أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-Feb-2013, 11:30 PM   #1
عضو متميز
Question سأل سائل: كيف صورة التوكل وتوضيحه ؟

بسم الله الرحمن الرحيم



قال العلامة السعـدي - رحمه الله تعالى – في كتابه
( مجموع الفوائد واقـتـناص الأوابد ) ص 38-39 ما نصه:



( سأل سائل: كيف صورة التوكل وتوضيحه؛
فإني لا أكاد أتصور معناه فضلاً عن كوني متصفاً به ؟




فأجيب: معلوم أن الحاجة والضرورة هي التي تدعـو إلى التوكل،


وأنت محتاج لإصلاح دينك في القيام بالواجبات وترك المنهيات،


وإلى إصلاح دنياك في تحصيل الكفاية في المعاش،


فإذا علمت أن الله بكل شيء عليم وعلى كل شيء قدير،


وأنه المتفرد بالعـطاء والمنع وجلب المنافع ودفع المضار،


وهو مع ذلك كامل الحكمة واسع الرحمة أرحم بك من نفسك ومن كل أحد،


ومع ذلك أيضاً؛ فقد أمرك بالتوكل عليه، ووعدك بالكفاية؛


فمتى تحققتَ ذلك تحققاً قلبياً يقينياً؛



فقم بجد واجتهاد في امتثال الأمر واجتـناب النهي بحسب مقدورك،


وأنت في ذلك معـتمداً غاية الاعتماد بقلبك على الله في حصول ما سعيت فيه وتكميله،


وواثق به وطامع في فضله في تيسيره لك ما سعيت فيه،


ومتبرئ من حولك وقوتك، عالم أنه لا حول ولا قوة إلا بالله،


وأنك وجميع الخلق أضعـف وأعجز من أن تقوموا بأمر من الأمور بغير معـونة الله وتيسيره ؛



فمتى دمت على هذا العمل والاعتماد والتفويض وحسن الظن؛ فقد حققتَ مقام التوكل،


وكذلك فاصنع في أمور معاشك، اعمل كل ما يناسبك من الأسباب النافعة متوكلاً على الله،


راجياً فضله، مطمئـناً لكـفايته، معتمداً عـليه غاية الاعـتماد،


راضياً بما قدره ودبره لك من مُسرٍّ ومحزن ،


والتوكل على هذا الوجه نصف الإيمان،


والله تعالى قد ضمن الكفاية للمتوكلين،


ومما يـقـوي الـتوكل الدعـاء بقلب حاضر ورجاء قـوي.


والله أعـلم. )
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Feb-2013, 06:32 AM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 846
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 846
بمعدل : 0.23 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 807
الجنس : أنثى

افتراضي رد: سأل سائل: كيف صورة التوكل وتوضيحه ؟

جميل جزاك الله خيرا، ووفقنا الله لمرضاته.

التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب


فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Feb-2013, 09:21 AM   #3
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
رقم العضوية: 11928
المشاركات: 18
الدولة : sudan
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 11928
عدد المشاركات : 18
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 2
عدد الردود : 16
الجنس : ذكر

افتراضي رد: سأل سائل: كيف صورة التوكل وتوضيحه ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس السليماني مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم



قال العلامة السعـدي - رحمه الله تعالى – في كتابه
( مجموع الفوائد واقـتـناص الأوابد ) ص 38-39 ما نصه:



( سأل سائل: كيف صورة التوكل وتوضيحه؛
فإني لا أكاد أتصور معناه فضلاً عن كوني متصفاً به ؟




فأجيب: معلوم أن الحاجة والضرورة هي التي تدعـو إلى التوكل،


وأنت محتاج لإصلاح دينك في القيام بالواجبات وترك المنهيات،


وإلى إصلاح دنياك في تحصيل الكفاية في المعاش،


فإذا علمت أن الله بكل شيء عليم وعلى كل شيء قدير،


وأنه المتفرد بالعـطاء والمنع وجلب المنافع ودفع المضار،


وهو مع ذلك كامل الحكمة واسع الرحمة أرحم بك من نفسك ومن كل أحد،


ومع ذلك أيضاً؛ فقد أمرك بالتوكل عليه، ووعدك بالكفاية؛


فمتى تحققتَ ذلك تحققاً قلبياً يقينياً؛



فقم بجد واجتهاد في امتثال الأمر واجتـناب النهي بحسب مقدورك،


وأنت في ذلك معـتمداً غاية الاعتماد بقلبك على الله في حصول ما سعيت فيه وتكميله،


وواثق به وطامع في فضله في تيسيره لك ما سعيت فيه،


ومتبرئ من حولك وقوتك، عالم أنه لا حول ولا قوة إلا بالله،


وأنك وجميع الخلق أضعـف وأعجز من أن تقوموا بأمر من الأمور بغير معـونة الله وتيسيره ؛



فمتى دمت على هذا العمل والاعتماد والتفويض وحسن الظن؛ فقد حققتَ مقام التوكل،


وكذلك فاصنع في أمور معاشك، اعمل كل ما يناسبك من الأسباب النافعة متوكلاً على الله،


راجياً فضله، مطمئـناً لكـفايته، معتمداً عـليه غاية الاعـتماد،


راضياً بما قدره ودبره لك من مُسرٍّ ومحزن ،


والتوكل على هذا الوجه نصف الإيمان،


والله تعالى قد ضمن الكفاية للمتوكلين،


ومما يـقـوي الـتوكل الدعـاء بقلب حاضر ورجاء قـوي.


والله أعـلم. )
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الكريم :
الأخذ بالاسباب من صميم التوكل ، وأعلم أخي ان الله هو خالق الأسباب.

دلائل التوكل: كيف تعرف أنك تتوكل بقلبك؟

1- استشعار اسم الوكيل في الظروف الصعبة: قصة سيدنا إبراهيم عندما ألقوه في النار، كان عمره ستة عشر عاماً عندما قرر أن يكسر الأصنام " ُقَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيم " (الآية 60 سورةالانبياء) ، " قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ " (الآية 68 سورةالانبياء) أنظرإلى الغل، ثم بنوا له بنياناً خارج البلدة، بنياناً وليست حفرة عادية، وظلوا يبنوا فيها عدة أشهر، وإبراهيم حبيساً، ولكنه لم يكن خائفاً. شارك في هذا البناء كل الناس حتى أبوه وعمه، فمن لك يا إبراهيم غير الله؟! أنظر إلى هذا الموقف الرهيب فالكل الآن يشارك في البنيان وإشعال الحطب والنيران، ويأتي إبراهيم مقيداً..!! – ويؤتى بإبراهيم وهو يردد طوال الطريق "حسبي الله ونعم الوكيل"، ويأتيه جبريل عليه السلام ويقول له " ألك حاجة ؟ " فيجيبه إبراهيم عليه السلام " أما لك فلا يا جبريل، وأما إلى الله فنعم.. حسبي الله ونعم الوكيل "، ثم دخل النار وخرج منها بعد أيام!! ماذا حدث؟! " قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ" (الآية 69 سورةالانبياء)، أي يا نار غيري خواصك لتكوني برداً وسلاماً على إبراهيم، ولو كانت برداً فقط لمات من شدة البرد، ولو قال لها كوني برداً وسلاماً فقط لأصبحت كذلك إلى يوم الدين. إذن أهم نقطة هي الاستشعار بالوكيل في ساعات الضيق، فالتوكل هو الاسترسال مع الله حيث يشاء.

2- الاختبار: أحياناً يغلق الله عليك أسباب الدنيا التي تعتمد عليها حتى يرى هل تضع كل آمالك في الوكيل أم لا.. ففلان يستقيل، والآخر يتوفى. النبي صلى الله عليه وسلم في أصعب فترات الدعوة يتوفى عمه أبو طالب الذي كان بمثابة السند والحماية، وتتوفى زوجته السيدة خديجة التي كانت مصدر الحنان والرعاية.. لماذا؟! حتى يقول له الله سبحانه.. من لك غيري يدافع عنك؟

3- لا تأكل حراما: " من أكل فلساً من حرام فليس بمتوكل " فأنت عندما أكلت مالاً حراماً صرت غير مؤمن بأنه الوكيل بأرزاقك. انظر إلى مَثل الجنين الذي في بطن أمه.. كان مصدر رزقه الوحيد هو الدم، فعندما خرج إلى الدنيا بكى، لأن مصدر الرزق انقطع، فإذا بالله يبدله بمصدرين للرزق.. ثديي الأم. وبكى عند الفطام لفقدانه اللبن، فوجد أن الوكيل قد أعد له أربعة مصادر للرزق.. لحوم وأسماك واللبن والمياه. وعند الموت يبكي لفقدان مصدر الرزق، فتجده أعد للمؤمنين ثمانية أبواب للجنة! فكل مرة تبكي فيها تجد ان الوكيل قد أعد لك مصادر رزق أكثر.

4- ألا تبالغ في الخوف على المستقبل: كلنا نخاف على المستقبل ولكن لا تبالغ في حرصك، فلا تكونن من المبالغين، والأمهات أكثر من يتعبن من أجل أبنائهن، وقد كان رزقهم يأتهيم وهم أجنة في بطونهن.. انظر إلى معجزة المشيمة، التي تسمح بأختلاط دم الأم والأبن دون أي ضرر لكليهما، فهي كالفلتر تأخد الأشياء المفيدة من دم الأم كالمعادن والبروتينات حسب طور نموه، وتمنع دخول العناصر الأخرى التي ليس لها فائدة للجنين، أو قد تضره، ثم تأخذ الأشياء الضارة من الجنين كالبولينا ويطرحها على دم الأم، وكأن المشيمة عاقلة!! كما تفرز أشياء ليساعد جسم الأم على تقبل الجنين. فهو سبحانه وتعالى وكيل به.

5- أن تتحرك في الحياة بجسمك وأنت تسلم قلبك للوكيل

فضل التوكل في القرآن و السنة

من فضل التوكل في القرآن أن الله أمر فيه رسوله بالتوكل في تسع آيات وكذلك أمر المؤمنين عامة بالتوكل وكذلك التوكل خلق الرسل جميعاً .

و ورد فضل التوكل في السنة.عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت الحي الذي لا يموت والجن والأنس يموتون) رواه البخاري ومسلم وأحمد. وعن الأوزاعي قال: كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم اللهم إني أسألك التوفيق لمحابك من الأعمال وصدق التوكل عليك وحسن الظن بك) قال شعيب الارنؤوط: ضعيف أخرجه أبو نعيم في الحلية عن الأوزاعي مرسلاً والحكيم الترمذي عن أبي هريرة. وعن أنس بن مالك قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه اللهم اجعلني ممن توكل عليك فكفيته واستهداك فهديته واستغفرك فغفرته) مروي في كنز العمال ومسانيد الجامع الكبير

نماذج من المتوكلين

• السيدة هاجر: يترك سيدنا إبراهيم السيدة هاجر وابنها الرضيع في الصحراء " بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ " (الآية 37 سورة ابراهيم) مثولاً لأمر الله تعالى دون أن يعرف الأسباب، فهذا اختبار ثاني في التوكل لإبراهيم، وهاجر تقول له " لمن تتركنا يا إبراهيم؟ " فلا يرد، فتقول " آلله أمرك بهذا؟ " فيشير برأسه أن نعم، فقالت " إذن لن يُضيعنا ".

• موقف النبي صلى الله عليه و سلم :وهو نائم تحت الشجرة عند عودته من غزوة ذات الرقاع، فيأتي أحد الكفار ويضع السيف في رقبتة ويقول له " يا مُحمد من يمنعك مني؟ " فيقول له النبي "الله" يمنعك مني، فسقط السيف من يد الرجل، فأخذه الرسول ووضعه في رقبته وقال له " وأنت من يمنعك مني؟ " فقال له " يا مُحمد كن خير آخذ "، فقال له النبي " أتشهد أن لا إله إلا الله واني رسول الله؟ "، قال "لا"، فقال له " إذن لا تُعين علي أحداً "، قال" نعم"، فقال له "أذهب".

• قصة حماد بن مسلمة: كان يمر على بيت جارته الأرملة الفقيرة والجو مُمطر، فسمع صوتها وهي تقول "يا لطيف ألطف بنا" فأنتظر حتى انتهى المطر فطرق الباب وقال لها "هذه عشرة دنانير اجعليها في حاجتك" فإذا بالبنت اليتيمة تقول لها "يا أماه لما رفعت صوتك فجعلت حماد بيننا وبين الله؟ " فأجابتها " لم أرفع صوتي و لكن الوكيل أتى به "

خاتمة

ماكانت هذه المادة الدعوية إلا القليل مما ذكر في حق التوكل على الله سبحانه و تعالى

فسبحانه الذي نجده يعيننا في كل ما نحتاج, و سبحانه الذي نتوكل عليه في كل أعمالنا.

أسأل الله تعالى أن يهبني ويهب كل المسلمين التوكل الصادق على الله تعالى….

فأنى لنا أن نحيا دون هذا التوكل
.
فالله حبيب المؤمن ونصيره وحسبه في جميع أحواله وفي جميع أموره …

وإذا فقدالإنسان ثقته بالله تعالى وتوكله عليه فقد كل راحته وسعادته في الحيا ة .

…. فكم من المحن مررنا بها ولم نجد لنا نصيراو عونا سوى الله

… و كم ظلمنا الناس ولم نجد من يغيثنا إلاهو.

وكم تاهت عقولنا في أمور حيرتنا ولم نجد ملجأ إلا إليه….و كم فقدنا وفارقنا من نحب …
ولم نجد راحة وأنسا إلابقربه وبوقوفنا بين يديه..

.فله الحمد وله الشكر لأنه جل جلاله دلنا عليه…. وألجأنا إليه ….
وقبل توبتنا بعد ظلمنا لأنفسنا …وبعدنا عن طاعته …..فليس من سر لسعادة قلوبنا كحب الله و حسن الظن به والتوكل عليه ….

المراجع
تفريغ لحلقة اسم الله الوكيل من برنامج باسمك نحيا
محاضرة الشيخ عبد الخالق القرني تحت عنوان: أهمية التوكل على الله في الشدائد
الكامش غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Mar-2013, 06:55 PM   #4
عضو متميز
افتراضي رد: سأل سائل: كيف صورة التوكل وتوضيحه ؟

جزاكم الله تعالى خيرا إخواني الكرام

وبارك الله فيكم وأحسن إليكم

وشكرا على الإضافة الرائعة
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:27 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir