أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-Jun-2011, 08:40 PM   #1
عضو نشيط
افتراضي هزالة الأدب الحداثي ...حلقة مفقودة في الرذيلة الفكرية

هزالة الأدب الحداثي
أصبح الأدب الحداثي بعد تشكلٍ وتلونٍ عبر فترة من الزمن ليستقر في ذهن الحداثيين أنفسهم على معنى ثابت وهو: أنه منهج تغييري ومذهب انقلابي في المفاهيم والأفكار يختفي تحت شعار التطور والتقدم ويقبع أحياناً تحت ستار الأدب والفن . ويعرفها باحث أوروبي آخر بأنها : شغف بالمجهول يؤدي الى تحطيم الواقع . وهناك رأي يقول بأن : الحداثة في كل عصر هي خلاصة ما توصل إليه البشر من أفكار وقوانين بواسطة عقولهم وأمزجتهم ، ثم صاغوها بقوالب فنية وأدبية .
والقصة في ذلك ترجع إلى خفاءه المتعمد وروغانه الماكر الذي يتسلل خلف مظاهر الشعر والتفعيلة والتحليل ، متحججاً بأنه يمارسه بعيداً عن موروثات الماضي . لقد امتشقت الحداثة قلماً لادينياً تسطر من خلاله حالة من الفوضى والتمرد على كل ماهو قديم موروث (التراث) تحت ذريعة واهية مرفوضة وهي الممارسة الأدبية الحرة . ولاشك أن الموروثات في حياة الشعوب والملل تتمثل في الدين والثقافات التي ينقلها الآباء عن الأجداد من أخلاق وقيمٍ ومبادئ .
كان القرن التاسع عشر هو محضن الحداثة في الغرب ، وتاريخ نشأتها ، وبلورتها ، وذلك على يد الأديب الفرنسي شارل بودلير ، الذي نادى بالفوضى الجنسية والفكرية والأخلاقية ومنها السادية وهي التلذذ بتعذيب الآخرين ، كما إنها انبثقت من عدة تيارات فكرية متعددة مثل الماركسية والداروينية والفرويدية والوجودية وقبل ذلك تأثرها بالسريالية والأدب الرمزي ، ونتيجة للمؤثرات الفكرية ، والصراع السياسي والمذهبي شهدت نهاية القرن التاسع عشر الميلادي في أوروبا اضمحلال العلاقات بين الطبقات ، ووجود فوضى حضارية انعكست آثارها على النصوص الأدبية ، وبلغت التفاعلات السياسية والإجتماعية والإقتصادية في أوروبا ذروتها في أعقاب الحرب العالمية الأولى ، وبقيت باريس مركز تيار الحداثة الذي مثل الفوضى الأدبية . والحداثة في نظر الفرنسيين ظاهرة فكرية فوضوية رفضت كل ما جاءت به الكنيسة من تعاليم وأفكار وثنية ، ومفاهيم منحرفة عن الإله والإنسان والكون والحياة ، ويرى شارل بودلير : أن الحداثة نظرية تقوم على أساس أن كل ما هو مظلم بائس منحط في النظرة السائدة التقليدية يصبح في منظور الحداثة فاتناً مثيراً . اهـ
إن مصطلح الحداثة في مفهومه الغربي لم يقتحم الادب العربي إلا في فترة السبعينات الميلادية ، بينما تسربت مضامينه منذ الثلاثينات من هذا القرن ، وذلك في محاولة الخروج على علم العروض العربي ،وفي الأربعينات ظهرت بعض ظواهر التمرد والثورة والرفض وتجريب بعض الإتجاهات الأدبية الغربية كالتعبيرية والرمزية والسريالية .
وكان أبرز رموزها في العالم العربي "يوسف الخال" وهو شاعر نصراني سوري الأصل ، أسس مجلة أدبية تحمل اسم (شعر) روج من خلالها الأفكار الحداثية بصورة أدبية ، مات منتحراً أبان الحرب الأهلية اللبنانية ، إذ يقول في إحدى كتاباته: الحداثة في الشعر إبداع وخروج به على ما سلف ، وهي لا ترتبط بزمن ، وكل ما في الأمر أن جديداً ما طرأ على نظرتنا الى الأشياء فانعكس في تعبير غير مألوف .اهـ
وحمل اللواء بعده ذلك الشقي الذي يدعى "أدونيس" سوري الأصل ، نصيري المذهب ، ويعد من نظّر لها في العالم العربي ، ألف رسالته الجامعية بعنوان (الثابت والمتحول) ادعى من خلالها الى تأصيل الأدب الحداثي ، مهاجماً بذلك التراث والموروث الديني ، وأعلن المحاربة على الدين والأخلاق والقيم ، إذ يقول في كتابه (الثابت والمتحول) : لا يمكن أن تنهض الحياة العربية ويبدع الإنسان العربي إذا لم تتهدم البنية التقليدية السائدة في الفكر العربي ويتم التخلص من المبنى الديني التقليدي الإتباعي . اهـ
كما أنه يعترف بأنه لا انفكاك بين الحداثة الغربية والعربية إذ يقول : لا نقدر أن نفصل بين الحداثة العربية والحداثة في العالم .اهـ
وأخذت الحداثة في عصرنا تترنح بين فنون الأدب والشعر ، فخاضت غمار الرواية ، لتكون رافداً لكل غموض وإخفاء وترميز ، وقد برز في هذا الإتجاه عدد من الكتّاب ، وألفت فيه الروايات والقصص ، ووجدت لها مكاناً في مكتبات المسلمين ، وعبر مواقع الشبكة العنكبوتية .
وهذا الإتجاه مع أنه مليء بالكفر الإلحاد ، فهو أيضاً لا يملك أي مقومات لغوية ، ولا أفكار هادفة من وراء الرواية ، ولا نطيل في وصف هذا الإتجاه فهو أحقر من أن يوصف ، ولكن ننقل ما كتبه أحد الظرفاء ساخراً من مدى حماقة وحقارة هذا الإتجاه الأدبي ، فيقول :
كيف تصبح روائياً حداثياً في سبع خطوات :
أولاً : اختر فكرة عبثية لا تهم أي شخص ، وحبذا لو كانت الفكرة من عالم المخلوقات غير البشرية. مثال :غزلٌ بين عصفورين ، موت نملة تحمل قطعة سكر ،خرتيت يتثاءب ، ورقة شجر تسقط ..الخ .
ثانياً : في البداية وجه طاقاتك في وصف المشهد الماثل أمامك بطريقة واضحة ، مثال : كانت نملة حمراء جميلة تسير أمامي ، وهي تحمل قطعة سكر لذيذة ، فاجأتها نملة سوداء قبيحة ، وقامت بقتلها ، وخطفت قطعة السكر ، إني حزين .
ثالثاً : احذف الأسماء الدالة على الشخصيات ، مثال : كانت حمراء جميلة تسير أمامي ، حاملة قطعة لذيذة ، وهاجمتها قبيحة ، وقتلتها ، وخطفت القطعة ، إني حزين .
رابعاً : احذف كل ما يمكن أن يجعل القارئ يفهم القصة. مثال :كانت تسير أمامي ، هاجمها القبح ،وخطف الحياة من بين يديها ، إني حزين .
خامساً : عليك بالجمل المبنية لمجهول ، فهو أمر أساسي في الرواية الحداثية ، مثال : سُيرت نحو الموت ، اغتيلت بيد الغدر ، سُلبت الحياة من بين يديها ، إني حزين .
سادساً : قم بإضافة إيحاءات جنسية ، مثال : سارت عارية نحو الموت ، نهش الموت ثدييها ، قبل أن تسكب جمال عبيرها بين يديه ، حزن ينهشني .
سابعاً : اقرأ ما كتبت ، فإذا فهمته فأعد الخطوات كرّةً أخرى ، وإذا لم تفهمه فلا تبتئس فإنه غداً صالحاً للنشر . أي : اذا كان كلامك مفهوماً فليس صالحاً للنشر ، وإن كان غير مفهوم فهذه هذه الرواية الحداثية الصالحة للنشر . اهـ
وهناك مؤهلات لابد منها لكاتب الرواية الحداثية ، كأن يكون الكاتب سبق له التدين ثم ارتد ، أو أن يكون زائراً للمصحات النفسية ، أو أن يكون قد حكم عليه بجنح أخلاقية ، أو أن يكون بليداً وضعيفاً باللغة العربية ، وفيما سبق كفاية للدلالة على فساد هذا المذهب الأدبي ، وبيان هزالته وضعفه .
كتبه : طلال فالح الهلفي .
طلال الهلفي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-Jun-2011, 11:54 PM   #2
مشرف
افتراضي رد: هزالة الأدب الحداثي ...حلقة مفقودة في الرذيلة الفكرية


بارك الله فيك أ. طلال الهلفي
أدب سمج بعيد عن العقيدة ومعارض للفطرة!

من المؤلفات في نقده
الانحراف العقدي في أدب الحداثة وفكرها د. سعيد الغامدي.
الإبانة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 12:28 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir