أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-Aug-2009, 12:26 PM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
رقم العضوية: 9275
المشاركات: 55
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9275
عدد المشاركات : 55
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 12
عدد الردود : 43
الجنس : ذكر

افتراضي توحيد الحكم تأصيلا و تعليلا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
توحيد الحكم
هذا ولله المنة تأصيل صلب لمعاني التوحيد وأقسامه ،إعتمادا على الأصول المرعية لدى الأئمة في التلقي و الإستدلال ، سطرتها لما رأيت حملة إخراج حزب الله الموحدين من كفتي العلم و الحكمة و التعليل ، بدعوى الجهل و التهور و الرعونة و السفاهة ، ولما رأيته من التوسع في ما ضيقه السلف في مسائل الأصول والتضييق فيما وسعه السلف من مسائل الفروع . مع تشويه ظاهر لمسائل العزة فروعا و أصولا.
وهي قادمة إليكم بإذن الله منجمة مع مراعاة حال كل فئات القارئين والله الموفق.
* إعلم – رحمك الله – أن المسميات قسمان :
1) تسميات توقيفية : لا يجوز أن تغير أو تبدل وهي ما جاءت به الشريعة من أسماء كأسماء الله تعالى و صفاته ، و الصلاة و الصيام و الزكاة و الحج و الإسلام فلا تغير اسم العلي إلى العالي ولا الصوم إلى الحمية ولا الزكاة إلى الضرائب ولا الحج إلى النزهة .ويدخل في هذا تسمية الفرق التي جاء بتسميتها النص كالخوارج ب التكفيريين وهذا المصطلح الأخير حوّر لغايات نرجئ ذكرها إلى مقال آخر نتوسع فيه بإذن الله تعالى .
2) تسميات توفيقية : وهو أن تتفق طائفة على أمر معهود بينهم بإفراد إسم له .
وهو ينقسم إلى قسمين :
أ‌) تسميات باطلة مخالفة للشرع :كالتوافق و التعاقد على مصطلح التكفيريين ، و العدول عن المصطلح الشرعي الذي تبنى عليه أحكام وحدود وهو (الخوارج) ، مع التنفير المؤمنين عن أصول الدين المبنية على حدي الإيمان و الكفر ، واعتبار ذلك سبة وعارا .
ب‌) تسميات صالحة موافقة للشرع :كتسمية علم القواعد التي يعرف بها أحكام أواخر الكلم ( نحوا ) فهو لفظ لم تأت به الشريعة و لكنها لم ترفضه ولم يحمل في طياته ما يناقض الشرع .وهذا الأخير هو الذي جاء فيه قول الأئمة ( لا مشاح في الإصطلاح ) .
فظهر من التقسيم أن تقسيم التوحيد إلى قسمين أو ثلاثة أو أربعة أو أكثر يدخل في التسميات التوفيقية اذ لم يأت به دليل من الكتاب أو السنة ليعتبر مخالفه جاهلا أو ضالا أو مبتدعا .ولم يكن ضمن أدبيات السلف ليقال هو من محدثات الخلف .
وقد جمعني مجلس مع أحدهم فقال : إن الشيخ أبو عبد الباري العيد شريفي الجزائري مبتدع . فبادرته عن سبب ذلك الحكم فقال : إنه يضيف توحيدا جديدا اسمه توحيد الرازقية بدعوى أن الناس في الجزائر دب فيهم ضعف إيمان في مسألة الرزق .فقلت له على الفور : قوله صحيح ،وقد ذكره الأئمة فما كان منه إلا أن رآني بنظرة ارتياب ويعلم الله أنني إلى اليوم لو فتح المسجل على صوت هذا الشيخ ما عرفته.
قال العلامة الصنعاني :(التوحيد قسمان :
القسم الأول: توحيد الربوبية و الخالقية و الرازقية ونحوها، ومعناه : أن الله وحده هو الخالق للعالم وهو الرب لهم والرازق لهم.) تطهير الإعتقاد من أدران الشرك والإلحاد (50)
قال ابن تيمية : (إنَّمَا الْكَلَامُ فِي مَحَبَّةٍ تَتَعَلَّقُ بِالنُّفُوسِ لِغَيْرِ اللَّهِ تَعَالَى فَهَذَا لَا شَكَّ أَنَّهُ نَقْصٌ فِي تَوْحِيدِ الْمَحَبَّةِ لِلَّهِ مجموع الفتاوى(1/16)
وَقَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ سُورَتَيْ الْإِخْلَاصِ : { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ } و { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } إحْدَاهُمَا فِي تَوْحِيدِ الْقَوْلِ وَالْعِلْمِ . وَالثَّانِيَةُ فِي تَوْحِيدِ الْعَمَلِ وَالْإِرَادَةِ)مجموع الفتاوى (2/371)و الفتاوى الكبرى (7/368)
فَهَذَا مُسْتَحْضِرٌ تَوْحِيدَ الرُّبُوبِيَّةِ ، وَمُسْتَحْضِرٌ تَوْحِيدَ السُّؤَالِ وَالطَّلَبِ ، وَالتَّوَكُّلَ عَلَيْهِ ، مُعْرِضٌ عَنْ تَوْحِيدِ الْإِلَهِيَّةِ الَّذِي يُحِبُّهُ اللَّهُ وَيَرْضَاهُ وَيَأْمُرُ بِهِ الفتاوى الكبرى (7/372)
ولكن الذي تتجه له النية و تستشرف له الهمة :
بأي دليل قسم الأئمة التوحيد إلى أقسام و هو كاسمه ، واحد فرد مفرد ؟ولماذا ؟
ولماذا أضافوا توحيد الأسماء و الصفات و هو فرع من توحيد الربوبية اذ لا رب بلا اسم ولا صفة ؟
وهل لفظ الحاكمية مستقر في مكانه أم فيه اضطراب ينبغي أن يصحح ؟
وهل تقسيم العلماء للتوحيد ثنائيا و ثلاثيا منضبط أم شمولي ذو استقراء ناقص ؟
وهل هناك فرق بين توحيد الحكم و توحيد التشريع ؟ وما هو ؟
نقول و بالله التوفيق :
يتبع في الحلقة القادمة ...
أخوكم المعتز بالله أبو عبد الحكم المغربي .


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الحكم ; 20-Aug-2009 الساعة 12:33 PM.
أبو عبد الحكم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:51 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir