما قال ذلك لأنه لم يجد مصنفا مستقلا له في الحديث
على غرار ابن حجر وابن رجب..
وهذا قصور في الحكم..وجهل بأسس النقد
فاقرأ إن شئت كلام الحافظ الذهبي في تبحر شيخه
في الحديث وعلله ورجاله..
وكذلك الحافظ بن كثير..وغيرهما
فعدم التوليف في الباب
لا يعني الجهل فيه
بل قد يكون ما ترك العالم التأليف فيه
أبرع منه فيه مما كتب فيه
وبن باز غلب عليه الفقه لكنه محدث بل ان بعض العلماء يقدمه فى الحديث على بعض المحدثين المعاصرين
ومن حسن حنفى ؟
خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Dec-2008, 04:18 PM   #33
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
رقم العضوية: 5783
المشاركات: 14
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5783
عدد المشاركات : 14
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 2
عدد الردود : 12
الجنس : ذكر

افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الكريم وفتح لك

أبو ذرالسلفي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Dec-2008, 05:29 PM   #34
عضو متميز
افتراضي

فيشته فيلسوف المقاومة
هذا كتاب له وهل فيتشة غير نيتشة؟

خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-Dec-2008, 05:23 AM   #36
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 397
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 14
عدد المشاركات : 397
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 41
عدد الردود : 356
الجنس : ذكر

افتراضي


أبا القاسم..

لاشلت عشرك ولا طوي نشرك ..
التوقيع
موقعي الشخصي

http://faculty.imamu.edu.sa/cth/amalajlan1/Pages/default_01.aspx
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2008, 10:56 AM   #37
عضو متميز
افتراضي

الشيخ الفاضل عجلان..مرورك ههنا يشرفني..
------

قال علي رضي الله عنه:حدثوا الناس بما يعرفون ودعوا ما ينكرون أتحبون أن يكذب الله ورسوله
وقال فقيه الصحابة ابن مسعود:ما أنت محدثا قوما بحديث لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة..

يسيء مضمون هاتين العبارتين فئام منهم الصوفية والفلاسفة المتمسلمين..
-
وذلك في تسويغ باطلهم بجعل الشريعة ذات وجهين..وجه يناسب الجمهور..ويليق بهم..ولا يفهمون سواه
ووجه باطن..هو الحق بزعمهم في نفس الأمر..لكن لا يسوغ حكايته للعوام..بل هو لأهل اليقين والبرهان
وذكره للعامة البُله يودي بهم إلى الكفر فذلك قوله:أتحبون أن يكذب الله ورسوله أو قوله:إلا كان فتنة لبعضهم
ومعنى العبارتين.. مشاهد دون هذا التفسير الشيطاني,
وهو أنك حين تذكر بعض أحاديث الرسول التي يستهولها بعض الناس من قبل قلة علمهم..
كأن تذكر حديث الذبابة وغمسها..فيستشنع ذلك..ويقول:الإسلام لا يمكن أن يدعو لهذا الأمر "المقرف"!
أو تذكر حديث "ما أفلح قوم ولوا أمرهم امرأة" أمام نساء ضعيفات العقول..فيعددنه مخالفا لما يعلمنه من عدل الإسلام
وكذا حديث "فإني رأيتكن أكثر أهل النار"..إلخ
قال الإمام مجدد ما اندرس من معالم الدين ابن تيمية في رده على ابن رشد: ((و هذا يدل على نقيض مطلوبه لأنه قال : أتحبون أن يكذب الله ورسوله ، فعلم أن الأحاديث التي قالها الله ورسوله ، أحاديث لا يطيق كل أحد حملها فإذا سمعها من لا يطيق ذلك كذّب الله ورسوله . وهذا إنما يكون في ما قاله الرسول- صلى الله عليه وسلم- وتكلم به ، لا في خلاف ما قاله ، ولا في تأويل ما قال خلاف ظاهره))

وهذا

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Dec-2008, 12:50 AM   #38
عضو متميز
افتراضي

شيخنا الفقيه الزاهد ناصر الطريري(والد الشيخ عبد الوهاب الطريري) كان لي شرف دراسة الفرائض على يديه..
فكانت لمسة وفاء يسيرة..أن أكتب له هذه الأبيات المتواضعة دون تكلف..

أحبك يا شيخي الطريريّ ناصرُ..كحب الصحاري للسما حين تمطرُ
وحبِ الغصون الخضْر للشمس والصَّبا..ولكنّ حبي –والدي الشيخ-أكبرُ
وأشهد من روحي جنوحًا لروحكم...كعاشق بحر يومَ ُيرفيء يبحرُ
فدعني أحاكي الناس عن بعض فضلكم.. فذلك أدنى ما به المرء يُشكر
وقد عشت مغبونا زمانا بغفلتي..أرجّي ابتياع المجد بخسا ..وأخسرُ
ولما تبدى في الدجى لمعُ بارق..تيممت شطر النور لا أتعثّرُ
فألفيت قوما أذهلتني خيولهم..مضمرةً إني إذن لمؤخر
وقيل ستدركهم ولو كنت راجلا..فإن الذي في الدرب لابد ظافرُ
ولما ثنيت الركبتين أمامه..تهشم منّي الخاطر المتكدرُ
ورحت أناجي الله يا عِظم فضله..أهذا أنا قداميَ الشيخُ ناصرُ؟
نبيل السجايا في مشابهة الأولى..وجانبه سمحٌ كريم معطرُ
تراه خفيف الظل سهلا كأنه.. أبوك المربي أو أخوك المصدّرُ
فإن ما تطاولْ كي تقبل رأسه..يطاول تواضعُه عليك ويكبُرُ
ولو لم تفد من درسه غير سمته..لعمري لقد حزت الذي هو أجدرُ
ويبذل من علم فلا قيد عنده..سوى ما يرجّي من تلاميذَ تصبرُ
ألين له علم الفرائض مثلما..ألين لداود الحديد المسخرُ
ويكفيه فخرا أنه أنبت ابنه...فقيها وأسقاه البلاغة تقطرُ
وما شهرة الإنسان آية فضله..فكم من عظيم القدر وهْو مغمّرُ
وكم من جهول وهو في الناس عالم..وكم من رفيع وهو فيهم محقّر
وليس يضير العبدَ في الأرض قولهم...إذا كان مِن فوق السماوات يُذكرُ
سيبقى هواكم ساكنا في جوانحي ..أطير به كالصقر دوماً وأفخرُ
وموعدنا الفردوس إن شاء ربنا..مع الأنبيا والآل نلهو و نسمرُ

ومع كونه في عمر جدي..في العلم والسن
إلا أنه حين سلمته القصيدة تغيّر وجهه
وتمعّر!..وقال لي:إنما أنا أخوك
ولا تخاطبني بصيغة الجمع!
فلله دره ما أبلغ تواضعه وأجمله..وأصدقه

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 04:03 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir