أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الدراسات العليا::. > ملتقى طلاب الدراسات العليا > الرسائل الجامعية
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
الرسائل الجامعية العناوين- الخطط - الاقتراحات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-Mar-2009, 12:22 AM   #1
عضو متميز
Wink طالب فلسطيني من غزة يطلب المساعدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني الأعزاء أنتم تعلمون حالنا في غزة من حصار واغلاق الحدود ومنع خروج الطلبة إلى خارج غزة فهذا يعقد الكثير
من الأمور بالنسبة لنا وبالأخص طلاب العلم فمن الصعب أن يأتي بكتاب من الخارج أو أن يسافر إلى مكان ما يستطيع
أن يطلع على دراسة ما أو رسالة ما تساعده في دراسته لذلك أطلب من اخواني طلاب العلم في مساعدتي في رسالة
ماجستير أقوم الآن بكتابتها وذلك ببعث لي خطط بعض الرسائل الجامعية التي تتحدث عن مسائل العقيدة في سورة
من سور القرآن أو قضايا العقيدة أو أصول الإيمان فى احدى سور القرآن
اميلي musabg@slive.com
وشكرا

التوقيع
اللهم اكتب لي صلاة في المسجد الأقصى أو شهادة على أبوابه
ناصر غرقود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Mar-2009, 11:16 AM   #2
عضو مشارك
B11 هذه خطتى للماجستير

بسم الله الرحمن الرحيم هذه خطتى لرسالة الماجستير وقد كانت بعنوان الكرامة على ضؤ الكتاب والسنة وقد اجيزت الرسالة بتقدير ممتاز فضلت نشرها لتعم الفائدة ولعلها توفر لك بعض ماتطلب كان المشرف علىالدراسة د على الحاج على موسى وقد تكونت لجنة التحكيم من الدكتور جمال الدين محمد على تبيدى مناقش خارجى والدكتو ر صلاح ابراهيم عيسى مناقش داخلى


الحمد لله كثيراً والصلاة والسلام على من أرسل للخلق كافة بشيراً ونذيراً.
من أوليات ما يدركه الناس في حياتهم العادية ، مبدأ العلية القائل أن لكل شيء سبباً وهو من المبادئ العقلية الضرورية لأن الإنسان يجد في صميم طبيعته الباعث الذي يبعثه إلى محاولة تعليل ما يجد من أشياء وتبرير وجودها بإستكشاف أسبابها، ولكن هذا المبدأ يسقط في البحث عن موضوع الكرامة حيث أن الكرامة هي خرق للعادة ومخلوقة بيد الله سبحانه وتعالى خالق الأسباب والعلل ودلائل العلم تقف عند حدود المقدرة الإلهية وتسقط كل الفرضيات المادية أمام قوله تعالى:        •             .(1)
أسباب اختيار الموضوع:
تعتبر قضية الكرامة من أهم القضايا العقدية حيث جر الغلو فيها ومخالفة الصواب كثيراً من الناس قديماً وحديثاً إلى حظيرة البدع والشركيات، ذلك لأن الولاية وإن ظهر لها في الظاهر آثار ، فقد يخفي أمرها، لأنها في الحقيقة راجعة إلى أمر باطن لا يعلمه إلاَّ الله، فربما أدُعيت الولاية لمن ليس بولي، أو إدعاها هو لنفسه أو أظهر خارقة من خوارق العادات هي من باب الشعوذة لا من باب الكرامة أو من باب السحر والعياذ بالله، والله سبحانه وتعالى لم يكرم عبداً بكرامة أعظم من موافقته فيما يحبه ويرضاه، وهو طاعته وطاعة رسوله، وموالاة أوليائه، ومعاداة أعدائه وهؤلاء هم أولياء الله الذين قال الله فيهم:           .(1)
وقد إخترت هذا الموضوع (الكرامة على ضوء الكتاب والسنة) لأمور أهمها:
(1) تحقيقها بما يتناسب مع روح القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.
(2) إيجاد الفروق بينها وبين أهم خوارق العادات كالمعجزة، وكذا بينها وبين ما قد يشتبه بها كالأحوال السحرية والاستدراج والمعونة والإهانة.
(3) الاستفادة من مواطن العبر فيها.
أهمية الموضوع:
لقد إزداد الإهتمام بقضايا الغيب والقوى الخفية، وإن كان هذا الإهتمام لم يحالفه التوفيق لأنه لم يقم على أسس سليمة مستندة إلى معايير دينية وعلمية صحيحة، وقد ظهرت بعض جوانب هذا الإهتمام بظهور عبدة الشيطان حيث إتخذ البعض الشيطان معبوداً بصورة لم يسبق لها مثيل في التاريخ ولم تسلم من هذه الجماعات حتى بعض الدول العربية والإسلامية.
وتنامي الإهتمام بقضايا السحر، وهو مما يتعارض مع العقيدة السوية للمسلم، وهنا تظهر أهمية الموضوع قيد البحث على المستوى العقدي حيث أن الكرامة أمر غيبي ويعتبر الإيمان بالغيب ركناً أساساً من أركان العقيدة الإسلامية، وهي – أي الكرامة – تتعلق بأصل الدين العظيم الذي جاء به المصطفى  ألا يعبد إلا الله وحده لا شريك له والإعراض عن عبادة ما سواه، فالبحث في أمر الكرامة تحقيق لهذا الأصل حيث نجد أن البعض قد غالوا في علاقاتهم مع الصالحين والأولياء ورفعوهم فوق منزلتهم التي أنزلهم الله بها والصالحون حقاً يتبرأون من أن يدعوا لأنفسهم حقاً من حقوق ربهم يختص به سبحانه وتعالى ، كما قال عيسى ابن مريم عليه السلام – فيما حكى الله عنه :            .(1)
أهداف البحث:
إن من أهداف هذه الدراسة إستقصاء أصول الكرامة والتعرف عليها على ضوء الكتاب والسنة، وكذلك دراسة الفرق بينها وبين الخوارق الأخرى والتطرق لكرامات الأولياء مما رواه آلاف العلماء وشاهدوه من أولياء وكرامات لهم تفوق الحصر وأغلبها من الصحيح والسنن الصحيحة والآثار المنقولة المتواترة بعيداً عن لبس إبليس على الذين وضعوا حكايات في كرامات الأولياء ليشيدوا بزعمهم أمر القوم، والحق لا يحتاج إلى تشييد بباطل فكشف الله أمرهم بعلماء النقل، ثم نمحص الكرامة مما علق بها بيد من إندسوا في الصوفية وتشبهوا بهم وشطحوا في الكرامة وغالوا فيها وفي ادعائها وأظهروا للعوام خوارق صادوا بها قلوبهم وهي من قبيل السحر، أو ممن أعتقد في نفسه أنه صار مستحقاً للكرامة بسبب عمله وكأن ظهور الكرامة هو علامة الأفضلية الوحيدة للولي.
كما تهدف هذه الدراسة إلى بيان الأطر الرئيسية لطبيعة الكرامة وإلقاء الضوء على الإنحرافات في إستخدام دلالة الكرامة من بعض الجماعات والأفراد عبر الحقب الزمانية المختلفة، ثم بيان ماهية الولاية وحكمة إعطاء الكرامة للولي، والتأكيد على إستمرار الولاية في هذه الأمة وأن وجود الكرامة فيها لا يلتبس بأي شك وأنها من ميراث الحبيب المصطفى  وأن ميراث الكرامة لا يكون إلا للأولياء بعد الصحابة، وأن وجود الكرامة قد يقوي إيمان الضعفاء من أفراد هذه الأمة وهذا من علامات الخيرية لها، كما أن معرفة الكرامة يقيم الدليل على عظمة ديننا الحنيف الذي تربى عليه أصحاب الكرامات، إذ أن سلوك الأشخاص دليل صدق المبدأ الذي تربوا عليه ونهلوا منه وفيه تبيان لعظمة نبينا محمد  الذي ربى ذلك الجيل وكان السبب في تحويل تلك القلوب إلى الله، ومن ثم لفت أنظار الناس مسلمين وغير مسلمين إلى هؤلاء لمقارنتهم بأولئك الذين مروا في تاريخ الأمم غير الإسلامية مما يعطي أكبر دليل على تفاهة المبادئ الوضعية التي تربى عليها من يزعم التاريخ لهم أنهم عظماء.
وكذلك تهدف الدراسة إلى التأكيد على إرتباط الكرامات بقوة الإيمان وأن الكرامة لا تعرف حقيقتها كما هي إلا من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، أما محاولة معرفتها من غير هذه المصادر فهو محض الخطأ ، حيث تلحق الكرامة بما ليس منها بل مما يناقضها كالسحر والاستدراج.
فروض البحث:
لقد ضل كثير من الناس عندما ظنوا أن كل من جرت على يديه خارقة للعادات هو من أولياء الله الصالحين، والكرامة بكونها فعل ناقض للعادة وتحصل في زمان التكليف وتظهر على عبد تخصيصاً له وتفضيلاً، وقد تحصل باختياره ودعائه، وقد لا تحصل وقد تكون بغير إختياره في بعض الأوقات، وليس كل كرامة لولي يجب أن تكون تلك بعينها لجميع الأولياء، بل لو لم تكن للولي كرامة ظاهرة عليه في الدنيا لم يقدح عدمها في كونه ولياً بخلاف الأنبياء فإنه يجب أن تكون لهم معجزات لأن النبي مبعوث إلى الخلق والناس في حاجة إلى معرفة صدقه ولا يعرف إلا بمعجزة يعجز الآخرين عن الإتيان بها.
تسعى هذه الدراسة إلى بيان الكرامة في الإسلام وتحديد مصدر معرفتها ثم تحليل دعاوى المغالين فيها وإخضاع إدعائهم للمنظور الديني البعيد من الظن والوهم ثم تقويم أمر الكرامة تحت المظلة الإسلامية وعليه يرى الباحث أنه لابد من معرفة بعض القواعد والمنطلقات التي يجب الرجوع إليها والصدور عنها للولوج في هذا البحث وهي:
• إن الحكمة من وجود الدين في المجتمعات الإنسانية تتلخص في أنه وسيلة للإجابة عن حقائق يعجز العقل بما يمتلك من أدوات الوصول إليها.
• إن الإسلام لا يقفل باباً للعلم يمكن أن يقود إلى حقيقة مع تأكيده بأن علم الإنسان قاصر ومحدود وأنه يمكن تطويره في اتجاهات معينة، بينما هنالك مسائل لا يستطيع العلم إدراكها لأنها تخرج عن نطاقه أو لأنه يعجز بما يمتلك من أدوات ومعارف إكتشاف أسرارها والكشف عن حقيقتها.
• الكرامة أمر خارق للعادة تظهر على يد مؤمن غير مقرونة بدعوى النبوة والتحدي ، ملتزم لمتابعة النبي  مكلف بشريعته مصحوب بصحيح الاعتقاد والعمل الصالح ، علم بها أو لم يعلم، والولي هو من توالت طاعته، ومن تولى الله سبحانه وتعالى حفظه وحراسته، قال تعالى:    .(1)
• المصدر الرئيسي للمعارف الغيبية ومنها موضوع الكرامة قيد البحث هو ما صح ثبوته في كتاب الله وسنة نبيه محمد  وبعدها كتب التراجم والتاريخ بشرط أن يكون النص سليماً من القدح محايداً وموافقاً لما صح من الأحاديث ومنسجماً مع القواعد التي سبقت آنفاً.
منهج البحث:
وفي سبيل دراسة (الكرامة على ضوء الكتاب والسنة) سيتبع الباحث المنهج الوصفي التحليلي من خلال أسلوبي الإستنباط والإستقراء إستناداً على المصادر الأولية والثانوية عند جمع المعلومات، ولأجل ذلك سوف يراجع الباحث المتون والأسانيد وذلك بغرض الاستدلال والتوثيق والتحقيق مقدماً كتب التفاسير والصحاح من السنة في المقام الأول.
الدراسات السابقة:
لم يقف الباحث على بحث علمي مستقل تناول هذا الموضوع على نحو متكامل العناوين موثق المادة – في التخصص – ولا يكاد الباحث يلمح إلا القليل من الكتب التي تناولت جانباً من هذه الدراسة، وهناك دراسات اهتمت بموضوع الكرامة كظاهرة تخص الأولياء تحت عناوين كرامات الأولياء وقد اهتمت بعض الدراسات أيضاً بمسألة الكرامة نفسها من حيث تعريفها وأنواعها، كما عنيت دراسات بأمر الولاية والولي.
حدود البحث:
سيستقصي الباحث في هذه الدراسة أصول الكرامة وسيعرفها في اللغة والإصطلاح وسيبين أقسامها وأنواعها، ثم يتطرق لأمر الولاية لما لها من إرتباط بموضوع البحث وفي الفصل الثاني سيتوقف الباحث لدراسة الفرق بين الكرامة وغيرها من خوارق العادات كالمعجزة والسحر والاستدراج والإهانة والمعونة، وكذلك سيعني البحث بجواز وقوع الكرامة ويقف عند الآيات التي تدل عليها وكذلك الأحاديث النبوية المطهرة، ثم سنتعرف على الكرامة عند المتصوفة متمثلة في الظواهر الخارقة والكشف والعلم اللدني، ونستعرض نماذج لبعض الكرامات عند غلاة المتصوفة مقارنة بالكرامة الشرعية، كما ستتعرض الدراسة لأثر الكرامة في نفوس المسلمين.
خطة البحث:
الفصل الأول: الكرامة ... تعريفها وأقسامها.
المبحث الأول: تعريف الكرامة في اللغة والإصطلاح.
المبحث الثاني: أقسام الكرامة وأنواعها.
المبحث الثالث: الولاية وخصال الولي.
المبحث الرابع: حكمة إعطاء الكرامة للولي.
الفصل الثاني: الفرق بين الكرامة وغيرها من خوارق العادات.
المبحث الأول: الكرامة والمعجزة.
المبحث الثاني: الكرامة والسحر.
المبحث الثالث: الاستدراج والإهانة والمعونة.

الفصل الثالث: الكرامة في القرآن والسنة وأمثلتها.
المبحث الأول: جواز وقوع الكرامة.
المبحث الثاني: الآيات التي تدل على الكرامة والمراد بها.
المبحث الثالث: الأحاديث التي تدل على الكرامة.
المبحث الرابع: نماذج لكرامات الصحابة والتابعين.
المبحث الخامس: أثر الكرامة في نفوس المسلمين.
الفصل الرابع: الكرامة عند المتصوفة.
المبحث الأول: التصوف نشأته وتطوره.
المبحث الثاني: الكشف والعلم اللدني.
المبحث الثالث: نماذج لبعض الكرامات عند غلاة المتصوفة.
المبحث الرابع: الكرامة الشرعية.
والله أسأل أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم وأن يعلمنا ما ينفعنا وأن يرزقنا العمل بما نعلم وأن يعفو عن تقصيرنا وأن لا يضيع ما قدمنا بذنب نقترفه وصلى الله علي سيدنا محمداً وعلى آله وصحبه أجمعين. وستجد الرسالة كاملة ادناه كمرفقات مع دعائى لك بالتوفيق

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc الغلاف.doc‏ (27.0 كيلوبايت, المشاهدات 9)
نوع الملف: doc الفصول.doc‏ (30.0 كيلوبايت, المشاهدات 10)
نوع الملف: doc الأوراق الأمامية.doc‏ (93.0 كيلوبايت, المشاهدات 8)
اسماعيل صديق عثمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Mar-2009, 11:03 PM   #3
عضو مشارك
افتراضي سهل الله عليك

بارك الله فيك أخ ناصر وفتح الله عليك

قلوبنا معلك والله يرعاكم

عبد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:14 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir