أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-Jul-2009, 07:08 AM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
رقم العضوية: 6416
المشاركات: 204
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6416
عدد المشاركات : 204
بمعدل : 0.05 يوميا
عدد المواضيع : 72
عدد الردود : 132
الجنس : ذكر

افتراضي نصائح للإخوة التبليغيين (11)

بسم الله الرحمن الرحيم
نصيحة ( 11)احذر من تقسيم العلم إلى مسائل للعلماء وفضائل للعوام

احذر أخي التبليغي بارك الله فيك! من قولهم ( إن علم الدين ينقسم إلى علم مسائل وعلم فضائل وأن المسائل للعلماء والفضائل للعوام) فإن في هذا الكلام خلالا واضحا إذ إن العلماء اتفقوا على أن كل مسلم يجب عليه أن يطلب ما يحتاج إليه من العلم أي من علم المسائل كأن يتعلم معنى (لا إله إلا الله) ويعرف التوحيد والإيمان والإسلام ويتعلم كيف يعبد ربه من صلاة وصيام ونحو ذلك ويتعلم ما يحتاج إليه من أحكام المعاملات من بيع وشراء ونحو ذلك .
فإن ترك تعلم شيء مما يحتاج إليه من أمر دينه كان آثما .

قال حافظ المغرب ابن عبد البر رحمه الله في كتابه " جامع بيان العلم وفضله " (ج 1 / ص 30):
" قد أجمع العلماء على أن من العلم ما هو فرض متعين على كل امرئ في خاصة نفسه ومنه ما هو فرض على الكفاية إذا قام به قائم سقط فرضه عن أهل ذلك الموضع واختلفوا في تلخيص ذلك والذي يلزم الجميع فرضه من ذلك ما لا يسع الإنسان جهله من جملة الفرائض المفترضة عليه ...... ثم سائر العلم ، وطلبه والتفقه فيه وتعليم الناس إياه وفتواهم به في مصالح دينهم ودنياهم والحكم به بينهم فرض على الكفاية يلزم الجميع فرضه فإذا قام به قائم سقط فرضه عن الباقين بموضعه لا خلاف بين العلماء في ذلك " انتهى كلام ابن عبد البر .

فمن اقتصر على علم الفضائل دون علم المسائل التي يحتاج إليها من أمر دينه لم يسلم من الإثم لأنه يكون تاركا لما أوجب الله عليه .

والتوسع في العلوم الشرعية من تفسير وحديث ولغة ومصطلح وأصول فقه وفقه ونحو ذلك هو من فروض الكفايات واجب على الأمة أن تعمل لإيجاد القدر الكافي من العلماء في هذا المجال وإلا كانت آثمة عاصية عند ربها لتركها ما أوجب الله عليها .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " طلب العلم فريضة على كل مسلم " رواه ابن ماجه وصححه الألباني .

اللهم زدنا علما اللهم إنا نسأل علما نافعا ونعوذ بك من علم لا ينفع !

كتبه أبو معاوية غالب الساقي المشرف على موقع روضة السلفيين www.salafien.com


أبو معاوية غالب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-Jul-2009, 03:46 AM   #2
مشرف وإداري2
افتراضي

أحسنت .. نفع الله بك.

التوقيع
في ازديادِ العِلمِ إرغامُ العِدا . . . . وجَمـــالُ العِـلمِ إصلاحُ العَــمل
المُوَقِّع غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 06:21 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir