أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
آخر 10 مشاركات : Arrow هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي ( آخر مشاركة : - )    <->    جهود أئمة الدعوة في تقرير مسائل الصحابة وآل البيت والإمامة والولاية - ماجد الطويل pdf ( آخر مشاركة : - )    <->    تفسير الدكتور النابلسي الجزء الأول كتاب تقلب صفحاته بنفسك ( آخر مشاركة : - )    <->    الغول بين الحديث النبوي والموروث الشعبي - مشهور بن حسن آل سلمان pdf ( آخر مشاركة : - )    <->    طه حسين والفكر الاستشراقي (ماجستير) - محمد أحمد عيطة pdf ( آخر مشاركة : - )    <->    كيف تحقق التقوى اثناء صومك لرمضان؟؟ ( آخر مشاركة : - )    <->    هذه بعض المفاهيم الخاطئة في رمضان ( آخر مشاركة : - )    <->    مختصر كتاب قيام الليل وقيام رمضان والوتر كتاب الكتروني رائع ( آخر مشاركة : - )    <->    شبهات حول الحكم بغير ما أنزل الله والرد عليها هل هو كفر اكبر ام اصغر ام فيه تفصيل ؟ ( آخر مشاركة : - )    <->    Thumbs up المرِجع الشيعي السابق حسين المؤيد على وصال إثبات مرجعيته والتعريف به ( آخر مشاركة : - )    <->   
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-Jul-2009, 02:59 PM   #1
عضو متميز
افتراضي عوامل الفتنة التي أدت إلى مقتل الخليفة الثالث عثمان رضي الله عنه -1 -

عوامل الفتنة في خلافة عثمان رضي الله عنه
مقدمة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد :
فقد دفعت أكاذيب الشيعة الكثير من أهل السنة إلى الحديث عما شجر بين الصحابة رغم عدم الرغبة في هذا الحديث ، لكننا صرنا أمام مقولات إن لم نتصد للرد عليها فقد تؤثر على فهم عامة المسلمين للأحداث التي وقعت بين رؤوس خير القرون بعد الرسول صلى الله عليه وسلم خصوصا وأن المخالفين لمنهج أهل السنة والجماعة منهجوا الكذب وأصلوا له مبتغين تحريف التاريخ
"ومن الوسائل التي استخدمها المبتدعة من الإخباريين لغرض تحريف الوقائع التاريخية وتشويه سير الصدر الأول من الصحابة
1 - الاختلاق والكذب
2 - الإتيان بخبر أو حادثة صحيحة فيزيدون فيها وينقصون منها حتى تتشوه وتخرج عن أصلها
3 - وضع الخبر في غير سياقه حتى نحرف عن معناه ومقصده
4 - التأويل والتفسير الباطل للأحداث
5 - إبراز المثالب والأخطاء وإخفاء الحقائق والمحاسن
6 - صناعة الأشعار وانتحالها لتأييد حوادث تاريخية مزعومة لأن الشعر العربي كان ينظر إليه كوثيقة تاريخية ومستند يساعد على توثيق الأخبار وتأييدها
7 - وضع الكتب والرسائل المزيفة ونحلها لعلماء وشخصيات مشهورة كما وضعت الرافضة كتاب نهج البلاغة ونسبته للخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه ووضع كتاب الإمامة والسياسة ونسب إلى أبي محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري لشهرته عند أهل السنة وثقتهم به
لذا كان لبد من إعادة الدراسة للنصوص التاريخية المتعلقة بالفتنة وقد قام بجزء من هذه المهمة الدكتور محمد أمحزون في كتابه "تحقيق مواقف الصحابة في الفتنة من روايات الإمام الطبري والمحدثين "
وهذه الورقة ليست اختصارا منهجيا للكتاب ولكنها إلمامة بأهم أفكاره حول الفتنة سائلا المولى أن ينفع بها

1 - أسباب الفتنة كما توردها كتب الأخبار
الأسباب الحقيقية للفتنة
أولا- أثر السبئية في أحداث الفتنة
ثانيا - أثر الأعراب في أحداث الفتنة
ثالثا - طبيعة التحول الاجتماعي في عهد عثمان رضي الله عنه
رابعا- الرخاء وأثره على المجتمع في عهد عثمان رضي الله عنه
خامسا- مجيء عثمان بعد عمر رضي الله عنهما واختلاف الطبع بينهما
سادسا - العصبية القبلية استثقال بعض القبائل العربية لرئاسة قريش
1 - أسباب الفتنة كما توردها كتب الأخبار
إن البحث في أسباب الفتنة من مختلف الروايات الورادة في كتب الأخبار بغض النظر عن صحتها أو زيفها لا يفسر تطور الأحداث بما تطورت إليه أو يعطي تفسيرا للأسباب الحقيقية الكامنة وراء الفتنة.
وفيما يلى إجمالا أسباب الفتنة كما وردت في تلك الروايات:
كان في عهد عثمان ساخطون عليه إذ كان يتبع الصحابة وغير الصحابة فيحاسبهم على أعمالهم ويناقشهم فيها فهذا عمار بن ياسر يختلف مع عباس بن عتبة بن أبي لهب ويقع بينهما خصومة فيؤدبهما عثمان فيغضب عمار بن ياسر( )وهذان محمد بن أبي بكر ومحمد بن أبي حذيفة يختلفان معه ويضمران له السوء( )وهناك ساخطون على عثمان من ذوي اللهو والعبث فقد تفاقم في عهده نوع من العبث واللهو فنفاهم عثمان من المدينة وأقصاهم عنها فسخطوا عليه ( )وهناك أصحاب الزهد والنسك الذين رأوا الأموال الكثيرة تنهال على المسلمين من جراء الفتوح وعلى رأس هؤلاء أبو ذر الغفاري الذي كان لا يرى الاكتناز( )إشارة إلى قوله تعالى والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم (التوبة 34) ثم هناك العمال المعزولون من ولايتهم كعمرو بن العاص الذي كان غاضبا على عثمان( )كما أن السخط على عثمان كان سائرا بين عدد من الناس الحاسدين للمكانة التي يتبوؤها بنو أمية من عثمان فنقموا عليه استعمال أقربائه ( )وإلى جانب ذلك يذكر الإخباريون أن الناس أخذوا على عثمان إحداثه أشياء جديدة كتقديمه الخطبة في العيد على الصلاة( )وإتمامه الصلاة في منى( )وأنه سمح للناس بإخراج زكاتهم بأنفسهم ( )وأقطع بعض القطائع لأصحابه( )وجمع الأمة على مصحف واحد ( ) وحمى الحمى ( )ومنح أقرباءه من بيت مال المسلمين( )تلك خلاصة أسباب الفتنة كما توردها الأخبار لكن يا ترى هل ذلك كاف لبعث الفتنة التي حصلت والنتائج المؤسفة التي انتهت إليها؟ كلا !
إن ما حدث لعثمان حدث مثله أو بعضه لعمر بن الخطاب رضي الله عنهما فلم يكن كل الناس راضين عن عمر إذ كان يتتبعهم بشدة أقوى مما كان يفعل عثمان ثم إنه سن سننا وأقام الحدود دون أي تساهل لكن بالرغم من مواقف عمر الحازمة فلم تحدث الفتنة في عهده ولم يخرج عليه إنسان فظن بعض الناس أن الذين ثاروا على عثمان إنما لكونه كان ضعيفا وملاينا معهم والواقع أنه وإن تقدم به السن فلم يكن ضعيفا في حدود الله لكن لم يكن له طبع عمر ولم تكن له هيبته حتى قال عبد الله بن عمر رضى الله عنهما لقد عتبوا على عثمان أشياء لو فعلها عمر لما عتبوا عليه( )على أن الطبع والهيبة لا يؤخران الثورات ولا يمنعان الناس من الاحتجاج فلو كانت الأسباب التي ذكرها أهل الأخبار هي التي دعت إلى الثورة في عهد عثمان لما كانت شدة عمر بمانعة لثورة شبيهة أن تنبعث إن هذه الأسباب لا يمكن أن تكون الأسباب الحقيقية للثورة وما هي في الواقع إلا ظواهر الأمر أو في أكبر تقدير أسباب لاحقة ما كان بإمكانها التأثير في مجريات الأمور على نحو ما حدث فلو أخذ ما ادعي على عثمان من تقصير وخطأ في أقوال الثائرين أنفسهم من النصوص أو الروايات الصحيحة لما وجد ما يدعو إلى الثورة والخروج على الخليفة علاوة على أن عثمان رضي الله عنه كان قادرا على الدفاع عن أعماله وأن يبين أنه محق فيها فقد أرسل عليا إلى المصريين فقال ما الذي نقمتم عليه فقالوا نقمنا عليه أنه محا كتاب الله يعني أنه جمع الأمة على مصحف وحمى الحمى واستعمل أقرباءه وأعطى مروان مائة ألف وتناول أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد عليهم عثمان أما القرآن فمن عند الله إنما نهيتكم عن الاختلاف فيه فاقرءوا على أي حرف شئتم وأما الحمى فوالله ما حميته لإبلي ولا لغنمي وإنما حميته لإبل الصدقة وأما قولكم إني أعطيت مروان مائة ألف فهذا بيت مالهم فليستعملوا عليه من أحبوا وأما قولكم تناولت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنما أنا بشر أغضب وأرضى فمن ادعى قبلي حقا أو مظلمة فهاأنذا فإن شاء قوداً وإن شاء عفواً فرضي الناس واصطلحوا ودخلوا المدينة( )ويقدم أهل الكوفة بدورهم اعتراضهم فيلبي عثمان رغبتهم ويرضيهم قال ابن سيرين إن عثمان بعث إليهم عليا تعطون كتاب الله وتعتبون من كل ما سخطتم فأقبل معه ناس من وجوههم فاصطلحوا على خَمسٍ 1- على أن المنفي يقلب 2 - والمحروم يعطى3 - ويوفر الفيء 4 - ويعدل في القسم 5 - ويستعمل ذو الأمانة والقوة كتبوا ذلك في كتاب وأن يرد ابن عامر ( )على البصرة وأبو موسى الأشعري على الكوفة( )في هذين النصين يبدو ما يطلبه الثائرون من عثمان وهي مطالب تطلب في كل عهد ويحصل مثيلها في كل زمان ولا تدعو إلى الثورة وإحداث الفتنة فإن لم يكن خلف المطالب أهداف مرسومة وأهواء متشعبة وأيد تثير النعرات وتغذي الخصومات فالثورة غير ممكنة، إذن لا بد من استقراء الأسباب الحقيقية للفتنة والتي بدون تصورها يمتنع فهم كيف أدت تلك المطالب البسيطة والتي اصطلح عليها القوم إلى مقتل الخليفة في وضح النهار فما هي تلك الأسباب أو العوامل الحقيقية التي أدت إلى الفتنة

عبد الرحمن نموس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Oct-2010, 05:25 PM   #2
عضو متميز
افتراضي رد: عوامل الفتنة التي أدت إلى مقتل الخليفة الثالث عثمان رضي الله عنه -1 -

بارك الله فيك
عدم حديث أهل السنة عما شجر بين الصحابة رضي الله عنهم هو لمقاصد عدة
- الإمتثال لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالإمساك عن الصحابة وعدم ذكرهم إلا بالخير.
- أهل السنة يحبون جميع الصحابة متقدمهم ومتأخرهم وإن كانوا يرتبون في الفضل للسابقة ونصرة الدين وتزكية الرسول صلى الله عليه وسلم وغيرها
- أن الكلام فيما شجر بين الصحابة رضي الله عنهم مزلة قدم وفتنة سواء للمتكلم أو للسامع .
- أن أكثر ما نسب للصحابة في هذه الأحداث متهم بالزيادة والنقصان والتحريف من الرواة وغيرهم

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Oct-2010, 02:23 AM   #3
عضو متميز
افتراضي رد: عوامل الفتنة التي أدت إلى مقتل الخليفة الثالث عثمان رضي الله عنه -1 -

جزاكم الله خيرا على النصح ولكن لتعلموا أن الدفع للكتابة هو تلك الهجمة الشرسة من الرافضة الذين تناولوا الصحابة وأمهات المؤمنين
وقد رجعنا في كلامنا عن هذه المسألة لما هو محقق من كلام العلماء فالمختصر المذكور مأخوذ من رسالة دكتوراه أجيزت من جامعات المملكة

عبد الرحمن نموس غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 01:39 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir