أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-Feb-2007, 07:54 AM   #1
عضو متميز
افتراضي مصطلحات في دراسة الأديان ، الحلقة الرابعة ( النحلة )

التعريف بمصطلح النحلة.





المطلب الأول: المعنى اللغوي للنحلة:



تطلق النحلة في اللغة ويراد بها معان:



1) النحلة بمعنى العطية:



يقال: نحل فلان تبرع له بشيء.[1]

قيل: ومن هذا المعنى سمي ذباب العسل نحلاً.

قال الزجاج: وجائز أن يكون سمي نحلاً , لأن الله عز وجل نحل الناس العسل الذي يخرج من بطونها.

قال ابن الأثير: النحل بالضم العطية , والهبة ابتداء من غير عوض ولا استحقاق.[2]

قال الراغب الأصفهاني:

والنحلة عطية على سبيل التبرع , وهو أخص من الهبة إذ كل هبة نحلة , وليس كل نحلة هبة , واشتقاقه فيما أرى أنه من النحل , وذلك ما يدل عليه قوله تعالى: (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ)[3] وبيّن الحكماء أن النحل يقع على الأشياء كلها فلا يضرها بوجه عام , وينفع أعظم نفع فإنه يعطي ما فيه الشفاء كما وصفه الله تعالى.[4]



2) ويطلق على صداق المرأة نحلة:



يقال: نحلت المرأة مهرها عن طيب نفس من غير مطالبة.

وقال الله تعالى: (وَآَتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً). [5]

فقولهم: نحل المرأة: أي أعطاها مهرها. [6]





3) وتطلق النحلة ويراد بها الفريضة:



وهذا على أحد تفسيرات النحلة في قوله: (وَآَتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً ) [7].

قال ابن منظور: وقد أختلف في تفسير هذه الآية فقال بعضهم: فريضة وقال بعضهم ديانة.

وقال بعضهم : هي نحلة من الله لهن , جعل الله على الرجل الصداق ولم يجعل على المرأة شيئا من الغرم , فتلك نحلة من الله للنساء.[8]

وقد نقل ابن كثير رحمه الله الأقوال في تفسير هذه الآية:

قال ابن عباس رضي الله عنهما: النحلة : المهر.

وقالت عائشة رضي الله عنها النحلة الفريضة.

وقال ابن زيد: النحلة في كلام العرب الواجب.[9]



4) والنحلة النسبة والدعوة الباطلة:



يقال: نحلة القول: أي أضاف إليه قولا قاله غيره وادعاه عليه.[10]

ونحل فلان القول نحلاً: أي نسبه إليه وليس بقائله.

وانتحل الشيء ادعاه لنفسه وهو لغيره.[11]

ويقال انتحل فلان شعر فلان: أي ادَّعاه لنفسه وادَّعى أنه قائله.

قال الأعشى:

فكيف أنا وانتحالي القوا...... ف بعد المشيب كفى ذاك عارا.

وقال الفرزدق:

إذا قلت قافية شرودا ً..... تنحلها ابن حمراء العجان. [12]



5) وتطلق النحلة تجوزا على الدين والمذهب:



يقال: ينتحل فلان لمذهب كذا , أي ينتسب إليه.[13]

جاء في المعجم الوسيط:

انتحل فلان مذهب كذا : أي انتسب إليه ودان به.

والنحلة الدين والعقيدة , يقال ما نحلتك؟.[14]





المطلب الثاني:المعنى الاصطلاحي للنحلة:





سبق معنا بيان اطلاقات كلمة النحلة في اللغة والذي يهمنا منها إطلاق النحلة على النسبة والدعوى الباطلة , وهذا هو الأصل فيها والمتعارف عليه عند العلماء في دراسة الأديان والمذاهب والمقالات , وهو أن النحل تعطف على الديانات والمذاهب الباطلة كما عنون لهذا ابن حزم في كتابه الفصل فقال: الفصل في الملل والأهواء والنحل , فعطف الأهواء على النحل.

ويظهر هذا جليا عند الشهرستاني في كتابه الملل والنحل حيث قسم دراسته إلى قسمين:

القسم الأول: أهل الديانات والملل : مثل اليهود والنصارى .

والقسم الثاني: أهل الأهواء والنحل: مثل الفلاسفة والدهرية وعبدة الكواكب والبراهمة و غيرهم.[15]

فتبين أن النحل هي العقائد والآراء الباطلة , التي ليس لها حقيقة و تنتسبها فرقة من الفرق.[16]

فيكون تعريف النحلة اصطلاحاً:

الأهواء والآراء والمعتقدات التي تنتحلها جماعة ليس لها دين كالفلاسفة والدهرية. [17]

وتعرَّف النحلة أيضا بأنها : الأهواء والدعاوى التي اخترعها البشر وجعلوها لهم دينا , وليس لها أصل سماوي.[18]





















--------------------------------------------------------------------------------

[1] ـ العجم الوسيط (2/907) .

[2] ـ النهاية في غريب الحديث والأثر ( 5/65)

[3] ـ سورة النحل آية رقم 68

[4] ـ المفردات ص 485

[5] ـ سورة النساء آية رقم 4

[6] ـ العجم الوسيط ( 2/907)

[7] ـ سورة النساء آية رقم 4

[8] ـ لسان العرب ( 11/649) .

[9] ـ تفسير ابن كثير ( 2/213)

[10] ـ مختار الصحاح ص 559.

[11] ـ المعجم الوسيط ( 2/907)

[12] ـ لسان العرب ( 11/651)

[13] ـ مختار الصحاح ص 559

[14] ـ المعجم الوسيط ( 2/907) وانظر لسان العرب ( 11/649) .

[15] ـ انظر الملل والنحل للشهرستاني (1/4). وانظر منهج الشهرستاني في كتابه الملل والنحل د. عبدالعزيز السحيباني ص 203

[16] ـ علم الملل ومناهج العلماء فيه ص 19

[17] ـ علم الملل ومناهج العلماء فيه ص 20

[18] ـ مقدمة في الملل والنحل د. ناصر القفاري ص 9

محمد الغانم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 02:40 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir