أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الدراسات العليا::. > ملتقى طلاب الدراسات العليا > قضايا ومسائل
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-Jul-2010, 04:55 PM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9596
المشاركات: 110
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9596
عدد المشاركات : 110
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 12
عدد الردود : 98
الجنس : ذكر

Angry حكم القراءة من المصحف في الصلاة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، و الصلاة و السلام على سيد الخلق أجمعين، أما بعد:
أدبر رجب، و أهل شعبان و اقترب رمضان، و من يذكر شهر رمضان المبارك يذكر صلاة التراويح و تتكرر تقريبا نفس الأسئلة الرمضانية و منها: هل يجوز للإمام أو المأموم، أو كلاهما القراءة من المصحف أثناء الصلاة؟ فقمت بمحاولة متواضعة في جمع أقوال بعض العلماء.
- قال الحافظ ابن حجر العسقلاني ـ رحمه الله تعالى ـ في الفتح الباري ج2 ص185 مُعلقاً على أثر إمامة ذكوان لأمنا عائشة ـ رضي الله عنها ـ:" و إلى صحة إمامة العبد ذهب الجمهور، و خالف مالك فقال: لا يؤم الأحرار إلا إن كان قارئاً و هم لا، و خالفه أشهب، و احتج بأنها تجزئه إذا حضرها". ثم قال:" و في المصحف استُدل به على جواز قراءة المصلي من المصحف، و منع منه آخرون لكونه عملاً كثيراً في الصلاة"، و قد علق العلامة ابن باز ـ رحمه الله تعالى ـ بقوله:ط الصواب الجواز، كما فعلت عائشة ـ رضي الله عنها ـ لأن الحاجة قد تدعو إليه، و العمل الكثير لحاجة لا يضر الصلاة: لحمله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أمامة بنت زينب في الصلاة...
- و قد قال بجواز القراءة من المصحف جمعٌ من العلماء منهم: ابن سيرين، و الحسن البصري في رواية عنه، و الحكم، وعطاء و ابن شهاب الزهري. وقد روى ابن شيبة في مصنفه أن أنس ابن مالك ـ رضي الله عنه ـ كان يصلي و غلامٌ خلفه يُمسك المصحف، و إذا تعايا في آية فتح له المصحف.
و أجاز الإمام مالك القراءة من المصحف في قيام رمضان فقال: لا بأس بقيام الإمام بالناس في رمضان في المصحف. المدونة ج1/226، و قال ابن شهاب: "كان خيارنا يقرؤون في المصاحف في رمضان، و قال مالك و الليث مثله" ـ شرح العيني على صحيح البخاري ج5/225 الطبعة المنيرية.
- و جوَّز الإمام الشافعي و الإمام أحمد ـ في رواية ـ القراءة في المصحف مطلقاً فرضاً أو نفلاً.
- و أما الإمام مالكٍ و الإمام أحمد ـ في رواية أخرى ـ فقد جوزوا ذلك في النوافل فقط ـ نفس المصدر السابق أما الإمام أبو حنيفة فقد منع القراءة في المصحف في الصلاة فرضاً أو نفلاً. القول مُفصل في كتاب ـ بدائع الصنائع ـ ج2/611 ـ و إلى مثل هذا ذهب ابن حزم ـ المحلى ج4/223تحقيق أحمد شاكر.
• جملة من كلام المحققين في المسألة:
1- قال الكرماني في شرح البخاري ج6/74 :" و جاز في الصلاة النظر في المصحف و القراءةمنه إذا لم يحصل به ما يُبطل الصلاة"
2- قال الإمام النووي في المجموع شرح المذهب ج3/27-28 ـ طبعة زكريا علي يوسف ـ :" لو قرأ من المصحف لم تبطل صلاته، سواءٌ كان يحفظ أم لا..."
3- قال المرداوي في كتابه العظيم ـ الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف ـ أي الخلاف في مذهب الإمام أحمد، و موضع الشاهد في ج2/109 :" و يجوز له النظر في المصحف ـ يعني القراءة فيه ـ و هذا المذهب عليه أكثر الأصحاب و ةقطع به كثيرٌمنهم."
و لعل قول الإمام مالك و رواية الإمام أحمد هي الجواز في النفل و عدمه في الفرض هي الأصلح، لأنه يُتجاوز في النوافل ما لا يُتجاوز في النفل كما هو معروف، فمثاله: جواز صلاة النافلة قاعداً مع القدرة على القيام، و يجوز ان تُصلى على الدابة و من غير استقبال القبلة كما كان يفعل عليه الصلاة و السلام، و ما تقدم كله لا يجوز في الفرض إلا لعذر شرعي.
و الله أعلم و أحكم و الهادي إلى سواء السبيل.


التعديل الأخير تم بواسطة عفيف ; 05-Jul-2010 الساعة 04:59 PM.
عفيف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:18 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir