أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-Aug-2009, 01:35 PM   #1
عضو متميز
Thumbs up تطبيق مؤصل لطرق التفسير لمسائل التوحيد

قال ابن تيمية رحمه الله (فإن قال قائل: فما أحسن طرق التفسير؟.
* فالجواب: (إن أصح الطرق في ذلك أن يُفَسَّر القرآن بالقرآن، فما أُجمل في مكان فإنه قد فُسر في موضع آخر، وما اختصر من مكان فقد بسط في موضع آخر.
* فإن أعياك ذلك فعليك بالسنة فإنها شارحة للقرآن وموضحة له، بل قد قال الإمام أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي: كل ما حكم به رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو مما فهمه من القرآن، قال الله تعالى (إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولاتكن للخائنين خصيما) ــ النساء 105 ــ وقال تعالى (وأنـزلـنا إليـك الـذكــر لتبـين للنـاس ما نزل إليهـم ولعلهـم يتفــكرون) ــ النحل 44 ــ وقال تعالى (وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون) ــ النحل 64 ــ، ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه» يعني السنة ، كما قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم لمعاذ حين بعثه إلى اليمن: "بم تحكم؟ ". قال: بكتاب الله. قال: "فإن لم تجد؟". قال: بسنة رسول الله. قال: "فإن لم تجد؟ ". قال: أجتهد برأيي. قال: فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم في صدره، وقال: "الحمد لله الذي وفَّق رَسُولَ رسولِ الله لما يرضى رسول الله" (4) وهذا الحديث في المساند (5) والسنن بإسناد جيد، كما هو مقرر في موضعه .
* وحينئذ إذا لم نجد التفسير في القرآن ولا في السنة رجعنا في ذلك إلى أقوال الصحابة، فإنهم أدرى بذلك لما شاهدوه من القرآن والأحوال التي اختصوا بها، ولما لهم من الفهم التام، والعلم الصحيح، والعمل الصالح، لاسيما علماؤهم وكبراءوهم كالأئمة الأربعة والخلفاء الراشدين، والأئمة المهديين .
* ــ إلى أن قال ــ:
إذا لم تجد التفسير في القرآن ولا في السنة، ولا وجدته عن الصحابة، فقد رجع كثير من الأئمة في ذلك إلى أقوال التابعين
ــ إلى أن قال رحمه الله ــ: وقال شعبة بن الحجاج وغيره: أقوال التابعين في الفروع ليست حجة فكيف تكون حجة في التفسير؟ يعني أنها لا تكون حجة على غيرهم ممن خالفهم، وهذا صحيح، أما إذا أجمعوا على الشيء فلا يرتاب في كونه حجة، فإن اختلفوا فلا يكون قول بعضهم حجة على بعض ولا على من بعدهم، ويرجع في ذلك إلى لغة القرآن، أو السنة، أو عموم لغة العرب أو أقوال الصحابة في ذلك.) (مجموع الفتاوى) 13/ 363 ــ 370./ تفسير القرآن العظيم أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي ( 1/ 7-15)
* فقد لاحظنا رأيا جديدا طفى على الساحة منذ سنين معدودة في مسألة الحكم ولكننا لم نرى فيه التدرج السلفي في تقعيد المسألة ، بل ينطلق أحدهم إلى قول ابن عباس – رضي الله عنه - للآية - مع أن معناه غير الذي يستدل به وهو من فقه الإستثناء على ما سنبينه بحول الله و قوته – ولا يتبع خطوات الأئمة في التفسير بالمأثور : عبر الخطوات التالية :
1- تفسير الكتاب بالكتاب .
2 - تفسير الكتاب بالسنة .
3- تفسير الكتاب بالإجماع .
فنقول و بالله التوفيق .
تفسير القرآن بالقرآن :
قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }المائدة44
فمناط الكفر جاء على مجرد ترك الحكم بما أنزل الله لا على الحكم بغيره، والنص عام والكفر فيه معرّف بأل فهو الكفر الأكبر، * قال ابن تيمية رحمه الله (وفَرْقٌ بين الكفر المعرف باللام كما في قوله صلى الله عليه وسلم «ليس بين العبد وبين الكفر أو الشرك إلا ترك الصلاة» وبين كُفر منكر في الإثبات) (اقتضاء الصراط المستقيم) ص 69 .
* ومـن فتـاوى اللجنـة الدائمـة بالسعوديـة، (ورد فـي جـواب الفتـوى (5226) (أمـا نوع التكفير في قوله تعالى «ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون»، فهو كفر أكبر) إفتاء: عبد الله بن قعود، وعبد الله بن غديان، وعبد الرزاق عفيفي، وعبد العزيز بن باز، (فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء) جمع الدويش، 2/ 93.
وعلى هذا فإن كل من ترك الحكم بما أنزل الله في قضية من الأقضية فهو كافر، سواء كان قاضيا شرعيا أو قاضيا غير شرعي- ولا يخرج من هذا الحكم إلا :
1- المجتهد المخطئ .
2- المجتهد الخاطئ (وهو الوجه الوحيد الذي ينزل عليه أثر حبر القرآن بشروط).
من القضاة الشرعيين فقط وهذا نتركه لتأصيله في حينه -.
والدليل قوله تعالى: {فَلا ورَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ ويُسَلِّمُوا تَسْلِيماً} [النساء: 65].فدلت الشرطية على النفي الكامل للإيمان عند انتفاء التحكيم .
عن إسحاق ابن راهويه: (قد أجمع العلماء أن من دفع شيئاً أنزله الله أو قتل نبي وهو مع ذلك مقر بما أنزل الله؛ أنه كافر). [التمهيد 4/226]. ابن عبد البر
قال الحافظ ابن كثير: (فمن ترك الشرع المحكم المنزل على محمد بن عبد الله خاتم الأنبياء وتحاكم إلى غيره من الشرائع المنسوخة كفر، فكيف بمن تحاكم إلى الياسا وقدمها عليه؟ من فعل ذلك كفر بإجماع المسلمين) [البداية والنهاية 13/128].وابن عباس داخل في الإجماع لا محالة فتبين أن ماقاله له محمل آخر .
قال ابن تيمية رحمه الله (الأمــة إذا اختلفـت في مسألــة على قـولـين لـم يكـن لـمـن بعـدهم إحداث قول يناقض القولين ويتضمن إجماع السلف على الخطأ والعدول عن الصواب) (مجموع الفتاوى) 34/125.
يتبع في الحلقة القادمة ...
أخوكم المعتز بالله أبو عبد الحكم المغربي .
* أرجو ممن نال هذا المقال رضاه أن يقوم بنشره في سائر المنتديات .
- لقوله تعالى : وتعاونوا على البر و التقوى المائدة2
- ولقوله صلى الله عليه و سلم :الدال على الخير كفاعله . رواه الطبراني في المعجم الكبير( 5/477 عن سهل بن سعد بإسناد حسن

أبو عبد الحكم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Aug-2009, 04:00 PM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
رقم العضوية: 9034
المشاركات: 125
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9034
عدد المشاركات : 125
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 6
عدد الردود : 119
الجنس : ذكر

افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

نحن في الإنتظار

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

خلف الشهيد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 03:53 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir