أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-Feb-2012, 01:35 AM   #1
عضو متميز
افتراضي هل يصح القول بأن الشخص صفة لله ?

، قال المغيرة بن شعبة عن النبي قال ( لا شخص أغير من الله ) الحديث رواه أحمد ومسلم في صحيحه وقال البخاري في صحيحه ( باب قول النبي لا شخص أغير من الله ) وقال عبيد الله بن عمر عن عبد الملك ( لا شخص أغير من الله ) .
وقال القواريري ، " ليس حديث أشد على الجهمية من هذا الحديث .. " .
وفي حديث لقيط بن عامر قال النبي ( فتنظرون إليه وينظر إليكم ) قال لقيط وكيف ونحن ملء الأرض وهو شخص واحد ينظر إلينا وننظر إليه .. الحديث .
ورواه ابن خزيمة وعبد الله بن الإمام أحمد وصححه ابن مندة وقال " لا ينكر هذا الحديث إلا جاحد أو جاهل أو مخالف للكتاب والسنة " وصححه ابن القيم ، وهو ظاهر في إثبات صفة الشخص لله تعالى .ا.ه
هذا الكلام قرأته في ترجمة الشيخ العلوان
فهل هذا كلام صحيح ؟ أي القول بأن الله شخص
وقد ذكر أنه جرت له محنة بسبب هذا الكلام فماالصحيح من ذلك ؟

أبوخزيمة المنصورى المصرى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Feb-2012, 10:03 PM   #2
مشرف
افتراضي رد: هل يصح القول بأن الشخص صفة لله ?


يجوز إطلاق لفظة (شخص) على الله عَزَّ وجَلَّ، وقد وردت هذه اللفظة في صحيح السنة.

من ذلك ما رواه مسلم من حديث سعد بن عبادة رضي الله عنه؛ قال: لو رأيت رجلاً مع امرأتي؛ لضربته بالسيف غير مصفح عنه فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: ((أتعجبون من غيرة سعد؟ فوالله لأنا أغير منه، والله أغير مني، من أجل غيرة الله حَرَّم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، ولا شخص أغير من الله، ولا شخص أحب إليه العذر من الله، من أجل ذلك؛ بعث الله المرسلين مبشرين ومنذرين، ولا شخـص أحب إليه المدحة من الله، من أجل ذلك؛ وعد الله الجنة)) ورواه البخاري (7416) بلفظ: ((لا أحد))، لكنه قال: (وقال عبيد الله بن عمرو بن عبد الملك (أحد رواة الحديث): ((لا شخص أغير من الله)) .

وقال البخاري: باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا شخص أغير من الله)) .
وقال ابن أبي عاصم في (السنة): باب: ذكر الكلام والصوت والشخص وغير ذلك .

وقال أبو يعلى الفراء في فصل عنونه المحقق بقولـه: (إثبات صفة الشخص والغيرة لربنا جل شأنه)؛ قال بعد ذكر حديث مسلم السابق: اعلم أنَّ الكلام في هذا الخبر في فصلين: أحدهما: إطلاق صفة الغيرة عليه والثاني: في إطلاق الشخص أما الغيرة وأما لفظ الشخص فرأيت بعض أصحاب الحديث يذهب إلى جواز إطلاقه، ووجهه أنَّ قولـه: ((لا شخص)) نفي من إثبات، وذلك يقتضي الجنس؛ كقولك: لا رجل أكرم من زيد؛ يقتضي أنَّ زيداً يقع عليه اسم رجل، كذلك قولـه: ((لا شخص أغير من الله))؛ يقتضي أنه سبحانه يقع عليه هذا الاسم اهـ

وقال الشيخ عبد الله الغنيمان حفظه الله في (شرحه لكتاب التوحيد من صحيح البخاري): قال (أي: البخاري): باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا شخص أغير من الله)) الغيرة بفتح الغين والشخص: هو ما شخص وبان عن غيره، ومقصد البخاري أنَّ هذين الاسمين يطلقان على الله تعالى وصفاً له؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أثبتهما لله، وهو أعلم الخلق بالله تعالى اهـ .

وتعقيباً على قول عبيد الله القواريري: ليس حديثٌ أشدَّ على الجهمية من هذا الحديث (يعني: حديث مسلم)؛ قال حفظه الله : وبهذا يتبين خطأ ابن بطال في قولـه: أجمعت الأمة على أنَّ الله تعالى لا يجوز أن يوصف بأنه شخص؛ لأن التوقيف لم يرد به اهـ ذكره الحافظ وهذه مجازفة، ودعوى عارية من الدليل؛ فأين هذا الإجماع المزعوم؟! ومن قاله سوى المتأثرين ببدع أهل الكلام؛ كالخطابي، وابن فورك، وابن بطال؛ عفا الله عنا وعنهم؟!

وقولـه: لأن التوقيف لم يرد به: يبطله ما تقدم من ذكر ثبوت هذا اللفظ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بطرق صحيحة لا مطعن فيها، وإذا صح الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وجب العمل به والقول بموجبه، سواء كان في مسائل الاعتقاد أو في العمليات، وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم إطلاق هذا الاسم - أعني: الشخص - على الله تعالى، فيجب اتباعه في ذلك على من يؤمن بأنه رسول الله، وهو صلى الله عليه وسلم أعلم بربه وبما يجب له وما يمتنع عليه تعالى من غيره من سائر البشر.

وتقدم أنَّ الشخص في اللغة: ما شخص وارتفع وظهر؛ قال في (اللسان): الشخص كل جسم له ارتفاع وظهور، والله تعالى أظهر من كل شيء وأعظم وأكبر، وليس في إطلاق الشخص عليه محذورٌ على أصل أهل السنة الذين يتقيدون بما قاله الله ورسوله اهـ.


الإبانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Feb-2012, 10:53 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 846
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 846
بمعدل : 0.24 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 807
الجنس : أنثى

افتراضي رد: هل يصح القول بأن الشخص صفة لله ?

نعم ،
الصواب قول من ذهب من العلماء المحققين إلى أن لفظة "لا شخص..." في الحديث: صحيحة من حيث الرواية ولا حجة لمن أوّلها.
فإطلاق وصف (شخص) على الله جائز.
وأودّ أن أضيف إضافة يسيرة:
هي أن إطلاق : شخص ونحوها كــ ـ(شيء) أو الإخبار بها عن الله هو مما يرجع إلى نفس الذات,
ولكن هل هي من أسماء الله الحسنى التي لا يُدعى إلا بها أو لا؟
أقول: هي تدخل تحت قاعدة مهمّة ذكرها الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى في (بدئع الفوائد: 161) قال: "من الأمور التي يجب أن تعلم : أن ما يدخل في باب الإخبار عن الله تعالى, أوسع مما يدخل في باب أسمائه وصفاته: كالشيء، والموجود، والقائم بنفسه, فإنه يُخبر عنه به، ولا يدخل في أسمائه الحسنى وصفاته العليا"
ثم قال: "ولا يثنى عليه إلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلى, وكذلك لا يُسأل إلا بها فلا يقال: يا موجود أو يا شيء أو يا ذات اغفر لي...."
إذن: فالشخص، والشيء مما يجوز إطلاقه على الله تعالى في باب الإخبار الذي هو أوسع من باب أسمائه وصفاته ..فهما ليسا من الأسماء الحسنى ولا يُدعى الله بها.
ولو راجعت شرح الشيخ الغنيمان -الذي نقل عنه الإبانة فأفاد- لوجدت فيه توضيحا شافيا . والله الموفق.

التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب



التعديل الأخير تم بواسطة فهدة ; 26-Feb-2012 الساعة 01:14 AM.
فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Feb-2012, 04:24 AM   #4
عضو متميز
افتراضي رد: هل يصح القول بأن الشخص صفة لله ?

جزاكم الله خيرا على هذا البيان .؟
ولكن قد فهمت من ترجمة الشيخ .سليمان العلوان وأنا أقرأ ترجمته .أنه أوذي لأجل بعض اجتهادلته وأنه أثبت لله صفة الشخص . فهذا الذي دعاني أن أسأل هذا السؤال
وما كنت لأسأله ،وقد ثبت بالنصوص صفة "الشخص":لله عز وجل؟

فظننت أنها مسألة قد وقع فيها الخلاف بين أهل السنة

وإلا لم يهاجمه بعض إخوانه . كما في ترجمته.

أبوخزيمة المنصورى المصرى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Feb-2012, 11:07 PM   #5
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 846
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 846
بمعدل : 0.24 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 807
الجنس : أنثى

افتراضي رد: هل يصح القول بأن الشخص صفة لله ?

حقيقة لا علم لي بملابسات القضية وتفاصيلها
ولكن
يحصل مثل هذا !..
وهو من الابتلاء
ألم تقرأ التاريخ!





التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب


فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Mar-2012, 04:26 AM   #6
عضو متميز
افتراضي رد: هل يصح القول بأن الشخص صفة لله ?

جزاكم الله خيرا على التوضيح والبيان
وسؤالى من المشرف العام على هذا الملتقى المبارك إن شاء الله؟

أبوخزيمة المنصورى المصرى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Mar-2012, 02:43 PM   #7
مشرف
افتراضي رد: هل يصح القول بأن الشخص صفة لله ?

تفضل بما تريد في القسم الإداري،وفقك الله.

الإبانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Mar-2012, 07:54 AM   #8
عضو متميز
افتراضي رد: هل يصح القول بأن الشخص صفة لله ?

وأين هذا القسم يرحمك الله ؟

أبوخزيمة المنصورى المصرى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-Mar-2012, 04:01 PM   #9
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
رقم العضوية: 10086
المشاركات: 724
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10086
عدد المشاركات : 724
بمعدل : 0.27 يوميا
عدد المواضيع : 38
عدد الردود : 686
الجنس : ذكر

افتراضي رد: هل يصح القول بأن الشخص صفة لله ?

الإبانة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:59 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir